PDA

View Full Version : البوح صمتا!!



نسرين القاضى
20-03-2009, 01:18 PM
أحيانا لا نجد راحتنا الا فى الصمت
فهوالسبيل للتأمل والارتقاء بالنفس
و به تشعر بصفاء ذهنى غير مسبوق و قدرة عجيبة على تقييم المواقف تقييما سليما
بعيدا عن كل الضغوط
و به تميل دفة المواقف لصالحك
و به تتجنب كثرة الاخطاء فمن كثر حديثه كثر خطؤه كما لا يخفى عليكم
لا أقصد هنا الصمت السلبى الذى يقود للانعزالية ويكون دافعه غالبا هو الجبن والسلبية و غيرها من الصفات الذميمة
و لكن اعنى الصمت العاقل المدروس
الصمت الذى قال عنه الطبيب الشاعر أحمد تيمور عندما سأله المذيع الشاب (ماذا علمتك الحياة؟)
قال : علمتنى الحياة أن الصمت اعمق تأثيرا من الكلام فهو يجعلك تتلقى اصواتا لم تكن تستطيع تلقيها و أنت تتكلم!!
لست هنا بصدد تعديد فوائد الصمت ففوائده لا تعد ولا تحصى
و لكنى بصدد تعديد المواقف التى أفضل فيها الصمت غالبا
و لا يعنى هذا أننى وصلت للأفضلية ولكن هذا ما اسعى اليه و أتمنى بلوغه أو هكذا ارى!
أصمت عندما يكثر الجدل و تستشرى الغوغاء و يتحول الحوار الى حلبة مصارعة تتحكم فيها الاهواء وتصبح الكلمة العليا لمن بيده مقاليد الامور ولو ضاع الحق فى سبيل ذلك!!
و أكتفى بتوضيح موقفى مرة واحدة فقط و بكل صراحة ووضوح
أصمت عندما تضيع اداب الحوار و تموت النوايا الحسنة و تغيب القيم
أصمت اذا اكتشفت جهالة و سفه من امامى و لا أعنى بالجهل عدم المعرفة ولكن اعنى عدم الرغبة فى المعرفة!
و أتذكر وقتها قول الله عز وجل ( واذا خاطبهم الجاهلون قالوا سلاما) و لا انطق الا بكلمة الفضيلة (سلام)!!
أصمت اذا شعرت برغبتى الجامحة فى الانتصار لنفسى و لو على حساب الحق والعدل تنزيها لها وتنقية من الشوائب التى تتراكم فتعكر صفو النفس وتفسد القلب وتميت انكساره لله و أفضل ان اخرج منهزمة !!
أصمت اذا كان الكلام سوءا امتثالا لقول النبى صلى الله عليه وسلم (فليقل خيرا او ليصمت)
أصمت عندما اصل لقمة الغضب وعندما أشعر بالاستفزاز الشديد فيكون رد فعلى غالبا هو ابتسامة هادئة وصمت رهيب !!
أصمت ترفعا عن الصغائر و اناى بنفسى عن التفاهات
أصمت عندما يسئ الى عزيز و يجرحنى حبيب
و هذا النوع من الصمت هو أكثر انواع الصمت اجهادا لى و لكنها عادة لا استطيع التخلى عنها
فما اشعر به من الم وقتها لا يضاهيه ألم ويكون الصمت أشبه بصرخة طير ذبيح !
وو قتها حقا لا أجد كلمات تعبر عن احساسى فاكتفى بنزف القلم!!
و لان الحديث وقتها سيقطع شعرة معاوية و التى أستميت غالبا لابقائها سليمة مع من احب مهما بلغت اساءته!
أصمت عندما تثور الافكار فى ذهنى وتفور نفسى بالحيرة
و أستبدل لسانى بقلمى
فالكتابة حالة خاصة يتحدث فيها الصمت بأبلغ الحديث!!
فى هذه الأحوال وغيرها مما لا يتسع المقام لذكره يتحول الصمت الى حالة من البوح المستتر!!
ألجا للصمت كثيرا وكثيرا و لكن كمرحلة مؤقتة استعدادا لحديث متوازن هادئ تقل فيه الاخطاء قدر المستطاع
فالصمت فى هذه الحالات وغيرها يعطى للانسان شحنة طاقة ايجابية تعينه على القادم
و كثيرا ما الجا للبوح الصامت
و هى حالة وسط ما بين بين!
عندما يكون كسر حاجز الصمت بمثابة تفجير قنبلة وسط الأبرياء!!
و الصمت بمثابة موت بطئ لى
و به احقق المعادلة الصعبة أن أبوح و لكنه بوحا هامسا لا يؤذى السامعين ولا يرهق القلوب المعذبة!

تعددت حالات صمتى
منها ما هو مفيد وصحيح ومنها ما هو ضار و خاطئ
و لكن يبقى الواقع و ما هو حادث المتحكم الاول!!
0
0
منتحرة بخنجر الحرف
نسرين القاضى