PDA

View Full Version : انا وشهرزاد الحزن



البصاص
10-03-2009, 05:05 PM
.
.
مدخل اول :
الي التي يجمعني بها هوىً لذات الحروف ...
وعالم افتراضي جميل...

تلك التي تسكنها التعابير الجميلة وتتعاطى الحزن نديا.
ما زلت اذكر كيف التقينا هناك في برزخ هو بين الحقيقة والخيال..

ولا أملك منك يقيناً الا بعض من حروف و نبرات صوت دفيئة..
وكنت امرأة عندي بنكهة قهوة خيالية في واقع افتراضي..

تسمح لي بتخير الطعم الذي اهوى في المقهى الذي أحب..
امرأة في سواد قهوتها تمتص كل احزاني وتعلمني كيف ابتسم..
.
.
.

البصاص
10-03-2009, 05:06 PM
.
سيدتي :

لا ادري ما الذي دفعني الى الكتابة اليك فقط دون الاخريات..
لكن بما ان هوى الحروف هو حبلنا السُـري ..
الذي يغذي وجودنا في ذلك العالم الافتراضي..
الذي تمثلين احدى حقائقه

لكل ذلك فانني يحدوني أمل ان نتعاطى نخب المفردات سويا..
في مهرجانات الحروف التي تتناول كل ضروب الحياة وفعلها ..

في بوح شفيف يُعلى من شأن القالب اللغوي والافكار التي فيه..
بوح يبحث عن جميل المترادفات ليعرض بها مواضيعه
حتى وان كانت في اطار مألوف الكلام ..

كما انه بوح يناى بدنِّـه عن نشاز الحروف
وغريب مفرداتٍ تصطك لها مسامع القارئه ..
.
.

البصاص
10-03-2009, 05:07 PM
.
.
سيدتي
بما اننا افتراضيين في عالم افتراضي..
فانني ادعوك الى فنجان قهوة افتراضية ..
عند مقهى شاطئي لدى مرافئ غروب افتراضي ..

وهناك سنتحدث عن الطقس ، الهوى ، الشعر والادب ..
سنتحدث عن النحت والتلوين عن التشكيل والاجتماع
وسنحرص سوياً سيدتي بان لا تجد السياسة كوة الى مجلسنا ..

وعندما يطيل بنا المجلس هناك ..
ستمتد يدك لتطالعين فنجاني العاجي اللون المطعم بخطوط القهوة السوداء ..
ويخيم الصمت في المكان ..

وتتوالد حينها في ذهني آلاف الاشياء ..
عن كنه استشراف المستقبل وكشف المستور
عن قرأة الطالع والترميل ..

وما يزال الصمت سيد المكان ..حتى تحدرت على خدك دمعة يتيمة..
فيتملكني من الدهشة هول ووجوم ..
وكأني ما دريت بانك سيدة الحزن الندي
.
.

البصاص
10-03-2009, 05:08 PM
.
مدخل ثاني :
الحزن ذلك الكائن الهلامي
الذي يستطيع ان يسرق اجمل مافينا من لحظات

حتى اننا بتنا نتبين آثار مجاري الدمع في وجوه بعضنا
نبكي في الحزن كما ينبغي في افراحنا تطفر الدموع منا عنوة
حتى تتوه ملامح الافراح في عوالمنا عند اوان الفرح ...


سيدتي
ترى .. تلك الدمعة السخينة التي تحدرت على خدك
وحفرت في دواخلي اخدوداَ من الوجع الخرافي وكم هائل
من الاستفهامات التي لاتفضي الا الى مزيد من الحزن والجنون...

ترى هل هي كانت بقايا الم قديم تفجر عند رؤية العاج المطعم بسواد القهوة
والذي تعملين جاهدة لان تطمريه خلف تلك الابتسامة الوادعة
التي كم اسرتنا سنينا ما استطعنا من آسارها فكاك ..

ام ترى هي دمعة حسرة تجري على خد عرافة طالعت الغيب
فعرفت منه الكثير وما باحت الا بالقليل ..

بالله عليك خبريني هل لهذه الدرجة استطاع سواد خطوط فنجان قهوتي
ان يفك آسار تلك الدمعة التي تركت آثارها على محياك وحفرت للعميق عندي
خبريني اي حظ هو الذي تخبئة الي قابل ايامي !!!

.
.

البصاص
10-03-2009, 05:09 PM
.
.
.
سيدتي :

أمن طينة الحزن كانت نشأتنا ؟؟!!!
ام ان للامر تحول لدينا من احساس الى ثقافة
ثقافة افضت الى تغيير كل معاجم احاسيسنا

لتجعلها بلون وطعم القهوة .. سوداء ومره بدون سكر

يااااه عندما يكون الحديث مداراته الحزن.. تزعرد اسنة اقلامنا على الأوراق
اي اقلام هذه التي تفرح الى نزيف اوجاعنا ودفق الدواخل ..
وهل حقاً نحن صادقين فقط عندما نحزن ؟؟؟

اللعنة يكاد راسي يتفجر
اذ بدأ لي كانه ماكينة سينما ضخمة أأخذت في الدوران
لتعرض مشاهد لفيلم لايحوي الا جماع احزاني وخيباتي الكبيرة والصغير
اي عدوى تلك التي انتقلت منك الي ؟؟؟!!


مدخل ثالث :

سيدتي :
.................

وادرك شهريار الصباح وسكت عن الكلام المباح



البصاص

lady crime
10-03-2009, 05:31 PM
بما اننا افتراضيين في عالم افتراضي..
فانني ادعوك الى فنجان قهوة افتراضية ..
عند مقهى شاطئي لدى مرافئ غروب افتراضي
حسنا
وسافترض اننى تلك المرأه
واصرخ باعلى صوتى : انت كئيب للغايه
كتمت انفاسى بحزن وقهوة وسواد من كل صوب
احس اننى بقبر
الم تسمع عن ضحكة المرأه وكيف انها تلدك فى الحياه من جديد

البصاص
10-03-2009, 05:42 PM
حسنا
وسافترض اننى تلك المرأه
واصرخ باعلى صوتى : انت كئيب للغايه
كتمت انفاسى بحزن وقهوة وسواد من كل صوب
احس اننى بقبر
الم تسمع عن ضحكة المرأه وكيف انها تلدك فى الحياه من جديد


كلنا من التوابيت اتينا واليها ذاهبون

فقط سمعت ان الحبيبات هن انهات الذاكره
وان بلادي تمنح الحزن طازجاً

الشهيدة!
10-03-2009, 05:44 PM
كلام جميل جدا ..
ولكن ما هذه الكائبة التى تعيشها مع سيدتك !!

الله المستعان

البصاص
11-03-2009, 08:19 AM
كلام جميل جدا ..
ولكن ما هذه الكائبة التى تعيشها مع سيدتك !!

الله المستعان



وهل يوجد اصدق من الحزن سيدتي الشهيدة