PDA

View Full Version : سقف بيتنا



الغيمة
30-06-2009, 02:49 AM
هناء الحمراني


أتت إلينا تحمل الدموع في الجرارِ..

وفي الشفاه آهة خجولةٌ..

تجرأت لما رأت ترقّب الأنظارِ..

أتت إلينا في حوارٍ مضجرٍ عن قفزة العمارِ..

وحدثتنا عن بيوت الطين إذ يزعجها (التطور الحضاري)!

قالت :لَسقفُ بيتنا..أسطورةٌ!

وتحفةٌ فنيةٌ تحكي عن الدمارِ

وهزّة الزلازلِ

أو أزمةِ الحصارِ

***

وسقفُ بيتنا..مناخلُ

تمرِّرُ الأمطارَ منْ عيونها الصغيرةْ

تذلل الصعاب للغبارِ

وحرقة النهارِ

ورغم ذاك تمنع الأحلام أن تطير للسماءِ

فترتمي تئن فوق نبضنا..

وتشتكي من ألم ارتطامها..

وقسوة الجدارِ..

***

وسقف بيتنا..مخضرمٌ..

فعمره كعمرنا..وعمر والديّ..

وعمر جدتي..

وجد جدتي!

إذا أتى المساءُ

يئن من أنينه الجوارُ..

وسقف الجوارِ..

وجارنا..

يستصرخ الإحساس في قلوبنا!

سيسقط السقف فحان موعد الفرارِ..

ووالدي حذرنا

من جارنا الثرثارِ

***

وذات يوم عدت من مدرستي ..

وفوق خدي صفعةٌ..

وتحت ضلعي زفرةٌ

كزفرة الإعصارِ

وجدت سقف بيتنا مجندلا

تغمره الدماءُ..

صرختُ: ( أسرتي؟)

ووالدي جثى وأنّ باكيا..وصاح:

"يا صغاري..

يا ليتنا كنا معًا..

فموتنا بـ(سقفنا) خير من الحياة في

مجاهل القفارِ"

Osama
30-06-2009, 11:04 AM
رحم الله السقف المخضرم ، وشكراً لنص أظن انه من الاجمل الوقوف على الراء ساكنة بدل التحريك .
شيء مماثل لما حصل لهذا السقف حصل لي ، اذ انكسر كوب قهوتي بفعل فاعل :
صرخت "كأس قهوتي"
جثوت باكياً وصحت ملء زفرتي :
ياكأسيَ الجميل
يا ليتنا كنا معاً
فأنت خيرٌ من ألف ألف كأس قهوةٍ
يحيا بلا تاريخيَ الـ....ممزق
.
.
.

هاني درويش
30-06-2009, 11:41 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركات
الحق الحق أقول لك أنني بشوق الى حر فك المتميز
ونعم
بكل تأكيد
إن موتنا بسقفنا
وتحت سقفنا
ولحماية سقفنا
افضل من موتنا في المنافي والبراري
بكل احترام
هاني

فراس القافي
30-06-2009, 12:10 PM
لا لنقدٍ مررتُ بل لدعاءِ
رفع اللهُ سقفَ بيتِ هناءِ


شكراً لهذا الألق المُبهر

فراس القافي
30-06-2009, 12:12 PM
لا لنقدٍ مررتُ بل لدعاءِ
رفع اللهُ سقفَ بيتِ هناءِ


شكراً لهذا الألق المُبهر

خالد الحمد
30-06-2009, 01:11 PM
الفاضلة هناء
هذا النص خطابي بحت لم يكن كبهاء نصوصك السابقة

اعتذاري وامتناني

الشارد الغاضب
30-06-2009, 01:28 PM
رائعة لا تأتي إلا من شاعر مقتدر موهوب
فقط، ثمة شيء ليس على مايرام في قولك:
وسقف الجوارِ..
أيضا
ووالدي جثى ( بالألف الممدودة على ما أعتقد)

تحياتي وتقديري

عبدالله بيلا
30-06-2009, 02:19 PM
الشاعرة / هناء الحمرني


يسعدني دائماً أن أقرأ لكِ ..

وهنا توثيقٌ شعريٌ خياليٌ لهذا السقف المنزلي

وحين تخلعينَ عليه صفاتَ الذوات الحية تنفسحُ مساحةُ

التفاعل مع النص ..

ولا على الجدارِ .. وسقفه ..

هذا العالمُ الإسمنتي .. سيبتلع كل شئٍ قريباً ..

أتمنى أن تظل الذكرياتُ الجميلةُ عالقةً في قلوبنا .


دومي بخير

عناد القيصر
01-07-2009, 10:36 PM
.
هناك إرباك في حالة السقف , وتحديد هويته !! :biggrin5:
أتت إلينا تحمل الدموع في الجرارِ..

أعانها الله ..
من الجميل أن نلتمس معاناة الآخرين ..
والأجمل رسم المعاناة في ذواتنا والتحدث بها .
الغيمة ..
أنا أصغر من أن أحدد تقبلي لهذا النص .
ولا أشك في شاعريتك لذا سأبقى على حافة الإنتظار !!

.

الغيمة
28-08-2009, 01:40 AM
قررت العودة إلى الساخر!

هممم!!

هل يبدو هذا قرارا مهما..هل يعني شخصا آخر غيري كي أعلنه على الملأ؟

هل هو قرار شجاع وبحاجة إلى تصرف أكثر شجاعة منه؟

وسؤال آخر أكثر صراحة أضعه أمامي!

هل هناك من افتقدني في الساخر؟

ربما..وربما لا!

غبت لأنني شعرت بثقلي على قلوب الشعراء..

وعدت..ليس لأنني خففت من تركيز دمي وجعلته مملوءا بالماء والسكر!

بل لأنني قررت أن هذا الثقل خفيف على قلوب من يسعدهم وجودي..

فمرحبا بي مرة أخرى هنا..

الغيمة
28-08-2009, 01:41 AM
رحم الله السقف المخضرم ، وشكراً لنص أظن انه من الاجمل الوقوف على الراء ساكنة بدل التحريك .
شيء مماثل لما حصل لهذا السقف حصل لي ، اذ انكسر كوب قهوتي بفعل فاعل :
صرخت "كأس قهوتي"
جثوت باكياً وصحت ملء زفرتي :
ياكأسيَ الجميل
يا ليتنا كنا معاً
فأنت خيرٌ من ألف ألف كأس قهوةٍ
يحيا بلا تاريخيَ الـ....ممزق
.
.
.
معارضة لطيفة أخي أسامة
شكرا لك..واعذروني على تأخري ..

الغيمة
28-08-2009, 01:42 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركات
الحق الحق أقول لك أنني بشوق الى حر فك المتميز
ونعم
بكل تأكيد
إن موتنا بسقفنا
وتحت سقفنا
ولحماية سقفنا
افضل من موتنا في المنافي والبراري
بكل احترام
هاني
أستاذ هاني..
حياك الله..
وأنا اشتقت إلى حرفي الذي سقط سهوا ذات خيبة..لعله يعود..دعواتك..

الغيمة
28-08-2009, 01:43 AM
لا لنقدٍ مررتُ بل لدعاءِ
رفع اللهُ سقفَ بيتِ هناءِ


شكراً لهذا الألق المُبهر
شكرا لك أخي فراس..
والنقد مما يسرنا ويبهجنا فلا تبتئس إن مررت به أيضا..

الغيمة
28-08-2009, 01:44 AM
الفاضلة هناء
هذا النص خطابي بحت لم يكن كبهاء نصوصك السابقة

اعتذاري وامتناني
شاعرنا الفاضل خالد الحمد..
للأسف فإن النصوص التي تحكي عن القضايا الاجتماعية تميل إلى السرد المباشر..وأظن أنني وقعت في ذات الفخ الذي وقع فيه الذين حاولوا خوض غمار القضايا الاجتماعية..ولعلي أتدارك ذلك يوما ما..
شكرا لرأيك الذي أعتز به..
وكل عام وأنتم بخير..

الغيمة
28-08-2009, 01:45 AM
رائعة لا تأتي إلا من شاعر مقتدر موهوب
فقط، ثمة شيء ليس على مايرام في قولك:
وسقف الجوارِ..
أيضا
ووالدي جثى ( بالألف الممدودة على ما أعتقد)

تحياتي وتقديري
الشارد الغاضب..
شكرا لرأيك..بحثت عن (جثى) فاتضح أنها (جثا) شكرا لتصويبك..

الغيمة
28-08-2009, 01:45 AM
الشاعرة / هناء الحمرني


يسعدني دائماً أن أقرأ لكِ ..

وهنا توثيقٌ شعريٌ خياليٌ لهذا السقف المنزلي

وحين تخلعينَ عليه صفاتَ الذوات الحية تنفسحُ مساحةُ

التفاعل مع النص ..

ولا على الجدارِ .. وسقفه ..

هذا العالمُ الإسمنتي .. سيبتلع كل شئٍ قريباً ..

أتمنى أن تظل الذكرياتُ الجميلةُ عالقةً في قلوبنا .


دومي بخير
الشاعر المبدع النشيط عبد الله بيلا..
شكرا لإطرائك..فقد أظهرت جمال النص بكلامك..
رمضان مبارك..

الغيمة
28-08-2009, 01:46 AM
.
هناك إرباك في حالة السقف , وتحديد هويته !! :biggrin5:
أتت إلينا تحمل الدموع في الجرارِ..

أعانها الله ..
من الجميل أن نلتمس معاناة الآخرين ..
والأجمل رسم المعاناة في ذواتنا والتحدث بها .
الغيمة ..
أنا أصغر من أن أحدد تقبلي لهذا النص .
ولا أشك في شاعريتك لذا سأبقى على حافة الإنتظار !!

.
أخي عناد..
بل من حقك أن تعبر عن رأيك تجاه هذا النص أو غيره..
وكل نقد هو سلم نصعد به نحو النجاح..
أما ما قصدته بالإرباك فلعلك خلطت بين هوية المتحدثة والسقف الذي تتحدث عنه..
شكرا لمرورك..

عبدالله بركات
28-08-2009, 02:21 AM
قررت العودة إلى الساخر!

هممم!!

هل يبدو هذا قرارا مهما..هل يعني شخصا آخر غيري كي أعلنه على الملأ؟

هل هو قرار شجاع وبحاجة إلى تصرف أكثر شجاعة منه؟

وسؤال آخر أكثر صراحة أضعه أمامي!

هل هناك من افتقدني في الساخر؟

ربما..وربما لا!

غبت لأنني شعرت بثقلي على قلوب الشعراء..

وعدت..ليس لأنني خففت من تركيز دمي وجعلته مملوءا بالماء والسكر!

بل لأنني قررت أن هذا الثقل خفيف على قلوب من يسعدهم وجودي..

فمرحبا بي مرة أخرى هنا..


هنااااااااااااااااااااااااااااااااء
مرحبا ألف ... وألف ألف أهلا بعودتك
عني أنا فقد افتقدتك كثيرا ويعلم الله كم أنا سعيد بعودة غيمة الأفياء الماطرة بالعذوبة
لا أدري عن سبب غيابك ولكنني أكيد أنني لم أكن أحد الذين عنيتهم .. :y:
يبدو أن رمضان كريم جدا هذا العام فبينما أنا موعود بعودة أخوي العموش .. تفاجئني الغيمة بطلة أبهى من طلة نيسان ...
أنتظر منك قصيدة جديدة بأسرع وقت .. وكما تعلمين فالانتظار صعب وأنا ظمآن لهطل شعري من شاعرة مميزة كأنت

كل عام وأنت بخير

..

شريف محمد جابر
29-08-2009, 05:49 PM
قررت العودة إلى الساخر!

هممم!!

هل يبدو هذا قرارا مهما..هل يعني شخصا آخر غيري كي أعلنه على الملأ؟

هل هو قرار شجاع وبحاجة إلى تصرف أكثر شجاعة منه؟

وسؤال آخر أكثر صراحة أضعه أمامي!

هل هناك من افتقدني في الساخر؟

ربما..وربما لا!

غبت لأنني شعرت بثقلي على قلوب الشعراء..

وعدت..ليس لأنني خففت من تركيز دمي وجعلته مملوءا بالماء والسكر!

بل لأنني قررت أن هذا الثقل خفيف على قلوب من يسعدهم وجودي..

فمرحبا بي مرة أخرى هنا..


الغيمة اسم لا يغيب عن ذاكرتي لأمرين..
أولا: كنت أنتِ من أوائل المرحبين فيَّ عندما نشرتُ أول قصيدة لي هنا بعنوان "أبلّغكم تحياتي" قبل حوالي عامين.. ولم أنسَ بعدُ حكاية النشويات!

ثانيًا: أعجبتُ كثيرًا بنص لكِ بعنوان "الأنثى والشعر".. وارتبط النص باسم الغيمة.

أهلا بكِ مجدّدًا أختي الكريمة في منتداكِ.. ولا بدّ أننا سوف نسعد..

تحياتي..
شريف

الغيمة
29-08-2009, 06:37 PM
هنااااااااااااااااااااااااااااااااء
مرحبا ألف ... وألف ألف أهلا بعودتك
عني أنا فقد افتقدتك كثيرا ويعلم الله كم أنا سعيد بعودة غيمة الأفياء الماطرة بالعذوبة
لا أدري عن سبب غيابك ولكنني أكيد أنني لم أكن أحد الذين عنيتهم .. :y:
يبدو أن رمضان كريم جدا هذا العام فبينما أنا موعود بعودة أخوي العموش .. تفاجئني الغيمة بطلة أبهى من طلة نيسان ...
أنتظر منك قصيدة جديدة بأسرع وقت .. وكما تعلمين فالانتظار صعب وأنا ظمآن لهطل شعري من شاعرة مميزة كأنت

كل عام وأنت بخير

..
شكرا لك أخي عبد الله على هذا الترحيب!
هل أنت متأكد فعلا..بأنك لست أحد الذين عنيتهم؟:biggrin5:
حسنا..سأتأكد من ذلك بنفسي !:171:

الغيمة
29-08-2009, 06:40 PM
الغيمة اسم لا يغيب عن ذاكرتي لأمرين..
أولا: كنت أنتِ من أوائل المرحبين فيَّ عندما نشرتُ أول قصيدة لي هنا بعنوان "أبلّغكم تحياتي" قبل حوالي عامين.. ولم أنسَ بعدُ حكاية النشويات!

ثانيًا: أعجبتُ كثيرًا بنص لكِ بعنوان "الأنثى والشعر".. وارتبط النص باسم الغيمة.

أهلا بكِ مجدّدًا أختي الكريمة في منتداكِ.. ولا بدّ أننا سوف نسعد..

تحياتي..
شريف
أخي شريف..
ممتنة لك جدا..وأشكرك على هذه الذكرى الطيبة..

عبدالله بركات
31-08-2009, 04:08 AM
شكرا لك أخي عبد الله على هذا الترحيب!
هل أنت متأكد فعلا..بأنك لست أحد الذين عنيتهم؟:biggrin5:
حسنا..سأتأكد من ذلك بنفسي !:171:

بصراحة لست متأكد فعلا .. ولكنها كانت أمنية ..h*
أخبريني بعد أن تتأكدي .. :sunglasses2:

:rose:

حمزاتوف
31-08-2009, 04:56 AM
أهلاً بالغيمة