PDA

View Full Version : ذُبابة .



ساذجة ... جدا
28-12-2008, 12:47 AM
...


تمرُّ ذبابةٌ عجلى
تُصافحُني على خدّي
أهزّ يديْ.. أحيّيها..
فتنهضُ من قبيل الذوقِ
ثمّ تعودُ للأنفِ.


أُمازِحُها.. تُمازِحُني
تُدغدِغني.. لكيْ أعطِسْ !
أمُدّ يدي.. على أنفيْ
أساعِدُها لكيْ تجلِسْ
فتشكرُني..
بزنّاتٍ على أُذُنيْ
يُشتّتُ _لُطفُها_ ذهنيْ.
أدَاعِبُها.. فتضحَكُ لي
تُدغدِغُ رِجلُها ذقني.


تحدّقُ فيّ ساعاتٍ
وتُخجِلُني!
فأُبعِدُها عن الشّفتينِ
خشيةَ أن تُقبّلني
ولا تيأسْ
وترجونِي..
تزنّ لكي أُساعِدها
تشدّ ملابسيْ حيناً
لكيْ تمضي لمضمونِيْ !
; خسئتِ ; أقولُ إنكاراً
فلن تحظيْ بما فوقِي وما دُونيْ !
وهيّا أُغْرُبيْ حالاً
فقدْ يلمحْكِ لمّاحٌ
وينشُرَ قصةً عنّا
ففي أوطانِنا.. قومٌ
يرونَ الصّبحَ مشبوهاً
وأيّ إشاعةٍ فنّا !


...



هـ . س


* القصيدة مستوحاة من قصّة حقيقيّة .


-

ابوالدراري
28-12-2008, 05:14 PM
وهيّا أُغْرُبيْ حالاً
فقدْ يلمحْكِ لمّاحٌ
وينشُرَ قصةً عنّا
ففي أوطانِنا.. قومٌ
يرونَ الصّبحَ مشبوهاً
وأيّ إشاعةٍ فنّا !

نص رشيق رائع ممتع.. لا تستطيع إلا أن تمر فتشكر ولو بسطر!!
شكراً جداً.. ساذجه جداً

كنت هنا وطربت..

أبوالليث11
28-12-2008, 08:51 PM
كدت أن أتنقص من عنونتك ,, إلا أني استحضرت ذكر الله المثل في الذباب ,,,

(.... وما يعقلها إلا العالمون) ..

لي عودة لنصك بعد أن أكمل مذاكرتي للاختبار :2_12:

الدرة11
28-12-2008, 09:21 PM
فقدْ يلمحْكِ لمّاحٌ
وينشُرَ قصةً عنّا
ففي أوطانِنا.. قومٌ
يرونَ الصّبحَ مشبوهاً
وأيّ إشاعةٍ فنّا !


يرون الصبح مشبوها...فالظلام يسكنهم..ويتوقعون السواد في كل شيء..
جميلة هذه البساطة ..ورائعة هذه الدلالة..شكراً لك

$ ر و ا ا ا د $
29-12-2008, 05:43 PM
يا أيتها الغير ســاذجة
تحية طــيــبــة .. وبعد

قلتِ :

وهيّا أُغْرُبيْ حالاً
فقدْ يلمحْكِ لمّاحٌ
وينشُرَ قصةً عنّا
ففي أوطانِنا.. قومٌ
يرونَ الصّبحَ مشبوهاً
وأيّ إشاعةٍ فنّا !

وهذا بيت القصيد على مــا أظــن

فازدان بها النص جمــالاً ، وتميز بالمفاجأة ، والنهـــاية الغير متوقعة

لا أشــك أبداً بمـقــدم جمــــــالٍ آخــر ستطـالعيـنـا بــه
عمـا قريب

فما زال لديك الكثير

شكراً لجمــالك

تحياتي ..

الوردي ساري
29-12-2008, 08:03 PM
مداعبة جميلة لمخلوقة تدعى الذبابة،
اعطيتها حقها حقا ،
وبالنص حكم أخرى كثيرة ،
لك كل قصائد المطر والنور ،
لك النبل والامتنان

ساري

seham
30-12-2008, 02:55 AM
قصيدة ساذجة جدا نصيحة بذهب كنتِ قد وجهتي مثلها للعموش حين اعتسف محاولة للكتابة الساخرة وقلتِ عد الى أفياء وأنا أقول لك بالمثل أخرجي من أفياء فالقصيدة أنثى مغرقة في النعومة والخَدر ولا وجود للعقل والفلسفة بها هي محض الوهم ومحض الحلم ومحض الخيال وأنتِ لستِ هنا ولو استقام الوزن .. هل تذكرين ربابة ربة البيت ..تصب الخل بالزيت ... هل تعرفين الشعر الذي لايضيف جديدا بقدر ما يسلط كاميراه على واقع يصوره بكل تفاصيله !!

ساذجة ... جدا
30-12-2008, 10:34 PM
وهيّا أُغْرُبيْ حالاً
فقدْ يلمحْكِ لمّاحٌ
وينشُرَ قصةً عنّا
ففي أوطانِنا.. قومٌ
يرونَ الصّبحَ مشبوهاً
وأيّ إشاعةٍ فنّا !

نص رشيق رائع ممتع.. لا تستطيع إلا أن تمر فتشكر ولو بسطر!!
شكراً جداً.. ساذجه جداً

كنت هنا وطربت..

أبو الدراري ..
ولا تمرُّ أنت من دونِ امتنان .
وأهلاً .




كدت أن أتنقص من عنونتك ,, إلا أني استحضرت ذكر الله المثل في الذباب ,,,


(.... وما يعقلها إلا العالمون) ..


لي عودة لنصك بعد أن أكمل مذاكرتي للاختبار :2_12:

أهلاً بك ..
فعلاً عنوان ضارِب .. أوافقُك ..
وصدّقني لا تريدُ أن تعرِفَ العنوانَ الذي " كدتُ " أضعُه للقصيدة .

و ... بالتّوفيق .

-

عطا البلوشي
31-12-2008, 02:02 PM
كالعادة تأتين بالجديد والمختلف ..
ذكرني هذا النص بقصيدة (أكرهها) لنزار فلم تكن القطة موضوع النص هناك ..
ولا الذبابة هنا ..

طابت أوقاتك

ثرثار
31-12-2008, 04:03 PM
ساذجة .. هنا أنا أُعلق أخيراً ..

وأقول :

بل رائعة ،، أشكرك بصمت ..

ملكة زمانى
01-01-2009, 02:03 PM
رائعه وتنم عن يد موهوبه
تسلمى
أختى الكريمه

واحد .. تاني
02-01-2009, 03:15 PM
إني أضحك*





*الضحكة مستوحاة من رد حقيقي لصياعة .

ساذجة ... جدا
02-01-2009, 07:48 PM
الدرة11

يشملكَ الشّكرُ أيضاً .
وأهلاً بك .


$ ر و ا ا ا د $

أهلاً على الدّوام .. هذا أقلّ ما أستطيعُه !


الوردي ساري

القصيدة .. تحفيزٌ لما يوجَدُ في الذّهن ..
لهذا تختِلفُ القراءات ، وتتناقَض .
أهلاً .

-

سخراط
02-01-2009, 07:53 PM
يختي أنتي فنانة .

ما زلتُ أتابعُ ما تكتبين .. باستمتاااع .

ساذجة ... جدا
02-01-2009, 07:56 PM
" الطيّب عند ذكره ! "


سحنة الغربه http://www.ceap.wcu.edu/Houghton/LAMP/NCanimals/HouseFly.GIf



قصيدة ساذجة جدا نصيحة بذهب كنتِ قد وجهتي مثلها للعموش حين اعتسف محاولة للكتابة الساخرة وقلتِ عد الى أفياء وأنا أقول لك بالمثل أخرجي من أفياء فالقصيدة أنثى مغرقة في النعومة والخَدر ولا وجود للعقل والفلسفة بها هي محض الوهم ومحض الحلم ومحض الخيال وأنتِ لستِ هنا ولو استقام الوزن .. هل تذكرين ربابة ربة البيت ..تصب الخل بالزيت ... هل تعرفين الشعر الذي لايضيف جديدا بقدر ما يسلط كاميراه على واقع يصوره بكل تفاصيله !!


طيّب .. أهمّ شيء ما تنادين عليّ أبناء قبيلتك .


صياعة http://www.ceap.wcu.edu/Houghton/LAMP/NCanimals/HouseFly.GIf



إنتِ لو غسلتي وجهك كويس ، مآ كآن سآر هذا كله


والقصيدة نظيفة ومغسولَة جيّداً ..
ولكن هذا لم يمنعكَ من المجيء الاستقرار على " أنفِها " .. أليسَ كذلك ؟


-

يحيى وهاس
02-01-2009, 08:46 PM
الصبح في ساحة العميان متهمٌ واللحظ في الليلة الدهماء لا يصفُ
بورك فيك ، قصيدة خرجت من دائرة السذاجة إلى دائرة الحكمة ..

سياف الحروف
02-01-2009, 10:08 PM
أصابتني قشعريرة عند قراءة ( المعرف) وليت عيني لم تقع عليه...
أدب ساخر... لكن هل يستوجب مثل هذا الإسم الساذج..!!
...
عموما نص جميل
تحيتي

سُخْرِيَةٌ !!
04-01-2009, 04:07 PM
ففي أوطانِنا.. قومٌ
يرونَ الصّبحَ مشبوهاً
وأيّ إشاعةٍ فنّا !

احترمتُ الذبابةَ كثيراً ...

الذي يتعثَّرُ في ذهني الآن : كيف للذباب استساغة جلدِ صاحبِ الإشاعة ؟!!
أجيبُ / رُبما لأنه شاذٌ !!

عنكبوت
04-01-2009, 06:10 PM
...


* القصيدة مستوحاة من قصّة حقيقيّة .


-

قصة حقيقية يعني فعلاً في ذبابة كانت تغازلك h*
بصراحة اول مرة اعرف ان الذباب قليل أدب وين الهيئة عنه.:k11:
ليتك مبلغة عنه عشان يتأدب ولا يعودها مع وحدة ثانية.

شتى
05-01-2009, 04:41 PM
عظيـم يا ساذجة فعلاً عظيم

لا حرمكِ الجنة

ساذجة ... جدا
05-01-2009, 10:58 PM
عطا البلوشي



فلم تكن القطة موضوع النص هناك ..
ولا الذبابة هنا ..


هُناكَ أشخاصٌ .. لا يرونَ في القصيدةِ إلاّ " ذُبابة "..
وهُناكَ أشخاصُ يقرؤونَ القصيدة حتّى آخرِها .. ولا يرونَ الذّبابَة !
الذّبابة .. يا عطا .. موجودةٌ أو لا موجودةٌ في عقلِ القارئ ! .
أؤمنُ كثيراً أنّنا نقرأُ ما نريد .. تماماً كما نسمعُ ما نودّ سماعه .
وأهلاً .



ثرثار

أَفضلُ الأسماءِ .. تلكَ التي تُضلّلُ الطّريقَ إلى أصحابِها !
وأهلاً بك .



ملكة زماني
يُسعِدُني .

-

السنيورة
06-01-2009, 04:40 AM
تعجبني قصائد الرمز إلى الشيء دون المباشرة إليه تلك متعة
على أن يكون ترميزاً معقولاً يتيح للعامة فهمه
تملكين بيانا جميلاً ياساذجة فماشاء الله لاقوة إلا بالله
ثم إنه جميل ماهنا فشكراً لكِ

Manal Al Hamidi
06-01-2009, 09:38 AM
القراءةُ لكِ مُختلفة دومًا

كوني بخير

الساخرة الحرة
06-01-2009, 01:09 PM
ما أكثر الذباب على موائد الصيف!
واليوم نراه يحط في الشتاء وبرد غزة

وكما يباد الجراد سيباد ويبعد من حدود حقولنا الخضراء.

الزاوش قلبو ضرو
06-01-2009, 02:45 PM
يعني لم تخبرينا

هل هذه الذبابة ذكر أم انثى ؟؟؟

ساذجة ... جدا
09-01-2009, 09:35 PM
يقول ..

ذُبابة .. مرّتْ على قصر شامِخ ..
عرفوا معنى الأمن .. مما يطبّق عند بابه ..
ذُبابة .. من خارِج القصْر أقبلَت
مرّت فوق حرّاسه .. وعلى مرأى ومسمَعْ من كلابه ..
ذُبابة في قصر شامِخ .. به يلتقي الأعيان والسّاسة ..
مايدخِلَه الا كِبَار القُوم ...
واليُوم ! .. رغم القيُود .. رغم الجنُود ..
رغم الحِرَاسة !
" ذُبابة " في قصر الرّئاسَة .

سخراط
مُتابعة مُمتعة كما آمل .


يحيى وهاس
أهلاً بك .

سياف الحروف
لا أدري .. ولكنّني أعتقِدُ أنّه ليسَ سيّئاً إلى حدّ " أن تقشعرّ " .
على العُموم أهلاً .

سُخْرِيَة..!!
الذّبابة تستحقّ الاحترام .. خُصوصاً ذُبابة عبد الرحمن بن مساعد .

عنكبوت
لا بُدّ أن تُخبرني سلَفاً .. هل أنتَ تستظرف .. أو جادّ حتّى الموت ..
حتّى أجهّز ردّة فعلي الانطباعيّة .. بضحكة مُصطنعة .. أو حشرجة مُهمّة .

شتى
ولا حرَمكِ إيّاها .. شُكراً .


-

لقد ..
10-01-2009, 03:02 AM
قصيدة في ذبابة ..!
طرفة اكثر منها شعر

نادر الغامدي
15-01-2009, 04:07 PM
نص رآئع بالفعل...:2_12:
تحياتي لكِ ساذجة جدن:rose:

ديمة و كفى
16-01-2009, 10:47 PM
بصراحة ..أنا معجبة جدا ببراعة قلمك و سلاسة تعبيرك و كلماتك الملتهبة دائما في سذاجة مقصودة ممزوجة بالسخرية !

ساذجة ... جدا
23-01-2009, 01:18 AM
السنيورة
عفواً لكِ ..


عُشّـاْب
هيَ كذلِك .. رمزٌ .. للذّكاءِ والغباءِ أيضاً .


السّاخرة الحُرّة
يا شين الحَماس .. وأتمنّى أن لا تظنّي أنّني أقصِد " ذيك " أيضاً !


الزاوش قلبو ضرو
غير مُحدّد .. مثلك .


لقد
رحمه الله .. لقد كانَ شيئاً لا بأسَ بهِ في هذهِ الحياة ..


نادر الغامدي
أهلا .


ديمة وكفى
يُسعدُني .

-

جنين عشق
23-01-2009, 02:42 AM
لو تعلمين يا من أنت تتسمين بساذجة ..أنني جاهدت حتى أدلف من باب المنتدى لأهتف مع الهاتفين لسمو الوسم..وعمق الرسم..علما بأني كنت _قبل سنيات _من أهل هذا البيت ...واضطررت للتنكر حتى أقبل ...أعجبتني ذبابتك..أقصد فكرتك..وكما قلت لافض فوك..(هُناكَ أشخاصٌ .. لا يرونَ في القصيدةِ إلاّ " ذُبابة "..
وهُناكَ أشخاصُ يقرؤونَ القصيدة حتّى آخرِها .. ولا يرونَ الذّبابَة !
الذّبابة .. يا ... .. موجودةٌ أو لا موجودةٌ في عقلِ القارئ ! .
أؤمنُ كثيراً أنّنا نقرأُ ما نريد .. تماماً كما نسمعُ ما نودّ سماعه .)
ما أعجبني فيها ناهيك عن غنج ألفاظها ..أنني أقرأ فيها أنا ..أتمنى أن أصل إلى ما وصلت إليه ..

عبدالله بركات
24-01-2009, 06:32 PM
تمرُّ ذبابةٌ عجلى
تُصافحُني على خدّي
أهزّ يديْ.. أحيّيها..
فتنهضُ من قبيل الذوقِ
ثمّ تعودُ للأنفِ.



أُمازِحُها.. تُمازِحُني
تُدغدِغني.. لكيْ أعطِسْ !
أمُدّ يدي.. على أنفيْ
أساعِدُها لكيْ تجلِسْ
فتشكرُني..
بزنّاتٍ على أُذُنيْ
يُشتّتُ _لُطفُها_ ذهنيْ.
أدَاعِبُها.. فتضحَكُ لي
تُدغدِغُ رِجلُها ذقني.


بصدق أعجبتني القصيدة .. لأنها أضحكتني
ممتع ما نثرته هنا
وأظن أنه وبالرغم من فظاعة الذباب
إلا أن القصيدة لم تخلو من الشاعرية
شكرا لهذه السذاجة الشعرية الأنيقة .........



تشدّ ملابسيْ حيناً
لكيْ تمضي لمضمونِيْ !

أرى في هذا مبالغة لا داعي لها

..

وشكرا مرة أخرى

..

الأسيف ..
27-10-2009, 02:49 AM
قالوا .. ساذجة !!
قلت : وش فيهَا ؟
قالوا : كاتبة !!
قلت : كلّه بكش !



هي أكبر من كدة ، هي فنانة رنّانة حرّيفة ، مفحّطة ، درويشَة .... إلخ . أ . ه