PDA

View Full Version : أغنية ليل



خالدعبدالقادر
11-12-2008, 07:51 PM
..


أصيحُ بالخليج:
"يا خليج
يا واهبَ اللؤلؤ والمحارِ والردى"
فيرجع الصدى
كأنّهُ النشيج:
"يا خليج:
يا واهب المحار والردى"
_____________
السيّاب - أنشودة المطر

..
أغنية ليل
..
___________

يا ليلُ؛
هل تعرفينَ ملامحَ صدري :
نُدوب التجاربِ،
أُخفي مواضعَها بالقميصِ
وبالضحِكاتِ،
جروح الأظافرِ
من أثرِ العابراتِ،
ولسْع السجائرِ
في غُرفِ الذكرياتِ،
ووشْمُ الغريبِ، وُلِدتُ بهِ،
وامْتثلْتُ لمدلولهِ،
والسفرْ
والسفرْ
والمقامُ الرحيلُ،
الذي كان في البدءِ تجربةً
واستمرَّ
الطريقُ الطويلُ
الغموضُ الدليلُ
الغيابُ الأثرْ
والمطرْ
والمطرْ
والشتاء الذي يشرخ الرئتينِ
ويمسكُ بالقلبِ
- أبيضَ من غير سوءٍ -
ويدهنهُ بالخطرْ
والليالي التي
والليالي التي
والسهرْ
والسهرْ
والزياراتُ، ضيفاً على الأهلِ،
والبابُ لا يُنكرُ القلبَ
لكنّهُ يسألُ الوجهَ:
""كيفَ تغيَّرتَ؟
أينَ اعْتراكَ الغبارُ؟
متى حاصرتْكَ التجاعيدُ؟
ماذا يشدُّكَ للغيبِ، والغيبُ أقربُ
ممّا تظنُّ !""
يردُّ الشجرْْ :
"" لا يضلُّ
يسافرُ في زمنٍ يتلاشى
يسافرُ في مدنٍ تتلاشى
ويرجعُ.. يعرفهُ الظلُّ
هذا المسافِرُ فيهِ
أجادَ هزائمَهُ .. فانْتصَرْ


فيا ليلُ؛
هل تقدرينَ بلمسةِ كفِّيكِ
أن تمسحي كلَّ هذا،
وأن ترسمي ياءَكِ الغائبهْ
فهلْ تقدرينَ
وما بين صدري و كفيّكِ
بحرٌ
تأخّرَ عن موعدِ العاطفهْ
فَحنَّ وحاصرَهُ البرُّ
حنَّ ومرَّرهُ الصبرُ
حنَّ
بكى
وارتمى
فوق خلجانِهِ
واحتمى
بالصخورِ من العاصِفهْ
وانْتظَرْ
وانتظَرْ

ونحنُ اللذانِ انْتظَرْ.


..
_________________
خالد عبد القادر
القاهرة
11 ديسمبر 2008
..

heavenmoon
12-12-2008, 01:33 AM
كلام عذب .. و مشاعر أكثر عذوبة

بعد قرائتها

سيتخلى حرف الياء عن كل الجراءة

التي حملته على كل هذا ....الغياب
:rose:

seham
12-12-2008, 02:36 AM
يا ليلُ؛
هل تعرفينَ ملامحَ صدري :
نُدوب التجاربِ،
أُخفي مواضعَها بالقميصِ
وبالضحِكاتِ،
جروح الأظافرِ
من أثرِ العابراتِ،
لعلها لن تخطئك تلك الليلى بعد هذه الباذحة .. وما أخفى قميصُك أعظم ..

إبراهيم الطيّار
12-12-2008, 03:16 AM
نُدوب التجاربِ،
أُخفي مواضعَها بالقميصِ
وبالضحِكاتِ،
جروح الأظافرِ
من أثرِ العابراتِ،
ولسْع السجائرِ
في غُرفِ الذكرياتِ،
ووشْمُ الغريبِ، وُلِدتُ بهِ،
وامْتثلْتُ لمدلولهِ،


والشتاء الذي يشرخ الرئتينِ
ويمسكُ بالقلبِ
- أبيضَ من غير سوءٍ -
ويدهنهُ بالخطرْ




هذا المسافِرُ فيهِ
أجادَ هزائمَهُ .. فانْتصَرْ



فيا ليلُ؛
هل تقدرينَ بلمسةِ كفِّيكِ
أن تمسحي كلَّ هذا،
وأن ترسمي ياءَكِ الغائبهْ
فهلْ تقدرينَ
وما بين صدري و كفيّكِ
بحرٌ
تأخّرَ عن موعدِ العاطفهْ


لهذا أنت مختلف..
ومحترف

سلام تعظيم:rose:
كل عام وانت بخير

ماجد راشد
19-12-2008, 03:06 AM
جروح الأظافرِ
من أثرِ العابراتِ،
ولسْع السجائرِ
في غُرفِ الذكرياتِ،
ووشْمُ الغريبِ، وُلِدتُ بهِ،
وامْتثلْتُ لمدلولهِ،
والسفرْ

يا الله عليك يا خالد ..
يا من يتنفس شعراً / شعوراً

لست استثنائياً فحسب ، فأنت الـ استثنائي الوحيد بالنسبة لي.

الإنسان أولاً
20-12-2008, 12:39 AM
شكراً خالد .
نسخة للروائع .

عبدالله بيلا
20-12-2008, 12:47 PM
( خالد عبد القادر )عندما تحتاجُ الذائقةُ إلى فنجان شعرلا أظنها تُخطئك أبداًتحياتي لهذا الجمال .