PDA

View Full Version : نسرين ..



ساري العتيبي
21-05-2009, 11:03 PM
لم تجرِ السُّنةُ في أفياء أن نثرثر نثراً بين يدي القصيد !
غير أني لا آبه بالسنن المختلقة ، ولا بتنطع القائلين : لايصح التقديم للشعر بل يترك حراً
ليعيشه القارئ كيفما اتفق .. سحقاً لهذا القول المأفون ! نعم سحقاً له ..


نسرين .. فتاةٌ ولا أجمل .. لم تبلغ الثامنةَ عشر بعد .. يا إلهي لم تبلغها بعد !!
وردةٌ تواطأ على سفكِ عطرها ، وخنق أنفاسها ، وحرق رونقها مجرمان خبيثان ..


أمها .. تباً لها من أم .. باعتها بثمن بخسٍ دراهمَ معدودة .. باعت المجرمةُ فلذةَ كبدها
جريمةٌ أسمتها ( زواج على سنة الله ورسوله !! ) .


ومجرمٌ عتيدٌ ملوثٌ بلعنة البترول الخليجي ! ينعمُ في ( الشرهات ) والحظوة من أهل القرار
تباً له وتباً لهم وتباً للعنة السوداء معهم ..


بنى بها قرابة الشهر ، فلما قضى منها وطراً ودعها على وعد العودة دون أن يطلقها !
ولم يعد .. لكنه ترك في بطنها طفلاً منه كي تكتمل الجريمة .. !!


أنجبت نسرين ..
وأمها تسألها دائماً عن شريكها المجرم البترولي وتقول لها أنت التي طفشتيه !!


وتصبُّ عليها وعلى طفلها البريئ اللعنات كل صباح ومساء ..


لستُ أنسى ذلك الملاك .. نسرين .. وهي تحكي لي الحكاية





لم يعُد أماهُ


هذا ليلُهُ ..


حينَ أغفو


فاعلميهِ الآنَ


عادْ


والْعَنِيني


و الْعَني الدُّنيا


ولا ..


تلعني الطفلَ


المشرّدَ في المِهادْ


بَذْ رَةٌ ..


هل كانَ ذنْباً


أنّها..


ألصَقتْها الرِّيحُ


في جِذْعِ القتَادْ ؟ !


ليلةُ التوديع ..


هذا كُلُّها :


قُبْلةٌ عجلى ..


ووعدٌ بالمعادْ .. !


شَهْقَةُ البابِ


على آثارهِ


غَصَّةٌ للموت


في حَلْقِ


الجماد !


كُلّما أحييتُ


منها ..


سلوةً


لم أجدها


غيرَ حُلْمٍ


من رمَادْ


أغربُ الأشياءِ


كانت ..


دَمْعَةً ..


من مِدادِ الكُحْلِ


نادت بالحِدادْ !


كُلّما صاحتْ


تغشّتْها يدي


ليتني أدركتُ


ما يعني


المِدادْ


فانسُجيها


لي ..


شتاءً أسْوداً


أصدقُ الألوانِ


يا أمي ..


السواد !

أبو معاذ الخريف
21-05-2009, 11:17 PM
نبدأ يا ساري من الأخير :

غير صحيح فالسواد ليس أصدق الألوان بل البياض أصدقها وأطهرها وأنقاها ...
مقدمتك مثقلة بالمغالطات التي تشبه انفعالك لحكاية نسرين ...
الطريقة التي رتبت بها الأبيات غير جيدة أبدا ولو أنك أردتها تعويضا عن قصرها ربما !
ساري :
الأبيات مرتبكة ... ضمت بعض المفردات غير الشاعرية والتراكيب الخاطئة ... :
فاعلميه الآن عاد !! ما معنى ذلك ؟
العنيني .. والعني الدنيا !! أي سفك هذا !
المشرد في المهاد ! لا يمكن ... المهاد ليس أداة للتشرد ... بل العكس !

ألصقتها الريح في جذع القتاد ... تعبير جميل .... وهو أكثر ما سرني في النص ...

ساري كن بخير دوما

مصطفى الخليدي
21-05-2009, 11:19 PM
فانسجيهالى
شتاءأسودا
أصدق الألوان
ياأمى
السواد

أخى سارى
وأنااقرأالسطور

المكتظه بالحزن
رغم قلتها
إلاأننى
اشعربكمية الحرقه الهائلة
فى ثناياها
قصيدة صادقه تعبرعن حالة
شعوريه ربماأدت بصاحبهاإلى
الافراط في إظهارإنفعالاتة
لكنهافى مضمونهاتتحدث
عن واقع حاصل فعلآ
يسرنى مرورى المتواضع
دمت
أخى سارى

تشي
21-05-2009, 11:29 PM
ساري
مافعلته اعلاه يشعرني بالغثيان.. صدقني!

ساري العتيبي
22-05-2009, 02:24 AM
.. أبو معاذ الخريف ..

********************

المقدمة التي وصفتها بالمغالطات إنما سردتُ فيها قصة عايشتها ..

أنا كذلك من بلاد النفط لكني أعرف أن النفط نعمة ولعنة ..

أنا من بلاد البترول لكني لا زلت عربياً قُحاً تسكنُ صحراء الجزيرة في دمي ..

قد يصبغُ البترولُ جلدي إنما ... تجري الرياحُ اليعربيةُ في دمي


ساري العتيبي

جَمال
22-05-2009, 02:36 AM
**************

ساري العتيبي !

حاول أن تتخلص من عقلية البدويّ التي تسيطر عليك , مذ عرفتك وهذه لغتك مع الذين ينتقدون أعمالك !

الأخ أبو معاذ لم يتعرض لشخصك الكريم بل تناول عملك وهذا رأيه .

يا أخي ما دمت لا تؤمن بالنقد فلماذا تنشر قصائدك وقصصك ؟!


شوي شوي وأنا أخوك ترى حنا في منتدى أدبي وفكري ...



.

شهَاب بريء
22-05-2009, 03:13 AM
أصدق الألوان يا امّي السواد .. لله أنت وسواد - عينيك - وقلبك
تقطّعت - شفقة - على نسرين < لا تصدّق عاد
قلت فأجدت ، وقلّ القائلون المجيدون ..

المها الحربي
22-05-2009, 03:43 AM
ساري
أنت وبصدق الحرف شاعر
لست كاذب
أنت بالكلمات
بالسطر الجميل تحارب
تعلمت هنا ..
معنى أن تكون شاعرا
شكرا لك على إنسانية فاحت من بين سطورك
وروحا شفافة سكنت جسدك
شكرا لحرفك

حمزاتوف
22-05-2009, 07:17 AM
أهلاً بعودتك يا ساري..


بَذْ رَةٌ ..هل كانَ ذنْباً أنّها..
ألصَقتْها الرِّيحُ في جِذْعِ القتَادْ ؟ !
ليلةُ التوديع ..هذا كُلُّها :
قُبْلةٌ عجلى ..ووعدٌ بالمعادْ .. !
شَهْقَةُ البابِ على آثارهِ
غَصَّةٌ للموت في حَلْقِ الجماد !
كُلّما أحييتُ منها .. سلوةً
لم أجدها غيرَ حُلْمٍ من رمَادْ

تصوير موفق وجميل..


تلعني الطفلَ

المشرّدَ في المِهادْ


المُشرَّدَ
لعل الوزن لا يعتدل هنا إلا بتسكين الدال.

تحيتي

محمد حسن حمزة
22-05-2009, 07:48 AM
لافض فوك

تحياتي لك ولسمو حرفك ولجميل مشاعرك

تقديري واحترامي :rose:

صفاء الحياة
22-05-2009, 08:54 AM
أصدقُ الألوانِ


يا أمي ..


السواد !
شكرا لك ياساري

وحي اليراع
22-05-2009, 12:42 PM
صديقي ساري ..

عودا حميدا ..

مسرورٌ لعودتك ..

الناظر للقصيدة يظنها عادية ، ولكن القارئ لها يرى الجمال وقد سُكِبَ فيها ..

ولكن ربما طريقة عرض الأبيات أفقدتها بعض ما فيها ..

تحياتي :
وحي .

مستقلم
22-05-2009, 03:13 PM
شوقتني مقدمتُك يا رجل.. وحين شرعت بقراءة القصيدة، فانتهت قلتُ في نفسي "ليته أكمل"..
وهذا برأيي المتواضع من خير القصيد، أن تترك القارئ متشوقاً.. فأن تترك القارئ يقول "ليته أكمل" خيرٌ ألف مرةٍ أن يقول "ليته سكت". أحسنت يا ابن الصحراء.
أما السواد وأنه أصدق الألوان، فأراها لفتةً رائعةً وإن لم يرها بعض الناقدين لك. وهذا الفرق بين الشاعر وغيره. الشاعر يتركك تتساءل وتتأمل وتتفاجأ، أما غيره فيُسمِعك ما تتوقعه.
أحسنتَ وكان الله في عون نسرين

جدائل مصفرّة
22-05-2009, 03:24 PM
ساري قرأت هذه القصيده ساعة نشرها هنا , والحق أنها لم ترقني في البدايه ,
واليوم وعند قراءتها بالطريقة التي عرضها حمزاتوف فهمتها ووجدتها جميله ,
لايضر العمل أن كان قصيراً أو طويلاً , المهم مايتضمنّه من معنى وفكره وجمال .

بوركت ياساري .

seham
22-05-2009, 03:35 PM
نسرينُ تسكنُ كلّ بيتٍ وحشةً فيها تُعاد
من ألفِ عامٍ "قينةٌ " يسبونها
يئدونها ..
مسكينةٌ نسريننا
لَم يُبارحها القِياد.
ساري :
شاعرٌ أنت لأنك تنظم وعظيم أنت لأنّك تشعُر
فكم من ناظمٍ أسرف موهبته في مدحِ طولِ أنفِ طويل العمر
أو في التزلّفِ ولتّجاوزِ والعبث .
شكراً لأنّك كتبت لنا نسرينك .
ولاعليكَ من ناقدٍ بينه وبين الموضوعية كما بين المشرق والمغرب.

أنستازيا
22-05-2009, 04:21 PM
قطعة من الألم الفاخر ..
ملفوفة بشريط حريرى من المشاعر الانسانية ..

بوركت يا سارى ..:rose:

Lovesome
22-05-2009, 06:28 PM
ها عدت يا ساري ...
فطيري يا هموم الشعر ...
إن الصقر عـــاد !

يمشي الهويني مثقلا ..
من جرح " نسرين" العداد

لا ضير حتى لو شدا بحروفه
سودا حزينات شداد !

أحمد سعيد
22-05-2009, 07:21 PM
الفارس ساري

من خلال تصفحي بهذه الأبيات
اقتنصت شعاعا ووميضا يزداد القا
وجمالا كلما قربت منها .

رايتُ نجما يتلألأ هنا وحوله اقمارا من
الحروف الذهبية التي بهرتني
بجمالها وعذوبتها ، انها تلك الحروف
والكلمات التي تأسر الفؤاد
وتبهج الصدر وتنضوي بالقلب
وجدت قصيدة ليست رائعة فحسب
بل نبضا متفردا نابعا من ضمير حي
يتدفق زلالا يجري في شغاف
قلوبنا ووجداننا
نأمل دررا تتلألأ دوما هنا داخل متصفحك الجميل
إلي حينها أرق تحياتي

..
..

أحمــد سعيـــد

عبدالله المشيقح
22-05-2009, 07:45 PM
وكم نسرين في تلك البلاد أيها الساري على سطور لا يود الأخرون قراءتها .

دمت بهكذا قلم .

حالمة غبية
22-05-2009, 08:17 PM
سوادٌ كحلكة ليل دامس

ألبسته فلذة كبدها

من يعترف العالم برحمة قلبها

ولمَ..... من أجل حفنة مال!!!!!!

حروفك مضيئة ساري .. بأنقى البياض رغم سواد حزن نسرين تلك ...

لك تحياتي

اوراق يابسة
22-05-2009, 08:24 PM
أصدقُ الألوانِ


يا أمي ..


السواد ![/quote]
ساري كنت أنتظر عودتك ،
وأنه لفعلا أصدق الألوان يا امتي السواد ، فكما قال نزار سابقا ، حتى البياض عندنا يميل للسواد .
وأنت ههنا تكثف نصا كاملا في جملة واحدة ، مبدع يا ساري ، ولكن لو أطلتها قليلا ، فقد كانت كومضة .
تحيتي لك ، وكل المودة

فرفوش
22-05-2009, 09:32 PM
الشعرشعور

وهنايشعرالقارئ

أنة يقرأالشعر
الذى يلامس الشعور

بيض الله وجهك

ساري العتيبي
22-05-2009, 10:11 PM
سأحدثكم ياندامى الحرف بتأمل غريب كنت أديره بيني وبين نفسي وأنا أجالس تلك الفتاة ..

كانت تشعر برغبة قاتلة في البوح ، لذا كانت تقصُّ علي حكايتها ، وحشرجة البكاء المر لا تبارح صوتها الأغن

كان المشهد يضم أربعة أشخاص : نسرين .. ساري .. أمها .. زوجها البترولي .. !

نسرين = الضحية ..

أمها = مجرمة ..

زوجها = مجرم ..

ساري = صديق ..

حين ننظر للهويات مجردةً عن ظلال المشهد ، نجدُ الآتي ..

أمها .. علاقة الأمومة أوثق وشائج الرحم !

زوجها .. باب الجنة ، والرجل الذي أحله الشرع لها بموجب عقدٍ مقدسٍ في شريعة الإسلام !

ساري .. ؟ لا تكفي واحدة ؟؟؟؟؟؟

شاب غريب عنها ليس من محارمها .. !!

كيف استطاع الظلم والجشع أن يسحق ويحطم هذه المعادلة ..

كيف صار الغريب أقرب إليها من هؤلاء ؟ !


أم انه لا يزال النغم النشاز ؟

لستُ أدري .. ؟ نعم لستُ أدري .. ؟

وهل يؤثر في المعادلة أن تكون العلاقة بريئة .. ؟
وقد كانت بريئةً حقاً ..

بل هل يمكن أن نصفها بأنها برئية .. ؟



ساري ..

المها الحربي
22-05-2009, 10:54 PM
في نظري الحب يكسب شرعية للعلاقات الإنسانيه
وفي نظري أيضا
أن من قسى على قلبٍ ..ليرفه قلبا آخر
فهو ظالم
ومن أغدق على جسد لينعمه بينما يؤلم جسدا آخر
فهو سجان ..
ومن قبلت على نفسها الظلم فهي
إما ضعيفه
أو مضطره فتعذر
فإنه مازال في صدرها قلبُ ينبض
ومابجوفها يقبع على أطراف لسانها
فحين تجد من تبثه إياه ..فلن تتردد ..بل إنه سيندفع تلقائيا ..كالدموع
وحين يكون من بثته ألمها شاعرا
فما ثم غير الشعر يأتيها جوابا
ويتجاوز جرحها لجراح كل من هم على شاكلتها
..
وإما أن تكون ذات نفس تملكها الجشع
وتصورت أنها ستستغل هذا الشخص وتخدعه لتحصل على مالديه ثم تخونه
وللمعلوميه هذا مايحدث غالبا ..
فنجد هنا العذر لمن أعماه الجسد في استغلال من أعماه الجشع

وونعود هنا للشاعر فلربما كان مخدوعا،،
لكنه انفعل مع القضيه كما ينبغي لشاعر ..وأحسن الظن كماهو مجبول عليه من طيب سريره
ولربما كانت نسرين كما تدعي أو لربما لم تكن
وفي الحالتين الشاعر صادق في مشاعره وكان كما يجب ان يكون

خولة
22-05-2009, 11:07 PM
كنت قد مررت على القصيدة من بدايتها..
وافقدني .. واقعها... الرغبة في التعليق ..! لا تسالني عن السبب..!
بعيدا عن القصيدة وحرفك .. الجميل ..

ها قد اثرت سؤال عاصف ..
بل هل يمكن أن نصفها بأنها برئية .. ؟
سؤالك المثير

ليس مثيرا بعمومية ..
مثيرا بالنسبة لي .. خاصة ..وخاصة جدا ..
اكاد اقود حربا من اجل هذه الفكرة ..:)
يا سيدي ..
لما لا ..لم لا...يكون بريئا ..
وانسانيا بالدرجة الاولى .. وبشريا عاما..
لم نخص علاقتنا ..بحدود ..
بينما نحن في الواقع .. وموثقين بحدود اسمى ..واجل ..
حدود انسانيتنا التي تسمح ..بالتواد والتراحم والعطف الانساني واحترام الاحساس والكرامة ..
المؤطر باخلاق الدين والاخوة البشرية...*
قد سمعت نسرين ,,"الانسانه".. بانسانيتك الخام.. وتفاعلت معها باخلاق الانسانية الطبيعية ..
وهذا ما اراه طبيعيا ..
" الاحترام للاحساس الانساني والكرامة الانسانية بشكلها الاصلي .. بعيدا عن الجنس والنوع ..والبلد ..وووو"
بينما سمعها اقرباؤها .. باذني القرابة..والحدود التقليدية المعروفة التي كثيرا ما تزيغ .. وتعمى الا عن ما تريد...وترغب ..
قد اكون ابتعدت عن الموضوع ساري ..
لكنك اشعلت الفكرة في راسي ...
فانا ..
فقط ..
اشاركك التامل ..

تقبل تاملي فيما طرحت ..
كل التقدير ..

أبوالليث11
22-05-2009, 11:31 PM
ساري..

جميل ما رأيت هنا..

ولا تضرب موضوعية أبي معاذ صفحاً..

فلها وجهة من الصحة!..

ساري؛ لأني أحبك: عِ ما تكتبت, ويكتب لك.

فلعل فيما يكتب لك صواباً.

محبك, أبوالليث الشيراني

أتمنى ألا تغضب عليّ

شهَاب بريء
23-05-2009, 01:03 AM
والشّيطان إذا ما قدر يدفع البني آدم للشر ، يجيله من أبواب الخير ..
سل الرّاهب < مؤوي العاهر > عن العلاقات البريئة ..

ساري العتيبي
24-05-2009, 01:06 AM
أخي حمزاتوف ..

عذراً منك فأنت الوحيد من آل لماذا؟ الذي أكره غضبه مني . !

وكنتُ قد حدثتُ نفسي أنني لن أفتعل المشاكل في أفياء من أجل كرم أخلاقك معي ولأن لك عندي يداً لا أنساها

ولكنّ أبا معاذ أفلح في جري لهذه الملاسنة الغبية ، أفلح في إغضابي .. !

واسمح لي بهذه الكلمة التي لا بد لي منها عسى أن يفهمني من يظنني متعالٍ على النقد كارها للنصح ..

أثارها في نفسي أبو الليث وسأدير معه الخطاب ..


أبا الليث الشيراني ..

أنا لا أريدُ نقداً يحاولُ العبورَ من فوق رأسي .. !
حيهلا بنقدٍ يتخللُ أصابعي ، ينادمُ كَلِمي ، يستلطفُ مايراه معوجاً ، ويستلينُ مايراهُ خشناً ..

حين أكتبُ نصاً فلستُ أرضاً تنبعُ الماء ، وماءُ الأرض تخوضه الأرجل .. !

أريدني سماءً تسقطهُ مطراً ، تتلقاهُ الهامات ..

ثم اعلم أن الكريم يملكني .. وغيره لا يجد عندي حلماً ولا سعة صدر ..

وعزّةِ من أعزّني برأس أبي وهو عندي خير ما طلعت عليه الشمس حاشا ضريح أبي القاسم
لو أنّ طفلاً ناداني : هبني يدك ياعم لو سمحت .. لملكتُهُ يدي يجوبُ بي حيث شاء لا أقولُ له : أين .. حتى يشبع ..
ولو أنّ ملك البلاد قال : اقعد ياساري وانت الحقير .. لما قعدتُ إلا أنْ يكوموني عضواً فوق عضو ..
ثكلتني أمي إنْ لم يكن قلبي أشدَّ صرامةً مما أنطقُ به الآن .. !

أنا لا أريدُ نقداً هذا سبيله .. لا أريدُ أن أكون مبدعاً ولا عبقرياً ولا كاتباً مجيداً ..

هذا الذي لمتني فيه أعني الخريف .. لا يكادُ يجدُ لي نصاً يزعمُ أنّ فيه ما يعلقُ به شدقه إلا وحمل ذيله بين أسنانه
وغَذّ نحوي برجل الشنفرى ، وأنف أشعب .. !

لا يملكُ من آلة النقد سوى أن يطلق عمومات لا يفقه منها سوى جملها ..!

وايمُ الله إني لأجدُ له نصوصاً للقول فيها مجالٌ رحب .. وكثيرٌ منها يتم تشتيتُه ..

غير أني لا أقدرُ أن أمرّ بها خوفَ أنْ يدنَسَ بلؤم الشماتةِ ثوباً ألبستنيه أحسابُ عتيبةَ كابراً عن كابر ..
والشماتةُ خلقُ النساء ..

قال السموأل بن عاديا :

إذا المرءُ لم يَدْنَس من اللؤم عرضهُ ...... فكلُ رداءٍ يرتديه جميلُ ..

لذا ياعمالقة النقد أريحوني وارتاحوا .. لا أريدُ نقداً تتلمظُ به أشداقٌ لا تعرفُ كيف يحادثُ الرجال ..

هناك من انتقدني وأفادني ولم يجاوز حدود الأدب ..

كعبد اللطيف المبارك .. والأمير نزار .. lovesome .. وغيرهم ممن لا تحضرني اسماؤهم ..

ليس النقد كل شيئ .. هو مجرد تقصير لمدة إصلاح الخطأ لمن دأبه الاطلاع وتطوير ملكته ..

لا يأتيني أحدٌ بسوء الأدب في إهاب النقد .. سيسمعُ ما لا يسره .. !

هذا أنا اقبلوني هكذا .. أو اتركوني وشأني ..

وليذهب النقد وعلوم النقد إلى الجحيم ..



ساري العتيبي

خيره مسحوب
24-05-2009, 01:28 AM
ألي يحبك وين ما ترحل يشوفك
وين ما تسكن يشوفك
أخي وصديقي ساري لست ممن يمتهن قراءة الشعر ، فلا تلومني على صحفي المفتوحة ولا على سمائي المجروحة
قلت لك وللأمانة ، إن كان ثلثنا مثلك لما بقي فاجرا ً غدارا...
تحية طيبة لثلجك وبركانك ...

بنّـاعطاالله..
24-05-2009, 03:32 AM
رائع وأكثر ياساري
دائماً ما أجد نفسي أقرأ لك دون التعبير أو الرد بكلمة
ليس إجحافاً بحق ماتكتب بقدر ماهي خشية بأن لا أوفي جمال حروفك حقها
يطربني حرفك كثيراً واستمتع بقراءتك
تجعلنا نعيش معك المواقف فرحاً ببهجتها وحزناً بألمها
للتو تمردت على صمتي الدائم أمام كلماتك الشاهقة
وسطرت رداً فقط لأخبارك بأننا هنا لنقرأ لمثلك فاكتب من أجل قراءك ياساري
ولاتهتــم بمن يفتش عن مطرح لينفث غيضه فيه!

قصيدة رائعة تلألأت في سماء الأفياء فازداد حُسنا
لكِ الله يانسرين ....ونعم بك أيها الساري وبعتيبة أجمعين ..

سعيد الكاساني
24-05-2009, 05:12 AM
الحبيب ساري :

كُــــــــنْ كَمَـا أنتْ !!
فَفي أفياء لكَ متابعينك ومعجبينك ينتظرونَ منكَ ان تكتب وتكتب فقط
ودعهمْ يقولون ما يقولون ...

قصيدٌ بلونِ شجنٍ وكانَ الله في عونِ نسرين
تحيتي وودي

أبوالليث11
24-05-2009, 03:07 PM
ساري...

سمعنا أطعنا ثم متنا فبلغوا :: سلامي إلى من كان بالوصل يقنع
هنيئا لأرباب النعيم نعيمهم :: وللعاشق المسكين ما يتجرع

كن كما انت.

مع أخذ الفائدة من كل ما يكتب, إن كان حقّاُ؛ لأنه حق, لا لأنه عند فلان وفلان!.

جدائل مصفرّة
24-05-2009, 07:44 PM
أبا الليث الشيراني ..

أنا لا أريدُ نقداً يحاولُ العبورَ من فوق رأسي .. !
حيهلا بنقدٍ يتخللُ أصابعي ، ينادمُ كَلِمي ، يستلطفُ مايراه معوجاً ، ويستلينُ مايراهُ خشناً ..

حين أكتبُ نصاً فلستُ أرضاً تنبعُ الماء ، وماءُ الأرض تخوضه الأرجل .. !

أريدني سماءً تسقطهُ مطراً ، تتلقاهُ الهامات ..

ثم اعلم أن الكريم يملكني .. وغيره لا يجد عندي حلماً ولا سعة صدر ..

وعزّةِ من أعزّني برأس أبي وهو عندي خير ما طلعت عليه الشمس حاشا ضريح أبي القاسم
لو أنّ طفلاً ناداني : هبني يدك ياعم لو سمحت .. لملكتُهُ يدي يجوبُ بي حيث شاء لا أقولُ له : أين .. حتى يشبع ..
ولو أنّ ملك البلاد قال : اقعد ياساري وانت الحقير .. لما قعدتُ إلا أنْ يكوموني عضواً فوق عضو ..
ثكلتني أمي إنْ لم يكن قلبي أشدَّ صرامةً مما أنطقُ به الآن .. !

أنا لا أريدُ نقداً هذا سبيله .. لا أريدُ أن أكون مبدعاً ولا عبقرياً ولا كاتباً مجيداً ..

هذا الذي لمتني فيه أعني الخريف .. لا يكادُ يجدُ لي نصاً يزعمُ أنّ فيه ما يعلقُ به شدقه إلا وحمل ذيله بين أسنانه
وغَذّ نحوي برجل الشنفرى ، وأنف أشعب .. !

لا يملكُ من آلة النقد سوى أن يطلق عمومات لا يفقه منها سوى جملها ..!

وايمُ الله إني لأجدُ له نصوصاً للقول فيها مجالٌ رحب .. وكثيرٌ منها يتم تشتيتُه ..

غير أني لا أقدرُ أن أمرّ بها خوفَ أنْ يدنَسَ بلؤم الشماتةِ ثوباً ألبستنيه أحسابُ عتيبةَ كابراً عن كابر ..
والشماتةُ خلقُ النساء ..

قال السموأل بن عاديا :

إذا المرءُ لم يَدْنَس من اللؤم عرضهُ ...... فكلُ رداءٍ يرتديه جميلُ ..

لذا ياعمالقة النقد أريحوني وارتاحوا .. لا أريدُ نقداً تتلمظُ به أشداقٌ لا تعرفُ كيف يحادثُ الرجال ..

هناك من انتقدني وأفادني ولم يجاوز حدود الأدب ..

كعبد اللطيف المبارك .. والأمير نزار .. lovesome .. وغيرهم ممن لا تحضرني اسماؤهم ..

ليس النقد كل شيئ .. هو مجرد تقصير لمدة إصلاح الخطأ لمن دأبه الاطلاع وتطوير ملكته ..

لا يأتيني أحدٌ بسوء الأدب في إهاب النقد .. سيسمعُ ما لا يسره .. !

هذا أنا اقبلوني هكذا .. أو اتركوني وشأني ..

وليذهب النقد وعلوم النقد إلى الجحيم ..



ساري العتيبي


أوشكتُ عند قراءتي لهذا الرد أن أصيح بالقوم :
حباً بالله أغضبوه قدر ماتستطيعون !..........ماأفصحك وأبلغك وأنت غاضب ياساري !
لله درك !...........تطوّع الحرف حيث تريد !
هذا الرد أجمل من القصيده ياساري :2_12:

وبالنسبة لما لوّن بالأحمر : فـــ حق لك أن تفخر بعتيبه ,

أما مالوّن بالأزرق :.....فـــ ليس كل النساء ياساري صدقني ,
أمرّ على كلام الشامتين وأنا أتمتم : عفانا الله مما بّلِيتم به,
حقاً إنها دناءه , عُصِم منها الأكارم / الأكابر !

دمتَ كريماً ياساري .

أبو معاذ الخريف
25-05-2009, 08:58 PM
ساري :

.... سلاما ...

رشآ..!
25-05-2009, 09:42 PM
تحية ود وتقدير لك اخي ساري
كلمات تصل القلوب بلآ عناء او تكلف
جميل جدا ماكتب ساري :rose:

ساري العتيبي
26-05-2009, 07:18 PM
بل وطن ..

أبهةُ النبض ترفلُ في دفء ظلك

أهلاً بك


تشي ..

وجودك هنا يشعرني برغبةٍ

في أن أركلَ قفاك


جمال ..

ومن ضحك عليك وأخبرك أنه فقط منتدى أدبي وفكري .. !

أشكر لك نصحك

وأهلاً بك


شهاب بريئ ..

أسعدني مرورك وخفف من حموضةٍ وجدتها من عابرين قبلك


أشكرك




ساري العتيبي

جَـسَّـاس
26-05-2009, 10:12 PM
الشاعر ساري العتيبي

كم حاولت أن أبحث عن حرف شاذ
أو حركة
مجرد حركة
تخرج النص من جوه العام لكن
رجعت بخفي حنين
لا أظنك هنا مجربا
بل مبدعا ترضي بعض غرور الشاعر
تقبل تحياتي

ساري العتيبي
28-05-2009, 02:11 AM
المها ..

جميلٌ أن أجدك هنا ...

أشكرك


حمزاتوف ..

أشكرك أخي ..

والبيت يحتاج لما ذكرته أخي هو على الرمل لو قلنا طفلاً شريدأ لاستقام

هكذا يكون نقد الرجال للرجال



خانق العبرة ..

صديقي العزيز اشتقت لك
أين أنت ؟

لا تغادر ساري



ساري العتيبي

أرض الميعاد
28-05-2009, 01:57 PM
ساري

هاهنا ضوء كثيف .

فراشه سعودية
28-05-2009, 08:26 PM
مرحبا بعوودتك ياساري ..
لايهمني النقد ولا النقاد
كل الذي يهمني قلبي ومشاعري فحين أستفتيتها في قصيدتك قالت
أشهد أنه شاعر..
قصيدتك لامست لواعج القلب ..
المعنى والمفرده كلا منهما اجمل من الأخرى ..
تعبير صادق ..بأحساس أصدق وأنبل..
تقبل مروري..

الشارد الغاضب
28-05-2009, 08:43 PM
صديقي ساري
أصدق الألوان يا أمي السواد
نهاية رائعة لنص يفيض شاعرية وحرارة
ليتك تكمل نسج هذه القصة..
تحياتي

ساري العتيبي
11-06-2009, 04:02 AM
صفاء الحياة ..

أهلاً بك وبكريم مرورك


وحي ..

أهلا يا صديقي

دائما تشرفني


مستقلم ..
أشكرك أخي فوق الوصف ولا يكفيك


جدائل ..

أسعدني مرورك جدا

أشكرك ..

سحنة ..

يهمني رأيك

أشكرك


أنستازيا ..

شرفني المرور

أشكركِ


الجميل دوما محمد ..

كم أفتقدك يارجل
أشعر بالساخر بدأ يصبح موحشاً
أشكرك


الشاعر أحمد سعيد .

لله أنت ما أجملك

أشكر لك حسن ظنك بي


عبدالله المشيقح ..

نعم أخي ... كم من نسرين هناك

أشكرك جدا

الرائعة .. حالمة لا غبية ..

بل مرورك من هنا موسمٌ من مواسم الربيع


أشكركِ




ساري العتيبي

قس بن ساعدة
11-06-2009, 05:50 PM
ساري
كعادتك رائع حقا متى تثور
لوحة وجع ما وجدت هنا
اكلت اصابعي ندما اني تاخرت علي;
دمت بود

اسير الروح
04-07-2012, 02:03 AM
ليث الزمن توقف وهرجع سارى الى نسرين (حبوب هلوسة اخدت واحدة بعد القراءة)