PDA

View Full Version : على أمل السراب



عبدالله بركات
31-01-2009, 02:43 PM
على أمل السراب



صروف الدهر قاسيةٌ عليَّا = وقُدِّر لي بأن أحيا شقيَّا



وسوء الحظِّ صاحبني .. كأني = بِهِ .. خلَّاً وصِدِّيقاً وفيَّا



ووجه البؤس لازمني سنيناً = ومنذ خُلقت أذكرهُ لديَّا



وأفراحي من اليأس اضمحلَّت = وأتراحي تُقيِّد معصميَّا



وأيامي سياطٌ فوق ظهري = وصفْعاتٌ مُسدّدةٌ إليَّا



تزاوجت الجراح وأنجبتني = على أرض المواجع آدميَّا



دماء الحزن تجري في عروقي = حميماً بثَّها الخفاق فيَّا



وبركانٌ بجوف الصَّدر يغلي = ويكوي كلَّ ضلع فيَّ كيَّا



ويُلقي حِمَّهُ من حجر عيني = على خدِّ الأسى دمعاً سخيَّا



جبال الهمِّ أحملها وأمضي = وأطويها دروب الغمِّ طيَّا



يُحيط بي الظلام ويحتويني = وغير تحرُّقي لم يُبْقِ ضيَّا



وأمشي فوق أشواك المآسي = غريباً, مُنهكاً, ثلِباًً, دميَّا



وأعثر كلَّ حينٍ إثر صخْرٍ = من الويلات يلوي كاحليَّا



فأنهض والتثاقل يعتريني = كما طفلٍ بمشيتِهِ بَدِيَّا



وأنفض ما تغبَّر من ثيابي = براحة ما تبقَّى من يديَّا



وأكمل رحلتي في تيه عمري = على أمل السراب أروم ريَّا



ولست بمُرتوٍ أبداً .. ولكن = أسلِّي القلب كي أبقيه حيَّا



وأحقُنُهُ بتخدير الأماني = لأحيى في خيالاتي رضيَّا



أُمنِّي النَّفس في فرجٍ مُبينٍ = وبارقِ بسمةٍ يأتي جليَّا



ربيعٍ قد يمرُّ على دياري = فتخضرُّ القفار بناظريَّا



فأزرع بعض آمالي كروماً = ونخْلاً يُسقط الرُّطب الجنيَّا



وأُجري بينها نهرا فراتاً = وأُنبت حوله زهراً نديَّا



وأبني في جُنيناتي قُصوراً = وأبدعها خيالاً هندسيَّا



ترافقني البلابل وهْيَ تشدو = لتمنحني مساءً شاعريَّا



فتحضرني الحبيبة في جلالٍ = تَخَشَّعُ من مهابتهِ الثُّريَّا



وتُشرق كالشُّموس على كياني = وتغمرني بروعتها مليَّا



وينثر شعرها في الجوِّ عطراً = يضوع على المدى عَبِقاً شهيَّا



تميد بقدِّها أيان تمشي = كميس الرِّيم غنَّاجاً فتيَّا



بديع الحسن فتَّانٌ صباها = فهلّا أعشق الحسن الصبيَّا؟



هي الأنثى الفريدة في حلاها = بملقاها تَكَحَّلُ مقلتي



ونقضي الوقت .. إمّا في عناقٍ = نذوب بحرِّ لذَّتِهِ سويَّا



وإمّا نسلك التقبيل ديناً = - نوحِّد فيه ثغرينا - سَمِيَّا



ونرشف من رضاب الوجد شهداً = وكأساً من سلافتهِ هنيَّا



فتأخذنا الثمالة في مداها = إلى ما بعد نشوتنا قصيَّا



نحلِّق في سماء العشق حتى = أظن الحلْم عيشاً سرمديَّا



فتلكمني الحياة على جراحي = لأصحو من فظاظتها أسيَّا



ومذعوراً أقوم إلى شقائي = ويُرجعني التوجُّع .. واقعيَّا



فما نيل المطالب غير وهمٍ = ولا وصل السعادة منطقيَّا



على أمل السراب بتيه عمري = جعلت من التصبُّر لي مطيَّا



ومثلي حين يرجو ليس إلا = يسلِّي القلب كي يُبقيه حيَّا




************

Lovesome
31-01-2009, 03:33 PM
انتا شو اللي صاير معاك :cd:!! أنا ما راح أتدخل.
لكن للقصيدة تحية :kk

عبدالله بركات
01-02-2009, 02:24 PM
انتا شو اللي صاير معاك :cd:!! أنا ما راح أتدخل.
لكن للقصيدة تحية :kk

أخي محمد
قول شو ياللي مو صاير معي؟؟؟؟
الدنيا يا صديقي هي متاع الغرور
بتضحكلك يوم وبتضحك عليك طول عمرك :n:
لك تحية ود وتقدير من بائس ما فتيء يعارك الحياة مُجبرا لأن أجله لم يحن ..
ما كتبته من بوح هو حقيقة لا نريد عادة الاعتراف بها ...
دمت بود وأمل ليس سرابا

..

هندي أحمر
01-02-2009, 09:17 PM
الفاضل عبدالله بركات :

تزاوجت الجراح وأنجبتني = على أرض المواجع آدميَّا
لن أبرح الأرض حتى يأذن لي أبي أو يحكم الله لي
هذا البيت مسروق ... نعم ... سرقته من كهف ملكة الجن في مغاور السحر
لك الله كيف استطعتَ أن تحتال عليها فيه ؟؟
كيف وصلتَ هناك ؟؟
ليس غريباً ... فقريحتكَ خير مطية ووجعك خير سلاح
قد أعود لبقية النص بالتفصيل
فيضُ تحايا

سعيد الكاساني
01-02-2009, 11:07 PM
]الله الله ،، لوحة فنية رسمت بإتقان ،،
وهطول روعة سال على شرفة الإبداع غيثاً يروي ظمأ القلب !!

ساترك دمعتي هنا ،،
"" وأنصرف بهدوووء"" لكي لا أشوه جمال ما كتبت
فراولة حمراء لقصيدتك :u:

وجه المرايا
02-02-2009, 12:24 AM
السماء سـوداء قاتمة كما القلوب .. والأرض هي الثانية دائرة مغلقة ضيقة وكل ما هنالك ثمة اختناق ..
وفي يوم تأتي إليك فتاة باسمة وتسألك بلطف : ما اسمك ؟
عندها عليك أن تلقي نظرة اخرى على ما سبق ...
بركات ...
قرأت هنا آهاتٍ لا تعد .. وعانقتها جميعـاً .. أحببتك فيها .. !
استمر في عزفها ....
لك كل الود ....

الأمير نزار
02-02-2009, 02:33 AM
عبد الله
تزاوجت الجراح
وتزاوج الإبداع فأنجبك
مرور سريع أحجز لي به مكانا
أعود إن شاء الله يا صديقي
الامير نزار

الزورق التائه
02-02-2009, 03:15 AM
تزاوجت الجراح وأنجبتني = على أرض المواجع آدميَّا

إبداعٌ لا نهاية له .. مرهقٌ هذا البيت ..

عمر حكمت الخولي
02-02-2009, 05:38 AM
هيَ المرّة الأولى الّتي أردّ على قصيدةٍ لكَ فيها..
لأنّها المرّة الأولى، الّتي تأسرُني فيها بحقّ


مبدع

عبدالله بركات
02-02-2009, 01:53 PM
الفاضل عبدالله بركات :

تزاوجت الجراح وأنجبتني = على أرض المواجع آدميَّا
لن أبرح الأرض حتى يأذن لي أبي أو يحكم الله لي
هذا البيت مسروق ... نعم ... سرقته من كهف ملكة الجن في مغاور السحر
لك الله كيف استطعتَ أن تحتال عليها فيه ؟؟
كيف وصلتَ هناك ؟؟
ليس غريباً ... فقريحتكَ خير مطية ووجعك خير سلاح
قد أعود لبقية النص بالتفصيل
فيضُ تحايا

الفاضل آخر فرسان الهنود الحمر
بعد التحية الملكية التي تليق بمقامكم
عند لقائي بملكة الجن في آخر زيارة قمت بها إلى الكهف المسحور سألتها عن أشد الأبيات ألما فقالت
لــو أنَّ عمــريَ بالجـــراحِ أعُــدُّهُ
آخيــتُ من بـــدءِ التنــاسلِ آدمــا

وصاحب هذا البيت هو آخر مشعوذي الهنود الحمر وأشدهم بأسا
فقدمت لها الهدايا والرشاوي والكنوز لتعطيني بيتا أشد ألما وأكثر بؤسا
فكان ما تراه ...

وما أنا إلا غيض من فيضك أيها الصديق
انتظر منك ضمادة فاخرة تضم جراحي بحنان أم
وإلى ذلك الوقت ألف سلام على روحك
ودمت ساحرا

..

عبدالله بركات
02-02-2009, 01:58 PM
]الله الله ،، لوحة فنية رسمت بإتقان ،،
وهطول روعة سال على شرفة الإبداع غيثاً يروي ظمأ القلب !!

ساترك دمعتي هنا ،،
"" وأنصرف بهدوووء"" لكي لا أشوه جمال ما كتبت
فراولة حمراء لقصيدتك :u:

شكرا على الفراولة قبل كل شيء
أخي سمو الحرف
لقد أضفت جمالا على وجعي الذي أدمنته
دمعتك في أمان الآن مع أخواتها في عيني
دمت ساميا بسمو حرفك

..

عبدالله بركات
02-02-2009, 02:17 PM
السماء سـوداء قاتمة كما القلوب .. والأرض هي الثانية دائرة مغلقة ضيقة وكل ما هنالك ثمة اختناق ..
وفي يوم تأتي إليك فتاة باسمة وتسألك بلطف : ما اسمك ؟
عندها عليك أن تلقي نظرة اخرى على ما سبق ...



وجه المرايا
لقد قرأت هنا شعرا لا تعليقا وأعدت قراءته أكثر من مرة فكان يمتعني ويخفف ألمي
سأبقى أعزف مادام هناك من يتذوق الابداع مثلك
وسوف أُلقي نظرات على ما سبق عندما تمر بي باسمة ودون أن تنبس ببنت شفة
بالرغم من الاختناق والكآبة
فجرعة المخدر مهما كان حجمها تكون بمثابة الحياة للمُتألِّم
أفخر بمرورك من هنا
وأتمنى أن لا أحرم رفقتك
دمت تاجا على رأس المرايا

..

seham
02-02-2009, 02:31 PM
الشاعر ..عبدالله بركات ..
بحثك عن السراب أهم من الحقيقة ذاتها لأنك تصنعُ من بحثك قصيدةً بهذه الفخامه ..
ومؤلمٌ وجعك في البدايه ..مؤلمٌ ينزفُ القوافي ..ويرتقُ شقوق الروح..

علي فريد
03-02-2009, 04:19 PM
درة في جوفها دررُ ..

تزاوجت الجراح وأنجبتني
على رض المواجع آدميا
ما ضر ابن بركات ما صنع بعد اليوم ..

عبدالله بركات
04-02-2009, 02:33 PM
عبد الله
تزاوجت الجراح
وتزاوج الإبداع فأنجبك
مرور سريع أحجز لي به مكانا
أعود إن شاء الله يا صديقي
الامير نزار

الطيب أمير الأطباء
مكانك محفوظ بالقلب
أنتظر عودتك يا صديق
تحية لإبداعك
وفيض تحايا وود وورد لروحك الرائعة
دمت
..

عبدالله بركات
04-02-2009, 03:25 PM
الزورق التائه
أظنني أعلم تماما كيف يكون التيه
إن بقيت تائها قد تجدني على متن إحدى أمنياتي أبحث عن جزيرة الكنز التي لا وجود لها
لك ولمرورك الجميل الود والتقدير ..



الشاعر عمر حكمت الخولي :
أتمنى أن لا تكون الأخيرة
توسَّمت الشرف عندما أسرتك .. وكنت قد أسرتني من قبل مرارا
محبتي لك ولابداعك

..

algadi
04-02-2009, 04:59 PM
الروعه تتجلا .. في حبيبات اللؤلؤ المنقوش عل صفحات الأفياء

لا فظ فوك أخي عبدالله

الغيمة
04-02-2009, 07:44 PM
نفس طويل في بحر الشعر ..
وأخشى أنك كدت تغرق..
قصيدة جميلة..
لماذا لا يتوقف أحدهنا عن التصفيق ليقول لك شيئا مهما؟لا أدري..
أنت رائع هنا..وأروع مما كنت عليه بكثيييييييييييير..

عبدالله بركات
05-02-2009, 04:00 PM
الشاعر ..عبدالله بركات ..
بحثك عن السراب أهم من الحقيقة ذاتها لأنك تصنعُ من بحثك قصيدةً بهذه الفخامه ..
ومؤلمٌ وجعك في البدايه ..مؤلمٌ ينزفُ القوافي ..ويرتقُ شقوق الروح..

الشاعرة .. سحنة الغربة
مُكره أخاك لا بطل عندما بحث عن السراب .. وهو مُكره أيضا عندما يصنع القصيدة فإن لم يفعل لمات من توِّه ..
عندما نجعل الألم مُسلِّيا فذلك لأننا لم نجد وسيلة تسلية اخرى في درب الحياة ..
مع كل نبضة خافق هناك ألم .... وأمل ... وخطوة نحو السراب ..
عزيزتي سهام شكرا لمرورك الذي إن لم تحفل به كل قصيدة أضعها في هذا المنتدى لاعتزلت الكتابة منذ زمن ..
فلتبقي رفيقة لنزفي الذي يحتاج لما تجودين به من (ضمادات فاخرة) ..
..
أخوك عبدالله

..

إبراهيم الطيّار
06-02-2009, 01:43 AM
الشاعر..الشاعر عبد الله بركات..
إلى أين أخذتني وعصفت بي وطيرتني وأنا الطيار..
قصيدتك هذه للنظر..للتأمل..للشم وقول الأوف من أعماق القلب..
بارك الله بك
بالحرف الذي التمع في سماء أفياء
أنا مع الغيمة..
أنت أروع مما كنت بكثيييييير..
ثم إنه..أوووووف
تحياتي
* الأوف: مصطلح شامي يفيد الإعجاب.. درج على لسان المطرب الحلبي الكبير صباح فخري كثيراً:62d:

الدرة11
06-02-2009, 03:28 AM
جميل عبدالله...أن تبقيه حيّا
قصيدة عذبة ودافئة...سلمت يمينك..

عبدالله بركات
06-02-2009, 07:43 PM
درة في جوفها دررُ ..

تزاوجت الجراح وأنجبتني
على رض المواجع آدميا
ما ضر ابن بركات ما صنع بعد اليوم ..

أيها الفريد أبدا

الثائرون ورود الأرض ما قُطفوا
إلا وفاحت تواريخٌ من العبقِ

وما ضر ما صنعتَه أنت بعد تلك التواريخ ...
يا صاحب هوى العشرين

..

عبدالله بركات
06-02-2009, 07:46 PM
الروعه تتجلا .. في حبيبات اللؤلؤ المنقوش عل صفحات الأفياء

لا فظ فوك أخي عبدالله


الغادي
أشكرك على مرورك اللؤلؤي
ولا فَظَّ ولا فُضَّ فوك أبدا
..

الفصيح
06-02-2009, 10:49 PM
معلقة بحق

أخي الشاعر عبد الله بركات

نسأل الله ان يزيح عن كاهلك هذا الثقل
ويفرج كربك و همك ..

تذكرتُ توًّا مثلا شعبيا فحرّفته قليلا : المسلوخة تُصبِّر المذبوحة .. هههه


نسأل الله تفريج الكروب

أما القصيدة فرائعة بحق

تقديري

أنـين
07-02-2009, 01:18 AM
ليس لي إلا ان احييك على رائعتك اخي الفاضل
ولو لي ان اشكر الحزن على الهامه اياك الحروف ما توانيت
لك الله في ما اوحى اليك بمثل هذه .. وتبقى لنا منك هذه

في انتظار فيضك

عبدالله بركات
12-02-2009, 10:06 PM
نفس طويل في بحر الشعر ..
وأخشى أنك كدت تغرق..
قصيدة جميلة..
لماذا لا يتوقف أحدهنا عن التصفيق ليقول لك شيئا مهما؟لا أدري..
أنت رائع هنا..وأروع مما كنت عليه بكثيييييييييييير..


من يركب البحر لا يخشى من الغرقِ
الأخت العزيزة الغيمة
الجمال يتجلى بحضورك
تملئين متصفحي بالعطر أيتها الرائعة
ومادام هناك رائعون كأنت يهتمون بما أكتب .. فسأحاول أن أكون دائما أفضل مما كنت عليه
لذلك لا تحرميني من وجودك بالقرب من نبضي
لك الشكر والتقدير

..

عبدالله بركات
12-02-2009, 10:34 PM
الشاعر..الشاعر عبد الله بركات..
إلى أين أخذتني وعصفت بي وطيرتني وأنا الطيار..
قصيدتك هذه للنظر..للتأمل..للشم وقول الأوف من أعماق القلب..
بارك الله بك
بالحرف الذي التمع في سماء أفياء
أنا مع الغيمة..
أنت أروع مما كنت بكثيييييير..
ثم إنه..أوووووف
تحياتي
* الأوف: مصطلح شامي يفيد الإعجاب.. درج على لسان المطرب الحلبي الكبير صباح فخري كثيراً:62d:

( خمرة الحب اسقنيها .. هم قلبي تنسنيه )
وأوووووووووووووووووف
سلامة قلبك وين طاير :cd:
ما أجملك عندما تغرد يا صديق
سلمك الله يا سمسم
ثم انك رائع كثيييييييييييييييييييييييييييييير

..

عبدالله بركات
18-02-2009, 10:03 PM
جميل عبدالله...أن تبقيه حيّا
قصيدة عذبة ودافئة...سلمت يمينك..

يا درَّة الدُّرر

سأبقيه حيا إلى أن يحين أجله المُّسمَّى
وإلى ذلك الوقت سوف أحاول أن أكون بمستوى ذوقك واحساسك .. وإن لم أستطع أن أكون فيكفيني شرف المحاولة
دمت طيبة

..

عبدالله بركات
22-02-2009, 05:20 PM
معلقة بحق

أخي الشاعر عبد الله بركات

نسأل الله ان يزيح عن كاهلك هذا الثقل
ويفرج كربك و همك ..

تذكرتُ توًّا مثلا شعبيا فحرّفته قليلا : المسلوخة تُصبِّر المذبوحة .. هههه


نسأل الله تفريج الكروب

أما القصيدة فرائعة بحق

تقديري


أخي الفصيح
جميل أن أقرأ اسمك هنا
واعتز بشهادتك يا زعيم الفصحاء
وازاح عنك الله الهم والغم واسعدك في الدارين
ومن لايذوق الحزن لا يعرف طعم السعادة

تقدير وافر
وفيض مودة

..

عبدالله بركات
24-02-2009, 05:16 PM
ليس لي إلا ان احييك على رائعتك اخي الفاضل
ولو لي ان اشكر الحزن على الهامه اياك الحروف ما توانيت
لك الله في ما اوحى اليك بمثل هذه .. وتبقى لنا منك هذه

في انتظار فيضك

أختي أنين
وليس لي في المقابل إلا أن أنحني شكرا لهذه الكلمات الرائعة
اشكري الحزن كثيرا .. لأنه يُشعرنا بأننا مازلنا نملك قلبا حيا
أحلم بالسعادة في كل لحظة .. ولا أمقت الحزن لأنه يجعلني أقدِّر قيمتها

..

الحزن توَّجني أمير بلادهِ
ولَكَم تمنَّيتُ التَّصعلك في الفرحْ

الخطّاف
26-02-2009, 04:30 AM
..
قرأت هنا شيئاً جميلاً ..
أحييك أخي عبدالله .

حبرها زِئْبق
27-02-2009, 10:29 PM
نص مبدع ..!

القارئ ينتقل بين ثلاث لوحات أجاد الشاعر في رسمها كـ عوالم يحلق فيها القارئ متسرباً من عالم إلى آخر بمنتهى السلاسة دون أن يغادر قصيدة تمسك بتلابيب قارئها ..!

الضيف يلج من عتبة القصيدة إلى الواقع :

صروف الدهر قاسية عليّا ..... وقدِّر لي أن أحيّا شقيا

ليتعثر بـ عالم " الحلم "
من قوله :
وأحقنه بتخدير الأماني ...... لأحيى في خيالاتي رضيا

إلى أن يستفيق في قاع السراب :

فتلكمني الحياة على جراحي ...... لأصحو من فضاضتها أسيّا



عبدالله بركات

أخذتنا في رحلة شجيّة ماتعة مع القصيدة ..!

شكرا لك

عبدالله بركات
28-02-2009, 03:14 AM
..
قرأت هنا شيئاً جميلاً ..
أحييك أخي عبدالله .


أخي الخطاف
وكان المرور أجمل
ودي واحترامي لك

..

ايمن الشهاري
02-03-2009, 11:28 PM
تزاوجت الجراح وأنجبتني = على أرض المواجع آدميَّا


أقسم انك قد استفحلت في ايما استفحال


هذا البيت بمعلقه


والقصيده التي قرأتها لا تأتي الامن تجربه فذه


سلمت وسلمت وسلمت


أخوك
ايمن الشهاري

عبدالله بركات
03-03-2009, 04:16 PM
نص مبدع ..!

القارئ ينتقل بين ثلاث لوحات أجاد الشاعر في رسمها كـ عوالم يحلق فيها القارئ متسرباً من عالم إلى آخر بمنتهى السلاسة دون أن يغادر قصيدة تمسك بتلابيب قارئها ..!

الضيف يلج من عتبة القصيدة إلى الواقع :

صروف الدهر قاسية عليّا ..... وقدِّر لي أن أحيّا شقيا

ليتعثر بـ عالم " الحلم "
من قوله :
وأحقنه بتخدير الأماني ...... لأحيى في خيالاتي رضيا

إلى أن يستفيق في قاع السراب :

فتلكمني الحياة على جراحي ...... لأصحو من فضاضتها أسيّا



عبدالله بركات

أخذتنا في رحلة شجيّة ماتعة مع القصيدة ..!

شكرا لك

حبرها ذهب
اشكرك على هذا التعليق اللطيف
وعلى هذه الرؤية الفنية التي تناولت بها القصيدة
قرأتني كما يجب وولجت إلى منابع النبض في قلبي
لك مني كل الود والاحترام
وأتمنى أن أكون دائما عند حسن الظن
ودمت طيبة

..

(ساكت)
03-03-2009, 04:28 PM
تزاوجت الجراح وأنجبتني = على أرض المواجع آدميَّا
ليس ثمة مايقال بعد هذا البيت النافذ من والى القب

خربشات انثى
03-03-2009, 05:04 PM
تزاوجت الجراح وأنجبتني = على أرض المواجع آدميَّا

كم اخذ بتلابيب قلبي هذا البيت
وكم ابهرني قلمك وبوحك الصادق

لك تحيه من الاعماق وورود الجوري اقدمها لك على هذا الابداع
لك كل التقدير والشكر
ولك مني باقات محمله بالود والاعجاب ....

:kk

عبداللطيف بن يوسف
03-03-2009, 08:46 PM
الأستاذ عبدالله بركات

رائع ..

أعجبتني النهاية ..

فتلكمني الحياة على جراحي = لأصحو من فظاظتها أسيَّاومذعوراً أقوم إلى شقائي = ويُرجعني التوجُّع .. واقعيَّا دمت فيضا

عبدالله بركات
04-03-2009, 04:15 AM
تزاوجت الجراح وأنجبتني = على أرض المواجع آدميَّا


أقسم انك قد استفحلت في ايما استفحال


هذا البيت بمعلقه


والقصيده التي قرأتها لا تأتي الامن تجربه فذه


سلمت وسلمت وسلمت


أخوك
ايمن الشهاري


أخي أيمن
وأقسم أن مرورك بروعة المطر
أشكرك لأنك كنت هنا
وأشكر عطرك الذي بقي من أثرك
سلمت دوما يا أخي

..

عبدالله بركات
04-03-2009, 05:42 PM
تزاوجت الجراح وأنجبتني = على أرض المواجع آدميَّا
ليس ثمة مايقال بعد هذا البيت النافذ من والى القب

عندما ينطق الساكت فمنطقه من الذهب الخالص
وليس ثمة ما يقال بعد مرورك اللطيف سوى الشكر والتحايا من القلب
..

(سراب)
05-03-2009, 01:59 PM
عبد الله حياك الله

لم أكن لأرد على قصيدتك هذه لولا أنني راجعت الردود الأخيرة على قصيدتك ( غزوة حب )

فاستفزني قولك إن ( سراب ) لا يجرؤ على التعليق بمعرفه الحقيقي ( ما أخف دمك يا رجل :y: )

عموما هذا مرور لإلقاء التحية و لي عودة..

و لكن أترك ملاحظة صغيرة حتى يكون الرد مفيدا

تقول :


وسوء الحظِّ صاحبني .. كأني = بِهِ .. خلَّاً وصِدِّيقاً وفيَّا

تريد بالصِّدِّيق الصَّدِيق .. و هذا خطأ فكلمة صِدِّيق معناها كثير الصدق أو كثير التصديق و لذلك

لُقب سيدنا أبو بكر بالصِّديق فلم يسبق له أن كذب رسول الله في شيء قاله و هو المعروف بقوله بعد

حادثة الإسراء و المعراج : إن كان قال فقد صدق..

تحياتي

(سراب) = فتح الله الدغوغي

همم
05-03-2009, 09:16 PM
متأخرة جدًا :ops2:

الرائع عبد الله
قرأتُ ذاتَ تصفحٍ للكبير سلطان السبهان ما معناه أن الشعر الجيد هو الذي تُقتبس منه الأبيات لجمالها
وهذا تمامًا ما ينطبق على رائعتك هذه, ثمّة أبياتٌ حفظتها من أول قراءةٍ لروعتها:
كهذا:
تزواجتِ الجراحُ وأنجبتني .. على أرضِ المواجعِ أدميّا
وهذا:
جبالُ الهمِّ أحملُها وأمَضي .. وأطويهَا دروبَ الغمِّ طيَّا
وهذا:
أُمنِّي النفس في فرجٍ مبينٍ .. وبَارق بسمةٍ يَأتي جليَّا
وهذا:
ومثلي حين يَرجُو ليس إلا .. يُسلي القلبَ كي يُبقيه حيَّا

دُمتَ شَاعرًا يَعجنُ اللغةَ عجنا
ولكَ التحايا تفيض

عبدالله بركات
06-03-2009, 02:25 AM
تزاوجت الجراح وأنجبتني = على أرض المواجع آدميَّا

كم اخذ بتلابيب قلبي هذا البيت
وكم ابهرني قلمك وبوحك الصادق

لك تحيه من الاعماق وورود الجوري اقدمها لك على هذا الابداع
لك كل التقدير والشكر
ولك مني باقات محمله بالود والاعجاب ....

:kk


خربشات أنثى
لا أدري ماذا أقول أمام هذه الكلمات العاطرة
كلِّي خجل أمام مرورك الكريم
أشكرك على الباقات التي غرستها في قلبي
دمت أنثى

..

عبدالله بركات
07-03-2009, 02:13 AM
الأستاذ عبدالله بركات

رائع ..

أعجبتني النهاية ..

فتلكمني الحياة على جراحي = لأصحو من فظاظتها أسيَّاومذعوراً أقوم إلى شقائي = ويُرجعني التوجُّع .. واقعيَّا دمت فيضا



انت الرائع يا عبداللطيف
كم هو لطيف كالنسيم وعذب كالمطر .. إنه مرورك أيها الصديق
تحية خالصة من القلب
دمت بود

..

نوف الزائد
07-03-2009, 05:06 AM
تزاوجت الجراح وأنجبتني = على أرض المواجع آدميَّا..

.

رائع كثيراً,,لاينقص من روعة القصيدة شيئاً,,

جاهل الحناني
07-03-2009, 03:17 PM
وأحقُنُهُ بتخدير الأماني = لأحيى في خيالاتي رضيَّا


اشرق بالمولود حظوري = لا نحيى بالحروف سويا.



لا تبتئس ايه المار بحذوي فهنا الكثير من الجمال اعجبني بصدق ما كتبت الحق انك شاعر لا غبار له بعد.

اقبلني صديق

عبدالله بركات
08-03-2009, 12:25 AM
(سراب) = فتح الله الدغوغي


حياك الله

..

(سراب)
08-03-2009, 01:05 AM
و حياك أخي عبد الله

عموما أنت في هذه القصيدة أجمل بكثير

و مدهش هنا :


تزاوجت الجراح وأنجبتني = على أرض المواجع آدميَّا

تحياتي و تقديري

:rose:

شتى
08-03-2009, 04:54 AM
تزاوجت الجراح وأنجبتني = على أرض المواجع آدميَّا

بديع هذا البيت فعلاً بديع
القصيدة تستحق الحفظ لا القراءة فقط ..

دمت

عبدالله بركات
08-03-2009, 07:06 PM
متأخرة جدًا :ops2:

الرائع عبد الله
قرأتُ ذاتَ تصفحٍ للكبير سلطان السبهان ما معناه أن الشعر الجيد هو الذي تُقتبس منه الأبيات لجمالها
وهذا تمامًا ما ينطبق على رائعتك هذه, ثمّة أبياتٌ حفظتها من أول قراءةٍ لروعتها:
كهذا:
تزواجتِ الجراحُ وأنجبتني .. على أرضِ المواجعِ أدميّا
وهذا:
جبالُ الهمِّ أحملُها وأمَضي .. وأطويهَا دروبَ الغمِّ طيَّا
وهذا:
أُمنِّي النفس في فرجٍ مبينٍ .. وبَارق بسمةٍ يَأتي جليَّا
وهذا:
ومثلي حين يَرجُو ليس إلا .. يُسلي القلبَ كي يُبقيه حيَّا

دُمتَ شَاعرًا يَعجنُ اللغةَ عجنا
ولكَ التحايا تفيض


الرائعة همم
تأخرت كثيرا .. وتعلمين كم يهمني رأيك
ولكنك جئت لتنثري علي متصفحي عطرا بنكهة خاصة .. رائعة أكثر من أن توصف
أبياتي التي حفظتها كلها امتنان وشكر لتشريفك لها
كان ينقص قصيدتي الكثير إلى أن مررت بها
كل الود والتقدير لقلبك الطيب
دمت شاعرة

..

عبدالله بركات
10-03-2009, 02:05 AM
تزاوجت الجراح وأنجبتني = على أرض المواجع آدميَّا..

.

رائع كثيراً,,لاينقص من روعة القصيدة شيئاً,,



روح وبوح
أنا سعيد لأنها أعجبتك
وأتمنى أن أكون أكثر روعة في المرات القادمة
دمت بخير

..

دموع الفلاتر
10-03-2009, 03:53 PM
كلمات رااااااااااااااااااائعة سلمت اناملك

عبدالله بركات
11-03-2009, 05:33 AM
وأحقُنُهُ بتخدير الأماني = لأحيى في خيالاتي رضيَّا


اشرق بالمولود حظوري = لا نحيى بالحروف سويا.



لا تبتئس ايه المار بحذوي فهنا الكثير من الجمال اعجبني بصدق ما كتبت الحق انك شاعر لا غبار له بعد.

اقبلني صديق

ياصديقي العزيز
أشكرك على هذا المرور الجميل
شرَّفني اعجابك وأرجو أن يدوم
دمت طيبا

..

عبدالله بركات
12-03-2009, 04:05 AM
و حياك أخي عبد الله

عموما أنت في هذه القصيدة أجمل بكثير

و مدهش هنا :



تحياتي و تقديري

:rose:



أخي سراب
شهادتك بي لها قيمة خاصة بالنسبة لي
وأن أكون مدهشا بنظرك أمر يعني لي الكثير
وأحمدالله كثيرا لأنه جاء اليوم الذي كنت به عند حسن ظنك
تحياتي وتقديري لحضورك
ودمت طيبا

..

عبدالله بركات
13-03-2009, 09:34 PM
تزاوجت الجراح وأنجبتني = على أرض المواجع آدميَّا

بديع هذا البيت فعلاً بديع
القصيدة تستحق الحفظ لا القراءة فقط ..

دمت

شتى
وانت تستحق الشكر الوافر على هذا المرور العاطر
تحياتي وتقديري
دمت

..

عبدالله بركات
15-03-2009, 04:55 AM
كلمات رااااااااااااااااااائعة سلمت اناملك


انت الراااااااااااااااااااااااااااااااائع
وسلمت يا دموع

..

شقراء المدخلي
15-03-2009, 09:05 AM
تزاوجت الجراح فكان هذا الإبداع !

ماذا لو تزاوجت الأفراح ذات ربيع ؟

إلى ذاك السراب ...

دمت رائعاً .

عبدالله بركات
16-03-2009, 05:35 AM
تزاوجت الجراح فكان هذا الإبداع !

ماذا لو تزاوجت الأفراح ذات ربيع ؟

إلى ذاك السراب ...

دمت رائعاً .

أتوسل الأيام أن تحنو على
قلبٍ بلحن الآه يشدو .. ما برحْ
الحزن توّجني أمير بلاده
ولكم تمنيت التصعلك في الفرحْ
ماذا لو انقشع الغمام ولفني
قبسٌ من الإشراق والصدر انشرحْ
ماذا لو انبعث الربيع مُرتلاً
أنشودة الأزهار .. والعطر انسرحْ
ماذا .. وماذا .. والتساؤل مرهقٌ
والعين داهمها الكرى والصوت بحْ

..
شقراء أنت رائعة ودمت كذلك .. نفس السؤال سألته لنفسي
ولكني أنتظر الإجابة
فهل ينبعث الربيع ذات فرح

..