PDA

View Full Version : أرقٌ بالشام ويحسدني ،،



ساري العتيبي
19-03-2009, 08:00 PM
أبكانيْ طَيْفُكَ مَورِدُهُ
مَحْزُونٌ كيفَ سَأُسْعِدُهُ


صَلواتُ عيونكَ تَغْسِلُهُ
وشِتاءُ الوحْشَةِ يُرْعِدُهُ


أغْمَضْتُ جُفُوني أحْضُنُهُ
فأَراقَ الدَّمْعَ تَنهُّدُهُ


لمْ يَبْرُدْ ليْلُكَ في حَدَقي
فَعَلامَ خَيالُكَ يُوقِدُهُ !


مابالُ الطَّيْفِ يُحَلِّفُني
أهواكَ تُرانيْ أجْحَدُهُ


إنْ كانَ حَنينُكَ أرْسَلَهُ
فرسُولُكَ باتَ يُسَهِّدُهُ


أفْديْ مَنْ زارَ ليَشْهَدَنيْ
وأنا مِنْ بَعدِكَ أُشْهِدُهُ


يامَنْ أضْنَاهُ تَفرُّقُنا
يُدْنيهِ الشَّوقُ ويُبْعِدُهُ


يَغْفُو ويداهُ على ( صُوَري )
فأَراهُ تُداعِبُني يَدُهُ


لو يَهْمِسُ بيْ مِنْ مَرْقَدِهِ
لأَتى بالْهَمْسَةِ مَرْقَدُهُ


أَرِقٌ بالشَّامِ ويَحْسُدُنيْ
وأنا في مكةَ أحْسُدُهُ


قَسَمَ الرَّحمانُ مَواجِعَنا
ما ألقى مِنهُ يُكابِدُهُ


كمَ ْمِتُّ هَوىً في مَعْبَدِهِ
فلما أحياني مَعْبَدُهُ


ياشامُ سَلامٌ مِنْ دَنِفٍ
أمَلٌ بالوَصْلِ يُهَدْهِدُهُ


يا أجملَ وَجْهٍ في الدُّنيا
مَغْنَاكِ حَزينٌ أَغْيَدُهُ

الفصيح
19-03-2009, 08:10 PM
خببية رائعة..
استمتعت بسلاستها و عذوبتها و غنى ألفاظها و معانيها

لا فض فوك

اكرم القاضي
19-03-2009, 08:55 PM
ساري العتيبي ..


عارضت شوقي في قوله :

مُضْناك جفاهُ مَرْقَدُه **** وبَكاه ورَحَّمَ عُوَّدُهُ


وذلك حين عارض ايضا ( ابي الحسن القيرواني ) حين قال:


يا ليل الصب متى غدة **** اقيام الساعة موعدة .


والان نكتب بكثير من التقدير احترامنا لمعارضتك الرائعه


دمت بخير ايها العزيز ..

اكرم القاضي

Lovesome
19-03-2009, 09:30 PM
لمْ يَبْرُدْ ليْلُكَ في حَدَقي
فَعَلامَ خَيالُكَ يُوقِدُهُ !


بدأت بالشكوى إذا !! لله درّك جميل حتى في شكواك ...
غريب !! مع أننا في الشام لا نعرف بالجفاء وقسوة القلب :cd:

يامسافر وحدك !
19-03-2009, 10:07 PM
ياالله
وكأنَّ كتبتها من غيمةِ سورية ياصديقي
هلَّآ أفصحتَ عَنْ هويةِ قلمك ، أهو عسجدي أم مرمري !

هناك في السماء
19-03-2009, 10:36 PM
جميل كالعادة يا ساري..
في امان الله

همم
19-03-2009, 11:12 PM
أَرِقٌ بالشَّامِ ويَحْسُدُنيْ
وأنا في مكةَ أحْسُدُهُ
جميــل جدًا يا ساري ..
قصيدُتكَ أعادتْ إلى ذاكرتي أخرى قرأتها قبل سنين .. شيءٌ ما جميلٌ أيضًا عن الشآم!
شكرًا لله أنكَ تكتب

ساعة الصفر
19-03-2009, 11:49 PM
الشام أظنها تكتب بالشكل الصحيح هكذا : الشأم !
لكن يجوز للشاعر لغة ما لا يجوز للناثر!
تحية فياضة

ساري العتيبي
20-03-2009, 12:23 AM
الفصيح

نعم أخي هي على بحر الخبب

سرني أنك وجدت هنا ما أمتعك

مودتي

ساري العتيبي

ساري العتيبي
20-03-2009, 12:24 AM
أخي أكرم

أهلا بك دوماً

كما قلت أخي

أرجو أن تكون نالت استحسانكم


ساري العتيبي

ساري العتيبي
20-03-2009, 12:30 AM
love

أوه .. يا صديقي أوه ..

وهل توقفتُ ساعةً منذ شيعنا البينُ عن الشكوى !
لم أكن أعرف أنك من أهل الشام إلا الآن ..
أها .. هلا دارت معي ليش كنت عم حبك !


ساري العتيبي

عبداللطيف بن يوسف
20-03-2009, 01:28 AM
معارضة رائعة..

أدخلت نفسك مع الكبار فكنت كبيراً

لا فض فوك

ينقص هذه القصيدة لمسة تسمى صدق الإحساس التي لا توصف بل تحس ..
قد يكون المشكلة في أحساسي الشخصي .. الله أعلم..

هذا لا يعني أني لم أستمتع بموسيقاك الرائعة ومعانيك الفريدة

لله درك..

ساري العتيبي
20-03-2009, 01:37 AM
يامسافر وحدك ..... خذني معك

نعم كتبتها من طيف سوري يظللني كل مساء غمامةً من وجد من شوق من لهفة

قلمي يا صديقي ..عودٌ من أراك الحجاز

ساري العتيبي

ساري العتيبي
20-03-2009, 01:38 AM
هناك في السماء..

كريمٌ بتشريفي كعادتك

كن بخير


ساري العتيبي

ساري العتيبي
20-03-2009, 01:39 AM
همم ..

كم هو أنيقٌ ما تكتبين
كم هي بهيةٌ طلتك



محبتي

ساري العتيبي

ساري العتيبي
20-03-2009, 01:42 AM
ساعة الصفر ..

أشكر مرورك قبلت هديتك همزك لكني أحب الشام من غير همز

كن بخير

ساري العتيبي

ساري العتيبي
20-03-2009, 01:50 AM
أخي عبد اللطيف
أهلا بك دوماً ..

أشكر لك جميل ما قلت أخي
أما لمسة الإحساس .. فلا أدري
لكن تأكد أخي أنَّ هذا النص من أكثر النصوص التي كتبتها وأنا أذوب عشقاً
كتبته قبل أيام فقط شعرت أني أتمزق داخله .. كم كنت أتمنى أن تعيش معي لهفة النص ولكن تقبل من أخيك ما كان


محبتي لك ولنقدٍ من ذي خلقٍ يعرف كيف يخاطب الرجال .. لا غرابة يا ابن المبارك


ساري العتيبي

خالد بودريف
20-03-2009, 02:09 AM
ما أجماها من معارضة
لله درك
شعر جميل
وألق وأضواء من بعيد...
نَوَّرتَ الشعر بشعرك
شكرا لك

الساعاتى
20-03-2009, 02:23 AM
منتهى الجمال a*

جزيل الشكر لكثير الإنسجام k*


دمت فذاً بخير وسعاده ، ودام جميل وجودك :rose:

جم التحايا ووافر التقدير


موسى تو :i:

اليتيم (( 90 ))
20-03-2009, 05:06 AM
أيهــا الصديــق

لمت نفسي كثيـــرا لأني رأيت هذا الجمال بعد حشد كبير
لكن تقبل مروري هنا ..
والقصيدة هي من أجمل ما قرأت لك ..
صدقني ( طربت كثيــــرا لروعة ما كتبته هنا )

~~~~~~~~~~~~~

يا ربُّ رفيقي مرقدُهُ
ألمٌ .. والحزنُ يهدهدُهُ

الذكرى تجعله حطبا
والدمعُ شواظٌ .. يوقدُهُ

قد أصبح في الجمرة شعرا
والليل تبدّى ينْشِدُهُ

وإذا جثـم الجمر ليغْفو
أحرق باقيه تنهدُّهُ

قد بتُّ أسائل من حولي
( مَحْزُونٌ كيفَ سَأُسْعِدُهُ )



.. أرجو أن تتقبل هذياني في واحتك ..

اليتيم (( 90 ))

ساري العتيبي
20-03-2009, 07:41 PM
الشاعر خالد بو دريف

إنما أنت من نوّر فيِّي هذا
بتائلُ ياسمينٍ تحُفُّك أخي..


ساري العتيبي

ساري العتيبي
20-03-2009, 07:45 PM
العذب موسى تو وللدواعي الأمنية الساعاتي وعلى وجهٍ خاص .. أخي

أسأل الله أن يمدك بالعافية ويشفيك .. وأتمنى من كل من يمر من هنا أن يدعو لك بالشفاء العاجل
كم أنت وفي رغم ما تعانيه من مرض وألم إلا أنك تكرمني بالمرور والسؤال

محبتي لك لا تنقطع

أخوك ساري العتيبي

* محمد الضبع *
20-03-2009, 07:53 PM
ذكَّرتني ..

وذكَّرتني .. يا ساري الليل


لك الجمال
وأطيب الود !!

سعيد الكاساني
21-03-2009, 02:37 AM
كالعادة .... متأخر في الرد ؟
لكن !
يكفيني شرف الحضور وتسجيل المرور على هذه المقطوعة العذبة ..

" بالله عليك جبلي معك ورد شامي "
يا ساري

ساري العتيبي
21-03-2009, 02:38 AM
صديقي اليتيم

أتدري ؟

انزويتُ في ركني المعتاد ذاته الذي انزوي فيه كل ليلة وأنا أتسكع في مقهى النت ذاته ، وجعلتُ أسامر حليم لكنه الليلة
كان يشدوا لي .. سافر من غير وداع فات في ألبي جراحه ..دبت في ليل السهروالعيون ما ارتاحوا ..
وكانت عيناي مثبتةً على ما كتبته لي .. كم شعرت براحةٍ غريبة ، لقد شعرتُ بصدق ما كتبته لي
الصدق لا يخطئه القلب لأنه صار عزيزاً نادراً ...
لو تعلم كم سررت بما كتبت .. لو تعلم


ساري العتيبي

ساري العتيبي
21-03-2009, 07:35 PM
شاعرنا الجميل محمد

أتمنى ألا أكون قد ذكرتك بفراقٍ ووحشة

محمد .... لك من الجمال مثله


ساري العتيبي

seham
21-03-2009, 08:23 PM
أرقٌ هو ياساري كُلُّ حرفٍ يمرُّ على حزنك.. بوحك..قصيدتك
كم للشآم عندك؟!
باركك الله.

جيفارا العربي
21-03-2009, 08:31 PM
ساري العتيبي
نكأت جراحنا
أرق في الشام ويحسدني
وأنا فـي مـكـة أحسده
لماذا فعلت بنا هذا يا ساري؟؟؟؟؟؟؟
سامحك الله
القصيدة جميلة جدا ورائعة
دمت بود

اليتيم (( 90 ))
21-03-2009, 09:31 PM
الصدق لا يخطئه القلب لأنه صار عزيزاً نادراً ...
لو تعلم كم سررت بما كتبت .. لو تعلم

ساري العتيبي

أتعلم يا أيها الصديق
تمنيت وأنا أكتب الأبيـات أن يصل
لو ربع إحسـاسي إليك آن ذاك وأتمنى أن يكون هذا ماحصل
فلو تعلم إحساسي وقتها .. لو تعـلـم ..!!



اليتيـم (( 90 ))

خبر بعد ذات
21-03-2009, 11:38 PM
احسنت دمت بخير

ساري العتيبي
22-03-2009, 01:09 AM
سمو الحرف

لست متأخراً أخي .. لست متأخراً

حين أكتب هناك أشخاص أنهم معي حين أكتب وقلمي يكتب لهم أنت أحدهم

يا ليتني أقدر أن ألبي طلبك وآتيك بالورد الشامي ... ياليتني أقدر
ياليتني أقدر أن أكون هناك .. ياليتني أقدر



ساري العتيبي

ساري العتيبي
22-03-2009, 02:38 AM
... غالي والطلب غالي ها أنا أجمع القصيدتين كما أردتِ
أما آن لنا أن نغفو ...



صغيرتي..



ذاتَ الربيعين سلامْ..



صغيرتي..



ذات الربيعين..



أهل طلعَ الصباحْ



هل وشوشتكِ نسائمُ الفجر



الدمشقيّ الأريج



بين الثقوب وبين أغصان العنبْ



هل زاركِ العصفورُ لوزيُّ الجناحْ



عهدي بهِ...



لما حملتُ حقائبي



متسللاً..



كي لا تري وجعي



وبوحَ مدامعي



عهدي بهِ...



ينزو على الشباك يحسبُكِ



معي..



ورجوتُه أنْ يترك الطفلَ البريئَ



مغفلاً..



ما أجملَ الغفلاتِ



في وقت الجراحْ



حبيبتي..



ذات الربيعين..



سلامْ..[/COLOR][/SIZE][/CENTER]

شقراء المدخلي
22-03-2009, 08:01 AM
طربت حد البكاء أيها الساري !

لله الشأم و أهله !

قصيدة شجية بحق !

دمت رائعاً .

ساري العتيبي
22-03-2009, 04:29 PM
سحنة الغربة ..

عزيزتي ليس للحرف معنى إن لم يكن أرقاً متعباً يقول نزار قباني :

حملتُ شعري على ظهري فأتعبني .... ما ذا من الشعر يبقى حين يرتاحُ !

دائماً لمرورك بهجةٌ متجددة عندي

ساري العتيبي

ساري العتيبي
22-03-2009, 04:32 PM
جيفارا العربي

هذا حلمٌ أراه أصبح جرحاً !

لكن تأكد يا صديقي أننا نعيشه واقعاً في مثل شعورك الحرّ


دمت والعروبة بعز وكرامة


ساري العتيبي

ابن عابد
23-03-2009, 04:25 PM
شكرا ً
لهذه الجميلة ..
ولك بالتأكيد .. أيها الجميل ساري :kk

حنين الناااي
23-03-2009, 04:35 PM
نورت الشاااام ياصديق الحرف
أضأت الانوار
من شام يشرفنا 00حضورك الألق !

شكرا ساري :rose:

ساري العتيبي
23-03-2009, 08:29 PM
أخي اليتيم.

أتضلعُ وألتحفُ صدق شعورك


كن كما يريد لك الله


أخوك

ساري العتيبي

ساري العتيبي
23-03-2009, 08:31 PM
خبر بعد ذات ..

كم أنا ممتن بمروركم


ساري العتيبي

لم تكدر
23-03-2009, 09:53 PM
ساري..

لطالما كانت تعجبني قصائدك وانا خارج السور..
أما الآن فيسعدني ان اكون هنا واكون اقرب الى ذا الجمال

اعجابي..

ساري العتيبي
23-03-2009, 11:43 PM
شقراء ..

كيف لا يطرب مرهف حس مثلك

لك الله ما أروعك


ساري العتيبي

عزت الطيرى
24-03-2009, 04:06 AM
أبكانيْ طَيْفُكَ مَورِدُهُ
مَحْزُونٌ كيفَ سَأُسْعِدُهُ


صَلواتُ عيونكَ تَغْسِلُهُ
وشِتاءُ الوحْشَةِ يُرْعِدُهُ


أغْمَضْتُ جُفُوني أحْضُنُهُ
فأَراقَ الدَّمْعَ تَنهُّدُهُ


لمْ يَبْرُدْ ليْلُكَ في حَدَقي
فَعَلامَ خَيالُكَ يُوقِدُهُ !


مابالُ الطَّيْفِ يُحَلِّفُني
أهواكَ تُرانيْ أجْحَدُهُ


إنْ كانَ حَنينُكَ أرْسَلَهُ
فرسُولُكَ باتَ يُسَهِّدُهُ


أفْديْ مَنْ زارَ ليَشْهَدَنيْ
وأنا مِنْ بَعدِكَ أُشْهِدُهُ


يامَنْ أضْنَاهُ تَفرُّقُنا
يُدْنيهِ الشَّوقُ ويُبْعِدُهُ


يَغْفُو ويداهُ على ( صُوَري )
فأَراهُ تُداعِبُني يَدُهُ


لو يَهْمِسُ بيْ مِنْ مَرْقَدِهِ
لأَتى بالْهَمْسَةِ مَرْقَدُهُ


أَرِقٌ بالشَّامِ ويَحْسُدُنيْ
وأنا في مكةَ أحْسُدُهُ


قَسَمَ الرَّحمانُ مَواجِعَنا
ما ألقى مِنهُ يُكابِدُهُ


كمَ ْمِتُّ هَوىً في مَعْبَدِهِ
فلما أحياني مَعْبَدُهُ


ياشامُ سَلامٌ مِنْ دَنِفٍ
أمَلٌ بالوَصْلِ يُهَدْهِدُهُ


يا أجملَ وَجْهٍ في الدُّنيا
مَغْنَاكِ حَزينٌ أَغْيَدُهُ
ياليل الصب متى غدهُ
أقيام الساعة موعده
ونظل نغنى على هذا اللحن طويلا طويلا
أسعدنى غناؤك الجميل
دمت جميلا

ساري العتيبي
24-03-2009, 05:59 PM
ابن عابد

لا حرمني الله من وجودكم في أفياء حرفي دوماً


محبتي

ساري العتيبي

ساري العتيبي
24-03-2009, 06:01 PM
حنين الناااي

بل الشام من أضاء أرجاء أضلاعي جمالاً وعشقاً وعروبةً

دمت ودامت الشام .. شام بني أمية


ساري العتيبي

ساري العتيبي
24-03-2009, 06:07 PM
لم تكدر ..

لا وجود للأسوار بيننا .. لا وجود لها ..

كم أنا مزهو أنك جئت هنا كي تشرفني بتوقيع المحبة هذا .. كم أنا مزهو
أهلاً بك .. وما الجمال إلا ما حفَّ أطرافَه مثلكم


محبتي لك

ساري العتيبي

ساري العتيبي
25-03-2009, 09:46 PM
أستاذنا الأديب الشاعر عزت الطيري

كم أشعرني تواجدك بالغبطة لما أعرفه عنك من مسيرة طويلة في عالم الأدب

أستاذي لكم وللحب أغني ...

ساري العتيبي

بَردى
25-03-2009, 10:38 PM
ساري

عندما اقرأ لك أقف زمناً في صمت لا أعرف ما أقول
و حين أهمّ أرى أن الكبار هنا قد تناولوا قطعة الحلوى ( القصيدة ) و لم يبقوا لنا نحن الفقراء للنظم
إلا المرور و تقديم أسمى آيات الإعجاب بما ترسمه من لوحات أدبية نفسية موشاة بتعقيبات الاخوات و الاخوة الكرام
ما أراك إلا نقياً عذباً كبردى و ما أسمع من بردى إلا صدى همسك

ود

عبدالله الحميدي
27-03-2009, 10:47 PM
ساري للحرف معك صولة وجولة
أشكرك شكرا جزيل

ساري العتيبي
28-03-2009, 10:59 PM
بردى ..

يانهر الحب والكرم

كل من يمر من هنا فهو كبير ....
وأي قيمة لما أكتب .. أي رواء لحرفي .. أن لم تمروا به

محبتي


ساري العتيبي

ساري العتيبي
02-04-2009, 09:19 PM
عبد الله الحميدي

الشكر لك أخي على كريم المرور




ساري العتيبي

المها الحربي
23-05-2009, 12:55 AM
أخذت أغنيها
آناء الشعر
واطراف القصيد
مدهشه ..مدهشه...مدهشه
شكرا ساري على كل هذا الجمال

أنـين
23-05-2009, 03:16 AM
يا الله
قررت الصمت / فلا اجد ما أصف به رائعتك
غير انه دأبك .. دمت رائعا