PDA

View Full Version : أفول



د.السيدالبكرى
31-03-2009, 08:12 PM
لمحات من لحظة سقوط الامم :

http://www.tafasel.com/vb/images/smilies/pc.gif

(أ)

وساقت جنود صلاح الدين المتآمرين وعلى رأسهم عمارة الى خشبة الصليب التى أعدت له ؛ واذ بجنازة تمر يمشى خلفها فقراء المسلمين وعامتهم باكين معولين ؛ فسأل عمارة الجند عن صاحب الجنازة ؛ قالوا هذه سيدة القصور الفاطمية ؛ سدت امامها منافذ الامل وتجهم لها وجه الزمان فتجرعت سما زعافا فماتت لساعتها .فصاح عجلوا بى عجلوا بى :
تبسم دهرها حينا..
ولما تقلب خان سيدة القصور.
تبدد مجدها كالطيف..
لكن أراه مجسما بين السطور.
ثم أعلوه الى خشبة الموت ؛ وفى خاطره لقائه الاول بسيدة القصور ومقدمة قصيدته :
ليت الكواكب تدنو لى فأنظمها..
عقود مدح فما أرضى لكم كلمى.
قالت لى سيدة القصور يومها وراء كل عهد فاطمى ؛ فدائى ينفذ سهمه الى قلب خائنه . نعم يا سيدتى أخطأنى السهم الاسماعيلى حتى رمانى غيره !

http://www.tafasel.com/vb/images/smilies/pc.gif

(ب):
.
وعادت (أرمندا)الروميكية الى ما كان لها من الحظوة عند ابن عباد بعد ان رحل ابن تاشفين عن الاندلس ؛ تاركا خلفه الجنود والقواد ؛ قضى ابن عباد بعدها اكثر من سنتين فى رغد عيش وانغماس نعيم .
وتمدد ذات صباح على كرسيه فى حديقة قصره وجاريته لونا ( قمر ) تحجب عنه الشمس وهو يقرأ فى شعر ابن ابى ربيعة ؛ والمغنية تنشد قصيدة من شعر ابن عباد :
قامت لتحجب قرص الشمس قامتها..
عن ناظرى-حجبت عن ناظر الغِيَر-
علماً لعمرك منها أنها قمر..
هل تحجب الشمس الا غرة القمر؟!
وفى هذه الاثناء دخل الهوزنى وكان جاسوسا لآل الصليب فملأ الجو أنساً بحديثه ؛ والملك مغرور بأساليب ملقه .
ثم لمح الهوزنى عنقوداً يتدلى من كرمة ؛فذهب لقطفه ؛ فلحقت به أرماندا لاخذه متكلفة شدة الرغبة فى اختطافه .فهمس فى أذنها ؛ فردت عليه : تركته كما تراه فى حلم دائم من النعيم والنسيان ؛ لا يستطيع أن يدفع عدوا أو يصطنع صديقاً.فقال الهوزنى حقاً المرأة شرك الشيطان.
وعندئذ دخل على المعتمد أخوه ذخر الدولة ؛ وهو مكهفر الوجه متشائم ؛ فقال :
- يا مولاى انى رأيت فى منامى بالامس ؛ كأن رجلا صعد فوق منبر قرطبة واستقبل الناس ؛ وأخذ ينشدهم :

رب قوم قد أناخوا عيسهم فى ذرا مجدهم حتى بسق..
سكت الدهر زمانا عنهم ثم أبكاهم دما حين نطق..
فصاح الهوزنى مقهقها : أضغاث أحلام وما نحن بتأويل الاحلام بعالمين .
ثم استأذن الهوزنى وانصرف ؛ فتقابل مع سير ابن ابى بكر ؛ فمال به الى ناحية ؛ وأخذ يلح عليه ؛ ويحثه بالوثوب على المعتمد ؛ ويذلل له كل صعب ؛ ويسد عليه كل باب .
فقال سير وماذا أصنع وأمير المسلمين ابن تاشفين ينصح بالانتظار ؟.
فقال الهوزنى أكتب الى ابن تاشفين عن لسان المعتمد ما أمليه عليك.
قال : لا أُكتب انت . فما أنا بكاتب.
فكتب الهوزنى على لسان المعتمد كتابا الى ابن تاشفين يشكو فيه ملوك الاندلس جميعا وأنهم منصرفون الى لذاتهم.
بعث سير الرسالة الى ابن تاشفين ؛ فأمره ابن تاشفين أن يحارب ملوك الاندلس واحدا واحدا وأن يجعل آخر غزوه
للمعتمد ابن عباد.
فأسرع سير الى انفاذ أمر سيده وجعل آخر غزوه لابن عباد.
وكان البربر قد دخلوا اشبيلية من باب الفرج ؛ فخرج المعتمد وعليه غلالة شفافة ؛ فامتطى صهوة جواده واستل سيفه فى يده وصاح فى حرس قصره : أقتلوا البربر الغادرين .
وتقهقر البربر حتى اذا ذهبوا بعيدا عاد المعتمد فوجد ابنه ( ملك ) مقتولا عند باب الصباغين فحمله بعض الحرس وهو ينتحب خلفه.
فلما كان العشرون من رجب لاربع وثمان واربعمائة ؛ اقتحم جند (سير) القصر وقبضوا على المعتمد بالايدى . فطلب الامان لاهله ونفسه فأمن وكان يبكى :
ان يسلب القوم العدا ملكى وتسلمنى الجموع..
فالقلب بين ضلوعه لم تسلم القلب الضلوع ..
لم يستلب شرف الطباع أيسلب الشرف الرفيع؟
شيم الالى انا منهم والاصل تتبعه الفروع..
وفى أمغات بالمغرب كانت بناته يعشن فى السجن من غزل ايديهن ؛ فحل أول عيد لهم بالاسر ؛ فدخلن عليه فى أطمار بالية وقد أنحلهن البؤس وغيرهن السغب . فلما رآهن قال :
فيما مضى كنت بالاعياد مسرورا
فساءك العيد فى اغمات مأسورا
ترى بناتك فى الاطمار جائعة
يغزلن للناس لا يملكن قطميرا
يطأن فى الطين والاقدام حافية
كأنها لم تطأ مسكا و كافورا !
وقتل المرابطون ابنه المأمون بقرطبة ؛ وابنه الراضى برندة فزاد جزعه واشتد حزنه. ولم يزل فى أنين وحنين ؛ يرسل الزفرات ويطوى صدره على اليأس حتى أدركته منيته سنة ثمان وثمانين واربعمائة.
وينادى للصلاة بعد موته فيقال :
الصلاة على الغريب!
أليس من الغريب أن يكون ابن عباد غريبا؟!!
ابن عباد الملك الشاعر الذى هز أعطاف الزمان شعره وعلا على كل لسان اسمه ؛ يموت غريباً وسط أهله الغرباء!!
وبعد أيام من موته ؛ قدم الى ( أغمات ) شاعره ابو بكر ابن عبدالصمد وكان اليوم يوم عيد فوقف على قبره خاشعا باكيا وحشود الناس حول القبر يبكون وينتحبون ثم سكت الجمع واخذ ابن عبدالصمد ينشد :
ملك الملوك اسامع فأنادى
أم قد عدتك عن السماع عوادى؟!
ثم برز من بين الجموع قارىء صوته ندى شجى :
قل اللهم مالك الملك تؤتى الملك من تشاء وتنزع الملك ممن تشاء وتعز من تشاء وتذل من تشاء بيدك الخير انك على كل شىء قدير.

http://www.tafasel.com/vb/images/smilies/pc.gif

(ج):


فتح المعتصم خليفة المسلمين المذياع فكانت أغنية ناظم الغزالى ( أى شىء فى العيد أهديه اليك يا ملاكى ) ..وفجأة سمع هديراً شديداً كهدير الموج ؛ فظن الفرات قد هاج واستشاط غضباً..فخرج الى شرفة القصر ؛ فرأى أمواجاً متلاطمة من الخلق تبدأ من أول دار السلام وتنتهى بالمقابر !!!..فقال حقا ان هذا لهو الملك العظيم يا ابن حنبل!!!

وجه المرايا
31-03-2009, 08:40 PM
أتسائل ..؟؟؟!!!

ما مشكلة السطحية هذه الأيام في هذا الرواق الأدبي؟
كيف تقابل مواضيع على هذا القدر العالي من الثقافة والأدب
بهذا القدر من عدم الإكتراث و"التطنيش" القاتل ..

د.السيدالبكرى
تقبل شديد إعجابي ...

د.السيدالبكرى
02-04-2009, 03:04 AM
أتسائل ..؟؟؟!!!

ما مشكلة السطحية هذه الأيام في هذا الرواق الأدبي؟
كيف تقابل مواضيع على هذا القدر العالي من الثقافة والأدب
بهذا القدر من عدم الإكتراث و"التطنيش" القاتل ..

د.السيدالبكرى
تقبل شديد إعجابي ...

؛؛؛

وجه المرايا ؛ مرورك أعطى النص حياة أخرى !!!

مُذكرات فيلسوف
02-04-2009, 05:52 AM
قرأت في بدأ الموضوع فلم أستطع الإكمـال
نوح يقال وتريد أفعال والحال هو الحـال
لك إحترامي عزيزي النائح عفواً الكاتب
ودمت بخيـر

غدير الحربي
04-04-2009, 11:51 AM
قل اللهم مالك الملك تؤتى الملك من تشاء وتنزع الملك ممن تشاء وتعز من تشاء وتذل من تشاء بيدك الخير انك على كل شىء قدير.



إي والله , وأما حال الأمة فحال ! .

!!!..فقال حقا ان هذا لهو الملك العظيم يا ابن حنبل!!!


التفاضل بالتقوى , والتقي غني ملك , وهذا هو الملك الحقيقي لأنه هو الملك الباقي , وصدق ابن حنبل فإنه ليوم الجنائز ! .
أما حكاية فتح المذيع , فكانت مقولة مشتته لا ضرورة لها , لأن المذيع لا وجود له في ذلك الزمان , حتى لو شئت التلميح لهذا العصر .
إننا لا ننسى أبدا ً أن نسقط الماضي على حاضرنا دون أي تلميحات , لأن واقعنا عار كامل من التلميح , وحسبي الله ونعم الوكيل .

د.السيدالبكرى
04-04-2009, 11:58 PM
قرأت في بدأ الموضوع فلم أستطع الإكمـال
نوح يقال وتريد أفعال والحال هو الحـال
لك إحترامي عزيزي النائح عفواً الكاتب
ودمت بخيـر


؛؛؛

يا هلا بك (مذكرات فيلسوف)

وجودك هنا يدفعنا الى الاستمرار فى لحظات تسقط فيها الممالك !!!
لا استطيع ان أقدم تحية لك هنا الا هذه :rose:وتلك:m:

د.السيدالبكرى
05-04-2009, 05:51 PM
ما بين غمضة عين وانتباهتها تسقط كل ذريته من الرجال فى ذلك الجحر الذى آواه شهورا!!!
ومن قبل كانت المياه تجرى من تحته والنوافير الرائعة تزين قصوره !!!
ثم يسوقه (باش شاويش)أمريكى شاذ الى سجنه!!!
وقبل دخول السجن يأتى طبيب سجن أبوغريب-وهذه المرة كان أمريكيا-ليوقع الكشف الطبى عليه لابسا قفازا طبيا خوفا من العدوى والجرب !!!
وصارت الحملان تلعب حول الاسد العجوز دون خوف !!!
وأنبرى شاعر :


يا قمه الزعماء اني شاعـر

والشعر حر ما عليه عتـاب
اني صـدام اطلـق لحيتـي

حينا ووجه البدر ليس يعاب
فعلام تأخذني العلوج بلحيتي

أتخفيها الاضراس والانيـاب
وانا المهيب ولو اكون مقيـدا

فلليث من خلف الشباك يهاب
هلا ذكرتم كيف كنت معظما

والنهر تحت فخامتي ينسـاب
عشرون طائره ترافق موكبي

والطير يحشر حولها اسراب
والقاده العظماء حولي كلهـم

ينزلفون وبعضكـم حجـاب
عمان تشهد والرباط فراجعوا

قمم التحدي ما لهـن جـواب
وانا العراقي الذي في سجنـه

بعد الزعيـم مثلـه وعـذاب
ثوبي الذي طرزته لوداعكـم

نسجت على منواله الاثـواب
اني شربت الكأس سما ناقعا

لتدار عند شفاهكـم اكـواب
أنتم اسارى عاجلا او آجـلا

مثلي.وقد تتشابـه الاسبـاب
والفاتحون الحمر بين جيوشهم

لقصوركم يوم الدخول كلاب
توبوا الى شارون قبل رحيلكم

واستغفـروه فانـه تــواب
عفوا اذا غدت العروبه نعجه

وحماه اهليها الكـرام ذئـاب
:closed-topic:

مسرى الأمل
05-04-2009, 06:57 PM
كنت هنا ,,,
فتألمت لحال الأمة الذي لا يفتأ يعيد نفسهـ ...
لما تلدغ من الجحر عشرات المرات ...
لما لا تستطع على أفيائها المأسورة شمس المواعظ ... و نسائم العبر ...
دالسيد بكري ... كل الشكر ...

د.السيدالبكرى
12-04-2009, 03:22 PM
إي والله , وأما حال الأمة فحال ! .

التفاضل بالتقوى , والتقي غني ملك , وهذا هو الملك الحقيقي لأنه هو الملك الباقي , وصدق ابن حنبل فإنه ليوم الجنائز ! .
أما حكاية فتح المذيع , فكانت مقولة مشتته لا ضرورة لها , لأن المذيع لا وجود له في ذلك الزمان , حتى لو شئت التلميح لهذا العصر .
إننا لا ننسى أبدا ً أن نسقط الماضي على حاضرنا دون أي تلميحات , لأن واقعنا عار كامل من التلميح , وحسبي الله ونعم الوكيل .

؛؛؛

والله لقد أمتعت الروح والعقل معا بمداخلتك ؛ وجاء معك نور !!!

د.السيدالبكرى
13-05-2009, 01:48 PM
كنت هنا ,,,
فتألمت لحال الأمة الذي لا يفتأ يعيد نفسهـ ...
لما تلدغ من الجحر عشرات المرات ...
لما لا تستطع على أفيائها المأسورة شمس المواعظ ... و نسائم العبر ...
دالسيد بكري ... كل الشكر ...

؛؛؛

مسرى الامل ؛ كل الحب لك .