PDA

View Full Version : مقابلة مع محتضر



ابن حوران
01-02-2009, 11:55 PM
مقابلة مع محتضر

ـ لقد طال احتضارك ..
ـ أنتظر رحمة ربي ..
ـ لو قُدِر لك أن تعيش أطول .. ما هو الشيء الذي لم تكمل عمله؟
ـ لا أتذكر ..

ـ حسنا هل أنت راض عن عملك السابق؟
ـ وما هو عملي السابق؟
ـ يبدو أن الحمى تسيطر عليك بعض الشيء .. سأسهل عليك السؤال ..
ـ اختصر .. لو سمحت

ـ هل أعجبك مسكنك الذي كنت تسكن فيه؟

ـ وما الفائدة إن كنت أسكن في قصر أو كهف.. لا يهم رأيي في مسكني.. فلا يختلف مصير فأر الحقل عن مصير فأر المختبر؟

ـ حسنا هل أنت مطمئن على مصير أبنائك ؟

ـ إنني وأنا أصارع الموت، لا أظن أن مصير أبنائي يؤرقني .. فهم أولى بالتفكير بمصيرهم .. ثم كيف لي أن أطمئن عندما أتحول لجثة هامدة؟ وكيف لي أن أعرف إن كان جدي الذي سبقني للموت يشعر الآن باطمئنان أو قلق على مصير أبناءه وأحفاده؟

ـ هناك فرق، طبعا، عندما يكون لك أبناء يشار لهم بالبنان بنجاحهم وحسن سلوكهم وأمانتهم .. وعندما يسأل أحد عنهم يصلون ذكرهم بذكرك .. وقد تصلك بعض الدعوات التي تخفف من موقفك أمام الله ..

ـ صدقني هذا اختراع نحن نخترعه، فمع مرور الوقت سيختصر الأبناء أسماءهم حتى يسقط اسم أحد أجدادهم عندما يقومون بالتعريف بأنفسهم .. ثم إن كان عملنا لا يساوي شيئا أمام رحمة ربي، فكيف يكون لتلك الدعوات أهمية؟


ـ هل تعني أن ليس هناك فرق بين أن نكد من أجل أبنائنا أو لا نبالي بتأمين مصيرهم؟

ـ ليس هكذا .. فالإجابة عند الأموات أو أشباههم تختلف عمن يعيشون حياتهم بكامل حيويتهم .. فلن تستطيع استنباط الحكمة مما أقول إلا إذا كنت تحت تأثير مصارعة الموت ..

dektator
02-02-2009, 12:11 AM
رائـع ..

والله يشهد أنه رائع !

جنون مضاد
02-02-2009, 12:18 AM
..

حين, لا ينفع مال ولا بنون..
والموت, واحد..

:)

الحياة للنص الـــ أيقظنا..

wroood
05-02-2009, 05:28 PM
ثم إن كان عملنا لا يساوي شيئا أمام رحمة ربي، فكيف يكون لتلك الدعوات أهمية؟
ومن رحمة ربي ..أن الدعاء موجود في هذا العالم..

ربما دعاء من انسان ما غريب او عابر طريق لا تقيم له وزنا..يفعل ما لم تفعله في عمرك كله!

نص جميل..شكراً لك.

محمد مالك بنان
07-02-2009, 12:25 AM
تحياتي يا ابن حوران
الحمد لله رب العالمين أني مررت تحت نخلتك

alhadrme
11-02-2009, 08:01 PM
لا فض فوك .. وقتٌ ثمين أمضيته في قراءة مقالك أخي الكريم
كل التقدير .
.
.
الحضرمي .

وجه المرايا
11-02-2009, 08:35 PM
اللطف يا الله ..

عائدَة
16-02-2009, 12:18 AM
أهلاً ابنْ حورانْ .

لا أريدُ أنْ أتحدَّث فأبدو غيرَ مقنِعةً أو أنْ نبدأ بخوضِ غمارِ حديث معنونٍ بـ " اختلافِ أفكارْ " في حينْ أنّ المسألة كلَّها لا تتعلق بذلكْ .

لذلك / جلبتُ لكَ هذه الهديَّة :


باب وصول ثواب الصدقات إلى الميت

[1630] حدثنا يحيى بن أيوب وقتيبة بن سعيد وعلي بن حجر قالوا: حدثنا إسماعيل وهو ابن جعفر عن العلاء عن أبيه عن أبي هريرة أن رجلا قال للنبي صلى الله عليه وسلم إن أبي مات وترك مالا ولم يوص فهل يكفر عنه أن أتصدق عنه قال: نعم

[1004] حدثنا زهير بن حرب حدثنا يحيى بن سعيد عن هشام بن عروة أخبرني أبي عن عائشة أن رجلا قال للنبي صلى الله عليه وسلم إن أمي افتلتت نفسها وإني أظنها لو تكلمت تصدقت فلي أجر أن أتصدق عنها قال: نعم

[1004] حدثنا محمد بن عبد الله بن نمير حدثنا محمد بن بشر حدثنا هشام عن أبيه عن عائشة أن رجلا أتى النبي صلى الله عليه وسلم، فقال: يا رسول الله إن أمي افتلتت نفسها ولم توص وأظنها لو تكلمت تصدقت أفلها أجر إن تصدقت عنها قال: نعم

[1004] وحدثناه أبو كريب حدثنا أبو أسامة ح وحدثني الحكم بن موسى حدثنا شعيب بن إسحاق ح وحدثني أمية بن بسطام حدثنا يزيد يعني ابن زريع حدثنا روح وهو ابن القاسم ح وحدثنا أبو بكر ابن أبي شيبة حدثنا جعفر بن عون كلهم عن هشام بن عروة بهذا الإسناد أما أبو أسامة وروح ففي حديثهما فهل لي أجر كما قال يحيى بن سعيد وأما شعيب وجعفر ففي حديثهما أفلها أجر كرواية ابن بشر

[عدل] باب ما يلحق الإنسان من الثواب بعد وفاته

[1631] حدثنا يحيى بن أيوب وقتيبة يعني ابن سعيد وابن حجر قالوا: حدثنا إسماعيل هو ابن جعفر عن العلاء عن أبيه عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: إذا مات الإنسان انقطع عنه عمله إلا من ثلاثة إلا من صدقة جارية أو علم ينتفع به أو ولد صالح يدعو له

من بعدِ ذلكْ . أجدُ أنَّ النصَّ الجميلْ ، يحملُ فكراً جميلاً . وإن كنتَ تشيرُ في نصّك إلى أشياء تعتقد بها أنتَ بأنَّها مسلماتْ ، فقد أوضحتُ لكَ بأنّها خطأ .
وإن كنتَ تعبّر عن فكرة لشخصيّة المحتضر في نصّك ، فهنا لا أستطيع مناقشتكْ . فالشخصيّة هي من أخطأت ، لا أنتْ!

وانظر هنا شعرٌ بغير الفصحى من قصيدةِ " الدعاء المستجاب " لـ حامِدْ زيد :

صحيح ما رد القضاء الا الدعاء المستجاب
ولا تهز المسلمين الا الظروف المفزعه
الله خلق للضيق باب وللفرج مليون باب
ينزل بلاه اليا اشاء ولو اشاء بيرفعه
ما يكتب لمؤمن ضرر الا وله اجر وثواب
ياشيخ ربك ما يضر المؤمن الا ينفعه

شكراً جزيلاً لكَ ، أمتعني النصّ كثيراً ، لولا أنَّني لم أستطع أنْ أغفل ما تحدثت عنه . شكراً