PDA

View Full Version : الـفـضـيـحـة !



عامر الرقيبة
25-01-2009, 11:39 AM
الفضيحة!



من أيِّ جُرحَيك ِ هذا الـنزف َ أبـتـدئ ُ؟!
يا أمـّة ً من عماها الناسُ قد هـَزؤوا



من جُـرح ِ بغـداد َ والديـدانُ تـنخـرُه ُ
أم جـُرح ِ غزّة َ حيث اللحم ُ يهترئ ُ؟!



يـا أمـّة ً ذنـْبـُـهــا في كـلّ مَـقـْــتـَــلـَة ٍ
أنْ ليس تعرفُ ما يُجدي وما الخطأ ُ!



أصواتُ أعـنـاقـِهـا للشَّـجْـب ِ عالـيـة ٌ
لـكـنّ أعـنـاقـَهـا في الـرمـل تـخـتـبـئ ُ



تستمرئُ السُّخْط َلكنْ محضَ جعجعة ٍ
من غـيـر طِحْـن ٍ به الـرّاحاتُ تمتـلئ ُ



أسـيـادُهـا "ميـكيـافـيـلـيـّون" أفضلـُهم
مَنْ يـسـتـقـيـمُ عـلى طغـيـانـِه الـمَـلأ ُ!



كـالـنـّار ِ تحـسَـبـُهم إنْ صرّحوا وإذا
نارُ الوغى لـَفـَحـَتْ أفـواهـَهـم هـَدأوا!



يا للـفـضـيحة ِ! أنـهـارُ الكـلام غـدتْ
مِنْ ذلـِّـنـا يشتكي من نـَـتـْـنـِها الحَمَـأ ُ!



والموتُ في أعـيـن الأطـفال منغـرز ٌ
في غـزّة ٍ ليت عـيـنَ الموت ِتـنـفـقئ ُ
ن


ما جئتُ أبكي هنا بل جئتُ معـتـرفـاً
أنـّـا عـلى حــائـط الأحــزان نـَتــَّـكـِئ ُ



ستــّونَ عـاماً وهـذا الـداءُ يعـصرُنـا
حتّى تـرشّـحَ من أجـســادنـا الـصّــدأ ُ



سـتــّونَ لا هـدهـدٌ يـأتي فـيـُصـْدِقـَنـا
قـولاً ولا آمـنـتْ من بـعــدهـا سـَـبـَـأ ُ!



إنــّي بــدأتُ أشــكّ الآن َ في لـغـتـي
فـالحـرفُ للصدق في أزمانـِنـا ظـَمِئ ُ



نبكي ضحىً في المقاهي حالـَنا وإذا
جـاء المســاءُ إلى الإفـسـاد ِ نـنـكـفـئ ُ



نـهـجـو الذئـابَ ونـنـسى أنــّـنـا بـَدد ٌ
في كلّ صوب ٍ خـروفٌ ثـَمَّ أو رَشـَـأُ ُ



هلْ ثــَمَّ أرضٌ وراء الكون نسـكنـُها
غـير الـتـي فـوقــَهـا أقـدامُـنـا تــَـطـأ ُ؟!



فـلـْيـُنـبـتِ الجرحُ في أوطانـِنا حـُلماً
في ظـلــّه من صـقيـع الظـلم ِ نـدّفـِـئ ُ



ولـنـصـبرنّ فــآلامُ الـشـــعــوب إذا
صارتْ جـبالاً سـيـأتي بعـدها الـنـبـأ ُ!




عـامـر الـرقـيـبـة

منسدح ومسوي ميت
25-01-2009, 11:44 AM
سـتــّونَ لا هـدهـدٌ يـأتي فـيـُصـْدِقـَنـا


قـولاً ولا آمـنـتْ من بـعــدهـا سـَـبـَـأ ُ!

بصراحة .. الله عليك ياخي .. على مثل هيك جمال

شكرا لك

محمد التـركي
25-01-2009, 01:10 PM
جميل دائما يا عامر ..
بقافيتها بلغتها بعاطفها .. بالحزن الساكن فيها ..
تبدو هذه القصيدة كحمم البركان التي تغلي ولامفر من انفجار ..

سـتــّونَ لا هـدهـدٌ يـأتي فـيـُصـْدِقـَنـا
قـولاً ولا آمـنـتْ من بـعــدهـا سـَـبـَـأ ُ!


إنــّي بــدأتُ أشــكّ الآن َ في لـغـتـي
فـالحـرفُ للصدق في أزمانـِنـا ظـَمِئ ُ


دمت كما تحب ..

الدرة11
25-01-2009, 02:46 PM
فـلـْيـُنـبـتِ الجرحُ في أوطانـِنا حـُلماً


في ظـلــّه من صـقيـع الظـلم ِ نـدّفـِـأ ُ



ومتى كان للأحلام ظلٌ..يدفيء من صقيع الظلم..؟؟ ومتى أدفأ الظل أصلاً..؟؟
أيها الرائع لطالما حلمنا...فمتى سنقتحم أحلامنا ؟؟ متى سنعيش هذه الأحلام ؟؟
المسالمون والضعفاء هم فقط من يكتفي بالأحلام....ومع ذلك كم هو موجع أن نتمنى الحلم...

عبداللطيف بن يوسف
25-01-2009, 03:41 PM
قصيدة تضع يدها على الجرح القديم



أسـيـادُهـا "ميـكيـافـيـلـيـّون" أفضلـُهم
مَنْ يـسـتـقـيـمُ عـلى طغـيـانـِه الـمَـلأ ُ!
حينما أرى حال جماعتنا أقول ( رحم الله مكافيلي فقد كان رجلا صالحا)


هلْ ثــَمَّ أرضٌ وراء الكون نسـكنـُها
غـير الـتـي فـوقــَهـا أقـدامُـنـا تــَـطـأ ُ؟!

لا أظن يا أستاذي


الأستاذ عامر الرقيبة
كثيرا ما أفتخر بنفسي لأني من متابعيك

مودتي..
عبداللطيف بن يوسف المبارك

محمد حسن حمزة
26-01-2009, 12:26 AM
أبيات في قمة الروعة

لاغرابة فنحن نقـرأ لشاعر مبدع

ادام الله عليك هذا التألق


تحيتي وإعجابي :rose:

اكرم القاضي
26-01-2009, 03:27 PM
لله درك يا ابن العراق

اسمعك الان وانت تصدح بها .. واكاد اراك وانت تلقيها كما عهدناك

لله درك يا استاذ .. ولكم يشرفنا ان نكون من متابعيك هنا

خالص تقديري

اكرم القاضي

محمد إبراهيم
28-01-2009, 01:31 AM
سلمت قريحتك يابن الرافدين

جارة الوادي
28-01-2009, 02:47 AM
يا للـفـضـيحة ِ! أنـهـارُ الكـلام غـدتْ


مِنْ ذلـِّـنـا يشتكي من نـَـتـْـنـِها الحَمَـأ ُ!



والموتُ في أعـيـن الأطـفال منغـرز ٌ


في غـزّة ٍ ليت عـيـنَ الموت ِتـنـفـقئ ُ



ما جئتُ أبكي هنا بل جئتُ معـتـرفـاً


أنـّـا عـلى حــائـط الأحــزان نـَتــَّـكـِئُ

^
تصوير ولا أروع !



إنــّي بــدأتُ أشــكّ الآن َ في لـغـتـي


فـالحـرفُ للصدق في أزمانـِنـا ظـَمِئ ُ



نبكي ضحىً في المقاهي حالـَنا وإذا


جـاء المســاءُ إلى الإفـسـاد ِ نـنـكـفـئ ُ



نـهـجـو الذئـابَ ونـنـسى أنــّـنـا بـَدد ٌ


في كلّ صوب ٍ خـروفٌ ثـَمَّ أو رَشـَـأُ ُ



هلْ ثــَمَّ أرضٌ وراء الكون نسـكنـُها


غـير الـتـي فـوقــَهـا أقـدامُـنـا تــَـطـأ ُ؟!



فـلـْيـُنـبـتِ الجرحُ في أوطانـِنا حـُلماً


في ظـلــّه من صـقيـع الظـلم ِ نـدّفـِـأ ُ



ولـنـصـبرنّ فــآلامُ الـشـــعــوب إذا


صارتْ جـبالاً سـيـأتي بعـدها الـنـبـأ ُ!

^
سامقة !

الفاضل عامر الرقيبة ’

لاأسكت الله لك صوتاً ..
دمت بخير أيها الجميل ..

إبراهيم الطيّار
28-01-2009, 04:53 AM
يـا أمـّة ً ذنـْبـُـهــا في كـلّ مَـقـْــتـَــلـَة ٍ


أنْ ليس تعرفُ ما يُجدي وما الخطأ ُ!


ولـنـصـبرنّ فــآلامُ الـشـــعــوب إذا


صارتْ جـبالاً سـيـأتي بعـدها الـنـبـأ ُ!


أستاذنا عامر الرقيبة
بارك الله بك شاهداً على جراح أمتنا ومبشراً بالنصر الذي لا بد أن يأتي..

فراس القافي
29-01-2009, 09:03 AM
شاعرٌ والله يا عامر
منذ رأيتك
تقول في أبو ظبي
على مذبح النجوى نحرت المعانيا
و جئتُ كطهر الثلج نحوك عارياً
على غفلةٍ مني أتيتِ قصيدةً .......... إلى آخر قصيدتك الرااااااائعة
غزلٌ على حافة الرثاء
و كان العنوان قصيدة بل معلقة
فقد أشاد به أقسى النقاد
و أنا شخصيّاً جُننتُ بالعنوان و بالقصيدة ذاتها
أما ما أحسدك عليه في قصيدتك هذه فضلاً عن لغتها وراحتك في البوح دون ضغطٍ من العمود الشعري و قضبان النحو
ما أحسدك عليه
هو ..... كيف صيّرت من حرف الرويِّ الصعب هذا قافيةً سلسة جزلة
لك من الحب كله
أخوك و ابن جلدتك
فراس القافي

dektator
31-01-2009, 03:17 AM
يُحسد الساخر على مثلك .!

عامر الرقيبة
07-02-2009, 10:27 PM
بصراحة .. الله عليك ياخي .. على مثل هيك جمال

شكرا لك

لم يكتمل الجمال إلا بمرورك يا أخي منسدح .. أسأل الله أن يريح جنبك أينما انسدحت

عامر الرقيبة
07-02-2009, 10:31 PM
جميل دائما يا عامر ..
بقافيتها بلغتها بعاطفها .. بالحزن الساكن فيها ..
تبدو هذه القصيدة كحمم البركان التي تغلي ولامفر من انفجار ..

سـتــّونَ لا هـدهـدٌ يـأتي فـيـُصـْدِقـَنـا
قـولاً ولا آمـنـتْ من بـعــدهـا سـَـبـَـأ ُ!


إنــّي بــدأتُ أشــكّ الآن َ في لـغـتـي
فـالحـرفُ للصدق في أزمانـِنـا ظـَمِئ ُ


دمت كما تحب ..

شكراً لك يا أخي محمد وبارك الله فيك

دكالي
07-02-2009, 10:35 PM
اخي عامر
اشرح انسدحت
شكرا

عامر الرقيبة
07-02-2009, 10:39 PM
ومتى كان للأحلام ظلٌ..يدفيء من صقيع الظلم..؟؟ ومتى أدفأ الظل أصلاً..؟؟
أيها الرائع لطالما حلمنا...فمتى سنقتحم أحلامنا ؟؟ متى سنعيش هذه الأحلام ؟؟
المسالمون والضعفاء هم فقط من يكتفي بالأحلام....ومع ذلك كم هو موجع أن نتمنى الحلم...
والله لولا الحلم لفقعت مرارتي .. أفهم جيّدا ما تقصد .. شكراً لك يا أخي الكريم الدرّة وإنني سعيد بأسئلتك الرائعة.. ربما لا أملك لها جواباً..ولكن أرجو ألا تستهين بالضعفاء فقد كان يُستنصر بهم في الفتوحات الاسلامية الأولى. كن قريباً

عامر الرقيبة
07-02-2009, 10:43 PM
قصيدة تضع يدها على الجرح القديم

أسـيـادُهـا "ميـكيـافـيـلـيـّون" أفضلـُهم
مَنْ يـسـتـقـيـمُ عـلى طغـيـانـِه الـمَـلأ ُ!
حينما أرى حال جماعتنا أقول ( رحم الله مكافيلي فقد كان رجلا صالحا)

هلْ ثــَمَّ أرضٌ وراء الكون نسـكنـُها
غـير الـتـي فـوقــَهـا أقـدامُـنـا تــَـطـأ ُ؟!

لا أظن يا أستاذي

الأستاذ عامر الرقيبة
كثيرا ما أفتخر بنفسي لأني من متابعيك
مودتي..
عبداللطيف بن يوسف المبارك

بل أنا الذي شرفتُ بمرورك ومتابعتك لقصائدي أخي العزيز عبد اللطيف. أسأل الله أن يسعدك.

Lovesome
07-02-2009, 10:44 PM
ما جئتُ أبكي هنا بل جئتُ معـتـرفـاً
أنـّـا عـلى حــائـط الأحــزان نـَتــَّـكـِأ ُ لقد تشقق الحائط منذ زمن !! أخشى أن يقع بنا .

عامر الرقيبة
07-02-2009, 10:48 PM
أبيات في قمة الروعة
لاغرابة فنحن نقـرأ لشاعر مبدع
ادام الله عليك هذا التألق
تحيتي وإعجابي :rose:


شكراً لمرورك الجميل ولدعائك الأجمل وتقبل من حديقة قلبي أجمل أوركيدة. لا خنقتك عَبرة أيها الجميل!

دكالي
07-02-2009, 10:49 PM
نتكىء الهمزة عل الياء

عامر الرقيبة
07-02-2009, 10:52 PM
لله درك يا ابن العراق

اسمعك الان وانت تصدح بها .. واكاد اراك وانت تلقيها كما عهدناك

لله درك يا استاذ .. ولكم يشرفنا ان نكون من متابعيك هنا

خالص تقديري

اكرم القاضي

بل أنا الذي شرفت بمتابعتك أخي الكريم لا حرمني الله من طلـّتك البهية.
دمت عزيزاً أخي أكرم وشكراً لك

عامر الرقيبة
07-02-2009, 10:54 PM
سلمت قريحتك يابن الرافدين

وسلمت أخي الكريم محمد وشكراً على مرورك الرشيق

عامر الرقيبة
07-02-2009, 11:00 PM
يا للـفـضـيحة ِ! أنـهـارُ الكـلام غـدتْ

مِنْ ذلـِّـنـا يشتكي من نـَـتـْـنـِها الحَمَـأ ُ!

والموتُ في أعـيـن الأطـفال منغـرز ٌ

في غـزّة ٍ ليت عـيـنَ الموت ِتـنـفـقئ ُ

ما جئتُ أبكي هنا بل جئتُ معـتـرفـاً

أنـّـا عـلى حــائـط الأحــزان نـَتــَّـكـِئُ
^
تصوير ولا أروع !

إنــّي بــدأتُ أشــكّ الآن َ في لـغـتـي

فـالحـرفُ للصدق في أزمانـِنـا ظـَمِئ ُ

نبكي ضحىً في المقاهي حالـَنا وإذا

جـاء المســاءُ إلى الإفـسـاد ِ نـنـكـفـئ ُ

نـهـجـو الذئـابَ ونـنـسى أنــّـنـا بـَدد ٌ

في كلّ صوب ٍ خـروفٌ ثـَمَّ أو رَشـَـأُ ُ

هلْ ثــَمَّ أرضٌ وراء الكون نسـكنـُها

غـير الـتـي فـوقــَهـا أقـدامُـنـا تــَـطـأ ُ؟!

فـلـْيـُنـبـتِ الجرحُ في أوطانـِنا حـُلماً

في ظـلــّه من صـقيـع الظـلم ِ نـدّفـِـأ ُ

ولـنـصـبرنّ فــآلامُ الـشـــعــوب إذا

صارتْ جـبالاً سـيـأتي بعـدها الـنـبـأ ُ!
^
سامقة !
الفاضل عامر الرقيبة ’
لاأسكت الله لك صوتاً ..
دمت بخير أيها الجميل ..

شكراً لك أختي الكريمة جارة الوادي وتقبلي من حديقة قلبي زهرة ليلك نديّة

عامر الرقيبة
07-02-2009, 11:03 PM
أستاذنا عامر الرقيبة
بارك الله بك شاهداً على جراح أمتنا ومبشراً بالنصر الذي لا بد أن يأتي..

والله إن مرورك ليس ككلّ مرور. إنها شهادة أعتزّ بها من شاعر صادق إلى حد الاحتراق. شكراً لك يا إبراهيم

عامر الرقيبة
07-02-2009, 11:08 PM
شاعرٌ والله يا عامر
منذ رأيتك
تقول في أبو ظبي
على مذبح النجوى نحرت المعانيا
و جئتُ كطهر الثلج نحوك عارياً
على غفلةٍ مني أتيتِ قصيدةً .......... إلى آخر قصيدتك الرااااااائعة
غزلٌ على حافة الرثاء
و كان العنوان قصيدة بل معلقة
فقد أشاد به أقسى النقاد
و أنا شخصيّاً جُننتُ بالعنوان و بالقصيدة ذاتها
أما ما أحسدك عليه في قصيدتك هذه فضلاً عن لغتها وراحتك في البوح دون ضغطٍ من العمود الشعري و قضبان النحو
ما أحسدك عليه
هو ..... كيف صيّرت من حرف الرويِّ الصعب هذا قافيةً سلسة جزلة
لك من الحب كله
أخوك و ابن جلدتك
فراس القافي

سعادتي لا توصف بمرورك هنا أخي الشاعر فراس ولي الشرف بمعرفتك. تقبّل من حديقة قلبي أجمل وردة رازقيّة لا تعرفها إلا حدائق البيوت البغدادية

عامر الرقيبة
07-02-2009, 11:11 PM
يُحسد الساخر على مثلك .!

بل أكاد أحسد نفسي على مرور دكتاتور جميل مثلك ها هنا. لا أراك الله ظلم دكتاتور حقيقي!

عامر الرقيبة
07-02-2009, 11:14 PM
اخي عامر
اشرح انسدحت
شكرا

انسدح الرجل أي استلقى وفرّج رجليه
شكراً لمرورك أخي الكريم

عامر الرقيبة
07-02-2009, 11:17 PM
ما جئتُ أبكي هنا بل جئتُ معـتـرفـاً
أنـّـا عـلى حــائـط الأحــزان نـَتــَّـكـِأ ُ لقد تشقق الحائط منذ زمن !! أخشى أن يقع بنا .

هههههههههههههه .. لقد أضحكتني . أضحك الله سنّك أخي الكريم Lovesome وشكراً لمرورك

عامر الرقيبة
07-02-2009, 11:22 PM
نتكىء الهمزة عل الياء

أخطأ عامر وأصبتَ أخي الكريم. شكراً لك وتقبّـل زهرة غاردينيا من حديقة قلبي

مختار سيد صالح
10-02-2009, 07:23 PM
المبدع عامر الرُّقيبة

تابعناك فأحببناك

و قرأناك فأزددنا عشقاً لك

فلا تحرمنا من هذه الروائع يا أستاذنا

بالمناسبة :
أبدعت جداً في القافية فهي صعبة صعبة .

أحسنت

حسن أحمد القرني
11-02-2009, 03:18 PM
عامر الرقيبة

أحييك أخي

قد التقيتك في تصفيات أمير الشعراء

رأيتك عن قرب فوجدتك إنسانا بحق

قلتَ:
والموتُ في أعـيـن الأطـفال منغـرز ٌ
في غـزّة ٍ ليت عـيـنَ الموت ِتـنـفـقئ

فقلتُ:
لله درك من شاعر نادر

ولو أردت ذكر الجميل هنا

لوجدتُني أقرأ رائعتك من جديد

جميلة هي

وما زادها جمالا

اختيارك للقافية

وقد ذكرتني بقصيدة للدكتور عبدالرحمن العشماوي

ومطلعها:

حسرة في خاطره متكئة
وظلام دامس ما أبطأه

كان ليلي مثل عملاق له
ألف رأس وله نصف رئة

عامر .. سأتواصل معك

عامر الرقيبة
11-02-2009, 09:28 PM
المبدع عامر الرُّقيبة

تابعناك فأحببناك

و قرأناك فأزددنا عشقاً لك

فلا تحرمنا من هذه الروائع يا أستاذنا

بالمناسبة :
أبدعت جداً في القافية فهي صعبة صعبة .

أحسنت

لك منّي جبالٌ من الشكر أخي الكريم مختار .. وزهرة أقحوان من حديقة قلبي

عامر الرقيبة
11-02-2009, 09:34 PM
عامر الرقيبة
أحييك أخي
قد التقيتك في تصفيات أمير الشعراء
رأيتك عن قرب فوجدتك إنسانا بحق
قلتَ:
والموتُ في أعـيـن الأطـفال منغـرز ٌ
في غـزّة ٍ ليت عـيـنَ الموت ِتـنـفـقئ
فقلتُ:
لله درك من شاعر نادر
ولو أردت ذكر الجميل هنا
لوجدتُني أقرأ رائعتك من جديد
جميلة هي
وما زادها جمالا
اختيارك للقافية
وقد ذكرتني بقصيدة للدكتور عبدالرحمن العشماوي
ومطلعها:
حسرة في خاطره متكئة
وظلام دامس ما أبطأه

كان ليلي مثل عملاق له
ألف رأس وله نصف رئة

عامر .. سأتواصل معك
يشرّفني مرورك هنا ويسعدني تواصلك معي أيها الشاعر الجميل حسن القرني أسأل الله أن ألتقيك مرّة أخرى على رصيف آخر من أرصفة الإبداع في الوطن العربي. لك وردة جوريّة من حديقة قلبي

ابن عابد
13-02-2009, 12:58 AM
أستاذ عامر



سلمتَ على هذا الجمال

قد كنت أتابعك في أمير الشعراء وأستمتع بشعرك
وأيضا ً بإلقائك الرائع / الحزين

أنت تغرد بحنجرة الفرات ودجلة
فلا عجب إذا انسكبتَ جمالا ً وبهاء


لك ودٌ بحجم السماء

:rose: :rose: :rose:

مش عارف
13-02-2009, 11:15 PM
لا أقول لك إلا " لافـُض فوك "

عبدالجليل عليان
15-02-2009, 02:22 AM
عشت يا عامر .. أحببت أن أحييك وأسلم عليك وأشكرك بعدما راقني ما قرأت
قصيدة فيها الكثير الكثير من الشعر والشاعرية .. فنّا واحترافا
سامح عجالتي .. وسلام

عامر الرقيبة
18-02-2009, 09:34 PM
أستاذ عامر
سلمتَ على هذا الجمال
قد كنت أتابعك في أمير الشعراء وأستمتع بشعرك
وأيضا ً بإلقائك الرائع / الحزين
أنت تغرد بحنجرة الفرات ودجلة
فلا عجب إذا انسكبتَ جمالا ً وبهاء
لك ودٌ بحجم السماء
:rose: :rose: :rose:

لا يكتمل الجمال إلا بمرورك أخي الكريم ابن عابد . لك منّي زهرة خزامى من حديقة قلبي

عامر الرقيبة
18-02-2009, 09:36 PM
لا أقول لك إلا " لافـُض فوك "

ولا حرمني الله من طلّتك البهية أخي الكريم ( مش عارف ) وشكراً لك

عامر الرقيبة
18-02-2009, 09:48 PM
عشت يا عامر .. أحببت أن أحييك وأسلم عليك وأشكرك بعدما راقني ما قرأت
قصيدة فيها الكثير الكثير من الشعر والشاعرية .. فنّا واحترافا
سامح عجالتي .. وسلام

وعليكم السلام أخي الكريم عبد الجليل.. دمتَ و سلمتَ .. وإليك من حديقة قلبي وردة جوريّة

ابن منقذ
20-02-2009, 02:32 PM
لا يفضض الله فاك استاذ عامر
فلقد اجدت معنى و مبنى
و ما اصعبها من قافية حتى إنني كلما قرأت بيتا قلت في نفسي تراه كيف سيأتي بالأخر دون اخلال المعنى

فلله درك

عامر الرقيبة
21-02-2009, 10:52 PM
لا يفضض الله فاك استاذ عامر
فلقد اجدت معنى و مبنى
و ما اصعبها من قافية حتى إنني كلما قرأت بيتا قلت في نفسي تراه كيف سيأتي بالأخر دون اخلال المعنى
فلله درك

لك منّي جبالٌ من الشكر والورد .. لا حرمني الله من طلـّتك البهيّة يا ابن منقذ

(سلام)
21-02-2009, 11:01 PM
قمة الروعة يا أخي

محمد حميد
21-02-2009, 11:36 PM
قصيدة من أجمل ما قرأت في الساخر.. انت شاعر بكل ما تحمله الكلمة من معاني يا عامر.

عامر الرقيبة
22-02-2009, 10:07 PM
قمة الروعة يا أخي

بل الروعة أن تتشرّف قصيدتي بمرورك الرشيق أخي سلام

عامر الرقيبة
22-02-2009, 10:10 PM
قصيدة من أجمل ما قرأت في الساخر.. انت شاعر بكل ما تحمله الكلمة من معاني يا عامر.

بوركت أخي الكريم ArmorKing وشكراً لك. تقبّل منّي وردة جوريّة من حديقة قلبي

اوراق يابسة
27-02-2009, 02:50 PM
الشاعر عامر الرقيبة المبجل ، برغم الاسى والجراح ما زالت بلاد الرافدين تضخ الدماء فينا ،،
عندما قال الشاعر مظفر " دُعي النفط ولم يدعى العراق " كنت أقول إن فيها من سيشكل رقما صعبا في المعادلة ، دام صوتك ودام قلمك
محبتي واحترامي ...

عامر الرقيبة
28-02-2009, 07:56 PM
الشاعر عامر الرقيبة المبجل ، برغم الاسى والجراح ما زالت بلاد الرافدين تضخ الدماء فينا ،،
عندما قال الشاعر مظفر " دُعي النفط ولم يدعى العراق " كنت أقول إن فيها من سيشكل رقما صعبا في المعادلة ، دام صوتك ودام قلمك
محبتي واحترامي ...

أسأل الله أن تخضوضر أوراقك اليابسة .. تقبّل منّي وردة ليلك نديّة

ايمن الشهاري
02-03-2009, 10:30 PM
لا فض فوك

ولا تربت يداك


مغرور الحرف انت

لك وافر الود

وحي اليراع
03-03-2009, 10:21 PM
أخي عامر الرقيبة ..

قد ملَّ الحرف مكرور الاستجداء ..

حتى أن صرخة كهذه ربما تمر سريعا دون أثر ..

فالقلوب علاها الوهن والأنفس كذلك ..

شكرا لك ..

تحياتي :
وحي .

عامر الرقيبة
04-03-2009, 10:09 PM
لا فض فوك
ولا تربت يداك
مغرور الحرف انت
لك وافر الود

ولك منّي جزيل الشكر أخي الكريم أيمن
ربّما كنت محقّاً فيما يخص غروري الشعري وأرجو أن لا يعيقني ذلك عن تلمـّس الأراضي العذراء في براري القصيدة

عامر الرقيبة
04-03-2009, 10:20 PM
أخي عامر الرقيبة ..
قد ملَّ الحرف مكرور الاستجداء ..
حتى أن صرخة كهذه ربما تمر سريعا دون أثر ..
فالقلوب علاها الوهن والأنفس كذلك ..
شكرا لك ..
تحياتي :
وحي .

والشكر موصول لك أخي الكريم وحي اليراع
قد أفهم مأخذك عليّ بتكرار موضوع القصيدة وقد أتقبل ملاحظتك أن القلوب علاها الوهن وأن قصيدتي تزيدها وهناً على وهن ولكن ما لم أستطع فهمه هو استخدامك لكلمة الاستجداء فهل في القصيدة ما أوحى لك بذلك؟

همم
05-03-2009, 07:18 PM
الشاعرُ الخلوق عامر
ارْتبطَ شعركَ في ذائقتي بالدهشة
هنيئَا لك هذا الحرف
ودمتَ رائعًا


أختك

عامر الرقيبة
06-03-2009, 11:01 PM
الشاعرُ الخلوق عامر
ارْتبطَ شعركَ في ذائقتي بالدهشة
هنيئَا لك هذا الحرف
ودمتَ رائعًا
أختك

أختي الكريمة همم ..
جبالٌ من الشكر لك .. وزهرة إقحوان من حديقة القلب
لا حرمني الله من طلـّتك

نوف الزائد
07-03-2009, 04:24 AM
نبكي ضحىً في المقاهي حالـَنا وإذا
جـاء المســاءُ إلى الإفـسـاد ِ نـنـكـفـئ

.

كثير هو حرفك كثير..

otiber
07-03-2009, 07:35 AM
فتش على أغيارنا بدلا
إنا نثور ثم لا ننفك ننطفئ !

عامر الرقيبة
08-03-2009, 01:16 PM
نبكي ضحىً في المقاهي حالـَنا وإذا
جـاء المســاءُ إلى الإفـسـاد ِ نـنـكـفـئ
كثير هو حرفك كثير..

وجميلٌ مرورك جميل .. بارك الله فيك

عامر الرقيبة
08-03-2009, 01:21 PM
فتش على أغيارنا بدلا
إنا نثور ثم لا ننفك ننطفئ !

صدقت أخي الكريم otiber
تقبـّل من حديقة قلبي سوسنة نديّة

شتى
09-03-2009, 02:22 AM
كثيراً ما أقرأ وألتزم الصمت
إيماناً مني أن شكري لن يُهم الشاعر العذب في شيء ..
ولكن هذه المرة وجب الشكر
ليس لأني قرأتها واستمتعت بها وحسب
بل لأني احتفظت بها في مكان آخر لأتمكن من الحصول عليها دون الحاجة إلى انترنت

لا حُرمت الأجر فيما تكتب

عامر الرقيبة
10-03-2009, 10:53 PM
كثيراً ما أقرأ وألتزم الصمت
إيماناً مني أن شكري لن يُهم الشاعر العذب في شيء ..
ولكن هذه المرة وجب الشكر
ليس لأني قرأتها واستمتعت بها وحسب
بل لأني احتفظت بها في مكان آخر لأتمكن من الحصول عليها دون الحاجة إلى انترنت

لا حُرمت الأجر فيما تكتب

بارك الله فيك أخي الكريم شتى وأشكرك جزيل الشكر على احتفاظك بقصيدتي واعلم أن مرورك يهمنّي جداً ويضفي على القصيدة روحاً .. تقبّل من حديقة قلبي أجمل أوركيدة