PDA

View Full Version : فخرٌ في زمن القهر



عبداللطيف بن يوسف
15-07-2009, 03:04 PM
http://aymubarak.files.wordpress.com/2009/06/286940053_dc3b496827_o1.jpg?w=300&h=199




أنا عربي
برغم القهرِ والمنفى
ورغم الأسرِ في المشفى
بلا بثٍ ولا شكوى
ولا همٍ ولا بلوى








فسجل أنني عربي
أشيلُ الشمسَ في ثوبي
فأشرقُ كلما يزدادُ بي كربي
وكربي قاتلٌ لكن
بما أني أنا العربي
سأعرف دائما دربي








فسجل أنني عربي
عقالي دائماً أسود
وشَعري لونه أسود
وحبري سائلٌ أسود
وليلي أسودٌ .. أسود
وأشعاري مسودةٌ
ولكني برغم اللونْ
عقالي صار لي تاجي
وشَعري إرثُ أجدادي
وحبري فيهِ أمجادي
وليلي مثلُ باقي الخلق داجي
وأشعاري هي المأوى
ككهفٍ للتعبد دون ضوءٍ يفسد النجوى






فسجل أنني عربي
وأنَّ مباركاً جدي
وجدي مات بالمنفى
وأن العبد للرحمن جدي
وجدي مات بالمنفى
فيا منفى أريدُ بأن أزورَ اليومَ أجدادي
وأبكي فوق قبرٍ ضم أسيادي
لكي أحكي لأحفادي
حكاية ذلك العربي
ويصرخ كلهمْ
((سجل أنا عربي))







فسجل أنني عربي
تميميٌ بلا وزنٍ وقافيةٍ
وكل الخيل تصهلُ
فوق أنقاض الحضاراتِ
وبيت الشَعر يُبنى
بين آلاف العماراتِ
وبيت الشِعر يكتب
من خلال الحاسب الآلي
ولا تأبه وسجل أنني عربي







فسجل أنني عربي
أضيء الكون بالغترةْ
بنورٍ قد أنارَ الأمسَ والآتي
ولي خيطٌ هو السبحةْ
له قدرةْ
بربط العمرِ بالمعنى
و ربط دينِ بالدنيا
وربط الأرضِ غصباً بالسماواتِ







فسجل أنني العربي
برغم القهر والمنفى
ورغم الأسر في المشفى
بلا بث ولا شكوى
ولا هم ولا بلوى



وكتب..
عبداللطيف بن يوسف
3 June 2009

جيفارا العربي
15-07-2009, 03:34 PM
أيها الرفيق
عبد اللطيف بن يوسف
رائع جدا ما كتب هنا
رائع أنت دوماً أيها الرفيق
فسجل أنني العربي
برغم القهر والمنفى
ورغم الأسر في المشفى
بلا بث ولا شكوى
ولا هم ولا بلوى


ولكم سرني أنني صاحب المقعد الاول هنا
أتدري أيها الرفيق
كم نحن في حاجة لشباب يفخرون بعروبتهم
لا يسخرون منها
وكم نحن في حاجة لأجيال تسعد بوطنها
قديماً قال تشي : " لكل الناس وطن يعيشون فيه إلا نحن فلنا وطن يعيش فينا "
دمت بود
دمت للعروبة
عاشت القومية العربية
تشي دائماً في الجوار

مصطفى الخليدي
16-07-2009, 12:51 AM
http://aymubarak.files.wordpress.com/2009/06/286940053_dc3b496827_o1.jpg?w=300&h=199




أنا عربي
برغم القهرِ والمنفى
ورغم الأسرِ في المشفى
بلا بثٍ ولا شكوى
ولا همٍ ولا بلوى








فسجل أنني عربي
أشيلُ الشمسَ في ثوبي
فأشرقُ كلما يزدادُ بي كربي
وكربي قاتلٌ لكن
بما أني أنا العربي
سأعرف دائما دربي








فسجل أنني عربي
عقالي دائماً أسود
وشَعري لونه أسود
وحبري سائلٌ أسود
وليلي أسودٌ .. أسود
وأشعاري مسودةٌ
ولكني برغم اللونْ
عقالي صار لي تاجي
وشَعري إرثُ أجدادي
وحبري فيهِ أمجادي
وليلي مثلُ باقي الخلق داجي
وأشعاري هي المأوى
ككهفٍ للتعبد دون ضوءٍ يفسد النجوى






فسجل أنني عربي
وأنَّ مباركاً جدي
وجدي مات بالمنفى
وأن العبد للرحمن جدي
وجدي مات بالمنفى
فيا منفى أريدُ بأن أزورَ اليومَ أجدادي
وأبكي فوق قبرٍ ضم أسيادي
لكي أحكي لأحفادي
حكاية ذلك العربي
ويصرخ كلهمْ
((سجل أنا عربي))







فسجل أنني عربي
تميميٌ بلا وزنٍ وقافيةٍ
وكل الخيل تصهلُ
فوق أنقاض الحضاراتِ
وبيت الشَعر يُبنى
بين آلاف العماراتِ
وبيت الشِعر يكتب
من خلال الحاسب الآلي
ولا تأبه وسجل أنني عربي







فسجل أنني عربي
أضيء الكون بالغترةْ
بنورٍ قد أنارَ الأمسَ والآتي
ولي خيطٌ هو السبحةْ
له قدرةْ
بربط العمرِ بالمعنى
و ربط دينِ بالدنيا
وربط الأرضِ غصباً بالسماواتِ







فسجل أنني العربي
برغم القهر والمنفى
ورغم الأسر في المشفى
بلا بث ولا شكوى
ولا هم ولا بلوى



وكتب..
عبداللطيف بن يوسف
3 June 2009


لاأخفيك أخي عبداللطيف أنني سئمت ترديدعبارة أنا عربي في حياتي اليومية
ففي هذا الزمن أصبح العربي
أدنا أهل الأرض منزلة

ربما أكون متشائما
كالغالبيةالعظمى من العرب

لكنني أصدقك القول بأن قصيدتك هذة أثارت شجونا وشجونالاحصرلها

كماأنها أثبتت أنني مازلت أفتخربعروبتي برغم كل شيء

ربمالكثرةالتباكي وكثرةالمتباكون

أصبح الإنسان العربي لايجيدإلا البكاء فقط
نحن فعلا نحتاج إلى شباب ذوهمةعالية

شباب بحجم التحديات القادمة
ليعودالأنسان العربي والمسلم خصوصافي الطليعه
شكرالك أخي العزيز

شكرا لحرفك البهي

وتقبل تحياتي

ظميان غدير
16-07-2009, 04:54 AM
عبداللطيف بن يوسف
قصيدة بها فخر برغم القهر

مثلما اسميتها في عنوانك

الفخر سلاح ذو حدين

أما يجعلك تنام ...أو يجعلك تنهض

تحيتي لك

ظميان غدير

مـحمـد
16-07-2009, 11:05 AM
أنا عربي
برغم القهرِ والمنفى
ورغم الأسرِ في المشفى
بلا بثٍ ولا شكوى
ولا همٍ ولا بلوى

إذا ماذا يكون قوام هذا النص ؟!
إنها المكابرة على الجراح ..
إنها مضغ الأوجاع لاستمراء الفأل ..
نداء العروبة المتهافت ، ورداء العروبة التي بات لا يستر ما يجب إخفاؤه ..
مازلنا نحمل أعباء الماضي يندى لها جبين الواقع نجأر رغم وطأة المحتل .. سجِّل أنني عربي !
وسؤالي .. من هو العربي في هذا الزمان ؟
هل هو من يُحسن النطق بالعربية ويرتدي العباءة والعقال ويُدبج خطابات التنديد والشجب ..
أم هي صفات وسجايا باتت مندثرة في الأغلب تُطالعنا في كتب التراث وندرسها للنشء خواء ..

تقول :
وليلي مثلُ باقي الخلق داجي

ما الفكرة هنا ؟!

تقول :

(وأشعاري هي المأوى
ككهفٍ للتعبد دون ضوءٍ يفسد النجوى)

ما مرامك بالضوء ؟!
وإن الضوء لا يُفسدها بقدر ما يفتح لها بابا من التجلي لنفاذ البصيرة ..


تقول :

فسجل أنني عربي
وأنَّ مباركاً جدي
وجدي مات بالمنفى
وأن العبد للرحمن جدي
وجدي مات بالمنفى
فيا منفى أريدُ بأن أزورَ اليومَ أجدادي
وأبكي فوق قبرٍ ضم أسيادي
لكي أحكي لأحفادي
حكاية ذلك العربي
ويصرخ كلهمْ
((سجل أنا عربي))

ذاتي هذا المقطع كسيرة شخصية بودي أن ضمنتها بعض العبر غير هذا السرد ..


تقول :

فسجل أنني عربي
أضيء الكون بالغترةْ
بنورٍ قد أنارَ الأمسَ والآتي
ولي خيطٌ هو السبحةْ
له قدرةْ
بربط العمرِ بالمعنى
و ربط دينِ بالدنيا
وربط الأرضِ غصباً بالسماواتِ


تناولك للصورة لم يسبر الأغوار وإنما صنعت هالة شكلية من خلال الغترة المنسوجة بمصانع الغرب
والسبحة التي فقدت أصابع الذاكرين للتأرجح بين أصابع ( الشريطية ) و ( الهياط ) الشعري !
وأما آخر سطر في هذا المقطع فلا أرى داعٍ لـ( غصبا ) هنا
فالربط حاصل بيسر وطواعية تامة ..

دمت بهيا كنخيل الأحساء
وجميل بأن نفاخر بالإسلام وبالقضايا المشتركة
بعيدا عن عروبة مضروبة على القفا
وعن نسب أفضى بما قدم ..

تفاعل جلي مع نص محمود درويش
( سجل أنا عربي )
ولكنه كان أكثر غوصا للمعنى من حيث تطرقه لجوانب جعلت هذا العنوان رزية لا مزية !!

دمت مباركا

عبداللطيف بن يوسف
17-07-2009, 12:22 PM
أيها الرفيق
عبد اللطيف بن يوسف
رائع جدا ما كتب هنا
رائع أنت دوماً أيها الرفيق
فسجل أنني العربي
برغم القهر والمنفى
ورغم الأسر في المشفى
بلا بث ولا شكوى
ولا هم ولا بلوى


ولكم سرني أنني صاحب المقعد الاول هنا
أتدري أيها الرفيق
كم نحن في حاجة لشباب يفخرون بعروبتهم
لا يسخرون منها
وكم نحن في حاجة لأجيال تسعد بوطنها
قديماً قال تشي : " لكل الناس وطن يعيشون فيه إلا نحن فلنا وطن يعيش فينا "
دمت بود
دمت للعروبة
عاشت القومية العربية
تشي دائماً في الجوار

أبو لؤي

نعم أوطاننا تسكن فينا
ولكن يجب أن نجد وطنا ولو كان ممزقاً كي نتام فيه

شكرا لك أيها الرفيق

د. طاهر سمّاق
17-07-2009, 03:23 PM
ولي خيطٌ هو السبحةْ
له قدرةْ
بربط العمرِ بالمعنى
و ربط دينِ بالدنيا (كأني أحسبُها: وربطِ الدِّينِ بالدنيا .. حتى تصح موسيقاها)!
وربط الأرضِ غصباً بالسماواتِ

غعتزازٌ وفخر بكل رمزٍ من رموز العروبة .. ظاهراً وفكراً
كنت ذو وقعٍ ولا أجمل .. وأثرت حميَّةَ كلِّ عربي

مني ألف تحية لروحِك اليعربية

عبداللطيف بن يوسف
23-07-2009, 03:15 PM
لاأخفيك أخي عبداللطيف أنني سئمت ترديدعبارة أنا عربي في حياتي اليومية
ففي هذا الزمن أصبح العربي
أدنا أهل الأرض منزلة

ربما أكون متشائما
كالغالبيةالعظمى من العرب

لكنني أصدقك القول بأن قصيدتك هذة أثارت شجونا وشجونالاحصرلها

كماأنها أثبتت أنني مازلت أفتخربعروبتي برغم كل شيء

ربمالكثرةالتباكي وكثرةالمتباكون

أصبح الإنسان العربي لايجيدإلا البكاء فقط
نحن فعلا نحتاج إلى شباب ذوهمةعالية

شباب بحجم التحديات القادمة
ليعودالأنسان العربي والمسلم خصوصافي الطليعه
شكرالك أخي العزيز

شكرا لحرفك البهي

وتقبل تحياتي

بلا وطن..

أهلا بك..

لا شك أن النفس تسأم من هذا الترديد الممل
ولكنها حقيقة يجب أن لا تنسى
ويجب علينا أن نفخر بدمنا وبلغتنا وبموروثنا الثقافي
وإن نسينا هذا سنصبح نسخ ممسوخه من عالم غربي لا يقبلنا لأننا لا ننتمي إليه

شكرا لحضورك البهي

زكــريــااءُ
23-07-2009, 03:59 PM
عنوان القصيدة ..
يُبث الوهج في النفس من قبل الدخول ..
والنص الشعري ..
يزيد ذاك الوهج أكثر وأكثر ..
فالعروبة إن خالطتها بشاشة الإسلام فلا يكاد يُوجد أعز منها ..
وإن جارَ الزمان ُ عليها بذنوبنا ..
جميلة قصيدتك أخي كجمال إطلالتكَ ..:rose:

عبداللطيف بن يوسف
08-08-2009, 03:24 PM
عبداللطيف بن يوسف
قصيدة بها فخر برغم القهر

مثلما اسميتها في عنوانك

الفخر سلاح ذو حدين

أما يجعلك تنام ...أو يجعلك تنهض

تحيتي لك

ظميان غدير

الشاعر الجميل ظميان غدير

أرجو أن القصيدة كانت من النوع الذي ينهض وأن لا تكون قصص قبل النوم

تقبل مودتي

عبداللطيف بن يوسف

عبداللطيف بن يوسف
08-08-2009, 03:26 PM
دمت مباركا

وأنت كذلك _ مع التحفظ_

شريف محمد جابر
08-08-2009, 06:38 PM
جميلة مثلك أيها الشاعر اللطيف..
مررتُ من هنا واستمتعت.. رغم أني قرأتها في مكان آخر قبل ذلك
مودتي..
أخوك شريف

muhager160
15-08-2009, 11:47 PM
كم نجح اعداء هذه الأمة ... حتى إخترقوا جلّ الأحاحسيس ... فصار المضروب لايبكى بل يغنّى وصار المقهور يفخر بقهره والمفعول به أسعد من الفاعل

........... ماذا ياعرب..... أم المطلوب لتوثيق الأنبطاح .. هو تقديم بطاقة تهنئة للأعادى ... إتقوا الله فينا ياعرب الخليج

والسلام
عبدالله

اكرم القاضي
16-08-2009, 09:45 PM
نسجل هنا أننا اعراب .. وسنبقي بكل أسف
سوداوية احملها - اعرف ذلك - ولكنها واقعية نستشفها يوميا ً

دمت بخير ايها الاستاذ ..

تحياتي ايها الكريم