PDA

View Full Version : ... حالات الزمان ...



عبدالله بركات
15-03-2009, 04:24 AM
حالات الزمان


على حكم القضا قدْ طِبتُ نفساً
ولم أجزع لحادثة الليالي


و حالي كيفما ألقاه خيراً
مُسرًّا أم مُضرًّا لا أُبالي


فحالات الزمان عليَّ صِنْوٌ
وحالي كلَّ حالٍ مثل حالي


على وجه الندى أُضحي نسيماً
وليثاً في ميادين القتالِ


أرفرف كالفراش بكلِّ سهلٍ
وأبطش بالنسور على الجبالِ


أنا بحرٌ .. ولي ساعات صفْوٍ
وآن العصف لا يُرجى اعتدالي


أنا الكون المُكوَّن من ترابٍ
ومجبولٌ من الماء الزُّلالِ


وأنفاسي هواءٌ مُستطابٌ
وإحساسي مدادٌ لاشتعالي



..

نوف الزائد
15-03-2009, 07:33 AM
أنا بحرٌ .. ولي ساعات صفْوٍ
وآن العصف لا يُرجى اعتدالي

.

لكنني اظنها قصيرة جداً
هل سقط بيتين منها ام ماذا..؟
لكنها رائعة,,

.

محمد العموش
15-03-2009, 09:24 AM
حالات الزمان



على حكم القضا قدْ طِبتُ نفساً
ولم أجزع لحادثة الليالي



و حالي كيفما ألقاه خيراً
مُسرًّا أم مُضرًّا لا أُبالي



فحالات الزمان عليَّ صِنْوٌ
وحالي كلَّ حالٍ مثل حالي



على وجه الندى أُضحي نسيماً
وليثاً في ميادين القتالِ



أرفرف كالفراش بكلِّ سهلٍ
وأبطش بالنسور على الجبالِ



أنا بحرٌ .. ولي ساعات صفْوٍ
وآن العصف لا يُرجى اعتدالي



أنا الكون المُكوَّن من ترابٍ
ومجبولٌ من الماء الزُّلالِ



وأنفاسي هواءٌ مُستطابٌ
وإحساسي مدادٌ لاشتعالي




..

بركــات يا لطيف السبك والغوص على المعاني الدقاق ...
دخلتُ هنا لأقـولَ : فـذلكـنَّ الذي لمتُـنَّـني فيه :z:
وأقصـد بهذا الإمضـاء الذي جعلني أفكّرُ حتى هذه اللحظة بترك الساخر

سـأردُّ على حالاتكِ بذات الوزن والقافية ومضاد المعنى :u:
لا يا رجل ... كنتُ أهذي فقط ... إن لم يمارسِ الشاعر غروره على أوسع مداه فلا يستحقُّ أن يكون شاعراً
تمنيتُ لو أغرقتَ أكثرَ في النرجسية والغرور خاصةً وأنكَ أجدتَ اختيار البحر والقافية .. أنتَ بهذا تثير شهيتي لاقتراف واحدةٍ
كن كما أنتَ ولا تبالي
تقبل مداعبة العموش وإعجابه

اوراق يابسة
15-03-2009, 09:56 AM
قصدية جميلة يا عبدالله وفيها لذة التحدي
كل الود
تحياتي

Lovesome
15-03-2009, 10:10 AM
أنا بحرٌ .. ولي ساعات صفْوٍ
وآن العصف لا يُرجى اعتدالي



جميل يا عبد الله .... ستبقى رائعا في كل حال.

اليتيم (( 90 ))
15-03-2009, 12:33 PM
الشاعر : عبد الله بركات

كعادتك لا تأتي إلا بما هو مدهش
نصك هنا ..
ملتحف بالنرجسية الجميلة
الموسيقى هادئة ودافئة

كأني يا أيها الشاعر قرأت هذا
الجمال في توقيع أبي الليث
وكم أعجبني



دمت رائعا

سائق الشاحنة
15-03-2009, 01:37 PM
بكثيرٍ من الفلسفة والفكر
وقليلٍ من الشعر ..
خرج هذا النص

صديقي عبد الله
لديك الأجمل كن واثقاً من ذلك .

عبدالله بركات
15-03-2009, 08:45 PM
أنا بحرٌ .. ولي ساعات صفْوٍ
وآن العصف لا يُرجى اعتدالي

.

لكنني اظنها قصيرة جداً
هل سقط بيتين منها ام ماذا..؟
لكنها رائعة,,

.


روح وبوح
شكرا لمرورك الرائع
أردتها أن تكون قصيرة وخفيفة ..
أتمنى أن تعجبك ..
دمت طيبة

..

علي فريد
15-03-2009, 08:57 PM
دفقة شعورية جميلة
أشبه باستراحة محارب بين معركتين
دمت متدفقاً

همم
15-03-2009, 10:33 PM
كأنّي قرأتُ هذَا النصّ لَك مِن قَبل..!

وعلَى كُلٍّ .. أنت هنا جَميلٌ جدًا يا عَبدَ الله, ولِي عَودةٌ إليه بإذن المولى إنْ كانَ صَدركَ سيتَسعُ لها
دُمتَ شاعرًا

هناك في السماء
15-03-2009, 10:45 PM
أنا بحرٌ .. ولي ساعات صفْوٍ
وآن العصف لا يُرجى اعتدالي



جميل يا عبد الله .... ستبقى رائعا في كل حال.


ظللت الشطرين بنية التعليق عليهما فوجدتك قد سبقتني
فقلت والله لا ازيد عليك و لا انقص عبدالله حقه :u:

في امان الله جميعا

عبداللطيف بن يوسف
15-03-2009, 11:11 PM
الأستاذ بركات ..

أبيات فريدة جاءت على قسمين

القسم الأول:


على حكم القضا قدْ طِبتُ نفساً
ولم أجزع لحادثة الليالي



و حالي كيفما ألقاه خيراً
مُسرًّا أم مُضرًّا لا أُبالي



فحالات الزمان عليَّ صِنْوٌ
وحالي كلَّ حالٍ مثل حالي


هذه الأبيات غاية في التوكل والرضى بالقضاء..




على وجه الندى أُضحي نسيماً
وليثاً في ميادين القتالِ



أرفرف كالفراش بكلِّ سهلٍ
وأبطش بالنسور على الجبالِ



أنا بحرٌ .. ولي ساعات صفْوٍ
وآن العصف لا يُرجى اعتدالي



أنا الكون المُكوَّن من ترابٍ
ومجبولٌ من الماء الزُّلالِ



وأنفاسي هواءٌ مُستطابٌ
وإحساسي مدادٌ لاشتعالي

وهنا الفخر بالذات المستحَق..

ليتك أخذت أحد المعنيين وشملت به الأبيات خاصة أن النص قصير..

ملاحظة قد لا تكون ذات أهمية..
ذكرت (( أرفرف كالفراش بكل سهل))
الفراش يدل على الضعف
وأنت هنا تفتخر بالذات فلو أتيت بوصف آخر
وصف الفراش يكون رائعا إذا كان الغرض مختلف كقول أحدهم:
((فراشة جئت ألقي كحل أجنحتي عليك فحترقت ظلما جنحاتي))


لا تأبه بخربشاتي
فالأبيات غاية في الروعة

وقد فتنني هذا البيت

أنا بحرٌ .. ولي ساعات صفْوٍ
وآن العصف لا يُرجى اعتدالي



ودائما سجلني من المعجبين بقلمك
عبداللطيف بن يوسف المبارك

أبوالليث11
16-03-2009, 12:50 AM
أهديتها أيها الكريم لمن تحب ....

وكم هنئت بها ...

لكني محوتها من توقيع الساخر لسبب خاص وبقيت محفوظة في القلب والحاسب..


كم أنت رائع وكريم

عبدالله بركات
16-03-2009, 04:46 AM
بركــات يا لطيف السبك والغوص على المعاني الدقاق ...
دخلتُ هنا لأقـولَ : فـذلكـنَّ الذي لمتُـنَّـني فيه :z:
وأقصـد بهذا الإمضـاء الذي جعلني أفكّرُ حتى هذه اللحظة بترك الساخر


سـأردُّ على حالاتكِ بذات الوزن والقافية ومضاد المعنى :u:
لا يا رجل ... كنتُ أهذي فقط ... إن لم يمارسِ الشاعر غروره على أوسع مداه فلا يستحقُّ أن يكون شاعراً
تمنيتُ لو أغرقتَ أكثرَ في النرجسية والغرور خاصةً وأنكَ أجدتَ اختيار البحر والقافية .. أنتَ بهذا تثير شهيتي لاقتراف واحدةٍ
كن كما أنتَ ولا تبالي
تقبل مداعبة العموش وإعجابه



أهم شيء أن أثير شهيتك لاقتراف واحدة
وأنت محترف عندما تقترف ..
العموش .. أنت مقبول ياصديقي دائماً
أما عن الاغراق في النرجسية والغرور .. فذاك محظور لأنه ( فـذلكـنَّ الذي لمتُـنَّـني فيه :z: )
أردت أن أقول وأنت من تفهمني .. لست المتنبي مرة أخرى .. ولي الحق أن أعارضه .. ولكن حتى لو فعلت فلن أصل إليه ...
عموماً سأكون ممتنا لو عارضتني .. فأنت تشرفني
دمت صديقي
يا أخي

..

عبدالله بركات
16-03-2009, 04:50 AM
قصدية جميلة يا عبدالله وفيها لذة التحدي
كل الود
تحياتي



أوراق يابسة
فيض تحايا لمرورك .. وكل الورد
وألف شكر

..

عبدالله بركات
16-03-2009, 04:54 AM
الشاعر : عبد الله بركات


كعادتك لا تأتي إلا بما هو مدهش
نصك هنا ..
ملتحف بالنرجسية الجميلة
الموسيقى هادئة ودافئة


كأني يا أيها الشاعر قرأت هذا
الجمال في توقيع أبي الليث
وكم أعجبني




دمت رائعا



وأنت عادة مدهش بحضورك
تبهجني تعليقاتك
لأنها كالنسيم الرطب .. عبقة برائحة الندى والورد
يشرفني أنها أعجبتك
دمت أيها الشاعر

عبدالله بركات
16-03-2009, 04:59 AM
أنا بحرٌ .. ولي ساعات صفْوٍ
وآن العصف لا يُرجى اعتدالي



جميل يا عبد الله .... ستبقى رائعا في كل حال.



أشكرك يا صديقي على هذه الروعة
أنت بهي دائما في شعرك وفي مرورك
أتمنى أن أكون عند حسن ظنك دائما
دمت جميلا

عبدالله بركات
16-03-2009, 05:10 AM
بكثيرٍ من الفلسفة والفكر
وقليلٍ من الشعر ..
خرج هذا النص

صديقي عبد الله
لديك الأجمل كن واثقاً من ذلك .

أخي السائق ( لطفا ضع حزام الأمان ):2_12:
على فكرة لطالما أحببت أن أقود شاحنة على خط سفر طويل ففي ذلك على ما أعتقد متعة كبيرة خصوصا إذا كانت الشاحنة بقاطرتين .. :y:
بالعودة إلى جو القصيدة .. فكما قلت لي فقد اهتممت بالجانب الفكري أكثر من الجانب الشعري .. لعلها الفلسفة التي دوما ما تؤرقني هي من فعل بي ذلك :cwm15: ..
صديقي سائق الشاحنة ( وكم أعتز بصداقتك)
أتمنى أن يكون في جعبتي الأجمل دوما لأن من مثلك يستحقون أن أقدم لهم ما يستحقون ..
شكرا لمرورك .. وأتمنى لك السلامة دائما في قيادة الشاحنة
انتبه على الطريق :nn

..

أنور خالد أحمد
16-03-2009, 09:05 PM
المبدع عبد الله...يسلم يراعك يا أخي...
"... يروي الشاعر أبو نواس أنه حينما أراد كتابة الشعر ذهب إلى أحد رواة الشعر في زمانه وسأله ماذا أفعل لأصبح شاعراً؟ فقال له الرجل "احفظ خمسين ألف بيت من الشعر ثم تعال" وذهب ثم عاد إليه بعد فترة وقال له قد حفظتها فقال له راوية الشعر: اذهب وانسها ثم تعال فذهب ثم عاد إليه بعد فترة وقال له نسيتها، فقال له الآن أكتب ما تشاء من شعر..."
تذكرت ذلك وأنا أقرأ مطلع قصيدتك .... فلا أدري هل قصدت أم لم تقصد الالتفات إلي بيتي الشافعي المشهورين:
دع الأيام تفعل ما تشاء وطب نفساً إذا حكم القضاء
ولا تجزع لحادثة الليالي فما لحوادث الدنيا انقضاء
...أخشى أن يبهتك أحد النقاد بالاختلاس أو ما يسمى حديثاً بالتناص ... فانتبه لما تكتب ، اقرأ ولكن دائماً تذكر قصة أبي نواس يا صديقي... والمعنى متاح للجميع ولكن اللفظ يجرك إلى حقوق الملكية الفكرية لذلك يقال المعنى للسابك وليس للسابق...
قصيدتك هذه نقلة نوعية فقد كنت مستسلماً جداً في سابقتها...وبدوت يائساً نوعاً ما ... وهنا الأمر يختلف ويبدو أن حزنك سيقودك للفلسفة... ومنها للحكمة....
أعجبني جداً هذا البيت:
أنا بحر ولي ساعات صفو
وآن العصف لا يرجى اعتدالي
رائع...جداً صورة...وصياغة ...
ملاحظة أخيرة...أرجو أن لا تثقل عليك كلماتي...
كن كالصائغ يا أخي...فأنت تملك ذهباً كثيراً ... ولكنك تستعجل بيعه...أتقن النقش والصنعة ولن تحتاج لأي تسويق بعدها...ما أكثر الذهب ولكن ما أقل متقن السبك منه... أعط المعنى حقه كاملاً لأني أحس أن القصيدة ناقصة ...كأنك استعجلت عرضها...
سجلني يا أخي من المعجبين بشعرك...
أتمنى لك كل تقدم
دم مبدعاً

عبدالله بركات
17-03-2009, 02:49 AM
دفقة شعورية جميلة
أشبه باستراحة محارب بين معركتين
دمت متدفقاً

الفريد علي
ينتابني السرور عندما أقرأ اسمك أيها الشاعر :u:
بس عندي سؤال ( الاستراحة اللي تقول عنها فيها ملعب كورة ومسبح .. تعرف علشان الفلة :y:)
كنت أمازحك .. أتمنى أن تكون أعجبتك .. واسترحت بقربها ..
أشكرك على نثر العطر هنا
دمت فوَّاحاً

..

عبدالله بركات
17-03-2009, 02:54 AM
كأنّي قرأتُ هذَا النصّ لَك مِن قَبل..!

وعلَى كُلٍّ .. أنت هنا جَميلٌ جدًا يا عَبدَ الله, ولِي عَودةٌ إليه بإذن المولى إنْ كانَ صَدركَ سيتَسعُ لها
دُمتَ شاعرًا

همممممممممممممممم
مرحبا بك أيتها الرائعة:sunglasses2:
أنتظر عودتك بفارغ الصبر .. فلم أكتف من جمال حضورك .. سيتسع صدري بالتأكيد بل سيشرفني ويطربني رجوعك ..
دمت طيبة

..

عبدالله بركات
18-03-2009, 05:16 AM
ظللت الشطرين بنية التعليق عليهما فوجدتك قد سبقتني
فقلت والله لا ازيد عليك و لا انقص عبدالله حقه :u:

في امان الله جميعا



أهلا بك أيها البدر
بهاء حضورك ساحر
وجمال حرفك آسر
في أمان الله

..

قارئةالفنجـآن~•
18-03-2009, 06:40 AM
عبد الله بركات
//


ثلاث أطباق على هذه المائدة ..
الأوّل ُ : مالِح .. الثاني : نيمبرشت ..
والثالث ُ : لا بأس َ به ِ لكنّه ..[
ما أشبَع َ أبدا ً ، يا فاضل ،/ ما سد ّ الجوع ..!
ولا تقُل أنها - على هذا الحال - وجبة عشاء/غداء ، : )
أحيانا ً...تسبق ُ الإشارة ، ثقل العِبارة ..!
-

صِدقا ً .. في طريقي لزِيارة ِ الرّفاق ، وأقصِد نصوصهم ..

كنت ُ أُشاهِد ُ ما تصنعون ،
وأتأمّل ُ مُخلِصة ً ما تصفون ..!
كنت ُ أظن ّ إن دخلت ُ مساحاتك ..
سأجدُ فيها .. ما ينفُض ُ - أقلّه ُ - غُبار الأرصِفة
عن جبيني..!
إلا أنّها ترَكت اللسان مبتور ،
يبحث ُ عن خُطى
لحروف ٍ تاهَت وأينها ؟!
-

هذا .. وشُكرا ً لك ..

مع التحيّة !


//
قارئة ..

شريف محمد جابر
18-03-2009, 03:57 PM
أنا الكون المُكوَّن من ترابٍ
ومجبولٌ من الماء الزُّلالِ

هنا إحساس بصلات القربى مع الكون.. وهو إحساس عميق جدًا يصل إلى حد التمازج!
(بعيدًا عما يذكره أصحاب وحدة الوجود.. أليس كذلك؟!)

تحياتي..

الفصيح
18-03-2009, 08:21 PM
أرفرف كالفراش بكلِّ سهلٍ
وأبطش بالنسور على الجبالِ

ما أجمل الشعر حين يعج بالمتناقضات في جو من البيان الساحر
وترقرق الألفاظ و المعاني..

وجدتك هنا شاعر حكمة وإيمان عميق ..
متمكنا من أدواتك ككل مرة تطيعك الألفاظ لخدمة المعاني بكل جودة و روعة ..

وقد فزتَ ورب الكعبة إن كان هذا طبعك : :)

على حكم القضا قدْ طِبتُ نفساً
ولم أجزع لحادثة الليالي
و حالي كيفما ألقاه خيراً
مُسرًّا أم مُضرًّا لا أُبالي

تحيتي

عبدالله بركات
21-03-2009, 01:56 AM
الأستاذ عبداللطيف المبارك

مرورك دائما يا صديقي له نكهته الخاصة
يسعدني أن أراك هنا ويشرفني اعجابك وهو شعور متبادل
خربش كما تحب فالبيت بيتك .. ثم انك لا تعلم بأن ما تقول عنها خربشات تعني بالنسبة لي الكثير فيكفي أنها منك
بالنسبة لملاحظتك الثانية صحيح ما أوردته حول ضعف الفراش ... ولكني عنيته وعنيت رقة الفراش أيضا .. فبما أن حالي كل حال مثل حالي فأنا عند السهل أرق من الفراشة وعلى الجبال أبطش بالنسور .. فأنا انسان ضعيف وقوي وأفخر بالأمرين
لست (سوبر مان) ولا أحد كذلك .. ولكني مجرد (مان) .. ان كنت تفهم ما أقصده..
أشكرك جزيلا على حضورك أيها الطيب
دمت شاعرا يا ابن الأحساء

...

عبدالله بركات
21-03-2009, 02:01 AM
أهديتها أيها الكريم لمن تحب ....


وكم هنئت بها ...


لكني محوتها من توقيع الساخر لسبب خاص وبقيت محفوظة في القلب والحاسب..



كم أنت رائع وكريم


أبو الليث الجميل

وكم هنئت بمحبتك
واعلم يا أخي بأنك تستحق أن أهديك أكثر منها
ووجودك دائما بقربي لا يفيه بضعة أبيات
كل قصائدي هدايا لك .. فأنت شاعر ولك ذوقك الرفيع

دمت لأخيك

..

عبدالله بركات
22-03-2009, 02:32 PM
أيها الجميل (زولمان)
يشرفني مرورك الكريم
وتسرني ملاحظاتك
دائما أناعندما كنت أُسأل عن حكمتي في الحياة كنت أٌقول بيتي الامام الشافعي:
دع الأيام تفعل ما تشاء وطب نفساً إذا حكم القضاء
ولا تجزع لحادثة الليالي فما لحوادث الدنيا انقضاء
وعندما أورتهما على سبيل التناص في بيتي الأول فعلت ذلك عامدا متعمدا وإذا انتبهت يا صديقي أن في البيت الثاني تناص أيضا مع حديث الرسول صلى الله عليه وسلم ( عجبا لأمر المؤمن إن أمره كله خير إن أصابته سراء شكر وإن أصابته ضراء صبر ) ..
فالتناص كما أعلم هو أداة فنية تستخدم في الشعر وهو يزيد من جمال القصيدة لما فيه من إيراد الحكم والأقوال المأثورة .. وبالنسبة لقصة أبو نواس فأعتقد بأن هناك أبيات من الشعر لا يمكن لمن يحفظها أن ينساها ..
أخي العزيز زولمان أنت وأمثالك من الطيبين أغلى من الذهب أما أنا وقصائدي فشيء أقل من ذلك .. شكرا لإطرائك
وألف شكر لإعجابك .. ولا أظن أن هناك حاجة لأخبرك بمدى إعجابي بقلمك
هذا .. ودمت بخير وشعر
..

سعيد الكاساني
22-03-2009, 03:33 PM
أنا بحر ولي ساعات صفوٍ ~~~~ وآن العصف لا يرجى اعتدآلي
ألجمني هذا البيت يا صآح
......
الشاعر البحر : ابن بركآت :
وجدت أجمل قصائدك هنآ لولا أنها كآنت قصيرة
دمت والشعر

الزنبقة الحرة
22-03-2009, 06:09 PM
نصك من النصوص التي تغريني لكي أمارس عليها حماقتي في النقد والتذوق
ربما لأنها شهية أكثر من العادة .....



حالات الزمان
بعد أن قرأت النص أكثر من مرة وجدت أن الموضوع يتعلق بحالاتك في الزمان وليس حالات الزمان نفسه لذا ف:sd:


على حكم القضا قدْ طِبتُ نفساً
ولم أجزع لحادثة الليالي
المطلع يوهم منذ البداية أن النص معارضة للإمام الشافعي وهذا يعطي للقارئ انطباعا أولا عن ماهية النص ولكن لو أنك أحكمت المطلع أكثر كأن تلجأ للتصريع مثلا أو رد الصدر على العجز أو غيره فذلك كان أولى.


و حالي كيفما ألقاه خيراً
مُسرًّا أم مُضرًّا لا أُبالي

ربما تم المعنى لديك قبل الوصول إلى القافية فأراك أتمتتها بقولك لا أبالي التي جاءت حسب رأيي حشوا لم يزد المعنى


فحالات الزمان عليَّ صِنْوٌ
وحالي كلَّ حالٍ مثل حالي
بيت تظهر فيه قوتك اللغوية والعروضية يحكي عما تخفيه من مخزون عظيم...


على وجه الندى أُضحي نسيماً
وليثاً في ميادين القتالِ
روعة ولا شك
فالمقابلة لديك من أجمل ما قرأت من المقابلات في الشعر ... أهنئك عليها


أرفرف كالفراش بكلِّ سهلٍ
وأبطش بالنسور على الجبالِ
وهنا روعة أخرى ...


أنا بحرٌ .. ولي ساعات صفْوٍ
وآن العصف لا يُرجى اعتدالي

ربما هنا العصف جاء عصفا نفسيا لأن الاعتدال يلائم المزاج أكثر مما يلائم الطقس
إن كان كما فهمته فهو بديع جدا

أنا الكون المُكوَّن من ترابٍ
ومجبولٌ من الماء الزُّلالِ
أنا جميلة ومتضخمة إلى حد مقبول....


وأنفاسي هواءٌ مُستطابٌ
وإحساسي مدادٌ لاشتعالي


دمت كما أنت

..
أخيرا أيها الشاعر الجميل عبد الله
لك توقيعك الخاص في الشعر .... ولك أيضا شاعرية لا تخفى على ذي بصر
دمت كأجمل ما تكون

مالانهاية
22-03-2009, 06:21 PM
على وجه الندى أُضحي نسيماً
وليثاً في ميادين القتالِ

في نظري .. البيت ندبة في جبين نصك البرّاق ..

فحالات الزمان عليَّ صِنْوٌ
وحالي كلَّ حالٍ مثل حالي

ناسب هذا ذائقتي جداً .. العجز كان موسيقياً لغاية السقوط ثملاً ..

ما أروع يا عبدالله .. وما أعذب صوت قيثارتك .. وما أعذب العذوبة في شخصك ..
دمت ريحانة أفياء الذكية ...

عبدالله بركات
23-03-2009, 11:23 PM
قـارئـة
أحسست بأنك كنت تتحدثين عن وجبة زنجر من ماكدونالدز ...:crazy:
قصائدي كلها أيتها الجميلة لن تنفض غبار الأرصفة عن جبينك ... فلا أظن بأن جبين الشمس يمسه غبار ...
تسرنس مداخلاتك دائما أيتها الرفيقة .. فدائما لها طعمها الخاص ..:sunglasses2:
أتمنى أن تكون قصائدي القادمة وجبات مشبعة وغنية أكثر ..
أتمنى لك حياة سعيدة
دمت بخير

..

عبدالله بركات
24-03-2009, 02:10 PM
هنا إحساس بصلات القربى مع الكون.. وهو إحساس عميق جدًا يصل إلى حد التمازج!
(بعيدًا عما يذكره أصحاب وحدة الوجود.. أليس كذلك؟!)

تحياتي..

شريف محمد جابر
احساسنا بالكون يعني أننا جزء منه .. والتمازج مع الكون هو المرادف الطبيعي للحياة
وبعيييييييييييييييييييدا عن ما يذكره من ذكرتهم ..
شكرا لمرورك ولإشارتك لهذا البيت ..
فيض تحايا لجنابك
..

عبدالله بركات
25-03-2009, 11:30 PM
أرفرف كالفراش بكلِّ سهلٍ
وأبطش بالنسور على الجبالِ

ما أجمل الشعر حين يعج بالمتناقضات في جو من البيان الساحر
وترقرق الألفاظ و المعاني..

وجدتك هنا شاعر حكمة وإيمان عميق ..
متمكنا من أدواتك ككل مرة تطيعك الألفاظ لخدمة المعاني بكل جودة و روعة ..

وقد فزتَ ورب الكعبة إن كان هذا طبعك : :)

على حكم القضا قدْ طِبتُ نفساً
ولم أجزع لحادثة الليالي
و حالي كيفما ألقاه خيراً
مُسرًّا أم مُضرًّا لا أُبالي

تحيتي


أخي الجميل الفصيح
ما ألطفك وما أروع مرورك
يأسرني قلمك الملتزم .. وتعجبني فصاحتك
أشكرك جزيلا أيها الشاعر

..

همم
26-03-2009, 01:48 AM
عودة مُبكرة جدًا : )

الجميل عبد الله
جاءَ نصُكَ هذا على نسَقِ قصيدةِ المتنبي: نُعِدّ المَشرَفيّةَ والعَوالي .. ولكنّي أراكَ وقعتَ في فَخِّ تَكريرِ المعنى فِي بعضِ الأبيْاتِ .. فإلى النَصَ:

على حكم القضا قدْ طِبتُ نفساً
ولم أجزع لحادثة الليالي

بدَا المطْلَعُ هنا – وإن كانَ جميلاً - هادئًا, بمَا لا يُناسبُ مقامَ الفَخرز.
وأمّا العجْز فأراه مُجردَ إعادةَ صياغةٍ بلسانِ المُتكلم لقول الشافعي – رحمه الله - : "ولا تجزع لحادثةِ الليالي"


و حالي كيفما ألقاه خيراً
مُسرًّا أم مُضرًّا لا أُبالي
بيتٌ جميل, وإن كانَ عجزهُ يشرُحُ صدْرَه.

فحالات الزمان عليَّ صِنْوٌ
وحالي كلَّ حالٍ مثل حالي
هُنا أنتَ في الفَخّ : )
إذْ يقولُ المتنبي - كما لا يخفَى عليك - : " وحالاتُ الزمانِ عليكَ شتّى .. وحالكَ واحدٌ في كُلِّ حالِ"
وهذَا البيتُ كمَا أسْلفتُ كَرّرَ المعنى

على وجه الندى أُضحي نسيماً
وليثاً في ميادين القتالِ
هُنا أنتَ أنتَ
راقنِي الطباقُ جدًا ..!


أرفرف كالفراش بكلِّ سهلٍ
وأبطش بالنسور على الجبالِ
رائع جدًا
فقط عندَ قولكَ: " بِكلّ سهلٍ" أليسَ السهلُ الأرضَ البسيطةُ الممتدةَ مُسْتويةُ السّطح؟
بمعنى ألا ترى أن قولكَ بكلِّ روضٍ أكثَر مُناسَبة للفَرَاش؟
مُجرد رأيٍ وتَطفل : )
أمّا العَجزْ فرائعٌ بحقّ!

أنا بحرٌ .. ولي ساعات صفْوٍ
وآن العصف لا يُرجى اعتدالي
جميلٌ جميل!!


أنا الكون المُكوَّن من ترابٍ
ومجبولٌ من الماء الزُّلالِ
هُنا أراكَ انتحيتَ مَنْحَى عَمليًا إلَى حدّ مَا في مُفردَاتِك!
وفِي رأيي طِباقُك هُنا ليسَ كمَا في قولكَ:
"على وجه الندى أُضحي نسيماً
وليثاً في ميادين القتالِ"


وأنفاسي هواءٌ مُستطابٌ
وإحساسي مدادٌ لاشتعالي
بيتٌ جميلٌ جدًا!

عبد اللهَ شاعريتكَ لا تخفى على كُلِّ ذِي لُبّ!
فاعْذر ذَائقتِي إنْ لَم تُرضهَا هذه القصيدةُ لأنّها على يقينٍ أنّكَ أروعُ بكثير
ولاسيمَا بعدَ أنْ أرْوتهَا " غزْوةَ حُبٍ " فأضْحَتْ تطمعُ فِي قصيدةٍ بروعتِها أَو أشَدَّ رَوعةْ!
شاعرٌ أنتَ والذِي برأكْ
كُنْ بخير

أبو معاذ الخريف
26-03-2009, 03:41 PM
حالات الزمان


على حكم القضا قدْ طِبتُ نفساً
ولم أجزع لحادثة الليالي


و حالي كيفما ألقاه خيراً
مُسرًّا أم مُضرًّا لا أُبالي


فحالات الزمان عليَّ صِنْوٌ
وحالي كلَّ حالٍ مثل حالي


على وجه الندى أُضحي نسيماً
وليثاً في ميادين القتالِ


أرفرف كالفراش بكلِّ سهلٍ
وأبطش بالنسور على الجبالِ


أنا بحرٌ .. ولي ساعات صفْوٍ
وآن العصف لا يُرجى اعتدالي


أنا الكون المُكوَّن من ترابٍ
ومجبولٌ من الماء الزُّلالِ


وأنفاسي هواءٌ مُستطابٌ
وإحساسي مدادٌ لاشتعالي

ـــــــــــــ

أولا : هذه حالاتك فلا ترم بها الزمان !
ثانيا : إذا كنت لا تبالي أشر أم خير أضر أم نفع فأنت ( خشبة ) ولا ثمت لكبير فضل ... فالفضل أن تبالي وتصبر !
ثالثا : وحالي كل حال مثل حال / كأننا والماء يمشي حولنا % قوم جلوس حولهم ماء !!
رابعا : الفراش لا تبطش بالنسور ... لكن : مثلا : البحر إن هدأ منح اللؤلؤ وإن هاج قصم وقهر .. كما وصف ابن حثلين ممدوجه ذات إبداع !

......................
...........................

أشكرك .

نحلة العسل
26-03-2009, 06:37 PM
"أنا بحرٌ.. ولي ساعات صفْوٍ
وآن العصف لا يُرجى اعتدالي"

راقني كثيراً دمت مشرقاً

عبدالله بركات
27-03-2009, 01:34 AM
أنا بحر ولي ساعات صفوٍ ~~~~ وآن العصف لا يرجى اعتدآلي
ألجمني هذا البيت يا صآح
......
الشاعر البحر : ابن بركآت :
وجدت أجمل قصائدك هنآ لولا أنها كآنت قصيرة
دمت والشعر

يا صاحب الحرف السامي
أسعدتني بردِّك .. وأسعدني أكثر إعجابك بها
لم أكن أريدها قصيرة ولكنها جاءت هكذا .. ولقد عبرت فيها عن ما أريد وأخشى أن أزيد عليها فأعيقها ..
ما دام الحرف بسمو حرفك دام الشعر
شكرا لك

عبدالله بركات
27-03-2009, 01:56 AM
الزنبقة الحرة
إنما رششت العطر عليها أيتها الفوَّاحة ..
ردودك الجميلة أشهى من زهور البرتقال .. وكلماتك الرقيقة أعذب من الشهد
وتسرني ملاحظاتك فجميعها تدل على ذائقتك الشعرية العالية وليس غريب ذلك على شاعرة بروعتك
* بالنسبة للعنوان أتفق معك ولكني إنما وضعته لشد الانتباه كأني أقول للقاريء (أنا أعارض المتنبي )
* ربما كان التصريع أولى ولكن ليس بالضرورة أن تكون جميع قصائدي مصرعة ( مجرد رأي )
* وبالنسبة لزيادة ال(لا أبالي ) فلو قلت لك : >لا أبالي إن كان أمري مُسرا أو مضرا فكله خير < فهل في ذلك حشو برأيك ... هكذا أراها ولا تبالي بها ....
أشكرك جزيلا على التعليق والملاحظات القيمة ..
مررت أهلا وحللت جمالا وربيعا
دمت حرة

..

عبدالله بركات
27-03-2009, 02:01 AM
ما لا نهاية
أشكرك إلى حد اللا نهاية ..
فأنت جمييييييييييييل إلى مالا نهاية ..
ياروضة الياسمين في الأفياء
دُم رائعا

عبدالله بركات
29-03-2009, 01:11 AM
عودة حميدة وجميلة جدا يا همم
أشكرك جزيلا على هذه القراءة المتعمقة للقصيدة أيتها الشاعرة الذواقة
فإلى ملاحظاتك القيمة لأتابع معها خطوة بخطوة :



على حكم القضا قدْ طِبتُ نفساً
ولم أجزع لحادثة الليالي

بدَا المطْلَعُ هنا – وإن كانَ جميلاً - هادئًا, بمَا لا يُناسبُ مقامَ الفَخرز.
وأمّا العجْز فأراه مُجردَ إعادةَ صياغةٍ بلسانِ المُتكلم لقول الشافعي – رحمه الله - : "ولا تجزع لحادثةِ الليالي
"

لأكون صريحا معك لم يكن موضوع القصيدة هو الفخر وإن بدا أحيانا كذلك
فالنص هو عبارة عن رؤية ذاتية للحياة بصورة مبسطة من قبلي عن طريق مناقشة بيت المتنبي وحالات الزمان عليك شتى .... ( وهذا سبب تسمية القصيدة بحالات الزمان نظرا للمعارضة الحاصلة مع البيت المذكور للمتنبي )



و حالي كيفما ألقاه خيراً
مُسرًّا أم مُضرًّا لا أُبالي
بيتٌ جميل, وإن كانَ عجزهُ يشرُحُ صدْرَه.


سبق وأن أشرت في ردي على الأخت ( الزنبقة الحرة ) عن تفسيري لهذا البيت ..
وبرأيي المتواضع لا بأس أن يشرح كلامي كلامي ليصل قصدي بوضوح أكثر ..



فحالات الزمان عليَّ صِنْوٌ
وحالي كلَّ حالٍ مثل حالي
هُنا أنتَ في الفَخّ : )
إذْ يقولُ المتنبي - كما لا يخفَى عليك - : " وحالاتُ الزمانِ عليكَ شتّى .. وحالكَ واحدٌ في كُلِّ حالِ"
وهذَا البيتُ كمَا أسْلفتُ كَرّرَ المعنى


سامحك الله يا همم فأنا لم أكرر المعنى بل عكسته تماما فلو راجعت نفسك قليلا لوجدت أن (صنو) تعني واحد .. وصنو الشيء أخوه ومثيله .. وهذا عكس ما تعنيه ( شتى )
وحالي كل حال ليس واحدا إنما هو يتغير بحسب حالي وهذا ما تفسره الأبيات التالية



أرفرف كالفراش بكلِّ سهلٍ
وأبطش بالنسور على الجبالِ
رائع جدًا
فقط عندَ قولكَ: " بِكلّ سهلٍ" أليسَ السهلُ الأرضَ البسيطةُ الممتدةَ مُسْتويةُ السّطح؟
بمعنى ألا ترى أن قولكَ بكلِّ روضٍ أكثَر مُناسَبة للفَرَاش؟
مُجرد رأيٍ وتَطفل : )
أمّا العَجزْ فرائعٌ بحقّ!


هنا أظنني أوافقك .. وأعتقد أن هذا ليس مجرد رأي وتطفل .. هذه ذائقة عالية وشاعرية تحسب لك .. سأوف أعتمد (روض) بدلا من سهل ... شكرا لك

أتمنى أن أكون رددت على تساؤلاتك بشكل مرضي
فمن المهم عندي أن تكون قصائدي مرضية لذائقتك الجميلة
واعذريني ان لم أكن موفقا بنظرك كما في ( غزوة حب ) إلا أن التنويع ضروري بالنسبة للشاعر
وقد يختلف معك البعض إلا أني قد أوافقك ...
ولكني أرجوك أن لا تطمعي إلى الحد الذي يصعب على قصائدي القادمة فيه أن ترضيك
فلنفسي طاقتها .. ولي قلب واحد عندما ينبض أكتب ..
تمني لقلبي النبض
شكرا مرة أخرى على هذه الاطلالة التي أرجو أن لا تحرميني منها
دمت روضة أفياء النضرة
ياشاعرة

..

عبدالله بركات
31-03-2009, 12:23 AM
حالات الزمان


على حكم القضا قدْ طِبتُ نفساً
ولم أجزع لحادثة الليالي


و حالي كيفما ألقاه خيراً
مُسرًّا أم مُضرًّا لا أُبالي


فحالات الزمان عليَّ صِنْوٌ
وحالي كلَّ حالٍ مثل حالي


على وجه الندى أُضحي نسيماً
وليثاً في ميادين القتالِ


أرفرف كالفراش بكلِّ سهلٍ
وأبطش بالنسور على الجبالِ


أنا بحرٌ .. ولي ساعات صفْوٍ
وآن العصف لا يُرجى اعتدالي


أنا الكون المُكوَّن من ترابٍ
ومجبولٌ من الماء الزُّلالِ


وأنفاسي هواءٌ مُستطابٌ
وإحساسي مدادٌ لاشتعالي

ـــــــــــــ

أولا : هذه حالاتك فلا ترم بها الزمان !
ثانيا : إذا كنت لا تبالي أشر أم خير أضر أم نفع فأنت ( خشبة ) ولا ثمت لكبير فضل ... فالفضل أن تبالي وتصبر !
ثالثا : وحالي كل حال مثل حال / كأننا والماء يمشي حولنا % قوم جلوس حولهم ماء !!
رابعا : الفراش لا تبطش بالنسور ... لكن : مثلا : البحر إن هدأ منح اللؤلؤ وإن هاج قصم وقهر .. كما وصف ابن حثلين ممدوجه ذات إبداع !

......................
...........................

أشكرك .

أهلا بالشاعر والناقد الذي لا يحب التصفيق
أبو معاذ الخريف
أولا : لقد ذكرتُ في رد سابق : ( بالنسبة للعنوان أتفق معك ولكني إنما وضعته لشد الانتباه كأني أقول للقاريء (أنا أعارض المتنبي ) ) .. ولعلي أرد بهذا على ملاحظتك .
ثانيا : قولي (لا أبالي ) لا يعني أنني لا أحزن ولا أفرح وإنما لا أهتم بما سألقاه لأن كل ما سألقاه خير .. وهذا يعني أنني (مؤمن) ولست (خشبة) ..
ثالثا : قلت (وحالي كل حل مثل حالي) وفسرت قصدي في الأبيات التي تلي هذا البيت حيث أخبرت بأنني على وجه الندى أضحي نسيما ..وفي ميادين القتال أغدو ليثا .
رابعا : قلت وهذا تابع لما سبقه بأنني في السهل أرفرف كالفراشة .. وفي الجبل أبطش بالنسور ..ولم أقل بأني فراشة تبطش بالنسور .. حاول أن تفهمني أكثر يا صديقي فأنا كنت واضحا جدا جدا ...
في ختام الرد هناك ملاحظة لي عليك أرجو منك أن تتقبلها بصدر رحب ..
قرأت لك ردودا على آخرين بالاضافة إلى هذا الرد ورأيت بأنك لا تفهم التصفيق جيدا ولكنك تكرهه فقط .. إذا كان هناك من يُصفق بقصد التملق والمحاباة فأنا أؤكد لك أن هذا الأمر لا يحدث في الساخر كثيرا .. هناك شيء اسمه نقد أنت أبعد ماتكون عنه .. فأنت تعرف جانبه المظلم فقط .. فالكأس نصف الممتلئة تراها نصف فارغة ..
أشكرك جزيلا على مرورك
وإني لأتمنى أن أراك دائما على صفحتي ..
تحية وتقدير

..

ايمن الشهاري
05-04-2009, 04:23 PM
عبد الله بركات


وحالي كل حالي مثل حالي


فعلا

هو ذاك حالك

تغتال الابداع في وكره

لتوغل في حصون الذهول

لا زلت أتابعك بشغف

عبدالله بركات
11-04-2009, 12:25 AM
"أنا بحرٌ.. ولي ساعات صفْوٍ
وآن العصف لا يُرجى اعتدالي"


راقني كثيراً دمت مشرقاً


نحلة العسل
وراقني مرورك
دمت عذبة وحلوة
..

عبدالله بركات
11-04-2009, 02:25 AM
عبد الله بركات


وحالي كل حالي مثل حالي


فعلا

هو ذاك حالك

تغتال الابداع في وكره

لتوغل في حصون الذهول

لا زلت أتابعك بشغف

أيها الصديق الجميل
وأنا بذات الشغف أتوق لما تكتب
يزيد مرورك من سروري
لك الود كلما فاضت مدارج الياسمين بالعطر
دمت أنيقا عذبا

..

مصطفى حامد
14-04-2009, 08:02 PM
أرفرف كالفراش بكلِّ سهلٍ
وأبطش بالنسور على الجبالِ

جميل ورائع اخى عبدالله كعادتك دوما
شكرا لانى استمتعت بهذه الرائعه ..
تحيتى

عبدالله بركات
15-04-2009, 10:47 PM
أرفرف كالفراش بكلِّ سهلٍ
وأبطش بالنسور على الجبالِ

جميل ورائع اخى عبدالله كعادتك دوما
شكرا لانى استمتعت بهذه الرائعه ..
تحيتى



الشاعر الجميل مصطفى حامد
شكراً لأنك استمتعت بالقصيدة فذلك من دواعي سروري وفخري
نفحات من الياسمين لقلبك
دمت جميلا

..

:: سور شائك ::
17-04-2009, 09:58 PM
قصيدة توصف ذات شاعر بشكل جميل وعمق فلسفي
هي المرة الاولى التي اقرا لك فيها ولن تكون الاخيرة
ساتابعك دوما

عبدالله بركات
17-04-2009, 10:44 PM
قصيدة توصف ذات شاعر بشكل جميل وعمق فلسفي
هي المرة الاولى التي اقرا لك فيها ولن تكون الاخيرة
ساتابعك دوما


سور شائك

يسرني أنك قرأت لي .. وتشرفني متابعتك ..
وأتمنى أن أكون عند حسن ظنك بي
سأظل شاكرا لك مادمت معي
تحياتي وتقديري

..

جارة الوادي
19-04-2009, 09:48 AM
رائعة ياعبد الله ..

تحيّة تليق بك وبكل حالاتك ’

عبدالله المغري
19-04-2009, 05:14 PM
عبدالله بركات
ها انا اجد شعراء قريبين لمشاعري في الساخر وانت منهم

قصيدة جميلة والشافعي كان هنا
وكنت له مكرما

دمت لاخيك

عبدالله بركات
21-04-2009, 12:12 AM
رائعة ياعبد الله ..

تحيّة تليق بك وبكل حالاتك ’

يا جارة الوادي
طربت بحضورك وعادني الفرح بتحتك المميزة
ولك كل التقدير والود

عبدالله بركات
21-04-2009, 12:18 AM
عبدالله بركات
ها انا اجد شعراء قريبين لمشاعري في الساخر وانت منهم

قصيدة جميلة والشافعي كان هنا
وكنت له مكرما

دمت لاخيك



أخي عبدالله
تستطيع أن تجد أول مؤشرات التوافق من تشابه الأسماء .. يا سميي الجميل
يسرني أن أقرأك شاعرا ومتذوقا للشعر ..
لك مرور بنكهة الفراولة التي أحبها ..
والشافعي رحمه الله مازال موجودا بعلمه وأدبه وشعره فلقد ترك لنا الكثير وبقي خالد الذكر
وبمثله نتكرم ..
دمت لأخيك

..

( سعيد )
21-04-2009, 12:25 AM
وصفت فأبدعت أبحرتَ صائدا من لآلئ الحسن فكان لك السبق

أشكرك لهذا الجمال وأغبطك على هذه الحفاوة من قبل القراء

تقبل مروري

عود الورد
21-04-2009, 01:33 AM
بصراحة
أبيات تشحن الثقة بالنفس

استمتعت حقاً بهذا الابداع

عبدالله بركات
26-04-2009, 12:51 AM
وصفت فأبدعت أبحرتَ صائدا من لآلئ الحسن فكان لك السبق

أشكرك لهذا الجمال وأغبطك على هذه الحفاوة من قبل القراء

تقبل مروري


أخي السعيد
وكان لي التمييز والشرف الرفيع عندما مررتم بلآلئي المتواضعة
ولكم كنت ومازلت أغبطك على كل ما تحظى به من محبة واحترام قراء الساخر
فإذا كان في أفياء أكثر من عبدالله فليس هناك سوى سعيد وحيد
دمت سعيدا

عبدالله بركات
26-04-2009, 12:53 AM
بصراحة
أبيات تشحن الثقة بالنفس

استمتعت حقاً بهذا الابداع

عود الورد
حضورك ملأني ثقة وغزا متصفحي بالعبق
شكرا لأنك كنت هنا ... لا عدمتك
دمت فواحا

..

ابن الوغى
28-04-2009, 04:22 PM
جميل كلماتك يا سيدي كلامٌ يستحق الأعجاب والتقدير

عبدالله بركات
28-04-2009, 10:36 PM
جميل كلماتك يا سيدي كلامٌ يستحق الأعجاب والتقدير

كل الشكر والتقدير لمروركم البهي ولشخصكم الكريم
دمت فارسا

..