PDA

View Full Version : حصــار!!



مصطفى حامد
01-04-2009, 09:15 PM
حصـار!!

يحاصرنا الزيفُ يا سيدهْ
يحاصرنا الخوفُ و الصمتُ
و الجهلُ و الفقرُ و الرقُ
و السكرُ و العربدةْ ! !
يحاصرنا المطربُ العاطفي
بخصر البنات . . و غمز البنات
و بالأغنياتِ
التي تقتل الأفئدةْ
تحاصرنا اللافتاتُ .
بقايا من الأمنيات
و بوحٌ يكبله الصمتُ فوق الحروف
يحاصرنا الزيفُ
والزيفُ بعضي!!
وبعضي يحاصر بعضي!!
فكيف أجيئكِ!؟
كيف أحبكِ!!؟
كيف يطيبُ لي أن أحبكِ!!
ما دمتُ كالآخرين!
وما دمتِ كالأخرياتْ! ؟
وكيف أحط على ضفتيكِ
قليلاً من البوح يا سيدهْ!!؟
وكل النوافذِ كل المنافذِ . .
كانت تؤدي لعينيكِ
ها . . قد بدت موصدهْ!!
. ...........!!!!
يحاصرنا الزيف .
لا فأئدهْ!!!

منسدح ومسوي ميت
01-04-2009, 09:24 PM
جميلة جدا

ولو كان عنوانها ( كيف أجيئ .. ! ) لكان أجمل

لك مني تحية وسلام

seham
01-04-2009, 11:01 PM
يا الله !!
بديعٌ جدّاً ..
كُلُّنا مُحاصَرونَ بالزّيفِ لاَ فَائِده !

روح المعانى
02-04-2009, 01:35 AM
ما أجملك من حرف ينبض بكل أحساس جميل
تقبل تحياتى

إبراهيم الطيّار
03-04-2009, 07:58 AM
فكرة تستحق أن تُكتب.
ومازال حرفك أيها الشاعر الرفيق يرقص بأبهى ما يكون..
وتنساب موسيقاك بعفوية رائعة رائعة.
هذا شعر مصطفى حامد
تحيتي يا غالي

مصطفى حامد
13-04-2009, 03:09 PM
جميلة جدا

ولو كان عنوانها ( كيف أجيئ .. ! ) لكان أجمل

لك مني تحية وسلام
القدير ..منسدح ومسوى ميت ..
تحيه وسلام يليقان بقدومك الذى اسعدنى ..
شكرا على ملاحظاتك وشكرا لمرورك
كل الحب.

همم
13-04-2009, 06:43 PM
وكل النوافذِ كل المنافذِ . .
كانت تؤدي لعينيكِ
ها . . قد بدت موصدهْ!!
. ...........!!!!
يحاصرنا الزيف .
لا فأئدهْ!!!

ياللخيبة..!
مُصطفى أنتَ شاعرٌ أترّقبُ هطُولَه دَائمًا.
بحَجمِ جمالكَ .. شُكرًا.

عبدالله المغري
13-04-2009, 06:59 PM
مصطفى حامد
دام نبضك
ننتظر جديدك المبدع بشغف
دمت

عبداللطيف بن يوسف
13-04-2009, 07:45 PM
حينما قرأت هذه الجميلة ذكرت درويش حين قال ((حاصر حصارك لا مفر))
وأقول:
فكك قيودك أنت حر

قصيدة رائعة بالفعل استمتعت بها مبنى ومعنى

سخريا
13-04-2009, 11:59 PM
يحاصرنا الزيفُ يا سيدهْ
يحاصرنا الخوفُ و الصمتُ
و الجهلُ و الفقرُ و الرقُ
و السكرُ و العربدةْ ! !
يحاصرنا المطربُ العاطفي
بخصر البنات . . و غمز البنات
و بالأغنياتِ
التي تقتل الأفئدةْ

جميل يامصطفى ماكتبت .

قارئةالفنجـآن~•
14-04-2009, 10:56 PM
يحاصرنا الزيفُ يا سيدهْ
يحاصرنا الخوفُ و الصمتُ
و الجهلُ و الفقرُ و الرقُ
و السكرُ و العربدةْ ! !
يحاصرنا المطربُ العاطفي
بخصر البنات . . و غمز البنات
و بالأغنياتِ
التي تقتل الأفئدةْ
تحاصرنا اللافتاتُ .
بقايا من الأمنيات
و بوحٌ يكبله الصمتُ فوق الحروف
يحاصرنا الزيفُ
والزيفُ بعضي!!




مُصطَفى حامِد ..
-


كلّها قيود ٌ تصدأت بأورِدتنا ..
وأورَثتنا الموت الناحِل ع َ مراحِل ..!


/
جميل ٌ يا مُصطفى ..

طِبت َ ..


-
قارِئة

مصطفى حامد
16-04-2009, 08:59 PM
يا الله !!
بديعٌ جدّاً ..
كُلُّنا مُحاصَرونَ بالزّيفِ لاَ فَائِده !
سحنة الغربه ..
مرورك هنا اسعدنى كثيرا..
شكرا لهذا الحضور البهى.
ربما يكون فيما بعد اية فائدة!!

مصطفى حامد
18-04-2009, 02:21 PM
ما أجملك من حرف ينبض بكل أحساس جميل
تقبل تحياتى
روح المعانى ..
شكرا على هذا البذخ الادبى الراقى ..
بساتين من البنفسج لك

مصطفى حامد
19-04-2009, 04:35 PM
فكرة تستحق أن تُكتب.
ومازال حرفك أيها الشاعر الرفيق يرقص بأبهى ما يكون..
وتنساب موسيقاك بعفوية رائعة رائعة.
هذا شعر مصطفى حامد
تحيتي يا غالي
العزيز الغالى الشاعر ابراهيم طيار..
كيف حالك اخى الحبيب؟
اشكر لك هذا المرور الرائع وهذا الثناء الذى افتخر به ..
تقبل تحياتى ايها الغالى.

خالد الحمد
19-04-2009, 05:25 PM
ياله من حصار ووثاق
أطربت وأبدعت وأمتعت أيها الشاعر العذب

هنا أحسست في ثقل في القراءة:
كيف أحبكِ!!؟
كيف يطيبُ لي أن أحبكِ!!
ما دمتُ كالآخرين

دمت ماتعا
ورد طائفي

عود الورد
21-04-2009, 02:22 AM
يحاصرنا الزيف لا فائدة


جميل جداً هذا النص

فكر واحساس
21-04-2009, 02:35 AM
الى متى هذا الحصار وهل نحن من نفرضه على انفسنا العليله بالمشاهدات


طبت وطاب عملك

شابٌّ هرِم
21-04-2009, 07:16 AM
مصطفى حامد .

نَصٌّ هادفٌ وقاريءٌ للحياةْ ، أشكرُكَ عليهِ كثيرًا .

مصطفى حامد
22-04-2009, 03:41 PM
ياله من حصار ووثاق
أطربت وأبدعت وأمتعت أيها الشاعر العذب

هنا أحسست في ثقل في القراءة:
كيف أحبكِ!!؟
كيف يطيبُ لي أن أحبكِ!!
ما دمتُ كالآخرين

دمت ماتعا
ورد طائفي
القدير خالد الحمد..
شكرا لهذه القراءه المتأنيه..وشكرا لمرورك الكريم..
فى الحقيقة لست ادرى هل يجوز هنا تحريك الياء فى (لىَ) ام لا فأن جاز كما اقرئها انا فربما لن يكون هناك ثقل
وإلا فهى كما قلتَ اخى العزيز فهناك ثقل واضح اذا سكنت الياء ارجو الافادة هل يجوز فتح الياء ام لا؟؟؟
اشكرك مجددا
مودتى ايها الرائع

مصطفى حامد
24-04-2009, 09:29 PM
وكل النوافذِ كل المنافذِ . .
كانت تؤدي لعينيكِ
ها . . قد بدت موصدهْ!!
. ...........!!!!
يحاصرنا الزيف .
لا فأئدهْ!!!

ياللخيبة..!
مُصطفى أنتَ شاعرٌ أترّقبُ هطُولَه دَائمًا.
بحَجمِ جمالكَ .. شُكرًا.
همم.. اترقب مرورك البهى دوما ..
شكرا لهذا البذخ الادبى الراقى
تحيتى...

خالد الحمد
25-04-2009, 02:52 PM
القدير خالد الحمد..
شكرا لهذه القراءه المتأنيه..وشكرا لمرورك الكريم..
فى الحقيقة لست ادرى هل يجوز هنا تحريك الياء فى (لىَ) ام لا فأن جاز كما اقرئها انا فربما لن يكون هناك ثقل
وإلا فهى كما قلتَ اخى العزيز فهناك ثقل واضح اذا سكنت الياء ارجو الافادة هل يجوز فتح الياء ام لا؟؟؟
اشكرك مجددا
مودتى ايها الرائع

مرحبا أخي مصطفى
من الضرورات الشعرية تحريك الساكن وتسكين المتحرك
وهنا يجوز لك تحريك الياء في ((لي)) وإن كانت ثقيلة هنا ذوقا
لكن افتح الياء فتح الله عليك ولاتثريب عليك في هذه في
مدرسة ابن جني
هلك المتنطعون هلك المتنطعون :p

تحية لقلبك المورق نقاءً

مصطفى حامد
28-04-2009, 11:40 PM
مصطفى حامد
دام نبضك
ننتظر جديدك المبدع بشغف
دمت
القدير عبدالله المغرى..
تحيه كقلبك ..
وانتظر مرورك بشغف اكثر .
دمت بود

مصطفى حامد
30-04-2009, 03:01 PM
حينما قرأت هذه الجميلة ذكرت درويش حين قال ((حاصر حصارك لا مفر))
وأقول:
فكك قيودك أنت حر

قصيدة رائعة بالفعل استمتعت بها مبنى ومعنى
القدير عبداللطيف بن يوسف..
انه لفخر كبير ان تذكرك كلماتى المتواضعه بهامه شعريه فى حجم محموددرويش..
اشكرك ايها الرائع على سخائك ومرورك ..
دمت بود

مصطفى حامد
07-05-2009, 02:25 PM
جميل يامصطفى ماكتبت .

القدير سخريا..
شكرا على مرورك هنا سعدت بوجودك كثيرا ..
كن كما انت .
كل الود

مصطفى حامد
11-05-2009, 03:11 PM
مُصطَفى حامِد ..
-


كلّها قيود ٌ تصدأت بأورِدتنا ..
وأورَثتنا الموت الناحِل ع َ مراحِل ..!


/
جميل ٌ يا مُصطفى ..

طِبت َ ..


-
قارِئة

المبدعه البديعه قارئة الفنجان..
سعدت كثيرا بمرورك هنا فهذا هو الاجمل مما كتبت يداى..
تحياتى واكثر...
دمت بود

محمد التـركي
11-05-2009, 08:16 PM
صدقت
عندما يحكم الزيف الحصار ؟؟
لا فائدة ..


شكرا أيها الشاعر الجميل

مصطفى حامد
16-05-2009, 10:42 PM
يحاصرنا الزيف لا فائدة


جميل جداً هذا النص


عود الورد... الاجمل هو مرورك الذكى الطيب
دمت وردا .
تحياتى..

مصطفى حامد
25-05-2009, 06:44 PM
الى متى هذا الحصار وهل نحن من نفرضه على انفسنا العليله بالمشاهدات


طبت وطاب عملك
القدير فكر واحساس..
تحياتى لقلبك الطاهر..واشكر لك المرور الكريم سعيد بك واكثر.
مصطفى

مصطفى حامد
02-06-2009, 03:45 PM
مصطفى حامد .

نَصٌّ هادفٌ وقاريءٌ للحياةْ ، أشكرُكَ عليهِ كثيرًا .
العزيز شاب هرم ..شكرا لانك هنا
كل الود ايها الغالى