PDA

View Full Version : هيه!



رشأ كردي
15-03-2009, 08:40 PM
سلامٌ عليكم .. طبتم..

جوّ النص:
كنت أجلس مع أختيّ ذات سمر .. وانعطف بنا الحديث إلى ذكر أبي رحمه الله ..
وإذا إحداهما تقص طرفا من خبره معها، فترد الأخرى تذكرها بموقف له،
وأنا أنقّل الطرْف حسيرا بينهما أتمنى لو أذكر شيئا يبل صدا الرشأ التي كانت تخطر في عامها الخامس حين وفاته ..
و في طريق عودتي إلى منزلي أطلقت العنان لدمعي ليرقم على دفتري الصغير هذه الأبيات..

هِيهِ*.. زِيدِيني قَرَاحًا ..
أَطْنِبي
علّلي روحي
وذا الشَّهْدَ اسْكُبي

حَدِّثِيني عَنْهُ..
كَمْ مْ مْ مْ أَشْتَاقُهُ!
شَنِّفِي سَمْعِي حَكَايَا
عَنْ أَبي!

عَطِّرِي قلبي
بِذِكْرَاهُ الَّتي
لمَ تَزَلْ تُذْكِي
لهيبَ الْيُتْمِ بي !

يا دفين اللوعة الحرّى أما
ثمّ ترياقٌ لفقدٍ
وَاصِبِ

عِشْتُ أَحْقَـــــــــــابًا أُنَاجِي رَسْمَهُ
كُلَّمَا لاَحَ اسْمُهُ
فِي نَسَبِي

أَسْأَلُ الأَيَّامَ عَنْ إِحْسَاسِهِ
إِذْ يُسَمِّيني عَلَى
طِفْلِ الظبي

حدّثيني عن فقيدٍ حاضرٍ
نبعه الرقراق لا..
لم ينضبِ

حَدِّثِيني.. كَيْفَ رَبَّانَا
صِفِي
بِالتَّفَاصِيلِ ..
أَعِيدِي ..
أَسْهِبي

وإذا انساب حنيني بغتة
من شغافي هاطِلا
لم يُحجبِ

حلّقي بي في سما آماله
آه ما أصدق آمال الأب!

حدّثيني
وامسحي دمعي همى
يا لفعل الشوق
بالدمع الأبيّ!

كم أنادي في شرودٍ :
"أبتي!"
علّ بردَ اللفظ
يُطفي لهبي

وأبِيتُ الوجدُ وشّى حُلُمِي
وطيوف البدر
خلف الحُجُبِ

ألفُ حلمٍ..
ألف طيفٍ..
مرّ بي
فمتى يُشرق في حلمي أبي؟
فمتى يُشرق في حلمي أبي؟
فمتى يُشرق في حلمي أبي؟
فمتى يُشرق في حلمي أبي؟
فمتى يُشرق في حلمي أبي؟
فمتى يُشرق في حلمي أبي؟

======================

* هيه و إيه : اسم فعل أمر بمعنى زدني من الكلام..

رشأ بنت عبد اللطيف كردي
18 صفر 1430هـ

Lovesome
15-03-2009, 08:45 PM
أوّاه!! .... ما هذا ؟؟

عِشْتُ أَحْقَـــــــــــابًا أُنَاجِي رَسْمَهُ
كُلَّمَا لاَحَ اسْمُهُ
فِي نَسَبِي

أسأله تعالى أن يكون والدك في مقعد صدق عند مليك مقتدر.

كل التحايا لقلب يحنّ ويئنّ.

فيء المحبة..
15-03-2009, 08:50 PM
رائعة ..!
من أجمل قصائدك ..!

السحيباني
15-03-2009, 09:02 PM
عَطِّرِي قلبي
بِذِكْرَاهُ الَّتي
لمَ تَزَلْ تُذْكِي
لهيبَ الْيُتْمِ بي !
عِشْتُ أَحْقَـــــــــــابًا أُنَاجِي رَسْمَهُ
كُلَّمَا لاَحَ اسْمُهُ
فِي نَسَبِي



جمييييييييييلة جدا ورائعة

ذكرتيني بأبيات شوقي في أبيه :

سألوني لم لم أرثي أبي ... ورثاء الأب دين أي دين

رحم الله والدك

علي فريد
15-03-2009, 09:51 PM
الشاعرة المحلقة : رشأ كردي
والله إنك لشاعرة ..
ثم والله إنك لشاعرة ..
ثم .... إنك لا تحتاجين إلى قسمي هذا لتأكيد شاعريتك
ولكنه الطرب الذي يخلع عنا ثياب الهدوء والتريث عندما نصافح نصاً جميلاً

غير أني أستميحك عذراً أن أقف وقفتين أمام بيتين في هذه الرائعة :
يادفين اللوعة الحرى أما
ثَمّ ترياق لفقد واصب
و :
حدثيني عن فقيد حاضر
نبعه الرقراق لا لم ينضب

لا أدري لم أحسست أن مكانهما في القصيدة كانا أقل إضاءة من بقيتها
فلو اتسع صدرك للتغيير ( وأعلم أنه صعب على الشاعر ) .. وقلتِ :
يا دفين اللوعة الحرى أما
ثَمّ ترياق لقلبي المتعب
و :
حدثيني عن فقيد حاضر
في فؤادي نبعه لم ينضب
لكان أليق ببقية القصيدة ( من وجهة نظري .. وقد أكون مخطئاً )
اعذري جرأتي ..

لك مني فيض تحايا
ولأبيك فيض رحمات

طبعــا .. !
16-03-2009, 12:00 AM
يا للجمال يا رشأ ..يا للعذوبة حين تُصب في الفؤاد صبا فيحار كيف اقتحمته فاضّة كل جموده ويأسه من شعرٍ جميل ..

أعلم جيدا أنك شاعرة ملهمة وأعلم أن هذا النص مختلف تماما ..
لأنه عن الأب .. عن الرُّوح التي تحلق فينا وتجول كل يوم لتطمئن على بذرها ..
لأنه الفقد الذي يمنح الشعر مساحة كبيرة للدموع والألم ..
لأنه الشوق الذي يكتبنا في الشعر كلما حاولنا كتابته ..
يسقطنا كلما حاولنا كبته ..


عِشْتُ أَحْقَـــــــــــابًا أُنَاجِي رَسْمَهُ
كُلَّمَا لاَحَ اسْمُهُ
فِي نَسَبِي

معنى جديد .. أغبطك على اقتناصه ..

شكرا لك

عبداللطيف بن يوسف
16-03-2009, 12:25 AM
حينما تكون هناك شاعرة حقيقية من النساء
لن يستطيع كل الشعراء مجارتها في العذوبة
وأني هنا عذبه
هذا هو الشعر الزلال

رحم الله والدك .. وأسكنه فسيح جناته

قلم يستحق الإنحاء أمامه

مودتي
عبداللطيف بن يوسف المبارك

ساري العتيبي
16-03-2009, 12:38 AM
ما أجملها من قصيدة فاقت وصف الروعة..
ذكرتني بقصيدة نزار قباني في والده : أمات أبوك .. طلالُ .. أنا لا يموت أبي .... ففي البيت منه روائحُ ربٍّ .. وذكرى نبي .
رحم الله أباك أحمد لك لك هذا الوفاء

دمتي..

ساري العتيبي

عبدالله بركات
16-03-2009, 01:43 AM
كم أنادي في شرودٍ :
"أبتي!"
علّ بردَ اللفظ
يُطفي لهبي

وأبِيتُ الوجدُ وشّى حُلُمِي
وطيوف البدر
خلف الحُجُبِ

ألفُ حلمٍ..
ألف طيفٍ..
مرّ بي
فمتى يُشرق في حلمي أبي؟


..

هيه يا رشا

انك لشاعرة جميلة
صبَّرك الله على آلام الجوى بفقد الاب الغالي
وجزاك الله خيرا على كل ما تخطه اناملك من الشعر الرائع
دمت عذبة

..

محمد إبراهيم
16-03-2009, 01:45 AM
ما هذا الحزن المسجى على حرف لا يكبو !

أسأل الله الكريم أن يزيدك من فضله
وأساله أن يجعل والدك في روضات الجنات.

محمد العموش
16-03-2009, 02:29 AM
... رغــم أنني لا أستعجلُ الموتَ ... لكنني على استعداد لأن أُفكّرَ جـديَّـاً في صفقةٍ معه إن كنتُ سأحظى بوفـاءٍ باذخٍ كهـذا ...
كنـتُ قلتُ في ذات الموضـوع يومـاً :

ســأنحتُ الشــعرَ من روحـي ومن عصــبي
إذْ كيـفَ أبـدأُ شـــعري والحـــديثُ .. أبي

خــذوا الثـلاثيــنَ من عمــري بما حمـلتْ
وأرجعــوني إلى عينيـــهِ ... مـع لُـعَـبي

لولا النبـــوَّةُ بالمختـــار قـد خُتِـمــتْ
لقلـتُ إنـك في هـــذا الزمــانِ نبـــي
لقد حبَّـبتِ إلينا الموت يا أنتِ

هناك في السماء
17-03-2009, 09:58 AM
سلام الله على من سبقونا الى الخلود, سلام الله على من سنلحقهم تباعا..تباعا..
اشد علي يد العموش و اقول انك جعلتي من الموت مطلب كل تقي...
اللهم ارحم من توفيت
و لا تتوفنا الا و انت راض عنّا

رشأ كردي
21-03-2009, 07:04 AM
أوّاه!! .... ما هذا ؟؟

عِشْتُ أَحْقَـــــــــــابًا أُنَاجِي رَسْمَهُ
كُلَّمَا لاَحَ اسْمُهُ
فِي نَسَبِي

أسأله تعالى أن يكون والدك في مقعد صدق عند مليك مقتدر.

كل التحايا لقلب يحنّ ويئنّ.





Lovesome
مرحبا بك .. أما هذا فنزف القلب الـ يحنّ ويئنّ ..
وأما مرورك فسعدت به وآنسني ..
ممتنة،،

شقراء المدخلي
22-03-2009, 08:44 AM
أيتها الرائعة رشا

قرأت النص الفريد كثيراً

و وقفت أمام قامته ملياً .

هنا و هناك و هناك !

وفي كل مرة أجدك تلجمين كلماتي

بحروف من وهج .

هنيئاً لك الإبداع .

هنيئاً لنا بكِ .

دمت فيض شعر لا ينضب .

حبرها زِئْبق
23-03-2009, 02:45 AM
الله
النص الذي يجعلك تنفعل بعد قراءته بعفوية ذاكرا الله .. لا شك هو الجمال ..!
أي حرف يلجمنا هنا ..!!!!
رائعة جدا يارشا

دمتِ بألق

بائع الوَرد !
23-03-2009, 02:14 PM
الله ، الله ..
أي بذخٍ اكتسى في تلك القلادة الجميلة!
سقى الله ثرى والدك بهتون النعيم والخير والرضا ..

ابن عابد
23-03-2009, 05:10 PM
" لا بدّ في الصيف يأتي أبي "

.
.

كم أسعدتنا يا رشأ بهذا النص
إنّه يرفُّ عذوبة ً

ونسأل الله لوالدك الرحمة وسكنى الجنان

رجاء
25-03-2009, 12:57 AM
بالضبط هذا اللي اريد اقوله عن ابي

ساخر ربما
25-03-2009, 05:29 PM
هيه يا رشا ...
فيء من جذوات أفياء رقراق كما الماء المنساب بحب باذخ ...
مرحى لك ولما سطرت في هذا المكان ..
لجمال نصك أضعنا الحزن الذي خُط لأجله أو ربما أننا صرنا نستعذب الحزن هذه الايام ..

الأمير نزار
26-03-2009, 10:16 PM
المتألقة التي أقرأ لها للمرة الأولى....
قصيدتك طفل ظبي شارد والدمع ينهمل من عينيه لؤلؤا وجمانا
قصيدتك غنائية حزينة للذات ، تميزت بموسيقا الرمل السريعة والدافئة وكأن فاعلاتن كانت قاتلاتن
لي همستين على النص:
الأولى أؤيد الشاعر الرائع علي في النقطتين اللتين أشار إليهما
والثانية في قولك :وامسحي دمعي همى
ربما كان إطلاق الدمع نكرة على العموم أجدر في هذا المكان لكي تستمر غنائية النص دون بطء في الموسيقى أي أن يكون الشطر : وامسحي دمعا همى
همسة : ربما هناك لبس في التشكيل في قولك:وأبِيتُ الوجدُ وشّى حُلُمِي
أخيرا اغفري لي أيضا جرأتي على نص رائق كهذا وشكرا لك
الأمير نزار

رشأ كردي
27-03-2009, 03:04 PM
رائعة ..!
من أجمل قصائدك ..!


مرحبا فيء المحبة
الرائع مرورك ولطفك ..
ممتنة،،

رشأ كردي
27-03-2009, 03:06 PM
عَطِّرِي قلبي
بِذِكْرَاهُ الَّتي
لمَ تَزَلْ تُذْكِي
لهيبَ الْيُتْمِ بي !
عِشْتُ أَحْقَـــــــــــابًا أُنَاجِي رَسْمَهُ
كُلَّمَا لاَحَ اسْمُهُ
فِي نَسَبِي



جمييييييييييلة جدا ورائعة

ذكرتيني بأبيات شوقي في أبيه :

سألوني لم لم أرثي أبي ... ورثاء الأب دين أي دين

رحم الله والدك


السحيباني ..
مرحبا شاعر الحزن ..
شهادة أعتز بها .. غفر الله لموتانا وجمعنا بهم في جنات عدن ..
تقديري،،

رقي
28-03-2009, 12:55 AM
لله درك يا بنت كردي
رحم الله والدك واقر عينك به في عليين
واطفأ حر اشواقنا ببرد رضاه

أنـين
28-03-2009, 03:51 AM
ياالله يا الله .. رحماك يا مولاي
لكم استشعر حرفك يا اختاه .. فأنا رغم نعيمي بأبي اعزه الله واطال عمره وابقاه ..
الا أني احيا دوما هاجسا .. كيف هي الحياة بلا ابي والحديث والضحكات معه ..
وما نفعها الحياة بلاه ؟؟
دائما افكر في مشهد احاول اخفاء ابي منه الا انني اجده شديد الحلكة ويفقتر للحياة.

لكي الله اختي الكريمة .. واسكن الله اباك جنان عرضها السموات والارض
ولله رحمة وسعت كل شيء ونحن واباكي في ملكوت الرحمن شيء

رشأ كردي
29-03-2009, 09:54 AM
الشاعرة المحلقة : رشأ كردي
والله إنك لشاعرة ..
ثم والله إنك لشاعرة ..
ثم .... إنك لا تحتاجين إلى قسمي هذا لتأكيد شاعريتك
ولكنه الطرب الذي يخلع عنا ثياب الهدوء والتريث عندما نصافح نصاً جميلاً

غير أني أستميحك عذراً أن أقف وقفتين أمام بيتين في هذه الرائعة :
يادفين اللوعة الحرى أما
ثَمّ ترياق لفقد واصب
و :
حدثيني عن فقيد حاضر
نبعه الرقراق لا لم ينضب

لا أدري لم أحسست أن مكانهما في القصيدة كانا أقل إضاءة من بقيتها
فلو اتسع صدرك للتغيير ( وأعلم أنه صعب على الشاعر ) .. وقلتِ :
يا دفين اللوعة الحرى أما
ثَمّ ترياق لقلبي المتعب
و :
حدثيني عن فقيد حاضر
في فؤادي نبعه لم ينضب
لكان أليق ببقية القصيدة ( من وجهة نظري .. وقد أكون مخطئاً )
اعذري جرأتي ..

لك مني فيض تحايا
ولأبيك فيض رحمات


الأديب الشاعر / علي فريد ..
إن شهادتك لوسام يحق لي التباهي به !
كما إن وقوفك بالنص وتأمله يسرني ..
ووجهات نظرك حوله محل اهتمامي ..
لا أدري لماذا أريد الوصب في النص! وأريد ربطه بالفقد بالذات! لم أجد تعليلا !
كما أني لم أرد أن أقصر نبع أبي الحبيب على فؤادي فحسب ..
أردت أن يكون نبعه سبيلا للمحتاج كما كان في حياته !
أشكرك ثانية ..
وثالثة ..
طبت ودمت ..
تقديري،،

قادِمة
30-03-2009, 06:31 PM
و هيهٍ هيه....

سعيد الكاساني
30-03-2009, 06:48 PM
يا للحب المضمخ على شكل قصيدة !!

رحم الله أباكِ يا رشا ورحم وجميع موتى المسلمين

رشأ كردي
04-04-2009, 10:10 AM
يا للجمال يا رشأ ..يا للعذوبة حين تُصب في الفؤاد صبا فيحار كيف اقتحمته فاضّة كل جموده ويأسه من شعرٍ جميل ..

أعلم جيدا أنك شاعرة ملهمة وأعلم أن هذا النص مختلف تماما ..
لأنه عن الأب .. عن الرُّوح التي تحلق فينا وتجول كل يوم لتطمئن على بذرها ..
لأنه الفقد الذي يمنح الشعر مساحة كبيرة للدموع والألم ..
لأنه الشوق الذي يكتبنا في الشعر كلما حاولنا كتابته ..
يسقطنا كلما حاولنا كبته ..


عِشْتُ أَحْقَـــــــــــابًا أُنَاجِي رَسْمَهُ
كُلَّمَا لاَحَ اسْمُهُ
فِي نَسَبِي

معنى جديد .. أغبطك على اقتناصه ..

شكرا لك


أهلا طبعا ..
فاضت كلماتك بلسما على روح مكلومة فكانت بردا وسلاما ..
جذلة بإشراقتك هنا .. ويسرني اقتناص معنى جديد ..
وممتنة،،

رشأ كردي
04-04-2009, 10:16 AM
حينما تكون هناك شاعرة حقيقية من النساء
لن يستطيع كل الشعراء مجارتها في العذوبة
وأني هنا عذبه
هذا هو الشعر الزلال

رحم الله والدك .. وأسكنه فسيح جناته

قلم يستحق الإنحاء أمامه

مودتي
عبداللطيف بن يوسف المبارك


عبد اللطيف بن يوسف المبارك ..
أعتز بشهادتك وأؤمن على دعائك ..
وأشكر مرورك ..
تقديري،،

خالد الحمد
04-04-2009, 07:55 PM
رحم الله أباك وجعل الجنة مثواه
لقد أنصفت الميت من الحي
قريض رصين ومعبّر

يا دفين اللوعة الحرّى أما
ثمّ ترياقٌ لفقدٍ
وَاصِبِ

أختي رشا الألف في كلمة واصب قد تشغل أصحاب
مدرسة ابن منظورفيحجرون واسعا في أمر القافية
وإلا فالأمر مباااح

دمت مبدعة

نهر الفرات
04-04-2009, 09:20 PM
ألفُ هيهٍ أيتها المتعبة ،،
غمر الله فقيدكِ ببرد رحمته ،،
أما الشوقُ _ يارشا _ فيزيد ،،
والوجد يزيد ،،
فدعي كل صالحٍ منكِ يزيد ،،
جمعكما الله في منابر الأتقياء بكرمه ،،
وأنزلَ على قلوب الفاقدين الصبر ،،
.
.
.
تحاياي لسلسبيلِ شعرك ،،

صاحبة المحراث!
06-04-2009, 02:38 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

كم م م م هو غامر ما ارسلته يداك من حب فاضل ...
دفئتيني في هذا البرد القارص..
فشكرا لدثارك يا رشا ...
رحم الله والدك ونور الله مسكنه واثابه جنة الخلد ان شاء الله .

رشأ كردي
07-04-2009, 12:22 AM
ما أجملها من قصيدة فاقت وصف الروعة..
ذكرتني بقصيدة نزار قباني في والده : أمات أبوك .. طلالُ .. أنا لا يموت أبي .... ففي البيت منه روائحُ ربٍّ .. وذكرى نبي .
رحم الله أباك أحمد لك لك هذا الوفاء

دمتي..

ساري العتيبي

مرحبا ساري العتيبي ..
رحم الله أموات المسلمين جميعا وجمعنا بهم في علّيّين ..
أحمد لك مرورك وطيب عزائك ..
تقديري،،

تراتيل المطر
08-04-2009, 07:36 PM
ألفُ حلمٍ..

ألف طيفٍ..
مرّ بي
فمتى يُشرق في حلمي أبي؟
فمتى يُشرق في حلمي أبي؟
فمتى يُشرق في حلمي أبي؟
فمتى يُشرق في حلمي أبي؟
فمتى يُشرق في حلمي أبي؟
فمتى يُشرق في حلمي أبي؟

ألف حزن عبر وريدي
ألف دمع بلل احداقي
فمتى في عالمي يزهر أبي
فمتى في حلمي يأتي أبي
كروم من الحنين تناجي فيك خيالات ضبابية
ملامحك موسيقى على إيقاع المطر
تراقص فراشاتي
تسكر منها أرصفة قصائدي
جرح يا أبتاه..هو انا
جرح متسكع بين الرماد
جرح سائح بين تجاعيدك يستغيث أيامي
أبتاه..إني احترق
احترق
احترق
...

غاردينيــا

منال العبدالرحمن
08-04-2009, 07:45 PM
رحم الله والدكِ و اسكنه فسيح جناته ...


عذبةٌ أنتِ يا رشا ..

كلّ هذه العذوبة و لم ترشفي منه ذكرياتك معه ، فكيف لو كان .. !



كوني كذلك دوماً

otiber
09-04-2009, 03:56 AM
هِيهِ*.. زِيدِيني قَرَاحًا ..
أَطْنِبي
علّلي روحي
وذا الشَّهْدَ اسْكُبي

حَدِّثِيني عَنْهُ..
كَمْ مْ مْ مْ أَشْتَاقُهُ!
شَنِّفِي سَمْعِي حَكَايَا
عَنْ أَبي!

عَطِّرِي قلبي
بِذِكْرَاهُ الَّتي
لمَ تَزَلْ تُذْكِي
لهيبَ الْيُتْمِ بي !
-------------------------------
اليوم تذكرته و اشتقت له، و لكنني وجدت هنا كلاما كالذي اردت ان اقوله
رحم الله والدينا ووالدي المسلمين.

عبدالجليل عليان
10-04-2009, 05:07 PM
رحمه الله رحمة واسعة
تجاوز عنه وزاد في إحسانه
رشأ .. نص رقيق شفاف منساب بموسيقاه ووجرس ألفاظه حد المتعة
إلا أنه ...
...
...
...
...
مؤثر وصادق
دمت مبدعة رائعة
وإن جاز لي الاقتراح :
نبعه الرقراق ( لا .. لم ) ينضبِ = لمّا
دمت بكل حس جميل

رشأ كردي
10-04-2009, 05:12 PM
كم أنادي في شرودٍ :
"أبتي!"
علّ بردَ اللفظ
يُطفي لهبي

وأبِيتُ الوجدُ وشّى حُلُمِي
وطيوف البدر
خلف الحُجُبِ

ألفُ حلمٍ..
ألف طيفٍ..
مرّ بي
فمتى يُشرق في حلمي أبي؟


..

هيه يا رشا

انك لشاعرة جميلة
صبَّرك الله على آلام الجوى بفقد الاب الغالي
وجزاك الله خيرا على كل ما تخطه اناملك من الشعر الرائع
دمت عذبة

..


عبد الله بركات ..
أشكر لطف كلماتك وطيب دعائك ..
مرحبا بك ..
ممتنة،،

رشأ كردي
10-04-2009, 05:14 PM
ما هذا الحزن المسجى على حرف لا يكبو !

أسأل الله الكريم أن يزيدك من فضله
وأساله أن يجعل والدك في روضات الجنات.


محمد إبراهيم ..
أؤمن على دعائك الطيب ، جذلى بمرورك الكريم..
تقديري،،

رشأ كردي
10-04-2009, 05:16 PM
... رغــم أنني لا أستعجلُ الموتَ ... لكنني على استعداد لأن أُفكّرَ جـديَّـاً في صفقةٍ معه إن كنتُ سأحظى بوفـاءٍ باذخٍ كهـذا ...
كنـتُ قلتُ في ذات الموضـوع يومـاً :

ســأنحتُ الشــعرَ من روحـي ومن عصــبي
إذْ كيـفَ أبـدأُ شـــعري والحـــديثُ .. أبي

خــذوا الثـلاثيــنَ من عمــري بما حمـلتْ
وأرجعــوني إلى عينيـــهِ ... مـع لُـعَـبي

لولا النبـــوَّةُ بالمختـــار قـد خُتِـمــتْ
لقلـتُ إنـك في هـــذا الزمــانِ نبـــي
لقد حبَّـبتِ إلينا الموت يا أنتِ


محمد العموش..
لا فض فوك !
ما أعذب ما قلت أيها الشاعر..
متّعك الله بعمر مديد في طاعته ..
تقديري،،

رشأ كردي
13-04-2009, 12:43 AM
سلام الله على من سبقونا الى الخلود, سلام الله على من سنلحقهم تباعا..تباعا..
اشد علي يد العموش و اقول انك جعلتي من الموت مطلب كل تقي...
اللهم ارحم من توفيت
و لا تتوفنا الا و انت راض عنّا


هناك في السماء ..
أشكر لطف مرورك وأؤمن على دعائك ..
ممتنة،،

رشأ كردي
13-04-2009, 12:46 AM
أيتها الرائعة رشا

قرأت النص الفريد كثيراً

و وقفت أمام قامته ملياً .

هنا و هناك و هناك !

وفي كل مرة أجدك تلجمين كلماتي

بحروف من وهج .

هنيئاً لك الإبداع .

هنيئاً لنا بكِ .

دمت فيض شعر لا ينضب .


الأديبة العزيزة شقراء المدخلي ..
شرفت بمرورك كل مرة .. وما ازددت إلا حفاوة وحبورا بتعقيبك حيثما قرأته ..
مكسب أن يقرأني مثلك ..
ود،،

رشأ كردي
16-04-2009, 04:02 PM
الله
النص الذي يجعلك تنفعل بعد قراءته بعفوية ذاكرا الله .. لا شك هو الجمال ..!
أي حرف يلجمنا هنا ..!!!!
رائعة جدا يارشا

دمتِ بألق



حبرها زئبق ..
سعدت كثيرا بكلماتك الطيبة ودعمك الرقيق ..
الرائع مرورك هنا ..
ود،،

رشأ كردي
16-04-2009, 04:19 PM
الله ، الله ..
أي بذخٍ اكتسى في تلك القلادة الجميلة!
سقى الله ثرى والدك بهتون النعيم والخير والرضا ..




بائع الورد!
أؤمن على دعائك ويسرني أن يروقك النص ..
تقديري،،

رشأ كردي
16-04-2009, 04:21 PM
" لا بدّ في الصيف يأتي أبي "

.
.

كم أسعدتنا يا رشأ بهذا النص
إنّه يرفُّ عذوبة ً

ونسأل الله لوالدك الرحمة وسكنى الجنان


ابن عابد ..
مرت كل الفصول كل السنين ولم يأتِ .. وعلمت انه لن يأتي ! أنا من سيذهب يوما .. وهذا حال الدنيا ..
سرني أت تستعذب النص أيها الكريم ..
وأؤمن على دعائك الطيب ..
تقديري،،

رشأ كردي
16-04-2009, 04:24 PM
بالضبط هذا اللي اريد اقوله عن ابي


مرحبا رجاء ..
يسرني أن أعبر عما بنفسك الطيبة ..
ود،،

أبوصلاح الدين
16-04-2009, 09:38 PM
أقدر تمام التقدير قصيدتك عن أبيك ولاني اكتويت بموت الأب وانا صغير لم اتجاوز العشر سنين.فرحم الله الأب وزادك المولي وتبار ك تقديرا علي تقدير وإبداعا علي إبداع .

عبدالله المغري
16-04-2009, 11:24 PM
المبدعة رشأ
شاعرتنا الراائعه
قصيدة ذات جمال والق وبناء ذهبي
رحم الله والدك وغفر ذنبه وجعلكن حجابا له من النار

رشأ كردي
20-04-2009, 07:19 PM
هيه يا رشا ...
فيء من جذوات أفياء رقراق كما الماء المنساب بحب باذخ ...
مرحى لك ولما سطرت في هذا المكان ..
لجمال نصك أضعنا الحزن الذي خُط لأجله أو ربما أننا صرنا نستعذب الحزن هذه الايام ..


ساخر ربما ..
مرحى لمرورك وما حمل من عبق وطيب..
وأوافقك اننا كثيرا ما نألف الحزن ونستعذبه ..
قلتُ في الألم ذات يوم :
( قد بات الألم يواسيني..
ويصبحني ويمسيني ..
يمسح دمعي..
يرثي وجعي ..
ويلملم جرحي كي أنسى! )
ممتنة،،

رشأ كردي
20-04-2009, 07:36 PM
المتألقة التي أقرأ لها للمرة الأولى....
قصيدتك طفل ظبي شارد والدمع ينهمل من عينيه لؤلؤا وجمانا
قصيدتك غنائية حزينة للذات ، تميزت بموسيقا الرمل السريعة والدافئة وكأن فاعلاتن كانت قاتلاتن
لي همستين على النص:
الأولى أؤيد الشاعر الرائع علي في النقطتين اللتين أشار إليهما
والثانية في قولك :وامسحي دمعي همى
ربما كان إطلاق الدمع نكرة على العموم أجدر في هذا المكان لكي تستمر غنائية النص دون بطء في الموسيقى أي أن يكون الشطر : وامسحي دمعا همى
همسة : ربما هناك لبس في التشكيل في قولك:وأبِيتُ الوجدُ وشّى حُلُمِي
أخيرا اغفري لي أيضا جرأتي على نص رائق كهذا وشكرا لك
الأمير نزار


الأمير نزار ..
يسرني أن تقرأ لي .. ووجهات نظرك بلا شك محل اهتمامي ..
أما تنكير الدمع فقد حال بيني وبينه أني كنت أنانية هنا ..
أريد نسبة الدمع لي لا لمحدثتي .. ولو نكرت دمعي لاختلط بدمعها ..
واما الوجدُ فلا لبس في تشكيلها : فهي مبتدأ مرفوع وعلامة رفعه الضمة في جملة( الوجد وشّى حلمي) الواقعة خبرا لبات ..
حفيّة بمرورك العطر .. وهداياك الثمينة ..
وممتنة،،

رشأ كردي
20-04-2009, 07:38 PM
لله درك يا بنت كردي
رحم الله والدك واقر عينك به في عليين
واطفأ حر اشواقنا ببرد رضاه


أهلا رقي ..
أؤمن على دعائك وأشكر طيب مرورك ..
ود،،

رشأ كردي
20-04-2009, 07:41 PM
ياالله يا الله .. رحماك يا مولاي
لكم استشعر حرفك يا اختاه .. فأنا رغم نعيمي بأبي اعزه الله واطال عمره وابقاه ..
الا أني احيا دوما هاجسا .. كيف هي الحياة بلا ابي والحديث والضحكات معه ..
وما نفعها الحياة بلاه ؟؟
دائما افكر في مشهد احاول اخفاء ابي منه الا انني اجده شديد الحلكة ويفقتر للحياة.

لكي الله اختي الكريمة .. واسكن الله اباك جنان عرضها السموات والارض
ولله رحمة وسعت كل شيء ونحن واباكي في ملكوت الرحمن شيء



مرحبا أنـين..
جذلى لرقة مواساتك ..
أؤمن على دعائك وأسأل الله أن يحفظ لك والديك ويحفظك لهما ..
ممتنة،،

رشأ كردي
20-04-2009, 07:43 PM
و هيهٍ هيه....





أهلا قادمة..
وإيهٍ إيه!
ود،،

رشأ كردي
20-04-2009, 07:45 PM
يا للحب المضمخ على شكل قصيدة !!

رحم الله أباكِ يا رشا ورحم وجميع موتى المسلمين


حييت سمو الحرف ..
أؤمن على دعائك .. وأرحب بمرورك الطيب..
تقديري،،

رشأ كردي
20-04-2009, 07:50 PM
رحم الله أباك وجعل الجنة مثواه
لقد أنصفت الميت من الحي
قريض رصين ومعبّر

يا دفين اللوعة الحرّى أما
ثمّ ترياقٌ لفقدٍ
وَاصِبِ

أختي رشا الألف في كلمة واصب قد تشغل أصحاب
مدرسة ابن منظورفيحجرون واسعا في أمر القافية
وإلا فالأمر مباااح

دمت مبدعة



مرحبا ذا الراء .. :g:
شهادة أعتز بها ..
أما الواصب .. فقد ترددت فيها قليلا .. ثم اخترتها مستعذبة ( دوشتها) ..
لا أدري لم شعرت أني أريدها وحدها هنا ..واني راضية بالتوسع في مباحات النظم لأجلها .. << مخ كردي ربما .. :crazy:
حفيّة بمرورك وملحظك القيّم ..
وممتنة،،

سلطان حمزي
22-04-2009, 04:26 AM
رحم الله والدك
وحق لقلبك أن يبكي فتنتثر تلك الحروف مواساة وترضية

دام ابداعك

الغيمة
22-04-2009, 02:51 PM
رشأ..
تعرفين!
تتعبني القصائد الأبوية كثيرا..
تثير في سؤالا..
متى نرفع أشرعة القصائد من أجل أحبتنا الأحياء؟
لا أدري..
قصيدتك كانت جميلة..وذكية..وعذبة جدا..بعباراتها الأنثوية الرقيقة التي تشي بدلال اللغة لدى كاتبتها
شكرا لك..ولعل لي وقفات ذات يوم..بعد أن تشرعي لي الباب..
أما الآن..فيكفيني أنني شربت معك فنجان شعر..
شكرا لك ورحم الله والدك..

رشأ كردي
27-04-2009, 04:05 PM
ألفُ هيهٍ أيتها المتعبة ،،
غمر الله فقيدكِ ببرد رحمته ،،
أما الشوقُ _ يارشا _ فيزيد ،،
والوجد يزيد ،،
فدعي كل صالحٍ منكِ يزيد ،،
جمعكما الله في منابر الأتقياء بكرمه ،،
وأنزلَ على قلوب الفاقدين الصبر ،،
.
.
.
تحاياي لسلسبيلِ شعرك ،،


مرحبا نهر الفرات ..
أؤمن على دعائك .. وجذلى بعذب عزائك ..
وممتنة،،

رشأ كردي
27-04-2009, 04:08 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

كم م م م هو غامر ما ارسلته يداك من حب فاضل ...
دفئتيني في هذا البرد القارص..
فشكرا لدثارك يا رشا ...
رحم الله والدك ونور الله مسكنه واثابه جنة الخلد ان شاء الله .


مرحبا صاحبة المحراث ..
يسرني أن يدفئك مشتعل حرفي ..
وأن يكفي ليكون دثارا من البرد ..
جذلى بلطف مرورك .. وأؤمن على دعائك ..
وممتنة،،

رشأ كردي
30-04-2009, 10:39 AM
ألفُ حلمٍ..

ألف طيفٍ..
مرّ بي
فمتى يُشرق في حلمي أبي؟
فمتى يُشرق في حلمي أبي؟
فمتى يُشرق في حلمي أبي؟
فمتى يُشرق في حلمي أبي؟
فمتى يُشرق في حلمي أبي؟
فمتى يُشرق في حلمي أبي؟

ألف حزن عبر وريدي
ألف دمع بلل احداقي
فمتى في عالمي يزهر أبي
فمتى في حلمي يأتي أبي
كروم من الحنين تناجي فيك خيالات ضبابية
ملامحك موسيقى على إيقاع المطر
تراقص فراشاتي
تسكر منها أرصفة قصائدي
جرح يا أبتاه..هو انا
جرح متسكع بين الرماد
جرح سائح بين تجاعيدك يستغيث أيامي
أبتاه..إني احترق
احترق
احترق
...

غاردينيــا





تراتيل المطر ..
ممتنة لنثر عبقك الدافئ هنا ..
حرف مؤثر .. وعاطفة راقية ..
جذلى بك وحفيّة ..
ود،،

رشأ كردي
30-04-2009, 10:42 AM
رحم الله والدكِ و اسكنه فسيح جناته ...


عذبةٌ أنتِ يا رشا ..

كلّ هذه العذوبة و لم ترشفي منه ذكرياتك معه ، فكيف لو كان .. !



كوني كذلك دوماً







منال العبد الرحمن..
مرحبا بك غاليتي ..
أسعدني استحسانك النص و أؤمن على دعائك..
ممتنة،،

رشأ كردي
30-04-2009, 10:46 AM
هِيهِ*.. زِيدِيني قَرَاحًا ..
أَطْنِبي
علّلي روحي
وذا الشَّهْدَ اسْكُبي

حَدِّثِيني عَنْهُ..
كَمْ مْ مْ مْ أَشْتَاقُهُ!
شَنِّفِي سَمْعِي حَكَايَا
عَنْ أَبي!

عَطِّرِي قلبي
بِذِكْرَاهُ الَّتي
لمَ تَزَلْ تُذْكِي
لهيبَ الْيُتْمِ بي !
-------------------------------
اليوم تذكرته و اشتقت له، و لكنني وجدت هنا كلاما كالذي اردت ان اقوله
رحم الله والدينا ووالدي المسلمين.


otiber
رحم الله موتانا جميعا وجمعنا بهم في دار المقامة من فضله ..
لا يمسنا فيها نصب ولا يمسنا فيها لغوب ..
طبت وطاب مرورك ..
تقديري،،

يحيى وهاس
01-05-2009, 11:47 PM
الشاعرة الضليعة رشا .. قصيدتك حركت أشجاني وأعادت ذاكرة الزمان .. وهاأنذا أستعرض شريط الذكريات لأرى أبي الشيخ الكبير ومصحفاً عتيقاً أمامه ، وطفلاً صغيراً بينهما كان أنا .. وأكاد أسمع نبرات صوته توقظني من سبات السنين وتنفض عني غبار الغفلة ..
شكراً لك ولقصيدتك الرائعة ..
ثمة تساؤل بسيط في البيت :
يا دفين اللوعة الحرّى أما
ثمّ ترياقٌ لفقدٍ
وَاصِبِ

لا أدري هل قافية البيت تنسجم مع بقية الأبيات رغم وجود حرف ألف قبل الصاد في كلمة (واصب) ؟ أم أن الأمر فيه سعة ، وأن إعادة النظر في البيت من قبيل لزوم ما لا يلزم ؟
مبارك لك هذا الألق .. تحياتي.

رشأ كردي
03-05-2009, 12:28 AM
رحمه الله رحمة واسعة
تجاوز عنه وزاد في إحسانه
رشأ .. نص رقيق شفاف منساب بموسيقاه ووجرس ألفاظه حد المتعة
إلا أنه ...
...
...
...
...
مؤثر وصادق
دمت مبدعة رائعة
وإن جاز لي الاقتراح :
نبعه الرقراق ( لا .. لم ) ينضبِ = لمّا
دمت بكل حس جميل

عبد الجليل عليان ..
أعتز بشهادتك وأؤمن على دعواتك ..
ممتنة،،

رشأ كردي
04-05-2009, 09:57 PM
أقدر تمام التقدير قصيدتك عن أبيك ولاني اكتويت بموت الأب وانا صغير لم اتجاوز العشر سنين.فرحم الله الأب وزادك المولي وتبار ك تقديرا علي تقدير وإبداعا علي إبداع .


أبو صلاح الدين ..
أشكر طيب عزائك ..وأسأل الله أن يجمعنا بأحبتنا على سرر متقابلين ..
تقديري،،

رشأ كردي
04-05-2009, 10:02 PM
المبدعة رشأ
شاعرتنا الراائعه
قصيدة ذات جمال والق وبناء ذهبي
رحم الله والدك وغفر ذنبه وجعلكن حجابا له من النار



عبد الله المغري..
مرور خفيف ودعم لطيف ..
أؤمن على دعائك ..
ممتنة،،

عمر حكمت الخولي
06-05-2009, 02:58 PM
رشا

جميلٌ عذب
قلَّّما نصادفُ مثلَهُ

دمتِ

رشأ كردي
08-05-2009, 01:12 PM
رحم الله والدك
وحق لقلبك أن يبكي فتنتثر تلك الحروف مواساة وترضية

دام ابداعك


سلطان حمزي ..
أؤمن على دعائك وأشكر عزاءك ..
ممتنة،،

رشأ كردي
09-05-2009, 03:06 PM
رشأ..
تعرفين!
تتعبني القصائد الأبوية كثيرا..
تثير في سؤالا..
متى نرفع أشرعة القصائد من أجل أحبتنا الأحياء؟
لا أدري..
قصيدتك كانت جميلة..وذكية..وعذبة جدا..بعباراتها الأنثوية الرقيقة التي تشي بدلال اللغة لدى كاتبتها
شكرا لك..ولعل لي وقفات ذات يوم..بعد أن تشرعي لي الباب..
أما الآن..فيكفيني أنني شربت معك فنجان شعر..
شكرا لك ورحم الله والدك..


أهلا غيمة الورد ..
سعدت بمرورك وأعتز بشهادتك ..
كما أرتقب عودتك محملة بما لذ وطاب من الوقفات ..
طبتِ ودمتِ ..
ود،،

وحي اليراع
09-05-2009, 03:24 PM
رحم الله أباك أختي رشا ..

صادقة ..

تحياتي :
وحي .

غسان الرجراج
11-05-2009, 12:12 AM
رائعة بعنف أخت رشأ

شكرا لأنه أنجبك

مع التحية

رشأ كردي
16-05-2009, 10:02 AM
الشاعرة الضليعة رشا .. قصيدتك حركت أشجاني وأعادت ذاكرة الزمان .. وهاأنذا أستعرض شريط الذكريات لأرى أبي الشيخ الكبير ومصحفاً عتيقاً أمامه ، وطفلاً صغيراً بينهما كان أنا .. وأكاد أسمع نبرات صوته توقظني من سبات السنين وتنفض عني غبار الغفلة ..
شكراً لك ولقصيدتك الرائعة ..
ثمة تساؤل بسيط في البيت :
يا دفين اللوعة الحرّى أما
ثمّ ترياقٌ لفقدٍ
وَاصِبِ

لا أدري هل قافية البيت تنسجم مع بقية الأبيات رغم وجود حرف ألف قبل الصاد في كلمة (واصب) ؟ أم أن الأمر فيه سعة ، وأن إعادة النظر في البيت من قبيل لزوم ما لا يلزم ؟
مبارك لك هذا الألق .. تحياتي.

الأديب الكريم يحيى وهاس ..
نفس الصورة الوحيدة التي أحتفظ بها لوالدي رحمه الله ..
أما عن تساؤلك فأعترف أني ارتكبت سناد التأسيس هنا ..
لكن في الأمر سعة والعهدة على خالد الحمد :g:
لا سيما وأني كلما وضعت سواها في المكان بدا لي باهتا ..
هذا وأعتز بشهادتك وأشكر مرورك..
تقديري،،

رشأ كردي
16-05-2009, 10:04 AM
رشا

جميلٌ عذب
قلَّّما نصادفُ مثلَهُ

دمتِ


عمر حكمت الخولي ..
أعتز بحكمك وسرني مرورك ..
ممتنة،،

رشأ كردي
16-05-2009, 10:06 AM
رحم الله أباك أختي رشا ..

صادقة ..

تحياتي :
وحي .



وحي اليراع ..
أؤمن على دعائك ..وشكرا لأنك هنا ..
تقديري،،

رشأ كردي
16-05-2009, 10:08 AM
رائعة بعنف أخت رشأ

شكرا لأنه أنجبك

مع التحية


غسان الرجراج ..
أشكر طيب مرورك ولطف دعمك ..
تقديري،،

موووس
16-05-2009, 06:52 PM
عذرا لك..
لكن لا اعرف ما بال قلبي لم يرها جميلة جدا
لكنها تدل على ابداع ناضج..
ولك موصول الشكر

رشأ كردي
22-05-2009, 05:20 PM
عذرا لك..
لكن لا اعرف ما بال قلبي لم يرها جميلة جدا
لكنها تدل على ابداع ناضج..
ولك موصول الشكر


مووس..
لا تعتذر ..
هذا ذوقك الذي أحترمه بلا شك ..
ممتنة لمرورك وإبداء رأيك ..
تقديري،،

ابن الأعرابي
26-10-2009, 08:33 AM
رحم الله أباكِ ... وختم لنا بخير !!

ما أروع الشعر ؛ حين يصدرُ عن عاطفةٍ جيّاشةٍ !!

يأتي صادقًا ، واضحًا .... رائعًا ، مؤثّرًا !!

=======================

لماذا لا يكون (شعركِ) على هذه الشاكلة ؟!!

ألا ترين إلى زخم الردود ؟

لأنه شعرٌ (واضحٌ) ومفهوم !!

يستحقّ الإشادة (والرفع)

=====================

لن أتردّد عن قول الحق .. ولو على نفسي .

تحياتي !!

رشأ كردي
26-10-2009, 11:59 AM
رحم الله أباكِ ... وختم لنا بخير !!

ما أروع الشعر ؛ حين يصدرُ عن عاطفةٍ جيّاشةٍ !!

يأتي صادقًا ، واضحًا .... رائعًا ، مؤثّرًا !!

=======================

لماذا لا يكون (شعركِ) على هذه الشاكلة ؟!!

ألا ترين إلى زخم الردود ؟

لأنه شعرٌ (واضحٌ) ومفهوم !!

يستحقّ الإشادة (والرفع)

=====================

لن أتردّد عن قول الحق .. ولو على نفسي .

تحياتي !!


ابن الأعرابي ..
أؤمن على دعائك .. وأشكر إشادتك ..
وجواب سؤالك : لأن لكل مقام مقالا ..
مقام الرثاء اقتضى لونا من ألوان الشعر .. ومقام المشاعر والوجدان اقتضى لونا آخر ..
من وجهة نظري على الأقل ..
وأما زخم الردود فلم يكُ مقياس إبداع يوما ..
وتكثر الردود حين تخاطب الجمهور .. وتقل حين تخاطب قلة ..
قل الحق دوما ولو كان مرا .. لكن فنك يظهر حين تتخير لنقدك عبارته .. وتنفي شوائبه ..
وتنتقي ألفاظه كما تنتقى أطايب الثمرات ..
ممتنة؛

رندا المكّاوية
26-10-2009, 05:54 PM
:)
جميل جدا ..

أشعث
26-10-2009, 08:33 PM
"
أخذت أتخيّل ( كيف ) الشعر الذي ربّما تكتبينه إن رأيته في الجنّة !

جمّع الله شملكما تحت ظل عرشه ..

رشأ كردي
27-10-2009, 09:26 AM
:)
جميل جدا ..


أهلا رندا ..
سعيدة بمرورك جدا ..
وممتنة؛

رشأ كردي
27-10-2009, 09:31 AM
"
أخذت أتخيّل ( كيف ) الشعر الذي ربّما تكتبينه إن رأيته في الجنّة !

جمّع الله شملكما تحت ظل عرشه ..


يااااه ! أسأل الله أن يبلغنا وإياك تلك الدار ..
ممتنة؛

فاطمة البتول
27-10-2009, 09:55 AM
سطر حزنك هنا أجمل الأبيات
جمعك الله به في جنة عالية:rose:

رشأ كردي
28-10-2009, 10:50 AM
سطر حزنك هنا أجمل الأبيات
جمعك الله به في جنة عالية:rose:



فاطمة البتول ..
وسطر مرورك أرق الكلمات ..
أؤمن على دعائك
ممتنة؛

خولة
30-10-2009, 03:12 AM
ياللـ عاطفة المتسامية جمالا ..
وياللـ غة الرائقة الصادقة ..المتمكنة ...

ويا لـ ـهذه القيصدة ما أروعها ..

لا أخفيك ..
لم يعجبني العنوان ... لكني حين أدخل أفياء ..
أحاول البحث عن أسماء أنثوية .. بين زحمة الأسماء الذكورية ..

أشكرك من قلبي ..
إذ ما هنا إلا جمال على جمال ...
رحم الله أباك..

أكتبي دائما
سيسعدني القرأة لمثلك ...
كل التحية