PDA

View Full Version : صباح الحب



صالح سويدان
08-06-2009, 03:24 PM
صباح الحب
××××××××××××




لا سُرَ حَرفي لا احتواني المَوقفُ
.. أشواقُ قلبي فلةٌ تَستعففُ



تِلك الجَميلةُ فِكرة لا تُفهم
.. أوتارها مَشدُودةٌ لا تَعزفُ



في جَوف ثَغري وَردةٌ تَستعذبُ
... تَهوى المُغَازلَ مِن رَحيقٍ يَغرف


فَيضم كُحلَ الحُسنِ مِن أَحداقِها
... ويخطُ شعراً يَنتقيهِ المُنصف



كَم طَال ليلُ السُهد في أجفانهِ
... واستهجن الفُنجان ثَغرا يَرشِف


هاذي الجُنينةُ مِسحةٌ ذَهبية
... تَغفو بِحضني مَرةً تَستلطفُ



وينامُ شَعر الحُسنِ في أَكتافِيَ
... وأناملٌ تَهوى وثَغرٌ يَقطف



سَاقٌ كَحسنِ الزيتِ في إيوانهِ
... وعَبيرُ عَينٍ فِكرةٌ لا تُوصف



والوجنُ رَوضُ الهَائمِ المُتَهَدهِدِ
... ويَدٌ تُموج لِوحدها تستكشف


عينٌ تَحيكُ لِبرهةٍ مِنْ نَظرةٍ
... وتَجودُ حُسناً يَكتسيه المُرهَف


ويدٌ كَصبِ المِسكِ في أفنانهِ
... ويَطيبُ طُهراً لا يُدانيهِ الصَفو


قَد زارني لَيلٌ مُنقى نَجمُه
... فَتحرر الشَغفُ وراح يُرَفرِفُ








×××××××××××××××××××××××



واستَيقَظَ الفَجرُ المُتَيمُ طَيفه
.. وتَمَلمَلت حَسنَاءُ قَلبي تُبصِر



وتَروم تَنطقُ قُبلةً لا تَنطِقُ
.. وتَخُطُ حَرفاً رَسمهُ يَتَبختَرُ



فَصبَاحُكِ حُبِ المُنَسقُ حَرفُهُ
.. يا مُهجةَ الوِجدانِ رَبي أَشكرُ



فَنَقوم نَهذي بَعضنا لا نَفتُر
.. ونَصب مِن حَدق الحبيب ونَعصُر



قَدحٌ مِن الوِجدانِ لَملَمَ نَفسَهُ
.. فَتَفتقَ الكأسُ المُتَيم يَسكَرُ


قَالتْ وعِطرُ الحُبِ في أَنفَاسِها
... حُبي صَبَاحُكَ سُكرٌ مُتعَطرُ

محمد العموش
08-06-2009, 04:10 PM
صباح الحب
××××××××××××




لا سُرَ حَرفي لا احتواني المَوقفُ
.. أشواقُ قلبي فلةٌ تَستعففُ



تِلك الجَميلةُ فِكرة لا تُفهم
.. أوتارها مَشدُودةٌ لا تَعزفُ



في جَوف ثَغري وَردةٌ تَستعذبُ
... تَهوى المُغَازلَ مِن رَحيقٍ يَغرف


فَيضم كُحلَ الحُسنِ مِن أَحداقِها
... ويخطُ شعراً يَنتقيهِ المُنصف



كَم طَال ليلُ السُهد في أجفانهِ
... واستهجن الفُنجانَ ثَغرا يَرشِف


هاذي الجُنينةُ مِسحةٌ ذَهبية
... تَغفو بِحضني مَرةً تَستلطفُ



وينامُ شَعر الحُسنِ في أَكتافِيَ
... وأناملٌ تَهوى وثَغرٌ يَقطف



سَاقٌ كَحسنِ الزيتِ في إيوانهِ
... وعَبيرُ عَينٍ فِكرةٌ لا تُوصف



والوجنُ رَوضُ الهَائمِ المُتَهَدهِدِ
... ويَدٌ تُموج لِوحدها تستكشف


عينٌ تَحيكُ لِبرهةٍ مِنْ نَظرةٍ
... وتَجودُ حُسناً يَكتسيه المُرهَف


ويدٌ كَصبِ المِسكِ في أفنانهِ
... ويَطيبُ طُهراً لا يُدانيهِ الصَفو


قَد زارني لَيلٌ مُنقى نَجمُه
... فَتحرر الشَغفُ وراح يُرَفرِفُ








×××××××××××××××××××××××



واستَيقَظَ الفَجرُ المُتَيمُ طَيفه
.. وتَمَلمَلت حَسنَاءُ قَلبي تُبصِر



وتَروم تَنطقُ قُبلةً لا تَنطِقُ
.. وتَخُطُ حَرفاً رَسمهُ يَتَبختَرُ



فَصبَاحُكِ حُبِ المُنَسقُ حَرفُهُ
.. يا مُهجةَ الوِجدانِ رَبي أَشكرُ



فَنَقوم نَهذي بَعضنا لا نَفتُر
.. ونَصب مِن حَدق الحبيب ونَعصُر



قَدحاً مِن الوِجدانِ لَملَمَ نَفسَهُ
.. فَتَفتقَ الكأسُ المُتَيم يَسكَرُ


قَالتْ وعِطرُ الحُبِ في أَنفَاسِها
... حُبي صَبَاحُكَ سُكرٌ مُتعَطرُ


... ماتعٌ ورائقٌ ما نُـزِفَ هنا ، كان واضحاً وجلياً هذا الاضطرابُ النفسيُّ اللذيذ ، وصورٌ مبتَـكرةٌ رسِـمتْ هنا
وددتُ لو نقحتـهـا أكثر لصارت " موناليزا " رائعة

أخشى أن أُشـوِّهَ جمالهـا لو أبديتُ بعض الملاحظـات .
شكراً لأنكَ هيجتَ ذا الشوق القديم
لك التحايا تفيضُ

صالح سويدان
08-06-2009, 06:58 PM
أستاذنا القدير محمد العموش
هو الفضل منكم وذوقكم الرفيع
وملاحظاتكم لا تزيدني إلا جمالا

ربما هي العجلة وشيء من قلة الممارسة
ولكنني أراهن على إحساسي في الأشياء

وفي كل الأحوال أنا تلميذكم وعلى عتباتكم يا أستاذنا

لك مني كل الإحترام والتقدير
أخوكم الصغير المحب سويدان

عبدالله المغري
08-06-2009, 07:14 PM
اخي وصديقي
صالح سويدان

شاعر عذب
جميل الملامح

نفس عابق بالبهاء وجدته بهذه القصيده

قَالتْ وعِطرُ الحُبِ في أَنفَاسِها
... حُبي صَبَاحُكَ سُكرٌ مُتعَطرُ


لله انت من رقيق عذب

سلمت

مصطفى الخليدي
08-06-2009, 09:15 PM
قدحا من الوجدان لملم
نفسه

فتفتق الكأس المتيم
يسكر

بيت جميل
أخي صالح

وكان بإمكان النص أن
يكون أجمل
مماهو عليه كما أشار
العموش
إذا تأنيت قليلا

لكنني
أصارحك
أن الكثيرمن الجمال
والكثير
في ثنايا قصيدتك

تحياتي
أخي الفاضل

ظميان غدير
09-06-2009, 03:16 AM
صالح سويدان

قصيدة جميلة رغم هناتها

فمثلا متفاعلن في بعض الأماكن محذوفة منها النون

فلقد جعلتها متفاعل ُ ...

لك تحيتي

صالح سويدان
09-06-2009, 09:06 AM
أخي ورفيقي الجميل الحبيب
عبد الله السلام عليكم يا سيدي

إنما هو لطفكم وذوقكم وتواضعكم
أتمنى أن أبقى عند حسن ظنكم يا أخي

أخوك المحب

عبدالله المشيقح
09-06-2009, 04:20 PM
وصباح الجمال والإحساس والوجد.
اخترت للنص روي الفاء والراء .
ففر العاشق إلى أرض الحب ... لن أسألك عن الهنات العروضية البسيطة جدا هنا .
ولكني سأسألك عن العود الرنان :
تِلك الجَميلةُ فِكرة لا تُفهم
.. أوتارها مَشدُودةٌ لا تَعزفُ
الوتر المشدود هو من يعزف . وأما المرتخي فهو الذي يخرج أصواتا لاتفهم ... إلا إن لك مآرب أخرى فهنا ألتمس لك العذر !!!

هاذي الجُنينةُ مِسحةٌ ذَهبية
... تَغفو بِحضني مَرةً تَستلطفُ

( هذي ) ثم اشكر الله أنها تغفو ولو لمرة واحدة ... ماذا تريد يارجل !!


وتذكر الذين يبست أحضانهم وجفت صدورهم لا تسقيها إلا ملوحة الدموع وهل بعد الملوحة رياض؟

تقبلني ممازحا .

دمت بخير وصباحك ومساؤك حب .

صالح سويدان
09-06-2009, 05:18 PM
بلا وطن الجميل
هو جمالكم يا أخي الحبيب
أتمنى أن نبقى عند حسن ظنكم

بخصوص الهنات العروضية نتجاوزها بالممارسة إن شاء الله
وبوجودنا في منتدى يطور منا ولهذا أتينا إلى أفياء

وبعد الهنات بقي النص جميلا في نظركم
لكم مني كل الإحترام والتقدير على تواضعكم
أخوكم المحب

صالح سويدان
09-06-2009, 05:21 PM
صالح سويدان

قصيدة جميلة رغم هناتها

فمثلا متفاعلن في بعض الأماكن محذوفة منها النون

فلقد جعلتها متفاعل ُ ...

لك تحيتي

إذا كان صالح سويدان
قد لفت انتباه ظميان غدير واستخرج منه ولو هذه العبارة : " قصيدة جميلة رغما هناتها " عندها أراني نجحت قليلا

شكرا جزيلا لكم يا أستاذنا الجميل
نعدكم إن شاء الله بالأفضل طالما أنكم بجوارنا

لك مني كل الإحترام والتقدير

صالح سويدان
09-06-2009, 05:35 PM
وصباح الجمال والإحساس والوجد.
اخترت للنص روي الفاء والراء .
ففر العاشق إلى أرض الحب ... لن أسألك عن الهنات العروضية البسيطة جدا هنا .
ولكني سأسألك عن العود الرنان :
تِلك الجَميلةُ فِكرة لا تُفهم
.. أوتارها مَشدُودةٌ لا تَعزفُ
الوتر المشدود هو من يعزف . وأما المرتخي فهو الذي يخرج أصواتا لاتفهم ... إلا إن لك مآرب أخرى فهنا ألتمس لك العذر !!!

هاذي الجُنينةُ مِسحةٌ ذَهبية
... تَغفو بِحضني مَرةً تَستلطفُ

( هذي ) ثم اشكر الله أنها تغفو ولو لمرة واحدة ... ماذا تريد يارجل !!


وتذكر الذين يبست أحضانهم وجفت صدورهم لا تسقيها إلا ملوحة الدموع وهل بعد الملوحة رياض؟

تقبلني ممازحا .

دمت بخير وصباحك ومساؤك حب .

عبد الله المشيقح وأخير وصلتم يا سيدي الحبيب وأخي الجميل
في لطفه وذوقه وطريقة إيصاله لنقده الجميل

أخي الحبيب صدقا أراني أصبح جميلا جدا في الشعر بوجودي بينكم

أخي الحبيب أنا أُغني ما أكتب
ويسرني جدا أن تكون النصوص منضبطة عروضية بهذا القدر على الرغم من قلة الخبرة في هذا المجال وليس لهذا عذرا بل سبب للمضي إن شاء الله نحو الضبط التام

بخصوص الملاحظات منها ما سقط سهوا كعادة المتعذر الذي يزداد سواد وجهه بسبب تعذره غير المبرر .

وبعضها الآخر كان بقصد
ولن أكذب عليك ، ولكن هذه المتعة التعبيرية غير اللائقة بديننا وعروبتنا تستهوي الجميع ولا أظن أحدا قد يسلم منها ولكنني قصدتها وأنا الآن أعتذر عنها وكلامي خاص بالغفوة ، :content: وصدقني أني لا أريد شيئا فالعبارة خبرية ههههههه .

أضف إلى ذلك أن ذكرنا للغفوة لا يلزم منه أننا قد نسينا تلك الغفوة الثانية ، فشكرا للتذكير يا أخي الحبيب .

بخصوص الأوتار أقول :
النساء ومخالفة التوقع فمن أبرز ملامح المرأة مخالفة التوقع في التصرف للفة انتباه الرجل ، هذه الفكرة أي مخالفة التوقع عبرة عنها بهذا النحو
فطالما أن الأوتار مشدودة ، فلماذا لا نعزف
طالما أننا نمتلك الأداة فلماذا هذا الصمت

عبد الله المشيقح
لا تبخل علي بالمزيد

لك مني كل الإحترام والتقدير يا أخي الجميل والمهذب

كافور الإخشيدي
09-06-2009, 11:53 PM
قصيدة جميلة اخي صالح.... مع انها اثارتني كرجل ...واخذتني بعيدا في عالم الانثى ... الا انها جميلة لولا بعض الفلتات العروضية هنا وهناك

صالح سويدان
10-06-2009, 04:06 AM
يا أيها الإخشيدي
شكرا جزيلا لك على المرور اللطيف

لك مني كل الإحترام والتقدير

شاعر أويا
10-06-2009, 10:12 AM
ياصباح الجمال والامتاع لذيذة ورقيقة أحييك عليها مع الأخذ بملاحظات استاذنا العموش
اما فقد شدني أول ما شدني العنوان وكما قالوا
ان العنوان هو موضوع أخر يوازي موضوع النص
وقد كتبت خربشات بنفس العنوان من زمن طويل أسمح لي أن أشاركك بها أجواء النص اللطيفة


جَمْرَة ٌ فيِ القَلْبِ كَانَتْ
تَصـْـطَليِنيِ بِاسْتِعَارِ
*
أَرْبَعٌ فِي القَلْبِ تَكْوِي
أَرْبَعٌ فيِ الْلَيْل ِ سَارِ


*
لَيْتَهَا فِي الحِينِ تَخْبُو
جَمْرَة ٌ ذَاتَ انْشِطَارِ
* * *
يَاصَبَاحَ الْوَجْدِ أَسْرِعْ
قـُلْ لهَاَ وَضْحَ النَّهَارِ
*
ِإنَّ سُهْدِي زَادَ دَمْعِي
وَاشْتِيَاقِي وَاصْطِبَارِي
*
خـُـلَـّـتِي رُدِّي سَـلاَمِـي
وَاقْبَلِي مِـنِّـي اعْتِذَارِي
* * *
إِنَـّنِي فِي الحُزْن ِ وَحْدِي
زَادَهُ سُوءُ افْتِقَارِي

*
لَوْ تَرَانِي خِلْتَنِي ذَا
بَسْمَةٍ كَانَتْ خِـمَارِي
*
حُبُّـهَا فيِ القَلْبِ يُذْكـِي
بَرْدُهُ فيِ الرُّوح ِ جَارِ
*
لَيْتَ وَجْدِي مِثْلَ شِعْرِي
تَأَخـُـذِينَهْ بِاعْتِبَارِي

**
27 /12 /96

صالح سويدان
10-06-2009, 11:16 PM
ياصباح الجمال والامتاع لذيذة ورقيقة أحييك عليها مع الأخذ بملاحظات استاذنا العموش
اما فقد شدني أول ما شدني العنوان وكما قالوا
ان العنوان هو موضوع أخر يوازي موضوع النص
وقد كتبت خربشات بنفس العنوان من زمن طويل أسمح لي أن أشاركك بها أجواء النص اللطيفة


جَمْرَة ٌ فيِ القَلْبِ كَانَتْ
تَصـْـطَليِنيِ بِاسْتِعَارِ
*
أَرْبَعٌ فِي القَلْبِ تَكْوِي
أَرْبَعٌ فيِ الْلَيْل ِ سَارِ


*
لَيْتَهَا فِي الحِينِ تَخْبُو
جَمْرَة ٌ ذَاتَ انْشِطَارِ
* * *
يَاصَبَاحَ الْوَجْدِ أَسْرِعْ
قـُلْ لهَاَ وَضْحَ النَّهَارِ
*
ِإنَّ سُهْدِي زَادَ دَمْعِي
وَاشْتِيَاقِي وَاصْطِبَارِي
*
خـُـلَـّـتِي رُدِّي سَـلاَمِـي
وَاقْبَلِي مِـنِّـي اعْتِذَارِي
* * *
إِنَـّنِي فِي الحُزْن ِ وَحْدِي
زَادَهُ سُوءُ افْتِقَارِي

*
لَوْ تَرَانِي خِلْتَنِي ذَا
بَسْمَةٍ كَانَتْ خِـمَارِي
*
حُبُّـهَا فيِ القَلْبِ يُذْكـِي
بَرْدُهُ فيِ الرُّوح ِ جَارِ
*
لَيْتَ وَجْدِي مِثْلَ شِعْرِي
تَأَخـُـذِينَهْ بِاعْتِبَارِي

**
27 /12 /96

شاعر أويا

شكرا جزيلا لكم وما أجمله من التقاء
قصيدة جميلة حقا

لك مني كل الإحترام والتقدير
أخوكم المحب سويدان

يامسافر وحدك !
10-06-2009, 11:43 PM
أيحقُ لي أنْ أتمنى لكَ مساءً شاعرياً خالصاً !
أمتعتَ الروحَ يا أخي ..
دامَ عزفُكْ

صالح سويدان
11-06-2009, 02:08 PM
كل الإحترام والتقدير يا مسافر وحدك
أتمنى أن أبقى عند حسن ظنكم

كل الود

همم
12-06-2009, 02:29 PM
رغْمَ أنّني عَلى خِلافٍ مَعَ الصّباحَاتِ النَاضِحةِ بالحُبِّ والفَرح مُنذُ أَمدٍ غَيرِ قَريب, إلاّ أنّني طَربتُ هُنا!
وقَدْ ذَكرنّي نصّكَ بآخَر نَبطِي النَهجْ:
من شفايفها صباح الخير شكل وطعم ثاني :: آه لو تدري وش تسوي صباح الخير فيّه!
صَالح,
أنْتَ نَاقدٌ جَميلٌ قَبلَ أنْ تَكونَ شَاعرًا.
دُمتَ بألقْ.

صالح سويدان
12-06-2009, 10:51 PM
رغْمَ أنّني عَلى خِلافٍ مَعَ الصّباحَاتِ النَاضِحةِ بالحُبِّ والفَرح مُنذُ أَمدٍ غَيرِ قَريب, إلاّ أنّني طَربتُ هُنا!
وقَدْ ذَكرنّي نصّكَ بآخَر نَبطِي النَهجْ:
من شفايفها صباح الخير شكل وطعم ثاني :: آه لو تدري وش تسوي صباح الخير فيّه!
صَالح,
أنْتَ نَاقدٌ جَميلٌ قَبلَ أنْ تَكونَ شَاعرًا.
دُمتَ بألقْ.

همم شكرا جزيلا على هذا اللطف والجمال والعمق
لكم مني كل الإحترام والتقدير

يحيى وهاس
12-06-2009, 11:20 PM
الأخ الشاعر صالح سويدان ..
شعرك ينم عن فارس عملاق قادم من وراء الحجب يشق عباب بحر الخليل بحيزوم التجربة


لا سُرَ حَرفي لا احتواني المَوقفُ
.. أشواقُ قلبي فلةٌ تَستعففُ




تِلك الجَميلةُ فِكرة لا تُفهم
.. أوتارها مَشدُودةٌ لا تَعزفُ




في جَوف ثَغري وَردةٌ تَستعذبُ
... تَهوى المُغَازلَ مِن رَحيقٍ يَغرف



فَيضم كُحلَ الحُسنِ مِن أَحداقِها
... ويخطُ شعراً يَنتقيهِ المُنصف




كَم طَال ليلُ السُهد في أجفانهِ
... واستهجن الفُنجان ثَغرا يَرشِف



هاذي الجُنينةُ مِسحةٌ ذَهبية
... تَغفو بِحضني مَرةً تَستلطفُ




وينامُ شَعر الحُسنِ في أَكتافِيَ
... وأناملٌ تَهوى وثَغرٌ يَقطف


هذه الزاوئد ستتخلص منها قريباً كلما مرنت معزوفتك وروضت أذنك الموسيقية ..
لا تيأس أخي فقريباً سترسو سفينتكـ وعليها كل هذا البذخ الشعري والتجربة العميقة ..
قصيدة تستحق الوقوف أمامها طويلاً ..
تقبل إعجابي .

صالح سويدان
13-06-2009, 05:33 AM
الأخ الشاعر صالح سويدان ..
شعرك ينم عن فارس عملاق قادم من وراء الحجب يشق عباب بحر الخليل بحيزوم التجربة


لا سُرَ حَرفي لا احتواني المَوقفُ
.. أشواقُ قلبي فلةٌ تَستعففُ




تِلك الجَميلةُ فِكرة لا تُفهم
.. أوتارها مَشدُودةٌ لا تَعزفُ




في جَوف ثَغري وَردةٌ تَستعذبُ
... تَهوى المُغَازلَ مِن رَحيقٍ يَغرف



فَيضم كُحلَ الحُسنِ مِن أَحداقِها
... ويخطُ شعراً يَنتقيهِ المُنصف




كَم طَال ليلُ السُهد في أجفانهِ
... واستهجن الفُنجان ثَغرا يَرشِف



هاذي الجُنينةُ مِسحةٌ ذَهبية
... تَغفو بِحضني مَرةً تَستلطفُ




وينامُ شَعر الحُسنِ في أَكتافِيَ
... وأناملٌ تَهوى وثَغرٌ يَقطف


هذه الزاوئد ستتخلص منها قريباً كلما مرنت معزوفتك وروضت أذنك الموسيقية ..
لا تيأس أخي فقريباً سترسو سفينتكـ وعليها كل هذا البذخ الشعري والتجربة العميقة ..
قصيدة تستحق الوقوف أمامها طويلاً ..
تقبل إعجابي .

الأخ الحبيب والرفيق الجميل يحيى
كلامكم وسام على صدري وروحي وعقلي
لا أدري ما أقول

أتمنى أن أبقى عند حسن ظنكم وذوقكم الجميل
أخوكم المحب يا أخي
لك الخير

صالح سويدان
14-06-2009, 11:50 PM
أخي الإخشيدي ثق تماما أنك جميل جدا
أتمنى عودتكم الميمونة إلى واحتنا المقفرة

لك الخير ما حييت أيها الثائر على نفسك قبل غيرك
وإن هجاك المتنبي فتذكر أنه قد مدحك من قبل

لك الخير ما حييت مرة ثانية

جَـسَّـاس
15-06-2009, 10:52 PM
في جَوف ثَغري وَردةٌ تَستعذبُ
... تَهوى المُغَازلَ مِن رَحيقٍ يَغرف


فَيضم كُحلَ الحُسنِ مِن أَحداقِها
... ويخطُ شعراً يَنتقيهِ المُنصف

نص فخم
لي عودة بعد أن أمخر عبابه

صالح سويدان
16-06-2009, 04:22 PM
جساس يا جساس
كل الإحترام والتقدير
حضوركم شرف يا رفيق

كل الود والتبجيل

قس بن ساعدة
16-06-2009, 05:26 PM
نص دافىء
امتعتني حقا
دمت بود

د. طاهر سمّاق
16-06-2009, 07:53 PM
دعني أسجل مروري .. هي شامخةٌ بقدر .. كان لها أن تشمخ أكثر

صالح سويدان
17-06-2009, 12:22 AM
قس بن ساعدة
لك مني كل الإحترام والتقدير

شكرا على المرور الكريم

صالح سويدان
17-06-2009, 12:29 AM
دعني أسجل مروري .. هي شامخةٌ بقدر .. كان لها أن تشمخ أكثر

مروركم شرف
وبذوقكم ستكون شامخة أكثر في المرات القادمة

صالح سويدان
19-06-2009, 08:37 AM
نص فخم
لي عودة بعد أن أمخر عبابه

بانتظار عودتكم يا أخي
لك الخير ما حييت

صالح سويدان
09-07-2009, 02:55 AM
الفاضل القدير أستاذي وقرة عيني عزت الطيري
مروركم يعني لي الكثير الكثير
لعلني أستفيد منكم

لك الخير ما حييت

صالح سويدان
09-07-2009, 03:02 AM
الأخ الشاعر صالح سويدان ..
شعرك ينم عن فارس عملاق قادم من وراء الحجب يشق عباب بحر الخليل بحيزوم التجربة


لا سُرَ حَرفي لا احتواني المَوقفُ
.. أشواقُ قلبي فلةٌ تَستعففُ




تِلك الجَميلةُ فِكرة لا تُفهم
.. أوتارها مَشدُودةٌ لا تَعزفُ




في جَوف ثَغري وَردةٌ تَستعذبُ
... تَهوى المُغَازلَ مِن رَحيقٍ يَغرف



فَيضم كُحلَ الحُسنِ مِن أَحداقِها
... ويخطُ شعراً يَنتقيهِ المُنصف




كَم طَال ليلُ السُهد في أجفانهِ
... واستهجن الفُنجان ثَغرا يَرشِف



هاذي الجُنينةُ مِسحةٌ ذَهبية
... تَغفو بِحضني مَرةً تَستلطفُ




وينامُ شَعر الحُسنِ في أَكتافِيَ
... وأناملٌ تَهوى وثَغرٌ يَقطف


هذه الزاوئد ستتخلص منها قريباً كلما مرنت معزوفتك وروضت أذنك الموسيقية ..
لا تيأس أخي فقريباً سترسو سفينتكـ وعليها كل هذا البذخ الشعري والتجربة العميقة ..
قصيدة تستحق الوقوف أمامها طويلاً ..
تقبل إعجابي .

أخي يحيى يعلم الله تعالى ما أكنه لك
لك مني كل الإحترام والتقدير يا أخي ورفيقي وقرة عيني

يا من أتمنى أن ألقاه شخصيا
لك الخير ما حييت يا صديقي ومعلمي

صالح سويدان
15-07-2009, 12:18 AM
صديقي جساس
ما زلنا بالإنتظار
رؤيتكم الشعرية تهمني جدا

لك الخير ما حييت