PDA

View Full Version : يوريكا



اوراق يابسة
20-02-2009, 03:50 PM
يوريكا

أغوص بأعماق المدى لأرى الوجوه بدون أقنعتها .
و أطفق أخصف من ورق الأشجار ، لأواري سوءات الدهر .
أغط أصابعي بحبر من دمي ..
يروق لي أن أسمع الريح تثني علي .
يشديني فرح الزهور لوجودي ..
ولكن ما يؤرقني هو تساقط ثمار الفجر عن أشجار الخمر والعشاق .
إن المحارة تبقى تعبُّ من الرمل .. حتى ينساب اللؤلؤ من شدقيها ..
وقلبي مليء باللؤلؤ ، وينتظر من تسأله عن حال أصابعه، حتى يهديها كوماً من الحنان ورطلاً من العشق والحرية .
وبعد أن تنتابني موجة ضبابية ، تهب كنسمات خريفية على صحراء ملها رملها ، أجد واحة تعجز ذاكرة التفاح عن وصفها .
أزرع فيها أشجار الحزن المنسكب كشلال.
أمنحها نخلة كبرت في داخلي … و غيمه أزهرت في أعماق السكون ..
وليل خرق ليلي وسكن فيه .
بحثت في أروقة الدهر عن مقالة لا تقرأ وإنما تدرك بالشعور كالألم ..
ونبشت بين ثنايا العمر عن تلك الملهمة التي وراء قصائدي .
وقلّبت صفحات السماء علي أجد فيها مأربي ..
فرأيت السماء قد طويت .. ورأيت الأقلام قد جفت ..ورأيت دمعاتي تساقط مثل قطرات شتائية .. ورأيت يداً دافئة تحتضنها ، كما تحنو الظبية على شادنها …
وظننت أنني قد وجدت ضالتي منذ الوقت الذي تعانق فيه شعوري بانسياب العمر من بين أصابعي ، مع شعور العصافير بتوحد العناصر ..
ودوًّت صرخة في شفاه البَرَد – :
يـــــــــــــــــــــوريــــــــــــــكـــا ..
يـــــــــــــــــــــوريــــــــــــــكـــا ..
وعندها أدركت أن التاريخ قد أخطأ عندما صنف أرخميدس مع العلماء ولم يضعه في قائمة الشعراء والعشاق ....