PDA

View Full Version : خلاصة أفكار اليوم .



غدير الحربي
28-09-2008, 04:40 PM
* أينما كنت في هذا العالم وكيفما كانت ضروفك , فقلبك الذي تحمله واحد , إن كنت متعبا ً حزينا ً وبائسا ً هناك , فستكون كذلك هنا .
وإن كنت سعيدا ً متكيفا ً ؛ فستكون كما هناك أيضا هنا .

غدير الحربي
28-09-2008, 04:42 PM
* الحرية خيارك وحدك , وإن كنت في سجن مكبل , لأن الحرية هي حرية القلب .

غدير الحربي
28-09-2008, 04:47 PM
* لاتوجد حياة مثالية في العالم , هناك حياة ممتازة فقط , وهذا يعتمد في المقام الأول على تفكيرك .
فالبشرية كاملة لديها مصاعبها وعقباتها ومعاناتها الذاتية المختلفة المتشابهة , وكلها تبدو للناظر مأساة .

غدير الحربي
28-09-2008, 04:49 PM
الموت ليس خيارا ً جيدا ً للتخلص من الحياة , فحتى الموتى لديهم مشاكلهم , وهي مشاكل أعتى في حقيقتها من الواقع .

غدير الحربي
28-09-2008, 04:51 PM
* عندما نتعلم التمتع بالأشياء الصغيرة , سنتمتع بالأمور الكبيرة , وإن زهدنا في المتع الصغيرة تفلتت منا متع الدنيا العظيمة .

غدير الحربي
28-09-2008, 04:56 PM
* في المشاكل الروحية المحضة , إن لم تساعد نفسك , فلن يساعدك أحد , فما وصل للراحة المطلقة انسان .
هناك فقط انسان قد ينفع للبوح , فيكون البوح له نصف العلاج , ونصف العلاج الآخر ذاتك , ولابوح في الدنيا كاف إن تعودت ملاصقة نصف يفهمك كما نفسك , وحتى نصفك سيفقد قدرته الروحية على معالجة جروحك بمجرد أن يصل لأعمق نقطة بعيدة من غورك , وعندها ستحتاج لجرعة بوح روحية أعظم , وهذه لا توجد إلا مع الله .

غدير الحربي
28-09-2008, 05:04 PM
* إن كون المرأة أقل مرتبة من الرجل , قضية كونية منذ بدأ التاريخ , وفي كل الحضارات , ولم تتسيد المرأة الحضارة سوى حقبة من الزمن لم تتعدى 100 سنة , وفي ذلك الزمن من التاريخ أ ُلهة المرأة فوق طاقتها البشرية أصلا ً , وبالتفكير في هذه الحقيقة نجد أن الله أراد للمرأة هذا الوضع الكوني لحكمة من عنده .
وبعيدا ً عن الاضطهاد الواقع على المرأة من الرجل بحكم السلطة الدينية والاجتماعية والبدنية , فإن الرجل لديه مشاكله الأخرى العظيمة , مما يجعل المرأة والرجل سواسية في معاداة الوجود لهم وابتلائهم به , وهل يحسب الإنسان أن يقول أنه مؤمن وهو لا يبتلى ؟! .
وكم من رجل يرى أن الكون يضطهده , ولولا شعوره بأن المجتمع يقدم له مكانة شرفية أفضل من المرأة لتمنى أنه أنثى , لشدة مايقع عليه من أمور يرى أن النساء لا تجري عليهن .

وبهذا فإن كفتي الميزان متعادلة , فأفرغوا لذواتكم , ودعو الكون يسير أنى شيء له .

غدير الحربي
28-09-2008, 05:15 PM
هناك حلول جميلة لصبح جميل :
لا تنم وأنت متكدر , فرغ نفسك من كل هم بالتفكير بأنك ستبدأ غدا ً بصباح مختلف .
تصلي الفجر .
تبكر مع العصافير .
تصنع فطورك ( لا حاجة لإيقاظ زوجتك إن كنت رجلا ً متزوجا ً , فالسر كله في تلك القهوة الصباحية الصامتة ) .
تتناول قهوتك .
تضع على وجهك ابتسامة جميلة جدا ً , وتخبر نفسك بأنك سعيد , رغم الشجن الخفي المتعلق بالقلب .
تجمل نفسك .
تذهب لعملك , أو تبدأ في تنفيذ خطة لهدف .
تتأمل الصباح وتفكر أن الكون كله خلق من أجلك , الشمس , برودة الصباح , العصافير , الشوارع .
تشكر الله كثيرا ً وتسبح , وتبدأ بأذكارك الصباحية .

بعيدا ً عن كونك متدينا ً أو متذبذبا ً فإن الصلات الروحية مع خالق الروح , هي الوسيلة الواحدة لبدأ صباح جميل , يسبغ اليوم بهدوء رائق .

غدير الحربي
28-09-2008, 05:22 PM
* مالسبب الحقيقي وراء هذه الروح العالمية الانسانية المتردية :
حرمان الطاعة بسبب من المعاصي , وماحرم انسان من الطاعة إلا تكدرت روحه , فما خلقت الروح إلا لتعبد .

لماذا يحزن كثير من الكتاب , ويتردون في أفكار مقيتة ؟
ليكتبوا بصورة أفضل , فكثير من الكتاب _ ربما دون وعي _ يعرفون أنهم لن يكتبوا بطريقة جيدة إلا بحزن جيد .
حسنا ً احزن وأكتب , ولكن لا تنسى أنك تحزن لتكتب .

لماذا لا يلتزم الشعراء بالطريق المستقيم ؟
لأن أوجه الشعر وصنوفه هي مهمة لا تنال إلا بالغواية _ غالبا ً _ , ماترفع عالم رباني بعلمه حتى ترك الشعر والأدب خلفه ! وهذا مايخيفني في هدوء التقوى ! .

غدير الحربي
28-09-2008, 05:26 PM
* كثيرا ً مافكرت لما يتساوى انسانين بالذكاء والمواهب الفطرية الواحدة وكمية القراءة , ومع ذلك نجد أن احدهما يبدو مثقفا , وعارفا ً بما قرأ , وتنعكس قراءته على حياته أكثر من الآخر ؟
وأدركت أخيرا ً أن العلم نور حقيقي وفتح من الله , وأن كلام وكيع ترضى الله عنه لم يخطئ ثقب الإبرة عندما أخاط الحقيقة للشافعي رحمه الله .

غدير الحربي
28-09-2008, 05:29 PM
حسنا ً 10 أفكار لكل يوم , وسنرى ماسيتمخض عنه الغد .
وسلمتم آمنين , أما الآن فالطبخ ينادي , والبطون الجائعة ترقب ماوضع في القدور ! .

ابوالدراري
28-09-2008, 07:29 PM
افكار اكثر من جميله
عني طبعتها..
نحتاج أحيانا أن نرى هكذا افكار
على الورق..
دمتي رائعه ياغدير

(هوى)
28-09-2008, 11:39 PM
* إن كون المرأة أقل مرتبة من الرجل , قضية كونية منذ بدأ التاريخ , وفي كل الحضارات , ولم تتسيد المرأة الحضارة سوى حقبة من الزمن لم تتعدى 100 سنة , وفي ذلك الزمن من التاريخ أ ُلهة المرأة فوق طاقتها البشرية أصلا ً , وبالتفكير في هذه الحقيقة نجد أن الله أراد للمرأة هذا الوضع الكوني لحكمة من عنده .
.


نعم نعم نعم
والدليل: الأقل مرتبه هو من يلد الأكثر مرتبة :2_12:

رهينة ذكريآتي
29-09-2008, 01:39 AM
ً فإن الصلات الروحية مع خالق الروح
من حرك (طينة وسكبها على شكل إنسان
أعلم بأدق تفاصيلها رحماك يارب!


مالسبب الحقيقي وراء هذه الروح العالمية الانسانية المتردية
ومن أعرض عن ذكري فإن له معيشةً ضنكا !

غدير أسرقي نفسك لنا من زحمة القدور :biggrin5:
وأروينا روعة
انتظر المزيد :62d:

غدير الحربي
03-10-2008, 07:58 PM
* إذا جرت عليك مصيبة , فلا تبحث عن مؤيديك وتابعيك , ومن كانوا يوما ً معك , فما انشغلت البشرية يوما ً بسوى نفسها , وقليل من يقف معك دون حاجة بشرية يجدها منك , وإذا صفي لك من العالم صديق مخلص واحد فأنت بخير كثير جدا ً.

غدير الحربي
03-10-2008, 08:16 PM
* إذا استمعت لمن ينتقدك دائما ً , وحاولت إرضاء البشرية عن كل صروف حياتك وتصرفاتك , فلن تعمل أبدا ً , فما كان هناك من عمل إلا وله عيوب وثغرات , والبشرية _ غالبها _ تتفوق بالنقد , ولكنها لا تتفوق بالعمل .
إذن تفوق بمحاولتك العمل بجودة .

ايـمي
03-10-2008, 10:31 PM
لانستطيع تغير حياتنا ونحن لم نتوقف بجديه لنفكر.. نخشى أن نعجز عن فهم الأمور..
لن أقول لك حياتك معجزه ..لكن بحاجة أنت للنهوض:) ..!!

ايـمي
03-10-2008, 10:36 PM
لاسكي :"قانون الحياة هو تجارب المتناقضات، وينتج عنها النمو".

غدير الحربي
03-10-2008, 10:37 PM
* المنتديات محاكاة مختزلة للكون , ولها قوانينها ومعطياتها , وستخرج كل من لا يتناسب وحدودها , وهي ترفع أو تهبط بالعضو المنتسب لها , على قدر تجاوزه رفعة ً لتلك المعطيات , أو تداركه دونها .

وهي فرصة مثالية لدراسة صورة الحياة , معلبة في منتدى .

غدير الحربي
03-10-2008, 10:49 PM
* ستموت وهذا ليس بالقضية الفريدة , ولكن في العادة عندما نموت يحاول من عاشرنا أن يتذكر حسناتنا دونا ً عن سيئاتنا , وسيكون من المحزن _ رغم دقة بحثهم عن الحسنات _ أن تكون حسناتنا قليلة جدا ً لتذكر , أو أن سيئاتنا كثيرة جدا ً وقاصمة بحيث أن حسناتنا لا تذكر .

غدير الحربي
03-10-2008, 11:09 PM
* الكتابة المنتظمة هي الثمرة الحقيقية التي يجب أن يجنيها الكاتب من شجرة الاحتراف , وإن انسانا ً يحترف الكتابة سيكون من التقصير لديه : أن لايحمل في معيته دوما ً ورقة وقلم , فالأفكار كالعصافير تهرب من على شجرة الذاكرة , بمجرد أن تصرعها رصاصة الوقت .


قال لي استاذ شعر قبل ثلاثة سنين من الآن : لا تكفي عن تدوين فكرة واحدة كل يوم .
وحاسبني على ذلك طويلا ً , و طالبني بإدراج أفكاري له في كل صباح .
بعد فترة استمرت لثلاثة سنوات وجدت لدي دفاتر عدة , وهي محض أفكار غير مكتملة , ومجموعة نوى , ومواليد خديجة لقصص ومسرحيات وأشياء , وكان في تلك السطرين اليومية خير كثير ! .
وفي الفترة الأخيرة وبأقل من ثلاث ملاحظات غابرة , تمخضت خمس نصوص مكتملة وناضجة وجديرة بالقراءة , توزعت مابين قصص ومقالات .
وعندما أرى ملاحظاتي التي تجاوزت الآن ألف ملاحظة أجد أن الأمر جد عظيم , ويستحق المثابرة .
وقبل هذا الدرس كنت أسعى _ دون طائل _ لكتابة مذكرات يومية طويلة , ولم تنجح الفكرة , لقلة الوقت وكثرة الأفكار والقوالب الأدبية التي أنوي معالجتها وتتعدى المذكرات , ولزهد الجهد .

عطا البلوشي
03-10-2008, 11:11 PM
جميل يا غدير ..

والأجمل أن كل هذا خلاصة يوم واحد فقط

طابت أوقاتك

غدير الحربي
03-10-2008, 11:23 PM
* لديك دائما ًخيار بأن تكون عادي أو عظيم أو فاشل , ولكن لا تتخيل أنك ستكون عظيما ً وأنت تتصرف بتصرفات فاشلة , ولا تتخيل أنك ستتجاوز كونك عادي إن واصلت ممارسة تصرفات عادية , ومابين كل مرحلة ومرحلة خط دقيق , وفكرة شفيفة .

والعظمة : مثابرة حقيقية لاتقان مايجيده الشخص , ودراسة طويلة لسيرة العظماء والاطلاع على أسرارهم , في حقل الغاية التي ينوي أن يتفوق بها الانسان .

عندما كان عمر بن الخطاب رضي الله عنه يموت , قال : اللهم لا لي ولا علي .
ومع ذلك مات عظيما ً , لأنه رغم رهبته وزهده وخوفه من التقصير بحيث لا تفوق حسناته معائبه , كان مقياسه للعظمة مرتفعا ً , فمات وهو يتصرف بعظمة لا ترضي مقياسه , ولكنها فوق مقاييس البشر .

ربي هب لي من لدنك علما ً وألحقني بالصالحين .

غدير الحربي
03-10-2008, 11:40 PM
* هناك درس مهم وصعب , وخاصة لدى من تعود التبحر في كل اتجاهات المعرفة , وهذا الدرس يقول : رتب مهامك الفكرية , وتخلص من البعثرة العلمية التي نتداولها نحن القراء العرب , بحكم أننا متعلمين هواة .
فلكل حقل ناسه , والعلم تفرع كثيرا ًحتى مايُحاط به , وماعدنا في زمن الموسوعات , وإذا ماحددت هدفك وغايتك العلمية فلا بأس بعدها أن تجعل لك وقت قصير للقراءت الأخرى , فنحن نحتاج لمتخصصي علوم , أكثر من مثقفي قشور لا يمكن الاعتماد عليهم في أي حقل معرفي .

غدير الحربي
04-10-2008, 12:06 AM
* في أثناء الحرب الفرنسية _ ربما _ على السودان , جاء سوداني من الريف فرأى جندي فرنسي : فقال من هذا .
قيل له : كافر .
قال : بمن .
قالوا : بالله .
فصعق حتى استفرغ , وقال : ماظننت أحدا ً يكفر بوجود الله .
وعاد لريفه .
*
وسمع اعربي رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : وضحك ربكم .
فقال : إن ربا ً يضحك , لايُعدم الخير والاحسان وعناية النظر من مثله .

**
ورغم هذا فإن تصرفاتنا الحالية في هذا الوجود , وعدم اتضاح الغايات بالنسبة لنا , واشتغالنا بالدنيا وتقصيرنا في العبادة , وكربنا وهمنا من كل شيء ؛ ليوحي بقلة إيمان شديدة بأن هناك رب في الأعلى يرقبنا بعين اللطف منه .
والكفر الباطني أشد من كفر الظواهر , لأنه كفر كالنفاق لا يمكن علاجه إلا بمصارحة النفس وتتبع بواطنها , وهو قادر أن يصرف المسلم عن حقيقة الغاية من الوجود , وحقيقة حياته التي يمارسها وجدواها .

غدير الحربي
04-10-2008, 12:20 AM
* العامل المهم _ بنظري _ لنجاح الكتابة الرجالية عن النسائية : أن الرجل يتخذ الكتابة كمهنة , أو يمارسها بعقله , ولذلك هي تخرج كثيرا ً عن الإطار الذاتي الذي تتمحور حوله كتابات النساء .

بل إن حتى كُتاب النصوص الذاتية , والناجحون بها من الرجال , لم يتوقفوا عن معاملة نصوصهم الذاتية كاحتراف وتسويق وتجارة , وبهذا نجح الرجال في الكتابة التجارية من فوق نجاحهم بالكتابة الهادفة .
ولكن هذا النوع من الكتابة _ حتى بالنسبة لكتابه الرجال الناجحون _ كفيل باستهلاك أصوله بعد زمن قصير , فيحتاج كاتبه من بعد : لمعالجات نصوصية أخرى , تتجدد ما تهالك من حرفته .

وبالتالي فإن عدم انقلاب المرأة على الكتابة الذاتية, بحيث ترتفع فوقها , أو تحسن تسويقها على الأقل , كفيل بأن يسقطها في ترهل فكري غير مثمر , وبأن يرهنها تحت وطئة التكرار الممل والسطحي , لقضايا جرب معالجتها كثير من محترفي الكتاب في بداياتهم , ثم تجافوا عنها سريعا ً لأفضل منها , وأصلح لدائرة تأثيرهم , و أخلق بأن تأتي لهم بجديد خاص بهم لم يعالجه أحد قبلهم .

فأخلعوا عنكن هذا اللباس يا كاتبات , في حال شئتم أن تتفوقوا ! .

غدير الحربي
09-10-2008, 04:58 PM
أعرف أن من الأدب أن أرد على كل أحد هنا , بقدر ماجاء به , وهكذا تحقق المنتديات رسالتها ! .
لكن أحيانا ً يكون الوقت عجلا ً لدرجة أنه لا ينتظرني لأتنفس حتى , فعذرا ً حتى حين .

غدير الحربي
09-10-2008, 05:10 PM
* الانسان الذي يمرر نفسه بوحا ً لكل أحد , يخسر من نفسه وراحة باله بقدر مايفقد من سره .
ورغم أن الكثيرمن البشر يعتقد بأنه يعرف هذه الحكمة ، فإن قليل منهم من يطبقها بفعالية ..
إن للبوح صورة جميلة , ويحدث للنفس ثقب تنفيس بحيث لا تنفجر , لكن بعثرة ذلك البوح على كل أحد هو الخسارة الحقيقة والذل العظيم .
ليس لأن البوح بالأسرار قد يقتلنا أو يذهب بنا لداهية لا نستطيعها , ولا لأنه قد يُخسرنا البشرية من حولنا _ فكثير من البشر ماعاد يهمه أن يموت أصلا ً_ لكن لأن البوح قد يشعرنا بالذل العميق متى ما اكتشفنا أننا قد استودعنا أسرارنا لبشر يأخذون عنا إنطباعات سيئة , تخالف كل ما نعرفه عن ذواتنا , أو نحب أن ُيعرف عن ذواتنا .

إن البوح العاقل _ إن كان هناك بوح عاقل أصلا ً _ هو الذي يخرج من نافذة واحدة باتجاه فضاء انساني وحيد , حيث يكون هو الصديق المقرب , العالم بتناقضاتنا البشرية , والأدرى بتطوراتنا وتقدمنا عندما يحدث .
ثم إن الحديث بهذا الأمر ذو شجون , وقد تأتي فيما لو توفر للقلم وقت .

غدير الحربي
09-10-2008, 05:28 PM
* يحدث كثيرا ً أن يفقد الزوج والزوجة قدرتهما على المراعاة لبعضهما البعض ؛ بسبب من الملاصقة الشديدة , والشعور بأن الآخر هو الثقل الذي يثقلنا عن المضي للهدف .
ورغم أن كلا الزوجين قد يكون انساني وشديد المراعاة وطاغي الحنان, لكافة البشر خارج مؤسسة الزواج , فإن علاقة الزواج الشديدة الاعتياد والمطالبة والالتصاق , قادرة على قتل تلك الحساسية الانسانية , بحيث لا نعامل أو نشعر تجاه الزوج بالرغبة أن نكون مشفقين وانسانيين كما عادتنا مع الغير! .
يجب أن نتذكر دائما ً أن الزوج مهما تصرف بتصرفات مخالفة لنمطنا الانساني , ومهما كان مثقلا ً لنا عن الهدف , هو محض انسان , وهو جزء اساسي ومهم _ مادام قد قدر الله ارتباطنا _من رسالتنا وهدفنا في الحياة .

في زمن النجاح الفردي هذا , ينسى كثير من الأزواج أن النجاح في الحياة الزوجية إنما يحدث بالشراكة الزوجية , لا بالعمل كأفراد منفصلين, وأن الزوج ليس من مهماته فقط أن يدعم نجاحنا من الخلف دون أن ندعمه بالمثل , بل أن نتشارك نجاحاتنا الفردية سوية , بحيث يدعم كل زوج الآخر باتجاه هدفه الفردي المنفصل عنه , بدرجة متساوية وعادلة.
ومن الخطأ المطلق أن نظن أن الزوج هو المسؤول عن فشلنا , فنحن أرواح محررة , والجزء الذي يرهنه الزواج هو جزء بسيط , لا يعدو نقطة من كياننا البشري , وإن جئنا للدقة فإنه لا يعدو ثلث كياننا البشري .
لكننا نعلق ثلاثة أرباع كياننا الحرة , بذلك الثلث من كياننا المرهون . رغم أنه رهن محبب لو أخذناه بصورته الجميلة .

في مجتمعاتنا الشرقية سيسوا تمرد المرأة على الرجل بقولهم : ( خلف كل رجل عظيم امرأة عظيمة ) , لكن الشرقيون نسوا أو تناسوا أن خلف تلك العظمة رجل مراعي وحساس ومقدر , صنع لتلك العظمة النسائية مساحتها من الحرية , بحيث تمددت كثيرا ً وتعلمت , ثم عادت إليه كزنبرك مشدود لتمارس دفعها له , وهناك تمارس المرأة حقيقة عظمتها في دفع أسرة كاملة للمجد .

يعتقد كثير من الرجال أن نجاح الزوجة يكون بتسهيل نجاحهم , وينتظر منها أن تكون مسؤولة عن تحقيق الجو المثالي لتحقيق نجاحه ذلك , لكنه يتغافل أن يدعم نجاحاتها الفردية ككيان منفصل عنه , وله حقه الانساني الفردي بالنجاح والتطور .

لقد تربى الرجل الشرقي خاصة _ وذلك في اللاوعي أحيانا ً_ أن المرأة هي شجرة تنمو تحت ظله لا غير , وهنا يمارس تصرفات تكرس هذا المفهوم , رغم أنه يظن أنه من أشد البعيدين والمحتقرين لهذا التزمت الفكري .
يجب على الرجال تغيير نمط فكري معين تربوا عليه _ لا يمس للدين بصلة _ وتتبع تلك الجذور السامة من أفكارهم ليجتثوها من الأساس .
كما يجب على المرأة مراجعة حقوقها وحقوق الطرف الآخر بمنظار الشرع , لا بمنظار التقاليد , لكي لا تجحف الآخر حقه , ولا ُيجحف من حقها .
خاصة وأن الضعيف عادة _ والمرأة هي الطرف الضعيف في الكون _إذا استقوى فسد .

ملاحظة :
تم اجراء تغيرات على الفكرة , وتم التوسع بها , لذلك نرجو معاودة القراءة !

غدير الحربي
09-10-2008, 10:44 PM
* يقال : ( تزداد عناء كل ما زددت معرفة ) .
لكن هناك فكرة تبادرت لذهني اليوم , وهو أن زيادة المعرفة تصل بنا لشعور مثالي وهو : الايمان فعلا ً بوجود الله وبحقيقة الموت .
وإذا آمنا بوجود الله والموت تمكنا بصورة عملية وسهلة من الشعور بأن كل شيء في الحياة هو محض صغائر , فالموت قادر على أن يكون أكبر من كل شيء .
وأن البلاء بالمثل هو محض اختبار لحب الله والرضى بقضاءه .
إذن كل ما ازددنا معرفة ازددنا راحة , ويقينا ً ولا مبالاة بالدنيا , فانشغلنا بالهدف الأكبر وهو : العبادة .

يحدث كثيرا ً أن اسأل نفسي : لما أقوم بهذا الشيء ؟ محبة لله ؟.
إن كانت الحياة بجميعها _ بلاء ً وسعادة ً_ هي مرحلة حب لله , فما أجمل الحب وهو يأخذ هذه الصورة اللحوحة والجميلة .

كاف أن ينظر الله لي ؛ لأشعر بغاية الامتنان والراحة , ولأشعر بأن المعرفة خير لا عناء فيها .

كاف أن ينظر الله لي بمحبة فأبر بهذا الحب والديَ , وأعتلي بشأن أخوتي وأنافح من أجل قضايا الحياة العظيمة .
كاف أن ينظر الله لي لأشقى وأصبر وأبتسم .
كاف أن ينظر الله لي لأحقق معنى عبوديته سبحانه وأكف عن ممارسة الصغائر , والعبث بالوقت , والتعالي بالمعرفة , والتواطى على ممارسة التفاهات .
كاف أن أحب الله لأكون سعيدة , ويالها من نعمة لا تقاس بشيء لو أحبني الله .

يارب كن معنا .

غدير الحربي
14-10-2008, 09:10 AM
* نحتاج في الحياة لأكثر من عقل نستشيره , ونركن لرأيه ؛ لأن العقول الذكية مهما بلغ ذكاءها وسعة أفقها وكثرة تجاربها ومعارفها , فإنها موجهة بإتجاهات متنوعة تختلف عن بعض , بحيث لا يغطي ذكاء أحد العقول حاجتنا لذكاء عقول أخرى .

والشخص الذي يعتمد على عقل ذكي واحد لاستشارته , يخسر كثير نظرات وروىء كانت لتأتي له من العقول المتعددة , عدا عن أنه سيخسر كثير من المصححين له .

على الانسان أن لا يخضع _ برؤيتي _ لعبودية الصداقة أو عبودية الأمومة والأبوة أو عبودية العشق , فيستغني بعقل صديقه أو عقل أمه وابيه أو عقل عشيقه , عن العقول الأخرى ؛ لأن هذا كفيل بجعل الإنسان صديء الرؤية وضيق الأفق , وعاطفي النظرة على الأخص .

وكل عقل يتهالك في فترة ما , وتحل به فترات إضطراب وتشوش , فإن لم نخزن كميتنا المناسبة من العقول , لساعة قد يتهالك ويصدأ فيها عقل الإنسان الذي اخترناه لمحض الاستشارة , فما أفقرنا وأقلنا .

الحنين
17-10-2008, 11:07 AM
نسخـة للجداريات
مع الود

المقص
24-10-2008, 02:38 PM
شكرا غدير كثيرا ما اقراء وقليل مايعجبني الكلام
بدات تعجيبني وليس هذا انقاص لكي وترفعا مني بل هو تحفيزا لكي للمزيد وفقكي الله
تحياتي وفائق تقديري

غدير الحربي
24-10-2008, 10:35 PM
* إن من الخير لاولئك الذين لم تكتمل عندهم مناهجهم الفكرية , أن لا يمارسوا إشاعتها على من حولهم , خاصة لو عارضهم كثير من المعروفين بالإتزان تلك الروئ الخديجة , وقاتلوهم ضد اتخاذ ذلك النهج الفكري والدعوة إليه .

إننا برحمة من الله ندخل جنته , أما معاصينا فكفيلة بأن تدخلنا الجحيم من أوسع الأبواب , فكيف بنا لو جئنا بمعاصي لنا , ومعاص لقوم كانوا تبعا ً لنا ولمناهجنا الفكرية الضالة ؟! .

حوارية
26-10-2008, 03:43 PM
مرور المحبين المشتافين

غدير الحربي
06-11-2008, 03:46 AM
حوارية :
يالله كيف تيقظ هذا اليوزر من سباته ! .
لايحتاج أبدا ً الشوق لكلمات , إنه يمارس سلطته ووجوده بألف طريقة بين المحبين , وهكذا شوقي لك وشديد محبتي , وهما أكبر من كل كلمات قد أكتبها ..
قبلة ساخنة للصغير طفلك .

.
المقص :
حياك الله ..
وتدري ؟
لايهم درجة اعجابنا بخبرات الآخرين وطريقة تعبيرهم عنها , الهم الأكبر يجب أن يتوجه لكيفية الاستفادة من تلك الخبرات , و محاولة وصولنا للشعور العميق بها ؛ لتصبح قضية تعلم يختصر علينا مسافات قد تكون كثيرة .

وسلمت .

الحنين :
الشكر لا يكفيك , ليس لرفعها لجداريات , بل لأشياء كثيرة لا أنساها لك أبدا ً , ولأريحية لم تفتيء تشملي بها كل أعضاء الساخر .
ورب الكون أحبك , ولا أكف عن رفع الدعوات لك وكثيرا ً يا أم عبدالله لأمور تعلمينها , وأفضال لك علي و لا تعلمينها ! .
وسلمت أيضا ً .

.
عطا البلوشي :

حياك الله من زائر .
إنك متابع جميل ياعطا , فسلمت يمينك .
وسلمت ..
.
ايمي :
هلا بك ياجميلة ! .
أنت أريحية بشكل مدهش , رغم أني أحيانا ً لا أدرك بالضبط ماتقصدين , كما هنا ! . ( ابتسامة تشبهك ) ....

حياك الله في كل مرة ودائما ً .

.
رهينة ذكرياتي :
ها أنا أكتب المزيد فهل تتابعين ؟! .
يحدث كثيرا ً ياطيبة أن يتعامل بعض المثقفين مع الروح الدينية التي تتعامل مع النصوص بترفع من يجد أن الدين لم يفصل على قياس الفن ! .
مساكين نحن إن ظننا أن الدين والروح التي تأتي منه تكبل الفن وحرية الثقافة .
المشكلة أن البعض يدعي أنه لا يجد تعارض بين الفن والدين , لكن ممارساته الكتابية توضح لنا أنه يجد تعارض ضخم بين القضيتين ... مشكلة أحاول تجاوزها بالمثل وأنا أكتب ! .

.
هوى :
حللت سهلا ً .
من القضايا المتشعبة في مجتمعاتنا قضية المرأة وحريتها , وقضية ظلم الرجل وسيطرته ! ..
ليست هذه هي من أولويات القضايا , فقط تأطير واضح لرأي الشرع في الأمر , ثم سنجد أن القضية تمضي بميزان كوني متزن وعادل , ويسير الكون نحو قضيته الأكبر وتحقيق تلك القضية ..
لكن ليت قومي يعلمون ويعملون ! .
والعلم حادث في كثير من الوقت , لكن العمل صعب لايحدث ! .
وسلمت من بعد .

.

ابو الدراري :

لشرف كبير لي يا أخي أن تطبع أفكارا ً سريعة كهذه , خديجة , وتحاول أن تتعملق على حساب وقت القاريء ! .
ثم إني لشاكرة لك مرورك .
.
.
عذرا ً لتأخري في الرد , وشكرا ً لكم جميعا ً وكثيرا ً وفوق مقادير الشكر جميعها , وحياكم الله .

غدير الحربي
10-11-2008, 09:59 PM
* هؤلاء الأذكياء الذين يعرفون أنهم يحملون ( كاريزما ) ما , ويتفوقون أيضا ً بفلسفة قادرة أن تبرر الخطايا كما قال حكيم: ( المثقفون أقدر الناس على الخطايا لأنهم أقدر الناس على تبريرها ) عليهم أن ينتبهوا حقيقةً : لوقعهم على أي مجتمع يدخلون إليه , وتأثيرهم على سير القضايا .
وهذا الانتباه من قبلهم واجب عليهم ؛ لأنهم بإرادة الله حصلوا على تلك العظمة , ومن أجل القيادة والقدوة .
وبالتالي فإن واجبهم تجاه مراجعة المواقف الخاصة بهم , عليه أن يتخذ صورة مضاعفة جدا ً عن كل مراجعة يتخذها الإنسان العادي .

من الخطأ البين أن يتبرأ الإنسان صاحب الكاريزما والفلسفة من حقيقة أنه مؤثر على مستويات عميقة تتعدى ظاهر الأشياء والقضايا , ومن الخطأ أن يدعو بسلوكه مايعاكس حقيقة هويته الداخلية ! .
فكثير من الأذكياء المتفوقين يدعون في فلتاتهم العابرة لسلوكيات ومناهج فكر لا يتخذونها في الأمر الواقع هوية لهم ولا منهج , بحيث أنها تؤثر _ فلتاتهم العابرة _ على رعاياهم والمعجبين بهم بصورة باطنية , أكثر مما تؤثر عليهم تلك الهوية الأصلية التي ينتهجها القائد .

ربما من الأسى الحقيقي أن التصرفات الصغيرة الصادرة من المتفوقين , هي التي تؤثر في البشر بصورة أعمق من هويتهم العامة , لأن البشر العاديين عادة غير معنيين ولا قادرين على تحليل الأشياء ومسبباتها والوصول للصورة العامة الصحيحة , بل إن ماينعكس لذواتهم هي تلك التصرفات الفردية الصغيرة للقائد ؛ لأنها تتجه للباطن بصورة غير مفهومة .

إن النوايا الجيدة غير كافية بالنسبة لأصحاب الرسالة الحقيقية , بل لا بد من المثابرة للوصول للصورة الكاملة الإنسانية , المرتفعة عن الجزئيات الآدمية الخاطئة , لتصل الرسالة كاملة من خلال مُفعلها .

وهذا الحديث يتجه لكل العالمين بأنهم مؤثرون في الأشياء التي تحيط بهم , من أرفع روح قائدة , لأقلها مسؤولية ورعاية .
لمن هم في داخل النت والشبكة العنكبوتية , ولمن هم خارجها من القادة .


_ تدبروا الأمر جيدا ً _

غدير الحربي
10-11-2008, 10:29 PM
* _ في العادة _ :
( المنتديات اجتماع لجان مستمر , وإذا أردت أن تفسد قضية أعقد لها لجنة ! ) .

غدير الحربي
19-11-2008, 08:56 PM
* اللهم أسقم بعض الخلق بالحب حتى يصبح انسانا ً , اللهم وأسكب في قلوب بعض الخلق ذل الحب حتى يتعلم ذل الخضوع لك , والصبر على الحق .

غدير الحربي
19-11-2008, 09:10 PM
* ياعمر _ ترضى الله عنك _ إنك قد ناديت : ( ما أبقى لي الحق صاحبا ً ) , ياعمر _ ترضى الله عنك _ كم صاحب لنا اتخذناه من وراء إهدار حق .

غدير الحربي
19-11-2008, 09:27 PM
* يارب إني ضعيفة ..
يارب إني سقيمة ..
يارب إني واحدة ! ..
يارب إني انسانة ظلمت نفسي كثيرا ً , فانظر يالله لمن ظلموا أنفسهم واستغاثوك , فإنك قريب من المظلومين .
يارب من للمشردين سواك , وما للضالين عن الطريق غير طريقك , يارب من لي ومن لمن أحبهم , ومن لهذا العالم الضخم الأجوف إلاك ؟.
يارب أنظر لنا , يارب تولنا , يارب أصلح قلوبنا , يارب أعنا على الحق , وأعن الحق علينا حتى يجدنا .
يارب يالله ياملك السموات والأرض ياحي ياقيوم يامن لايعجزه شيء , ولايفوته شيء , أمسك بأيدينا وردنا إليك ردا ً جميلا ً , فإنا ضعفاء دونك , مخذولون بلا نصرتك .

ياربي يالله أنظر للضعفاء , للمحوجين في هذه البسيطة , أنظر للمرضى والمجروحين , للمشردين الجائعين .
يارب أسكب السلوان في قلوب المعذبين بحب غيرك , وقربهم إليك , أنصرهم على ضعفهم , وانسانيتهم , وقلة ثقتهم بك .
يارب كن لنا فإنك إن مافعلت لنا : ضعنا , وتردينا , وكنا في الغد شر من أمسنا .
هونا ً يالله هونا ً يالله .

غدير الحربي
19-11-2008, 09:39 PM
* ياربي أولئك الذين يستشعرون محنة الدنيا , هولاء المرضى بالتفاصيل , هولاء الذين يتحسسون أوجاع الأرواح الأخرى وإن بعدت , هولاء الذين يدركون معاني الأشياء , وأسبابها , وحقيقة وجودها في الأرض , هولاء الذين يعلمون حق العلم بأنك طريقهم , وأنك غايتهم , وأنك سلوانهم وشفاءهم , ومع كل ذاك ماسعوا إليك , تثقلهم الشهوات حينا ً , وحينا ً يقعدهم التخاذل والكسل , يارب _ لطفك _ كيف في الآخرة يكون حسابهم , وهل يارب _ لطفك _ يكون حسابهم على حسب ماعلموا وحسب مارزقتهم ؟.

يارب , يالله , ياقيم السموات والأرض , ياذو الرحمة والمغفرة أغفر لنا تخاذلنا دون بابك .

غدير الحربي
19-11-2008, 09:47 PM
* لاتخش إلا الله ..
لاتخش إلا الله , لا تخش إلا الله وإن قتلت وشردت وجوعت .

عود الورد
19-11-2008, 10:37 PM
وقفات جميلة

وخلاصة أفكار اتابعها من فترة ليست بعيده


شكراً غدير على هكذا مجهود

VoLcAnO
29-11-2008, 06:40 AM
لِمَ توقف النزف هنا ؟!!