PDA

View Full Version : وِردُ الحُب



معين الكلدي
21-06-2009, 11:46 PM
وِردُ الحــــــب

http://www.alsakher.com/vb2/http://up.up-images.com//uploads/images/image-812b8c0087.jpg (http://fashion.azyya.com)






غَرّدَ الحبُ وِردَهُ في الصَباحِ

فــَوقَ نَبــعٍ زُلالهُ دَهقُ راحِ





إيــهِ يا سَكــرَة المُعتـــّقِ عِشـقاً

تُرقِصُ القلبَ زَقزَقاتُ الجِـراحِ





بُلبـلُ الشـوقِ .. مأتمٌ لقلـوبٍ

ثَاكِلاتٍ بِنوحِهِ الصَــدّاحِ





ألّبَ الجُرحَ .. فاستثـــارَ جفوناً

غَارِقاتٍ بِنزفِــهِ الســـفّـــاحِ





مُذ غفى الليلُ واستفاقَ نهارٌ

مُدنَفاً تصحو والهوى غَير صاحِ





تَرمقُ الفَجرَ والسَّنا سِربُ تِبرٍ

رَصّعَ الكَونَ خَفقُهُ للجناحِ





كيفَ لا يَسبِكُ الشروق ُ قِباباً

مِنْ سُرورٍ مُمَردٍ بارتياحِ





كَيفَ لا يَنهَلُ الصباحَ حَزينٌ

مُجدب الرَّوحِ .. يابِسُ الأرواحِ





يَسكُبُ الفيءَ واللمى عينُ قلبٍ

تَحتسي الضوءَ مِنْ كؤوس الرياحِ





يترائى في بؤبؤ الروحِ ومضٌ

مِنْ شِفاءٍ وآخرٌ مِنْ قِراحِ





هالَةُ الغمِّ .. ضَوءها يَتلاشى

والهناءاتُ .. مَفلِقُ الإصبــاحِ





كيفَ أحيتْ منابعُ النورِ سعداً

في نُفوسٍ مُسوداتُ البــــَواحِ





تِلك يا صاحِ مَكْرُماتُ فضاءٍ

حاتميٍّ بأصلِهِ الوضَّـــاحِ





ونسيمٌ يُغَنَّجُ الخدَّ .. أوفى

ساعَةَ الوصلِ مِنْ شِفاهِ المِلاحِ





فارسُم البَسمَةَ الجميلَةَ .. تغدو

في مُحيَّاكَ قُبلَةٌ بانشِراحِ





واعكسِ البرقَ من لآليء ثَغرٍ

تُنزِلُ الودقَ ضِحكَةٌ بانسياحِ





لم تَزلْ تَرمُقُ الرَبيعَ بِقلبٍ

يَحسُدُ النّحلَ عِشقهُ للأقاحي





لم تَزلْ والندى يراوِدُ كأساً

ياسَميناً بِجيدهِ النـــــضَّاحِ





تَشتَهي قّطفّها .. رُويدَكَ فارفقْ

قَد فداها الندى بِنَزفِ ارتشاحِ



كَيفَ لا تَهتَني .. سَماؤكَ زَهرٌ

وفَيَافيـــكَ حُمرَةُ التُفَّـــاحِ





وأريجٌ .. مُتَوجُ الزهوِ .. أهدى

خِلعَةَ الوردِ فَوقَ جيد الصباحِ





فَترى الكائِنات .. سكرى عبيرٍ

قد تمادوا في ذا العِناقِ المُباحِ





والفراشاتُ .. بثّت الحُسنَ طيفاً

قُزَحياً بجنةِ الأدواحِ





يا لهذي.. بَشاشةُ الكونِ أبدتْ

بِدَعاً من عَوالــمَ الأفــراحِ





فَدعِ الحُزنَ بُرهَةً إنَّ جُرحاً

قد شَفاهُ هوى الطَبيعَةِ .. صاحِ





إنَّ عَيناً رأتْ بدائعَ خَلقِ

اللهِ تهفو لسعدها وتُلاحِ





و تَسوقُ المُنى بنظرةِ طُهرٍ

حفّت القلبَ بالبهاء المُتاحِ





وتغنّي الهوى بصوتِ حنينٍ

غَرّدَ الحبُ وِردَهُ في الرواحِ





معين الكلدي



16 | 6 | 2009

عبدالله المشيقح
23-06-2009, 12:00 AM
أهلا بعازف الناي أخي معين
بدأت النص بتغريد الصباح وأنهيته بتغريد الرواح وشتان بين التغرودتين . عملية تدوير رائعة .
بُلبـلُ الشـوقِ .. مأتمٌ لقلـوبٍ


ثَاكِلاتٍ بِنوحِهِ الصَــدّاحِ

حينما يصدح البلبل فإنه إعلانٌ لعرس الفرح ولكنك هنا وضعت بلبلك كحانوت مشؤوم .

أوهكذا الشوق !
آه ياشوق لو كنت رجلا لقتلتك .



أخي معين لقد أحكمت سيطرتك على الخفيف ببراعة .

تقبل مروري .

أبوالليث11
23-06-2009, 02:19 AM
يا خفيفا خفت به الحركات
لمعينٍ من الشذى في الصباحْ

إيه يا ساحر القلوب.. رويداً!..
هل على اللألاء ريٌّ من قَرَاحْ ؟!..

إن أفياء من نسيجك باتت
لا تدانيها في الجمال ملاحْ !..


أخوك.

الغيمة
23-06-2009, 08:47 PM
حبكة قوية لشاعر متمكن..
ما زلت كما أنت يا معين..

جيفارا العربي
23-06-2009, 08:57 PM
معين الكلدي
رفيق قديم
أحكمت سيطرتك على النص ببراعة تحسد عليها
أنت كما أنت معين الكلدي:

إيــهِ يا سَكــرَة المُعتـــّقِ عِشـقاً

تُرقِصُ القلبَ زَقزَقاتُ الجِـراحِ الجراح تُرقِص هنا عند الكلدي ألا تذكر من قالت : " الحب كده "
ويسرني أني حجزت مقعداً متقدماً هنا فما المقعد الرابع عن الشاشة ببعيد
تقبل مروري
دمت بود
تحيات تشي لك

عناد القيصر
23-06-2009, 11:48 PM
إيــهِ يا سَكــرَة المُعتـــّقِ عِشـقاً
تُرقِصُ القلبَ زَقزَقاتُ الجِـراحِ

...
إيـه يا معين لقد أصحتِ القلب زقزقاتُ الجراح
وأنت المعتق عِشقاً وشوقاً بين ثنايا الفرحةِ ورماد البين

بُلبـلُ الشـوقِ .. مأتمٌ لقلـوبٍ
ثَاكِلاتٍ بِنوحِهِ الصَــدّاحِ

وكأن صوت البلبل هنا قاسماً مشتراكاً بين الشوق الآفلِ
واللحضة القائمة .. فالصوت هنا مُطرباً غير أنه
جاء لإعادةِ الذاكرة وإحياء الوجدِ المدفون
فإذا قلنا أن الثكل هو البُكاء والنحيب فكيف كانت الأصوات في هذا المأتم
وهي عاكفة على النحيب !!

ألّبَ الجُرحَ .. فاستثـــارَ جفوناً
غَارِقاتٍ بِنزفِــهِ الســـفّـــاحِ

نعم يا معين قد أيقظ الجراح حتى أغرق العين شوقاً ودمعاً
حتى غفى الليل واستفاقَ الصُبحُ ولم يزل

مُذ غفى الليلُ واستفاقَ نهارٌ

مُدنَفاً تصحو والهوى غَير صاحِ
إلا أن الرجاء كان الموصل في إنتقال النص إلى الضفة الأخرى

فَدعِ الحُزنَ بُرهَةً إنَّ جُرحاً
قد شَفاهُ هوى الطَبيعَةِ .. صاحِ

فمابال هذا التعجب كان قريباً كأنه يرتقب اللحضة

يا لهذي.. بَشاشةُ الكونِ أبدتْ
بِدَعاً من عَوالــمَ الأفــراحِ

يا لهذي " بشاشة الكون " بدت جزئية المصدر
والوقع فــ "يا لهذا الكون"
مضمرة للحدث . فقد كنت مُستحضراً للتمني قريباً من الرؤية
فما أجملك يا معين

لكن دعني أستأذنك في . قولك :
فارسُم :حال الضمة هنا ؟
يحسُدُ : يَحْسَدُ , يَُحْسَدُ
وعلى من يعود الفعل "يحسد" فإن كان
للنحل كانت تَحْسِدُ والنحلُ هنا جمعٌ لنحلة وهي مؤنثة
و قّطفّها : أليست تَشْتَهي قَطْفَها ! التشديد ؟
و عَوالمَ : أليست عَوالِم الأفراحِ من عوالمٍ
؟فقد جائت بعد (من)فإذا كانت إسم مجرور بنيت على السكون
كان هذا للإستيضاح منك فقط أستاذي العزيز


أستاذي وأخي/معين الكلدي
لكَ مكانة سامية في قلبي فلا تُطِل الغياب

معين الكلدي
26-06-2009, 09:34 AM
أهلا بعازف الناي أخي معين
بدأت النص بتغريد الصباح وأنهيته بتغريد الرواح وشتان بين التغرودتين . عملية تدوير رائعة .
بُلبـلُ الشـوقِ .. مأتمٌ لقلـوبٍ


ثَاكِلاتٍ بِنوحِهِ الصَــدّاحِ

حينما يصدح البلبل فإنه إعلانٌ لعرس الفرح ولكنك هنا وضعت بلبلك كحانوت مشؤوم .

أوهكذا الشوق !
آه ياشوق لو كنت رجلا لقتلتك .



أخي معين لقد أحكمت سيطرتك على الخفيف ببراعة .

تقبل مروري .
الشاعر الجميل

عبدالله المشيقح

ربمال كان قتل الشوق أرجى من أن يقتلنا ولو أنّه قتلٌ دون قتل .

ما أراك إلا متيماً قد جربت في العشق كل التجارب .. أي بني لا يستعبدنك الهوى فتلبث ملوماً محسورا :k11:

لك إطلالة البدر الجميلة وأثرها في النفس

كل الود

د. طاهر سمّاق
26-06-2009, 10:39 AM
يااااااااه كم صبرت سيدي حتى غنى الهوى
من لحظاتِ الفجر الأولى حتى الرواح؟؟؟

قصيدةٌ أطربتني فصولُها إلا في بعض الصور التي ما كنتَ موفقاً في صياغتها

فقد بدأت بالفرح في أول بيت .. ثم فاجأتنا بالانتقال إلى أقسى العذابات فيما تلاه من أبيات .. ثم عدتَ لتوحي إلينا بأن الحبيب وافاكَ في الصباح بالقبلات .. ثم ختمت في آخر بيت أن أزمتك لم تنتهِ إلا مع الغياب

أرجحتنا فلم نعد نعي

معين الكلدي
26-06-2009, 11:17 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

السادة الشعراء الأفاضل الذين مروا والذين سيمرون .. أرجو إعادة قراءة القصيدة مرة أخرى ومحاولة فهمها .

القصيدة لا تتغزل بحبيبةٍ ما وإنما هي محاولة توجيه لهذا المدنف الذي شفّه الوجد وأحرقه الشوق لأن ينصرف لجمال هذا الكون وبديع ما خلقه الله عزوجل كي ينعم بالسعادة وينفر من هذا الكدر العقيم فإنك ترى العاشق بأثواب الغم قد تسربل بالأسى وكأنه هو وحده من ابتلي بذلك حتى شله حزنه عن التفاعل مع محيطه و استمر في حلقته المفرغة يتقلب بين حسرةٍ دائمة وفرحةٍ مرهونةٍ باللقاء وغفل عن ما حباه الخالق العظيم و جعل فيه متنفساً للنفس البشرية .

يبدو أنني أسرفت في المقدمة الغزلية حتى زدت العشاق هنا لوعةً واضطرابا :ops2:

وهل ألفيتم (لكلدي ) عويشقاً من قبل أم أنكم أبدلتم اللام بالنون حتى ظننتم أنني امرؤ القيس ( الكندي) :er:

سلامٌ على قلوبكم الطاهرة النقية :2_12:

وأكاليل ودٍ لكم أجمع

shahrazed
26-06-2009, 09:50 PM
طبق من ورد القلب ...شهيّ حدّ السكرة ...!
بوسع السماء و روعة الجمال دمتَ بفيض حبّ ... لا ينتهي

تحيّة لا تبور

أحمو الحسن
27-06-2009, 04:09 AM
كنت هنـا يا معيـن و كنت ماتعا حقا ..


وردي وودي

أرسون
27-06-2009, 06:48 AM
وتغنّي الهوى بصوتِ حنينٍ

غَرّدَ الحبُ وِردَهُ في الرواحِ

معين الكلدي
28-06-2009, 05:07 PM
يا خفيفا خفت به الحركات
لمعينٍ من الشذى في الصباحْ


إيه يا ساحر القلوب.. رويداً!..
هل على اللألاء ريٌّ من قَرَاحْ ؟!..


إن أفياء من نسيجك باتت
لا تدانيها في الجمال ملاحْ !..



أخوك.



الجميل دوماً

أبو الليث

ممتعٌ أنت بحضورك المميز

وطاب القريض بروحك الرائعة

كن با لقرب دائما

خالد الحمد
28-06-2009, 05:19 PM
مرور سريع على فارهة الطبيب معين

جميلة هذه القصيدة الحائية

إيــهِ يا سَكــرَة المُعتـــّقِ عِشـقاً
تُرقِصُ القلبَ زَقزَقاتُ الجِـراحِ

أليست الزقزقات هي الرقصات فالجراج مكان للرقص هي
أصعب مكان نقول رقص على جراحي

كَيفَ لا يَنهَلُ الصباحَ حَزينٌ
مُجدب الرَّوحِ .. يابِسُ الأرواحِ
هل الروح هي نفسها مفرد الأرواح إن كان كذلك فما فائدة التكرار

يَسكُبُ الفيءَ واللمى عينُ قلبٍ
تَحتسي الضوءَ مِنْ كؤوس الرياحِ
أعرف ان الفيء بالهمزة هي الغنيمة والفي بدونها الظل فاقض ماأنت قاض

طبيبنا معين قصيدة راااائعة والذي برأك

وقد أعود لأستنشقك هذه القصيدة العبيرية

ورد بلغاري

معين الكلدي
02-07-2009, 03:17 PM
حبكة قوية لشاعر متمكن..
ما زلت كما أنت يا معين..


هناء الحمراني

عادة الغيم أن يعاود هطوله وقبل ذاك تكوينه في الشتاء أو في الصيف في الأجواء الإستوائية .. ما بال غيمك قاطعنا لسنةٍ وأكثر !

ربما هطولكِ بعد غياب له وقعهُ الأقوى والأصوب وربما .. سيكون الترقب حالنا .

كم نشتاق لفلسفتك ولردودك الصّيبة

دمتِ يا أخيتي

معين الكلدي
03-07-2009, 03:11 PM
معين الكلدي

رفيق قديم

أحكمت سيطرتك على النص ببراعة تحسد عليها

أنت كما أنت معين الكلدي:

إيــهِ يا سَكــرَة المُعتـــّقِ عِشـقاً
تُرقِصُ القلبَ زَقزَقاتُ الجِـراحِ الجراح تُرقِص هنا عند الكلدي ألا تذكر من قالت : " الحب كده "
ويسرني أني حجزت مقعداً متقدماً هنا فما المقعد الرابع عن الشاشة ببعيد

تقبل مروري

دمت بود

تحيات تشي لك

الصديق الجميل

جيفارا العربي

سلّمك الله من مصائب الحب ( لا زلتُ مازحاً)

مرور جميل

وكل المقاعد هي لك إن أردت .. وهي تتشرف بأمثلك يا صديقي

دم بالقرب

معين الكلدي
04-07-2009, 11:49 PM
الشاعر الجميل دوماً

عناد القيصر - محمد الراعي

أين أنت يا صديقي ، عسى المانع خيراً

وحقَّ لقصيدتي أن تفخر بمرورك أيها العزيز

وسأرد على ملاحظاتك ولكن دعني أعطيك عذري كرشوة مسبقة :1))0:

لدي لوحة مفاتيح لا تحتوي على أحرف عربية ولا أدوات تشكيل فدائماً تراني أخلط شعبان برمضان f*

قلتُ سيدي :

فارسُم :حال الضمة هنا ؟

الضمةُ على السين أما الميم فعليها السكون الذي لم أضعه فتم خداع بصرك بالذي قبله !

يحسُدُ : يَحْسَدُ , يَُحْسَدُ
وعلى من يعود الفعل "يحسد" فإن كان
للنحل كانت تَحْسِدُ والنحلُ هنا جمعٌ لنحلة وهي مؤنثة


لم تَزلْ تَرمُقُ الرَبيعَ بِقلبٍ
يَحسُدُ النّحلَ عِشقهُ للأقاحي


أعتقد أنّ قلبَ هذا المسكين هو من كان يحسد النحل فهي ( يَحْسُدُ )


و قّطفّها : أليست تَشْتَهي قَطْفَها ! التشديد ؟

سامحني يا أخي فالمسافة بين الفتحة والشدة في لوحة المفاتيح كالمسافة بين الألف والتاء المربوطة في كلمة ( المسافة )!

و عَوالمَ : أليست عَوالِم الأفراحِ من عوالمٍ
؟فقد جائت بعد (من)فإذا كانت إسم مجرور بنيت على السكون

صدقت .. وهو حولٌ طباعيٌ آخر يحتاج إلى عملية جراحيةٍ لأبدل أصبع السبابة بالوسطى !

عينك المجهرية ثاقبة .. ولعمري سأكر على لوحة المفاتيح بالتدقيق في المرة المقبلة ولتكن حرب عشواءٍ لا تبغي ولا تذر.

سلامٌ على روحك النقية

دم بالقرب

تراتيل الصباح !
05-07-2009, 02:16 AM
لكَ أهدي وردة حبّ .. على حروفك ِ البهيّـة !

معين الكلدي
07-07-2009, 08:13 PM
يااااااااه كم صبرت سيدي حتى غنى الهوى
من لحظاتِ الفجر الأولى حتى الرواح؟؟؟

قصيدةٌ أطربتني فصولُها إلا في بعض الصور التي ما كنتَ موفقاً في صياغتها

فقد بدأت بالفرح في أول بيت .. ثم فاجأتنا بالانتقال إلى أقسى العذابات فيما تلاه من أبيات .. ثم عدتَ لتوحي إلينا بأن الحبيب وافاكَ في الصباح بالقبلات .. ثم ختمت في آخر بيت أن أزمتك لم تنتهِ إلا مع الغياب

أرجحتنا فلم نعد نعي



الشاعر القدير

د. طارق سماق

أولاً: لك التحية على جهدك المشهود في أفيائنا والذي أعاد بها الروح بعد ممات .

ثانياً : كما أسلفتُ في ردٍ لي أتى عقب ردك أنّ القصيدة ليست غزلية بل العكس هي توجيه للعاشق المنكوب الذي أنبتت محبوبته في رأسه قرنين :y: للإستمتاع بما حباه الخالق عزوجل من جمال الطبيعة وصرف هذا الهم بما سيزيله حقاً.

ومع ذلك كان مرورك على متواضعتي الشرف والسؤدد، فهنيئاً لها بمرورك المحمّل بالعلم والأدب.

أخوك

معين الكلدي
16-07-2009, 09:15 PM
طبق من ورد القلب ...شهيّ حدّ السكرة ...!
بوسع السماء و روعة الجمال دمتَ بفيض حبّ ... لا ينتهي

تحيّة لا تبور


ما هذا البيان العذب ..

ما هذه النفحات الزكية ..

وكيف لي أن أجاري هذه الأحرف الفخمة

ولك تحيةٌ لا تنضب أبدا

أخوك

معين الكلدي
07-08-2009, 02:41 AM
كنت هنـا يا معيـن و كنت ماتعا حقا ..


وردي وودي


الشاعر الجميل الرائع

أحمو الحسن

طبت وطاب مرورك البهي

احترامي واعتزازي

معين الكلدي
29-08-2009, 06:49 PM
وتغنّي الهوى بصوتِ حنينٍ

غَرّدَ الحبُ وِردَهُ في الرواحِ


أرسون

وشكراً لمرورٍ جميل

معبرٍ لطيف

مودتي