PDA

View Full Version : " أنَـا مُتعـبٌ " !



وامق ,
15-03-2009, 12:37 AM
" أنَا مُتعَبٌ ! "

http://www.gulfup.com/uploads2/12370433820.jpg








.
.
.
أنا مُتعَبٌ,
.. من لسعَةِ الأمواجِ
أنَا مُتعِبٌ,
.. لِليلِ حِينَ أناجِي
أنَا مُرهَقٌ,
.. الوَجدُ يقرِضُ فرحَتِي
أنا مُرهِقٌ,
.. لاَ يعرفُونَ علاجِي !
أحشُو جُيوبَ الليلِ بالهمّ الذِي
زَارَ الصّباحَ
... بهَيبَةِ الإدلاجِ !
وَ أدَحرِجُ الآهَاتِ نحوِي علّها
تُردِي فؤادًا
.. هّدّهُ إزعاجِي
حَاولتُ جَهدِي ..
أن أجفِّفَ دَمعِتي ..
لم أستطِعْ !
قلبِي إليها لاجِي ,
أبكِي حكَايا الأمسِ ..
جَدَّ جمَالهَا جيشُ الظلامِ,
.. وَ حُطّمَت أسيَاجِي !
أهذِي,
.. " أحبّك "
.. " أينَ أنت أيَا أنَا ؟ " !
.. " طَالَ الفِرَاقُ "
.. " تورّمَت أودَاجِي " !
.. " أوجعْ فؤادِي حدَّ يقتلُه الأسَى
ثمّ ارتَكِبْ للقتلِ .. ذَا إفراجِي ! "
أروِي على خَدِّ السّماءِ رِوايَتِي
تُروِي الغيومَ ..
.. توجّدِي وأجَاجِي !
أغفُو فتوقِظني المآتِمُ فضَّةً
أشكُو ..
فتُخرِسني بدونِ خلاجِ !
أهوِي إلى أفقِ الجراحِ
.. ونِيّتِي مَوتٌ !
فَيَا - حُبَّاهُ - عيشِي داجِ !
أشدُو لهَذَا المَوتِ ..
" اقطِفْ وردَتِي,
.. أفسِحْ لِ روحِي, واطفِئنَّ سِرَاجِي " !
قَد سرتُ ألفًا من دروبٍ ..
ما بَقِي غيرَ المماتِ,
.. أسيرُهُ لِ علاجِي !
لكِنّ بابَ المَوتِ .. طالَ جمُودُهُ !
والسّعدُ ..
مِن جَورِ المَواجِعِ ساجِ
أنَا مُيِّتٌ, ما عُدتُ أعرفُ !
جاوبوا :
.. " هَل عَادَ من طُرُقِ الصَبَابَةِ نَاجِي ؟ "







.
.
التّائِه - جدًّا - دُونَك : وامق ,
14 / 3 / 2009 م .

هناك في السماء
15-03-2009, 12:58 AM
جميل ما كتب هنا...
في امان الله

عبدالله بركات
15-03-2009, 03:53 AM
قَد سرتُ ألفًا من دروبٍ ..
ما بَقِي غيرَ المماتِ,
.. أسيرُهُ لِ علاجِي !
لكِنّ بابَ المَوتِ .. طالَ جمُودُهُ !
والسّعدُ ..
مِن جَورِ المَواجِعِ ساجِ
أنَا مُيِّتٌ, ما عُدتُ أعرفُ !
جاوبوا :
.. " هَل عَادَ من طُرُقِ الصَبَابَةِ نَاجِي ؟ "



..

طال غيابك يا وامق
ولكنك وعلى عادتك لا تأتي إلا وفي جعبتك قصيدة ساحرة كهذه
انت متعب ... ولكنك لا تنفك تكتب الشعر الجميل
شكرا لأنك أمتعتني اليوم
دمت وامقا

..

seham
15-03-2009, 04:27 AM
" هَل عَادَ من طُرُقِ الصَبَابَةِ نَاجِي ؟
أخشى أنّهُ لَمْ يَنجح أحَد!
وامق ..أبدعت هُنا وربّ الكعبة

نوف الزائد
15-03-2009, 07:31 AM
أحشُو جُيوبَ الليلِ بالهمّ الذِي
زَارَ الصّباحَ
... بهَيبَةِ الإدلاجِ !

.

نص هادئ مغري بإعادة القراءة كل مرة تدخل فيها أفياء ..
أهنئك..

.

خرائط !
15-03-2009, 02:44 PM
-
تماماً، وجع ما هنا..، كنت أبحث عنه !،
كدائماً، مُبدعْ .

-
سيّرُوني رغم قلبي ..
معَ القافلة،
بلا رِحلٍ، بلا زادٍ،
ليس من بسمةٍ ..
على الوجنات باقية .

عبداللطيف بن يوسف
15-03-2009, 10:57 PM
لا والله .. ما عاد من طرق الصبابة ناجي
نص مؤلم..
أعجبتني الصورة لأنها تحاكي النص تماما

كعادتي لا أجيد التعليق الكامل على النصوص ولكني أدعي معرفة النصوص الرائعة

وهذه رائعة..

شكراً لك..

عروج
16-03-2009, 03:14 AM
:|
شيء لايكتب عنه شيء .

العازم
17-03-2009, 02:44 PM
أهذِي,
.. " أحبّك "
.. " أينَ أنت أيَا أنَا ؟ " !
.. " طَالَ الفِرَاقُ "
.. " تورّمَت أودَاجِي " !
.. " أوجعْ فؤادِي حدَّ يقتلُه الأسَى
ثمّ ارتَكِبْ للقتلِ .. ذَا إفراجِي ! "

..

أحييك على حروفك التي تناغمت مع خفق قلبي ..

أطلقت تنهدة على الماضي ؛ لا أراك الله حزنا ..

..

شكرا لك بحجم روعة حروفك ..

همم
17-03-2009, 06:20 PM
قَد سرتُ ألفًا من دروبٍ ..
ما بَقِي غيرَ المماتِ,
.. أسيرُهُ لِ علاجِي !
لكِنّ بابَ المَوتِ .. طالَ جمُودُهُ !
والسّعدُ ..
مِن جَورِ المَواجِعِ ساجِ
لكَ الله يا وامق لك الله!
مُذ رأيتُ اسمكَ وأنَا أعدُ ذائقتِي بجمالٍ لا مُتناهٍ, وهَا قَدْ وفيتُ!
دُمتَ شاعرًا حقّا

أختك

فاطمة البتول
17-03-2009, 08:01 PM
لا اكتب الشعر و لكن اجدها عذبة و راقية.......:62d:

إبراهيم الطيّار
18-03-2009, 03:20 AM
تحية يا وامق
اشتقنا إليك
أنتَ متعبٌ يا وامق..فلا عاش التعب
ولكن لحزنك الجميل الذي اكتست به كلماتك رونق وعذوبة
تحيتي إلى قلبك الصادق وشعرك الجميل
إبراهيم

شريف محمد جابر
18-03-2009, 04:15 PM
ستعود يا وامق!
واستمع لخبير..
لقد أوغلت فيها وها أنا عدت سالما بحمد الله!

قصيدة رائعة..

تحياتي..