PDA

View Full Version : كيف حالك يا "يمه"؟



أيمن الجعفري
21-04-2009, 03:31 AM
'
'
'
'
'
'
'
'
مر شهر !
مر أكثر من شهر
كانت فترة كافية
لأُدرك عجزي !
وأنني لا أحسن التعامل مع أية مشاعر
في غيابك.
~~
22 سنة مرت
تقاسمينني الفرحة
وأنتِ تتمنين لو كانت كقطعة الخبز
التي تدفعينها لي بالكامل
في كل مرة !
لكن الأمور تخرج من يدك
فتفوقينني فرحةً
وتصلين بداخلك أن أكون سعيداً.
~~
22 سنة
ولم تفقد يدك سحرها
عندما تمر أناملك على وجهي
وتتفنن في إخفاء
ملامحي المتعبة !
~~
لست حوارياً
ولم تمسسني يد نبي الله عيسى
لكن إن قيل لي أن الله قد منّ على أحد من خلقه
بيد مباركة تُشفي
سأقسم أنها يدك
يا"يمه".
~~
22 سنة
نتقاسم الأشياء
ونتشارك دموع الفرحة
كتشاركنا دموع الحزن كثيراً يا "يمه"
ومر شهر
أكثر من شهر
أحاول أن أفعل الأشياء لوحدي
لم أستطع
حتى المحاولة كنا نتشارك فعلها!!
يا"يمه" ؟.
~~
المعذرة!
لن أحسن كتابة اشتياقي إلى خبزك
كما يفعل درويش مع أمه
لأنني لا أحسن الشعر
ولأن خبزك ليس وحده هو ما يدعوا إلى الاشتياق!
لكن أتفق مع درويش
وأعشق عمري
لأني اذا متّ
اخجل من دمعك
يا "يمه".
~~
المعذرة
بالرغم من أنك ملهمة كفاية
لفعل أي شيء
أعتذر أنني لم أشطر الذرة
ولم أكن آدم سميث
ولست بفرويد كفايةً لأن أضع أسس علم ما
~~
22 سنة مرت
إلا أنني لا زلت أجيد صنع الإبتسامة
على مُحياك الجميل
وإن كانت باهتة أحياناً
الا أنني أقرأ من خلالها إلياذة هيوميروس
واصرخ فرحاً بها كأرخميدس
"وجدتها".
~~
ولازلت أقسم
لو أن ميكافيلي عرفك
لأختصر كتابه الأمير
وسبله في التملك
إلى صفحة واحدة
يقول فيها
افعل كـ "شيخة"!
وستمتلك كل شيء
المعذرة أيضاً
بأني لم أكن ميكافيلي!
يا "يمه".
~~
شيخة إنسانة
على الرغم من امتلائي بالعيوب
إلا أنها تراني كأكمل ما يكون!.
وأنا أقسم
على طهر شيخة
وأقسم على ترديد ذرات التراب التي تمشي عليها
كلمة "تشرفنا"
في كل مرة.
~~
مر شهر
افتقد دس ملامحي المتلاشية
في كفيها
أستنشق عبير الجنة
ورائحة الخبز
~~
في كفيها
نطقة التقاء بين الدنيا والآخرة
تستطيع تمييزها من الرائحة
خشنة كفاية لتزيل كل ألم
وناعمة كفاية لكي لا تخدش أية فرحة.
~~
مر شهر
لا زلتي ترددين في كل مرة "متى تجي !"
وأحاول تغيير الموضوع
قائلاًً:
كيف حالك يايمه ؟.

في صمتك مرغم
21-04-2009, 03:42 AM
يا الله ..!
روعة روعة روعة, يا أخي والله نفسي اقتبسها كلها
المهم سأسرقها, وحين أقصها عليها, سأخبرها أنها لي.

عائدَة
21-04-2009, 04:02 AM
.
.
هذه ستعلق في رأسي طويلا .. طويلاً جداً :

لست حوارياً
ولم تمسسني يد نبي الله عيسى
لكن إن قيل لي أن الله قد منّ على أحد من خلقه
بيد مباركة تُشفي
سأقسم أنها يدك
يا"يمه".

ربّ احفظ له زهرة قلبه ، أيمن . نصّ جميلٌ بروحِها فيه وقلمك المنساب جدول توق لها. شكراً جزيلاً لك .

الفاهم..غلط
21-04-2009, 04:06 AM
حنين .. حنييين .. إلى إمرأة تجلس الآن في صمت ..
وتلف شيلتها بهدوء .. وتتنهد بحزن ..
حنين إلى أمي ..

شكرا أيمن .. رعاك الله .. وحفظ لك الوالدة وأقر عينها بك وبأحبتها جميعا .. آمين ..


..

نوف الزائد
21-04-2009, 04:21 AM
صادقة إلى الحد الذي يبكي..
رزقك الله برها ..

.

فيصل المزهر
21-04-2009, 07:18 AM
يا الله ، ليه كذا ؟
هالقلوب اللي فينا تبكي غصب عنا قسم بالله ..

الله يخليكم لبعض يا أيمن ..

الملا علي
21-04-2009, 02:21 PM
الحمد لله انا طيبه وانت كيفك ياأيمن

رائع موضوعك ارى بعض اناس يعدون امهاتهم من الهمل

هم نيام وامهاتهم في الشغل

ولو لم أخشى ربي لقلت لها صلى الله عليكي وسلم

ســما✿
21-04-2009, 03:26 PM
اطمئن.. لأني أثق أن هناك من يدعو لي في كل صلاة فتفتح أبواب السماء لها.

ذكرتني بصرخة طفلة في الصف الاول -حين بكت بألم- فسألتها: مابك؟!
خرجت من الأعماق" أبي أُمّــيْ " وقد توفيت منذ وقت قريب..
شعرت ألا أحد يستطيع جوابها.. ومضيت وأنا أجمع أشتاتي.

همم
22-04-2009, 02:49 AM
أحْيانًا تَقدُّنَا البَسَاطَةُ مِنْ جَمالٍ إلَى حَيثُ الوَجَع.
هُنا:
"مر شهر
لا زلتي ترددين في كل مرة "متى تجي !"
وأحاول تغيير الموضوع
قائلاًً:
كيف حالك يايمه ؟."
قَاتلٌ أنتّ وبَارئك .. قَاتلٌ قاتِل!

فكر واحساس
22-04-2009, 03:22 AM
اللهم ارزقنا ووالدينا ومن احببنا الجنان بلاحساب

دمت بحفظ المنان

جهاد الحربي
22-04-2009, 03:54 PM
[B]حفظ الله لكَ قلب أمك ..
أغبطك كيف ذوبّت الفؤاد بالأشواق ..
استميحك عذراً أيها الجميل أيمن الجعفري ..

سؤال لهمم :
حين قلت قاتل انت وبارئك ..
الواو هنا للقسم , أليس كذلك ؟

عذراً إن بدى سؤالي ساذج ياأخي
ولكني أحبّ أن أطمّن فؤادي أكثر .

همم
22-04-2009, 05:11 PM
سؤال لهمم :
حين قلت قاتل انت وبارئك ..
الواو هنا للقسم , أليس كذلك ؟
عذراً إن بدى سؤالي ساذج ياأخي
ولكني أحبّ أن أطمّن فؤادي أكثر .
بلَى هِي كّذلكْ, لِذا كَانتِ الهمزةُ مَكسُورةْ.
لا بأَسْ يا جِهَاد مِنْ حقّ قلْبك أَنْ يطْمئن.

أخْتُك

بدرالمستور
22-04-2009, 05:25 PM
.
.

تراني إن رجعت هنا وكتبت عن أمـّـي أيّ حرف فإعرف إنّ معناه .. الله يسامحك يا أيمن ..
وإن مارجعت فالماريّة الغفلة وأنا أخوك ..

.
.

عطا البلوشي
23-04-2009, 08:13 AM
لطالما كنت جميلاً يا أيمن ..
لكنك هنا أجمل ..
طابت أوقاتك

قارئةالفنجـآن~•
23-04-2009, 12:13 PM
أيمن الجعفري..
//


وهذه ِ القيثارة المُمتلِئة مدامِعها باللّهفة ،
وباللّحن الحزين..
لا تُغادرُ مسمَعي ،
ولا تكاد ُ تُفارِقني إلا وتعود ُ بصخب ٍأطغى ،
يشجيني ..!
كذكر الرّمّان في بيداء ٍ
لا تلِد ُ إلا الحرّ و الصبّار..!
-
على بُعْد ِ أيّام ٍ من هنا ، جمعتني الذاكرة بِأم ّ ،
تولّت رياح ُ الفقدِ بعثرة صلصالها ..
لأتجرّع ُ حرفك َ هنا أيضا ً..
حلوا ً ومُرّا ً في آن ٍ معا ً ..!
ليمتد ّ سرب الشعور .. يدنو من السماء ِ وجعا ً ،
لا يمسّه ُ نبض ٌ ولا تدركه ُ الأبصار..!
-
/


يُرهقني النظر إلى السماء طويلا ً ،
يتمزّق عنقي .. يفضحني الأنين ..!
كذالك الحديث ُ عنها يا أيمن ..
-
فضلا ً عن ( يمّه )
لها وقع ُ الكولونيا على جرح ٍ يبتسم : )
-
شُكرا ً كثيرا ً لسكبك َ الجميل ..
ولِنبضها شذا الياسمين .:rose:.


//
قارِئة ..

شام شريف
23-04-2009, 06:19 PM
ربما لست كدرويش
ولكنّك..
لامست أوجاعا.. وأشعلت حنينا..
كما فعل ..
تحياتي .. :kk

ساخر ربما
23-04-2009, 11:10 PM
لقد عقدت العزم على أن أرد على هذا الموضوع مهما كان من اللحظة التي برقت تلك اللفظة السامقة في جلال الروعة في عيني " يمه " قد لاتعلم وقع هذه العبارة تحديدا عليّ ولكنني أتوقع أنها تعبر عن أشياء كثيرة فيّ حين أنادي على أمي بـ " يمه " مع أنني لا أستخدم غير هذا المصطلح في ندائها إلا أنني لا أرى في وسائل النداء الأخرى إرواء للغليل من التمتع بندائها ...
ومع كل سطر من سطورك إزددت شغفا بأن أرد حتى ولو بكلمات قد تفسد موضوعك ولكن أكون قد عبّرت فيها عما في نفسي لكي أخفف شيئا من ذلك الضيق الذي أشعر به في موضوع محبب كهذا ...
شكرا لك أيها الجميل ..
همسة : مبارك الــ 22 التي لك وعقبال الكثير مما يأتي بعدها ...

محمد حميد
24-04-2009, 01:41 AM
من أروع ما قرأت..

محمد غيث
24-04-2009, 01:52 AM
لو تعلم ماذا فعلت بي كلمة يمه يا أيمن ،،،

أتعبتني يا أيمن بروح نصك الجميل هذا ،،،

تقديري لك .

بدرالمستور
24-04-2009, 12:46 PM
.
.


يمـّـه كبرتي وصرتي أحلى من العام ** يازين ضحكات التجاعيد بإيديك


لا أذكر أنّني دخلتُ إلى البيت دون أتفرّس وجهها الطاهر إن كانت غاضبة أو حزينة أو سعيدة - على نُدرة ذلك - !
وأعني بالنُدرة نُدرة وجود ملامح سعادة على وجهها .. لأنّها ببساطة .. مهمومة بالآخرين !
كلّ الآخرين !!
تحمّلَت أن تكون أباً وأمّاً لثمانية أبناء وبنات وقبل ذلك أخواتها على مدى ستين عاما - هنا توقّف عمرها عندي ولن أرضى له بدلا - بلا كلل أو ملل ..
تطمَح للأفضل دائما .. تريد أبنائها كعقارب "ساعة" !
ونحن نحبّها "كلّ الوقت" !
"أطال" الله عمرها ..
دخلتُ يوماً وكانت غاضبة بصمت كعادتها .. قبّلتُ رأسها وقلت :
( كيف حالك ياجدّي فالح ؟ )
- جدّي فالح عمّها ورجل غضوب من مجرّد مرور الهواء وأبيض قلب في نفس الوقت وجيناتهما متطابقة -
قالت :
"إنكتم" .. جدّك فالح أطيب منك ومن عشرة من أشكالك !
قلت :
طيّب مادام إنّه طيّب وأطيب منّي وهو عمّك وأخذتي منه الزعل بسرعة ليه ماتطلّعين طيبتِك الحين ؟ ليه دايم زعلانة ؟!
قالت :
أنت وأخوانك مافيكم خير .. ماسوّيتوا وسوّيتوا وسوّيتوا .. << مثاليّات بسيطة ولكن نادرة ..
قلت :
يا أمّي طيّب أنا أصغر أخواني وش ذنبي ؟!!
قالت :
المفروض إنّك ياشاطر - تسخر منّي طبعا - سوّيت وسوّيت وسوّيت .. << مثاليّات بسيطة ولكن نادرة ..

إسترسَلَتْ !
وأنا أُغالب دموعي بدعائي من الداخل "يارب لاتحرمني منها"
"يارب ساعدني أرضيها"
"يارب اللّي تتكلّم ألحين تسوى الدنيا ومافيها"
"يارب خلّ رضاها سهل"

.
.

ودّي أكمّل .. بس ماعاد فيني حيل .. ماقلت لك الله يسامحك يا أيمن ؟ ..

.
.

وخرأناطفشانه!
24-04-2009, 03:12 PM
منذ أن كتبت عنوانك اخي ايمن .. وأنا احاول ان اتجاهله
ولكن فضولي يمنعني
بالنسبة لي اي موضوع يخص كنز الحنان يكهربني بطريقة مخيفه
موضوعك جدا حساس
مليء بالشفافيه
كلماتك استحقت دموعي
واعجابي
يارب
ابقها بالقرب مني..وأعني أن أكون قرة عين لها
فقط
ارد لها بعض من بعض ماقدمته لي
يارب
اجعلها راضية مرضية


آمين
!

جدائل مصفرّة
24-04-2009, 05:46 PM
تباً لكم جميعاً
ماالذي تتحدثون عنه ؟
هل أنتم مُدّعون ......منافقون .........مبالغون ؟؟؟
أيعقل أن يكون كل هذا الحب لــــ هذه الأم ؟
لاشك أنكم كاذبون !!
أيّ إنسانٍ هوذا القادر على خلق كل هذا الحب ؟
ماالذي فعلته لــ أجلكم هذه الـــ يمه ؟
ماالذي قالته ؟
أيّ حديثٍ ساقته... سحرت به ألبابكم ؟
كيف تغلغلت في أعماقكم ؟
ماذا قدمت ؟
أيّ شيءٍ منحت ؟

ثم لو أنكم ظفرتم بكل هذه العاطفه
فمن أين واتتكم تلك القسوه ؟ !
لماذا تتجبّرون ....تتغطرسون ....تسرقون ....تقتلون ....تبْغِضون ...وتجرحون ؟ ؟
أراكم أُعْطِيتم ....فلم تَمْنحوا
وأُتْرِعتم ......فلم تهِبوا
تنعمّتم .....فلم تشكروا

قاتلكم الله
تصدّقوا بالنزر اليسير على معدمٍ مسكين
امنحوني برهةً من الدهر كي أرمي بـــــ كُلّي في أحضان الـــ يمه
دعوني أتحسس كفّ هذه العجوز المتجعّد ..علّها تُحْي أرضاً هشيماً في القلب ماهدأت
اتركوني أتفرّس وجهها .....أبحر في عينيها
فــــ لربما ....تستكين أمواج الحنين
دعوني أثرثر معها عن نواح الدورلـــــ غياب الأحبه
عن الرياح السافيات كم لفحت وألجمت
دعوني أبثّ لها الشكوى
عن فقدٍ أشعرتموني به
عن حنينٍ لأمرٍ لم أفقهه !
عن قسوتكم حين تستعرضون.......تؤلمون ......تتباهون وتطعنون
فقط من أجل أن تُسطّروا كلماتٍ لاتنشدون من ورائها إلا :
انظروني .........هاأنذا

لازلت أجهل عن أيّ شيءٍ تتحدثون
لكن يبدو صادقاً.... ماكنتم تسطّرون
إذن ....فـــ لقد فاتني الكثير .

تباً لكم سائر اليوم .

أيمن الجعفري
25-04-2009, 07:13 PM
في صمتك مرغم:
وأقرئها مني السلام
وليحفظكما الرب يا صاحبي
أشكر مرورك
:rose:.

عائدَة:
يا لك من كريمة
عندما وهبتي بعضاً من عقلك لهذا الجزء من النص, ولفترة طويلة
أستاذتي عائدة أشكر مرورك ودعوتك التي خصصتني بها
:rose:.

الفاهم..غلط:
مرحباً منير
مرحباً بمن أحب
حفظ الله لك تلك المتنهدة بحزن, الملتفة بشيلتها
وأبدلهاهذا الحزن بصرخات فرحة منقطعة النظير
أشكر دعائك يا كريم
:rose:.

روح وبوح:
آمين, وأثابك على هذا الدعاء
حفظك المولى
:rose:.

ما زلت حيّـاً:
ويخليك لمن تحب يا رفيق
لا عدمنا هذه الطلة
:rose:.

الملا علي:
يجوز الصلاة على البشر يا صاحبي <<أسرعكم فتوى !
وهي تستحق ذلك صدقني
حياك الرب يا صديقي
:rose:.

ســما:
أسأل الله أن يخلف تلك المسكينة خيراً في مصيبتها
أشكر مرورك يا حنينة
:rose:.

همم:
حياك
وأشكرك على كل أحساسيسك التي ذرفتها خلال قرائتك لهذا النص
حفظك المولى
:rose:.

فكر واحساس:
اللهم آمين
حياك المولى
:rose:.

جهاد الحربي:
حياك يا جهاد
وأشكر دعوتك
ويبدو أن الكريمة همم قد أزالت اللبس
ولك كل العذر
دمت جميلاً
:rose:.

بدرالمستور:
أهلاً وسهلاً
أشتم رائحتك في الأسفل
مما يجعلني أتأكد أنك عُدت
لذلك لن أطيل الحديث معك
:rose:.

عطا البلوشي:
أشكرك على متابعتك
وبقائك بالقرب دائماً
حفظك المولى
:rose:.

قارئةالفنجـآن~•:
سيفضح كل من في مكانك :)
أشكرك
وأعتذر من كل قلبي إن أثرت شيئاً في النفس
:rose:.

شام شريف:
ربما يا صديقي !
أهلاً وسهلاً بك
:rose:.

ساخر ربما:
مرورك قد زاد المكان جمالاً يا رفيق
أشكر إصرارك على العودة
وأهلاً وسهلاً بك
:rose:.

محمد حميد:
شرفك الله يا صاحبي
أتمنى أن يكون كما تحسبه
لك جُل شكري
:rose:.

محمد غيث:
أعتذر عن ما بعثرت من مشاعر في نفسك
وأشكر مرورك وإطرائك
كن بحفظ الله
:rose:.

بدرالمستور:
الله يرزقك برها كما لم يحدث مع أحداً من عباده
أرجوك أقرئها مني السلام
وأسأل الله أن يحفظك لها وأن يحفظها لك
وأشكر عودتك مرة أخرى
وأسأل الله السماح
:rose:.

وخرأناطفشانه!:
وأشكرك على تشريفك النص
وجعله من مرتبة ما يستحق أن يذرف الدمع من أجله
أشكرك من الأعماق
:rose:.

جدائل مصفرّه:
تباً لي :)
أعتذر من كل قلبي
أنا وتلك الدمعة التي تحدرت بالغصب
أعتذر !
:rose::rose::rose:.

نوف التميمية
25-04-2009, 07:29 PM
مر شهر
افتقد دس ملامحي المتلاشية
في كفيها
أستنشق عبير الجنة
ورائحة الخبز
الأستاذ أيمن رااااااائع ماكتبت ! أحزنتني جداً ..

أيمن الجعفري
28-04-2009, 01:59 AM
الأستاذة نوف:
ومرورك هنا زادني سعادة
أهلاً بك
:rose:.

صبا نجد ..
29-04-2009, 02:01 PM
رائع جدا ياأيمن .!

ليسعد الله قلبك ..
ويرزقك برّها ..

..
حينما أقول لها /
عسى يومي قبل يومك ..

تضيق أو تبكي ، وتقول /
عسى الغالي هو التالي .!


و والله أنها غاليتي ،

فيارب احفظ الأمهات ..

ابو هبوب حيان
30-04-2009, 05:09 AM
ياعمي اسلوبك هنا كلو ردح
كيف حالك يايمه
يايمه كيف حالك
ميكافيلي مش انا وانا وانت مع بعض يايمه
انا مش عارف كيف صار من المواضيع المميزة

شوف لقلك
امتلا السهر بعيون الغابة تضيء علي بنواح السهر
على مقربة من الغدير الذاهب على مهب الريح
وذكراك مازالت تحدق بي يا امي
مع دراويش العصافير كانت لنا معنا ومعهم صوت القلب المحترق يا امي
انتهى

ميته تتنفس
30-04-2009, 01:15 PM
أخي أيمن ..
قرأت موضوعك وانا في مكتبة المدرسة ...
وحين انتهيت تذكرت كل ما فعلت وأفعل بها ..
وكانت كل ذرة في كياني تتمنى أن يدق جرس الحصة الاخيرة ..
لأعود إلى البيت ... وتسكن عيناي وروحي برؤياها

رااااااااااااائع ما أبدعته يداك ..واصل بلا فواصل

مجاهدة الشام
30-04-2009, 04:38 PM
أجمع شتاتي وأنا أقرأ هذا الموضوع .. ودموعي أيضاً !
.. يا الله
كم أنسى ذاك الوجه الملائكي ،
وعلى رغم عصبيتها .. أحبهآ
وأشتاق وأنا معها لها .. !


أيمن ْ
كلماتك بعثرتني ..
ومناي أن أكون يا يمه .. كما تحبين
أشكرك جداً ..


جدائل ْ
صدقيني ماني منافقة ;)


أبو هبوب ْ
الله يخليلك هبوب ..
الموضوع صار مميز لأنو ما بدو حيان يدخل فيو :rolleyes:
سلام ْ

حلمٌ نقيّ
03-05-2009, 08:03 PM
أيُّ جمالٍ هنا !!

ما أسعدكَ بأمكْ

نصٌ يملؤني بالجمال

دمتَ لأمكْ ... لتلكَ الحانية دوماً
.
.
آلاء

محمد بن علي
06-05-2009, 03:42 AM
أحزنني جداً ماكتبت

فلا أظنت ان هناك اشد حباً لأمه مني

أشكرك من الاعماق على مانثرت وحفكما لبعض

عبووود المصري
06-05-2009, 06:57 AM
نكأت جرحي بغياب الام
قرأت هنا ودمعة تغالب اختها ترجو السقوط

شكرا لكماتك التى ذهبت بي الى حيث هي ..

طفل !!
06-05-2009, 05:20 PM
ما أصدق حرفك ..

اسمح لي أن احتفظ بهذه


مر شهر
افتقد دس ملامحي المتلاشية
في كفيها
أستنشق عبير الجنة
ورائحة الخبز
~~
في كفيها
نطقة التقاء بين الدنيا والآخرة
تستطيع تمييزها من الرائحة
خشنة كفاية لتزيل كل ألم
وناعمة كفاية لكي لا تخدش أية فرحة.

فرس الإباء
07-05-2009, 11:50 PM
أجد حرفي ينزف شكرا كما نزفت مشاعرك

///
//
/
شكرا ..

علي نابلو
08-05-2009, 03:08 AM
مقطوعة ناي جميلة
شفافة عذبة
تقلبت فيها بين كل مقاماتنا الشرقية الحزينة
أجدت العزف أيها الجميل
كما أجدت ايلامنا

المها الحربي
09-05-2009, 04:53 AM
الله يحفظ أمك
وشكرا على مااغتسل به قلبي من دموع أرقتها بحد قلمك
كنت بحاجة لهذا
تحياتي لهذا القلم

دروب ريمي
10-05-2009, 10:19 AM
سيدي


ربما لا أستطيع مجاراة إبداع قلمك


لأصف روعة ما سطرته هنا


إلا أن حدته أجبرتني على الرد


وأجبرت دموعي على الإنهيار


هنيئا لك 22 سنة قضيتها مع أجمل أنثـ:m:ـــى العالم


كنت هنــا ،، ريمي :)

.سندس.
11-05-2009, 11:40 PM
ملأني هذا النص بالضيق ياجعفري

خولة
12-05-2009, 12:14 AM
لست شاعر ربما ...
لكن اثبت ان ليس الشعراء وحدهم يحسنون سكب الحس بكثافة..
بل فقت الشعراء ... بان اخترقتنا بغير قافية ولا لحن .. فترغرت دمعة في المقل ..

فقت كل مقاييس الروعة ..
ما اجملك ..
ابقاها " امك " لك وحماك لها ..وردك عليها سالما غانما...

تحيتي لك ..

نهر الفرات
12-05-2009, 06:14 AM
أقسم بالله أنك أخفتني هنا يا أيمن ،،
قرأتُ نزفكَ بعد أن سمرتُ مع أمي وتحدثنا عن أشيااااااااااااااااااااء كثيرة ،،
وجلتُ من ( 22 سنة
نتقاسم الأشياء
ونتشارك دموع الفرحة
كتشاركنا دموع الحزن كثيراً يا "يمه"
ومر شهر
أكثر من شهر
أحاول أن أفعل الأشياء لوحدي
لم أستطع
حتى المحاولة كنا نتشارك فعلها!!
يا"يمه" ؟.) ،،
ومن ( مر شهر !
مر أكثر من شهر
كانت فترة كافية
لأُدرك عجزي !
وأنني لا أحسن التعامل مع أية مشاعر
في غيابك) ..
يبدو أنني سأفكر كثيراً هذه المرة فلن أحتملَ ما احتملتَ يوماً فكيف بشهر !!
كحَّل الله عينيها برؤيتك ..
وقلبكَ بتقبيلها ..

نضال عبد الجبار
13-05-2009, 06:40 PM
اخي ايمن كنت استشعر نبض حروفك فكانت كل كلمة بدمعة
حفظ الله الوالدة وحفظك لها
نصك رائع وكلمة يمة كان الاروع
تقبل مروري

بحار وسط الظلام
15-05-2009, 09:14 PM
لست حوارياً
ولم تمسسني يد نبي الله عيسى
لكن إن قيل لي أن الله قد منّ على أحد من خلقه
بيد مباركة تُشفي
سأقسم أنها يدك
يا"يمه".

ما أعظم هذي الكلمات لقد أقشعر بدني عندما قرأتها
بصراحه أخي أيمن لا أعلم ماذا اكتب ولكن أحيانا نعجز عن اختيار كلمات توصف شعورنا لذا سوف أقول كلمه واحدة
أنت مبدع يا ايمن
والله يحفظ أمهاتنا يارب......م

البحرانيـــه
18-05-2009, 11:01 PM
يالهي ابكتني حروفك

حفظ الله امهاتنا لا اتخيل فكرة الفقد

هي الهواء بالنسبه لي فكيف اعيش من دونها

ادعو معي ان تدوم نوارتي الى الابد

أنـين
20-05-2009, 04:14 PM
لم تفسح لي مجال هنا غير لكلمة (( شكرا لمثل هذا الصدق ))
أما عن باقي الكلام فقد أغرقه فيض مشاعر على اثر (( يمه ))
رااااااائع ما قرأت وما شعرت به على اثره
دمت لها وبها بألف خير

أيمن الجعفري
27-05-2009, 12:51 AM
صبا نجد ..:
شكراً وحفظ الله قمرك وبسط في عمرها
أهلاً كثيراً :rose:.

ابو هبوب حيان:
لولا إختلاف الأذواق .. الخ
أهلاً بك
:rose: <<فقط لأنها مجانية.

ميته تتنفس:
أهلاً بك
وأشكرك على هذا المرور
وأقر الله عيناك بها دهراً طويلاً
:rose:.

مجاهدة الشام:
أهلاً وسهلاً أيتها المجاهدة
ويحق لهن أن نتحمل منهن كل شيء
صدقيني
أشكرك :rose:.

حلمٌ نقيّ:
أهلاً آلاء
أشكرك على إطرائك
:rose:.

محمد بن علي:
وأنا أشكرك كذلك
أهلاً بك
:rose:.

طفل !!:
احتفظ بي أنا لو شئيت
أهلاً بك
:rose:.

فرس الإباء:
العفو
وشكراً لك
:rose:.

علي نابلو:
أشكر كلماتك العذبة
طربت على صوتها
أهلاً بك
:rose:.

المها الحربي:
الدموع تغسل الكثير
نحتاج فقط لما يريقها
أهلاً بك
:rose:.

دروب ريمي:
أهلاُ ريمي
وشكراً لك كثيراً على كلماتك الجميلة
أنرتي جداً
:rose:.

.سندس.:
أعاد الله لك سعة صدرك
أهلاً بك
:rose:.

ليلك:
شكراً لك
:rose:.

نهر الفرات:
أهلاً بك كثيراً
:rose:.

نضال عبد الجبار:
وأنت رائع كذلك
أهلاً بك يا رفيق
:rose:.

بحار وسط الظلام:
مرورك عطر جداً
أهلاً بك دائماً
:rose:.

البحرانيـــه:
آمين .. وأطال أعمارهن
أهلاً بك
:rose:.

أنـين:
أهلاً بك كثيراً
:rose:.

عائدَة
12-07-2009, 06:51 AM
. .
أيمن ، شكراً مرَّة أخرى . لجداريّات رصيفِ السَّاخر .