PDA

View Full Version : العالمُ صندوقٌ صغيرٌ مغلق..!!



seham
21-02-2009, 02:58 PM
(1)


كُن أنانيّاً..!


هل هناك ما يستحق المغامرة حين نقضي العمر من أجل الآخرين ..
من أجل أن نحضر لهم أشياءهم السخيفة في الثانية بعد منتصف الليل!
من أجل أن نُسافر مسافات طويلةٍ لنعبر لهم عن حجم اللهفة!
يا للسخف ..!!
جربوا قليلا أن تكونوا أنانيين ..عيشوا يوماً كاملاً من أجل أنفسكم ..ستكتشفون أنكم للأسف تفعلون ذات الأشياء الكريمة في الأعلى ..وربما كنتم أشد كرماً مني ..
مرحى ..نحنُ أنانيون بامتياز .. حتى عندما نسهر ليلة كاملة بجانب مريضٍ يهذي من شدة الحمى!!.


(2)


الكونُ أنت ..!!
هل جرّبت أن تخرُج منك يوماً ..
أن تُشاهد العالم بأنف جارك مثلاً ..!
أن تتذوق روائح الألوان ..!
أن تُسافر بجمجمة معتوه ..!!
أن تقهقه بصوتٍ مقزز في مأتمِ أخيك ..!
أن تبكي بانتحابٍ في مدينة ألعاب..!
ضيقون نحن بمقاس خمس حواس ..وعدوى انفعالات لم نخترعها نحن وإنما وجدنا آباءنا على أمةٍ وكنا على آثارهم مقتدون ..!
مشتتون بحجم الكون ..وبحجم الذهول أمام ضعفنا .


(فاصِلــه,,)
يقولون دائماً أن الموت هو الحقيقة الكُبرى ويمضون تباعاً إلى بابه ..ونبكي حين يفعلون ..
أحمقٌ من تُبكيهِ الحقيقة !.



(3)
سأتجاوزني اليوم ..سأنساني وأخبركم أنكم جميعاً أغبياء ..حمقى ... واهمون ..
خذوا على ذلِك أمثله ..
من منكم توقف عن الحملقة في شخصٍ يمر أمامكم مباشرةً في الشارع حتى يكمل العبور ؟..بل ربما واصلتم الحملقة حتى يغيب عن نظركم تماماً.
من منكم توقف عن الانتظار .. انتظار الأحلام التي لا تأتي ؟!
من منكم توقف عن الشفقة على مبتور القدم وهو يحاول صعود السلم ..؟!
من منكم توقف عن مراقبة علامات الزمن بوجهه كل صباح ..؟!
العالم كله لا يأبه بكم ..لا ينتظركم ..تباً لرحلات الطيران التي تذهب فارغة ..تباً للسيارات التي تعود بكم آسفين ..
العالم لا يتألّم لكم ..لا يشعر بكم ..تباً للعشاء الفخم في أحد الفنادق على أثير انتحاب الثكالى في غزة..
العالم لا يكترث لعبوركم لتأتأتكم ..تباً للمدهوسين تحت العجلات وفي محطات القطار ...
العالم لا يهتم لبؤسكم ..تباً لحفلةٍ تجهيزاتها الشكلية ثلاثة ملايين دولار تنتهي بطلاق في الأسبوع الثاني وعاجزٍ ينهشه المرض في أحد الأرصفة ..ولا يحتاج سوى إلى سرير ..!
العالم لا يكفكف دموعكم ..تباً لمراهقةٍ تقضي الليل في البكاء على فراق حبيبها ونائحةٍ وجدت طفلها يطفو على سطح المسبح..!!
توقفوا عن الغباء ..توقفوا عن البكاء ..توقفوا عن الخروج ليشاهدكم الآخرين ..
توقفوا عن محادثة أصدقائكم بالجوال ومحاولة الارتكاز أمام عدسات الكاميرات أثناء مقابلة تلفزيونية مع احدهم ! وهاجسكم "هاه شفتوني!!" ..
توقفوا عن التظاهر بالأهمية وأنتم تقبعون في مقاعد الانتظار لساعات طويلة في عيادة الأسنان ..!!
توقفوا عن التجمهر أمام سيارة معجونه بالدم ..وروائح الموت لا تنفك تخبركم أنه لا يوجد ما يستحق الجمهرة ..!!
توقفوا عن تسوّل الوجود من الآخرين ..
توقفوا عن البحث عنكم في الأشياء ..!!
توقفوا عن اصطناع الأعداء وتطريز المؤامرات ..
العالم لا يتعاطف معكم ..تباً للصور التي تضعون فيها أيديكم على خدكم الأيسر وتشردون ..!!
العالم لا يعرفكم ولا يبحث عنكم ..توقفوا عن ترك عناوينكم في كل مكان ..
العالم لا يحبكم ..توقفوا عن شراء الورد وإنفاق نقودكم المتسخة بغبائكم ..
العالم مترعٌ بكم توقفوا عن الاختناق بملابسكم ..توقفوا عن السمنة التي تجعلكم إضافة إلى ا"لزحمة" مهرجين لا يتقنون إضحاكي ..!
كونكم واهمون ..نكتةٌ سخيفة أخرى أحب سماعها كل يوم ..
تتوجهون إلى أعمالكم وقد رتبتم طريق العودة ثم لا تعودون..!!
تتنافسون على مناصب ليست لكم واختيرت مسبقاً وبكل سخف تتوجهون إلى حفل التكريم وتصفقون بحرارة..!!
تربطون بين سعادتكم وبين امتلاككم لبضعة أشياء تافهة جداً إذا ما قورنت بفقدانكم للنفس/الموت/ الذي لم ولن يجد له أحد دواءً حتى اليوم ..!!
السؤال لماذا لم تفكروا في الربط بين السعادة وبين العطاء ابتداءً بأشيائكم التافهة السابقة وانتهاءً بالنفس ..!! أليس هذا أسهل وأكثر تماشياً مع الاتجاه الطبيعي للفقد ..وأكثر منطقية ؟!


(أصفـــار...)
يبررون وجودهم باقتراف التنفس وبقضم الأيام ..ويتناسلون بلا تردد ..!!


(4)


يفخر بعروبته وآخر يفخر بسنيته و يفخر ثالثٌ بحزبيته ورابع يفخر بنازيته ..وأهمهم من يفخر بلونه وعرقه وجنسه والسؤال
من منهم اختارها بنفسه؟!


(ضيــــاع..!!)
من قال بأن كل الطرق تؤدي إلى روما ..ثمة طرق لا تؤدي إلى شيءٍ بالمرّه ..!!


(5)


العالم صندوقٌ صغيرٌ مغلق ..أشعر بالاختناق تماماً حين يخبرني بكل هدوء .."إن الهاتف المطلوب لا يمكن الاتصال به الآن نرجو محاولة الاتصال في وقتٍ لا حق "
كم مرةً لعنت هذا الصوت في حياتك ...؟!


(اعتــــراف...)
أنا لا أكترث صدقني أنني لا أفعل..!!
تماماً حين أقول لك اذهب إلى الجحيم ..وحين تتعثر في السلم فأسقط معك ..وأتألَم نيابةً عنك!!.


(6)


كابوس مزعج أراه كلَّ ليله
لكنني لسوء الحظ أستيقظ دائماً أثناء السقوط وقبل أن أتأكد أنني سأموت ..!!


وأمنيةٌ غبيةٌ أخرى أتمناها كثيراً وأصدم حين أجد تحقيقها سهل بدرجة غرف البالتوك ومقاطع اليوتيوب والبلوتوث وبرامج الحوار السياسي في قناة إخباريةٍ عربيه ..!!
يا للسوء ألم يكن في إمكانكم إقناعي بأنها مجرد أمنية ..
سأخبركم عن مقدار الشر في هذه التي كانت أمنية ..
منذ كنت طفلة تحب التلصص على والديها ..
مروراً بجدتي التي تخبئ مفتاح غرفتها في قلادة ترتديها حتى وهي نائمة ..!! وانتهاءً بجارتنا التي تخفض صوتها في الهاتف حين أزورهم .. أنني تمنيت ذات ليله أن ارتفع قليلا إلى السماء وأن استعين بسوبرمان في قلع كل سطوح البيوت القابعة في مدينتي وأن أتسلى بالضحك عليهم وهم مكشوفين
وأن أتسلى على عجزهم وأصرخ رأيتكم .. رأيتكم!!
في الواقع كانت أقصى أمنياتي هي سماع الكلمات المشفرة التي كانت بين أمي وجارتنا ومعرفة ما إذا كانت ابنتهم تنام مبكرا كما تخبرني أمي حين تقارن بيني وبينها .. ومعرفة المكان الذي تخبئ فيه جدتي بقايا الحلوى!!
ياه كانت أمنية ستضحكني كثيراً ..!!
لكنهم حققوها لي بسخف وبمواقف لم أضعها في حُسباني حين كنت شريرةً صغيره لقد قلعوا كل شيء حتى سطوح صدورهم ..يا الله كم شوهوا أمنيتي ..وكم أكره الأمنيات التي تتحقق !!


لا تنتظروا أكثر .. اتخاذ القرار مهما كانت صعوبته أرحم من التفكير فيه..!

خطأـ صح
21-02-2009, 03:09 PM
سحنة لا والله بل حكمة
مؤثر جداً
بوركت وبورك قلمك.

الخطّاف
21-02-2009, 03:14 PM
..
أشياؤنا لا تخلق كما نشتهيها نحن إنما كما يشتهيها الآخرون !
نحن نمارسها رغماً عنا ، و غيرنا يتحسر على أنها لم تكن خاصّته ؟!
شكراً جداً .
.

سمر**
21-02-2009, 03:50 PM
وعاجزٍ ينهشه المرض في أحد الأرصفة ..ولا يحتاج سوى إلى سرير ..!

رأيته والله ..!!
.
ورأيت كل ما تبصرين به..
.
العالم صندوق صغير مغلق ..!!
كلام صحيح ..
لكن لمَ أرى كل هذا الألم والحزن.. بحجم حروفك .. في هذا الصندوق الصغير؟
لمَ يستوعب هذا الصندوق الصغير أكثر من حجمه وطاقته.. ؟
.
عالمٌ غريب !! .

.
سحنة الغربة،،
تحيتي لكِ ..

جذلى
21-02-2009, 04:16 PM
-
جميل جداً يا سحنة .
هذا والله اللي يجب , أن يشنق في الرصيف .
a*
-

اوراق يابسة
21-02-2009, 04:19 PM
رائع سحنة الغربة ، فلطالما كنت اقول بأن الحب قمة الانانية حيث انه ارضاء للذات قبل كل شئ، لقد عبرت عما يجول بخاطري من زمن وجود هذا الصندوق
تحيتي

هناك في السماء
21-02-2009, 05:13 PM
توقفوا عن تسوّل الوجود من الآخرين ..
سحنة...لو لم تقولي غيرها لكفى......
في امان الله

غدير الحربي
21-02-2009, 05:57 PM
جميل جدا ً , هنا وجدت كثير من حكمة , وكثير رماد ..
ما أحمق الرماد عندما يغطي شعلة الحكمة وكأنه هو المهم , ينسى الرماد أن يدرك أنه ماكان ليكون لولا حريق الحكمة ..
احترقي جيدا ً في المرات المقبلة ( سحنة ) حتى يحترق الرماد ذاته , لتبقى النار شاهد لحكمة اشتعلت كثيرا ً حتى تخلصت من سوداوية الرماد ذاته , لأنها مطلقة النور والكمال .
صعب الكمال , صح ؟.
لكن سأعزيك بحكمتك : ( لا تنتظروا أكثر .. اتخاذ القرار مهما كانت صعوبته أرحم من التفكير فيه..! ) .
وكمال الإتزان الخارج من السوداوية والغضب : قرار يارفيقة ! .

عطا البلوشي
21-02-2009, 06:49 PM
كُن أنانيّاً..![/b]

جربوا قليلا أن تكونوا أنانيين ..عيشوا يوماً كاملاً من أجل أنفسكم ..ستكتشفون أنكم للأسف تفعلون ذات الأشياء الكريمة في الأعلى

... I will try

جميل يا سحنة .. القراءة لكِ ممتعة بحق ..
طابت أوقاتك ..

&نادية&
21-02-2009, 07:24 PM
أعجبني جداً
إلا أنني أجد هنا قسوة ومقارنة ليست في محلها.


تباً لمراهقةٍ تقضي الليل في البكاء على فراق حبيبها ونائحةٍ وجدت طفلها يطفو على سطح المسبح..!!


فلا يقارن البكاء على فراق حبيب بفقدان طفل وجد طافياً على المسبح.

سخريا
21-02-2009, 08:34 PM
كُن أنانيّاً..!

هل هناك ما يستحق المغامرة حين نقضي العمر من أجل الآخرين ..

لاتكن أنانيّا ..!
هل هناك مايستحق المغامره حين نقضي العمر من أجل أنفسنا ..



الكونُ أنت ..!!
هل جرّبت أن تخرُج منك يوماً ..
أن تُشاهد العالم بأنف جارك مثلاً ..!
أن تتذوق روائح الألوان ..!
أن تُسافر بجمجمة معتوه ..!!
أن تقهقه بصوتٍ مقزز في مأتمِ أخيك ..!
أن تبكي بانتحابٍ في مدينة ألعاب..!
ضيقون نحن بمقاس خمس حواس ..وعدوى انفعالات لم نخترعها نحن وإنما وجدنا آباءنا على أمةٍ وكنا على آثارهم مقتدون ..!

يوجد فوضى غير منطقيه ..! ربما سحنه أرادت ذلك .



(أصفـــار...)
يبررون وجودهم باقتراف التنفس وبقضم الأيام ..ويتناسلون بلا تردد ..!!

(ضيــــاع..!!)
من قال بأن كل الطرق تؤدي إلى روما ..ثمة طرق لا تؤدي إلى شيءٍ بالمرّه ..!!
جميل هذا الضياع وتلك الأصفار .. نحتاج إلى إدراكها فقط .

النصّ محاوله للصراخ وللتفكير وللتغيير
ويحمل الكثير من السواد في كلمات هي : الموت, السخف , الأنانيه , الحمى , معتوه , مأتم , أحمق , بكاء , ثكالى ..
ولا أريد أن أكمل فالحمدلله أنّك كتبتي مدينة ألعاب لكي أخوض فيها وأخرج من القاموس الأسود
ولا غرابه في ذلك إن كان الصندوق مغلق في العنوان فهو دلاله على الظلام في داخله
لو تسمحين .. هلاّ فتحتي الصندوق قليلا .. لكي نرى النور , الحبّ , الفنّ , الحياه , المسجد , المتحف , الطيبه .




تحايا خالصه ..

2001
21-02-2009, 08:50 PM
هل تترقبين ردا جديدا جميلا على هذا الموضوع !؟
.
تميزت ساذجة بشيئين واضحين لكل متابع ..
الخط البولد ، وحشو المقال مهما كان محتواه بكم هائل من التشبيهات ، ويبدو لوهلة أن هذا الأخير لا يعد شيئا جميلا خصوصا إذا أثر على الإبداع والمعنى .. بالإضافة لكونه -أي سلاح التشبيهات- سلاح ذو حدين ،
والذي لا يقرأ كثيرا لا يمكن له إتقان استخدامه !
كما أن الغبي حتى لو قرأ كثيرا لن يتمكن من ذلك !

ومقالك يبدو مليئا بالتشبيهات غير المركزة ، عوضا عن محاولات جعلها مقززة " بأدب " !

لا أستطيع أن أستشف من أخطائك النحوية سوى أنكِ لا تقرأين بما يكفي ، وبما أن الذين يلتصقون بهذا المكان -أي الساخر- ليسوا أغبياء بالعادة .. سيتضح لي مقدار ذكائك بالرد على هذا الرد !
ولكن ثقي تماما أنكِ لن تكوني يوما ما ساذجة ..
كوني أنتِ ولا تكوني مسخها !

بالمناسبة هناك أيقونة أعتبرها استثنائية في ملف كل منا هنا ، وهي أيقونة " من أنا!؟ " .. كما أنه يوجد بعض الأسئلة الذكية هناك تساعد كثيرا في الإجابة !

ثقي بما أقول ..
أنتِ كما أنتِ أجمل -الكاتبة طبعا- ولو لم تحضين بردود من قبيل .. رائع ، جميل و I will try !
.
تبقى حقيقة واحدة -وأرجو أن تدركيها- هي أن الأمور لا تسير دائما على ما يرام !

سديم!!
21-02-2009, 09:09 PM
ما نُقِش هنا جميل جداً 00

"العالم صندق صغيرُ مغلق"

لذلك ياسحنة أشعرُ دائماً أنه لامكانَ لي00وأختنق بي وبهم !

شكراً لقلمكِ ولكِ 00

أ.هـ

هبايب
21-02-2009, 09:49 PM
ولكن ثقي تماما أنكِ لن تكوني يوما ما ساذجة ..
كوني أنتِ ولا تكوني مسخها !

.
يا شينك يا ساذجة جداً عندما تقحمين نفسك في كل مكان , وترين أن هذا الكون لا يحتمل سواك !
أنتِ مكشوفة وكل يوزراتك مكشوفة , فلا تسرقين جهد غيرك !
لم تستحملي أن تكتب سحنة , بهذه الطريقة الجميلة ؟ صح !

.

واضح
21-02-2009, 10:04 PM
..

سحنة الغربة :

من النادر جدا .. أو من القليل غالبا .. أن أقرأ نصا لمجرد النقاهة .. و المتعة .. ثم أخرج منه بالإعجاب ..

فمن بين طوابق النص الذي شيد .. حكم وبلاغة ..

نص جميل ومختلف ..

..

(سلام)
21-02-2009, 10:46 PM
تذكري جيداً يا سحنة أنك في اطراد جميل يخيف البعض .

عجينة تأثر من أنفاس عشرات الأقلام هنا . عُجنت بماء سحنة .

فأخرجت شيئاً لا يخص إلا سحنة .
البعض يا سحنة تنهكهم نظرات الإعجاب لغيرهم .
اجعلي من نقد الآخرين مطية للرقي ،
قلمك هنا تجاوز نفسه كثيراً . ليكن هذا هو معدل التسارع الذي أرجوه لك .
عليك بنفسك لا تكلفي إلاها .


نأتي للمهم

(ضيــــاع..!!)
من قال بأن كل الطرق تؤدي إلى روما ..ثمة طرق لا تؤدي إلى شيءٍ بالمرّه ..!!

خذي عندك
كل الطرق تؤدي إلى "تباً"
ستتأكدين من كلامي بعد عشر سنوات من الآن .

وكل إبداع و أنت بخير

أوزانْ..!
21-02-2009, 10:56 PM
نحن نموتْ ما بقيت في رآتنا ذرة أكسجين تُستهلكْ , و نحيا مرةً آخرى نحيا أمواتاً نمثلُ دور الأحياء ْ
ذهولنا من الرصيف والشارع وعامود الإنارة ونظرتنا للأشياء بإهتمام مبالغ فيه ومبالغ فيه جداً شيء نمطي رضعناه كم رضعنا كُل شيءٍ أليم إحتوته حليب الأمهات الذي يُحملنا كُل شيءٍ غير سعيد وغير مُفرحْ !
العالم شيء صغير جداً بقدر ما هو كبير جداً لا مجال لنهايته !
وهذا هُو الكون كبير جداً بقدر ما هوَ صغير جداً في عيني كُل طفلٍ يرى أن هذا العالم هو أبواه ولعبتهُ الصغيرة وَ فقط !
في عيني ذاك الإنسان المستهلك الذي ( صَنع /صُنع ) مِنْه باب ليعبر إلى أحلامهِ ميتاً وعلى تابوتْ
ولكي يُقال سعى وسعى في حلمهِ وماتْ !
لكل المومياءات الحق فعلاً في أن تقول ما تقول وأن تُذهل من أي شيءٍ حق لها هذا فهيَّ ترى الحركة أول مرة
مع كُل هذا كُل تِلك الصور والمخلوقات و المباني أشياء ثابته يعبر بها الطريق فينا و تعبر بنا من خلال الطريق
الذي لا يكف عن الضجيج ولا عن الزحام الصامتْ القاتل الممل جداً وجداً جداً !

منسدح ومسوي ميت
22-02-2009, 12:16 AM
/
\

اللهم إني لم أوجد في هذا الصرح من اجل أن أقول شكرا

ربما لأنني لا أجيدها .. فلا شكر على موضوعك يا سحنة

لأن الصمت هنا أجمل


هل تترقبين ردا جديدا جميلا على هذا الموضوع !؟
.
تميزت ساذجة بشيئين واضحين لكل متابع ..
الخط البولد ، وحشو المقال مهما كان محتواه بكم هائل من التشبيهات ، ويبدو لوهلة أن هذا الأخير لا يعد شيئا جميلا خصوصا إذا أثر على الإبداع والمعنى .. بالإضافة لكونه -أي سلاح التشبيهات- سلاح ذو حدين ،
والذي لا يقرأ كثيرا لا يمكن له إتقان استخدامه !
كما أن الغبي حتى لو قرأ كثيرا لن يتمكن من ذلك !

ومقالك يبدو مليئا بالتشبيهات غير المركزة ، عوضا عن محاولات جعلها مقززة " بأدب " !

لا أستطيع أن أستشف من أخطائك النحوية سوى أنكِ لا تقرأين بما يكفي ، وبما أن الذين يلتصقون بهذا المكان -أي الساخر- ليسوا أغبياء بالعادة .. سيتضح لي مقدار ذكائك بالرد على هذا الرد !
ولكن ثقي تماما أنكِ لن تكوني يوما ما ساذجة ..
كوني أنتِ ولا تكوني مسخها !

بالمناسبة هناك أيقونة أعتبرها استثنائية في ملف كل منا هنا ، وهي أيقونة " من أنا!؟ " .. كما أنه يوجد بعض الأسئلة الذكية هناك تساعد كثيرا في الإجابة !

ثقي بما أقول ..
أنتِ كما أنتِ أجمل -الكاتبة طبعا- ولو لم تحضين بردود من قبيل .. رائع ، جميل و I will try !
.
تبقى حقيقة واحدة -وأرجو أن تدركيها- هي أن الأمور لا تسير دائما على ما يرام !

وإن الدلاخة كنز لا يفنى

من ساذجة .. ؟؟

ومن هي سحنة .. ؟؟!

سحنة / هي العضوة التي بنت حرفها هنا من عام 2007 .. وتألقت بذكائها .. رغما عن الجميع

ساذجة / بعد مرور سنة كاملة من تواجد سحنة الغربة .. أتت ساذجة .. لتتسلق على أعتاق الآخرين لتصل إلا ماهي عليه الآن

لذلك العضو 2001 هنا

يذكرني دوما بالشخص الذي يقول للأخرين

تعالوا شوفوني كم إني غبي


ألا أكرم الله الأغبياء

ثم إن



ومقالك يبدو مليئا بالتشبيهات غير المركزة ، عوضا عن محاولات جعلها مقززة " بأدب " !

شكرا طيب :y:

/
\

والله يالعالمين إنها لمشكلة

وهي إن الواحد يقتني يوزر بمديل الكامري حقت السواق - 2001 -

ويأتي هنا ليثبت بانه إنسان يجيد التفحيط والسواقة في مواضيع الآخرين

لم تكن هذه المشلكة

لكن تراكم الطرقات والشاحنات والكامريات في المنتدى

تعني بأن هناك مدير مرور قادم :(


/
\

سحنة رغم إنك لا تريدين جزاء او شكورا

فإنه شكرا لك على كل هذا .. ولكـ :rose:

حبرها زِئْبق
22-02-2009, 12:23 AM
رائع جدا ياسحنة جئت بفصل خامس مدهش باقتدار .. لا علاقة له بهذيان الأرصفة!

وشكرا لـ بسنت التي أرسلت لي باب ولج بي إلى هذه الروعة ..!

خرائط !
22-02-2009, 12:43 AM
العالم صندوقٌ صغيرٌ مغلق ..أشعر بالاختناق تماماً حين يخبرني بكل هدوء .."إن الهاتف المطلوب لا يمكن الاتصال به الآن نرجو محاولة الاتصال في وقتٍ لا حق "
كم مرةً لعنت هذا الصوت في حياتك ...؟!


كُل مرة قلت تباً له !
يبدو ما كتبتِ ياسحنة، كشخصٍ يُمسك برأسٍ ويهشمه بقوة وقسوة .
دُمت في عالمٍ خارج صندوق صغير

seham
22-02-2009, 12:51 AM
للرائعين الذين عبروا من هنا ..

خطأـ صح:
أنتِ شفافة كقلب طفل ..شكراً كالعطر..

الخطّاف:
الحياة كلها عبارة عن مفارقات بين الرغم وبالرغم من ..!!
شكراً لوجودك هنا .

سمر**:
الصندوق الصغير هو نحن يا سمر فمن أين يأتي الفرح ..؟!
أهلاً بك دائماً.

جذلى:
هو مشنوقٌ في الصندوق ..أعتقد أن عقوبةً واحدةً تكفي ..!

اوراق يابسة:
انتِ رائعة أوراق ..لمرورك وقراءتك فيض ألق..

هناك في السماء:
سأعتذر منك لأنني اعتقدت مره أنك أحداهن ..!!
أهلاً بك وبسمائك .

غدير الحربي:
سأحترق أكثر أدك يا صديقتي المشاكسة ..
بالمناسبة سلامي للركب السود ولأمل التي هي مالها أمل هناك غير بعيد... كنتِ رائعة بسخريتك اللاذعة .

عطا البلوشي:
لك الله فلقد أثرت غيرة البعض أهلاً بك جداً.

&نادية&:
لا يوجد قسوة صدقيني العالم لن ينظر لها سوى زيادة في نسبة الملح في مكانين مختلفين سيستخدم منديلا لمسحها وسيردد بضجر ..تباً قللوا من دموعكم في المرة القادمه ..
من قال انه يكترث للفرق ياناديه ..!!
لو كان يفعل فأين يضع الحروب ..؟!


سخريا:
جميل أنك وجدت ما تتشبث به في مدينة الألعاب لكن حذار يا سخريا ففي مدينة الألعاب ذاتها يحصل الكثير من المآسي كتحطم قطار الموت وتعطل لعبة كفيل بإيقاف الدورة الدموية لدى أحدهم وهو معلقٌ بين الأرض والسماء
ألم أقل لك ..لا فائده ..!!

سديم!!:
أهلاً سديم
هو مغلقٌ فقط حين نغلقه نحن بإرادتنا ..وانفتاحه من الداخل دائماً.

هبايب:
أنتِ بوجودك هنا أجمل ..ولا تكتري للأصفار ..!!

واضح:
وعلى الأغلب أن مرورك أسعدني ..أهلاً جداً.!

)سلام)
أنت أحد أهم عناصر تلك العجينة .. وزيادةً في التفاؤل لن انتظر عشر سنوات لأقول تباً ..!!

أوزانْ..!:
فلسفة تشاؤميه لكنها جديرة بالترحيب ...أهلاً بكِ اوزان .

ــــــــــــــــ
أعيروني كتباً لأقرأ .. أريد أن أقرأ يا جماعه ..!!

أماني حرب
22-02-2009, 12:51 AM
الصندوق الصندوق يا سحونة عجيب هذا الذي افرغته على رؤوسنا وجدعت به عيوننا
حتى قليل من ثقة بأنفسنا وسط هوج الرياح قد صادرتها منا يا غاربة في سحنتك الحزنى من ردهات المتألمين ...لاتبكي أرجوك فصوت البكاء والنواح
يجعلني مأسورة بجانبك ....لاتنحني للريح إلا عن قوة فقط عن قوة أفهمتي ..الكون يريد المواجهة والقلع من جذره حينما يريد ان يقتلعنا ..

سحنة بكل جدارة أقول لقد سلبتني للب يا ساحرة ....

لعاد تتعودينها وتصرعيني مرة واحدة ..امزح فلك ذلك دام أننا سنبكي في ردهاتك لنفرغ الألم



دمتِ بكِ
:rose:

الفياض
22-02-2009, 01:08 AM
>
هذا النصّ ، ..
قابل للفرادة ، للتأمّل ، للبحلقة وقتاً أطول ..
أن نكتبَ بعنفوان يجبر القاريء على المشاركة. الإنفعال ..
حين يرتدّ نفَسه مصطدما بنقطةِ نهاية السطرِ. لا يدري أكانَ يكتبُ أم كان يقرأ.
حين تتماهى المفردةُ بالرائحة. الأحرف بالتجربة. الجملة بالصوت. الكلمة بالنكهة الفائقة.
جميلٌ وأكثر يا سحنة. ثرّ. مُعبّر. مترعٌ بوجاهةِ النصّية المحترفة. قابلٌ لأيّ أمر .. سوى المحاكاة.

نـوال يوسف
22-02-2009, 01:12 AM
رائع جدا يا سحنة
:m:

*** الحكومة ***
22-02-2009, 01:20 AM
(اعتــــراف...)
أنا لا أكترث صدقني أنني لا أفعل..!!
تماماً حين أقول لك اذهب إلى الجحيم ..وحين تتعثر في السلم فأسقط معك ..وأتألَم نيابةً عنك!!.

(اعتــــراف...)

بـــأنَّ لا جميـــلَ إلا أنـــــتـ ِ

ولد نوره
22-02-2009, 02:02 AM
أعتبُركِ من أقوَى وأجمل الأقلاَم هنَا في السّاخِر ومعِي في ذَلك العَدِيد من المِرِيدين والتلامِذة لمدرِستكِ


أحَدهُم يقول لِي :
" أعْشَق فكرَ سِحْنَة الغُربه الأنَثويّ الذي يفوقَ منجَزات الرِجَال هنَا لأنَ به لَمسَة جَمَال أخّاذ "


وأنَا أضِيفُ عَليه :
" بِأنّ نتَاج سِحْنَة الغُربه الأدبِي نَهَرَ لذة لِعقول الشَارِبين "


يحقّ للسَاخِر أن يفْخَر بِها , وللقَارِئ أن يَحْتَفي بِها .


شكراً سِحْنة الغُربه لأنكِ هُنَا
وأشكُر اللهَ أنْ وَهَبَنَا وجُودكِ .

FAHAD_T
22-02-2009, 11:32 AM
.
قدر قليل من الكلمات ذلك الذي يجعل القرّاء يخرسون ، يبجمون ، يفكّرون ، يفغرون .
هؤلاء الذين يكتبون هذه الكلمات هم الذين أحبّهم و أكرههم في الوقت ذاته !

تظنّ أنّك تعيش الحياة ، ثم يخرج عليك أحدهم ليصفعك و يقول لك : أنت تعيش الموت !
هو يريد لي الحياة .. لذلك أحبّه .
هو يريد لي الفهم .. لذلك أكرهه .

شكرا سحنة .:rose:
.

رَمَادُ إنْسَان
22-02-2009, 12:57 PM
.
تألّمتُ , أنا أكثر ضاحكٍ بهذه المدينة الحمقاء , كأنا ..
لكنّي هنا تألمت/تأملت , أحسست بشيء يحاول التملّص من روحي .
أحسست بروحي تعاني , وأنّني على وشكِ موتٍ جديد , غير الذي كنته .
هذا الجنون الماثل لعراء التأمّلات , يحتاج لدهر من القهوة , وكؤوس من الزمن ..
ويحتاج أيضا: تأمّلا مليّا لموجة أنثويّة قاهرة باهرة , تجتاح الساخرَ عن بكرة أبيه .

سيدة بلا أقنعة
22-02-2009, 01:45 PM
حتى خلايا جسدك الذي تهلك في سبيلها عمرك كله من الممكن أن تعمل ـ سرا ً أو علنا ً ـ لحساب غيرك ...
إنظر إلى خلايا مخك أو قلبك ...



سيدتي ..
أبدعت وكفى ...


تحايا .. بلون هذا الصفاء ...

seham
22-02-2009, 08:19 PM
منسدح ومسوي ميت :
أخبرني أولاً من هو مدير المرور القادم ؟
وسأخبرك أنك فاكهة المنتدى وأنك دائماً تقول ما أريد قوله بطريقة مسرفةٍ في السخريه!
أهلاً بك كعيني طفل لا يعرف سوى الصدق .

حِبرها زئبق:
أهلاً بلون البحر والسماء الذي يختمر بين جمال حروفك وينعشنا من جديد ..
بالنسبة للفصل الخامس ..فالتصنيف لا يهمني طالما أنني سأحظى بقرَّاءٍ مثلك وبسنت..

خرائط ! :
أهشمه بقوة ..ليفكر بقوةٍ أيضاً ..
أهلاً كالمطر ..!

أماني حرب :
الصندوق ذاتهُ يا أماني ..كم هي صغيرةُ هذه الأرض..!!
لصرعتك هنا ..طعم مختلف ..

الفياض :
ردك لوحده هو النص القابل للفرادة والتأمل .. والتحليق بعيداً..
والقابل للاندهاش والحيرة عند محاولة الرد سوى بتكراره ..!!

نوال اليوسف :
كقلبِك هذا أنتِ أروع ..!

الحكومة :
واعترافٌ أمام الحكومة كفيلٌ بالإدانة مدى العمر ..!

ولد نوره :
رأيك هذا بالذات ..يقودني إلى ارتكاب المزيد من الاحتراق بكل ثقة ..
أهلاً كثيراً.
FAHAD_T:
تجبرني بعض الردود على قراءتها أكثر من مره ..
الأولى للعلم
والثانية للذهول
والثالثة للغرور ..!!
شكراً لك .

رَمَادُ إنْسَان:
وهذا الرد أيضاً يخبرني أن دهور القهوة وكؤوس الزمن .. صَنعة صعبة
يتقنها المندهشون الذين يحيلونها إلى دهشةٍ لا تنتهي ..كأنت َ رماد ..
محظية أنا اليوم ..!

سيدة بلا أقنعة:
لحساب غيرك ..
هذه تقودني إلى مقولة "الناس خدمٌ لبعضهم "
شكراً عزيزتي .. وأهلا كل حين .

علي فريد
22-02-2009, 09:04 PM
لُمتُ نفسي إذ لم أسأل الركبان عنك من قبل
سأفعل الآن

**بسنت**
22-02-2009, 09:09 PM
سُحنة..
أخبروني أن الأحلام ماهي إلاحياة ترتعدُ خوفاً..
لذا هي وبكل إصرار لا تتجرأ أن تكون واقعاً !

سُحنة دمتِ لنا .

seham
23-02-2009, 01:14 PM
لُمتُ نفسي إذ لم أسأل الركبان عنك من قبل
سأفعل الآن
أتمنى أن تقضي في قراءتي وقتاً ممتعاً ..
للمرة الأولى أراك خارج أفياء..!!
أهلاً بك ..

الأمير نزار
23-02-2009, 05:24 PM
سحنة الغربة
حين تكتبين الشعر فأنت شاعرة متفردة وحين نتثرين الحرف فأنت جميلة حد الخطر
أتعلمين أمرا : وجودك إحد أسباب تعلقي بالساخر

دمت بإبداع
الامير نزار

seham
23-02-2009, 11:49 PM
ينام على بقعة من البرد ويلتحف الذكريات ويزعم انه نام ..!!

إنه ذات النحول الذي ينخر عظامه كل ليلة
يفتت شموخه الأخير أمامها حين قال بأنه سيرحل ..
يراود العودة عن نفسها ..ويشتم الوقت باحتساء القهوة مُرَّةً مرّه.. وباردة أخرى!
ويهمس لليل : تباً أخبرني أنني سأكونُ وحدي !!
أخبرني أنني أستطيع المكوث لساعة بلا طيفها ..
نافقني
اكذب عليّ
جاملني
واقذف بالصبح على الألم فيدمغه ..!!
وسأكون ممتناً لو مشيت شارعاً كاملا بدون أن أراها ترتدي كل الفساتين بدل المونيكان
وبدون أن تتسمر في وجوه المارة ..
وسأمتن أكثر عندما لا أشم عطرها في كل النساء !!
عندما لا أتنفسها
عندما لا أصادفها محشورة معي في المصعد
عندما لا تتوسد صفحة القمر ..!!
أصدقني القول أيها الليل لمرة واحدة لكذبة أخيره ..
هل تتآمر أنت والعالم ضدي ؟
حين تمضي بطيئاً علي فأنت تفعل
وحين تعود وحيدا فأنت تفعل
وحين أموت وحيداً فأنت تتسلى على روحي وهذا كثير ..كثيرٌ جداً!!
تمتم بعبارته الأخيرة .. وحطم برواز صورة كان ممسكا به
حاول تقطيع الصورة بكل ما يملك من قسوة لكنه تراجع قائلاً:
ستشبهك كل النساء إذاً
وجه واحد يكفي .. وموت واحد يكفي .. وعمر واحد فيكِ طويلٌ جداً!!

seham
28-02-2009, 01:42 AM
الأمير نزار..
حدّ الخطر..مدهش هذا التعبير ..!
شكراً لك

**بسنت**
كم هي جبانه "الأحلام "
بسنت لمرورك العطر.

روحـ السـ ح ـر
28-02-2009, 02:49 AM
رويدك أختي الفاضلة "سحنة الغربة"

فإن للقلم أمانة عند حمله

لا أستغرب إن كان النص من إنسان غير مسلم لكنني أظنكِ تؤمنين بشرع السماء!.

لما لاتجعلين من هذا الصندوق الصغير المغلق عالم آخر كبير منفتح

لاتقولين لا أستطيع!!

بل نستطيع وإن كانوا وما زالوا الأنجاس بيننا!!

هوني عليكِ عزيزتي

وأعصري فكركِ أكثر لتصبي لنا الأجمل

فلكِ أسلوب رائع وذكي في جاذبيته (لا تخسريه )

متآسفة أن أزعجك ردي ، أعتبريني متطفلة وعذراً

وتستحقين الشكر فشكراً

seham
28-02-2009, 08:13 AM
روحـ السـ ح ـر

سأتمنى أنك تجاوزتِ نشوة الحماس من أول رد لك بمدرسة الساخر كطفلٍ أخبرته أمه أن المدرسة جميلة وبها ألعاب ..
لكن أول منظرٍ صادفه بعد التأكد من كذبة الألعاب هو وجه معلمته المتجهم !!
وأمانة القلم لا دخل لها بصندوقي ولم يحصل أن طلبت في قضية تزوير ولا هرطقةٍ حتى الآن!
وما عنيته بالصندوق هو مجاز عن مجموعة الأفكار والقيم والاتجاهات والمشاعر التي تحكم العقل الجمعي وبالتالي تحديد نوع السلوك وردات الفعل ومن خلالها يتم رسم شكل العالم وتكوين الانطباعات عن سير الحياة وحيثيات العلاقات الإنسانية.
الصندوق هو الهالة التي تحيط برؤوسنا وتحركنا وتتحكم في حياتنا دون أن ننتبه أو نحاول البحث عن المفتاح ..
كذلك هو حالة التركيز الذاتي والانحسار في بوتقة شعور معين أو اهتمام معين أو شخص معين
والغريب أنه قادرُ على الانتقال معنا بذات الكفاءة إلى عطلةٍ استثنائية بين شعوب الإسكيمو ..أو أثناء محاولةٍ لمجاراة فرقة راقصةٍ من الطوارق ..أو حتى بعثةٍ دراسيةٍ إلى كلورا دو !!

سائق الشاحنة
28-02-2009, 06:49 PM
" قلتِ كلَّ شيءٍ ولم تقولي شيئاً
خاطبتي الجميع ولم تخاطبي أحداٍ"
لكن هناك وميضُ تحت الرماد
استمري فأنا أقرأ في أوقات فراغي

seham
01-03-2009, 05:16 PM
" قلتِ كلَّ شيءٍ ولم تقولي شيئاً
خاطبتي الجميع ولم تخاطبي أحداٍ"
لكن هناك وميضُ تحت الرماد
استمري فأنا أقرأ في أوقات فراغي


السوّاق:
طيّب.. وشكراً لي.

(ساكت)
01-03-2009, 06:23 PM
سحنة
انت من ارتكب الحرف وليس العكس
لأن الكتابه جريمه والجريمه لابد لها من مجرم
والمجرم حتما سيشنق
مثل ما سوف تشنق هذه المشاركة النافذه للقلوب

"اسماء"
01-03-2009, 09:31 PM
أعتبُركِ من أقوَى وأجمل الأقلاَم هنَا في السّاخِر ومعِي في ذَلك العَدِيد من المِرِيدين والتلامِذة لمدرِستكِ
.
ها انا ذا ارفع يدي عاليا
احب ان تسجلي حضوري ..
وافخر به
تلميذة تعشق الادب الذي تصنعين

لوحة جميلة ابدعتها الوانك
دمت كما انت
:v::v::v:

seham
02-03-2009, 11:31 PM
يقول تولستوي:
(كنْ أَدِيباً لأنَّ الأدب يجعلُكَ رَحيماً ومُتواضِعاً)
وأنا أزيدُ عليه بأنّ مهمة الأدبِ الحقيقة هي صناعة الإنسان
نحتهُ.. وتهذيب خُلُقه.. وترتيب روحه..
الأدب هو تطريز وزخرفةُ الألَم الإنسانيّ ليصبِح دورُه في
ترميم النفوس ذو أبعادٍ أخرى جديدة..
ولأنه أدب فهو لا يقبل الاستعراض ولا يعوِّلُ على الفهلوة..
أن تكتب آلام الآخرين ..تفوز منهم بآهة دهشةٍ ..تجعلُهم مبهورين
تحاكي مشاعرهم ..تغني لوجعهم .. تسكب الحروف على بؤسهم
برداً وسلاماً ..
لهو خيرٌ لي ألفَ مرّه من اختلاق الخلافات مع امرأة مريضة
بما فيهِ الكفاية لتبصق على وجهها في المرآة ..ولتحتفظ وحدها بقاموسٍ من الشّتائم
يكفي لتنفيس كُرَب (وفشّة خلق) العرب والعالم الثّالث لألفيةٍ قادمة ..!!
أكتب في السّاخر لأنني أحبًّ الكتابة ..أتنفسها ..أشعرُ بالحياة من خلالها ..
لديّ قُرّاءٌ أحبهم ..ويتابعونني باستمرار وأستفيدُ منهم ويستفيدون مني ..
أعتقدُ جازمةً أنني لا أخرج عن طبيعة البشر في التأثير والتّأثُّر ..
وأستفيدُ من وجودي ضمن كوكبة كُتابٍ رائعين ..
أستمتع بحياتي وأعتقد أن ساعةً بين طالباتي الطفلات ..أو في مرسمي ..
أو في طيّات دفاترِالنهم الكتابي ..وتخوم القصيدة ..أو أثناء الغرقِ في مسافات ووهم وأماكنِ أبو نوره هي جديرةٌ بعدم الاكتراث للمنغصات الأخرى ..وجديرةٌ بترديد
"على هذهِ الأرض ما يستحقُّ الحياة "
وأؤمن تماماً أنّ القمةّ تتسع للجميع ..وأنّ الجمال والروح والتواضع قيمُ تكسب في النهاية.

أسماء ..ساكت ..شكراً لكما


لكلّ من مرّ بهذا المتصفح ..
أشكركم جميعاً جزيل الشكر ..
وعلى الجمالِ والفنّ والذوق والأدبِ الرفيعِ نلتقي.

2001
03-03-2009, 01:10 AM
يقول أنا :
مشكلة المرأة " العادية " أنها لا تعقل ...
ثم يردف :
عقول النساء كأثداء الرجال ، كلها أشياء زائدة عن الحاجة !


.
يا شينك يا ساذجة جداً عندما تقحمين نفسك في كل مكان , وترين أن هذا الكون لا يحتمل سواك !
أنتِ مكشوفة وكل يوزراتك مكشوفة , فلا تسرقين جهد غيرك !
لم تستحملي أن تكتب سحنة , بهذه الطريقة الجميلة ؟ صح !
.

هبايب ..
يا " حليلك " يا هبايب تتكلمين وكأنكِ مقتنعة بأن القمة لا تتسع إلا لشخص واحد :p
ورغم أنني لم أشاهد سحنة تلاحقكِ من مكان لآخر مظهرة لكِ ودها ورغبتها في وشم أول حرف من يوزرك على ساعدها ، لتأتي أنتِ تدافعي عنها هنا ، لشعوركِ بأنكِ مدينة لها وأن من " الواجب " قول شيء ما ..
أقول بالرغم من أن كل هذا لم يحدث إلا أنني مازلت أُحسن الظن فيك ولا أتهمك بأنكِ يوزر آخر لسحنة ، أنا متأكد تماما بأنكِ امرأة أُخرى ظنت أنها تستطيع استخدام عقلها !

على كلٍ ...
انطباعي لم يكن في غير محله ونصيحتي كانت صادقة ، فلا أنا بالمتيم بساذجة وأكتب فيها شعرا ولا أنا بالحاقد على سحنة وأستكثر عليها أن تكون كاتبة حقيقية ،
وعن " يوزري " يكفيني أن تصدق سحنة ما قلت وأقول ، في نفسها أو تكذبه ...
هل ترين يا هبايب أنا لا أطلب الكثير !
وعن هذه القضية برمتها فالأمر ما تأمر سحنه ولا أحد سواها ، إن شاءت توقفنا هنا وإلا طلبت ما بنيت انطباعي عليه وفي ملفها ما يكفي من أدلّه !
هل ترين يا هبايب أنا أقدم الكثير من التنازلات !

هبايب
03-03-2009, 01:48 AM
2001
وأنا أقول " قواك الله" .
فعندما لا نحسن استخدام عقولنا , تظهر أشياء كريهة وغير مستحبة !

ساذجة جداً , لا يشبهها أحد , شيْ معروف .
وكون أنني دافعت عن سحنة , ليس إعجاب بما تكتب , لكن تشجيع لما تكتب !
وأنت بحضورك هنا , وذكرك لساذجة , مثل من يزرع حبة قمح , في مكان غير صالح للزراعة !

تحية .
.
.

seham
03-03-2009, 02:32 AM
بدأتُ أشعُرُ أنني مطلوبةٌ أمنياً ..
منتهى الإثارة ..!!
ويؤسِفُني أنني كنتُ آخر كابوسٍ رأته تلك المريضه لتستيقظ
مفجوعةً تبحثُ عن الأدلةِ لإدانتي من ملفي..!!
وأشعر أنها مشغولةٌ بي حتى عن ذلك المسكين
الذي تتراكم مكالماته الفائته في محمولها..
حالتها مزريه ..
ولأني أشفق عليها كما هو حالي دائماً فسأعبرها الليله فأنا أعاني من الأرق هذه
الأيّام "وجا عبالي أتسلّى"
بس ليه ما ركزتي في حلقات مسلسل كونان الشهير أكثر
من أجل إحكام عمليّة التخفي ...!!
أقصد مسألة التوقيت يا الفين وواحد ..
ماكن وحده ثانيه لها يومين تشرب شاي في هذا الوقت بالذات ..!!
وتكتب على اليسار أغنية سمراء ما..!!
هذا يذّكرني بأثداء الرجال بشكلٍ محدد.

رندا المكّاوية
03-03-2009, 05:55 AM
يقول تولستوي:
(كنْ أَدِيباً لأنَّ الأدب يجعلُكَ رَحيماً ومُتواضِعاً)
وأنا أزيدُ عليه بأنّ مهمة الأدبِ الحقيقة هي صناعة الإنسان
نحتهُ.. وتهذيب خُلُقه.. وترتيب روحه..
الأدب هو تطريز وزخرفةُ الألَم الإنسانيّ ليصبِح دورُه في
ترميم النفوس ذو أبعادٍ أخرى جديدة..
ولأنه أدب فهو لا يقبل الاستعراض ولا يعوِّلُ على الفهلوة..
أن تكتب آلام الآخرين ..تفوز منهم بآهة دهشةٍ ..تجعلُهم مبهورين
تحاكي مشاعرهم ..تغني لوجعهم .. تسكب الحروف على بؤسهم
برداً وسلاماً ..
لهو خيرٌ لي ألفَ مرّه من اختلاق الخلافات مع امرأة مريضة
بما فيهِ الكفاية لتبصق على وجهها في المرآة ..ولتحتفظ وحدها بقاموسٍ من الشّتائم
يكفي لتنفيس كُرَب (وفشّة خلق) العرب والعالم الثّالث لألفيةٍ قادمة ..!!
أكتب في السّاخر لأنني أحبًّ الكتابة ..أتنفسها ..أشعرُ بالحياة من خلالها ..
لديّ قُرّاءٌ أحبهم ..ويتابعونني باستمرار وأستفيدُ منهم ويستفيدون مني ..
أعتقدُ جازمةً أنني لا أخرج عن طبيعة البشر في التأثير والتّأثُّر ..
وأستفيدُ من وجودي ضمن كوكبة كُتابٍ رائعين ..
أستمتع بحياتي وأعتقد أن ساعةً بين طالباتي الطفلات ..أو في مرسمي ..
أو في طيّات دفاترِالنهم الكتابي ..وتخوم القصيدة ..أو أثناء الغرقِ في مسافات ووهم وأماكنِ أبو نوره هي جديرةٌ بعدم الاكتراث للمنغصات الأخرى ..وجديرةٌ بترديد
"على هذهِ الأرض ما يستحقُّ الحياة "
وأؤمن تماماً أنّ القمةّ تتسع للجميع ..وأنّ الجمال والروح والتواضع قيمُ تكسب في النهاية.

أسماء ..ساكت ..شكراً لكما


لكلّ من مرّ بهذا المتصفح ..
أشكركم جميعاً جزيل الشكر ..
وعلى الجمالِ والفنّ والذوق والأدبِ الرفيعِ نلتقي.


يو سي ؟!!
اي تولد يو بيفور ذز مومينت !!
شوفتي كيف ياصديقتي !!
كل شي في الدنيا يتحقق ع الساخر !!
& .. اوه قاد .. ريلي .. انتي هنا جميلة اكثر مما يحتمله المتصفح !!
بالذات الكلام اللي بعقب تحتو .. اللي ليكي فوق دا !!
المشكلة انو كل مامرت خمسة سنين في حياتي ورا بعضها طموحي واحلامي تتغير ..
وانا صغيرة جدا كان نفسي اكون ممثلة هندية , كان قلبي حاسس ساعتها انو مصير الممثلة الهندية تعتلي خشبة مسرح توزيع الاوسكار في يوم من الايام وصار فعلا بوجود مخرج بريطاني في حياتها " الممثلة الهندية طبعا" , بس بعدها تغير طموحي !
صار نفسي اكون مذيعة اخبارية , تتحول مراسلة في اي وقت !!
يعني اتنين في واحد .. مذيعة ومراسلة !
وبعدها بخمسة سنين اتغير طموحي .. كان نفسي اصير مناهضة ثورية تلقي خطابات ع الشعب وكدا ومو بعيدة تدخل السجن كمان !
وبعدها بخمسة سنين .. اتمنيت اكون كاتبة بس في مجلات اطفال .. اتحقق حلمي هنا .. وطفشت وصار بعدها بخمسة سنين طموحي اكون كاتبة في صحيفة محلية تتكلم كتير وماتعمل اي شي .. كنت 18 سنة .. واتحقق حلمي .. ندّخل الواسطة هنا ماعليه .. بس برضو طفشت !!
وصار طموحي اكتب في مجلات اجنبية .. !!
وتحقق حلمي بس اخد فترة طويلة .. وطول دي الفترة صار لي حلم تاني .. اكون مؤلفة روايات اجتماعية ,, ه .. نقول كان على وشك يتحقق .. بس بعدها طموحي صار شي تاني !!
وحسيت اني اكره الكتابة والادب الكتابي .. ودا الشي خلا طموحي يميل شويا حتى يكون شي صعب اهرج عنو دحين .. وافصح واقول ايش هوا طموحي حاليا !
وهكذا .. وانا في دوامة الطموح والامنيات والاشياء التانية ..
< تفكر

سحنة كوني بخير يا عزيزتي وحشوفك قد الدنيا اكيد في الساخر .. زي ماقولت قبل كدا !
ومصير لماذا؟ المجرم يتفق معاكي الى الابد في جميع افكارك !!

وخذي مني الوردة مو السيجارة !!

ورافقتني السلامة ..
الشطورة رندا ..

مفكرة إسلامية
03-03-2009, 07:28 AM
أمّا هذه :



(ضيــــاع..!!)
من قال بأن كل الطرق تؤدي إلى روما ..ثمة طرق لا تؤدي إلى شيءٍ بالمرّه ..!!



ليس ثمّةَ طُرق لا تُؤدي إلى شيءٍ بالمرّة ...


أجزمُ أنَّ كلَّ الطرقِ تُؤدي إلى شيءٍ ما ... " روما " !
أو ربما " تبًا " !
أو حتى " الجحيم " !


بالمناسبة :

هل ذكرتُ أن التجوّلَ بين أحرفِ هذه المعزوفة لا يُملُ ؟!


لـ قلبكِ سحنة :rose:

قارئةالفنجـآن~•
03-03-2009, 09:26 AM
سحنة الغربة
//



1) بقدر ِ ما هو فاتن هذا الثوب / الأنانية ، وبقدر ِ توقعي بأنه ُ سيليق ُ وجدا ً...
إلا أنه ُ غال .. وصعب المنال ..!


2 ) مِن أي شق ّ ٍ كفيف ٍ سنخرج ُ وعصبة ُ الإقليد ِ مُحكمة ..
وحتى شذرات ُ النور ِ في هذا الكون ِ مُعتمة ..! ؟
-
حقيقة الموت مُزيّفة/ الموت مُجرد نهاية / .... والبكاء ُ بحضرتها مُزيف ..
وقد أعود ُ لاحقا ً ، لأتحدث عن الحقيقة الكبرى التي تستحق هذا ..!


3 ) قد لا نستطيع ُ ، فك ّ سلك ٍ فولاذي ّ ..


بأنامل قطنيّة .. مع زخم ما أوتينا من قوة ...
وهذا ما لن يحاول أحد ، بموجبه ِ!


4) مممممممم طويلة ... كما أنه ُ هناك طرقات
تؤدي لأشياء كثيرة لا تغرينا ،!
وأشياء تغرينا..ولكننا نحاول كثيرا ً..
لعب دورها ، علّها بدهاء ٍ غبي ّ - منّا- تأتي .. ،!


5 ) ابتسامة ..لم تتم ّ بِسلام .. !


6) أن يتحقق الشيء .. يعني أنه انتهى ..!


//
سحنة الغربة


سافرت ُ بي معك ، وتمنيت ُ ألا تنتهي الرحلة ..
ولكنها كباقي أمنياتي الجميلة .. لا تتحقق / لا تنتهي ..!
-
قلت ُ لك ِ ذات َ خريف ، أنك ِ ماهرة ..
برسم ِ تجاعيد ِ النور ، على أرصفة ِ
هذا الكون =التحدث عنه ُ ..
دعيه ِ مُغلق ، غاليتي ،
ذاك أنه ُ لم يُفتَح وأعمانا الدخان ..؟؟
فما بالك ِ إن تم ّ ..؟!
-
تحيّة باذخة تشبهك ..!


//
قارئة الفنجآن

(سلام)
03-03-2009, 01:58 PM
يقول المثل : "قدري فناري وعيني فجاري"

بالمناسبة أحد شاف نعالي :er:

يتمتع كل كاتب بعدد من آليات الكتابة الخاصة والتي تعتبر بصمة لا تشبه أحد بما لا يتعدى الخمس إلى ست بصمات ، للكاتب الممتاز .
أما المبدع الحقيقي الذي قلما يتواجد في سنين الزمن ذوات العدد فهو ربما تمتع بآليات تفوق العشرين .
مثل المتنبي كمثال .

لنأتي على كتاب الساخر هنا .
قلما يخرج أحدهم من جلباب أسلوبه الخاص حتى مع الاعتساف .
فهو رهين أسلوبه الخاص .
تلك الذكريات والاستنتاجات والتجريب والقراءات .
يختلف البعض بأنهم يتطورون أسرع من غيرهم ، ومع هذا تبقى آلياتهم دليل عليهم ببصماتها الخاصة التي لا تشبه أحد .
لن أحدث من تعود أن يقرأ بطريقة "طقها والحقها" ،فأنا أتحدث مع من يمتلك كمية جيدة من مادة الدماغ في جمجته .
لو كتب أي كاتب في الساخر وهو متلطم بشماغ مريخي أو شيلة من بلوتو فسيتبين أسلوبه في بعض الهنات . خصوصاً إن أراد الإجادة في طرحه ، ورغب في الإفحام .
هذا لا يعني أن كل أسلوب شابه فلاناً يعني أن فلاناً قد كتبه .
لكن هناك نقطة هي أن المتشبه يحاول تقليد الظاهر قبل الخفي في سمة من يكتب بأسلوبه .
فإن توافق تنكب الظاهر مع تفلت المخفي زاد الشك في هذا البني أدم :er:
علاوة على الدافع في الكتابة .
هذا هو مفتاح جيد يمكن استخدامه مع باقي المفاتيح وليس وحده . كما في العلم الفراسة ، ينبغي عليك أن لا تركن لمؤشر واحد حتى لا تقع في اللبس . :)
فالدافع هو أول ما يمكن البحث عنه . هذا سليقي تماماً .
ثم يعضد أو ينفى ببعض القرائن والأدلة .
بعدها إن غم عليك فأحسن الظن وتوكل على الله .
نأتي علي موضوع سحنة الرائق والجميل جداً .
هناك آليات في الطرح ولا تختص بالأسلوب ، وهي قوالب مختصة بطريقة العرض وليست شيء حكر على أحد . تماماً كما هي طرق الاستهلال والتخلص والختم في القصائد .
وكذلك طريقة حبك القصة والرواية . فإن أتى الموضوع على شكل نقاط فما هو إلا طريقة طرقت وتطرق منذ زمن .
أما التشبيهات فهي علم بلاغي معروف لن يدعي أحد امتلاكه لها . رغم أنني أجزم أن التشبيهات تخرج من البيئة التي عرفها الكاتب وتختص بنفسيته كثيراً . وما مثال الأعرابي الذي مثل الخليفة بالكلب والتيس بغائب فهو من المشهورات التي لا تخفى .
على أن الشعراء والأدباء دأبوا على تقليد بعضهم البعض دون أن يدروا. فالتأثير وارد في الجزئيات الصغيرة والتي لا يسلم منها أحد . وكل كاتب في الساخر مهما ادعى أنه نسيج خاص لا يشبه أحد أقول له كم أنت مخطئ في زعمك وظنك . ولأجعل الحديث بينه وبين نفسه ليعلم كم هو يعلم ما أقوله جدياً .
كم من المرات التي وجدت أحدهم في موضوع أحدهم فزادت قناعاتي بأن هذا الأمر لا يدرأ أبداً .
إن فكرةً أو أسلوباً .
الكاتب الذي ظن أنه تقولب و أكتفى بما تحصل عليه واهم وربما قتل نفسه بهذا .
أتذكر تلك القولبة التي أمسكت بتلابيب شعراء النبط ردحاً من الزمان
بقولهم "البارحة ونيت" .
كما هي مغرقة في الحزن تلك الونة والتي لو قيلت مفردة لجلبت الحزن وحدها .
يخيل لي أني أحس بطعم معدني وأنا أنطقها شيء يشبه حشرجة ما قبل البكاء .
ولكن لقوة المعنى عندما كان جديداً تم استهلاكها بشكل أفقدها معناها .
ليس عيباً أن لا نتقصد التأثر ونتأثر .
العيب في أن نستجلب لأنفسنا فخراً بأن هناك من قلدنا . وكأننا مخلوقات يندر أن تجود الحياة بمثلنا
نحن مهمين بالنسبة لأنفسنا هذا حق ومطلب أحياناً .
على أن لا نعمم أن يكون هذا الأمر هو ما يشعر به الآخرون .
في بالي إنزال موضوع أقلد فيه كتاب الساخر الذي يعجبوني ومشيراً لكل آليات كل واحد منهم حسب ما تيسر لي .
ليتيسر للجميع تقليد الجميع :biggrin5:
ليعلم الجميع أنه ما من أحد خالص التكوين أدبياً ، مرجعاً كل ما يكتب ،
ولا يقولن أحدكم إنما أوتيته على علم عندي
وربي الزعاطة هي المودية للمهالك

كتبه حين روقة المرحوم بأمر ربه
(سلام)

منسدح ومسوي ميت
03-03-2009, 06:32 PM
^^^^

الله يقويك ولا تنسى تحطني في الموضوع :biggrin5:


/
\

2001


عقول النساء كأثداء الرجال ، كلها أشياء زائدة عن الحاجة !

:(

والله انا اللي اعرفه إن هالتاريخ المطوف جالس يتابع هالعقول النسائية

ويطاردها من بروفايل لبروفايل .. ويسوي مقارانات .. ويستنبط أدله

فما ادري هي دلاخه منه .. حيث يتخبط خلف الأشياء الزائدة عن الحاجة

هذا في حالة إنه يكون رجل عنده أثداء زائدة عن الحاجة زي ما ذكر :p

يا أنا مدري إش اللي جابني هاليومين :(

ماهي مشكلة ..

على كل حال شد حيك وسوي المقارنة بين سحنة وساذجة

عسى يطلع معك شي .. بس حاسب

لا تشد حيلك بالجامد .. ممكن ينقطع :crazy:


أما في حالة إنك تكون فتاه

وترى بأن عقلك لا فائدة منه .. فهذا شيء أكيد

والسبب .. :l:

أقلك لما تجيب لنا الأدلة من بروفايل سحنة الغربة :biggrin5:


وإنه يومئذ لسي يا ليتر

:nn

أسمر بشامة
04-03-2009, 12:30 AM
الأخت الكريمة سحنة الغربة

بعد القفز من فوق العديد من المنغصات أو أن أقول

كم هو جميل أن تعود بعد غياب لتشاهد كل هذا الجمال الذي يكفي لدهر آخر من الغياب
ويشبع نهم القراءة الفاغر وقتاً طويلاً ..
أي حرفٍ هنا ينساب انسياب الضوء في ثنايا الأغصان الكثيفة ..
فترتوي من سحره المعاني ويزهر الإحساس جمالاً من قلم مبدعة , تزهو بهاءاً رغم الأحزان

دمت بود

محمد حميد
04-03-2009, 01:59 AM
في بالي إنزال موضوع أقلد فيه كتاب الساخر الذي يعجبوني ومشيراً لكل آليات كل واحد منهم حسب ما تيسر لي .
(سلام)
رأيي تنزل الموضوع وتقلد الكتاب بدون ما تشير إلى أسمائهم الأعضاء يخمنوا الكتاب من خلال تقليدك إلهم.. منه تعرف انت بتقلد كويس ولا لأ وبرضه الأعضاء راح تعرف أشياء كويسة.. وبعد أسبوع أو 10 أيام تكتب ال (المشيراً إلى آليات كل واحد..)

seham
04-03-2009, 03:34 AM
هبايب:
شكراً لكِ للمرّة الثانية ..ولا تقلقي لديّ علاجٌ للحالاتِ المستعصيه.

رندا المكاويّة:
آي سي ماي بيوتي فرند..
طوّلتي الغيبات ..يا رنده..
وبالنسبة لطموحاتك ..من فنانة إلى مذيعه إلى مراسله إلى الثوره والسجن إلى عالم لا ينتهي من
التحليق ..والتطوير الذاتي وهذا اللي يخليني أتهور وأحبك دايماً ..
طيب أنا طموحي آخذ منك الورده اللي قلتِ عليها ..
فينها يارنده؟


مفكرة إسلامية:
الجحيم وتباً أرحم من اللاشيء الذي هنا أليسَ كذلك؟!
أهلاً بكِ ولكِ باقةٌ من ورد المحبة.

قارئةالفنجـآن~•:
سأقولُ لكِ شيئاً ..
أنتِ عبقريّة حدّ الحكمةِ في قراءة النصوص ..
نوعٌ من الذّكاء الذي يدعمه الوعي
أهلاً بك.

(سلام):
سأتخيل التقليد كتهمة ..أتوقع أخي سلام أن كل الكلمات التي نتحدثها في حياتنا وحتى صوت ضحكاتنا .. سنحاكم عليها بناءً على منطق الغبية أعلاه ..أتدري لماذا؟
لأننا تعلّمناه بالمحاكاة والتقليد.. كم من التهم سنواجه إذاً..
خطر لي التكهّن بضحكة ماوكلي الأسطورة الذي عاش بين الحيوانات "هل تُشبه ضحكة جمال سليمان في أحدِ المسلسلات التاريخية هأ هأ هأ !!"
بالنسبة لضياع " نعالِك " فأنا لا ألومك فثمة متصفحٍ هنا مليء بالحفاظات والأطفال المشاكسين والماركات الملقاة على الأرض والأشياء الزائدة عن الحاجة ..لذلك أخمّن ضياع نعالك بينها ..
عموماً ..سأنتظر موضوعك المقلّد .. وأهلاً جداً.

يتبع ..

هبايب
04-03-2009, 05:33 AM
.
المعذرة ساذجة جدا ..... والمعذرة 2001
تدخلت فيما لا يعنيني .
لا أريد أن أظلم , أو أتهم أحد ..
أستودعكم الله
.

غادة**
05-03-2009, 12:31 AM
رائـعٌ ما هنا
شكــراً أختي
شكــراً سحنه.

رندا المكّاوية
05-03-2009, 03:53 AM
سحنة الغربة / ..

:rose: !!
مع انها ماكانت موجودة كشكل او كرمز يعني ..
لانها كانت من ماي هارت .. فكانت في الماي هارت تكنيكيلي .. !!
اما الغيبات فيجب ان نتعود عليها جميعا .. لانو في العادة افري ثنق از قن على طول !
همممم ..
ثم اني انتظر موضوعك الجديد في التاسع واعتقد انك قادرة على فعلها !

***

سلام / ..

هادا معناتو " كلامك السابق يعني " انك برضو ضمن المتشبهين دول !!
واعتقد اني متشبهة برضو .. ولا انكر انو اثروا فيّا كتّاب الساخر .. وللاسف الشديد كانوا كتّاب رجال .. او بيكتبوا بيوزرات ذكورية .. كان نفسي تأثر فيّا بُنية زيّّ .. بس مافي نصيب !!
بالنسبة لموضوع التقليد .. الفكرة دي كانت تبع بشبوش .. وكم اني اشتقلها !
ولكن ..
وبما انو وعدت انك تعمل موضوع يتكلم عن نفس الحاجة .. فأنا من المنتظرين وخلينا نستمتع شويا .. مدري ليه احس الساخر صار عجوز .. او انو بيكبر اكتر من اللازم !
الروح الشبابية هاديك ماعاد هيا فيه !!
مو من ناحية التطور الكتابي !؟ لا !
فيه تطور كتابي ملموس .. بس انا اتكلم عن الحاجة اللي زي البومب , الانفجار , اللخبطة , ماني عارفة اقول كلمة قريبة .. بس انو بعض التطور الكتابي اللي ظهر كان نفس التطور الكتابي اللي بتناهضوا بعض المنتديات , يو نو ؟!, ودا الشي وبرغم انو يعتبر تطور وخطوة للامام , بس ماخلا الساخر فريك اور سبيشل عن بقية المنتديات الادبية !
سوري يعني بس دي نظرتي الخاصة ووجهة نظر مني بقدرّها واحتفظ بيها لنفسي عشان لاحد يزعل ..
وكمانة .. انو ..
بس هو دا !

واعتذر عن الاطالة

تفوخه
05-03-2009, 02:57 PM
سحنة الجميلة
أعجبني كل ماخطته أناملك المبدعه هُنا .. كل مااكان مُضيء ً مُشرقاً يُضيء عتمه !
ولاعجب ..
فأنتي سحنه التي عرفتها في أول مرة ومازلت أعرفها .. قلم مبدع ..
وبإنتظاار جديدك .. فلما زلت عطشى للحروف الكبيرة وأريد أن أتعلم ..
دُمتي بخير وعافيه
تقبلي تحيات الطفلة

ابوالدراري
05-03-2009, 03:06 PM
أستمتع بحياتي وأعتقد أن ساعةً بين طالباتي الطفلات ..أو في مرسمي ..
أو في طيّات دفاترِالنهم الكتابي ..وتخوم القصيدة ..أو أثناء الغرقِ في مسافات ووهم وأماكنِ أبو نوره هي جديرةٌ بعدم الاكتراث للمنغصات الأخرى ..وجديرةٌ بترديد
"على هذهِ الأرض ما يستحقُّ الحياة "
وأؤمن تماماً أنّ القمةّ تتسع للجميع ..وأنّ الجمال والروح والتواضع قيمُ تكسب في النهاية.


هذا كلام رائع .. يجبرنا على الحضور والتصفيق.. ولو على طريقة القص واللصق!!
طربت كثيراً للسطور أعلاه وقرأتها مراراً .. ولولا أني أخشى أن يزيد الجو ارتباكاً بأي كلمة زائدة هنا لكتبت ..

لكني أهديك -أياً كنت- ياكاتب هذه السطور رائعة أبونورة الأجمل ياضايق الصدر..
وبعدها لي معك كلام ..

نـوال يوسف
05-03-2009, 03:17 PM
وأؤمن تماماً أنّ القمةّ تتسع للجميع ..وأنّ الجمال والروح والتواضع قيمُ تكسب في النهاية.


هذا كلامك يا سحنة، فماذا تقولين عن الكلام الجميل لآلاء القطراوي؟


أتذكر حينما كنت أقف أنا وصديقتي بجانبِ النافذة في إحدى طوابقِ الجامعة وشجرةُ سروٍ أمامنا تتأرجحُ مع الريح
نظرتُ لها وأخبرتها
انظري الشجرة .. انظري القمة .. إنها صغيرة
دوماً لا تتسعُ للكثيرين ..
ونادرون من يصممون على الوصولِ لها .. لذلك هي صغيرة ومرتفعة ..

otiber
05-03-2009, 06:21 PM
سحنة و كأنهم أختاروا لك غربة ؟!
تحية

seham
05-03-2009, 06:59 PM
منسدح ومسوي ميت:
هل ما زلتَ مصرِّاً على قول كل ما في نفسي؟
بالنسبة لملفي أنا لست مدانةً هنا سوى بسببه وللمرّة الأولى في حياتي
أرى سجيناً محكوم عليه بالمؤبّد ثم يأتي أحدهم ليخبره أنه مجرّد متّهم!
فعلى الأقلّ المسكين كان سجيناً مسالماً يستيقظ مبكراً ويتناول فطوره ويتوجه إلى العمل
ولا يفضل العراك مع السجناء الآخرين ويُعاقب نيابةً عنهم ..
أرأيت .. ياما في السجن مظاليم .
أهلاً بك.

أسمر بشامة :
يُشرّفني ..
ولثنائك تقديري ..وأهلاً بك .

ArmorKing:
سأترك تعليقك لسلام وليس لي
إنه حديثٌ جانبي تسميه الجدات "مؤامره!"

هبايب :
كما كل مرّة أهلاً
وكما قلتِ الظلم شين
والعالم هنا طيّبون جداً حتّى أنني تعوّدت أن أشاهد
مراهقةً تبكي لأن بطل المسلسل سيموت في الحلقة الأخيرة كما أخبرتها
ابنة خالتها ..
تصدقين ..
أنا نفسي تعاطفت معها وتمنيت أن أتصل بالمخرج لأتهمه بسوء استخدام السلطة!

غادة**
أهلاً بشقيقتي
هنا عالمُ الجنون .. فاحترسي!

رندا المكّاوية:
الآن يارندا!
وبقلّدك هالمره وأقول وردتك في الماي هارت كمان << ياحبني للتقليد!!

يتبع.

همم
05-03-2009, 07:15 PM
مُذهلٌ هذا الجمال!
سحنة أنتِ هنا أجملُ مِن أيّ وقتٍ مضَى

بحقِّ الله يا صديقتي .. اكتبينا دائمًا

Just.Fyd
06-03-2009, 09:14 PM
سحنة الغريب في الموضوع أن ما كتبتيه ليس بـ غَريب !! وكمان علامة تعجب !
هل تملكك الحزن والتشاؤم ممتزج بطعم فنجان قهوة تركية مرة أثناء كتابتك لهذه الأحرف أم أني وَاهِم !

هل يكفيك اطراء أنّي انسجمت مع ما كتبتيه :)



فيَّاض <<== آخر غير الفياض :D

عود الورد
07-03-2009, 12:22 AM
هنا اشياء تستحق لحظة توقف


شكراً سحنة الغربه

seham
09-03-2009, 03:23 PM
تفوخه:
يسعدني ياطفلتي .. كوني بالقرب.

ابوالدراري:
أهلاً بك
وبالنسبة للارتباك هو بداية الثبات .. لذا لا عليك
سعدت لقراءتك .

نـوال يوسف:
ما قالته آلاء يعد رأياً يحتمل الصواب والخطأ .
ثم إني من بيئة جبلية وقمة الجبل تتسع لكل من وصل اليها.
عموماً أعدك أن أفسح لكل من زاحمني عندما أصل
ألقاكِ هناك.

Otiber:
أهلاً بك
وفعلاً الآخرون اختاروا حتى أسماؤنا العليلة!
شكراً.

همم:
واكتبينا أنتِ تارةً أخرى!

Just.Fyd:
نعم .. يكفيني!
أهلاً بك.

عود الورد:
وشكراً لك .
اسمك جميل.

خربشات انثى
09-03-2009, 05:42 PM
[right]من منكم توقف عن الحملقة في شخصٍ يمر أمامكم مباشرةً في الشارع حتى يكمل العبور ؟..بل ربما واصلتم الحملقة حتى يغيب عن نظركم تماماً.
من منكم توقف عن الانتظار .. انتظار الأحلام التي لا تأتي ؟!
من منكم توقف عن الشفقة على مبتور القدم وهو يحاول صعود السلم ..؟!
من منكم توقف عن مراقبة علامات الزمن بوجهه كل صباح ..؟!
العالم كله لا يأبه بكم ..لا ينتظركم ..تباً لرحلات الطيران التي تذهب فارغة ..تباً للسيارات التي تعود بكم آسفين ..[/rightright]


رائع ماخطه قلمك يا سحنه

شكرا لك وشكرا لابداعك

تقبلي ودي

ساري العتيبي
09-03-2009, 07:37 PM
سحنة ..

دقوا المهابيج .. دقوا المهابيج .. خلوا الهوى جنوبي
صوت المهابيج ... صوت المهابيج .. ينده يامحبوبي

لاعليك من نقيق ضفدعٍ في أجمة بقرب الغدير .. نرشفُ من مائه الزلال ،، لن يمنعنا عنه

لقد أعدتِ ترتيب الأسئلة ، وأجبرتينا أن نعيد ترتيب أجوبتها !
وهل للقلم من جرأة أجمل من هذه الجرأة .
ذكرتيني - مع فارق التشبيه - بذلك الحشاش الذي جلس يتأمل فخرج بهذه النتيجة :

- إذا كان الركض للأمام يساعد على فقد الوزن ، فهل الركض للخلف يزيده !

- هذه اللوحة التي كُتب عليها : لا تمشِ فوق العشب . من أين جاء الذي وضعها !

- حين يكتبون على عبوة الصمغ أنها قوية وفعالة واحذر أن تضعها بين يديك وأنها تلصق الحديد ، إذا كيف سوف
تخرج ، كيف لا تلتصق بالعبوة من الداخل !

- إذا كانت الخضار والفاكهة تفيد في تخسيس الوزن ، فلماذا لم يستفد الفيل منها !

- نسمع كثيراً عن سرعة الضوء ، طيب كم تبلغ سرعة العتمة !

- لماذا لا يصنعون طعام القطط بنكهة الفئران !

- -لماذا يعقمون الإبرةالسامة لقتل المحكوم عليهم بالإعدام !

لماذا كان الطيارون الانتحاريون اليابانيون ( الكاميكاز ) يرتدون خوذة
واقية !
إذا كان السوبر ماركت يفتح لمدة أربعا وعشرين ساعة في اليوم لمدة عامٍ
كامل ، فلماذا وضعت عليه الأبواب والأقفال !!

- البطيخ الذي لايحتوي بذور ، كيف تمت زراعته !


كم أنت رااائعة ياسحنة

تحيات ..

ساري العتيبي

نزار الامين
11-03-2009, 12:50 AM
(1)


كُن أنانيّاً..!


هل هناك ما يستحق المغامرة حين نقضي العمر من أجل الآخرين ..
من أجل أن نحضر لهم أشياءهم السخيفة في الثانية بعد منتصف الليل!
من أجل أن نُسافر مسافات طويلةٍ لنعبر لهم عن حجم اللهفة!
يا للسخف ..!!
جربوا قليلا أن تكونوا أنانيين ..عيشوا يوماً كاملاً من أجل أنفسكم ..ستكتشفون أنكم للأسف تفعلون ذات الأشياء الكريمة في الأعلى ..وربما كنتم أشد كرماً مني ..
مرحى ..نحنُ أنانيون بامتياز .. حتى عندما نسهر ليلة كاملة بجانب مريضٍ يهذي من شدة الحمى!!.


(2)


الكونُ أنت ..!!
هل جرّبت أن تخرُج منك يوماً ..
أن تُشاهد العالم بأنف جارك مثلاً ..!
أن تتذوق روائح الألوان ..!
أن تُسافر بجمجمة معتوه ..!!
أن تقهقه بصوتٍ مقزز في مأتمِ أخيك ..!
أن تبكي بانتحابٍ في مدينة ألعاب..!
ضيقون نحن بمقاس خمس حواس ..وعدوى انفعالات لم نخترعها نحن وإنما وجدنا آباءنا على أمةٍ وكنا على آثارهم مقتدون ..!
مشتتون بحجم الكون ..وبحجم الذهول أمام ضعفنا .


(فاصِلــه,,)
يقولون دائماً أن الموت هو الحقيقة الكُبرى ويمضون تباعاً إلى بابه ..ونبكي حين يفعلون ..
أحمقٌ من تُبكيهِ الحقيقة !.



(3)
سأتجاوزني اليوم ..سأنساني وأخبركم أنكم جميعاً أغبياء ..حمقى ... واهمون ..
خذوا على ذلِك أمثله ..
من منكم توقف عن الحملقة في شخصٍ يمر أمامكم مباشرةً في الشارع حتى يكمل العبور ؟..بل ربما واصلتم الحملقة حتى يغيب عن نظركم تماماً.
من منكم توقف عن الانتظار .. انتظار الأحلام التي لا تأتي ؟!
من منكم توقف عن الشفقة على مبتور القدم وهو يحاول صعود السلم ..؟!
من منكم توقف عن مراقبة علامات الزمن بوجهه كل صباح ..؟!
العالم كله لا يأبه بكم ..لا ينتظركم ..تباً لرحلات الطيران التي تذهب فارغة ..تباً للسيارات التي تعود بكم آسفين ..
العالم لا يتألّم لكم ..لا يشعر بكم ..تباً للعشاء الفخم في أحد الفنادق على أثير انتحاب الثكالى في غزة..
العالم لا يكترث لعبوركم لتأتأتكم ..تباً للمدهوسين تحت العجلات وفي محطات القطار ...
العالم لا يهتم لبؤسكم ..تباً لحفلةٍ تجهيزاتها الشكلية ثلاثة ملايين دولار تنتهي بطلاق في الأسبوع الثاني وعاجزٍ ينهشه المرض في أحد الأرصفة ..ولا يحتاج سوى إلى سرير ..!
العالم لا يكفكف دموعكم ..تباً لمراهقةٍ تقضي الليل في البكاء على فراق حبيبها ونائحةٍ وجدت طفلها يطفو على سطح المسبح..!!
توقفوا عن الغباء ..توقفوا عن البكاء ..توقفوا عن الخروج ليشاهدكم الآخرين ..
توقفوا عن محادثة أصدقائكم بالجوال ومحاولة الارتكاز أمام عدسات الكاميرات أثناء مقابلة تلفزيونية مع احدهم ! وهاجسكم "هاه شفتوني!!" ..
توقفوا عن التظاهر بالأهمية وأنتم تقبعون في مقاعد الانتظار لساعات طويلة في عيادة الأسنان ..!!
توقفوا عن التجمهر أمام سيارة معجونه بالدم ..وروائح الموت لا تنفك تخبركم أنه لا يوجد ما يستحق الجمهرة ..!!
توقفوا عن تسوّل الوجود من الآخرين ..
توقفوا عن البحث عنكم في الأشياء ..!!
توقفوا عن اصطناع الأعداء وتطريز المؤامرات ..
العالم لا يتعاطف معكم ..تباً للصور التي تضعون فيها أيديكم على خدكم الأيسر وتشردون ..!!
العالم لا يعرفكم ولا يبحث عنكم ..توقفوا عن ترك عناوينكم في كل مكان ..
العالم لا يحبكم ..توقفوا عن شراء الورد وإنفاق نقودكم المتسخة بغبائكم ..
العالم مترعٌ بكم توقفوا عن الاختناق بملابسكم ..توقفوا عن السمنة التي تجعلكم إضافة إلى ا"لزحمة" مهرجين لا يتقنون إضحاكي ..!
كونكم واهمون ..نكتةٌ سخيفة أخرى أحب سماعها كل يوم ..
تتوجهون إلى أعمالكم وقد رتبتم طريق العودة ثم لا تعودون..!!
تتنافسون على مناصب ليست لكم واختيرت مسبقاً وبكل سخف تتوجهون إلى حفل التكريم وتصفقون بحرارة..!!
تربطون بين سعادتكم وبين امتلاككم لبضعة أشياء تافهة جداً إذا ما قورنت بفقدانكم للنفس/الموت/ الذي لم ولن يجد له أحد دواءً حتى اليوم ..!!
السؤال لماذا لم تفكروا في الربط بين السعادة وبين العطاء ابتداءً بأشيائكم التافهة السابقة وانتهاءً بالنفس ..!! أليس هذا أسهل وأكثر تماشياً مع الاتجاه الطبيعي للفقد ..وأكثر منطقية ؟!


(أصفـــار...)
يبررون وجودهم باقتراف التنفس وبقضم الأيام ..ويتناسلون بلا تردد ..!!


(4)


يفخر بعروبته وآخر يفخر بسنيته و يفخر ثالثٌ بحزبيته ورابع يفخر بنازيته ..وأهمهم من يفخر بلونه وعرقه وجنسه والسؤال
من منهم اختارها بنفسه؟!


(ضيــــاع..!!)
من قال بأن كل الطرق تؤدي إلى روما ..ثمة طرق لا تؤدي إلى شيءٍ بالمرّه ..!!


(5)


العالم صندوقٌ صغيرٌ مغلق ..أشعر بالاختناق تماماً حين يخبرني بكل هدوء .."إن الهاتف المطلوب لا يمكن الاتصال به الآن نرجو محاولة الاتصال في وقتٍ لا حق "
كم مرةً لعنت هذا الصوت في حياتك ...؟!


(اعتــــراف...)
أنا لا أكترث صدقني أنني لا أفعل..!!
تماماً حين أقول لك اذهب إلى الجحيم ..وحين تتعثر في السلم فأسقط معك ..وأتألَم نيابةً عنك!!.


(6)


كابوس مزعج أراه كلَّ ليله
لكنني لسوء الحظ أستيقظ دائماً أثناء السقوط وقبل أن أتأكد أنني سأموت ..!!


وأمنيةٌ غبيةٌ أخرى أتمناها كثيراً وأصدم حين أجد تحقيقها سهل بدرجة غرف البالتوك ومقاطع اليوتيوب والبلوتوث وبرامج الحوار السياسي في قناة إخباريةٍ عربيه ..!!
يا للسوء ألم يكن في إمكانكم إقناعي بأنها مجرد أمنية ..
سأخبركم عن مقدار الشر في هذه التي كانت أمنية ..
منذ كنت طفلة تحب التلصص على والديها ..
مروراً بجدتي التي تخبئ مفتاح غرفتها في قلادة ترتديها حتى وهي نائمة ..!! وانتهاءً بجارتنا التي تخفض صوتها في الهاتف حين أزورهم .. أنني تمنيت ذات ليله أن ارتفع قليلا إلى السماء وأن استعين بسوبرمان في قلع كل سطوح البيوت القابعة في مدينتي وأن أتسلى بالضحك عليهم وهم مكشوفين
وأن أتسلى على عجزهم وأصرخ رأيتكم .. رأيتكم!!
في الواقع كانت أقصى أمنياتي هي سماع الكلمات المشفرة التي كانت بين أمي وجارتنا ومعرفة ما إذا كانت ابنتهم تنام مبكرا كما تخبرني أمي حين تقارن بيني وبينها .. ومعرفة المكان الذي تخبئ فيه جدتي بقايا الحلوى!!
ياه كانت أمنية ستضحكني كثيراً ..!!
لكنهم حققوها لي بسخف وبمواقف لم أضعها في حُسباني حين كنت شريرةً صغيره لقد قلعوا كل شيء حتى سطوح صدورهم ..يا الله كم شوهوا أمنيتي ..وكم أكره الأمنيات التي تتحقق !!


لا تنتظروا أكثر .. اتخاذ القرار مهما كانت صعوبته أرحم من التفكير فيه..!ان الاوان ان نكون كما ولدتنا امهاتنا عرايا الا من رغبتا فى الامان تسلم

seham
13-03-2009, 10:51 AM
خربشات أنثى:
أهلاً بك عزيزتي قارئةً وصديقةً لي بملفي.

ساري العتيبي :
ردك يصلح أن يكون نصّا مستقلّاً ليستوفي حقّه من الحملقة والتأمل ...
بالنسبة للنقيق والضفادع والنهر << هذهِ أعجبتني!

نزار الأمين:
آن لنا كما قلت ...
أهلاً بك.

جارة الوادي
14-03-2009, 11:34 AM
جارة الوادي وحضور متأخر جداً : (


الرائـعون :
وحدهم القادرون على إحداث الدهشة في زمن الرتابةِ والملل
وأنتم أهل الروعة فلا تلومونا إن حجزنا لنا مقاعد بصفحاتكم _من الآن فصاعداً_ فحتماً سيطيبُ لنا المقام كما طبتم لنا !

سحنة الغربة ’

تحيّة بحجم روعتك

وأُخرى

تليقُ بك !

عائدَة
15-03-2009, 04:00 AM
21 /2/2009 ، ثمّة وقتٌ كثير قبلَ أن ينقضي الـ " شهرينْ " ، ألا توافقيننيْ ؟.
ثمَّ إنّني حتى الآنْ ، لم أجِد طريقةً مناسبة لأقولَ لكِ فيها كم أنتِ جميلَة ، وتكتبينَ بعضَ زوايا الكونْ .
فهل سأجدُ قبلَ حلولِ نيسانْ . فترة بعيدة ألا تعتقدينْ ؟. لكنني أعدك بأن أعودْ ، حين أكون بحالة جيّدةة
جيّدة لأقول شيئاً يا صديقتيْ. فالرّوح الحزينة/ والوقت الذي ينفد بسرعة ، ليسا في مصلحتكِ أبداً حين يتقاطع طريقانا !.

، وأحبّكِ .

تمرد
15-03-2009, 07:08 PM
(أصفـــار...)
يبررون وجودهم باقتراف التنفس وبقضم الأيام ..ويتناسلون بلا تردد ..!!
..........................
اولئك الذين اطلق عليهم(( اموات يتنفسون ))وما اكثرهم في عالم يقدس من هم على هامشه ويحطم جماجم من يفكر بحق ...........
رااااااااااااااااااائعة انتي (^_^)

seham
18-03-2009, 07:12 PM
جارة الوادي:
كلؤلؤٍ ناعم هي كلماتك..
حضورك المتأخر ..جميلٌ كأولِ العيد.

عائدَة:
سأنتظرك يا جميلة
فقط .. عديني بذلك فأنا أعاني من فوبيا فقدان مَن أحبُّهم!

تمرد:
وأنتِ باقتباسك ...تتمردين أيضاً
عليكِ سلامٌ ومطر!

كبرياء سارونه
22-03-2009, 03:14 PM
هل تعلمين كم وقفت على صفحتك
هل تعلمين كم تاملت كلماتها وكم حاكت نفسي نغماتها
بقيت عدة ايام اتردد عليها وكأنها انطقت بواقع لطالما اغضضنا بصرنا عنه
محاولين الهروب من واقع لربما كانت صدمته اشد الما من تلك الحلام التي اتقنا تلوينها

هل تعلمين ....
فكرت بوضع ما كتبت توقيعا لي في كل منتدى اشارك به لكنني خفت ان يكون ذالك سبب في طردي هههه
لذلك ساكتفي بوضعه في مفضلتي وتأمله كلما احتجت ان ارى العالم بواقعيه

عابـ سبيل ـر
23-03-2009, 04:26 PM
توقفوا عن تسوّل الوجود من الآخرين ..
توقفوا عن البحث عنكم في الأشياء ..!!
توقفوا عن اصطناع الأعداء وتطريز المؤامرات ..
العالم لا يتعاطف معكم ..تباً للصور التي تضعون فيها أيديكم على خدكم الأيسر وتشردون ..!!
العالم لا يعرفكم ولا يبحث عنكم ..توقفوا عن ترك عناوينكم في كل مكان ..
العالم لا يحبكم ..توقفوا عن شراء الورد وإنفاق نقودكم المتسخة بغبائكم ..
بالرغم من قساوته الا انه جميل....احسنت

اليتيم (( 90 ))
24-03-2009, 05:00 AM
الصندوق فتح قليلا .. ودخلت إضاءة ضئيلة

إلى الصندوق

هناك أشياء كثيرة غريبة في عالمنا ظهرت

البشر فقدوا ملامح البشرية

أو ربما انفسخت من شمس الانفصام الماحية للملامح

الدنيا أصبحت معجونة بالغوغاء

الخلق تناثروا في طريق الهباء



سحنةَ الغربة : ما كتبته كان مؤلما

كان مؤلما والله .

شكرا لحرفك .



اليتيم (( 90 ))

جنوني المجنون
24-03-2009, 09:41 AM
تباً لدموع مواساة خرجت من عين تعرف أنها كذبت ولازالت تكذب !!!!!!

تباً حررتني ياسحنة وسأرددها طوال يومي وانا أرى كل ماتعودت رؤيته ولم يرقني تفسيره !!!!!

لسبب بسيط لانه كاذب أكثر من أن يفسر !!!!!

العالم جميل وقذر ومتلصص وخائف ومختبئ ولذلك لابد أن نشابهه








او نراه بعين الحقيقة !!!!!!أو بعين السخرية !!!!!

قلم محلق في صناديق مفتوحة في قعرنا البائس !!!!!!!

ســمو
24-03-2009, 09:33 PM
لم أكن أتوقع يوما أن أنكب على تفاصيل ما يحدث وقد قفزت طويلا لكنني محظوظ بوقوع أثري هنا

كتبتي :
من منكم توقف عن الانتظار .. انتظار الأحلام التي لا تأتي ؟!
أكتب :
أنا


شكرا لك

مبحر
24-03-2009, 10:45 PM
رائعْ جداً أخي !

جزى الله قَلمَك كُل خَيَرْ وجزَآإكْ مِثْلَهْ !