PDA

View Full Version : ||~ على عتبات غفلة !



سمر**
04-03-2009, 01:49 AM
.


كان يوما جميلا منذ صباحه المشرق .. قبّلت أبي وأمي وتوجهتُ إلى مائدة الإفطار مسرعةً حيث الطعام الشهي..
احتسيت فنجانا من الشاي بعد أن غمستُ به قطعة من سكر ..
كان الرضا قد بان على وجهي يصحبه التفاؤل ..
.
أنهيت عملي اللازم في منزلنا.. كالعادة ..
وصنعت فنجان من القهوة (المرّة) أجرةً لي، كما أدعي.. ووقفت على شُرفةٍ تطل على الشارع العام لأنظر الرائح والغادي .
.
رأيت الأطفال قد أحاطوا بالمكان من كل جانب .. فهنا يجرون وهناك يلعبون وبالجانب الآخر يحاولون أن يحلقوا بطائراتهم الورقية في أعالي السماء.
أعجبتني حياتهم مما جعلني أرجع للوراء وأتذكر الماضي بكل تفاصيله.
كنتُ أرشف القهوة وأنا ضاحكة مستبشرة .. نظرت إلى الركن الآخر..
شاهدت سيارات عجيبة !! يصدر منها أغاني أغرب وأعجب !!
رمقتهم بسخف وسريعا صرفتُ نظري عنهم..
وإذا بنظري يقع على ..!!


http://www.w-enter.com/gallery/files/7/0/9/4/Old_Man.jpg

رجلٍ شيخ كبير قد عاث عليه الزمن.. وكسا الرأس شعرا أبيض ..
رأيته يمشي ثم انحنى إلى الأرض وتناول كيسا صغيرا.. ثم رماه بعد أن وجد كيسا أكبر منه.. وبدأ يلتقط من الأرض علب حديدية فارغة من هنا وهناك.. وأنا أحاول تكذيب عيني..
وأقول في نفسي:
أما آن للرجل هذا أن يستريح ؟!!
توقفت عن شرب القهوة للحظات ..
مشى بخطوات بطيئة .. يجبر قدميه على المسير حتى وإن كان صعب عليها .. وعينان اختفى منهما بريق الأمل ليحل محلها مرض الشقاء
.
نظرت إليه باهتمام حتى اختفى...
رحل وذهب بعيدا.. ليلتقط كمية أكبر من العلب الحديدة ..
علمت بعدها .. أن هناك كثيرا من المسنين، كثير من الذين ودّعهم الشباب.. رحلت عنهم الكرامة ..!!
فهذا يجمع العلب الحديدية، والآخر كعامل نظافة يغسل المحلات التجارية كل صباح!! رغم ما بهم من هوان وضعف !!
باتوا في وسط عاصفة زمنية يلتقطون الحديد الفارغ ليبيعوه بثمن بخس.. ليسدوا به رمقهم، ورمق رفيقاتهم إن بقين على قيد الحياة .

[ عندها ]..
أيقنت أني على عتبات غفلة..
نسيت الناس التي تنتظر من بيت مال المسلمين المفلس.. شيئا ما يسد به رمقهم.
نسيت كبار السن الذي أضعفهم الكبر بعد أن كانوا كالصخر.
نسيت تلك الغفلة..
فوقفت على عتباتها.. أتأمل وأنظر ...
وأحاكي نفسي ..
هل سأستفيق من هذه الغفلة؟
!
.
بقلم/
سمر

أسمر بشامة
04-03-2009, 02:09 AM
لتعلمي ياسمر بأن لله ولعباده حصة في أنفسنا كبيرة , لا تحتمل أن تنتظر بيت مال ذهب أدراج الشعارات الكاذبة
وجميعنا تنقض علينا تلك الغفلة لتواري أنظارنا إلى توافه الأمور برضى كبير ولا نستفيق منها إلا بهزة تحفز كوامن الندم والحرقة من صميم دواخلنا .
ليس منقصة أن نصحو متأخرين بقدر ماهي منقصة ألّا نصحو أبداً , ودهشتلك تلك هي بداية الصحوة التي تستنهض ضميراً لا زال حياً يتسم بشعور إنساني كبير .
حتى ولو لم نتمكن من ترجمة إنسانيتنا بشكل واقعي ملموس يجب أن نسعى بما نملك وبما نستطيع فعلة وحتى مجرد التعاطف يكون في سياق البعد الإنساني والخلقي فينا ولو أنه أضعف الإيمان .

دمتِ بود أختي لاكريمة , صدقاً راقني سكب انسانيتك العفوية والفطرية هُنا .

شًكراً جزيلاً

محمد نعمان قسام
04-03-2009, 02:19 AM
بيت مال المسلمين
كدنا ننساه كما نسينا
نقطه اولى .. أشكرك على روعة الحرف وفن التعبير
صورة رائعه وبجدارة
أما الأخرى .. مشكلة اجتماعية بائسة
لا أدري لماذا الغرب يعطي معاشا تقاعديا وللجميع وبدون استثناء
هل السر في كون بيت مالنا أصبح هناك
أم أصبحنا بلا صفات
لقد هانت علينا أنفسنا
حتى تسكعنا ,, ولكن الأفضل بالغد آت

روعة من روائعك

ما قرأت هنا

فــوضــى !!
04-03-2009, 04:00 AM
قولاً لا فعلا ً هُناك بيت مال للمسلمين !

الـ غفلة أصبحت شيئاً ذو ماركة تجاريّة ويباع بالمجّان !!
..

سـم ـر

من روائع ما قرأت ..

شُـكـرا ً

"اسماء"
04-03-2009, 06:27 PM
ربما اخذني هذا الى سنين كثيرة بعيدة
ارى نفسي فيها عجوزا لا اقوى على شيء
واجبر ان اعمل حتى اكسب قوتي..
قاس كثيرا مجتمعنا
ممعن في ظلم المسنين..

صورة اخرى رسمتهامن الوان حروفك وان كانت بعيدة عن النص
الرفيقان عندما يكبران
ما اجمل ان يكونا متلاصقين
ان يحس كل منهما انه معنى حياة الاخر
اعرف شخصا مسنا تزوج وانجب خمسة اطفال
كان في سعة من العيش
ثم ضاقت عليه
تزوجت ابنتان وبقيت فتاة وصبيان
كان يقول دائما انه مستعد للتخلي عن عائلته لحظة تزويجه ابنته تلك
وزوجتك..؟
عند اهلها في امان الله..!
قد اكون ابتعد كثيرا عن نصك
لكنه الالم يعتصرني حين افكر ان كبير/كبيرة السن
بلا امان مجتمعي وبلا ضمانات

شكر لعبير اشتمه دوما من بين كلماتك
دمت وردا لذاك العبير

seham
04-03-2009, 09:33 PM
بيت مال المسلمين ..فكّروني !!
لقلمك التحية سمر ..
أنتِ رائعه بكمّ الانسانيّةِ هُنا.

هناك في السماء
04-03-2009, 11:20 PM
لعلك شاهدتي اطفالا يفترشون الحاويات و المزابل!!!
نساء يجمعن الخبز الناشف فوق رؤوسهن!!!
شيوخا اقدم من الزمن يبيعون الفول على عربات ورثوها عن اجدادهم!!!

لما لا تنظري الى الجانب الايجابي من الحياة...فلابد ان هناك كلب او قطة في الجوار ياتيهم غذائهم كل يوم من "كوزمو" بعلب اجمل و انظف من تلك التي يجمعها صاحبك!!!
تبا لصفعاتك يا سمر

سعد الشامي
04-03-2009, 11:51 PM
مررت بين حنايا صورة
تفحصتها بحواسي كلها
اعتقد ان هناك المزيد

رائع هو المشهد المتكرر

ساخر ربما
05-03-2009, 07:35 AM
لا أدري لماذا لاح لناظري مشهد رأيته ذات رحلة إلى بغداد عندما بدأت بسرد سكاكينك هنا ... عندها كانت بغداد .. بغداد بألم وألم شاهدت آخر لعله صورة لذاك الذي حكيت عنه يحمل أكياس بلاستيك فارغة يبيعها على المارة بـ 250 دينار عراقي كانت حينها تساوي عشرة قروش اردنية كنا نعتبر هذه المأتين والخمسين لا شيء وأنفقنا مئات الآلاف من الدنانير العراقية دون أن نلقي لها بالا ...
ولككن ولوقت طويييييل ظل هذا المشهد حاضرا في ذهني ودارت أسئلة عديدة في مخيلتي تقارع غفلتي في كل لحظة لتقول لماذا نظل هكذا نحن بني يعرب بعضنا لايكاد يجد قوتا وغيره ينفق الملايين لعلاج كلبه المصاب بالزكام ؟؟؟ ولماذا ينام بعضنا وهو يشعر بالألم من شدة التخمة وأخوه على بعد بيتين ينام من ألم الجوع لا لشيء سوى أنهما من أمّين مختلفتين ؟؟؟ ولماذا ولماذا ولماذا !!!!!!!!!!!!!!!
آسف على تشتت أفكاري ولكنني لا أجد الكلمات التي أرى أنها ربما تعبر عما يجول في خاطري ولكن ....
شكرا على نبضك الذي أوقف نبضنا لسخريته من كل شيء فينا .. وهل يجب أن نشكرك؟؟
...
.

محمد حميد
05-03-2009, 12:24 PM
ربما تكون غفلة، وربما تكون تنويم مغناطيسي رغماً عنّا.. أنت استفقت منها بمشهد واحد وكذلك غيرك، والبعض يستفيق لقراءة المشهد... وآخرون يحتاجون لملايين المشاهد حتى يتململوا في غفلتهم..
المشهد مؤلم لمن يشعر..و يشعر وفقط

سمر**
15-03-2009, 03:48 PM
.|. أسمر بشامة .|.
قد نرى تلك المشاهد أكثر من مرة .. لكن هل أحسسنا بهم ولو مرة !!
قد نرى يا أخي أن مال المسلمين لا يقتصر فقط على كبار السن ..
فالارامل لهن حق، والفقراء..
قد لا يكون تعاطفا .. بقدر ما يكون حقا لهم ذلك المال ..
.
اسمر بشامة .. أسعدني تواجدك ..
تحيتي لك ،،،
.
.
.|. محمد قسام .|.
سمعت أيضا في أستراليا .. أن كبار السن لهم طعاما خاصا يتمتع بفوائد كثيرة كما أنه صحي كما سمعت ورأيت .. إذاً هم لم يأمنوا لهم المسكن والملبس فحسب!! بل الطعام أيضا يختارونه على حدة لكبار السن .. !!
ما أجملهم وما أرحمهم ..
!
والاسلام لم يهضم حق أحد محتاج.. لكن لا أدري أين الخلل .. وربما أدري :2_12:
.
لك كل التحية .. واشكرك على مرورك الطيب ..
.
.
.|. فوضى!! .|.
سمعت أن هناك بيت مالٍ للمسلمين .. حين كان الأمير (عمر بن عبد العزيز) ..
ودرستُ أن مال المسلمين لا يرحل برحيل الأمير ..
لكن وعلى ما يبدو .. كان المؤلف ( مش صاحي ) حين كتب ذلك !!
.
تحيتي لك فوضى .. شكرا لحضورك ..
.
.
.|. أسماء .|.
جميلة أنتِ .. سكبتِ ما عندك بعفوية جميلة ..
وأشرتِ إلى نقطة مهمة .. ألا وهو ارتفاع معدل تفكك الأسر .. من أهم اسبابه الفقر .!
قد يقول البعض الفقر موجود منذ زمن .. نقول نعم .. لكن اليوم ليس كالأمس .
.
جميل حضورك عزيزتي .. وتحيتي لكِ ..

.
.

سمر**
15-03-2009, 04:17 PM
.|. سحنة الغربة .|.
ألا تذكري بيت مال المسلمين ؟!
طب بتذكري بيت مال غير المسلمين ؟ << نعم نذكر ..
.
فعلا نسينا بيت مال المسلمين .. ..
.
تحيتي لكِ عزيزتي.. شرفني مرورك ..
.
.
.|. هناك في السماء .|.
رأيت تلك المشاهد التي أشرت لها .. وربما يحكي قلمي حكايات عنها في المستقبل القريب ..
قد لا يخفى على الجميع تلك المشاهد جميعها ..
أما بائع الفول .. ربما يكون أقوى من بائع (العلك) الذي رأيته جالسا في أحد الطرقات العامة وعصاته بجانبه.. الكبر أجبره على الأستعانة بها .. ولما أشتريت منه ..فضحك مستبشرا ببضع قروش.. ومضيت وهو يدعو لي ..
فما أجمله من شعور .. وكم هو مؤلم بنفس اللحظة !!
.
تلك الكلاب التي تتحدث عنها أفضل من كبار السن وصغار السن وجميع من حولهم .. في نظرهم بالطبع .. وحين يموت تقوم له الجنازة ويدفن ويُبكى عليه .. !
تباٌ للهبل ..
.
شكرا لك ( هناك في السماء) .. وتحيتي لك ..
.
.
.|. سعد الشامي .|.
هناك المزيد فعلا .. هل تريد ؟؟ !!
فمتى يصبح هذا الشيء شبه مذكور لكثرة عدمه !! هذا ما لا نعرفه !!
.
تحيتي لك أيها الشامي .. وشكرا لمرورك ..
.
.
.|. ساخر ربما .|.
أحيانا لا انتظر شكرا حين أقوم بواجب هو لي ..
وذكر هؤلاء الناس أو تذكرهم هو واجب عليّ وعلى غيري من الناس .. وها أنت تذكرت شيخا كبيرا يبيع أكياس بلاستيك بثمن بخس .. يشبه صاحبي .. إذا .. تعددت الأسباب والذل واحد !!
.
ساخر ربما .. لو وسعنا دائرة الاسلام اليوم .. لشمل هؤلاء ..
.
ساخر ربما .. تحيتي لك .. أسعدني حضورك ..
.
.
.|. ArmorKing .|.
استفقت فما أنا فاعلة !! .. هذه الأمور تحتاج لدعم أكبر مني ومنك .. وشخص واحد لا يستطيع فعل كل شيء ..
لكنه قادر على ايقاظ من حوله .. فهل من مجيب !!
.
تحيتي لك أخي الفاضل .. وشكرا لمرورك ..
.
.


ربما يغلق الموضوع لقدمه، لكن من واجبي أن أشكر أخوتي ..
.

عائدَة
15-03-2009, 04:36 PM
ليسَ قديماً لدرجةِ أن يُقفَلْ يا سمَرْ ، ثمَّ لا عليْكِ . وأشكركِ أنَّكِ رفعتِه لأتمكّنْ من قراءته والردّ عليه .
قلّة -يا سمر- من يكترثونَ لهذه المسائل على اعتبار أنَّها إنسانيّة ، رغمَ كونها دينيَّة ومن المفترض علينا كمسلمينَ أنْ نحاول بترها تماماً من مجتمعاتنِا . أتذكر أيّام المدرسة أنَّ رجلاً كبيراً في السنّ كان يحضُر إلى المدرسة و يقف عند بوّابتها الصدئة نسبيَّاً ، وينتظِر "الجلبة" التي تحدثُ أثناء مغادرة الطالباتْ . ليهرع إلى السَّاحة باحثاً عن أيّة علبة "كولا" هنا أو هناكْ .. حديديّة أو بلاستيكيّة ، ليتوجه من بعدِها إلى الأماكِنْ التي جُمِعت فيها استعداداً لرميِها ، فيجمعها هو ويرحَلْ . وهذه ليست ظاهرة جديدَة أبداً يا سمَرْ ، وكثيرونَ يمارسونها حتى صغار السنّ أيضاً من الأطفال والشباب لأنّها كما يبدو تدرّ عليهم مالاً وإن كانَ قليلاً . ومسألة تعاطفنا أو عدمه مع هذه الظواهِر لن يبدّل شيئاً إن بم تتحرّك الأيدي "الفاعلة" في مجتماعتنا لتُبدِّلْ . ثمّ إنّها ليست غفلة ، بل هو تجاهلٌ مقصودْ .

بل و مقصودٌ جداً .

وأنتِ من عندنا وتفهمينْ .! ، ثمّ سلمتِ يا سمَرْ . كتابتُكِ هادئة وخفيفَة كسماء الصّيفْ . أرجو أن تواصلي . شكراً جزيلاً لكِ .

سمر**
17-03-2009, 02:55 PM
.|. عائدة .|.
كان من المفترض أن أشكرك البارحة .. لكن حدث حادث .. فمنعني ..
واليوم جئت بشوق لشكرك واضفاء رونق خاص جميل .. نثرتيه هنا ..
.
الأيدي الفاعلة التي ذكرتيها أيضا ذكرتها .. في أحد الردود .. فمتى ستكون الفاعلة بالاسم فاعلة بالفعل !!
.
سواء إن كانت مقصودة أو غير مقصودة .. والخيار الأول هو الصواب كما أشرتِ ..
فما لنا إلا رحمة الله .. وهي واسعة .. وما لنا إلا بضع كلمات كرثاء على هذا الحال ..
.
عائدة ..
مرورك كان عطرا ..
فتحيةٌ مني لكِ برائحة الليمون :)

منى فهمي
18-03-2009, 05:25 PM
سمر

كم هو شعور جميل عندما نحتسي القهوه ونحن نراقب الناس
ولكن قد يظهر امامنا ما هو ليس بجميل
ويعكر مزاجنا

لذلك احرصي على احتساء القهوه بعيدا عن مرابة الناس

اشكرك فقد استمتعتت بقصتك لانها واقعيه

تحياتي

سمر**
18-03-2009, 11:41 PM
.|. منى فهمي .|.
من ضروريات الحياة .. أن احتسي القهوة وانا بشرفة المنزل .. إن لم يكن في الصباح .. فليكن بالمساء ..
:)
قد تمر عليّ من الخارج بضع كلمات تضحكني .. وربما أكثر ما يشد نظري الأطفال خاصة ( الجِنْجِي) :biggrin5:
هكذا اسميته .. فأنا لا أعرف اسمه .. إلا وأنه كان محل لاهتمامي ..
.
لكن ذلك العجوز !! !! كان الله في عونه ..
.
اشكرك عزيزتي على مرورك الطيب ..
تحيتي لكِ ..

ساري العتيبي
20-03-2009, 08:18 PM
أحب أن أقرأ نصاً تحركه الروح الإنسانية ، في زمن تشيأ فيه كل شيء كل معنى وقيمة صار لها سعر أصبحت شيئاً
سئل فيلسوف نظرية المعرفة ( كانط) مرةً لماذا لا تتزوج قال : لا أريد أن أجعل من المرأة شيئاً
غبي هذا العلج في جوابه ، ولكن تطرفه هذا يقابله تطرف آخر على النقيض تماماً ، كنت في بلد غير عربي مرةً من المرات وحين علم صديقي المسلم غير العربي أني من أهل الحجاز عرض علي أن يزوجني من أخته ( يحسبون أننا ملائكة ! ) فاعتذرت إذ لم أكن أرغب الزواج ، وأخبرت بالقصة صديقاً آخر من ( بلد الملا ئكة ) فدهشني بسرعة بديهته وجمال جوابه قال لي : كم يُريد فيها من ثمن !!
لا أدري أيهما أحمق هو أم كانط ؟!
قصة إنسانية جميلة .. لكني لا أوافقك ياسمر على قولك : أن هناك كثيرا من المسنين، كثير من الذين ودّعهم الشباب.. رحلت عنهم الكرامة ..!!
فهذا يجمع العلب الحديدية، والآخر كعامل نظافة يغسل المحلات التجارية كل صباح!! رغم ما بهم من هوان وضعف !!
الكرامة شيء غالي ومعدن نفيس لا يتأثر بحركة العرض والطلب ، ولا بالفقر والغنى ، ولا بالشباب والهرم
من يجمع عبوات الألمنيوم ليعف نفسه عن السؤال أثر كرامةً من طفيلي يعيش من تملق ومداهنة رئيس أو حاكم
أو أمير أو ثري الخ..

ممتع نصك يا أنتِ


ساري العتيبي

جريمة حرف
20-03-2009, 10:10 PM
متعة هي قراءتك يا سمر..

شكرًا لحرفك..

سائق الشاحنة
20-03-2009, 10:28 PM
بما أن الفقر صديقي القديم
وهُيّئة فرصة لقائه هنا
أحببت أن أشكرك سمر ..

سمر**
21-03-2009, 04:30 PM
.|. ساري العتيبي .|.
إن وافقتني أم لا، في الجملة المقتبسة .. فما رأيته كان أوضح مما ذكرته .. وحاولت أن أوصفه بطريقة ما .. يجعلني أقرب للحقيقة، لكن لم أستطع .. فعلا رحلت عنهم الكرامة ..!
أنا أوافقك الرأي في أن الكرامة شيء نفيس .. وغالي الثمن .. لكن ما نراه شيءٌ مختلف.. فلنكن واقعيين ..
أوافقك الرأي ايضا .. أن من يجمع عبوات حديدة ويغسل المحلات التجارية .. أفضل من الذي يمد يده ليل نهار .. وهذا ذكرته في أحد الردود ..
.
شكرا لحضورك الطيب ..
وتحيتي لك ..
.
.
.|. جريمة حرف .|.
شكرا لك ولحضورك الطيب ..
تحيتي لك أيها الفاضل .
.
.
.|. سائق الشاحنة.|.
ومن منا لم يطرق الفقر بابه !! :2_12:
ولولا الفقر لما عرفنا قيمة الغنى ..
.
تحيتي لك أيها الفاضل الكريم .
.