PDA

View Full Version : بطاقة وداع ،،،، راحل



ساري العتيبي
22-02-2009, 05:12 PM
لاتَتْبَعِينيْ ..
وارْجعيْ
لاتَسْكُبيْ ماءَ الصِّبا
يَكْفِيكِيْ بَعْضُ الأدْمُعِ
لاتَسْكُبيْ ماءَ الصِّبا
لنْ يَرْتَويْ عَطَشُ السَّبيلْ
كلُّ الجِهَاتِ تُرِيدُنيْ
وَتُريْدُنيْ ....
وتَضِيْقُ بيْ عِنْدَ الرَّحِيلْ
أنا لا أُريدُ مِن الحياةِ
سِوى القَلِيلْ
ظِلاً تَخَبَّأَ عَنْ عُيُونِ الشَّمْسِ
فيْ سَعَفِ النَّخِيلْ
مازلتُ أحْمِلُ سُحْنَةَ الرَّمْضَاءِ مُذْ وُلدَتْ
مَعِيْ
فَمَتى سَيَغْسِلُها المَقيلْ
أمْ أنَّنيْ يالَعْنَةَ الطُّرُقاتِ
أرْجُو المُسْتَحِيلْ
لا تَتْبَعِينيْ ..
وارْجِعِيْ
أنا راحِلٌ
غَصَّ الوجُودُ بإصْبَعِيْ
وكأنَّهُ ... وكأنّنيْ
لُقْيا الظَّلامِ مَعَ الأصِيلْ
لا تَتْبَعِينيْ ...
وارْجِعِيْ
لا تَسْكُبِيْ ماءَ الصِّبا
لنْ يَرْتَويْ عَطَشُ
السَّبـيـلْ

أنـين
22-02-2009, 05:39 PM
شكرا لكوني اول من قرأ جديدك
وفي انتظار كل جديد
و مبارك نبض قلمك

زكــريــااءُ
23-02-2009, 08:38 AM
جميلٌ .. يا ساري

هناك في السماء
23-02-2009, 09:38 AM
غَصَّ الوجُودُ بإصْبَعِيْ
وكأنَّهُ ... وكأنّنيْ
لُقْيا الظَّلامِ مَعَ الأصِيلْ

لا غص حرفك يا ساري...شكرا لهذا الجمال
في امان الله

(ساكت)
23-02-2009, 12:41 PM
ساري لا يشوب هذا النهر شائب
ا

ساري العتيبي
23-02-2009, 06:08 PM
أنين ..

اختلفنا من يشكر الثاني أكثر ....

لم أكتب في حياتي نصاً إلا وله عندي قصة لستُ شاعراً بروتوكولياً . لماذا أقولُ هذا ؟
لأنه نصٌ مو جوع ، ومن جميل القدر أن يكون أول مصا فحٍ له هو الأنين !

ساري العتيبي

ساري العتيبي
23-02-2009, 06:10 PM
زكريااءُ ..

الجمال أوقف احتفاله حتى تشغل مقعدك
وقد فعلت مشكورا


ساري العتيبي

ساري العتيبي
23-02-2009, 06:13 PM
هناك في السماء

دائماً ما تتنزل علينا من هناك بأبهة الشعور

وكيف يغص حرفٌ تشرب إعجابكم

مودتي

ساري العتيبي

ساري العتيبي
23-02-2009, 06:14 PM
الساكت ببلاغة ..

لقد طاب الموردُ بطيب الورّاد

محبتي


ساري العتيبي

seham
23-02-2009, 09:44 PM
أخبرني كيف لها ان تتركك ..
وان تسمع الكلام "ولا تتبعك" بعد هذه الفاتنه؟!!
ساري .. شكرا لك

محمد قمر
24-02-2009, 12:29 AM
أوقفتنى أمامها كثيرا
بورك هذا الابداع يا ساري

Lovesome
24-02-2009, 10:27 AM
ظِلاً تَخَبَّأَ عَنْ عُيُونِ الشَّمْسِ
فيْ سَعَفِ النَّخِيلْ

لك الودّ والورد ... وظل يمدّ.

ساري العتيبي
24-02-2009, 05:38 PM
سحنة الغربة ..

ما أخبرك ياصاحبي ..
لم تزل متشبثةً بأهداب الطريق ولم أزل أغني ... لا تتبعيني .. وارجعي

أسعدني مرورك

ساري العتيبي

ساري العتيبي
24-02-2009, 11:37 PM
محمد قمر..

جعلتُ أسألُ نفسي ..
في أي منحنىً منك ياهذه الحروف وقف محمد ؟
أتدري ..؟

ضحكت حروفي وقالت : لازال هنا فاسأله !


ساري العتيبي

مساعد بن محمد
25-02-2009, 01:43 AM
كلُّ الجِهَاتِ تُرِيدُنيْ
وَتُريْدُنيْ ....
وتَضِيْقُ بيْ عِنْدَ الرَّحِيلْ

!!!
يعجز حرفي عن الكلام إعجاباً
شكر الله لك
ودمت مبدعاً

ساري العتيبي
25-02-2009, 09:52 PM
عزيزي love....

أشكرك على هذه الكلمات / الهدايا


دمت بخير وصحة


ساري العتيبي

جريرالصغير
25-02-2009, 11:17 PM
في الأربع عشرة قفزة يا ساري

نتقلب في بريق قلبك قفزًا ونشاطرك أنفة الحب وبعض انكساره

ولا تلتمس واحدا من سبعين عذرًا من مندمك

وإن بدت أزهورتك هذه طعنة واضحة في الدم

لكنها تشي بأن ماء وجهك أعز من دمك

متعت بسطورك الأنيقة هذه ولم أعتب وخفقانها متراكم

ولم تخفق هنا إلا في الحب

شكرًا لقلمك بعد شكرك يا رفيقي ساري

وياء المخاطبة لا تلحق بضمير المخاطبة أيها الأعز

الكاف ، وأنتِ ، وإياكِ ، وتاء الماضي

فهي حكر على الفعل الأمر والمضارع الخاص بالمؤنثة

وهما ( افعلي ) ( تفعلين ، لم تفعلي ) وحسب

فأصبح في ( يكفيكي ) ضميران لمخاطب واحد

وأعلم أنك ورّطتني بالصمت في غيم هذيانك الأشم هذا

ألمح أنفة المغيرة ودريد واضحا ، وقلبا توارى رقته عمدًا

حب واحترام والإعجاب زيادة يا ساري

كرم الله وجهك .

بَردى
26-02-2009, 12:56 AM
واضح أنك لست شاعراً بروتوكولياً
فمن يقرأ قصيدة هذه يدرك أن هناك قصة تختبئ خلف زوايا حروفك النازفة وجعاً
كيف تطلب التواري في سعف النخل و أنت الشاعر الذي تترقرق الخضرة في حروفك اليانعات
و كيف تطلب الاختباء خلف ظل و قد شاع نورك حتى غشىّ الفضاء
يحق لها أن تتبع الضياء و هي محمّلة بالصبا تنثره بين يديك


تقديري

ساري العتيبي
26-02-2009, 09:19 PM
الأخ مساعد بن محمد

وشكر الله لك حسن العبور

صمت أغنى عن كل كلام


ساري العتيبي

ساري العتيبي
26-02-2009, 09:32 PM
أديبنا الجميل جرير الصغير..

أشعرتني ياسيدي أني كتبتُ شعراً ، توجتني شيئاً من قلائد عكاظ

عذراً منك أخي فأنا لا أزال في (حوسة) مع ضمير الأنثى .
إنني شديدُ الحساسية من ضمير الأنثى ،أهتمُ كثيراً بالتأكد من حملها له ، لمْ تمر على قلبي أنثى إلا وتحسستُ صدرها
أبحث عن ضميرها طبعاً . ولذا دائما تجدني لا أكتفي بضميرها الأصلي حتى أضيف لها ضميرا من عندي
أحب الأنثى بضمير ..
أفدتُ منك أخي وسأنزع عنها هذا الضمير لا يصلح معها ضميران .

أديبنا الجميل .. كم أنا مغتبطٌ بكرم مرورك لا حرمنا الله منك


ساري العتيبي

سعيد الكاساني
26-02-2009, 11:13 PM
ساري :
سر بنا نحو جزيرة " كيف تصبح شاعرا "
علَّنا نكون مثلك !!
دم للشعر أمير

الزنبقة الحرة
26-02-2009, 11:36 PM
ساري العتيبي
تجيد دمج الحالة الطبيعية في ابياتك
نصك يتطور شعوريا من تطور الموقف
لا يجيد نصوصك سوى مبدع
شكرا

منى الرفاعى
28-02-2009, 08:55 AM
لاتَتْبَعِينيْ ..
وارْجعيْ
لاتَسْكُبيْ ماءَ الصِّبا
يَكْفِيكِيْ بَعْضُ الأدْمُعِ
لاتَسْكُبيْ ماءَ الصِّبا
لنْ يَرْتَويْ عَطَشُ السَّبيلْ
كلُّ الجِهَاتِ تُرِيدُنيْ
وَتُريْدُنيْ ....
وتَضِيْقُ بيْ عِنْدَ الرَّحِيلْ
أنا لا أُريدُ مِن الحياةِ
سِوى القَلِيلْ
ظِلاً تَخَبَّأَ عَنْ عُيُونِ الشَّمْسِ
فيْ سَعَفِ النَّخِيلْ
مازلتُ أحْمِلُ سُحْنَةَ الرَّمْضَاءِ مُذْ وُلدَتْ
مَعِيْ
فَمَتى سَيَغْسِلُها المَقيلْ
أمْ أنَّنيْ يالَعْنَةَ الطُّرُقاتِ
أرْجُو المُسْتَحِيلْ
لا تَتْبَعِينيْ ..
وارْجِعِيْ
أنا راحِلٌ
غَصَّ الوجُودُ بإصْبَعِيْ
وكأنَّهُ ... وكأنّنيْ
لُقْيا الظَّلامِ مَعَ الأصِيلْ
لا تَتْبَعِينيْ ...
وارْجِعِيْ
لا تَسْكُبِيْ ماءَ الصِّبا
لنْ يَرْتَويْ عَطَشُ
السَّبـيـلْ



يَكْفِيكِيْ بَعْضُ الأدْمُعِ
لولا هذع السقطة القاتلة لصفقت لك طويلا طويلا
يكفيكِ تكتب هكذا يا أخى الشاعر
أصلحها قورا لأصفق

ساري العتيبي
28-02-2009, 05:07 PM
بردى ..

تهللتُ غبطةً حين لا مست عيناك وجه القصيدة

أتمنى ذلك ، مثلما أتمنى أن أراك مجددا



ساري العتيبي

ساري العتيبي
28-02-2009, 05:10 PM
سمو الحرف ..

أنتم من يلملم رمل الجزيرة ، وأنتم من يسكبُ الماء نشوةً حولها

ونحن من يلا عب نوارسها .....



ساري العتيبي

ساري العتيبي
28-02-2009, 05:12 PM
الزنبقة الحرة ..


توصيف لم أكن أحلم به وبخاصة ملاحظة التطور الشعوري

جميلٌ أن تقرأيني هكذا



ساري العتيبي

ساري العتيبي
28-02-2009, 05:21 PM
منى ... يامنى الرفاعي

كنت قد نا جيت الأخ جرير الصغير بمشكلتي مع ضمير الأنثى

ولكن ،،، أتدرين لن أصلحها ،، أتدرين لما ؟ رفقاً بيديك من الصفقة الطويلة .

سأتركها عالقةً على معبر رفح ، ليس الصفقة .. بل الكلمة الحاملة لضمير الأنثى

بجد أسعدني جدا مرورك...ي


ساري العتيبي

صوت فيروز
28-02-2009, 09:56 PM
تسلل الوجع الينا ايها الراحل.
دمت بخير يارائع المقال.

قارئةالفنجـآن~•
01-03-2009, 04:48 AM
//


وارِف أنت َ يا سارِي


دافِق وحَرْفك َ سلْسَبيل ْ ..
-


لك َ أوركيد التحايا ..!


//
قارئة ..

سعادة السفير
01-03-2009, 05:19 AM
مرهف جدا أخي ساري وجميل ..

إنني شديدُ الحساسية من ضمير الأنثى ،أهتمُ كثيراً بالتأكد من حملها له ، لمْ تمر على قلبي أنثى إلا وتحسستُ صدرها
أعرف انك شاعر , وانتم معاشر الشعراء تلجأون الى الكنايات والعبارات المجازيه .. لكن واحد مثلى لن يجيز مثلها وسيبتسم ابتسامه شيطانيه وربما يتطور الامر ويكسر احدى عينيه ويخرج نابه الايمن يلمع كأفلام سبيس تون ..
بغض النظر عن كل ما تقدم .. احببت ان اشيد بجمالك مرة أخرى فكم انت مبدع ..ولا عليك مني :y:

ساري العتيبي
01-03-2009, 08:37 PM
صوت فيروز

وأنا تسلل البهاء إلى زوايايا

دمت بود

ساري العتيبي

بحر العرب
01-03-2009, 08:50 PM
رائع يا ساري موضوعك
والاروع كاتب الموضوع
تحياتي

وانسكب الحبر
01-03-2009, 08:50 PM
دَقةُ النسيم على ابواب..فجرك
زغردةُ تُمنينا ..بالصخب
\
\
رائع انت يا ساري

ساري العتيبي
02-03-2009, 05:07 PM
قارئة الفنجان ..

أين أنت ؟

تركتُ فنجاني هنا منذ أول لقاء ،،

لازالت تجاعيدُ البُن تنتظر أن تقرئيها ،،
ولكن إياكِ أن تقولي ... ياولدي

كم أسعد بمرورك دائماً



ساري العتيبي

ساري العتيبي
02-03-2009, 05:12 PM
سعادة السفير ،،،،

في أول شرف معرفتي بك سأتخذ الأسلوب الدبلوماسي

لقد جعلتني فعلاً أتخيلك وأنت تكسر إحدى عينيك وتبتسم

ولكن لم يبارحك عندها وقار السفارة ,, أعجبتني نظارة القراءة الصغيرة

ما أجملك كن دوماً هنا

محبتي


ساري العتيبي

ساري العتيبي
02-03-2009, 05:16 PM
بحر العرب

وهل هناك أروع من بحر العرب لو لم يكن فيه إلا أنه لم يذكر يوماً
أن اسمه كان بحر فارس لكفى ،،

روعتك ظللت المكان فدم بخير


ساري العتيبي

ساري العتيبي
03-03-2009, 07:20 PM
وانسكب ... الحبر

أمنياتكم ...بالصخب

تغريني أن أفتح أبواب فجري لدقة النسيم



ساري العتيبي

ساري العتيبي
11-03-2009, 08:34 PM
عذراً لم أرفعها بعد أن استهلكت إلا ليقرأها أخي أبو الليث
لعله يجد أني لا أتنفس من روح القدماء عجزاً عن بعثرت الجمل تجديدا
وليقرأها من بعده عقلاء الساخر !!!!!


ساري العتيبي

همم
11-03-2009, 08:40 PM
كلُّ الجِهَاتِ تُرِيدُنيْ
وَتُريْدُنيْ ....
وتَضِيْقُ بيْ عِنْدَ الرَّحِيلْ
أنا لا أُريدُ مِن الحياةِ
سِوى القَلِيلْ



ياللجمال يا ساري!
مَكسبٌ أنتَ للسَاخرِ مُذ انضممتَ إليه وربِك
دمتَ شاعرًا

شقراء المدخلي
11-03-2009, 09:13 PM
ستتبعك ولاشك بعد أن أضأت طريقها بهذه الشموع .
قصيدة متخمة بالوجع
وليس بعد الوجع إبداع .
مودتي و إعجابي .

ساري العتيبي
11-03-2009, 10:57 PM
همم ..

نعم إنه لمكسب .... أن أجدك هنا
أنا الذي شرفني الساخر .. ولم أكن أعلم أني في يوم من الأيام سأشرفُ من ساخر !
ولكن الساخر غير


ساري العتيبي

ساري العتيبي
11-03-2009, 11:02 PM
شقراء..

ورب جيزان وما حوت .. إنها لمتخمةٌ بالوجع ..
تباً لها حروف القصيد كأنها الدموع تفضحُ كلَّ موجوع
أما أن تتبعني هي فجوابه :
وربََ البيت لو حجبوا سناكِ
مقالةَ أنَّ لي نسباً سعودي !

لمزّ قتُ الهويةَ ثم جئتُ
إلى عينيكِ أرسفُ في قيودي



ساري العتيبي