PDA

View Full Version : الـوجــه المـشـرق الخــافي للـقـائـد عـبـاس



جريرالصغير
04-02-2009, 03:42 AM
السلام عليكم ورحمة الله أهل أفياء الطيبة



:rose:
ليسَ في الحَربِ هَوَادَة ْ


أيُّها السّائلُ عن عَبَّاسَ قلْ لي!


هلْ توَقَّعتَ حِيَادَه !


حينَ خَطـَّأتَ اجْتهَادَهْ!


كيف بالله اتَّهَمْتمْ قائدًا


جاهدَ في اللهِ جِهَادَهْ !


أيها السائلُ عنهُ


ما الذي تطلبُ منهُ !


أتظنُّ القائدَ المَشْغُولَ في حربٍ


مَعَ المُوسادِ


مشْغُولٌ بتكبير الوِسَادَة ْ!


إنه في كلِّ يومٍ


يطلب الرحمنَ


في السِّرِّ الشَّهادَة ْ


لا تلومُوه .. فهذا قائدٌ قد بَعثرَتْهُ


غِيرة ٌمن غَارةٍ شَعواءَ


أنسَتهُ رُقادَهْ


فقدَ الشهمُ رشادَهْ


كيف يَلقـَى عَيشُه الصَّفوَ


وهذا شعبُه يَصْطَفُّ للموتِ


على كفِّ الإبادَة ْ!


كيفَ إسرائيلُ هذي خَدَعتهُ


وَمَضَتْ بالفعل ِ


في خَرقِ السِّيادَة ْ !


قلبُه قطـَّرَ جَمْرَا


صمتـُه دَبَّرَ أمْرَا


هو للسِّلمِ جَنُوحٌ


لكن ِ اعلم - أيها السائلُ -


أن الحرَّ في الكيْد صَبُورْ


هُو للمُخطئ ِ بَسَّامٌ صَفُوح ٌ


وَهْو عِندَ الضَّيمِ عَبَّاسٌ غـَيُورْ


ما الذي قرَّرَهُ عَبّاسُ والحربُ تـَدُورْ !؟


رَدَّ في السِّرِّ عَليهمْ


رَتَّبَ الخُدعَةَ وانسَلَّ إليهمْ


بِدَهَاءٍ ما جَرَى قطُّ على بَال العُصُورْ


حَدَّثَ الدُّستُورَ تحديثـًا طفيفـًا


حَسْبَمَا تقضي به الجُلـّى


وَحَالاتُ النُّفُورْ


إنَّهَا سِرٌ من الأسرارِ


في عَصْرِ النِّضَالاتِ


وفي دَربِ الرِّيَادَة ْ


فهْوَ منْ بَابِ الإجَادَة ْ


وَلكَيْ يُكتَبَ للنَّصْرِ الولادَة ْ


وَضَعَ الوَاوَ مَكانَ اليَاء ِ


فِي


" فَنِّ القِيَادَة ْ "

متفق عليه
04-02-2009, 04:01 AM
يا الله ..
قبل قليل .. قرأت قصيدةً فيك
وافتقدتك يا جرير
رضي الله عنك

عبيرمحمدالحمد
04-02-2009, 09:11 AM
عباسُ وراءَ المتراس
يَقِظٌ منتبِهٌ حسّاس!
.
.
فمالكم عليه ياقومُ؟
ألا تفهمون كيف يكونُ الجهادُ في الله حقَّ الجهاد!
.
.
كنتُ لأقرأ .. وكيفَ يخُطُّ جريرٌ فلا نقرأ !!
ومضيتُ منذ السطر الأول .. تحدونِي كُلُّ سماءٍ للسماءِ التالية ..
لكني أقسم بالله .. ما خلتُ أني أنتهي لهذه :



وَلكَيْ يُكتَبَ للنَّصْرِ الولادَة
وَضَعَ الوَاوَ مَكانَ اليَاء ِ
فِي
" فَنِّ القِيَادَة ْ "


لأنَّ تابِعَكَ فيها كانَ في السخريةِ أشعرَ من الشِّعْر نفسِهْ
فـَ لله درُّك يا جريرُ ما أصدقَكْ!
.
.
تَجِلَّةٌ لا تنبَغِي لـِسواكْ
والسلام على روحكَ العاليةْ.
.
.

إبراهيم الطيّار
04-02-2009, 10:37 AM
السلام عليكم..
رشاقة وانسياب وخاتمة فيها من القوة والإيجاز ما يجعلُ القارئ يؤمن بجرير وبما يكتب جرير
تحية وإعجاب

الرئبالي
04-02-2009, 10:47 AM
أنتَ لا تحتاج في الشعر شهادة

غير أني في دواويني
وفي أكثر أوراقي
وما يوحيه شيطاني
أحيي فيكَ
هذا الشعر
هذا البوح
في معنى
" القيادة "

الهرم
04-02-2009, 10:50 AM
إنه في كلِّ يومٍ


يطلب الرحمنَ


في السِّرِّ الشَّهادَة ْ

[/center]

لله دره كم يخشي الرياء!.
خالص التحايا وفائق الإحترام

كعبلون
04-02-2009, 12:14 PM
جميلة حتى الثمالة

عبدالله بركات
04-02-2009, 02:12 PM
وَلكَيْ يُكتَبَ للنَّصْرِ الولادَة ْ

وَضَعَ الوَاوَ مَكانَ اليَاء ِ

فِي

" فَنِّ القِيَادَة ْ


أجدت يا جرير
لا تعليق بعد هذه الخاتمة

..

سعيد الكاساني
04-02-2009, 02:15 PM
هطولٌ روى متصفحي أيها العذب ،،

تحياتي اللا منتهية لهكذا حرف :i:

Lovesome
04-02-2009, 02:35 PM
يا أخي .. مما غاظني أن ذلك الشيء قد احتاج قصيدة كاملة لتسطير الحقيقة في آخر بيت!!

لك التحايا يا جرير ... وللمذكور كل الذم والتحقير.

الغيمة
04-02-2009, 06:31 PM
قصيدة ملهمة..
شكرا جرير..

اكرم القاضي
04-02-2009, 07:28 PM
عباس يدور بساقيته ..
يستبصر .. لا يبصر قدمه ..
تلكزه اللاءات الكبري ..
يتوقف لا يعرف قعره .!
يتبين صوت الجلاد .
فيطأطأ كي يلثم قدره ..

........

يكفيه مباركـ ـة اولمرت .. فما بغيته قعقعة الشعوب التي لاتأتي بطحن
تقديري

اكرم القاضي

أزهر
04-02-2009, 07:37 PM
خسارة هي هذي الأبيات في وغدٍ كعباس !!

علي أسعد أسعد
05-02-2009, 09:28 PM
السلام عليك ياجرير


وقد مر زمن لم أشعر بالشعر

اليوم تحدوني سعادة بقراءتك


..

وهذه الخاتمة الرائعة والذكية

أسجلها لك
وللشعر
...

جريرالصغير
06-02-2009, 12:15 AM
أخي متفق عليه

الحب والراحلون يا متفق عليه

متفقان على ورد هجعوا في دفئه وظلال عينيه

تهايل منك نور على ظلام حزني يا صديقي

ويدان مقعرتان ترسم في جبين اسمك دعواتي الطيبات

سلمك الله لنا ولا لسوء أسلمك

جريرالصغير
06-02-2009, 12:18 AM
أختي الشاعرة عبير

للحروف وجيب إذا قرأه من أهل اللغة من هو مثلك يا شاعرة

وبحر يتلون بالشجن في زمن القارئ الواعي يدرك صعوبة السباحة في

الرمال الكاملية ما لم يستعن بــ (( أحمد )) فقد وجدنا أنفسنا نندس في عباءته (( المطرية )) قسرا

كل الشكر أيتها القارئة الراقية

لا حرمنا الله توجيهك وقلمك المميز

جريرالصغير
06-02-2009, 12:19 AM
أخي إبراهيم طيار

نبتكر مساء يحضن آهاتنا غي عالم نأى بالسيف وعج بالزيف

إنما هي أوتار نموّل بها موال الجرح ونصنع منه رداء ما قبل الوضوء

أعلى الله مقامك وأحلى أيامك يا إبراهيم

جريرالصغير
06-02-2009, 12:21 AM
أخي الرئبالي

شاعر أنت فقد رددت بنص على نص

ربما الفكرة هي مناطة السباحة في شاطئ التفعيلة

شعرت بكتفي تلامس يدك الطاهرة

فانسل هم كان بين الضلوع

أوصل سلامي إلى قلبك

جريرالصغير
06-02-2009, 12:22 AM
أخي الهرم

أشكر ناصية السلام التي بدت في تعقيبك الظريف

دام بهاؤك ونعماؤك يا رفيق المودة

جريرالصغير
06-02-2009, 12:23 AM
أخي كعلبون

شكر الله إطلالتك وحلمًا قمريًّا نفثه يراعك

مرحبا بالغيث هل

جريرالصغير
06-02-2009, 12:24 AM
أخي عبد الله بركات

ووقفة كقمرين

واحدة لحرف قرأته وأخرى تضمها بسمتي وحدي

مرحبا بالنور أرسل لمقلتي ضوءه

جريرالصغير
06-02-2009, 12:26 AM
أخي سمو الحرف

ننسج في مرايا الماء حلما أوثق من عين الحقيقة التي لا يراها
السادرون

وحسب

أشكر لك التصفيق لصوت ما زال مبحوحا

دمت بحسن سمت وطيب مقام

جريرالصغير
06-02-2009, 12:27 AM
أخي Lovesome

نجرب أن نعبث بالدمى في حروفنا كما يعبث بها الغرب الغريب في دهاليز سرقة وطن

هربا من مرض الخيبة الذي يشابحنا

أطال الله بقاك وأدام عزك ونعماك

جريرالصغير
06-02-2009, 12:28 AM
أختي الغيمة

أما نحن فنار منذ تلك التي أوقدها على حافة الليل لكيع السياسة

من هؤلاء نقلتع أنفسنا ونرضى من جفائهم بكفاف

مجيئ هاطل ورذاذ عذب كمشاعرك النبيلة يا غيمة

جريرالصغير
06-02-2009, 12:29 AM
أخي أكرم القاضي

إي وربي يا صديقي

وهل تابعت محاضرة الدكتور عبد الله النفيسي قبل أيام !

إن في كل وادٍ بني عوف يا صديقي

صفت سماؤك ودامت نعماؤك

جريرالصغير
06-02-2009, 12:32 AM
أخي أزهر

يوزع علينا من طلعته قسمات الهموم والضيم

حتى غدت همومنا سعفا يتدلى حروفا تتخاطر شيئا من قهر

شكرا لقلبك

ومرحبًا كلما تلونت الغيوم بعينيك يا أزهر

جريرالصغير
06-02-2009, 12:33 AM
أخي علي أسعد

أيها الحداء الذي يهزني ربيعا في رذاذه

كنت وما زلت تمطر عطرًا فيخضع كلي لديك

أحبك والذي برأ أيها الحمصي الأنيق

هذا المساء يهنيني بهذا الانهمار الجميل

أسعد الله ليلك ونهارك يا أسعد

وجعل الخير مقامك مسارك

الرئبالي
08-02-2009, 12:09 PM
أخي الرئبالي


شاعر أنت فقد رددت بنص على نص


ربما الفكرة هي مناطة السباحة في شاطئ التفعيلة


شعرت بكتفي تلامس يدك الطاهرة


فانسل هم كان بين الضلوع


أوصل سلامي إلى قلبك

وصل السلام من القلب الدافئ شكرا لك

كولونـ القلم يل
08-02-2009, 01:06 PM
فهْوَ منْ بَابِ الإجَادَة ْ


وَلكَيْ يُكتَبَ للنَّصْرِ الولادَة ْ


وَضَعَ الوَاوَ مَكانَ اليَاء ِ


فِي


" فَنِّ القِيَادَة ْ "[/QUOTE]



جرجرتنا يا جرير

ولكنك أجدت قيادة النفوس

فطارت لتطارد الكابوس

======
سلمت أخي

قلم ينزف
08-02-2009, 02:44 PM
بارعة الجمال !!

ساخرالسمو
08-02-2009, 05:47 PM
اهجهم ياجرير
وروح العرب معك
وابوه يتقمل خلف اتانه
اهجهم
وراحتك الندية
فأنت خير من ركب القوافي

(ساكت)
08-02-2009, 06:14 PM
ارجعت الواو المسروفه من كنف القياده
انت شاعر ساخر

محمد حميد
08-02-2009, 06:23 PM
ما أجمل ما كتب، وما أروّع ما صورت..وما أبدع ما قرضت
ثم أن هذه تدخل من أوسع الأبواب إلى فن السخرية في الأدب العربي بإمتياز مع مرتبة الشرف..
جرير الصغير إسم تستحقه عن جدارة، دمت سالماً

سلطان السبهان
10-02-2009, 12:04 PM
الكريم جرير الصغير

منذ زمن وأنا أتمنى أن تكتب جديداً في السياسة ودنيا الواقع
بعيداً عن الخيال والحب والحزن والورد وسكينته التي أطربتني
أولستّ تذكر ؟!

فأنا لازلت أستطعم رائعتكم " عاشق يا بنت عشرة "

وأنت أنت الخبير في أحوال الشرق الأكذب !
دام البهاء يا سيده


ولا ضاع النور

مش عارف
13-02-2009, 10:35 PM
جميلة حتي بح الصوت , سدد الله لسانك ورضي عنك .

جريرالصغير
19-02-2009, 10:37 AM
وصل السلام من القلب الدافئ شكرا لك

كنت أتحايل كالظن يا الرئبالي على وقتي لأشكر شكرك

طلع كأنوار الصباح نسيمك الياسمين

شهق قلبي لعودتك

وعذرًا حين لم أجد في بقالة الساخر وردًا

سلم الله على من جاءنا منه السلامُ

جريرالصغير
19-02-2009, 04:48 PM
فهْوَ منْ بَابِ الإجَادَة ْ


وَلكَيْ يُكتَبَ للنَّصْرِ الولادَة ْ


وَضَعَ الوَاوَ مَكانَ اليَاء ِ


فِي


" فَنِّ القِيَادَة ْ "



جرجرتنا يا جرير

ولكنك أجدت قيادة النفوس

فطارت لتطارد الكابوس

======
سلمت أخي[/quote]


أحتاج إن تحتل قلبي قبل أن يرتدَّ إليَّ حرفي يا كولونيل

يجب أن يستقر في مقلتي مثلك ، وإلا كيف أرتب نبضي !

كنت هنا فكان المكان واهجًا يا رفيق الحروف

الحب كله يا كولونيل
--------------------

عذرا يا كولونيل ، حاولت التنسيق فلم أسطع إليه سبيلا

ويبدو أن سقف الساخر بدأ يطقطق كتسبيح

أخشى أن يسجد ذات خشوع

جريرالصغير
24-02-2009, 10:02 AM
قلم ينزف

في لوعة الألوان وريد ينطفئ في بذخ الكذب الجيد أو ما يعرف بالسياسة يا قلم ينزف

لي من طلتك فاكهة شكر وغمامة ود أسديها يا صديقي

فقط .. كن بخير يا رعاك الله واحتوتك قلوب الطيبين

جريرالصغير
25-02-2009, 10:51 PM
ساخر السمو

كان هذا الهجاء مشبهًا إلى حدٍّ إسقاطيٍّ ( أوسعتهم سبا وساروا بالقدس )

وأظن هجاء العرب كله لا يحاصر مشاعر هذا النوع من البشر بأكثر من شعوره بقبلة طائشة

أوفر التقدير لحضورك والامتنان له

جريرالصغير
25-02-2009, 10:52 PM
ساكت

نشتت أوراق الحزن على شرفات الخيبة الكبرى حيث لا فارس ولا جدير

أشكر لك الود الذي تبادلنيه يا رفيقي

جريرالصغير
25-02-2009, 10:54 PM
ArmorKing


آه يا صديقي المُـدانَ كم تطفح مواويلنا ، والرطانة مغلفة مغفلة

ونسح أناشيدنا من سفوح الذاكرة في طرقات كلها مغلقة حى السريُّ منها

الأقزام والمجاهيل المنتحلون ، وتجار المصائر لم نعد نكترث بعدم اكتراثهم بقوافل الفجيعة في ظاهرتنا الصوتية


دام على الخير ودك

جريرالصغير
25-02-2009, 10:56 PM
سلطان السبهان

يا ساكن ربض السويداء ! يا بعض نبضي !

القمر الذي كان يتسع لصمتنا لم يكن قمرًا يا سلطان

كان شتاء بعمر الأرض ، وبحجم انتصارنا بقضية علم في رأسه نار اسمه شاليط

كل شيء في هذه الدنيا ينضحنا بالعار إلا نحن

نحن ما زلنا نصفق لنجم ساقط ومزهرية من خزف مرقع

شكرا لأنفاسك في نفوسنا يا شامخ الحرف

شكر الله جودك وأدام على الخير وجودك

جريرالصغير
25-02-2009, 10:57 PM
مش عارف
ما زالت شفاهنا تحمل كرابيجنا حتى نعقل ، ونفكر أكثر مليّا وأشد التصاقا بأصدقائنا السردابيين

أشكر لك حضورك المدهش

الإنسان أولاً
11-03-2009, 02:59 AM
ونسخة للروائع .
سلمت .

(سراب)
11-03-2009, 04:30 AM
وَلكَيْ يُكتَبَ للنَّصْرِ الولادَة ْ



وَضَعَ الوَاوَ مَكانَ اليَاء ِ



فِي



" فَنِّ القِيَادَة ْ "

:y:

رائع يا أخي جرير

كم أحب الشعر الساخر و لكن قلّ من يحسنه و لا شك أنت ممن يحسنه

فقط لي ملاحظتان على هذه الرائعة :


أتظنُّ القائدَ المَشْغُولَ في حربٍ



مَعَ المُوسادِ



مشْغُولٌ بتكبير الوِسَادَة ْ!

أظن الصواب مشغولاً لأنها مفعول به ثان فالفعل ظن إذا دخل على المبتدإ و الخبر نصبهما مفعولين ..

و هنا :


يطلب الرحمنَ



في السِّرِّ الشَّهادَة ْ

أسأل هل الفعل طلب يتعدى إلى مفعولين ؟

و لك مني جزيل الشكر على هذه القصيدة

دمت بخير و سعادة.

وحي اليراع
11-03-2009, 11:39 AM
قصيدة جميلة ولاذعة ..

شكرا أخي جرير ..

تحياتي :
وحي .

عبدالله بن سليم الرشيد
13-03-2009, 01:28 PM
إذا كانوا يقولون: هذا جواب مسكت
ففي هذه القصيدة الطريفة خاتمة مسكتة

جريرالصغير
16-03-2009, 02:03 AM
الإنسان أولا

سلمك الله لنا ولا لسوء أسلمك يا الإنسان أولا

وسلام معها عليك

جريرالصغير
07-05-2009, 03:35 AM
فقط لي ملاحظتان على هذه الرائعة :

أظن الصواب مشغولاً لأنها مفعول به ثان فالفعل ظن إذا دخل على المبتدإ و الخبر نصبهما مفعولين ..

و هنا :

أسأل هل الفعل طلب يتعدى إلى مفعولين ؟

و لك مني جزيل الشكر على هذه القصيدة

دمت بخير و سعادة.

النبيل سراب !

كنت مع الحبيب سلطان السبهان في سفر وكان شيء من الحديث عنك

فقلت إنه خطأني في مسألة ، فما الرأي لديك

الديك مخرج أو تأويل ؟ ما تقول ؟

فقال : أقول في المسألة إنك ممن إذا تقادم العهد به ينسى !

وما زلت أضحك من بديهة رده وحضور جوابه

وصحيح ما قلت لأن المفعول الثاني تأخر كثيرا فنسيت

لله ردك يا سراب على هذه يا صديقي

أما الثانية فحائر فيها . أيتعدى الفعل ( طلب ) أم لا !

ففي تاج العروس :
ط-ل-ب
طَلَب إِلَيَّ طَلَباً : رَغِبَ وقَالُوا: طَلَبَ إِلَيْهِ: سَأَلَه. وقِيلَ: طَلَبَه رَاغِباً إِليه؛ لأَنَّ الجُمْهُورَ عَلَى أَنَّ طَلَبَ لا يَتَعَدَّى بالحَرفِ فَخَرَّجُوا مِثْلَه على التَّضْمِينِ، كَذَا قَالَ شَيْخُنَا.

لكن ابن عربي وهو من غير عصر الاستشهاد يقول :

من لم يزل بامتثالِ الشرعِ يطلبني
...................... ما زلتُ أطلبه شرعاً وأبغيه

وقال منجك باشا ت ( 1080 هـ ) :

وَما أَملت في أَهلي نَصيراً
.................. فَكَيفَ الآن أَطلبهُ غَريبا

وجاء في الكليات لأبي البقاء الكفوي:

"وطَلَبه: حاول وجوده وأخْذه. (...) والطلب عام حيث يقال فيما تسأله من غيرك وفيما تطلبه من نفسك. والسؤال لا يقال إلا فيما تطلبه من غيرك، والتوخي خاص بالخير.
والطلب إن كان بطريق العلوّ سواء كان عالياً حقيقة أو لا فهو أمر، وإن كان على طريق السفل سواء كان سافلاً في الواقع أم لا فدعاء.(...) والطلب فعل اختياري لا يتأتى إلا بإرادة متعلقة بخصوصية المطلوب موقوفة على امتيازه عما عداه".

ولكن ما زال في نفسي من سؤالك حيرة

إذا لم أعثر على مستشهد به أو رأي لغوي يبين أمرها

سراب !

اقتبست ضوءا من روحك الجليلة يا صديقي