PDA

View Full Version : الحلية النبوية الشريفة .. عبد الجليل عليان



عبدالجليل عليان
23-03-2009, 07:16 AM
الحلية النبويّة الشّريفة


رَفَّ الحَمَامُ ، على ثَنِيّاتِ الحِمَى
فَتَأَوَّدَتْ ، رَمْلِيَّةَ الأَعْطَافِ

وذَكرْتُ بعضَ الحيِّ ، في حَيٍّ بِمَنْـ
ـبِجَ ، لَفَّنا ، بِمَشاعِرٍ وعفافِ

خلَّفْتُ بعضَ النَّفسِ في أحنائھِ
وكغيمةٍ ، بِرِدائھا الشَّفَّافِ

بَيْضَاءَ ، بينَ الياسمينِ ، ومِثْلِھِ
خَضْراءَ تَحكي لھْفَةَ الصَّفْصافِ

تھفو ، إلى النَّھْرِ النَّوارِ ، كأنَّما
أسَرَ الفؤادَ ، بِخصْرِهِ الھفْھافِ

ويقولُ لي أھلُ الْمَودَّةِ ، ھاتفاً
والنَّفْسُ ، بينَ شواطئٍ وضِفافِ

: ( متِّعْ بھاتيكَ الرّبُوعِ نواظراً
واھنأْ بسعْيٍ ، عندھا ، وطَوافِ )

فَبَرِئْتُ ، من كلِّ المفاتِحِ دُفْعَةً
ولبسْتُ أبْيَضَ ، دونَما أفْوافِ

وشقَقْتُ أطباقَ العَنانِ محلِّقاً
فإذا أنا ، في ھالةٍ الأضيافِ

أُمَمٌ مَعي تَصِلُ الْمَدارَ الْمُبْتَغى
مَجْذُوبَةً ، بِحَنِينِھا اللفَّافِ

بالحمْدِ والتَّوحيدِ ، تَلھَجُ كلھا
مَوْجٌ يُدافعُ مَوجةً ، بعفافِ

وبكلِّ لَوْنٍ ، كلِّ لَحْنٍ طارِفٍ
بَحْرٌ يُفيضُ ، بأدمُعِ الأُلاّفِ

شفَّ الْحنينُ العذْبُ كلَّ مُشَوَّقٍ
فمضى يطوفُ ، بخافقٍ وَجَّافِ

ومُشوَّقٍ كانَ اطمأنَّ ، على الرِّضا
يدعو الإلھَ ، بِدَمْعِھِ الْمِسْعافِ

ھابَ الْجلالَ ، وشفَّھُ حُسْنٌ بھا
فانْسابَ رُوحاً في الْجمالِ الصّافي

إنَّ انْعِدامَ الذّاتِ ، عنْد جنابھا
لَھُوَ الوِصالُ ، ورَوْعةُ الإزْلافِ

( يا ربِّ لا تَحْرِمْ فُؤادَ مُتَيَّمٍ )
مِنْ نُورِھا ، الْمُتلأْلئِ ، الرَّفَّافِ

يا رَبِّ وارْحَمْ ضَعْفَنا ، بحبيبكمْ
والْطُفْ بِنا يَوْمَ الوغى الرَّسَّافِ

* * *

ولقدْ سَكِرْتُ ، بغيرِ خمرةِ ماجنٍ
ھيمانَ أنشُدُ عَن خُطى الأسْلافِ

والبدْرُ مِنْ خَلْفِ الغُيُومِ يُمِيطُ عَنْ
آيِ البَھاءِ ، ورَوْعَةِ الألطافِ

سُبْحانَ مَنْ خَلاّهُ يَجري ، دائباً
وعلى مَدارِ النُّورِ ، أيَّ طوافِ

فإذا النَّصيفُ انزاحَ أسفرَ ضاحكاً
ياليت شعراً ، جادَ بالإنصافِ

ولَكَمْ تَحَيَّرَ شاعِرٌ ، في وصفِھِ
ياحُسْنَھُ ، من كاملِ الأوصافِ

إنْ قُلْتُ ھذا بعضُ نُورِ المُصطفى
أبْديْتُ عُذْرَ مَطالِعٍ ، وقوافِ

أغليْتُ حُسْنَ الحُسْنِ ، في أنوارِهِِ
حتَّى أضاءَ مَحابري ، وشغافي

( فَھتفْتُ من فَرْطِ السُّرُورِ ) ملبِّياً
دعواكَ أدْخُلُ لائذاً ، بھُتافي :

إنَّ الرّسولَ ولو جميعُ الخلقِ أنْـ
ـكَرَهُ ، سيبقى سيِّدَ الأشرافِ

كلُّ الرَّسائلِ ، قَدْ تكامَلَ عِنْدَهُ
وھو الْمُتَمِّمُ ، شِرْعةَ الأحنافِ

وھو الْمُحَمَّدُ في السّمواتِ العُلى
ما ضَرَّهُ التَّصويرُ ، باستخْفافِ

لكنَّ مَوقِفَنا : دِفاعُ نُفُوسِنا
إذْ قُوبِلَ الإيمانُ ، بالإرْجافِ

وحضارةٍ ! كشفتْ حظيرةَ أھلھا
فانْظُرْ لَھمْ ، في رِبْقةِ الأعلافِ

لو كان قوم شنّعوا ، في رسْمِھِ
عَرَفُوهُ ، لَمْ يَتَفَنَّنُوا ، بِخلافِ

إنّي رضيت الدّرب موصولاً
بِمَنْ أسر القلوب ، مكرِّمِ الأضيافِ

الصحب كم حلاّه ، في وصفٍ
لنا يا طيبھا , من حلية الأوصافِ

فعليّ كم قد قال ، في أوصافِھِ
والكل أجْمَعَ ، دون أي خِلافِ

البدر يَحْكي , في البھاء جبينَھُ
والشّمس تحكي ، بالسّنا الرّفّافِ

من ليس يعرفھ ، يھاب جنابَھُ
فإذا تَعَرَّفَ قَرَّ ، بالأكنافِ

قد كان ألينَھم ، وأكْرَمَ عِشْرَةً
سھلَ العريكةِ ، لم يكنْ بالجافي

ھو سيِّدُ الكرماءِ ، لَم يقبضْ يداً
كَمْ كان يُعطي ، دونَما إسرافِ

سَكَنَتْ جَوارِحُھُ ، فإن رغب التلفْـ
ـفُتَ كان مشتملَ الْحيا ، بعِطافِ

قد كان ينقل خطوه ، متقلِّعاً
كالسّيل في صبب , وفي استئناف

فَخْمٌ ، عَظِيمٌ ، خَلْقُھُ ، ومقصَّدٌ
وكذاك قالوا : لَيِّنَ الأطراف

وإذا تعرّق فھو مسكٌ مائزٌ
أنّى تَمشّى ، فاغمَ الآنافِ

ختم النُّبُوَّةِ ، بين كتْفيھ انْجَلَى
وكذاك قولُ ( بَحيرةَ ) المِنصافِ

وجَميع من وصفوه قالوا : لَم ولنْ
نر مثْلھ , في حُسْنِھِ الْمُتَوافي

حاز الْمَحاسِنَ ، في الشمائل كلھا
حَسَنُ الخصائل ليس بالخِصْلافِ

لِمكارم الأخلاقِ كم أعلى ، ومن
أھدى لَھا ثوبَ الكمالِ الضّافي

أَسَفُ القَصيدِ ، فكم يظلُّ مقصّراً
في حقّھِ ، وھَلِ الكلامُ ، بكافِ

يا رَبِّ صَلِّ , على الحبيبِ ، وآلھِ
ما شئتَ مِن عددٍ ، ومِنْ أضعافِ

وارْضَ السَّلامَ على الصَّحابةِ كُلِّھِمْ
والْمُسلمينَ ، أعِزَّةٍ ، وضِعافِ

* * *

عبد الجليل عليان
سورية ، منبج ، ربيع الأنور 1427

الأمير نزار
23-03-2009, 04:52 PM
نسخة لي
ونسخة لمن أحب
ونسخة للروائع أحفظها في صدري
شكرا لأنك تكتب
مودتي

وحي اليراع
23-03-2009, 05:53 PM
اللهم صلِّ وسلم عليه تسليما كثيرا ..

شكرا أخي عبد الجليل على هذه الجليلة ..

تحياتي :
وحي .

عبدالجليل عليان
24-03-2009, 04:11 AM
استدراك
وجَميع من وصفوه قالوا : لن ولَمْ
نر مثْلھ , في حُسْنِھِ الْمُتَوافي

سعيد الكاساني
24-03-2009, 04:38 AM
اللهم صل على سيدنا محمد
...........
بوركتَ أيهآآ المفضآآل على رقي الفكر والقلم
ورزقك الباري وإيَّآآنآآ شفآآعة الحبيب
تحيتي وشلآآآآآآآل ود

عبدالجليل عليان
24-03-2009, 05:39 AM
اللهم صل على سيدنا محمد
...........
بوركتَ أيهآآ المفضآآل على رقي الفكر والقلم
ورزقك الباري وإيَّآآنآآ شفآآعة الحبيب
تحيتي وشلآآآآآآآل ود


سمو الحرف
دعاءٌ غالٍ
أرجو الله سبحانه وتعالى أن يتقبله منا ومنكم
قراءة أعتز بها
وشكراً بالغاً لشلاّلكم المنهمر
دمتم بكل خير

عبدالجليل عليان
24-03-2009, 05:43 AM
نسخة لي
ونسخة لمن أحب
ونسخة للروائع أحفظها في صدري
شكرا لأنك تكتب
مودتي


الأمير نزار
أيها الحبيب
شكرا لإطلالتكم البهية علينا
دمت مبدعاً
رائعاً

عبدالجليل عليان
24-03-2009, 05:45 AM
اللهم صلِّ وسلم عليه تسليما كثيرا ..

شكرا أخي عبد الجليل على هذه الجليلة ..

تحياتي :
وحي .


أخي الحبيب
الشاعر الجميل
وحي اليراع
شكراً لمروركم العذب
وبهاء حروفكم
دمتم بكل خير وشعر

اليتيم (( 90 ))
24-03-2009, 05:53 AM
الشاعر : عبد الجليل عليان

شكرا لك على هذا الحرف الصادق

ولا حرمك الرب من الأجر والمثوبة

القصيدة رائعة

أغبطك عليها بحق

دمت رائعا أيها الصديق

عبدالجليل عليان
24-03-2009, 06:13 AM
الشاعر : عبد الجليل عليان

شكرا لك على هذا الحرف الصادق

ولا حرمك الرب من الأجر والمثوبة

القصيدة رائعة

أغبطك عليها بحق

دمت رائعا أيها الصديق






صديقي الجميل
اليتيم (( 90 ))
حفظك الله
شكراً
لجمال مروركم
وشكراً
لمرور جمالكم
في هذه المداخلة العذبة الموجزة التي تنمّ عن روح إيمانيّ صادق
تقبل الله تعالى دعاءكم .. وجزاكم مثل ما دعوتم
آمين

عبدالله بركات
24-03-2009, 03:05 PM
أَسَفُ القَصيدِ ، فكم يظلُّ مقصّراً
في حقّھِ ، وھَلِ الكلامُ ، بكافِ

صلى الله على سيدنا محمد ...

الرائع الأستاذ عبدالجليل العليان
ما أجملك عندما تكتب وأنت هنا الأجمل إطلاقا
بوركت اليمين التي خطت هذه الكلمات
كل الكلام لن يفيك حقك ..
جزاك الله بكل حرف 1000 حسنة وأكثر
آآآآآآآآمين
دمت لمنبج أيها الشاعر الفنان

..

شقراء المدخلي
24-03-2009, 08:10 PM
يا أهل منبج فاهنئوا بإمامكم

رب البيان بشدوه الشفاف

نقش القريض مدائحاً قدسية

وكسى الحروف لآلئ الأصداف

أيها الشاعر الرائع

لا فض فوك !

طربت لعذب ترانيمك .

دمت والشعر و الألق !

الزنبقة الحرة
25-03-2009, 12:43 AM
أعرف أن الحرير حكر على السيدات فمالي أرى قصيدتك ترفل في ثياب الحرير !
هل قلت أنها ترتدي أساور الذهب أيضا -حسنا هي كذلك_.

ليست من عادتي أن أستأذن قبل أن أبدأ بتناول القصائد فاسمح لي:
تبدو براعة الشاعر منذ البداية واقصد في اختياره للعنوان فالحلية تحمل معنى معروفا للجميع وآخر قد لا يعرفه الكثيرون هو أن الحلية تعني أيضا أوصاف الرسول محمد صلى الله عليه وسلم
لذلك فقد جاء الشاعر بعنوان سهل ومتألق قال فيه ما يريد دون أن يصرح به

وأبدأ مع الشاعر من بداية القصيدة حيث مطلع رقيق نسمع فيه هديل الحمام وآهات الحنين. سأعرض عليه قراءتي :
رَفَّ الحَمَامُ ، على ثَنِيّاتِ الحِمَى
فَتَأَوَّدَتْ ، رَمْلِيَّةَ الأَعْطَافِ
هنا يتداعى المكان للحدث فكان ذلك الخط الأول في لوحة التوحد التي يريدها الشاعر .....
وذَكرْتُ بعضَ الحيِّ ، في حَيٍّ بِمَنْـ
ـبِجَ ، لَفَّنا ، بِمَشاعِرٍ وعفافِ
أجود الأبيات ما كان شطره الثاني يحمل نفسا في شطره الأول ويتجلى ذلك هنا إلى حد كبير حيث أن الشطرين يتنفسان برئة واحدة !
خلَّفْتُ بعضَ النَّفسِ في أحنائھِ
وكغيمةٍ ، بِرِدائھا الشَّفَّافِ

بَيْضَاءَ ، بينَ الياسمينِ ، ومِثْلِھِ
خَضْراءَ تَحكي لھْفَةَ الصَّفْصافِ

تھفو ، إلى النَّھْرِ النَّوارِ ، كأنَّما
أسَرَ الفؤادَ ، بِخصْرِهِ الھفْھافِ

بيضاء ،صفصاف، ياسمين ،هفهاف ، نوار.....
تبدو البراعة لديك في اختيارك للألفاظ الملائمة للحالة والشعور مما يخلق جوا يصهر القارئ بالنص فيصل به إلى حالة تمازج شعوري وفكري .


ولعل أجود الشعر ما كان الشاعر ينجح فيه بالتخلص من الخاص إلى العام دون أن يولد خلفه هوة في النص وكان الشاعر هنا مجيدا إلى حد كبير حيث تتجلى براعته بادخاله عنصرا ثالثا ساهم في نقل الحركة بين الحالتين مما جعل الانتقال منطقيا .... وأعرض قراءتي عليها :

ويقولُ لي أھلُ الْمَودَّةِ ، ھاتفاً
والنَّفْسُ ، بينَ شواطئٍ وضِفافِ
هنا ولا أعلم أرى أن لفظتي الشواطئ والضفاف تغني إحداهما عن الأخرى ولكن لعل القافية لا ترى ذلك ، لذا حبذا لو تعيد النظر به....
: ( متِّعْ بھاتيكَ الرّبُوعِ نواظراً
واھنأْ بسعْيٍ ، عندھا ، وطَوافِ )
هنا ألمس فنا راقيا في قولك:متِّعْ بھاتيكَ الرّبُوعِ نواظراً
فقد ثبت أن النظر إلى الكعبة عبادة فأراك قد دمجت ثلاث عبادات في بيت واحد : السعي والطواف والنظر!
فَبَرِئْتُ ، من كلِّ المفاتِحِ دُفْعَةً
ولبسْتُ أبْيَضَ ، دونَما أفْوافِ
تبدو براعتك في نقل العدسة-باعتبار الشعر عدسة للواقع- بين الحدثين (برئت) و(لبست)
حيث أوجزت لدى تصوير الأول وأفضت إذ وصفت الثاني إذ أنه الحدث الأهم مما يجعل القارئ مستعدا لمتابعة بقية الأحداث التالية ...
وشقَقْتُ أطباقَ العَنانِ محلِّقاً
فإذا أنا ، في ھالةٍ الأضيافِ
إلى هذا البيت كانت الأنا تتحدث حتى البيت التالي إذ تندمج بذات الجماعة وتستفيظ بذكر أحوالها وكان ذلك في مكانه الصحيح إذ أنك بصدد موضوع الحج وهو موضوع جماعي أكثر مما هو فردي.......
أُمَمٌ مَعي تَصِلُ الْمَدارَ الْمُبْتَغى
مَجْذُوبَةً ، بِحَنِينِھا اللفَّافِ
وكأنكم كواكب في دائرة واحدة .... أرى الشمس في هذا البيت أبدعت
بالحمْدِ والتَّوحيدِ ، تَلھَجُ كلھا
مَوْجٌ يُدافعُ مَوجةً ، بعفافِ
لك الله على هكذا تصوير رائع
وكأنك مصور قبل أن تكون شاعرا
وبكلِّ لَوْنٍ ، كلِّ لَحْنٍ طارِفٍ
بَحْرٌ يُفيضُ ، بأدمُعِ الأُلاّفِ

شفَّ الْحنينُ العذْبُ كلَّ مُشَوَّقٍ
فمضى يطوفُ ، بخافقٍ وَجَّافِ
لعل صيغة المبالغة فعَّال قد ساهمت بشدة في تطوير الحالة الشعورية
ومُشوَّقٍ كانَ اطمأنَّ ، على الرِّضا
يدعو الإلھَ ، بِدَمْعِھِ الْمِسْعافِ

ھابَ الْجلالَ ، وشفَّھُ حُسْنٌ بھا
فانْسابَ رُوحاً في الْجمالِ الصّافي

إنَّ انْعِدامَ الذّاتِ ، عنْد جنابھا
لَھُوَ الوِصالُ ، ورَوْعةُ الإزْلافِ
في هذا البيت تصل إلى ذروة التوحد والتوهج فكأني أقرأ شطحة صوفية لابن الفارض أو السهر وردي
يا ربِّ لا تَحْرِمْ فُؤادَ مُتَيَّمٍ )
مِنْ نُورِھا ، الْمُتلأْلئِ ، الرَّفَّافِ
يا رَبِّ وارْحَمْ ضَعْفَنا ، بحبيبكمْ
والْطُفْ بِنا يَوْمَ الوغى الرَّسَّافِ
كان هذين البيتين عودة عقلانية وذلك نتيجة تطورية منطقية بعد السمو الروحي الذي وصلت إليه في التوحد إذ تصل إلى مكان لا يمكن بعده الاقتراب أكثر بسبب (إذا تقدمت احترقت)

أما الجزءالأخير من النص فلعلي أعود إليه قريبا إذ يحتاج إلى قراءة خاصة......

الأمير نزار
26-03-2009, 03:06 AM
إلى أول الصفحة
جزاك الله خيرا
الامير نزار

الشاعر التركي
26-03-2009, 10:41 PM
الشاعر عبد الجليل عليان
نصك نفحات إيمانية تنوعت بين الخطابية والذاتية والمباشرة والغموض
لقد جئت بنص يصلح للجميع ولا يكتبه سوى القلائل المجيدون
شكرا لك

ماذا تقول
27-03-2009, 12:45 AM
أخي الأستاذ عبد الجليل: إن هذه القصيدة هي من أروع ما قرأت من قصيد إنها رائعة بحق , حين تقرأها لا يملك الجنان منك إلا أن يحلق إلى عوالم الجمال و السحر و الرقة و مهما قلت عن هذه القصيدة فلن أوفيها من حقها شيئ لذا لا أملك أن أقول رررررررررررررررائعة ,فياضة الإحساس ,مؤثرة.
أدامك الله شاعراً و مبدعاً.

عبدالجليل عليان
01-04-2009, 09:05 AM
أخي الحبيب
الأديب الأريب
عبد الله بركات
حفظك الله ورعاك
وأنالك فوق ما دعوت لي
شاكرا لجنابك كلماتك الصادقة الغالية
وحضورك النبيل
دمت بكل خير
أيها الصديق الجميل

نصل اليراع
01-04-2009, 06:24 PM
صلى الله على العدناني .. وبارك في يراع العلياني..
جزل أنت في شعرك ووصفك سيدي..
تردد إلى خاطري ذلك البيت الذي طالما أثارني في قصيدة البوصيري حينما قال:
خدمته بمديح استقيل به .. ذنوب عمر مضى في الشعر والخدمِ
فطالما تمنيت أن أوتي جوامع الشعر وقوافيه كي أخدمه صلى الله عليه وسلم بقصيدة..
فنسأل الله أن تكون هذه الحلية شافعة خادمة لمثواه الشريف
أخوك الصغير

Lovesome
01-04-2009, 10:21 PM
يا رَبِّ صَلِّ , على الحبيبِ ، وآلھِ
ما شئتَ مِن عددٍ ، ومِنْ أضعافِ

وارْضَ السَّلامَ على الصَّحابةِ كُلِّھِمْ
والْمُسلمينَ ، أعِزَّةٍ ، وضِعافِ


من خبّأ هذه الجميلة عن العيون !!

كم من رائعة في أفياء ... لكن هذه الرائعة لها وحدها أفياؤها الخاصة.

الأستاذ عبد الجليل ... شكرا يا أخي.

ساري العتيبي
03-04-2009, 03:29 AM
صلى الله عليه وسلم تسليما مزيدا

أخي الشاعر الرائع

باركك الله

كم شغلتنا عن عتبات جناب المصطفى بثنية وليلى
وإنه والله هو الحب الأشرف والموصوف الأكرم والمستحق لكل ما تجود به قريحة شاعر وتجليات ناثر

ساري العتيبي

إبراهيم الطيّار
03-04-2009, 07:54 AM
اللهم صل على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم


بالحمْدِ والتَّوحيدِ ، تَلهجُ كلها
مَوْجٌ يُدافعُ مَوجةً ، بعفافِ

وبكلِّ لَوْنٍ ، كلِّ لَحْنٍ طارِفٍ
بَحْرٌ يُفيضُ ، بأدمُعِ الأُلاّفِ


الأستاذ الشاعر عبد الجليل
مازلت أجمل وأجمل بكلماتك وخطّك الذي يأخذ القلوب والأبصار
بارك الله لمنبج بشاعرها وبارك لنا به
تحية من القلب

عبدالجليل عليان
16-04-2009, 02:16 PM
يا أهل منبج فاهنئوا بإمامكم



رب البيان بشدوه الشفاف



نقش القريض مدائحاً قدسية



وكسى الحروف لآلئ الأصداف


أيها الشاعر الرائع


لا فض فوك !


طربت لعذب ترانيمك .


دمت والشعر و الألق !

أميرة الشعراء
الشاعرة المبدعة المتألقة شقراء المدخلي .. حفظك الله
وأين نحن منكم فخر جازان وأنتم تحلقون فوق السحاب ، وتترنمون بأعذب القصيد ، فهلا قصرتم قليلا من تقريضكم المخجل ، وليت القريحة جادت لجوابكم ، ولكن سيبقى الفضل للمتقدم على كل حال ، ولن نكون بحال على مستوى شاهق جبالكم الجنوبية الشامخة ، الزاهية بأحسن ما حبا الله الطبيعة ، والأنفس .
شاكرا لكم هذا الحضور الإبداعي النبيل الذي أفاض بالنور والنور ، حتى غمر منبجا
فسلام عليكم
وسلام لكم
كل قصيدة وإبداع ونفس

عبدالجليل عليان
16-04-2009, 02:28 PM
ويقولُ لي أھلُ الْمَودَّةِ ، ھاتفاً
والنَّفْسُ ، بينَ شواطئٍ وضِفافِ
هنا ولا أعلم أرى أن لفظتي الشواطئ والضفاف تغني إحداهما عن الأخرى ولكن لعل القافية لا ترى ذلك ، لذا حبذا لو تعيد النظر به....


الزنبقة الحرة الرائعة
سأعترف أنني سررت واغتبطت بهذه القراءة الجادة أيما سرور وغبطة
وحبذا ـ أنت ـ لو أعدت النظر في البيت المقبوس
لكنني سأبقى اشكر لك هذه القراءة الجميلة ، وهذا الجهد الطيب في النظر والتوجيه
وأنا ممتن لجمال نظرك إلى الشعر ، ناطر لبقية المقال
ودمتم بكل خير

عبدالجليل عليان
16-04-2009, 02:31 PM
إلى أول الصفحة
جزاك الله خيرا
الامير نزار

الأمير نزار الرائع
كم أشكرك على حضورك النبيل
دمت مبدعا متألقا
وسلة ياسمين ! من كنانتي !

عبدالجليل عليان
16-04-2009, 02:33 PM
إلى أول الصفحة
جزاك الله خيرا
الامير نزار


الشاعر عبد الجليل عليان
نصك نفحات إيمانية تنوعت بين الخطابية والذاتية والمباشرة والغموض
لقد جئت بنص يصلح للجميع ولا يكتبه سوى القلائل المجيدون
شكرا لك

ابن عمنا الشاعر التركي
كل شكر لأنك تفهمني ، ولأنك لا تبخس
دمت أخا حبيبا .. حفظك الله وبارك

عبدالجليل عليان
16-04-2009, 02:39 PM
أخي الأستاذ عبد الجليل: إن هذه القصيدة هي من أروع ما قرأت من قصيد إنها رائعة بحق , حين تقرأها لا يملك الجنان منك إلا أن يحلق إلى عوالم الجمال و السحر و الرقة و مهما قلت عن هذه القصيدة فلن أوفيها من حقها شيئ لذا لا أملك أن أقول رررررررررررررررائعة ,فياضة الإحساس ,مؤثرة.
أدامك الله شاعراً و مبدعاً.


ماذا تقول
حفظك الله وبارك
إن جمال عيونك هو الذي أضفى على القصيدة رونقها
شكرا لجمال حضورك .. وشكرا لحضور جمالك

عبدالجليل عليان
16-04-2009, 02:42 PM
صلى الله على العدناني .. وبارك في يراع العلياني..
جزل أنت في شعرك ووصفك سيدي..
تردد إلى خاطري ذلك البيت الذي طالما أثارني في قصيدة البوصيري حينما قال:
خدمته بمديح استقيل به .. ذنوب عمر مضى في الشعر والخدمِ
فطالما تمنيت أن أوتي جوامع الشعر وقوافيه كي أخدمه صلى الله عليه وسلم بقصيدة..
فنسأل الله أن تكون هذه الحلية شافعة خادمة لمثواه الشريف
أخوك الصغير


الحبيب
نصل اليراع
حفظك الله
وأجزل وضاعف في الأجر لنا ولكم
شكرا لدعائكم وحضوركم المميز
دمت بكل خير

عبدالجليل عليان
16-04-2009, 02:45 PM
يا رَبِّ صَلِّ , على الحبيبِ ، وآلھِ
ما شئتَ مِن عددٍ ، ومِنْ أضعافِ

وارْضَ السَّلامَ على الصَّحابةِ كُلِّھِمْ
والْمُسلمينَ ، أعِزَّةٍ ، وضِعافِ


من خبّأ هذه الجميلة عن العيون !!

كم من رائعة في أفياء ... لكن هذه الرائعة لها وحدها أفياؤها الخاصة.

الأستاذ عبد الجليل ... شكرا يا أخي.



أخي العزيز
Lovesome
أشكر لجنابكم هذا الحضور المميز
والذي يمنحني الثقة في المضي
نفعنا الله وإياكم بأعمالنا
دمتم بكل خير

عبدالجليل عليان
16-04-2009, 02:54 PM
صلى الله عليه وسلم تسليما مزيدا

أخي الشاعر الرائع

باركك الله

كم شغلتنا عن عتبات جناب المصطفى بثنية وليلى
وإنه والله هو الحب الأشرف والموصوف الأكرم والمستحق لكل ما تجود به قريحة شاعر وتجليات ناثر

ساري العتيبي



أخي الشاعر الجميل
ساري العتيبي
صدقت والله
ورجاءنا أن يتجاوز عنا وهو أهل الفضل والرحمة
وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
أشكر لك هذه الكلمات الطيبة الصادقة ودمت بكل خير

عبدالجليل عليان
16-04-2009, 02:59 PM
اللهم صل على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم



الأستاذ الشاعر عبد الجليل
مازلت أجمل وأجمل بكلماتك وخطّك الذي يأخذ القلوب والأبصار
بارك الله لمنبج بشاعرها وبارك لنا به
تحية من القلب


أخي الحبيب
الشّاعر المتألّق
إبراهيم طيار
حياك الله وبياك
دائما حضورك مميز وكلامك شعر واختيارك ينم عن ذائقة شعرية حقيقية لا تخيب
دمت مبدعا متميزا
واسلم لأخيك

عبدالله المغري
16-04-2009, 11:37 PM
اديبنا
عبدالجليل عليان

صافحتها في تحليق سبق واعرفها جيدا

دمت مبدعا واخا ناصحا

أروى.
19-04-2009, 01:30 AM
شاعر الفرات الكبير
عبد الجليل تحية لك من القاهرة إلى منبج
واعلم أن الله لن يحرمك الأجر والثواب لدفاعك عن نبينا الحبيب
شكرا لك

عبدالجليل عليان
25-04-2009, 12:46 AM
اديبنا
عبدالجليل عليان

صافحتها في تحليق سبق واعرفها جيدا

دمت مبدعا واخا ناصحا
الأخ المبدع الجميل
عبد الله المغري
شكرا لحضورك النبيل
كل الود وألوان الورد

مستقلم
25-04-2009, 01:51 AM
اللهم صلِّ وسلم على حبيبك وخير خلقك وصفوتك من عبادك

عبدالجليل عليان
26-04-2009, 05:22 PM
شاعر الفرات الكبير
عبد الجليل تحية لك من القاهرة إلى منبج
واعلم أن الله لن يحرمك الأجر والثواب لدفاعك عن نبينا الحبيب
شكرا لك


أروى ..
ولا أروى من النيل العظيم
شكرا لبرق جمالكم ههنا
دمتم بكل خير
وخير

عبدالجليل عليان
03-05-2009, 03:09 AM
اللهم صلِّ وسلم على حبيبك وخير خلقك وصفوتك من عبادك
آمين .. آمين
مستقلم
شكرا لحضورك اللطيف
دمت بكل خير

صوت قديم
06-05-2009, 01:26 PM
ما الذي تفعله هذه العروس النائمة في حدائق أقياء!
ربما يجب أن أوقظها مرة أخرى
سلاما أيها الشاعر الذي بالحرف يرسم بعدا آخر ساميا ورائعا

عبدالجليل عليان
17-05-2009, 07:52 AM
ما الذي تفعله هذه العروس النائمة في حدائق أقياء!
ربما يجب أن أوقظها مرة أخرى
سلاما أيها الشاعر الذي بالحرف يرسم بعدا آخر ساميا ورائعا

كانت تنتظرك هنا ..

صوت قديم ..
كل شكر على ذوقك أيها الصديق القديم
حفظك الله .. أطال في عمرك وبارك
دمت وذويك بكل كل خير

ولا زال يحف بك القريض
أجمله

عبدالجليل عليان
16-06-2009, 10:37 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

من هنا ؟