PDA

View Full Version : مسافات الوجد في حضرة الغياب .



أحمد اللهيب
03-02-2009, 02:55 PM
مسافات الوجد في حضرة الغياب

أحمد اللهيب - شاعر سعودي


26/11/2008 - البحرين

(1)
حينَ أبْصرني في الطريقِ وحيدا
قال لي :
إذا ضمّك الحزن حيناً
وعدت غريباً
ستحمل أيقونة الرملِ
تغرسها في الفضاء
وتمضي
تجاوزت راحلة العمرِ
وها أنتَ في الراجلة .
(2)
كنتَ يوما
إذا هبت الريح تلقاء قلبك
نامت على وجنتيك
أناشيد ريانة بالحنين
فيلمع من تحت حاجبك الحزن
تطارد شيئا خفياً
وتمضي
وحيداً بلا قافلة .
(3)
ثم أوقفني عند باب له
وأنشدني :

ويل هــذا الشجن
عمره مـــــــا سكن
يمتطــــــــــي حــلمه
طامحا مــــــا وهن
كلّـــــــــما عـــــــاده
مركب الشوق أن
فهــــــــو في دهره
عاشـــــــــق للحزن
كل مـــــــــــا شفّه
ما طوى من شجن




(4)
ثمّ أمهلني بعض شوقٍ
وأردفني دمعةً
ثم أنزلني قاب حزنين منه
وقرّبني.
قال لي :
إن حرفك نزفٌ
ونزفك جرحٌ
وجرحك أغنيةٌ شرّدتها الأماني
وأرهقها سفر
وفنجان ليلك تومض في رشفهِ حسرةٌ
فيمتد حزنك نوراً
وترميك رائحة الذكريات
وتنساب روحك أمنية تائهة.
(5)
ثمّ ودعني
وألصق في كبدي أنةً
وغلّف قلبي
بسجادة الصّمت
وقال: أرح صهوة القلب حينا
على مخدع الضحكات
وإيّاك إيّاك
أن ينبش الحزن
ذاكرة سادرة.
(6)
ثمّ ودعني مرة ثانية
عند باب له
ألفُ قفلٌ
ونافذة واحدة
وقبلني عند مفترق الحزن
وكسا خاطري
لوعة حائرة !.









http://www.alayam.com/ArticleDetail.asp?CategoryId=21&ArticleId=372787

الأمير نزار
03-02-2009, 03:22 PM
يسعدني أن أكون أول المصافحين لهذا النص الرائع
وأدعو أصحابي الشعراء للمرور من هنا
الامير نزار

علي فريد
03-02-2009, 03:31 PM
حين أوقفتني أنت في حضرة الوجد
أيقنت أني تجاوزتُ راحلة العمر
وما زلت في الراجلة ..

قرأت هنا صفحة موجعة من صفحات أيامك..
هل يجوز أن أقول : دام وجعك ليدوم جمالك ؟؟
َسلِمتْ

سفير الشاطئ
03-02-2009, 04:02 PM
نص عبقري الحزن ..
أدام الله جمالك !

مصطفى حامد
03-02-2009, 04:16 PM
(4)
ثمّ أمهلني بعض شوقٍ
وأردفني دمعةً
ثم أنزلني قاب حزنين منه
وقرّبني.
قال لي :
إن حرفك نزفٌ
ونزفك جرحٌ
وجرحك أغنيةٌ شرّدتها الأماني
وأرهقها سفر
وفنجان ليلك تومض في رشفهِ حسرةٌ
فيمتد حزنك نوراً
وترميك رائحة الذكريات
وتنساب روحك أمنية تائهة.
(5)
ثمّ ودعني
وألصق في كبدي أنةً
وغلّف قلبي
بسجادة الصّمت
وقال: أرح صهوة القلب حينا
على مخدع الضحكات
وإيّاك إيّاك
أن ينبش الحزن
ذاكرة سادرة.
.................................................. ....
ايها اللهيب رفقا بالحيارى المتعبين!!!!
ماكل هذا الشجن ياااااااااااااااارجل
والله رااااااااااقت لى كثيرا
ان حرفك نزف ونزفك جرح وجرحك اغنية شردتها الامانى
...................
دمت رائعا ايها الرائع
ولا عدمنا نزفك اخى احمد اللهيب
تحياتى
انحنااااااااااائه امام هذه الرائعة

وجه المرايا
03-02-2009, 04:33 PM
ترنيمة راودتها عن قبلة عند ألف قفل ونافذة واحدة .. فاعتصمت بجبل وقالت معاذ الله ماهذا شعرا وغلقت الأبواب ..
الشـاعر الجميل : أحمد
حين تتعطل لغة الكلام .. دعني أحرر مشـاعر الإعجاب بصمت ..

دمت شاعراً تخر له الأقلام وتبجله القصــائد ....

أحمد اللهيب
04-02-2009, 10:46 AM
يسعدني أن أكون أول المصافحين لهذا النص الرائع
وأدعو أصحابي الشعراء للمرور من هنا
الامير نزار



أسعد كثيرا بهذه المصافحة الراقية ، وممتن لحضورك الكريم الذي زاد نصي بهاءً

مودتي أيها الجميل.

أحمد اللهيب
04-02-2009, 10:50 AM
حين أوقفتني أنت في حضرة الوجد
أيقنت أني تجاوزتُ راحلة العمر
وما زلت في الراجلة ..

قرأت هنا صفحة موجعة من صفحات أيامك..
هل يجوز أن أقول : دام وجعك ليدوم جمالك ؟؟
َسلِمتْ

شكرا لحضورك الباهي ، أخي علي فريد،

وزدتني شرفا بتوقعيك هنا

أحمد اللهيب
04-02-2009, 10:51 AM
نص عبقري الحزن ..
أدام الله جمالك !


شكرا لك وشهادة أعتز بها ،
وصفك بنصي ( بالعبقري ) مدى لم أصل له بعد ، لكن ثق أنه طموحي من خلال شهادتك الكريمة .

أحمد اللهيب
04-02-2009, 10:56 AM
(4)
ثمّ أمهلني بعض شوقٍ
وأردفني دمعةً
ثم أنزلني قاب حزنين منه
وقرّبني.
قال لي :
إن حرفك نزفٌ
ونزفك جرحٌ
وجرحك أغنيةٌ شرّدتها الأماني
وأرهقها سفر
وفنجان ليلك تومض في رشفهِ حسرةٌ
فيمتد حزنك نوراً
وترميك رائحة الذكريات
وتنساب روحك أمنية تائهة.
(5)
ثمّ ودعني
وألصق في كبدي أنةً
وغلّف قلبي
بسجادة الصّمت
وقال: أرح صهوة القلب حينا
على مخدع الضحكات
وإيّاك إيّاك
أن ينبش الحزن
ذاكرة سادرة.
.................................................. ....
ايها اللهيب رفقا بالحيارى المتعبين!!!!
ماكل هذا الشجن ياااااااااااااااارجل
والله رااااااااااقت لى كثيرا
ان حرفك نزف ونزفك جرح وجرحك اغنية شردتها الامانى
...................
دمت رائعا ايها الرائع
ولا عدمنا نزفك اخى احمد اللهيب
تحياتى
انحنااااااااااائه امام هذه الرائعة

أستاذي الكريم مصطفى : وقوفك هنا محل اعتزازي ،
ولمحتك ماء عذب أرشف من معينه

دم بخير

أحمد اللهيب
04-02-2009, 10:59 AM
ترنيمة راودتها عن قبلة عند ألف قفل ونافذة واحدة .. فاعتصمت بجبل وقالت معاذ الله ماهذا شعرا وغلقت الأبواب ..
الشـاعر الجميل : أحمد
حين تتعطل لغة الكلام .. دعني أحرر مشـاعر الإعجاب بصمت ..

دمت شاعراً تخر له الأقلام وتبجله القصــائد ....

دائما ما يكون الصمت أبلغ من الكلام ، وحضورك صامتا هو حضور الرائعين الذين أعتز بهم دائما
وهم مفخر لي .

شكرا لك من القلب

السنيورة
04-02-2009, 03:37 PM
ثمّ ودعني
وألصق في كبدي أنةً
وغلّف قلبي
بسجادة الصّمت
وقال: أرح صهوة القلب حينا
على مخدع الضحكات
وإيّاك إيّاك
أن ينبش الحزن
ذاكرة سادرة



جميل جدّا يا أحمد
شكراً لك.

أحمد اللهيب
04-02-2009, 10:39 PM
جميل جدّا يا أحمد
شكراً لك.
بعض الشكر لا يحتاج إلا


:rose:

رندا المكّاوية
05-02-2009, 11:35 AM
تقول رندا حاجتين لك أخي , في الحاجة الأولى / ..

إن حرفك نزفٌ
ونزفك جرحٌ
وجرحك أغنيةٌ شرّدتها الأماني
وأرهقها سفر
.
.
.
وفي الحاجة الأخيرة / ..

أرح صهوة القلب حينا
على مخدع الضحكات
وإيّاك إيّاك
أن ينبش الحزن
ذاكرة سادرة.

.

**بسنت**
05-02-2009, 04:48 PM
جميل أن تكون يا أحمد هنا , ..
أنتَ بوجودك في الساخرِ تختصرُ لي الطريقَ كثيراً
.
.
أنتَ مذهلٌ وحسبْ !

أحمد اللهيب
06-02-2009, 08:06 PM
تقول رندا حاجتين لك أخي , في الحاجة الأولى / ..

إن حرفك نزفٌ
ونزفك جرحٌ
وجرحك أغنيةٌ شرّدتها الأماني
وأرهقها سفر
.
.
.
وفي الحاجة الأخيرة / ..

أرح صهوة القلب حينا
على مخدع الضحكات
وإيّاك إيّاك
أن ينبش الحزن
ذاكرة سادرة.

.


أنعم به من قول ، وبارك الله فيه

شكرا لحضورك

أحمد اللهيب
06-02-2009, 08:07 PM
جميل أن تكون يا أحمد هنا , ..
أنتَ بوجودك في الساخرِ تختصرُ لي الطريقَ كثيراً
.
.
أنتَ مذهلٌ وحسبْ !


وأنا ممتن لهذا الذهول
الذي يبقى في قلبي
كحبة زيتون لما يجف زيتها بعد

لك ودي

الفصيح
06-02-2009, 09:21 PM
حرف شاعري بل شاعر
قصيدة متدفقة فيها من التشويق والروعة ما يخلب الألباب

تقديري لقلمك المعطاء

أحمد اللهيب
07-02-2009, 04:56 PM
حرف شاعري بل شاعر
قصيدة متدفقة فيها من التشويق والروعة ما يخلب الألباب

تقديري لقلمك المعطاء
شكرا أخي الفصيح على حضورك
الذي زاد نصي روعة وتشويقا

جنين عشق
07-02-2009, 05:44 PM
حروفك تأخذ مني كل مأخذ ....ما أجمل الإبداع!

أحمد اللهيب
07-02-2009, 07:37 PM
حروفك تأخذ مني كل مأخذ ....ما أجمل الإبداع!
شكرا لك عزيزي لحضورك الكريم
وأكمل الله عشقك بما تحب
إبداعا وجمالا

لك ودي

صالح سويدان
07-02-2009, 08:23 PM
ويل هــذا الشجن
عمره مـــــــا سكن
يمتطــــــــــي حــلمه
طامحا مــــــا وهن
كلّـــــــــما عـــــــاده
مركب الشوق أن
فهــــــــو في دهره
عاشـــــــــق للحزن
كل مـــــــــــا شفّه
ما طوى من شجن


ما أجمل الشعور بالرقي عند المرور على مثل هذا النظم الفريد
أعجبني أسلوب السرد
لكم مني أستاذي كل الإحترام والتقدير

أحمد اللهيب
07-02-2009, 11:21 PM
ويل هــذا الشجن
عمره مـــــــا سكن
يمتطــــــــــي حــلمه
طامحا مــــــا وهن
كلّـــــــــما عـــــــاده
مركب الشوق أن
فهــــــــو في دهره
عاشـــــــــق للحزن
كل مـــــــــــا شفّه
ما طوى من شجن


ما أجمل الشعور بالرقي عند المرور على مثل هذا النظم الفريد
أعجبني أسلوب السرد
لكم مني أستاذي كل الإحترام والتقدير

أستاذي صالح ، عبورك هنا ، ووقوفك مطلا على مشارف نصي ، شيء يبهج الخاطر ويسعد البال

مودتي الدائمة

ساخرالسمو
08-02-2009, 06:17 PM
أحمد ،،
في بيداء حرفك
وحيدا بلا قافلة
أتأبط سجادة خمر بلا تعاويذ

تقبلني
ذاكرة سادرة بردية مازالت تائهة

صوت فيروز
08-02-2009, 08:09 PM
أرى أنك نثرت هنا زهورا وليست كلمات .شكرا لك.

أحمد اللهيب
08-02-2009, 11:43 PM
أحمد ،،
في بيداء حرفك
وحيدا بلا قافلة
أتأبط سجادة خمر بلا تعاويذ

تقبلني
ذاكرة سادرة بردية مازالت تائهة

جميل أن أحظى بهذا الشرف الرائع،
أن أتمدد في خلايا ذاكرتك لثوانٍ معدودة

ممتن لك

أحمد اللهيب
08-02-2009, 11:44 PM
أرى أنك نثرت هنا زهورا وليست كلمات .شكرا لك.

بيد أن أجملها عبورك الكريم هنا

وصوت فيروز يهددها إليك

شكرا باتساع صوت فيروز في قلوبنا

عبدالله بن سليم الرشيد
13-02-2009, 12:37 PM
لا فض فوك
انسياب شعري بديع

أحمد اللهيب
15-02-2009, 09:27 AM
لا فض فوك
انسياب شعري بديع
شكرا لفضلك يا دكتور

وحضورك هنا شرف كبير أتقلده

ممتن جدا لكرمك

أحمد اللهيب
26-03-2009, 06:19 PM
لمن سألني عن عنوان النص .

عنوان نصي سابق لغيره ! شكرا لك

يامسافر وحدك !
28-03-2009, 11:45 AM
بُعيدَ شَجَنِكَ ضآقتْ مسآحاتُ الـ دهشة !!
آآآه

أحمد اللهيب
31-03-2009, 10:28 PM
بُعيدَ شَجَنِكَ ضآقتْ مسآحاتُ الـ دهشة !!
آآآه

أيها المسافر في العطاء الجميل

سعيد بحضورك البهي

دمت متألقا