PDA

View Full Version : عن نورة بنت محمّد ..



الفياض
22-03-2009, 11:56 PM
.
.
عن حكاياتٍ قديمةٍ لم يقْصُصها أحد. عن أخبارٍ هامشيّة لم يرْوِها أثر. عن الإخوةِ العرايا في التكايا. إلا من حبِّك. عن رفاق الزوايا. فُتاتِ البقايا. عن دن كيشوت وطواحينه. عن زوسكيندَ وعطره. عن ساراماغو وعمَاه. عن هيجو وسلاحِه. عن آنا كاريننا. عن مارقريتا. عن ميلانَ وخفّته. عن جوركي ورفاقه. عن كويلو –ما غيره-. عن منيف. منيف الذي يروقكِ. عن مدن الملحِ. تتسوّل/تتوسّل السُكّر/السكْرَ .. كي تروي حكايتك القديمة الجديدة الوحيدة الفريدة المجيدة.

عن لوعةِ الحرمان منكِ. عن فورة الشوقِ إليكِ. عن المدن مأجورةً ساقطة ، إذ لا تدوسها/تجوسها أطراف كعبك الطاهر. عن الصباح غاوٍ خاوٍ حين لا توقظه راحتاكِ. عن الغروب. موت متكرّر حين لا تلمع فيه بقربي عيناكِ. عن المطر. دموعا كونيّة حين لا أشهده معكِ. عن القمر. وجهٌ زائغٌ زائف يحاول أن يشبهك. عن الطيور تحطّ من كتفيكِ معشّشة في جدائلِ ضفيرتك. عن الفراشات تطير من شفتيكِ لصدرك. من صدركِ للسماء. حيث لا شيء آخرَ تحلم به في الأرض.

عن البنّ يلطّخ أوردتي. عن الحزن يسكنُ قلبي. عن الحنينِ الأنينِ يجاور روحي. يساكن ما تبقّى منّي. عن وجهكِ المليح. عن بسمة بيضاء حدّ النهارات. عن يفاعةِ الفتاةِ المجدّة. عن نحول الوجه من الهمّ. عن متانة الهمّ من القلبِ. عن مساءٍ خاوٍ دونكِ. عن وسادةٍ كئيبة لولاكِ. عن البيتِ. عن الحوش. عن الريحانِ/الفلّ/الزنبقةِ. عن ماءِ الظهيرةِ مرشوشاً على الياسمينةِ إذ تُعرّش على شرفتك. عن هاتفي ملعوناً لولا صوتكِ. عن ذاكرتي عاهرةً لولا رنين ضحكتك. عن قلبي فردة حذاءٍ مقطوعةٍ لولا الشوق/التوق إليكِ.

عن سنّ العمرِ إذ تجاورينه/تجاوزينه. عن نقاء السماءِ إذ تسامينه. عن رأفة الأرضِ بالزهور. عن وقع المُزن بالبكور. عنكِ قدّيسة المساء. عنكِ تردّين بغنجِ الإثارة المتنهّدة: "ايوه .. وينك يا اخوي". عنّي تتسمّر روحي. تنزف ذاكرتي. تستذكرُ الماضي/الآتي كلّ ليلة. عنّي أخترع التبريرَ. أنشئ أكذوباتِ القول. أختلق أعجوباتِ الفنِّ. عنكِ تضحكينَ. إذ تصدقينها. وتعلمينَ كم هوَ كاذبٌ طفلكِ الكبير.

عن العناكب. تنسج بيوتها. لأجل أن تمرّ عليها منشفتك. عن النمل يتعمّد المشي في طريقك. عن الغبار يتراكم لتصل إليه منفضتك. عنّي أسكب كوب القهوة. كأس الماء. صحن الأكلِ. كي أظفر بمشاكسةٍ معك. عنّي أدنّس ثيابي. كي تجرديني. عنّي أترك شعري نهب الرياح. كي تصفّفيه. عنّي لا أغسل وجهي صباحاً. قبل أن تغسلي قلبي بحبور الصباح الدائم: صباح الخير.
عنكِ تصلّين كثيراً. عنكِ تصلّين طويلا. عنكِ تدمعين مديدا. عنكِ تفرحين قليلا. عنك ساهمةً. عنك حزينةً واجمةً. تفكرينَ متى يعودونَ. متى ينامونَ. ومن يطهو له العشاء وحيداً غريبا. عن سماء الربيع مرمدة. عن شجرات الخريف معتزلة. عن زهور الصيف ناسكة. عن ندف الشتاء يذوب رويداً رويدا. عنكِ دامعةَ العينينِ والكفّينِ والروح. عنكِ ومنائركِ تأذّن بالحزنِ كلّ ذكرى. عنكِ والهلال يعتاد الشرفة المفتوحةَ. الدمعة المسفوحة. الليلةَ الدائمة. عنكِ ليلكِ زائل حين تسطَعين. عنكِ لا ليل لكِ. كيف يراود ليلٌ شمسا !
عن حبل الغسيل. تئنّ قطعه دموعاً. حين لا تكون يداكِ من حمّلتاه ظهيرةً وزرَ الطفولة. عن طعم الغداء فاقدا للطعم وللذّة وللهناءةِ حين لا تجوس أصبعانِ منكِ فيه. عن وسط الغرفةِ باردةً كئيبةً مغبرّة حين لا تقلّبين أوّلها. تنفضينَ غبارَ آخرها. عن الشرفةِ لا تفتح لأحدٍ. ولا تخرج هواءها المكتومَ ولا ترضى بستارةٍ لا تسدليها. عن الأريكة تفتقد دفء احتضانك. عن زهرة منسيّة. في عبوّة مقصيّة. جانبَ المدخلِ/الظهيرة تسائل العابرينَ: أين هيَ ..

عنّي أريد الطائرة بعشرين جناحاً. عنكِ تضحكين. عنكِ لا تمانعين. عنّي أريد السحاب بوضة. عنكِ تضحكين. عنكِ تقولين: ستتعب حلقكَ. عنكِ مصرفاً لا يعرف النضوب. عنّي لصّا لا أعرف الهروب. عن وحدتي أنيسة وذكراك. عن ازدحاماتي موحشةً حين أنساك.
عنّي أنحني. عنّي أقبّلكِ. عنّي أترك قبلتي قليلا. كي أراها على مبسمك. عنّي بعيدا عنكِ لا أساوي حرفينِ من حديث. عن الفتاةَ التي ألبسوها ثوبَ زفافٍ أبيضٍ. تعرفني ولا تعرفني. تقول للرجلِ الخاطبِ: ماذا عن الأبناءِ. يقول لها: لنهتمّ بنا أولا. عنها تهتمّ بالأبناءِ أولا. دائماً أولا.

عن نهارات مأفونة. عن حيواتٍ مدفونة. عن أمسيات فاجرة. عن درن المعصية. لمم الفاحشة. نزوةِ الساعةِ الواقفة. إذْ أبتعد عن مرأى عينيكِ. "مابكَ. ما الذي صنعتَ. وما الذي غيّرك". فأدرك أنّي فعلت بئيسا. عنكِ ضميرا. عنكِ رقيبا. عنكِ حسيبا. عنكِ تكشفين منّي ما لا أكشف. عنكِ حلوةً. عنكِ غادةً. عنكِ لا يمكن لي أن أقيم مهرجان الجمالِ دونكِ. ولا يمكن لي أن أشرككِ فيهِ. كيف تدخل النجمات حفل سباقٍ تكون الشمس فيهِ شريكا.

عن صدركِ يهبني الحياة. عن الحياةِ صدرُكِ وحده كوناً أكملا. عنكِ وشفتاكِ حذاءَ ذقني تستقرّان. عنكِ هاتفيني أرجوكِ. أريد أن أتغزّل فيكِ ساعة من عمرٍ. أريد أن أقولَ: ما للحلوة حزينةٌ الليلة. فتقول: " ولد .. سكّر السماعة ونام يا قليل الأدب" وتضحك كثيرا. عنكِ هل تحبيني كثيراً فأعيش. نعيش. عنكِ هل أغضبكِ فتحزنينَ. أموت.
عنّي كيف أسرّح شعري. عنّي لمن أهندم ثوبي. عنّي لا أقطف وردة. عنّي لا أرسم على الوجهِ بسمة. عنّي لا ألوّح لأحد قبلة. عنّي أسير هائما. عنّي كيف أراني دون مرآة. عنكِ مرآة الظاهرِ/الباطنِ. الشَعر/الشِعرَ. البسمةَ/الشفة. الغصّة/المضغةَ. تلك التي تدعى: قلبا.
عنكِ حبيبةً في اليدِ. عنكِ عشرُ حبيباتٍ على القلبِ وفيهِ. عنكِ تزرعينَ. أحصدُ. تجدّينَ. أجدُ. تمنحينَ. آخذُ. عنكِ تخشين أن ينكسرَ القلب منكِ لو لم أجدني/أجدكِ. عن العواصف الممطرة. عن الرياحِ المزمجرة. عن الكون يهدّد بالفناءِ. لو فكرتِ الرحيل دون إذنٍ مبكّر من كلّ عاشقيك. عنكِ تنامين في الشتاءِ آخرا. تستيقظين في الصيفِ أوّلا. في الشتاء تدفئينَ الكلّ آن القرّ. في الصيفِ تروّحين عليهم كي ينعموا بنهار/نومٍ أطول.

عنّي كلّ ليلة في هذا البعدِ. أشمّ القربَ منكِ. عنّي كل صباح في ذيّاك القربِ. أتوجّس البعدَ منكِ. عن الدنيا لا تساوي عندي جناح بعوضة. جناحا واحداً مكسورا. حين تزمّ شفتاكِ بدءة النهارِ بعبوسٍ مرير. عن السحابِ قطن وسادتك. عن الإفطار. كوب حليبِ الدفءِ شتاءً .. بسمتك. عن الغداءِ. صحفةٌ شهيّةٌ ظهيرةً .. ضحكتك. عن العشاء. وجبة شواءٍ دسمة .. تلويحتك.

عن كلّ شيء فيكِ. أعشقه. عن كلّ شيء فيّ يعشقكِ. عنكِ عنّي. عنّي عنكِ. عنكِ عنكِ. إليكِ منكِ. عن الطيّار الصغيرِ يتعلّم الطيرانَ. لا الهبوط. كي يوازي سماواتك. عن الطيّار الصغير. يهبونه أجنحةً كي يحلّق إليك. عنكِ تضحكين. تقولين مرّت طائرة. عنّي أفتّش عنكِ في الأرض. فتحجبك الغيوم الحاسدة.

عن اللئيم ابن اللئيمِ ابن اللئيم الذي لا يذكركِ في عامٍ سوى مرّة. ولا يجعلُ لكِ من الدهر إلا يوما. عن الحماقة يختزلونها كذكرى. عن الأمومةِ كعيد. عنها كحياة. عنها كوجود. عن المأفونِ غير دارٍ .. أنّه حيث تكون قدمكِ. فثّمّ الجنّة.

عن نورة بنت محمّد ..
عن الابن الضالِّ .. ما هاتفها منذ أكثر من ثلاثين دقيقة ..
عن الابنِ الضالِّ .. يهاتفها الآن .. كتبتُ لعينيكِ "كلاما" ..
عنكِ عنّي. عنكِ أمّي. عنكِ تصريح عبوري للحياة. كلمة مرورِي للموتِ. كلّ عامٍ وأنتِ أنا !

منسدح ومسوي ميت
23-03-2009, 12:04 AM
/
\

قرأتك من العمق .. والبقية تأتي بعد

أشكرك فياض

Lovesome
23-03-2009, 12:06 AM
يا الله !!

رَمَادُ إنْسَان
23-03-2009, 12:08 AM
.(قد صرت في العشرين
وصرت كالشباب يا أماه
أدخن التبغ ، و أتكي على الجدار
أقول للحلوة : آه
كما يقول الآخرون
" يا أخوتي ؛ ما أطيب البنات ،
تصوروا كم مرة هي الحياة
بدونهن ... مرة هي الحياة " .
و قال صاحبي : "هل عندكم رغيف ؟
يا إخوتي ؛ ما قيمة الإنسان
إن نام كل ليلة ... جوعان ؟ "
أنا بخير
أنا بخير
عندي رغيف أسمر
و سلة صغيرة من الخضار)*


*محمود درويش

ولد نوره
23-03-2009, 12:08 AM
كل عام ٍ نوره بخير وأنت أديب .دمتَ رائعاً أخي الفياض .

صبا نجد ..
23-03-2009, 12:08 AM
آمنت بأن /
بعض الأشياء لاتُكتب ..
وأن المشاعر زيفٌ إن أصبحت في متناول الجميع ..*

* شيء لايخص ماكان هنا ـ تحديدا ـ ..
..

ليحفظك الله وليحفظ لك أمك
ويرزقك برّها ..

حبرها زِئْبق
23-03-2009, 12:15 AM
:rose: لـ نورة

ولها أيضاً :

عليك بأذن اللئيم .. اجذبيها إليكِ كماينبغي لعقاب تقتضيه ثلاثون دقيقة من الغياب :)



أسعدك الله يافياض حركت في عروقنا الدماء .

منسدح ومسوي ميت
23-03-2009, 12:44 AM
/
\


ما فقدناه .. هو الماضي

لننهض نحو الحاضر .. نستحضر ما احضرت

كان الشوق حين إذ

يبحث بنهم عنك/حرفك

مع أني سأجدك متى شئت

فلما القلق آنئذ


الآن .. هل لي بأن أكف عن إنتضارك ..لأبدأ مرحلة التأمل ؟


/
\

عندما تشعر بأنك تولد من جديد كل لحظة

عندما تشعر بانك الآن على هذه الأرض الممدودة بشكل دائري

وأن كل خطوة تخطوها للأمام

تقربك من نقطة البداية أكثر

ستعود لتذكر أيام الطفولة من جديد

تتحامل على الهروب

وكل ما حانت لك فرصة الهروب أكثر

ستجد بأنك تصل إلى ما يسمى العودة بين أحضانها


هذا هو قدرك أيها الفياض .. كن بخير يا رفيقي

نفيسة
23-03-2009, 12:44 AM
.
لأم .. مظلة هذا العالم ..لأنها تظـلُ كل بيت
تحمية من أمطار النوائب , ومن حرارات الشدائد ..
من قال أنّ لك ِ يا أمي عيد .. الثواني والآنفاس هي أعيادُك ِ ..
استشعرت روح ماكُتِبَ هنا .. ليذكرني ..
بتقصيري , وأهمالي ..
لكَ شكري وتقدير ...
يـا فياض ..
وليرعى مولاي أمك , وأنامل كتبت فذكرت .

.

أماني حرب
23-03-2009, 12:57 AM
لأوراق الصفصاف وزهر الزيزفون
وللألماسات الكبيرة التي يرقص تشوارفيسكي .فرحا بها ..
وللغناء حين يشجي من حناجر الأتقياء في بهو الجمال من جنة من الجنان ...
وللمساءات الباهرة وللقلوب الحانية ..
ولصوت هشهشة سنابل القمح في الحقول مع الريح ..
ولكل الأقمار وللنجوم الضاحكة ولكل غور فيه جمال ..كل ذلك مكنورز في جفان
مخلوطا ومعجون بلأفراح لقلبها هي/ لأمي.... لعمرها المزهر بي كما تراه وإلا فأنا أزهر بها
لعيناها الناضحة عطفا ....
ولقلبها المتضوع حبا
إليها وحدها أقول كل عام وأنت بخير ...


أخي الفياض جميل هذا النضح الثجاج والمملح للمشاعر الخالية من الطعم ...قطعة رائعة
وجميلة هي هذه التدفقات الودودة لها /للأم ..... وأقول لنورة بنت محمد حفظها الله لك وأدامها على رأسكم وهي ترفل في الصحة تنير حياتكم ..
شكرا لك وكثيرا ..

شن
23-03-2009, 01:15 AM
عن الابن البار ، ابن نوره ..
يكتب فيها كلاماً ، كي نقرأه ، ثم نقول: يا الله ، ما أبرّ الفياض بأمه !
هو لا يشكو فقد أمه ، ولذا يتغزل فيها ، وينتقي أجمل العبارات لتكون عصرية/ شرعية بما يكفي أن نقول عنها: نصٌ جميل في ذكرى عيد الأم .

"الزم قدميها ، فثّم الجنة" ،،،
أنتَ يا فياض ، تركّع الكلمات عند قدمي أمك . أنتَ لا تركع الآن عند قدميّها.
تتسول الكلمات، من أفواه المعاجم كي تكتب نصاً بطعم "العنعنة" عن أمك ، هاتفها الآن ، واسألها: كيف وجدتي ما كتبت لعينيك ؟ هل يكفي مقابلاً لاحسانك إليّ مدة سبعين سنة؟
ستقول لك: كلماتك أخجلت أمومتي لك، لقد ذكرتني بك طفلاً تسبني ببراءة: يا بطة! وأجيبك: عيب يا ولد أنا أمك .

هبك أماً ، هل ستفرح/ تسعد/ تفخر بنفسك في هذا اليوم ؟!!
اسأل أمك جيداً عن "ستات الحبايب" ، كم منهن قرأت نصاً جيداً كنصك ؟
هل وصلتهن رسائل إشعار على الجوال بوصول تلك الرسائل ، كما تصل رسائل إشعار زيادة رصيدك في البنك على جوالك ؟!

أنا سعيدٌ بهذا النص ،
وأشكرك عليه جداً .. فأنت ابن بار كما تعتبرك مقاييس البيت الأوبامي الجديد :) !

حسن البناوي
23-03-2009, 01:46 AM
بوركت ياولد نورة ...

بوركت:rose:

محمد حميد
23-03-2009, 02:56 AM
عن الابنِ الضالِّ .. يهاتفها الآن .. كتبتُ لعينيكِ "كلاما" ..
رغم أن هذا الكلام ليس كالكلام، ورغم أن هذا الكلام هزني من الأعماق، إلا أنه لن يوفيّ نورة مثقال ذرة، ولكن وجه نورة عندما تقرأه أو تسمع جزءاً منه يساوي الكثير الكثير.. حفظها الله لك وحفظك الله لها.

seham
23-03-2009, 12:59 PM
آلمتني الكلِماتُ هُنا ..خنقتني الأمومةُ /نحنُ/
خَنَقني الضَّلالُ المُبين آنَ ابتعدنا عن نحن!
عن ستّ الحبايب تُقسِمُ أننّي سبب وجودِها في الحَياةِ حتّى اليوم ! عنّي أُشيح عنها لأن قلبي
توقّفَ عنِ النبضِ عن الركضِ عن الكلمات.
وعن صمتي في عيدِها حتّى انتهى النهار فقلت : اليوم عيدُكِ أمي.
وبعينيها /الكون كله / تُخبرني أنَّها لا تنتظرهُ لتتذكرني ..لتغُصّ بحبي
لتحترقَ من أجلي ..لتعيش على ذمة سعادتي .. لتغتبط حين تغسل ملابسي
حين تقرص أذني لأنني لا أتوقف عن الفوضى الخلاّقة بغرفتي ...
لتصنع لي الأكلةُ التي أحبها بعد منتصف الليل ..
صمتت ..فعلمتُ أنّ العيد للضالين من أمثالي فقط.

!!Peaceful
23-03-2009, 02:59 PM
الفياض |
مقال يضاف لتاريخك الناصع / ليس جدًا ناصع !

قرأت شعرًا / حروف / آمال غير مؤلمة.
كل عام وهي أنت !

سلام على اللئامf*

ياسر الاسمري
23-03-2009, 03:46 PM
عني ، حينما لا أعرف قبلة الأرض الأولى لأمي ، أعرف أنني أتيت وأشعر أننا التقينا في يوم واحد ، أننا أصدقاء جدد .. قدماء بما فيه الكفاية .
عن الحكايات نبدأها بنقاء ، ثم لا تحفل بخاتمة ، هي لا تنتهي ..

أمهاتنا ، حكاوي طيبة يا فياض ..
حفظ الله أمك نورة ، وأسعدها بك ..

تفيض حياةً يا عزيزي ..

حنين الناااي
23-03-2009, 04:01 PM
يااااا الهي
ماأروعك يافيااض


00

كم أحبك ياأمي :rose::m:

أماني حرب
23-03-2009, 05:14 PM
هو اتاريه عيد الام وانا في الزحمة ما ني عارفة ويش القصة طيب

الام صحيح ما لها عيد
وخلوكم من الخرط الفاضي
بس عاد ها الله هالله فيها كل يوم
مو بس في عيد الام تجيبون لها وردة ذبلانة وخلاص الله يصلحنا بس واياكم لأمهاتنا

otiber
23-03-2009, 08:11 PM
فاض شوقك و قلمك ... و حق لهما ان يتنفسا حنانا اليها.
شكر الله لك، فقلوبنا صدئة !
دمت قرب قدمها.

منسدح ومسوي ميت
23-03-2009, 11:36 PM
هو اتاريه عيد الام وانا في الزحمة ما ني عارفة ويش القصة طيب

الام صحيح ما لها عيد
وخلوكم من الخرط الفاضي
بس عاد ها الله هالله فيها كل يوم
مو بس في عيد الام تجيبون لها وردة ذبلانة وخلاص الله يصلحنا بس واياكم لأمهاتنا



/
\

وحيث أنّ على الأمهات أن يغضبن من هؤلاء الأبناء العاقين الذين لم يتركون لها سوى عيد واحد


وإنه لا حول ولا قوة إلا بالله

لأفتأ اذكر عيدك أيها الأضحى

ولسان حالي يخبرني دوما .. لمه أضحية ( لحم ) وفي هذا اليوم بالذات

هل ذلك يعني بأن جميع الأيام تكون خالية من اللحم

هل أن جميع الأيام تعني بأنهم لا يأكلون سوى السمك

تبا للأشياء

ولا أفتأ أيضا .. وهو أن أذكر ذلك العيد الوطني

الذي غضب الملك المفدّى على شعبه الخائن طوال أيام السنة

ولم يبقي للوطن من وفاء سوى ذلك اليوم

إذ تبدوا هنا أكثر أهمية من سابقاتها

وان ما هنا لهو كفيل بأن يلخص لنا ما يحدثه بعض القومات من كتابات في الردود الأخر

وهو كفيل أيضا بأن يحدثوننا عن أعيادهم الوطنية في كلّ رد ومتصفح ووارد

وإنه لتبا للأشياء هنا أيضاً



بقي هناك نقطة أخيرة

وهي أن عيد الأم لا يعني بأنه ليس هنالك من يوم تكون فيه الأم أم سوى ذلك اليوم

لذلك .. وإنه ياشين بعض الردود المتكلّفة

والتي يحاول كاتبوها .. بأن يبينوا لنا بأنهم أناس كويسون جدا

لحدّ أنهم لم يعد لهم وقت يمارسوا فيه هواياتهم الخاصة

بل أنهم كالشمعة يحترقون من أجل أن يضيؤن للأخرين


ثم إنه يومئذ لمع الصلامة

Manal Al Hamidi
24-03-2009, 12:20 AM
ياه ..!

أماني حرب
24-03-2009, 01:02 AM
/
\

وحيث أنّ على الأمهات أن يغضبن من هؤلاء الأبناء العاقين الذين لم يتركون لها سوى عيد واحد


وإنه لا حول ولا قوة إلا بالله

لأفتأ اذكر عيدك أيها الأضحى

ولسان حالي يخبرني دوما .. لمه أضحية ( لحم ) وفي هذا اليوم بالذات

هل ذلك يعني بأن جميع الأيام تكون خالية من اللحم

هل أن جميع الأيام تعني بأنهم لا يأكلون سوى السمك

تبا للأشياء

ولا أفتأ أيضا .. وهو أن أذكر ذلك العيد الوطني

الذي غضب الملك المفدّى على شعبه الخائن طوال أيام السنة

ولم يبقي للوطن من وفاء سوى ذلك اليوم

إذ تبدوا هنا أكثر أهمية من سابقاتها

وان ما هنا لهو كفيل بأن يلخص لنا ما يحدثه بعض القومات من كتابات في الردود الأخر

وهو كفيل أيضا بأن يحدثوننا عن أعيادهم الوطنية في كلّ رد ومتصفح ووارد

وإنه لتبا للأشياء هنا أيضاً



بقي هناك نقطة أخيرة

وهي أن عيد الأم لا يعني بأنه ليس هنالك من يوم تكون فيه الأم أم سوى ذلك اليوم

لذلك .. وإنه ياشين بعض الردود المتكلّفة

والتي يحاول كاتبوها .. بأن يبينوا لنا بأنهم أناس كويسون جدا

لحدّ أنهم لم يعد لهم وقت يمارسوا فيه هواياتهم الخاصة

بل أنهم كالشمعة يحترقون من أجل أن يضيؤن للأخرين


ثم إنه يومئذ لمع الصلامة




رغم أني لا أحب أن أناقش ما لايعني الموضوع من قيمة أدبية واستمتاع بثراء اللغة ها هنا
لكنك أوجبت علينا ان نرد رغم أني أرى ان لا دخل لك في الموضوع فصاحبه حي يرزق ..هذا أولا
ثانيا : وبما انك رفعت عقيرتك تنابذني عداءً لا أعرف ما خطيئتي فيه من حرفي وأنا أصدق في قولي حتى ولو على نفسي
أي عيد يا هذا الذي تتساهل فيه ورسولنا المحمدي صلى الله عليه وسلمأمرنا بان لاعيد إلا ..الفطر والأضحى أوتريدني أن أصفق وأُحرّف ما تعاهده أجدادنا ليسلموه لنا ..
ما انا بتلك أنا لست معصومة من الخطأ حتى تظن أني أناصح كأمثولة أنا قلت رأيي ولست مخولا لتصدفني عنه ولا أن تمنعه عني ..
يا أخي اترك غشاء التلبس هذا الذي يجعلك لاترى الحقيقة في أن عيد الأم عيدا من لبوس غير ما شرعه ديننا
امهاتنا لهن من القيمة ولهن من المحضّة ولهن من المكانة في الشرع واذهب ونقب ولاتاتي تغرغر بما لم أقله
أقلت لك أنني أفخر بعيد الوطن مثلا او غيره ..وعموما أخي الفياض لم ألمزه بقولي لا من قريب ولامن بعيد أنا أقرأ النص لكن أحببت أن أبرء نفسي أنني لست مع اجازة عيد غير ماشُرع لي وشكرا ..

حائط
24-03-2009, 01:11 AM
الملائكة هنا ,,
الشياطين ليست هنا,,
اليوم حزين كوجه أمك وقت رحيلك ,,

السنيورة
24-03-2009, 01:50 AM
.
أحنّ إلى خبز أمي و قهوة أمي و لمسة أمي*
هاهو النور قريب يافيّاض , حدّق جيداً هناك باتجاهِ الشمسِ حين تأفل
فاقطع تذكرتكَ مسرعاً وسافرْ إليه وكن قريباً منه صوتاً وصورة



حفظكَ الله لنورة وحفظها لك (:

سوار الياسمين
24-03-2009, 04:10 AM
,
تالله إنّ ماكتبتَهُ هُنـا - الذي وصفتَهُ أنتَ بالكلام -
ماهوَ إلّا بَـحْرٌ منْ جمَـال ,
غرِقتُ عندما حاولتُ أنْ أصارِعَ أمـوَاجَـه ..

,

شُـكـراً , لأمِـكَ التي جعلتنا نرتشف نصاً كهذا
يحملُ في جعبتهِ الكثيرَ من الدلال ...

,

شُـكراً لأمّهاتنا جميعاً
فهم سببُ وجودنا على هذهِ الأرْض ..

,

الفياض

أدام الله لكَ هذهِ النعمة التي عن يمينك وعن شمالك
حفظها الرب لكَ , و زادكَ برّاً لهَـا .

.

قدر الحال
24-03-2009, 04:37 AM
لم اقرا كلماتك......بل لمستها بيدي.....وكانت حروفك.....ورود نديه......تنضح بالعطور.....وفاضت دموعنا.....واصبحت فراشات.....تمتص رحيق روعه كلماتك.....
حقا انك فياض
ودمتم جميعا سعداء

قومي عربي
24-03-2009, 08:37 AM
ما أروعه من متصفح .. ما أحسنه من متنفس .. ما أنبلك من رجل ..
لك من مجمل الإحترام ‘ حكاية..‘ ولك من مزار القلوب ‘ خلوة ً خالدة ..
والكثير الكثير‘ من شوقي الذي لا يضمحل‘ فياض ..
حسب توقيت المشاعر التي غالت بك اللحظة .

وعن نوره بنت محمد ..
فرحم الله بطنا حملك تسعا ..
ورحم الله عينا أرشدتني إليك ..
وسامح الله .:rose:

**بسنت**
24-03-2009, 10:43 PM
عن الأمهات اللاتي يحتزمن المئزر ليواجهن تعب الحياة
عنهن وقد لفحتهن حرارة اللهب فتبدّت سحناتهن تعبة من خلف لثام ..
عن الفتيات اللاتي ماعدنَ كذلكَ حين قررن أن يجلبن
للعالم شخص آخر /همّ آخر/أمومة مرهَقة
لهن/عنهن
لا يفتحن النوافذ حتى لا تباغتهم رياح الحزن
لا يستبشرن بالصباحات لأن المساءات مخيفة
لا بوصلة للفرح تغني/تجدي حين يغبن ويتوارين ..
لا أبواب مشرّعة حين يغلقن عيونهنّ ..
لا مِظلّات تُجدي حين تمطر دموعهن ..
لا دموع تطهّرنا حين يصمتن غضبا ..

عنهن ..
آمل أن يقرأن بعض التبجيلِ الذي ينزوي تارة ويسطعُ بجلاءٍ تارة ً أخرى ,
ذلكَ الذي يقبعُ خلفَ انحناءاتِ أحرفكَ ..
لكَ ولنورةَ جزيل الشكرِ ..

عائدَة
25-03-2009, 01:25 AM
.
.
يالله ، ويالهذه الصّفحَة كم منَ الجمالِ فيها .
يا فيَّاضْ ، إنّ الاستضاءةَ بنورِ مُقلَتيْها نعمَة . حفظها الله لكَ ، ولكلّ من يُحبّها.
أتحشرَجُ ببعضِ ما هُنا ، ولا أدري ما أقولْ. لرُوحِك الطيبة سلامْ. و شكراً جزيلاً لكْ .

OMAR
25-03-2009, 02:23 AM
صــدقـا ً يا فيّــاض ..

أنت َ أجمل الأشياء على وجه هذه البسيطة

تتشاجر حروفي الآن في ان يكون لها نصيب ٌ في شُكرِك على هذه المساحة .

كُن بخير .. رعاك الله .

FAHAD_T
25-03-2009, 09:26 AM
.
عنّي أقرأ "قلبك" هنا !
عنّي أقدّم :rose: لأمّك .
عن قلبي يتقطّع هنا .
عنك "مؤدّبا" على غير العادة هنا !
عن "غزلان" زاد الحنان عليها بفقدك !
عن "الصايع" يلفلف في الأسواق و يقعد ع المقاهي .
عنّا نفتقد من "يقاوحنا" في كل شيء !

عن "اللمبي" يشدو : ست الحبايب يا حنانا إنتي !
عن "شكسبير" يشعر : لا توجد وسادة أنعم من حضن الأم ، و لا وردة أجمل من ثغرها .
عن "أرسطو" يتأمّل : لم أطمئن قط إلا و أنا في حضن أمي !

عنك تكتب بـ "أدب" لتشعرنا بقلة "الأدب" !
.

الفياض
25-03-2009, 01:34 PM
.
حائط:
ولأن الأمور لم تعد تؤخذُ صراخاً. أعتذر إليك. وأبدأ بك هاهنا. وأعتذر لمن سبقوك. سيكونونَ تباعا. أعتذر إليكَ حين ألصقت بك لفظ الوغادةِ. لم أكن أحمل معه معناها. واعتادت العرب الذمّ المادحَ هذا. وبكوني أعجميّ. وباعتقادي كونكَ كذلك. فقد قلت: سأتشبّه بالأعراب. ليرى أنّي من سلالة أخذت اللغة ونسيت المعنى من كلّ شيء.

هل يعجبك أن أعتذرَ إليك. هل يروقك. ها .. إنّي الآن أفعل. لستَ بوغد. ووغدٌ من قالها لكَ فيما بعد. وبخصوص تمنّيك الرحيلِ لي. كما فهمها آخرون. وفي هذا الموضوع خصوصاً. ولأنّ عيني نورة ستحزنان آن الحين ذاك. فإنّي أقول لهم: لقد فهمت منه أمراً آخر وهو أنّ السيّد هذا. متربّص بنا. لا نعرفه ويعرفنا. يجلس مجلسنا. ويأكل من صفحتنا. ثمّ حين ننام. يستلّ قناعه هذا. ليقول لنا كان الحديث ماتعاً ليلة الأمس. وللرفيق الذي غاب: لم جعلتموه يغيب وقد كان حاضرا.

لا بأس. خذ من الأعذار ما شئت. ومن الردود التي تعود والتي لا تعود. ومن الأرقام ما يشبهني ومالا يشبهك. لأنّ للحيطان بصمات كراحات الأكف. ولوليد. لا عليك منه. لون سيّارته البيضاء. لن ينبئك عن لون قلبه. أجزم بكونه أنصع. ولوليد أيضا: لا تُحل مواضيع الآخرين مراكز استعلام مروريّ. هل كلما فقدتَ رفيقا لا تعرفه إلا بلون سيّارته. أضحت الرفقة سيّارات أجرة. ومواقف انتظار.

ولحائط أخيرا. اكتب كثيرا. وانحت أكثر. فلسيمياء الكتابة لديك. رونق أخّاذ. هل تذكرُ يوم مرّوا على ساعدكَ .. يعبرون. لهفي عليهم .. لم يقرؤوه. ولا أنا. لكن أقسم أنْ كانَ جميلا. حائط .. تكتب بأحرفٍ موشاة بروحٍ حزينة. والحزن منذ كان الحليب دافئا بفمي. وحتى جمود آخر قطرة دمٍ في إبهاري. يظلّ ساحري الأوّل. فاتني. قدّيسي ومطهّري. اكتب واجلُ غلالة الحزنِ بحزنٍ آخر. أجمل الأحزان ما تجدّد.

وانسكب الحبر
25-03-2009, 01:58 PM
أسكنتك قدماها الجنان
\
\

..

الفياض
25-03-2009, 02:07 PM
.
ميّت ومسوّي منسدح:
رفيقكَ أنا. وأنتَ ماذا تكون. هل عليّ كلّما آلمتني خاصرتي من الضحكِ أنّ لا أذكرك.
وأنْ أجمعكَ والشيطان الرجيم في استعاذة الصباح. ماذا لديك. وماذا بقي.
هل لا زلت تتعلّم الحبّ لدى الضالّين. وتهندس ما تبقى من المدينة تحت صرير عجلات الهامفي السعودي.
لا تنم تحتَ الشمس. ولّى زمان اللعبِ فيها. أترككَ بمعيّة الله.

نورس فيلكا
25-03-2009, 02:13 PM
نوره هي أمي أنا أيضا ...:rose:حفظها الله لك وزادك برا بها .
أشهدك ياابن أمي وأشهد نوره وأشهد الله أننى أحبك فيه ...
وكفي .

عجبت من أناس لديهم باب مشرع إلي الجنة صباح مساء ولا يلجونه ...عجبت من مسنة تعيش على الارض والله في سبع سماوات لايرضي إلا برضاها ويغضب لفضبها ...

شكرا لك بحجم الحب هنا أيها الفياض .

الفياض
25-03-2009, 02:16 PM
.
Lovesome:
محمّد. الرفيق الثائر الشاعر الطائر. مرحباً بك. وأهلا ..
هل لا زلتَ في التسوية. أم قد أجزتهم/أنجزتهم. وأنجزوك !

الفياض
25-03-2009, 02:37 PM
.

رماد إنسان:


" تذكَّرْ..
وقدْ يُسعِفُ اللهُ مَيْتاً بأنْ يتذكَّرَ. لله نحنُ.
فحاول إذن.. وتذكَّرْ
تذكَّرْ رضا الوالِدهْ
لأُمَّينِ في واحِدَهْ
ونعمةَ كُبَّتِها.. زينة المائِدَهْ
وطُهرَ الرَّغيفِ المقمَّرْ
تذكَّرْ
أباً لا يُجيدُ الصّياحْ
ولا يتذمَّرْ
تذكَّرْ
أباً لا يضيقُ ولا يتأفَّفُ مِن سَهَرٍ صاخِبٍ للصَّباحْ
تذكَّرْ كَثيراً. ولا تتذكَّرْ
كَثيراً. فبعضُ الحِكاياتِ سُكَّرْ
وكُلُّ الخرافاتِ سُمٌّ مُقَطَّرْ
ونحنُ ضَحايا الخرافاتِ. نحنُ ضَحايا نبوخذ نصّرْ
وأيتام هتلَرْ
ومِن دَمِنا للطُّغاةِ نبيذٌ
ومِن لَحمِنا للغُزاةِ أكاليلُ غارٍ ووردٍ
ومِسْكٌ. وَعَنبَرْ
فَلا تتذكِّرْ
قيوداً وسجناً وعسكَرْ
وبيتاً مُدَمَّرْ
وَليلاً طَويلاً. وَقَهراً ثقيلاً وسَطواً تكرَّرْ
وَلا تتذكَّرْ
لا تتذكَّرْ
لا تتذكَّرْ "
.....سميح القاسم
.

الفياض
25-03-2009, 03:23 PM
.
ولد نورة:
مرحبا بالمعارض. اللاجئ مخْيَمِ الحروف. المنقّب ردهاتِ الساسة
مناوئ الزعماء. باعثِ اليسار. هل لا زلتَ تلقي عليهم دروس الفداء/الفناء.
شرّفني ذا المرور يا بن نورة. وحُسن دعائك الشجيّ. وجميل الثناء. شكرا لنورة. ولك.

الفياض
25-03-2009, 03:47 PM
.
صبا نجد:
وأنا أيضا. أزعم أنّي آمنت. رغم تكفيرهم الدائم. والمشاعر تأخذ غالبَ الخفيةِ حين تكون أدنى/أسمى ما تكون. جزعاً من القلّة. أو هلعاً من الكثرة. لكنّ هذا لا يعطيها الأحقيّة في الاختفاء. طبيعة الشرقِ الآنيّةِ أن يخفي مشاعره. وطبيعة الغربِ الآنيّة – أيضا- أن ينثرها على الهواءِ والريح والشطآنِ وجدائلِ الفتيات. بعكسِ فنونه. حيث تسيطر العزلة على ما تبقّى منها. فيبني بكلّ طريق متحفا. ويقيم على كلّ ناصية معرضا. يشدّد حراستها. ويقوّي حديدها. ولذا تظلّ فنونه انعزاليّة تماما. في وقتِ تمتدّ فنون الشرقِ في الهواء الطلق. مكسورة الأنوف. شامختها أحيانا.

شكرا لجميل دعائكِ صبا. ورائع المرور.

صبا نجد ..
25-03-2009, 03:54 PM
انتبهت الآن /
هل يحق لي استعارة الموضوع كاملا ، بحجّة أنني ابنة نورة بنت محمّد أيضا ؟!!

نفيسة
25-03-2009, 05:01 PM
.

إلى روضة الحنان والأمان
*
ياسيدَة الحب.. ياكلَّ الحب
ياسيدةَ القلب.. كلَّ القلب
كيف أوزّع وجعي،
والحلمُ الورديُّ يهددني باليقظةِ..
يامنْ أمطرتِ الأرضَ
بهذا الجريان،
أمي سيدةُ الروحِ، العمرِ
يافيضَ حنانْ
ياسورةََ رحمن في إنسانْ
ياقدّاسا يمنحُ للجنةِ كل فتوتها،
ويلون تاريخ الأشياء بلمسة إيمان
ياامي.... كيف اسطر حرفي،
هل تكفي عنك قصيدة شعر واحدة
أو ديوان..
أنتِ نبيةُ حزني، فرحي
عاصمةُ الأحزان
يااكبرَ من كل حروفي
من كل اناشيدي
يااكبرَ من نافذة الغفران
قد أعطاكِ اللهُ ويعطيكِ الحكمةَ، يعطيكِ السلوانْ
*******
سأقبّل أسفلَ قدميكِ القدسيينِ
كي أحظى بالجنةِ،
ياسيدة َالحبِ وعاصفة الوجدان
أستغفركِ الآنَ واطلبُ غفرانكِ،
اطلبُ غفرانَ الله على كفيكِ،
فامتطري الغيمَ،
وشدّي أزري
أزرَ الروح....
روحي متعبةٌ وخطاي خفافا يوطؤها الحرمانْ
وأنا مازلتُ أنا
أحبو تحتَ ظلالِ الدهشةِ،
اتلوا مايتيسّر لي من شغفٍ أو أحزانْ،
*******
أمي ياكلَ جنانِ الأرض
يااكبرَ عنوان
آهٍ كيفَ اسدّدُ كلَّ ديوني نحوكِ
وانا ثمةُ خطا أو خطآن
*****


* ماجد البلداوي
.

سادر
26-03-2009, 12:51 PM
الفياض ..

ككل الأشياء الجميلة ،
كالأشياء تتوقف عن حركتها .. ذاكرتها .. عمرها .. قصائدها .. زيفها ...
كلحظةٍ مباركةٍ تجثو في محراب صلاة ،
أنت هنا أطهر من كل شيء ..
ونورة أطهر ..
سلامي لك أيها الجميل ...

الفياض
27-03-2009, 10:22 PM
.
حبرها زئبق:
نورة تشكركِ. وأنا أضاعفهُ. مرحباً دائما ..
ولعينيها: لا توصيها. اعتادت كثيرا: لؤمه/لومه. وشدّ أذنيه. هداه الله
ولدماءِ العروق. تتحرّك أو لا. لم تعد تهمّ كبترول. ولا تشحّ كزئبق. ولا تجدي ككولا
كلّ الذي نريده من مثلها. من مثل هذا "النور". أن يشعّ في عتماتنا أكثر. ولو بشموع الذكرى.

الفياض
27-03-2009, 10:32 PM
.
نفيسة:
ولكِ أنتِ. كماء رقراقٍ. ينساب ثناؤكِ لي مشجّعا.
أشكركِ. أشكر كلّ النصوصِ التي تأتي بك. وتتضمّخ بأحرفك
وكم هو جميلٌ. أنّ يكنّ مظلّاتنا في فرح الشمس. وأدمعنا الهاطلات في حزن الأمس.
مرحبا نفيسة. كلّ آنٍ وحين.

الفياض
27-03-2009, 10:40 PM
.
أماني حرب:
شكرا لكلّ هذا الجمال. لهذا الثناء. لهذا الرصفِ الثجّ الماتع.
ورؤيتكِ عن عيدِ الأمّ جميلة. وهل للحياةِ عيدٌ دونها. ولا بأس من خلافِ في ذلك.
وحدنا. لا نملك الحقيقة. ووحدهم. ليسوا على الباطل. بين هذا وتلك. نظلّ دوما باحثينَ/سائرين.
تملكين قلما جميلا. وثقافة وافرة. أشكر لكِ جميل الدعاء. ورائع الثناء. وأتمتم: آمين يا رب.

علي حسن سلَوكة
27-03-2009, 11:47 PM
عقبال عن علي حسن سلوكة
حقيقه ايميل كثيرا لمدادك العذب

عطا البلوشي
28-03-2009, 07:53 AM
الله يخليها لك ..
طابت أوقاتك

الفياض
28-03-2009, 08:56 PM
.
شنّ:
عن طبقة لم تعد تشغلكَ عنّا. عنّ أمّي تستغرب: متى قلتَ لي: "بطّة"
عنكَ تجيد الافتراء. تحترفُ تزييف الحقيقة. هل لعملك صلةٌ بذلك. عنكَ جميلا.
عن الشرعيّة "مزاجا". عن الرؤيةِ لجاجا. عن العذوبةِ أجاجا. عنِ الفضاءِ زجاجا.
عنك نفتقد نصّا واثنين وثلاثة. نفتقد رسائل مطوّلة. وعتاباتٍ لا تبرد مع سخونة البريد الذي منحوا.
شكرا لكَ. وافراً موفورا.

الفياض
28-03-2009, 08:59 PM
.

حسن البناوي:
وبوركتَ أنتَ. واسمكَ. وشبيهوه.
وحديقة من وردٍ كي تكافي ما منحت. هل تكفي.

الفياض
28-03-2009, 09:06 PM
.
ArmorKing :
ورغمَ أنّ ردّي هذا. لن يساوي شيئا. قِراناً بما في قلبي لك.
ورغمَ كون "نورة". وابنها الصغير. يفرحان بكَ خصوصا. "ابن الأرض المباركةِ .. يقرؤنا" !

ورغم أنّ الكلام "كلام". إلا أنّ الشعور حين نصبغه به. يستحيل لمدائنَ من وردٍ وأفياءٍ وأزاهير ..
شكرا لكلّ ما تفعلُ/تقول. ولأنّك تدركُ من أنتَ حقاً. ولأنّ الكلماتِ تتعب قبل أن توافيك. فإني أتوقّف هنا.

الفياض
28-03-2009, 09:12 PM
.
سحنة الغربة:
ولأنّ الردّ كان نصّا بحدّ ذاته.
ولأنّي حين قرأت ردّكِ. أدركتُ أنّي لم أكتب كثيرا.
ولأنّكِ قلت كلاما جميلا. ووفعلتِِ شيئا رائعا. أقول لكِ: شكراً
"نورة" .. تبلغكِ سلامها. اسكبي مزيدا من حروف. أنتِ متفرّدة هاهنا.

الفياض
28-03-2009, 09:15 PM
.
!!Peaceful:
مرحباً. هل راقكَ النصّ. أم لم تره مناسبا للدعاية التي سبقته.
كيف تبدو لك الحياة الآن. وماذا عن النصاعةِ. هل أضحت إعلانا لمبيّض غسيل.
أشكر تشريفك/تشريقكَ أخا العرب. العرب الذين تعرف جيّداً وأعرف. سلاماً عليك. وإليك.

الفياض
28-03-2009, 09:18 PM
.
ياسر الأسمري:
جميل حرفكَ يا صديق. أدهشني أنّي لم أشهد نصّا لك من قبل
ولا أدري حتى الآن: لمَ لا تسمح لنا بقراءتكِ في نصّ متفرّد جديد.
أشكركَ كثيرا. وجميلٌ ذا التشجيع الممطر. يحفظك الله أينما كنت. وحللت.

الفياض
28-03-2009, 09:39 PM
.
حنين الناااي:
مرحبا بكِ. وبالوجود البهيج الذي تصنعين.
حفظَ الله أمّك. وحفظكِ لها. وأمّي. وأنا أيضا.
شكرا جزيلا لك.

الفياض
28-03-2009, 09:42 PM
.
otiber:
مرحبا بفاتل الطعام. محسن الكلام. وإنّك لأكثر من ذلك.
قدومكَ هذا شرّفني. وردّك أبهجني. ماذا عن النخلة. وهل وجدتَ جدارا.
وهل لا زال التنقيب جارياً. بحثاً عن تعبٍ مناسب. وهل يقاس التعب بالجرامِ مثلا.
شكرا جزيلا لروحك. ولا تنسنا من مزيد من دعاءٍ أيها النبيل. ودّ.

الفياض
28-03-2009, 09:46 PM
.
عُـشَّـابْ:
أبعد الله عنك كلّ تعب. وطمأنك بعد كلّ اندهاش.
تجشيعٌ جميلٌ كثيرٌ وفير. لم يتكوّن سوى من ثلاثةِ حروف/حتوف.
شكراً جزيلا. وأكثر.

الفياض
28-03-2009, 09:51 PM
.
السنيورة:
لقدّ حنّ محمود إليها. إلى فنجانِ قهوتها وكسرةِ خبزتها ولمسةِ حنانِ يدها
فاستجابت له. هاهي تلحق به. إثر ثمانية أشهر من رحيل الفجأة الذي لحقه.
و"النورُ" ما عاد يمكن موافاته بتذكرةٍ وحجز طيران. أضحت مدارج المطارات معتمة. والموانئ هُجرت.
شكرا سنيورة. وللأبوابِ أن تصرّ بهجةً بعد اليوم. فقد طرقها نصّ جميل.

الفياض
28-03-2009, 10:34 PM
.
سوار الياسمين:
أشكركِ سوار. أشكر تشجيعكِ الدائم. ردّك الرائع.
أشكر من يشكر من أهّلني للشكرِ.
وللأمّهات. ما أنبلكنّ. حين جئتم جئنا. وحين ترحلونَ. لا نفعل دائما.
نورة يا سوار. تشكركِ. تؤمّّن على دعائك. تتمنّى لكِ مزيدا من بهجة وثراءً من فكرٍ وحياة.

حائط
29-03-2009, 11:15 PM
<B>

.

</B>

حائط:
ولأن الأمور لم تعد تؤخذُ صراخاً. أعتذر إليك. وأبدأ بك هاهنا. وأعتذر لمن سبقوك. سيكونونَ تباعا. أعتذر إليكَ حين ألصقت بك لفظ الوغادةِ. لم أكن أحمل معه معناها. واعتادت العرب الذمّ المادحَ هذا. وبكوني أعجميّ. وباعتقادي كونكَ كذلك. فقد قلت: سأتشبّه بالأعراب. ليرى أنّي من سلالة أخذت اللغة ونسيت المعنى من كلّ شيء.

هل يعجبك أن أعتذرَ إليك. هل يروقك. ها .. إنّي الآن أفعل. لستَ بوغد. ووغدٌ من قالها لكَ فيما بعد. وبخصوص تمنّيك الرحيلِ لي. كما فهمها آخرون. وفي هذا الموضوع خصوصاً. ولأنّ عيني نورة ستحزنان آن الحين ذاك. فإنّي أقول لهم: لقد فهمت منه أمراً آخر وهو أنّ السيّد هذا. متربّص بنا. لا نعرفه ويعرفنا. يجلس مجلسنا. ويأكل من صفحتنا. ثمّ حين ننام. يستلّ قناعه هذا. ليقول لنا كان الحديث ماتعاً ليلة الأمس. وللرفيق الذي غاب: لم جعلتموه يغيب وقد كان حاضرا.

لا بأس. خذ من الأعذار ما شئت. ومن الردود التي تعود والتي لا تعود. ومن الأرقام ما يشبهني ومالا يشبهك. لأنّ للحيطان بصمات كراحات الأكف. ولوليد. لا عليك منه. لون سيّارته البيضاء. لن ينبئك عن لون قلبه. أجزم بكونه أنصع. ولوليد أيضا: لا تُحل مواضيع الآخرين مراكز استعلام مروريّ. هل كلما فقدتَ رفيقا لا تعرفه إلا بلون سيّارته. أضحت الرفقة سيّارات أجرة. ومواقف انتظار.

ولحائط أخيرا. اكتب كثيرا. وانحت أكثر. فلسيمياء الكتابة لديك. رونق أخّاذ. هل تذكرُ يوم مرّوا على ساعدكَ .. يعبرون. لهفي عليهم .. لم يقرؤوه. ولا أنا. لكن أقسم أنْ كانَ جميلا. حائط .. تكتب بأحرفٍ موشاة بروحٍ حزينة. والحزن منذ كان الحليب دافئا بفمي. وحتى جمود آخر قطرة دمٍ في إبهاري. يظلّ ساحري الأوّل. فاتني. قدّيسي ومطهّري. اكتب واجلُ غلالة الحزنِ بحزنٍ آخر. أجمل الأحزان ما تجدّد.


.
.
.
يجره الحنين كلما مرغ جبينه على التراب ,,
وكلما حانت منه التفاتة نحو النخيل بكى,,


عن أعمدة الشوارع المبثوثة في ردودك ,,
عن اليد التي انفصلت عن قلبها لتكتب اعتذارا ملطخا بالغرور ,,
عن الذين يمرون هنا وهم عن جنوب القدس معرضون ,,
عن النسور التي تحلق فوقك عاليا عاليا حد اضمحلالك فوق كرسي الاعتذار ,,
(عني) يوم مررت من شرق بيروت ,,
وبعضك تدوسه العرايا ,,
(عنك) تنادي بصوت الاعتذار الذي جاء ليوقظ حرس حدائقك ,,
أخرجو آل (حائط) من قريتي إنهم أناس يسفلون ,,
عن العابرين بين عينيك حجاجا لخيانتك ,,
عن نورة بنت محمد التي ماحملت ( الأوغاد ) بين دموعها ,,
( عنك) تسرق اللغة القاسية من شوارع تل أبيب ,,
عن ( وغد استانبول) الذي مازففتَه عريسا للأوغاد فاحترق بغليون (أليف شفق) ,,
عن ( الحلاج ) الأسيف الذي مامر عليك هنا ,,
عن (الدراويش) الذين زين لهم سوء عملك ,,
عن (غزلان) تعصر فوق (تذاكرك) ليمون (يافا) ناقعا من الحزن,,


من حدائقكـ خرجت ,,
من حرسكـ دنا موسم الدفن ,,
من نار المغول التي تشتعل على ناصيتك ,, وأنت تولد في جنوب القدس غرب الشيطان ,,


(هل تريد أن أعتذر ؟) ,,
من قال إن الاعتذارات أولاد (حلال) في دائرة الاستفهامات ,,؟
ومن قال إن المشردين على مواضيعك يرفعهم غرور اعتذارك ,,؟
من الذي يستطيع بعد كل فعلتك أن يستبدل فحيح ردك ببحة حروفك المحببة لي ,,


والآن جئت تعتذر ,,؟
من (وغد) لم يتوضأ قبل دخول كعبتك ,,
لم يغتسل من جنابة موضوع آخر ,,
لم يحفظ تعويذة الدخول لسراديبك ,,
من (وغد) لم يولد في قلبك المقدس ,,


حسنا يافياض ,,
يكفيه مسبحة منك أهداها شهيد لك جنوب القدس ,,
وأنت منشغل باستخراج شهادة حياة له ,,


الفرق أنه ليس ( وغدا ) ينتظر اعتذارا

فسبقني للجنة ,,
وسبقتُه ( للخيبة) ,,
.

.
.

شن
01-04-2009, 06:43 PM
<B>

.
</B>

شنّ:
عن طبقة لم تعد تشغلكَ عنّا. عنّ أمّي تستغرب: متى قلتَ لي: "بطّة"
عنكَ تجيد الافتراء. تحترفُ تزييف الحقيقة. هل لعملك صلةٌ بذلك. عنكَ جميلا.
عن الشرعيّة "مزاجا". عن الرؤيةِ لجاجا. عن العذوبةِ أجاجا. عنِ الفضاءِ زجاجا.
عنك نفتقد نصّا واثنين وثلاثة. نفتقد رسائل مطوّلة. وعتاباتٍ لا تبرد مع سخونة البريد الذي منحوا.
شكرا لكَ. وافراً موفورا.


عنك تكّذبني .. عني: أقبل تكذيبك
عن طبقة لا تعرف وجهي ، تعرف وجهك أكثر !
عن العمل لا يعرفك ، لا يعرف صدقك ـ لا يعرف كذبك !
عن نصوصي .. غابت ، لا تكتبني .. أكتبها .. عن البريد سيحمل لك يوماً عتاباًَ / حباً / نصاً / صكا ..
عني أقبل ردك بروح الأم تقبل شتيمة طفلها الكبير .

!

أبو سفيان
02-04-2009, 08:02 AM
الحين يا فياض ما تستحي يوم تكتب اسم ( أمك ) أمام الله وخلقه .!!

ليتك منت (.. قبيلي .. )..!!!




لي عودة إن قدر الله لقراءة ما وراء ( الجمال ).. !


تحيتي لك

وزن
05-04-2009, 02:58 AM
اليوم 9/4/1430هـ
وعصراً يخبرني أحمد بن نورة
أن الفياض بن نورة كتب مقالاً عن نورة !

سألته بالذي خلَقَه هلْ فعَلَهَا ؟
فأقسم أن نعم ، قالها بتعجّب بالغ !
فأزلتُ عجبهُ بأنكَ صاحبُ سياسة وطنْ ، و تقْريعِ حكّامْ ..

لكني ولوهلة تذكّرتُكَ عندما تستمع
إلى أبي خاطرٍ وهوَ يحدوا : لسوف أعود ياأمي ... القصيدْ ..
تذكرتك عندما تتشنّف بالعزاويّ يقول : دفئي القلب حناناً دفّئيه ..
عندها تقول لي : حُسام ( هش وفي رواية أُسْسسس )


مقالكَ جيّاش .. حروفه حنونة مثلَ قلبك ..
إني في نفس القفص بالبلد الحرام أيـها الأخْ ..
أقرأ حروفك وأنا أعتصر الألم ، وفي ذات الوقت أهَزْهِزُ رأسيْ طرباً ..

وأقول : ماذا قالت نورة بعد أن قرأتْ مقالكَ في الأوراق ؟
سألتُ أحمد بن نورة ذات السؤال فأجــــــاب : لا أدري !.

وأنا لاأدري ماذا أكتب بعدُ ..
سلامٌ أرْسلْ ، ودعاءٌ أطلبْ فيّاض .

النوار
07-04-2009, 02:35 PM
في كل مرة أقرأ فيها للفياض، أحس أنه عالم وحده .

لا حرمت نورة ، وحرمت نورة الفياض .

تحياتي وعظيم إعجابي

النوار

قارئةالفنجـآن~•
13-04-2009, 12:47 PM
الفيّاض..
//

عنّي كم وصلت ُ مُتأخّرة ومُتأخّرة جدّا ً ..
وعن ِ قطرات الياسمين ال تذرِفها وجنات ُ الحروف ..
كم ْ تعتّقَت ، كم ترنّحت في محرابِك َ بِغنجها وبياضها الآسِر ..
عن أغصان ِ العمرِ الجاف ْ تسقُط ُ عليه " النورة " مطرا ً ..
عن الغُبار ، ترشّه ُ بماء ٍ لازوردي ّ الطُهر ِ يفوح ُ عطرا ً ..
يتنفّس القمر .. يتنفّس الشجر .. يتنفّس الحجر ..
وأختنِق ُ بها رِوى ً ورؤى ً بنفسجيّة َ الشذا ..!
عن النبض ِ المُتمايِل ِ في فؤاد ِ الأضلع ِ ، يغمِسه ُ بُكرة ً
وعشيّة في صدرِها ، ليلين َ أنينه ، ليُسمِعنا ترانيمه ِ
رطبة ً طيبة ً بغير ِ صرير ٍ مرير ْ ..!
عن الروح " لابنة النور " قُطوف ٌمن لدن فردوس ٍ أعلى تُكلله ُ
بقدسيّة جبينها ال يسكب ُ النور في عمق ِ الأعماق ..
ويتنهّد .. ويتنهّد ُ كثيرا ً بغير ِ كلل ٍ بغير ِ ملل ٍ تنهيدة َ الحب ّ الجميل ،
والوجع الجميل ، والعمر ِ الجميل ، بابن ٍ جميل وابنة جميلة ..
تُشاغب ُ في الوريد صُبحا ً ومساء ..!
عن العُتمة التي تموت ُ تحت َ أقدام ِ " النورة " وكل ّ نورة ..
إنها لم تمت خِشية َ النقاء ،
إنما هي ارتمت على أعتاب ِ الطُهر ِ خشوعا ً ومحبة ً ووقار ْ!
-
/
عنّ ثرثرتي في مساحتك ، أنت َ المسؤول يا الفيّاض ..
لأنّك اسم ٌ على مُسمّى ، تُغرِق أوتار َ القيثار في الصندوق
فيَستغيث ُ الإيقاع .. كلمات لا تحتمل أوزان ..
وهسهسات ُ أنفاس ٍ كالألحان ِ/كالهذيان
وما هي ألحان .. ولا هي هذيان ..!
-
وبآلاء ِ المُجيب ِ أُقَلِّدُها عناقيد ُ ودٍّ ..
وثلوج ُ رحمة ٍ تحفُّها من كل ّ صوب!
-
نبيل ٌ أنت َ ..
لا هنت ولا هانت ابنة النور ِ نورة ..
وتحيّة تشبهها ..!

//
قارئة ..

عقل خاص
13-04-2009, 10:52 PM
رائِع أيها الشفاف !

..

سـنـبـلـة
26-04-2009, 02:25 AM
و يارب ..
( ارزقني بمن .. يمنحني بعد هزلي .. أثيث كرامة كـ هذه .. ) :62d:


الفياض ..

راقية ..

عائدَة
27-04-2009, 12:00 AM
.
الفيّاضْ . شكراً مرّة أخرى.!.
نسخة للجداريات .