PDA

View Full Version : معلّقةٌ على أنقاضِ غزة ،،



Osama
08-02-2009, 11:49 PM
معلّقةٌ على أنقاضِ غزة ،،
** فاتحة :
بِغزّةَ
أكوابُ عزٍّ وخُلدٍ
يطوفُ بها
فوارسُ يشدونَ أغنيةً سرمدية ..
لِغزّةَ
سكرٌ إذا ما ارتشفنا البطولاتِ
حين تدور علينا كؤوسٌ هنية ..
لَغزّةُ
نارٌ وحربٌ
على الكفرِ والحقدِ إذ يحضرونَ
إليها بأسلحةٍ همجية ..
** شوارعُ غزّة :
خطايا هنا
وآثارُ خطوٍ هناكْ
وفوقَ الرصيفِ
مجازٌ من الموتِ ضلّ طريقَه ..
وطفلٌ بريءٌ
طريُّ الفؤادِ ، نديُّ المآقي
وسهمٌ كئيبٌ
يؤشِّرُ عكسَ اتجاهِ الحقيقة ..
وتبقينَ أنتِ
ورغمَ الصعابِ ورغمَ القيودِ طليقة ..
وتبقينَ أنتِ
لكلِّ المآسي ، الوثيقة ..
وأنتِ الشهادةُ
أنتِ الجهادُ ، الفداءُ ، الصمودُ
لكلِّ معاني الإباءِ رقيقة ..
وكنتِ وما زلتِ رمزاً
وكنتِ وما زلتِ حبّاً ومهوى
وكنتِ وما زلتِ شعباً يثورُ ويثأرُ حينَ
يُسلّمه للعدى الأخوةُ الأقربون ..
سلامٌ عليكِ على الصامدين ..
** مساجدُ غزّة :
من المؤمنينَ رجالٌ
جبال ..
صلاتهمُ أذّنتْ للجهاد
وأولُ صفٍّ ، كآخرِ صفٍّ
خشوعٌ عليهم رداءُ الجلال ..
يطيرُ بهم لأعالي الجنانِ
ويكسو قلوبَ الأكابرِ فوقَ الجمالِ
جمال ..
صفوفٌ .. صفوفْ
أشدّاءُ في البأسِ لا يرهبون
ولا يحزنون ..
هناك الشهيدُ
يودّعُ عند القبابِ الحياة ..
بركعةِ صدقٍ ، بسجدة ذلٍّ
بسبابةٍ تعلنُ الكبرياء ..
بروحٍ تُحلّقُ فوقَ المآذنِ
حين يراها العدوُّ بأبصارهم
يولّونَ أدبارهم
ومن ثَمَّ لا يُنصرون ..
** إلى طفلِ غزّة :
حيارى
كأمّكَ فوقَ الرُّكامِ
الدمى
تَحِنُّ لشهدِكَ ، ريقِكَ
لثغتِكَ الساحرة ..
لصدرِكَ حين تُدَفئُها بيديكَ
كأمكَ
حين تضمُّكَ في حضنها
يتامى .. يتامى ..
يُكسِّرنَ قلبَ الأمومةِ
إذ أبصرتها وأشلاؤكَ الطاهرة ..
فما ثَمَّ لَثغٌ
وما ثَمَّ لَثمٌ
وما ثَمَّ شهدٌ
تلاشت تعاويذك الآسرة ..
لئن كنتَ
مُسعرَ حبٍّ لطيفٍ جميل
ألا إنّك اليومَ مُسعر نورٍ ونار
وآياتُكَ الغرُّ في أُفْقِنا ظاهرة ..
** خاتمة :
ونحنُ
وتَفصِلُنا عن رُفاتِ صلاح
قوانينُ كفرٍ
ضَللنا بها لغةً واصطلاحا
يُسمّونها منطقيّة ..
وحيثُ أُصِبنا ، أَصَبنا :
نولّي الوجوهَ إليها
نصلّي وندعو
نعودُ بخُفّي حنين
ولم نتبصّرْ فصولَ القضيّة ..


السبت 20/1/1430هـ

محمد حميد
09-02-2009, 12:10 AM
رائعة بكل المقاييس، على الأقل مقايسي أنا...
لله درك ما أروعك

نديمة الشذا
09-02-2009, 02:03 AM
لله در حرفك..!

أبوصلاح الدين
09-02-2009, 02:10 AM
قصيدة جد رائعة .زدنا مما اتاك الله .

Lovesome
09-02-2009, 01:52 PM
من المؤمنينَ رجالٌ
جبال ..

بارك الله فيك وبارك لنا فيهم

أوزانْ..!
09-02-2009, 02:09 PM
فصول القضية تموت في أحضانِ الورقِ و ذاك الورقْ يحنُ إلى ماضٍ لم يكن ليطبع عليه الحبرُ بعدْ !
خيوط النور تتسلل للزاوية ( المظلمة / الغارقة بالدماءْ ) , والحياةُ هيَّ موت دائم !
ما أبغض أن تكون الحياة هيَّ مجردة من معناها أن تكون موتاً و يكون العيش في إجازة مِنْا هو مسروق ..الآن
ومختبئ خلفْ فوهة مدفع و لا يملك إلا أن يفعل فمن أتى بهِ هُنا هو نحنُ !
و نحنُ فقط !

Osama
11-02-2009, 01:12 AM
رائعة بكل المقاييس، على الأقل مقايسي أنا...
لله درك ما أروعك

الرائع أنت
أتمنى لك متعة إلى مالا نهاية

(ساكت)
11-02-2009, 01:21 AM
لله درك ما أبدع ماكتبت وما اروع ما قرئنا
زدنا من ما اتاك الله يا ايه النفيس

Osama
11-02-2009, 01:22 AM
لله در حرفك..!

لله در مرورك

Osama
11-02-2009, 01:25 AM
قصيدة جد رائعة .زدنا مما اتاك الله .


جزاك الله خير

Osama
11-02-2009, 01:28 AM
من المؤمنينَ رجالٌ
جبال ..

بارك الله فيك وبارك لنا فيهم


وفيك بارك

Osama
11-02-2009, 01:32 AM
فصول القضية تموت في أحضانِ الورقِ و ذاك الورقْ يحنُ إلى ماضٍ لم يكن ليطبع عليه الحبرُ بعدْ !
خيوط النور تتسلل للزاوية ( المظلمة / الغارقة بالدماءْ ) , والحياةُ هيَّ موت دائم !
ما أبغض أن تكون الحياة هيَّ مجردة من معناها أن تكون موتاً و يكون العيش في إجازة مِنْا هو مسروق ..الآن
ومختبئ خلفْ فوهة مدفع و لا يملك إلا أن يفعل فمن أتى بهِ هُنا هو نحنُ !
و نحنُ فقط !

المشكلة يا أوزان أن الحبر تابع للدولة
والحياة معلقة على مشانق المستعمر

تحيتي لك

Osama
11-02-2009, 01:38 AM
لله درك ما أبدع ماكتبت وما اروع ما قرئنا
زدنا من ما اتاك الله يا ايها النفيس

سلام عليك إذ لا زلت هنا
أتمنى لك إقامة ممتعة

تحية

bokaa
27-02-2009, 04:46 PM
.
.

.
وما زال النزف ،،
وما زلت أنت ، أنت ،،
وما زلنا نحبك وطائفة من الذين معك ،،

.
.
.

ساخرالسمو
27-02-2009, 04:50 PM
هنيئا لك الشعر الذي أنت قائله ..

محمد إبراهيم
27-02-2009, 10:15 PM
جمال متلبس بالتواضع
المعاني المباشرة جعلت القصيدة وكأنها سرد مكرر لا جديد فيه إلا القليل

شكرا على أي حال
دم بخير.

Osama
11-03-2009, 03:54 PM
.
.

.
وما زال النزف ،،
وما زلت أنت ، أنت ،،
وما زلنا نحبك وطائفة من الذين معك ،،

.
.
.


وما زال عرفك باقياً
تحية لتواجدك

Osama
11-03-2009, 03:55 PM
هنيئا لك الشعر الذي أنت قائله ..


هنيئا لي أنت ،،

Osama
11-03-2009, 03:57 PM
جمال متلبس بالتواضع
المعاني المباشرة جعلت القصيدة وكأنها سرد مكرر لا جديد فيه إلا القليل

شكرا على أي حال
دم بخير.

أنتَ ، لا كنتُ ولا كان قصيدي ونشيدي ،،

muhager160
11-03-2009, 07:23 PM
فصول القضية تموت في أحضانِ الورقِ و ذاك الورقْ يحنُ إلى ماضٍ لم يكن ليطبع عليه الحبرُ بعدْ !
خيوط النور تتسلل للزاوية ( المظلمة / الغارقة بالدماءْ ) , والحياةُ هيَّ موت دائم !
ما أبغض أن تكون الحياة هيَّ مجردة من معناها أن تكون موتاً و يكون العيش في إجازة مِنْا هو مسروق ..الآن
ومختبئ خلفْ فوهة مدفع و لا يملك إلا أن يفعل فمن أتى بهِ هُنا هو نحنُ !
و نحنُ فقط !


*************



*
واسْـتشـْرَفَ ,,الأتراكُ,,شكْلَ خلافةٍ= ,,عثمانُ،، هل رضيتْ عليك سماء؟


تـُهـْنا معاً : فالزّارٌ يصْدحُ والخـُرافـــة ُ يـنـْتـَشى .. فى سحرها البُــلهاءُ


إذ ْ بيْعت الأوطانُ والأطيانُ من = أصحابها وتَملـّكَ الغـــرباءُ !!!!


قبضوا الرّشاوى من يهود زمانهمْ = وأقرّها,, هـَميونهُمْ،، وقضاءُ !!


هذى فلسطينُ التى عاثوا بها = من عصرهمْ تتزايدُ الشـــهداءُ !!


فتَهتـّكـتْ.. حلقاتُ ذِكــْر ٍ بيننا = وتناثرتْ.. فتقاسمتْ.. أسماءُ!!


فرجعْنا ضعْـفاً نســْتكينَ بجهلنا = وأضعْنا صفـّا ً يجــْتبهِ رجاءُ


*


هَجمَ,, الفِـرنـْجة ُ،،وانـْقضى عهدُ الخِــلافةِ بيننا..وتحـكـّمَ الأعداءُ


عهدٌ قضى والدهرُ بعدُ سينقضى = والنومُ كهفٌ فوقهُ الأنواءُ


سـنظلَّ عند الدهر دوما ًهُزْؤة ً = ويجرُّنا فوق الغباءِ غباءُ !


والحـلُّ فينا : وحْدة ٌ نقوى بها = ونصيرُنا ـ بعد الآهِ ـ ذكاءُ !!


[center]شعر/ عبد الله نافع /الرابطة المصرية /المانيا

[/ center]







*********************

مقطع من قصيدة .. لكى يريحنا قليلا من جلد أنفسنا هكذا
لك التحية

Osama
20-03-2009, 04:37 PM
^^
^^
^^
مرور غريب

حلمٌ نقيّ
20-03-2009, 07:51 PM
حقاً رائعة
أنتَ متمكنٌ جداً
غزة ..
وليت الحروف تتقن وصفها

دمتَ بودْ
.
.
آلاء

Osama
24-03-2009, 11:03 PM
آلاء من غزة :
شكر الله لك ،،