PDA

View Full Version : تأملات ذاتية



حاتم لؤي
22-03-2009, 05:22 PM
جلس مطرقاً كعادته و أخذ ينظر إلى لاشيء , إلى نفسه التي يتوق إلى سبر أغوارها و إزاحة القناع الذي يلفها ككل إنسان , طفق يعلو برأسه و يخفضه لعل صمته يعفيه من هواجسه المشتتة التي لا تنقطع و لا تكاد تستقر على شيء , مشكلته أنه لا يميز غالباً في ساعات وحدته بين الصمت و الكلام , فالصمت في اعتقاده هو إحالة هذه الهواجس اللامنتهية إلى التقاعد , فهو في هذه الحالة سيكون أكثر ارتياحاً من خيوط أفكار متشابكة يتمنى حرقها أو نسجها بشكل سليم و مفيد , له على الأقل .

لا شيء يخرجه من هذه الدوامة المعتادة سوى نغم يسلي وجدانه دقائق و يسحبه من عواصف شاتية عقيم صخب رعدها يملأ الآفاق , تغرق سكونه و تروح و تغدو في ذهنه و لا تنتج شيئاً .

هي كالعقاب الأبدي على ذنب يجهل كنهه و مصدره .

يحاول صاحبنا بين الحين و الآخر تخيل أنه ليس موجوداً كجسم ! , و بأنه كتلة أفكار و أحاسيس تسبح عبر الزمان و المكان ساخرة من قوانينه و سارحة في أفق لا نهاية له , يتوقف هذا الحلم الجميل عند سماع صوت أحد أفراد أسرته لأي أمرٍ كان , أهم ما في المسألة أنه في هذه اللحظة سيستعيد إدراك وجوده في حيز محدد لا يستطيع تجاوزه , فهو في المحصلة النهائية سيظل أسيراً للقوانين الطبيعية و المنطقية , جسم متعين ملموس لا يستطيع أن يكون هو وذاك في آن واحد , ولا يستطيع المرور بمكانين في ذات الوقت .

و لأنه يكره هذه الحتميات فهو يحاول جاهداً الخروج عليها بمخيلته ليخلق عالمه الخاص المتجاوز لكل هذه الترهات الفانية للاستئناس بالعيش في عالم مجرد.. سرمدي و خالد , عالم لا تعيقه فيه حواسه ولا رغباته و لا مشاعره المتداخلة مع متطلبات الغرائز و كثافة المادة إلى الصعود نحو ما هو أكثر شفافية و سمواً .

هو لا ينتظر مكافأةً ماديةً نظير هذا التسامي في وجود افتراضي آخر , بل يندفع إليه كحاجة ذاتية أولاً و أخيراً لأنه يعتبره شوقاً للكمال و ترفع عن أدران اللهفة المجنونة على كل ماله علاقة بالحواس .

ضغط الطبيعة و تحكمها بوجداننا لا يحصره حد , ولذلك فمحاولة تجاوزها و الارتقاء عنها إلى مدارج أعلى و أجل ليس بالأمر الهين أو الممكن تصوره حتى , و لكنه أمر يستحق المحاولة , و اليأس منه هو كاليأس من اليأس ! , يأس من العالم الواقعي و يأس آخر من تجاوزه , و هذا لن يؤول بصاحبنا إلا لنتيجة واحدة : الاشتياق للعدم .

غدير الحربي
22-03-2009, 05:39 PM
جميل جدا ً هذا الطرق لمخابيء الفكر .
في الرصيف مكان للخواطر , وللرجال المشغولين بتـأمل العالم ... فإلى هناك .

وانسكب الحبر
22-03-2009, 07:31 PM
تتوه ذواتنا في زحمة الضوء
تنفضنا الابصار
والظل فوق خطوطنا
لا يعرف المسار
\
\

حاتم لؤي


و اليأس منه هو كاليأس من اليأس !

انغماسُ في شرنقةٍ تطول

راقني ما نثرت
فتابع

مالانهاية
22-03-2009, 07:57 PM
لؤي .. أنا أيضاً أحياناً أتخيل ماذا لو كنت مثلاً غير موجودٍ في هذا الكون؟
كيف سيغدو شكلي آنذاك .. ^ *
قرأت هنا حرفاً يصرخ حيناً ويتقهقر إلى قوقعته في أحيانٍ أخرى ..
راقني .. ووهبني فضاء شاسعاً للتنهد ...
تحياتي لك أيها الراقي ....

حاتم لؤي
25-05-2010, 05:05 AM
جميل جدا ً هذا الطرق لمخابيء الفكر .
في الرصيف مكان للخواطر , وللرجال المشغولين بتـأمل العالم ... فإلى هناك .

تأمل الذات أرحب و أوعر :rose:

حاتم لؤي
25-05-2010, 05:09 AM
تتوه ذواتنا في زحمة الضوء
تنفضنا الابصار
والظل فوق خطوطنا
لا يعرف المسار
\
\

حاتم لؤي

انغماسُ في شرنقةٍ تطول

راقني ما نثرت
فتابع



الظل وجه آخر للمكان , أي أننا لم نذهب بعيداً !

شكراً على ما سطرتيه من شذرات , و أرجو المعذرة على تأخري في الرد .

:rose:

حاتم لؤي
25-05-2010, 05:12 AM
لؤي .. أنا أيضاً أحياناً أتخيل ماذا لو كنت مثلاً غير موجودٍ في هذا الكون؟
كيف سيغدو شكلي آنذاك .. ^ *
قرأت هنا حرفاً يصرخ حيناً ويتقهقر إلى قوقعته في أحيانٍ أخرى ..
راقني .. ووهبني فضاء شاسعاً للتنهد ...
تحياتي لك أيها الراقي ....

العدم جميل , شرط ألا ندركه فنشتاق للضد .

ثناؤك أخجلني :rose:

بلا ذاكره
25-05-2010, 04:52 PM
جميل جدا"
شكرا"لك