PDA

View Full Version : ظِلُّ الصّنوبر ..



ساري العتيبي
20-06-2009, 12:18 AM
هل لا تزالُ تجيئُ ..
حيثُ تركتني !
عند ارتِشافِ الهَمْسِ أنْغامَ المسَاءْ



رُكنُ الحديقةِ ..
والصنوبرةُ التي
حَفِظَتْ عهودَ الحُبِّ
في صَدرِ اللِحاءْ .. !



كُنّا نجيئُ ..
على نواقيسِ الهوى
كُنَّا نجيئُ ..
على مواعيدِ الغِناءْ ..



كَمْ كُنتُ أختصرُ الزَّمانَ
بنزوةٍ ..
هيَ أنتَ .. والرُّكنِ المُعَلَّقِ بالفضاءْ



تتساقطُ النَّجْمَاتُ
فوقَ سريرنا ..
ونُضَفِّرُ الأحلامَ .. من خُصَلِ الضّياءْ ..



اسماؤنا .. وَشْمُ الزَّوايا ..
والرؤى ..
سَقَطَتْ زَنَابقَ في تَراتيلِ البُكَاءْ


ويدي هناك ! يتيمةً أفلَتَّها
تُصغي لتسْمَعَ من يديكَ ( إلى اللقاءْ )



هَجَرتْ نوارسُها شواطئَ راحتي
لا شيئَ يُغري
بعدَ عِطرِكَ بالبقاءْ !



ظِلُّ الصَّنوبرِ حينَ أعْجَلكَ النَّوى
عَلِقَتْ ملامِحُهُ
بأطرافِ الرِّداءْ .. !



لا زالَ ..
مثلَ يدي .. يُنادي عارياً
حتى تَكَسَّرَ في المَدى
صوتُ النِّداءْ ..



ورحلتُ حين تَيَبّستْ أنفاسُنا
وهوى السّريرُ
وحُلّ عِقْدٌ .. مِن هواءْ



إني تركتُ
غُصُونَ آسٍ خَلفَنا ..
فاغْسِلْ ذوائبَها
بأوهامِ الرَّجاءْ ..

محمد العموش
20-06-2009, 12:27 AM
"]ويدي هناك ! يتيمةً أفلَتَّها
تُصغي لتسْمَعَ من يديكَ ( إلى اللقاءْ )
... هذا بوحُ عاشقٍ وربِّ الكعبة

ظفرٌ بالمقعد الأول وسأعود
أعدك ... سأعود[/COLOR]

سعيد الكاساني
20-06-2009, 12:32 AM
ساري :
مَا أعْذبَ شعرَكْ ..!


اسماؤنا .. وَشْمُ الزَّوايا ..
والرؤى ..
سَقَطَتْ زَنَابقَ في تَراتيلِ البُكَاءْ


ويدي هناك ! يتيمةً أفلَتَّها
تُصغي لتسْمَعَ من يديكَ ( إلى اللقاءْ )


هَجَرتْ نوارسُها شواطئَ راحتي
لا شيئَ يُغري
بعدَ عِطرِكَ بالبقاءْ !

مَا أجْملَ هَذهِ الصُّوَر والتَراكِيبْ !
كَأَنَّها - تُحْفَةٌ فَنيَّة - حُقَّ لَهَا بِأنْ تُوضَعْ في [ اللوفر ]

لكَ الله ..!

جيفارا العربي
20-06-2009, 12:34 AM
جريمة
وأي جريمة
هل لا تزالُ تجيئُ ..
حيثُ تركتني !!!!!!!
كلام لا يقوله إلا عاشق ولا يحسه إلا عاشق
لعل هذا أكثر ما أثارني هنا
دمت بود
تحيات تشي

أنستازيا
20-06-2009, 12:39 AM
لله درك

مثل هكذا سمو فى المشاعر، و رُقىّ فى الكلمات والتراكيب، نقف أمامه بدهشة كلاسيكية مصحوبة بصمت استراتيجى ينُم عن عجز فى مخزون كلمات الإطراء.

:rose: :rose: :rose:
:rose: :rose:
:rose:

قبائل آوركيد تزين قصيدتك.

سيد . سارى العتيبى
ربى يحفظك

أبوالليث11
20-06-2009, 12:42 AM
ساري ..

أنت تغرف من بحر لا ساحل له ..

طاب المقام!.

المها الحربي
20-06-2009, 12:52 AM
هَجَرتْ نوارسُها شواطئَ راحتي
لا شيئَ يُغري
بعدَ عِطرِكَ بالبقاءْ !


لاشيء
لاشيء
لاشيء

مصطفى الخليدي
20-06-2009, 01:14 AM
هل لا تزالُ تجيئُ ..
حيثُ تركتني !
عند ارتِشافِ الهَمْسِ أنْغامَ المسَاءْ



رُكنُ الحديقةِ ..
والصنوبرةُ التي
حَفِظَتْ عهودَ الحُبِّ
في صَدرِ اللِحاءْ .. !



كُنّا نجيئُ ..
على نواقيسِ الهوى
كُنَّا نجيئُ ..
على مواعيدِ الغِناءْ ..



كَمْ كُنتُ أختصرُ الزَّمانَ
بنزوةٍ ..
هيَ أنتَ .. والرُّكنِ المُعَلَّقِ بالفضاءْ



تتساقطُ النَّجْمَاتُ
فوقَ سريرنا ..
ونُظَفِّرُ الأحلامَ .. من خُصَلِ الضّياءْ ..



اسماؤنا .. وَشْمُ الزَّوايا ..
والرؤى ..
سَقَطَتْ زَنَابقَ في تَراتيلِ البُكَاءْ


ويدي هناك ! يتيمةً أفلَتَّها
تُصغي لتسْمَعَ من يديكَ ( إلى اللقاءْ )



هَجَرتْ نوارسُها شواطئَ راحتي
لا شيئَ يُغري
بعدَ عِطرِكَ بالبقاءْ !



ظِلُّ الصَّنوبرِ حينَ أعْجَلكَ النَّوى
عَلِقَتْ ملامِحُهُ
بأطرافِ الرِّداءْ .. !



لا زالَ ..
مثلَ يدي .. يُنادي عارياً
حتى تَكَسَّرَ في المَدى
صوتُ النِّداءْ ..



ورحلتُ حين تَيَبّستْ أنفاسُنا
وهوى السّريرُ
وحُلّ عِقْدٌ .. مِن هواءْ



إني تركتُ
غُصُونَ آسٍ خَلفَنا ..
فاغْسِلْ ذوائبَها
بأوهامِ الرَّجاءْ ..


رائعه


تثيرالشجن

وتحرك المشاعر

تحياتي

ظميان غدير
20-06-2009, 01:44 AM
جريمة

قصيدة بديعة ...الابيات جميعها رائعة ولا استطيع تفضيل بيت على بيت

شكرا لك

ظميان غدير

نوف الزائد
20-06-2009, 02:06 AM
اسماؤنا .. وَشْمُ الزَّوايا ..
والرؤى ..
سَقَطَتْ زَنَابقَ في تَراتيلِ البُكَاءْ



ويدي هناك ! يتيمةً أفلَتَّها
تُصغي لتسْمَعَ من يديكَ ( إلى اللقاءْ )
|

من أعماقي ياساري أود أن يظل هذا المتصفح زاهي ,
لاتكدره نقاط هوجاء ,,
ويالك من شاعر ..

.

المارستان
20-06-2009, 02:10 AM
هَجَرتْ نوارسُها شواطئَ راحتي
لا شيئَ يُغري
بعدَ عِطرِكَ بالبقاءْ !
لاهجرت الدار يابن الدار
أبدعت وأقنعت
دام شعرك عطرا نازفا
فهل من مزيد؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

عبدالله المشيقح
20-06-2009, 02:19 AM
لم أستطع أن أقوّس بيتاً
فكل النص يستحق قوسين من ذهب .

لا تتوخ الهرب !
20-06-2009, 02:32 AM
لو أستطيع محاكمة الأدب ولو لسويعات معدودات ،
لتركت سبل هذه القصيدة معلّقة على حبل المشانق ، ولتركتها تلفض أنفاسها الأخيرة على رؤوس الأشهاد
ساري أو جريمة أي حرف أو جريمة أيضاً كتبت ، لقد أتيت شيئاً جميلاً .. شكراً لك مداد البحر !

إبراهيم الطيّار
20-06-2009, 03:32 AM
ويدي هناك ! يتيمةً أفلَتَّها
تُصغي لتسْمَعَ من يديكَ ( إلى اللقاءْ )



ظِلُّ الصَّنوبرِ حينَ أعْجَلكَ النَّوى
عَلِقَتْ ملامِحُهُ
بأطرافِ الرِّداءْ .. !




لا زالَ ..
مثلَ يدي .. يُنادي عارياً
حتى تَكَسَّرَ في المَدى
صوتُ النِّداءْ ..




ورحلتُ حين تَيَبّستْ أنفاسُنا
وهوى السّريرُ
وحُلّ عِقْدٌ .. مِن هواءْ

تصوير جميل يا ساري..
والتقاط رائع للتفاصيل الصغيرة بعدسة مصور بارع

أردت تنبيهك إلى هذه " ونُظَفِّرُ الأحلامَ "
لعلك قصدت نضفرُ الأحلام..نجعلها ضفائر..؟

مودتي وسلامي

SaMi
20-06-2009, 03:42 AM
جميل .. جداً ..

يامسافر وحدك !
20-06-2009, 07:17 AM
يا للسلاسـة !
تغرفُ من معينٍ لا ينضبُ أيها الباذخ !
تدفقٌ كالشلال وخيالٌ مبتكر مع موسيقى الكامل الراقصة ...والمحصلة " دهشةٌ بلا حدود "
سأخيـِّمُ هُنا ما " أحببت " :)

ســما✿
20-06-2009, 11:44 AM
تتساقطُ النَّجْمَاتُ
فوقَ سريرنا ..
ونُضَفِّرُ الأحلامَ .. من خُصَلِ الضّياءْ ..


زادك الله بسطة ..
جميل ورائع والله،،

شريف محمد جابر
20-06-2009, 11:50 AM
جميل ما قرأت هنا.. بوح حزين من عاشق مكدود..

تحياتي..

الطاهي
20-06-2009, 12:54 PM
مقارنة بما يكتب هنا نص جميل لو لم تأت بالصنوبر

أنـين
20-06-2009, 01:04 PM
لم يعد الصمت هنا خيار استراتيجي .. فقد الزمنيه الحرف
صمتي في حرم جمال الحرف هنا إجلال .. فأنت اهل الجمال
ونحن نجل كل جميل

أدام الله عليك نبض قلبك .. أدامك على خير ما يرضيه عنك

جدائل مصفرّة
20-06-2009, 08:25 PM
لاأدري ياساري , قد أكون مخطئه ولكن في رأيي الشخصي ,
فهذه أجمل قصيده قرأتها لك ,
رائعه بحق ,
قد تبدو أحرفي هنا باهته أمام جمال حرفكِ الماسي ,
لكن ماأحاول قوله , أنني وجدت هنا موسيقى عذبه وأفكار واضحه سلسه ,
وتصاوير دقيقه لتفاصيل صغيره !
لوحه تكاد تنطق متغزلةً بمن رسمها !

بوركت ياأخي .

ساري العتيبي
21-06-2009, 03:07 AM
العزيز أخي الشاعر الرائع .. محمد العموش

ومن أخبرك أنك إن غادرت فقد غادرت .. لا ياصديقي اللدود !

أنت بتضيف فناجين الشجن على حروفي .. نحن ضيوفك هنا أخي ..

أنتظرك بشغف المحب ..



ساري العتيبي

ساري العتيبي
21-06-2009, 03:38 AM
الأخ الأروع .. سمو الحرف

تعلمُ أنّي أفتش عنك بين الوجوه ..

وإن لم أجدك ... فسوف أعلقُ القصيدة على ( الفلقة ) وأضربها حتى أدمي قوافيها !

لأنها لم تستطع أن تغريك بالمجيئ ..

أخي حين يعلقُ ولو عنوان القصيدة فقط وللحطة بذاكرتكم .. عندها فليذهب اللوفر والجنادرية

إلى الجحيم .. أنتم من يجعل لها أنفاس الخلود ..

وخذ هذا البيت معك فقد جاءني الآن ترحيبا بك .. ألحقه بخرائد أعجبتك ..


أسماكُ حوضٍ في زعانفها شَدتْ

لُغةُ المُحيط ِ ...

ولم تَزل .. في شِبْرِ ماءْ ..


محبتي



ساري

السنيورة
21-06-2009, 04:27 AM
جميل ياساري شكراً لك.

ساري العتيبي
21-06-2009, 11:21 AM
أهلا بجيفارا ..

ومرورك أثار شجن القصيدة ..

كن بالجوار .. أيها الرفيق







ساري

ساري العتيبي
22-06-2009, 06:37 AM
أنستازيا ..

جلالةُ مواكبِ القياصرة أضاءت أركانَ القصيدة بمروركِ الأنيق

ولكِ مني كُلّ وردةٍ أينعت ، وكل زهرةٍ لم تزل في رحم الأكمام


أشكركِ


ساري

ساري العتيبي
24-06-2009, 06:14 AM
العزيز ... أبو الليث الشيراني المكي


كيف لا يطيبُ المقام .. وقد ضمختَ المكان برذاذ زمزم ....

أهلاً بك أيها الصديق




ساري

خيره مسحوب
30-07-2009, 04:32 AM
إنك عاشق وأعذب
لأن هذا الكلام محفوف بالمخاطر لأعضاء حزبنا حزب البقدونس الأصفر :k:
تحياتي يا جميل .

خولة
31-07-2009, 12:58 AM
عذبة جدا .. يا ساري
عذبة حد الثمالة .. بكل بيت ..
ليتني اقول فوق ذلك ..
شهد ما قطر هنا ..

تحية لك ..

ساري العتيبي
16-08-2009, 12:13 AM
الإخوة الكرام ..

المها الحربي
بلاوطن
ظميان غدير
روح وبوح
المارستان
عبدالله المشيقح
لاتتوخ الهرب
إبراهيم طيار
سامي
مسافر وحدك
سما
شريف محمد
الطاهي
أنين
جدائل مصفرة
السنيورة
خيره مسحوب
ليلك

..


أيها الكرام آسف على تأخر الرد ولكن مثلكم يعذر
لكل منكم تحية خاصة وتسجيل امتنان



ساري العتيبي

الأمير نزار
16-08-2009, 12:18 AM
الجميل الأخ الحبيب ساري:
إنه ليسري عني الحزن أن أرى اسمك من جديد....
أخي قصيدة من اروع ما قرأت
قرأتها سابقا مرارا وهنا أنا أسجل حضوري لا أكثر

دمت بود
الأمير نزار

اكرم القاضي
16-08-2009, 09:28 PM
حمدا لله علي إدانتك مرة ثانية يا صديقي

فلكم ارقتني تبرئتك ..

جميل ما وجدته هنا ... بحق

تحياتي ايها الكريم خلقه

ساري العتيبي
18-08-2009, 10:55 PM
الأمير نزار ..

أخي العزيز كم أنت راقٍ وكريم

دوماً وجودك يعني لي الكثير

كن بخير


الأخ العزيز أكرم القاضي

أهلاً بك شاعرنا الجميل

أشكر لك جميل الشعور

ليس غريبا عليك أيها الشهم

أشكرك أخي



ساري

هناك في السماء
08-09-2009, 11:43 PM
ساري يا صديقي,

إني لأعلم أن القفل و المفتاح سيكونان بالمرصاد لكن صدقا لا أدري كيف لم أقرأ هذه قبل اليوم.
و لقد أبت نفسي أن أخرج من هنا دون كلمة -شكرا لك- على الأقل.

لا زلت أصر بأنك شاعر أفياء الأول - بالنسبة لي - على الأقل.

في أمان الله :)

موسى العليان
09-09-2009, 12:23 AM
الشعر حقيقة لا يخلو أبدا من ( عتيبة ) فهم شامة في الشعر دوما وأبدا وإن هذا النص لينطق بذلك
فما أحسن ما قلت : تتساقطُ النَّجْمَاتُ
فوقَ سريرنا ..
ونُضَفِّرُ الأحلامَ .. من خُصَلِ الضّياءْ
وما أروع إحساسك :

ويدي هناك ! يتيمةً أفلَتَّها
تُصغي لتسْمَعَ من يديكَ ( إلى اللقاءْ )
استمتعت كثيرا بهذه المشاعر المنسابة على أوراق الورد
ولك مني أجمل التحية