PDA

View Full Version : إنسان يهذي



نقاء علي
10-03-2009, 11:02 AM
http://tbn0.google.com/images?q=tbn:W0iYT1OYWnXL6M:http://www.3zooo.com/aiu/Pictures/najm.jpg

وأضيع في أيامي
مع انعطافات الحياة
مع أوراق الخريف
إنسانٌ يبحث عن كهفٍ
لا لا،
بل وطنٍ جميل!
يغفو في الأمسيات الحالمة
خلف التل الهادئ
يلتحف النجوم وينام
لا عتمة، لا ظلمة
أوطاناً لا تعرف الغربة
ثمة ثقبٌ في داخلي
يحمل ظلالاً داكناً
لقد أدرك الإنسان يوماً
عندما نطق الضمير
آه، وما الإنسان يا رب ؟
ضيفاً سريعاً في أيامنا
يركن في زاوية منسيّة
يضحك سعيداً في النهار
وعند هبوط المساء
يقف أمام المرآة طويلاً
باحثاً عن ملامح، عن معنى
عن آدميةٍ تعيش بحقّ
.. ولماذا إذن كنتُ أضحك في الصباح ؟
ويجهش بالبكاء خجلاً
وينام طويلاً
وإلى صباحات الخريف
وحيث أرى آلاف الوجوه العابرة في يومياتي الغريبة
أجلس خلف نافذتي وأطلّ على الحياة
ثمة غيمٌ جميل يرفع قبعة التحية إليّ
وقوسٌ يداعب أمطار الخريف الناعمة
لا زلتُ أهذي
لا زلتُ أضيع
أضيع ..

اليتيم (( 90 ))
10-03-2009, 11:12 AM
كم هي جميلة هذه الإنسيابية في النص
وما كتب هنا
كان إبداعا رقيقا

الصبح أجمل بعد هذا الحرف


تحياتي



اليتيم (( 90 ))

وانسكب الحبر
10-03-2009, 07:49 PM
نتبعثر
فلا نجد من اطرافنا غير (رملٍ) .. و..(طين)
نتبخر
فننساق في الهواءِ .. دخاناً عليل
..


كيف للنقاء ألا يكون إلاك!
أيعقل انه ساق من اسمك معناه
!
لك تحية كصفو سماءك

نقاء علي
12-03-2009, 11:10 AM
أخجلني مروركم أيها الطاهرون

كونوا بخير دائماً..

عائدَة
15-03-2009, 03:35 AM
وكأنَّكِ على الغيمة ، غافِية ، أو تنثرينَ الوردْ . والحزنُ لكِ رفيقْ . يبكيْ ، فتمطِرْ.
أضحَكْ . رُبَّما هكذا كانوا يصنعونَ الأسطيرَ القديمة ، بشيءٍ من المبالغة في التخيَّلِ يا رقيقَة .
وأنتِ ،
تخيّلتُ ما كتبتِه فكانَ كأنَّه حِكايةً جميلَة لطيفَة . لا تخضع لتصنيفٍ مُحدَّد حقاً ، ثمَّ تتساءلين -وتجيبينَ- ما الإنسانْ ؟
أحدهم قالْ : أجهلت قدرك أيها الإنسان, أنت الجميع وبعضك الأكوان * . نحنُ يا رفيقتي لعبة صغيرَة بينَ أيدينا ،
كتلك التي كنّا نشريها ، عجينة صغيرة نشكِّلُنا كيفما شِئناْ . وما هو خارج عن ذواتِنا -وإن أثّر باختياراتنا- فهو زائلْ.
لا يدومُ إلا ما في أرواحِنا . ما فينا .
أنتِ جميلَة . شكراً لكِ . لا تتوقفي عن الكتابة . اكتبي نفسكِ . فكركِ . ومن الجميلْ، لو أنَّكِ تجرّبينَ المزجَ ما بينَ قلبكِ وعقلكِ في نصّ .
فالقلبُ وحدَه والتخيّلاتْ ، نصف صورة . والعقلُ والأفكارُ والمعتقدات ، نصفٌ آخرْ .
نقيّة ، هاتِ صورة كاملة قريباً . أنتظركِ . حفظك الله . وشكراً لكِ جزيلاً يا صديقتيْ .

نقاء علي
03-04-2009, 10:48 AM
وكأنَّكِ على الغيمة ، غافِية

أمتأكدة أنتِ أنكِ لم تريني قبلاً ؟

صدقيني، هذا حلمُ طفوليٌّ مجنون يراودني دائماً

أجلس على غيمة قطنية دافئة

أطل على العالم، على الحياة

على الفقراء الطيبين

وأصرخ لهم: إني أراكم، إني أراكم

يااااه، حلمٌ لذيذ

جمعة مباركة يا صديقتي

علي حسن سلَوكة
03-04-2009, 03:42 PM
هذا هذيانك وانت بخير !
وانا في شوق لهذيانك الحقيقي وانت بهذه الروعة
تحياتي ....
راجعني اعطيك حسن سيرة وسلوك

مهدي سيد مهدي
03-04-2009, 04:43 PM
باعد الله بينكِ و الضياع
جميلة أحرفكِ

مسرى الأمل
03-04-2009, 09:22 PM
وعند هبوط المساء
يقف أمام المرآة طويلاً
باحثاً عن ملامح، عن معنى
عن آدميةٍ تعيش بحقّ
على الأقل وجد ما يمضي بهـ مساءا يزحف على أشلاء الانتظار
ليس بعد البحث بالضرورة الظفر ...
فليشكر تلكـ الملامح الضائعة أن وهبت وقتهـ فراغا ....
سلم اليراع ونبل المقصد ...
كنت هنا فاستمتعت