PDA

View Full Version : غياب!!!



مصطفى حامد
31-12-2008, 07:11 PM
غيبيني . .
عن الوقت هذا الذي يحتوني !
و لا تأملي أن أصفق ثانية ً . .
كلما يرفعون الشعار . .
غيبيني . .
و غيبي عن الوعي إذ أقعدوكِ . .
لكي تضحكين . .
وهم يسدلون الستار ! !
غيبيني . .
و لا تأملي أن أكون . . !
إنني قد كرهت الحضور المزيف
فغضي كما شئت طرفكِ عني . .
فلا أبتغي أن أكون سوايَ . .
و لن أرتضى . .
أن أكون أنا ظل غيري . .
أستعيذ بعينيكِ . .
من وجع يصطفينى . . ومنكِ . . !
و قد حط قلبي . .
على ضفتيك . .
فهل يستريح . . ! ! ؟
أستعيذُ . .
بتاريخك الحر من حاضري
و أُعيذك . . من كل ريح
فإذن غيبيني ! !
و إقراي جيداً
في تفاصيلِ وقتكِ . .
غائبةٌ أنتِ . .
منذ انسلا خكِ . .
من جلدك البدوي
جلدك القروي
غائب ُ ُ . . منكِ
حين أستفز النخيلُ دمى
لم يجدني . . ! !
فكان انكساركِ . .
يا أُمةً...!!
في حضوري !!!
غياباً !!
جديداْ .

ملكة زمانى
01-01-2009, 01:40 PM
شكرا أخى الكريم على كلماتك الرائعه

مصطفى حامد
04-01-2009, 10:13 PM
شكرا أخى الكريم على كلماتك الرائعه
شكرا لكِ انتِ على مرورك الاكثر من رااااائع.
كل التحيه

مصطفى حامد
07-02-2010, 12:59 PM
هل من مرور ناقد (تحيتى لكم)

عبدالله بركات
08-02-2010, 05:42 PM
أستعيذ بعينيكِ . .
من وجع يصطفينى . . ومنكِ . . !
و قد حط قلبي . .
على ضفتيك . .
فهل يستريح . . ! ! ؟


مصطفى حامد
قصيدة جميلة ... ونبرة الوجع تكاد تدمي القلب ..
الكثير من الشاعرية والألم .. كما اعتدنا منك
غير أني أرى أن القصيدة كان من الممكن أن تكون أجمل لو لم يفلت زمام الوزن من يديك .. فلو ضبط كل ايقاع النص على موسيقى المتقارب ( فعولن ) لكان أشجى وأعذب ..
أحب أن أشير إلى بعض المواضع التي هرب منها الوزن :

غيبيني . .
عن الوقت هذا الذي يحتوني !
و لا تأملي أن أصفق ثانية ً . .
كلما يرفعون الشعار . .
غيبيني . .
و غيبي عن الوعي إذ أقعدوكِ . .
لكي تضحكين . .
وهم يسدلون الستار ! !
غيبيني . .
و لا تأملي أن أكون . . !
إنني قد كرهت الحضور المزيفْ ..
فغضي كما شئت طرفكِ عني . .
فلا أبتغي أن أكون سوايَ . .
و لن أرتضى . .
أن أكون أنا ظل غيري . .
أستعيذ بعينيكِ . .
من وجع يصطفينى . . ومنكِ . . !
و قد حط قلبي . .
على ضفتيك . .
فهل يستريح . . ! ! ؟
أستعيذُ . .
بتاريخك الحر من حاضري
و أُعيذك . . من كل ريح
فإذن غيبيني ! !
و إقرأي جيداً
في تفاصيلِ وقتكِ . .
غائبةٌ أنتِ . .
منذ انسلا خكِ . .
من جلدك البدوي
جلدك القروي
غائب ُ ُ . . منكِ
حين أستفز النخيلُ دمى
لم يجدني . . ! !
فكان انكساركِ . .
يا أُمةً...!!
في حضوري !!!
غياباً !!
جديداْ .

مصطفى حامد
10-02-2010, 02:46 PM
أستعيذ بعينيكِ . .
من وجع يصطفينى . . ومنكِ . . !
و قد حط قلبي . .
على ضفتيك . .
فهل يستريح . . ! ! ؟


مصطفى حامد
قصيدة جميلة ... ونبرة الوجع تكاد تدمي القلب ..
الكثير من الشاعرية والألم .. كما اعتدنا منك
غير أني أرى أن القصيدة كان من الممكن أن تكون أجمل لو لم يفلت زمام الوزن من يديك .. فلو ضبط كل ايقاع النص على موسيقى المتقارب ( فعولن ) لكان أشجى وأعذب ..
أحب أن أشير إلى بعض المواضع التي هرب منها الوزن :

غيبيني . .
عن الوقت هذا الذي يحتوني !
و لا تأملي أن أصفق ثانية ً . .
كلما يرفعون الشعار . .
غيبيني . .
و غيبي عن الوعي إذ أقعدوكِ . .
لكي تضحكين . .
وهم يسدلون الستار ! !
غيبيني . .
و لا تأملي أن أكون . . !
إنني قد كرهت الحضور المزيفْ ..
فغضي كما شئت طرفكِ عني . .
فلا أبتغي أن أكون سوايَ . .
و لن أرتضى . .
أن أكون أنا ظل غيري . .
أستعيذ بعينيكِ . .
من وجع يصطفينى . . ومنكِ . . !
و قد حط قلبي . .
على ضفتيك . .
فهل يستريح . . ! ! ؟
أستعيذُ . .
بتاريخك الحر من حاضري
و أُعيذك . . من كل ريح
فإذن غيبيني ! !
و إقرأي جيداً
في تفاصيلِ وقتكِ . .
غائبةٌ أنتِ . .
منذ انسلا خكِ . .
من جلدك البدوي
جلدك القروي
غائب ُ ُ . . منكِ
حين أستفز النخيلُ دمى
لم يجدني . . ! !
فكان انكساركِ . .
يا أُمةً...!!
في حضوري !!!
غياباً !!
جديداْ .
القدير الغالى عبدالله بركات
شكرا على مرورك الطيب واظن ان تفعيلات القصيدة هى (فاعلن )وليس فعولن والله اعلم
ارجو العوده الى هنا
تحياتى

علا إبراهيم
10-02-2010, 03:44 PM
إنني قد كرهت الحضور المزيف
فغضي كما شئت طرفكِ عني . .
فلا أبتغي أن أكون سوايَ . .
و لن أرتضى . .
أن أكون أنا ظل غيري . .
أستعيذ بعينيكِ . .
من وجع يصطفينى . . ومنكِ . . !
و قد حط قلبي . .
على ضفتيك . .
فهل يستريح . ...

الأخ مصطفى حامد.......
كم كانت كلماتك رائعة
جميل أن يكون الإنسان ملك لنفسه
لنفسه فقط...
وأنت هكذا أخي...
كلماتك جميلة جدا ومعبرة
دمت بود....
علا

عبدالله بركات
10-02-2010, 04:18 PM
الحبيب مصطفى
قلت لو .. ولو ضبط موسيقى النص على المتقارب لكان أجمل .... هكذا رأيت أنا
والوزن شابه في المتدارك كثرة وقوفك على متحرك أو تسكين متحرك .. وأقصد فيما يلي :

و لا تأملي أن أكونْ . . !
إنني قد كرهت الحضور المزيفْ
أن أكون أنا ظل غيري . .
( هنا .. أي منها قافية .. كلها ؟؟ )




أرجو ألا تعني ملاحظاتي أني لم أستمتع بالقصيدة ... فقد أترحتني نبرتها الحزينة وأشجاني أنينها ... ومازلت أردد في بالي ...
أستعيذ بعينيكِ . .
من وجع يصطفينى . . ومنكِ . . !
و قد حط قلبي . .
على ضفتيك . .
فهل يستريح . ...


شكراً لك أولاً ... وثانياً

دمت جميلاً

rashidmetra
10-02-2010, 04:46 PM
و إقرأي جيداً
في تفاصيلِ وقتكِ . .
غائبةٌ أنتِ . .
منذ انسلا خكِ . .
من جلدك البدوي
جلدك القروي


ليت القرأة وحدها تكفي لنرتقي
لنرتقي بأنفسنا.. بمجتمعنا الى غد أفضل
الى غد غير الذي بوادره باتت تلوحُ في الأفق
غمام أسود وضباب بات يجتاحُ مجتمعتنا
ليت القرأة تكفي

أخي العزيز الشكر لكَ

رشيد ايبو

مصطفى حامد
14-02-2010, 02:34 PM
إنني قد كرهت الحضور المزيف
فغضي كما شئت طرفكِ عني . .
فلا أبتغي أن أكون سوايَ . .
و لن أرتضى . .
أن أكون أنا ظل غيري . .
أستعيذ بعينيكِ . .
من وجع يصطفينى . . ومنكِ . . !
و قد حط قلبي . .
على ضفتيك . .
فهل يستريح . ...

الأخ مصطفى حامد.......
كم كانت كلماتك رائعة
جميل أن يكون الإنسان ملك لنفسه
لنفسه فقط...
وأنت هكذا أخي...
كلماتك جميلة جدا ومعبرة
دمت بود....
علا

الفاضله علا ابراهيم
تحية وشكر يليقان بحضورك البهى هنا
دمتِ بود
اخوك

قس بن ساعدة
14-02-2010, 06:05 PM
أستعيذ بعينيكِ . .
من وجع يصطفينى . . ومنكِ . . !
و قد حط قلبي . .
على ضفتيك . .
فهل يستريح . . ! ! ؟
أستعيذُ . .
بتاريخك الحر من حاضري
و أُعيذك . . من كل ريح
فإذن غيبيني ! !
و إقراي جيداً
في تفاصيلِ وقتكِ


كبيييييييييير

مصطفى حامد
18-02-2010, 09:42 AM
الحبيب مصطفى
قلت لو .. ولو ضبط موسيقى النص على المتقارب لكان أجمل .... هكذا رأيت أنا
والوزن شابه في المتدارك كثرة وقوفك على متحرك أو تسكين متحرك .. وأقصد فيما يلي :

و لا تأملي أن أكونْ . . !
إنني قد كرهت الحضور المزيفْ
أن أكون أنا ظل غيري . .
( هنا .. أي منها قافية .. كلها ؟؟ )




أرجو ألا تعني ملاحظاتي أني لم أستمتع بالقصيدة ... فقد أترحتني نبرتها الحزينة وأشجاني أنينها ... ومازلت أردد في بالي ...
أستعيذ بعينيكِ . .
من وجع يصطفينى . . ومنكِ . . !
و قد حط قلبي . .
على ضفتيك . .
فهل يستريح . ...


شكراً لك أولاً ... وثانياً

دمت جميلاً

القدير عبدالله بركات
لاعدمتك ياحبيبى ولاعدمت مرورك الكريم
شكرا على وجودك هنا. كن بالجوار دائما
تقبل تحياتى وحبى
اخوك
مصطفى