PDA

View Full Version : التغابي فن لايتقنه إلا الأذكياء



انتروبيا
16-07-2009, 03:29 AM
.
.
.

أن تصبح ذكيا فلا جديد
أما أن تكون غبيا فهذه هي النكتة ..
لذا فأنت متغابي و هو الحل الذي يجعل الآخرين
يمارسون ذكائهم بكل غباء عليك ....
ظلل خطواتك بالغُشم وافعل ما تريده بكل دهاء ..
فالدنيا خدعة ..ذات ناب
تنهش من يحاول أن يصادمها
أو أن يفتش عن تفاصيلها بلادروع ..


علمني يوما "عبدالقديرخان"
أن آلية النابذات التي حصل عليها
ليخصب اليورانيوم بسرعة
كانت بفن الدهاء ..

وعلمني أيضا أن الامور
ليست بالتمني لكنها تؤخذ
غلابا لذا غلب الألمان بدهاءه ..
باختصار هو متغابي لكنه ليس غبيا ..!!


وتعلمت من "يحيى المشد"
أن لا أكون ذكية حينما أطير
حتى لاتُصادر أعشاشي بدم كذب ..!!



نحن دوما نكشف عن ذواتنا بكل غباء...
كهياكل متفسخه من لحمها وعظمها بائن..
يمكن تحديد موضع الكسر بسهولة ...

ونطارد الزيف حينما نرسم وهما في
المدى بريشة الغباء عن ضلالاتنا
التي لاتنتهي أبد الدهر
لذا نحن بلا مرافئ ..!!


مرة قالوا أن النهضة تتأتى من الجد ..
من العمل و الجري خلف الدنيا ..
صمتُ كثيرا
وقلت لهم لا بل هي من الايمان بالقضية
وأن تتعلم وتعمل بحب ...
..هكذا علمني تاكيو أوساهيرا حينما تغابى على الألمان
لأجل أن يُسمع الأمبراطور هدير الماكينة ..
لترقص بعد ذلك اليابان كلها ..!!




حتى هنري كسينجر علمني أن الشاطر
من يضحك أخيرا وأن البترول
سلاح ذو حدين
حينما قال أن التمر واللبن
لن ينفع أهل الدنيا ..!!*

.
.

رأسي يؤلمني كثيرا حينما انتهج
دربا يؤدي لمنصة الصلب
لكن الذي يؤلمني أكثر أن من سيحضر
صلبي سيرحل بدون رأسي ..لذا سأرحل معهم
وأنا أتغابي عن وجود المنصة ..





.
.
لذا فسأقول لكم باختصار شديد
أن التاريخ أشجع معلم
في القرن الواحد والعشرين
قد علمني أن التغابي
هو فن لايتقنه إلا الأذكياء ..




.
.


.
.

.
.


*ايعازا لـ
لقاء كسينجر مع الفيصل في الخيمة
وعملية الاغراق لدول العالم الثالث برفاهية الحياة...






أماني حرب ..

(سلام)
16-07-2009, 04:01 AM
كان لي قول من قديم . يقول تقريباً :
من السهولة إقناع الغبي أنه ليس كذلك ومن الصعوبة أقناعه أنه غبي فعلاً .
الأمر الأشد صعوبة بالفعل هي إقناع الذكي أنه ليس ذكياً بالقدر الذي يتصوره .

فعلاً مرجعيات الذكاء أو تقييمه تخضع للعقل نفسه . وهنا تكمن مشكلة التقييم .
أستطيع أن أقيم طولي ووزني برمجعية السنتي متر والجرام .
الذي هو أمامي ومحسوس . لكن أن أقيم ذكائي على مرجعية معينة يقيمها ذات الذكاء . فهذا صعب .
ربما يمكن التقريب والقياس . على درجة الذكاء العام . في صعوبة وسهولة فهم وتعلم بعض الأمور .
لكن الذكاء نقاط كثيرة . فإن أصبت القدح الأوفى من بعضه . فأنا حتماً يعوزني الكثير في بعضه الآخر .
نحتاج للكثير مراجعة النفس والنظر في التفاصيل بشكل أكثر جدية . لنفهم أنفسنا ليتسنى لنا فهم المحيط كخطوة ثانية .
أصعب الأمور فهماً . هي النفس البشرية ودوافعها والتي لا علاقة للذكاء بها .
فمع بعض العواطف يصبح الذكاء آلة معطلة .
عندها أصبح غبياً عندما لا ينبغي لي أن أفعل .
هناك ميزة في البشري وهي مثلبته الأعظم أيضاً .
إنها "التركيز" . شيء من التفكير وستجدون أنها نقطة جديرة بالتفكير وكثيراً لدرجة"التركيز" الذي سيكسبكم شيئاً ويضيع منكم آخر .

SaMi
16-07-2009, 04:06 AM
ويقول أبو تمام ..
ليس الغبي بسيد في قومه ... لكن سيد قومه المتغابي

وفي أيام الدراسة نصحني أحدهم بالتغابي دائماً امام المحاضرين والدكاترة لكي يبذلوا جهد مضاعف في توضيح وشرح المسائل ..

ويقول شاعر آخر ..
من الذكاء انك تسوي نفسك احيانا غبي .. بس الغباء انك تذاكالك على ناس اذكياء

وشكراً..

RandomAcceSS
16-07-2009, 04:31 AM
.
.
.

أن تصبح ذكيا فلا جديد
أما أن تكون غبيا فهذه هي النكتة ..
لذا فأنت متغابي و هو الحل الذي يجعل الآخرين
يمارسون ذكائهم بكل غباء عليك ....
ظلل خطواتك بالغُشم وافعل ما تريده بكل دهاء ..
فالدنيا خدعة ..ذات ناب
تنهش من يحاول أن يصادمها
أو أن يفتش عن تفاصيلها بلادروع ..


علمني يوما عبدالقديرخان
أن آلية النابذات التي حصل عليها
ليخصب اليورانيوم بسرعة
كانت بفن الدهاء ..

وعلمني أيضا أن الامور
ليست بالتمني لكنها تؤخذ
غلابا لذا غلب الألمان بدهاءه ..
باختصار هو متغابي لكنه ليس غبيا ..!!


وتعلمت من يحى المشد
أن لا أكون ذكية حينما أطير
حتى لاتُصادر أعشاشي بدم كذب ..!!



نحن دوما نكشف عن ذواتنا بكل غباء...
كهياكل متفسخه من لحمها وعظمها بائن..
يمكن تحديد موضع الكسر بسهولة ...

ونطارد الزيف حينما نرسم وهما في
المدى بريشة الغباء عن ضلالاتنا
التي لاتنتهي أبد الدهر
لذا نحن بلا مرافئ ..!!


مرة قالوا أن النهضة تتأتى من الجد ..
من العمل و الجري خلف الدنيا ..
صمتُ كثيرا
وقلت لهم لا بل هي من الايمان بالقضية
وأن تتعلم وتعمل بحب ...
..هكذا علمني تاكيو أوساهيرا حينما تغابى على الألمان
لأجل أن يُسمع الأمبراطور هدير الماكينة ..
لترقص بعد ذلك اليابان كلها ..!!




حتى هنري كسينجر علمني أن الشاطر
من يضحك أخيرا وأن البترول
سلاح ذو حدين
حينما قال أن التمر واللبن
لن ينفع أهل الدنيا ..!!*

.
.

رأسي يؤلمني كثيرا حينما انتهج
دربا يؤدي لمنصة الصلب
لكن الذي يؤلمني أكثر أن من سيحضر
صلبي سيرحل بدون رأسي ..لذا سأرحل معهم
وأنا أتغابي عن وجود المنصة ..





.
.
لذا فسأقول لكم
أن التاريخ أشجع معلم
في القرن الواحد والعشرين
قد علمني أن التغابي
هو فن لايتقنه إلا الأذكياء ..




.
.


.
.

.
.


*ايعازا لـ
لقاء كسينجر مع الفيصل في الخيمة
وعملية الاغراق لدول العالم الثالث برفاهية الحياة...






أماني حرب ..

أريد دليلا من الكتاب و السنة على كل ما ورد هنا ..
و إلا فإنها دعوة سوء نعوذ بالله منها ! :cwm15:

RandomAcceSS
16-07-2009, 04:35 AM
888
ثم أين لماذا؟ ليشتت هذا الموضوع الذي يدعو إلى إضلال المسلمين عن دينهم !

المعالي
16-07-2009, 07:39 AM
فعلا
.
بالتغابي والتغافل وبرود الأعصاب نسيطر على الوضع
.
.
لكن أخشى أن يتوهمون أني غبي بحق ؟!
.
ما ذا أفعل لو صار هذا ؟!
.
.
ترم ...’
.

انتروبيا
16-07-2009, 09:15 AM
.
.

"من الغباء أن تواجه الشاحنة
لكن المعقول أن تنتظر إلى أن تمر
أو أن توازيها
وتسايرها إلى أن تتجاوزك ... "

.
.

الانحناء حتى تمر العاصفة
دليل ذكاء لا غباء
وهو ثوب من أثواب التغابي ..

.
.

حدث جدال مرة بيني وبين
استاذ في علم النووية ..
بسبب موضوع لي بعنوان
رسالة لمن يريد العزة للأمة ..
أوضح فيه أن من الغباء أن نتصدى للعواصف
التي تواجهنا بدون دروع واقية
ولابد من الدهاء والتغابي
في أن نساير العدو ظاهرا
ونجري الابحاث باطنا ونحن في الواقع كالخراف
نتعقب طريقه ومنقادين له
طبعا الأستاذ رفض كل ما قلته بشكل
مشحون ضدي ..
وكان الأمر هرجا ومرجا على الافتراضية
أي أن كل اندفاعاته
في ضربي وهشمي كانت بالنسبة
لي مضحكة
كونه رجل وصل مبلغا من العلم ..
كان الأجدى أن يكون هو قدوتي في الحوار ...
طبعا كانت الرسالة التي كتبتها
رصدا لما يجري من مباحثات
بين دول مجلس التعاون في امتلاك المفاعل
النووي السلمي
والذي سوف تبنيه امريكا طبعا أو
أي دولة من الدول
المتقدمة أي أنه معلبات مصدرة لنا لامعنى لها
واحتلال من نوع جديد..."واحنا مو ناقصنا "
..طبعا اتهمني بانني مُحبطة وأن لي عرقا صفويا
وانتهت الأمور بأنني سلفية ورجعية وسفاكة دم
حينما قلت له بالمختصر نحن إن اردنا مفاعلا
نريده تسليحيا
لا سلميا يبنيه لنا العدو
حتى لا يستهلكنا أكثر مما هو حاصل ..
لأننا ببساطة نريد أن نمتلك قرار مصيرنا
لا أن نقلل من فواتير الكهرباء
هذا فرضا لأن الكروش سيتزايد نهمها لما تدره جيوبنا
اي من الصعب ان نصدق أن هناك مربحا
سنتكسبه ..رغم أن الاستاذ ليس بخليجي ..

كان دليلي هي تجربة اليابان في امتلاك مفاعلا نوويا
وهي الدولة التي فُرضت عليها القواعد الأمريكية
العسكرية بعد الحرب العالمية الثانية ..
فماذا صنعت لتجاوز محنة كهذه وتمتلك القوة ..
ببساطة عملت على بناء الانسان ونجحت ..
ومن ثم صنع هذا الانسان المعجزة ببناء أول مفاعل
نووي سلمي يمكن تحويله في فترة زمنية قصيرة ليتم استخدام
طاقته في الصناعة العسكرية وذلك بفكرة استخدام
مبرد الصوديوم في هذا المفاعل والذي اطلق عليه
اسم المفاعل السريع ..أي أن اليابان قطة أليفة
ولكن في الحروب أسد ضاري ..

وبالتالي حدث التوازن بين قواعد عسكرية لن تفكر
مطلقا أن تغزو اليابان الذي امتلك القرار بالقوة الفكرية
التي لديه ..استمرت اليابان في الدهاء لتصبح دولة التكنولوجيا ..
والتي لن تمسها أي دولة بأي سوء


اليابان لم تترك العلم باكيا كما نفعل بل
احتضنته وربتت عليه فربى
لتصبح اليابان اسطورة من بعد قنبلتي
هيروشيما ونجازاكي

وضوعت ورود الساكورا
المكان برائحة الشجاعة فتشربها رجال الكاميكازي
..وانفلقت لؤلؤتها من المحار على ذكراهم؛
وانتحروا لأجل أن تعيش هي....

اليابان تتذكرهم جيدا
فبهم تتذكر أن الوطن غالي
وثمنه ليس برخيص وليس وطن الامعات
أووطن الظلمة بل الارض...
الأرض التي
نتقاسم معها الحياة
.
.
فمن الضروري التغابي
لنطعن العدو في مقتل وهو
لايشعر بمدى ذكائنا ...

ولأجل أن نتقدم
لا مجرد هرطقات
نظل نحملق فيها ..



.
.

وفوق هذا نحن أصحاب
أعظم عقيدة !!

خزعبلة
16-07-2009, 10:08 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
ما امتع أن تتغابى هذا أثر لا داعي لذكر سواه إذا ما ضاقت بك الدنيا و عصرتك بين كفيها فتغابى يكفي بذلك أنه سيضحكك و من معك و لا داعي لأن تعير الذكاء انتباها لأنه سيأتي بالفطرة كل منا يريد أن يكون الأذكى و أحيانا يكذب هذه الكذبة و يصدقها و لكن أن تكون مميزا و تكون غبيا لا أحد يكون مثلك فهذا أمر اعتني بتحقيقه

انتروبيا رائع ما كتبت

انتروبيا
16-07-2009, 11:09 AM
.
.


سلام ..
أهلا بك ومرحبا أخي الفاضل ..لا أنا هنا أفرض رؤية
ذات تقنية يجب تركيبها على واجهاتنا
بغض النظر عن مستوى
ذكائنا نحن كلما أتقنا لبس هذا القناع
واسميته بالتغابي كنا أكثر راحة في ما يحيط بنا بل سننجز به أكثر ..
دللت بالمقطع الثاني هنا عن ما أريد قوله وهو أننا ينقصنا
الحنكة الذكائية والدهائية لكسب الرهان مع العدو ..
مرحبا بك وكثيرا شرفتني أخي ..

.
.


SaMi


أنا سعيدة باضافتك التي تدعمني لم تمر علي
لكن والله سُعدت بها وكثيرا ..
نعم كما تقول التغابي يخرجنا من مآزق جمة
حتى في ميحطنا المجتمعي
نحتار في بعض الاشخاص وممارستهم الولاية
على تصرفاتنا وافكارنا
فلو مارسنا هذه الخدعة ونبتسم ونقول
طيب اوكية كلامكم تمام ونمشي ما راح نخسر شيء
وكذا يمكننا رصد مدى وعيهم بهذه الطريقة حينما يشرحون
لك بكل غباء أين ممكن تصل قدراتهم العقلية وقتها يمكنك كسب
أي رهان ضدهم ..عموما العملية وما اتقصده هو بناء عقلية
ناضجة واعية في العقل العربي
وقدرته في بناء قوة له ..

أهلا وسهلا أخي الكريم وحياك المولى





.
.
RandomAcceSS


أريد دليلا من الكتاب
و السنة على كل ما ورد هنا ..
و إلا فإنها دعوة سوء نعوذ بالله منها ! :cwm15:


إن كنت لا تفهم فهذا نصيبك من الدنيا واما ان كنت تفهم فالمصيبة اعظم /رد صاع


هذا الرد تحفة .. ابغى اضحك في هذه اللحظة ..:z:

مرحبا ايها الشيخ ..إن كنت ترى أنني قد أجرمت
أمرا لا أصل له في الدين فأتي لي بدليل من عندك تدحض فيه
رؤيتي هذه و انه محرما لاسمح الله ..
ثانيا من ألسنتهم ندينهم ..فقد اكتشفت أنه لديك صنما اسمه
"هات دليل شرعي
على كل ما يجري في حياتنا اليومية وهي من امور الدنيا "..
أي أنتم أدرى في أمر دنياكم ..:content:
وأنه يجوز الكذب في ثلاثا منها الحرب لأن الحرب خدعة

ولهذا كان الإسلام دين متمدن متطور لا راكدا فكانت هذه سؤته
التي جعلت الضد يتزايد حقدا عليه ..أقصد الغرب


وايضا هل المعارضة هذه هي من نوع ما تصنفه
أنت وصحبك بانه
معارضة حقد أو حسد مثلا ..
إن كان خلافه فأهلا ومرحبا
ندا مبارزا ومثقفا مفكرا ....

إما إن كنت ترى أنك في برج لن يسطع
أن يفهمك من أحد
فلا مشاحة فأنا غبية بامتياز
لا مشكلة لدي أبدا ..


.
.
حياك الله وبياك يأخي الكريم

RandomAcceSS
16-07-2009, 02:08 PM
سبحان الله نضرب الأمثال باليابان الكافر و كأنه ليس لدينا أمثلة نفخر بها ...
خطاب رحمه الله ! الذي اقتحم الشاحنة و لم يتركها تمر متغابيا !
أليس الله يقول : " أَفَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَتَكُونَ لَهُمْ قُلُوبٌ يَعْقِلُونَ بِهَا "
و لم يقل يتغابون بها *c
سبحان الله عالم متناقض !

العذب الزلال
16-07-2009, 02:16 PM
في أحيانِ كثيرة لا بد من التغابي أو صرف النظر أو التظاهر بعد السماع وذلك من أجل سد ذرائع كثيرة وإلا ففي حال خلاف ذلك فإن الوضع سيكون أشبه بحرب ضروس .

بائع الملوك
16-07-2009, 02:24 PM
اعرف كل شيء و اجعلهم يظنون أنك جاهل ...

## الحرب خدعة ##
و من الخدعة أن تتغابى ..

المها الحربي
16-07-2009, 02:28 PM
أماني ..الصدق يفوح من بين السطور
لكلماتك وقع منطقي...
عزيزتي التغابي فن وله أصول .. أمارسه أحيانا كلعبة مسليه وأجد فيه متعة كبيره
كوني أكتشف من
أمامي على حقيقته ..فهناك من يشفق علي إن رآني غبيه فيراعيني ويتحملني ويحاول مساعدتي
وهناك من يستغل غبائي ويراودني عن حاجياتي ومواقفي وتصريحاتي ليكسب أكبر قدر ممكن من الغنائم
وهناك من سيهزأ بي ويزهد في الحديث معي معي أو حتى البقاء قربي

فلسفتك تفتح آفاقاً للثرثارين أمثالي
شكرا لك:rose:

(سلام)
16-07-2009, 02:59 PM
كلاكت مرة أخرى .
صدقتي .
لكن حتى التغابي يعتمد على الذكاء و يعتمد على العاطفة أيضاً .
أحياناً أعتقد أني أتغابى ثم أكتشف أني غبي فعلاً وأحياناً أخرى يكون التغابي نوع من الهروب من مواجهة موقف يخيفني أو يكلفني الكثير من الوقت والجهد .
نستطيع أن نسميه هروب متنكر .
التغابي آلية مؤقته لتفحص الأدمغة من حولنا . له قوانينه الخاصة التي حتماً من أهمها أنه قصير الأمد .
ومن مميزاته أنه يكثر من سقطات من يحيطون بنا للتخفف من الاحساس بالمراقبة من شخص دقيق الملاحظة .
لا بأس .
لكن هو دهاء أو خبث طوية يستخدمه الكثير من الناس . مع من هم على طبيعتهم ويتكلمون بأريحية .
وتجدين هذه الصفة عند شيبان مكة .
الذين ما يفتأون يوهموك كم هم لا يفهمون رغم أنهم في غاية الدهاء والذكاء . وليس هذا إلا نوع من "الفهلوة" وحب التسلي و "التقطقة" على رؤوس خلق الله .
التغابي سلاح ينبغي أن لا يستخدم فيما لا طائل منه .
كذلك هو سلاح وهمي عند حب الهروب من مواجهة حقيقية متعبة مع موقف ما .

شكراً لك

RandomAcceSS
16-07-2009, 03:07 PM
الانحناء حتى تمر العاصفة
دليل ذكاء لا غباء
وهو ثوب من أثواب التغابي ..




يعني نفاق ؟؟
انحناء على هذه الطريقة ربما 777 نعوذ بالله من دعوة السوء و الضلال !!
آخرتها نمارس التقية !
http://www.youtube.com/watch?v=zPkOwL0SFvg

جرو
16-07-2009, 03:22 PM
قال لا تمارضوا فتمرضوا وهذا يشمل كل مرض روحي أو عضوي
لذلك نرى أن الحلم بالتحلم والصبر بالتصبر
ولا شك أن الغباء ؟:l:
الغباء .....:cd:
الغباء بالتغبغب:v:

انتروبيا
16-07-2009, 07:34 PM
.
.
.
RandomAcceSS

ليس هكذا تورد الإبل (http://www.youtube.com/watch?v=-sWOJvJffoY&feature=related)

.
.

ما فيني أرد الآن إن شاء الله ارجع ..:z:

( C . I . A )
16-07-2009, 10:01 PM
في ظني أن في كلامك بعض الحق ..
لكن انظر انتروبيا .. قبل أن نعمل أي شيئ علينا أن نربي أنفسنا جيدا وملاحظة تصرفاتها ومحاسبتها على خطراتها محاسبة شريك شحيح حتى نصقلها صقلا تتجرد به لخالقها ولو إلى حدّ ما ونتعلم أن نعرف أنفسنا جيدا قبل أن ننظر للآخرين فلا يستطيع أن يصلح الناس من لم يصلح نفسه ومن أراد التصدي للإصلاح فعليه التمرين في إصلاح نفسه أولا ، فتتوفر عنده التجربة وعليه أن يقوّمها بالتعلم المفيد من آداب شرعية وأحكام فقهية ونظرات فلسفية وتأملات نفسية وإجتماعية ، ثمّ يضيف إلى ذلك قراءات في السير وتجارب البشر كلّ هذا وهو منكفئ على نفسه مشتغل بإصلاحها ، وإن أردت مثالا لذلك فاذكر إنكفاء أمريكا على نفسها بعد الحرب الأهلية حتى لما جائت الفرصة للسيطرة على العالم بعد الحرب العالمية الثانية كانت في الموعد وعلى أهبة الاستعداد ، وكذالك تجارب ألمانيا واليابان بعد الحرب العالمية الثانية ، وأمثلة كثيرة لا أشك في معرفتك بها ..
ثم بعد الانشغال بإصلاح النفس ستتضح لك الصور الحقيقية من الزائفة وتتضح لك الأمور على حقائقها ، وعند ذلك تتعامل مع كل موقف بما يستحق ، والمواقف قد نختلف في تسميتها بحسب الجهة التي ننظر منها ، ولهذا قد تعمل عملا ذكيا ينظر إليه أحدهم أنه غباء ، وآخر أنه دهاء ، وآخر أنه تغابي ، وآخر أنه مكر ، وآخر أنه خبث ... وهكذا بحسب النظارة التي يلبسها والتي هي ناتجة من تربيته لنفسه ، وقدر علمه ...
ومن هنا تجد الملاحظة الذكية من راندوم ـ الذي لا أشك في ذكائه وعلمه وحكمته وتجربته ـ عندما طالبك بدليل وهو يريد تنبيهك إلى أنك وقعت في بعض التعميم الذي قد يحول وجهة نظرك إلى وجهة أنت لا تريدها بحسب وجهة القارئ الذي يقرأها ..فأراد أن ينبهك إلى خطر التركيز على الشعارات دون مضامينها والذي قد يجرنا إلى تسمية الأشياء بغير أسمائها وبالتالي خداع أنفسنا وإضلالها من حيث نظن أننا نحسن صنعا ..ولو اشتغلنا بإصلاح أنفسنا قبل نقد الآخرين لكان لنا الخير الكثير والفوز الكبير ، لكن قاتل الله الجهل الذي يلقي بالنفوس في مهامه بعيدة عما يصلحها ..
ومن العجائب والعجائب جمّة .... قرب السبيل وما إليه وصول
كالعيس في البيداء يقتها الظمأ ... والماء فوق ظهورها محمول
فترانا تقع بنا المثلات ولا نهتدي إلى الحل أبدا مع قربه وسهولة الوصول إليه ، لأننا لم نقف مع أنفسنا وقفة صدق ونصارحها بعيوبها وتقصيرها بل ضللنا نهرب إلى الأمام ونلقي بإخفاقاتنا على غيرنا نظن أننا بذلك نتخلص من عيوبنا ، كما قال لي ذات مرة أحدهم : إذا أردت أن تتخلص من عيوبك فألقي بها على الآخرين ، فجلست أتأمل في سلوكة فوجدته قد تحوّل إلى كذاب أشر ، الكذبة عنده أسهل من شرب الماء ، ورأيت من عقاب الله له أن الله مسخ بصيرته فماعاد يرى الأمور على حقائقها بل تراه يقلب الحقائق ولربما شككت في عقله ، ولكن العلة أن الله عاقبه بكذبه أن كذب عليه كلّ شيئ يريد معرفته ...
والله الحامي من سوء المصير والحمدلله الذي عافانا مما ابتلا به كثيرا من خلقه ..
إذا فالتغابي والتذاكي ومصطلحات غير ذلك كثيرا ، في كثير من الأحيان لا حقيقة لها ، وانشغالنا بالمصطلحات يحجب عنا حقيقة الموضوع ويزيدها غموضا ..
والحل أن نشتغل بإصلاح خواطرنا ، ونتعلم ماينفعنا ، ونحسن الظن بالناس ، ونحذر من الزلل والخطل وسوء العمل ، ونحرص على الإنصاف ولو من أنفسنا ، ونلوم أنفسنا قبل لوم الآخرين ، ونبحث عن أخطائنا قبل البحث عن أخطاء الآخرين ، عندها نُعطى الحكمة في التعامل مع المواقف ونترك للآخرين الخوض في تسميتها كلّ بحسب النظارة التي ينظر بها ، والله الموعد عند قول كل قائل ، فهو الذي يفصل بين عباده فيما هم فيه يختلفون ..

نديم
17-07-2009, 12:37 AM
والمقطع الثاني هنا ..

يلزمه عنوان ..

التذاكي فخ لا يتقنه إلا .........

تقديري لهذا الفكر ..

انتروبيا
17-07-2009, 01:06 AM
.
.
.
.
مساؤكم عاطر ..

اليوم قلت في نفسي سأسترسل في المضي
نحو شيء قد تعلمته أو علمني اياه التاريخ
وعلمتني اياه الحياة بالتجربة
وفهمتني اياه
بالقوة والحجة ..وما تعلمته إلا بعد
أن اصطدمت بالجدر

وبما أني اليوم صنعت العشاء
والوالد والوالدة
انبسطوا منه يعني دماغي اللحين
على تردد موجة الــ FM


يعني إن شاء الله لي كر وكر لا فر في
الايغال في المفهوم وإن شاء الله
لدي من
الأدلة التي تخاطب كل الأذواق ..

وبثوابت ..وحرية لا ينعقد اي منهما
ولا يتخبط موج أي منهمافي بعض فيلغيه
فالحجر المحجور
بينهما راسخ هذا ملحه أجاج و
هذا عذبه سائغا لذة للشاربين ..لايغلب أيهما أحدا ..

لله الأمر من قبل ومن بعد
أسأله التسديد وان لا اكون من المفتونين ..

.
.


.
.
.

انتروبيا
17-07-2009, 03:49 AM
المعالي
لا يا معالي أنت تتغابي لتجاوز
مشكلات تقعها مع الآخرين لا أن تظل غبيا
في نظر الآخرين أرجو
أن هذه الاجابة وافية

شكرا أخي الكريم
على المرور شرفتني ..




خزعبلة

أهلا بك اخي..
الأمر مجرد قناع نواجه المحيط ايا كان هذا إما على
صعيدنا الفردي مع الآخرين
أو المجتمعي مع الكون كله ..
التغابي لن يكلفنا العناء في أن نظل تحت أعين الأخرين
الذين يتفرسون فينا ليجدوا هفواتنا ليشهروها ..

هو معيار لقياس مدارك الآخرين وقد توجهت في فلسفتي
هذه تجاه بناء العقل المسلم العربي بلأخص في
مواجة محنه مع العدو الذي
لايسمح له بالتنفس ..
مرحبا بك مرة أخرى شرفتني كثيرا هنا ..





RandomAcceSS


هي سنة سنها الله في كتابه يا أخي عندما أمرنا أن نتعلم
من العظة في سنن الأولين والآخرين ..
كفرة أو مؤمنين ..
وهذا ما حدثنا به القرآن ..

اليابان وقعت في كارثة ولكنها
علمت الكون كيف يكون للإنسان
أن ينجو منها بشكل دنيوي بحت .. لكنها معلمة علمتنا أننا
راكدين لذا لن ننهض كما فعلت وليس هناك
استحالة مطلقا ..لمن يسعى

وغفر الله لك بالنسبة لخطاب رحمه الله ..
رجل قوي في سبيل
الله فماله لايواجه شاحنات بالنسبة له موازة ومسايرة للغازي
أي كما يسير العدو سار معه
اذبحني فسأذبحك مشيت عدل سأمشي عدل ..

..أما نحن على مستوى
المجتمع كصعود بدون درع فكري ودهائي
لا أظن أننا نفعل أي مسايرة او
تخطيط دهائي ضد العدو بل
دلوخ ماشين في سكته والحبل مربوط في
رقابنا وهو يجرنا على الشوك ..
فالعدو يتربص بنا لأننا
ضعفاء لا قوة لدينا ليس لنا أي استراتيجيات لمواجهة عدوانه
.وهذا ما يحدث به الواقع ..
مرة أخرى مرحبا بك وإن لم أقنع فمستعدة بمقطوعة أخرى
لم اكتبها بعد إن شاء الله اكتبها لكني اخاف اغراق الموضوع
بها فسأجعلها في وقت أخر ..إن شاء لي ربي ..


.
.

DELL
17-07-2009, 03:29 PM
ولا أروع

انتروبيا
17-07-2009, 11:16 PM
.
.
.

العذب الزلال

وهذا هو السليم وإلا لطحن بعضنا في بعض ولا كان هناك مجالات للتنازلات ..
التنازل يعني أن أكون اقوى في اجتياز المشكل الذي يعيق الحياة ..
والأمر ببساطة أن أحافظ على
علاقتي بلآخرين الذين يهمونني أو قد يكون تغابيا مع أشخاصا يريدون ايقاع الاذى بي
فلابد
اذن من ذلك امام المحكات التي نتصادمفيها مع الآخر وسنصل بها لطريق مسدود
عندما نتصارع دون جدوى
وحينما لايكون هناك مجالا لشق طريق بعيدا عنهم كأجواء العمل مثلا ..
شكرا جزيلا أخي العذب الزلال على تشريفك لي هنا ..


.
.
.
بائع الملوك

عظيم هو ذا التجاهل عن سفاهات بعض المغرضين الذين
يحاولون الايقاع بنا ..

عملية التغابي لاتتأتى إلا من عقل عقل أن الأمور
ليست كلها لها حلول فصل بالشتم والجدل والحق
الظاهر بل هناك
امورا يجب التهادن معها لأجل تمرير امور تريحنا ..
وشكرا على تشريفك لي هنا ..
.
.
.

المها الحربي

جميل يا مها لكن ليس دائما التغابي يحل الاشكالات التي تواجهنا
له وقته كما قال ذلك سلام وفلسفته فيه جدا جميلة
واتفق معه فيها ..وهي استخدام فن التغابي مع المجتمع في أمور تجهدنا بلا فائدة

أم التغابي
مع العدو يسمى دهاء ليظن العدو أنني اغبى الاغبياء
وامرر من تحت الطاولة كل مشاريعي ومن ثم افاجئة بضربة
قاسمة
تجد في حياتنا أمورا وجب التعامل معها بالمسايرة
واعطاء الاخر مساحة لكي
يعود تتغابى بعض النساء في اخطاء يقعن فيها امام أزواجهن
ويُحتم عليها
التغابي امام زوجها لاجل ان تسير
دفة منزلها وحتى لايحدث صراعا يفقدها اياه ..
العملية ذات تصور
كبير تتتطور كذا للتعامل مع العدو وليس فقط مع اناس نتقاسم
معهم الحياة في مجتمعنا ..
اسعدتني بهذا المرور الكريم
.
.
.
.

انتروبيا
18-07-2009, 03:03 AM
.



يقابلنا كثير من الفضوليين الذين يهاجموننا
بأسئلة لاتعني إلا لنا شيئا خاصا ..
وقتها لاحل أمامنا إلا التغابي
لنُخرج أنفسنا من الاجابة
غير خاسرين على الجهتين ..
.
.
حينما نتغابى نكسب الآخرين ونكسب أنفسنا ..




الكيد إن كان شريرا فليس
في جله ففي القرآن هو عظيم ..
ولن تكون كائدا إلا بتغابيك وأنك لاتفقه في الحقائق...
كله حتى تتحصل على ما تطلبه .




.
.
المكر بيت كبير والتغابي باب
فيه فالعدو يمكر
بالليل والنهار ليكيد بالمؤمنين
لكن الله خير الماكرين..





تغابت الصين يوما
عن صورة العملاق الأمريكي
الذي لايُقهر فصعدت
وخافت روسيا منه فآبقت ..


نكتة
علمني طاش ماطاش قديما ..
أن سائق التاكسي غبي لذا النساء
لايمتعضن عن "السواليف "
أمامه
حينما يوصلهن لكني لم أصدق
لأنه كان يتغابي لأجل رزقه....
(ايقونة وحدة تضحك بقوة )
.
.
.




أن تتغابى فهذا ذكاء لكن
احذر أن تتغابى
على نفسك فهذا أم الغباء


كنت في ما مضى من الحياة أتغابى
على نفسي اخبرها ان لا احد بالباب
يفهمني وعرفت انني غبية !!
فحينما كان يلعب الأطفال
كنت اعين نفسي عليهم قائدة اعلمهم اللعب
كمساهمة في حل مشكلات ومعضلات
تواجه الصغار الذين أنا منهم لكن هو الغباء
والتغابي على النفس قاتل الله الغباء ..

ولكن بعد مرور الوقت تأكدت من خلال هذه التجربة
البسيطة في رمزها الكبيرة في مفهومها
أنني العب معهم وأمارس نفس هواياتهم
لذا انتفضت
من رحلة التأرجح فوق
الروؤس ..




وعلى صعيدنا العربي المبجل هناك هنات وهنات
في باب التغابي على النفس ..

فقد ضلت بنا الطرق في واجهات براقة
تحكي مدى فداحة بروزنا .ومدى غباءنا
حينما نكشف عورة ومكمن الخطورة فينا ..

فنتق العدو الجبل فوق رؤوسنا
لنجيبه ونوقع على معاهدات
تقتلنا يوما بعد يوما ..
فمنذ سقوطنا في قبضة العدو
لم ننهض بقوة عقل يدبر مكيدة ليعلن لنا
أن أخر اجتياح قد مر بهذه البوابة وكسرنا الجرة خلفه ..
وغادرنا للأبد وبه نُعلن لنا يوم استقلال دائم ..
.
.


للأسف لم يحصل هذا بل غباؤنا يجعلنا نكدح في التغابي
على أنفسنا حتى تركنا سايكس وبيكو يتفننان بتشطيرنا
بقسمة ضيزى لنصطرع حينما تهم جيوش المحتل بالرحيل وقد بصموا
بالعشرة
أننا خرقاء في زمن لعبة الخبثاء حينما أجبناهم بأننا أغبياء كما ظنوا..

.
.
.

.
.


قاتل الله العجلة ..هذا ما طرى في رأسي اللحين


وخلاص بس

دمتم كما تحبون

( C . I . A )
18-07-2009, 08:59 PM
والمقطع الثاني هنا ..

يلزمه عنوان ..

التذاكي فخ لا يتقنه إلا .........

تقديري لهذا الفكر ..
أشكرك نديم ..
وبالضبط هذا بعض ما أردت ...
فيمكننا أن نقول : التّذاكي ( خيبة ) لا يفعلها إلا الأغبياء..

عملة نادرة
18-07-2009, 09:46 PM
أَهْلَاً أَهْلاً ..

كَمَا قَال الشَّاعِر سَعَد عَلُوش " من الذكاء إنك تسوي عمرك أحيانا غبي " وَ لَكِن لَنَا أَن نَضَع مائَةَ خَطِ عَلى "أَحيَانا "وَ إِلَّا لانْقَلَبت الْمُعَادَلَة رَأْسَا عَلَى عَقِب ..

نَتَغَابَى لِنَسْتَدْرَجَ الْبَعْض فِي الْحَدِيث لِأَنَنَا عَلَى يَقِين أَنَنَا بِالتَّغَابِي سَنَصِل حَتْمَا لِمُرَادِنَا ..
نَتَغَابَى لِنُجَارِي تَفْكِير الْبَعْض ..
نَتَغَابَى أَحْيَانَاً لِإِيجَادِ حُلُولٍ لِبَعْضِ الْأَزَمَات بِحَيْث أَنَنَا لَنْ نَصِلَ لِلْحَلِ بِحُضُورِ الْعَقْلِ فَالْمُشْكِلَة مَثَلاً قَدْ تَتَشَعَّب أَكْثَر وَ أَكْثَربِخِلَافِ إِنْ قُمْنَا بِحَلِهِ بِـ\ التَّغَابِي ..
كَمَا أَنَّ التَغَابِي خَيْرُ وَسِيلَة لِلْهُرُوبِ مِنْ أَسْئِلَة لَا نَرْغَبُ بِأَن نُطْلِعَ الْآخَرِينَ عَلَيْهَا ..

فَ\مَثَلاً مَثَلاً :
إِنْ سُئِلْتُ عَنْ حَالِ حميد سأُجِيبُهُم عَن حَالِ عبيد *_* لَكِن حَذَارِي حَذَارِي وَ التَّفْرِيطُ فِي التَّغَابِي وَ إِلَّا لَأَصْبَحْنَا فِي زُمْرَةِ الْأَغْبِياء .

( C . I . A )
18-07-2009, 10:14 PM
أَهْلَاً أَهْلاً ..

كَمَا قَال الشَّاعِر سَعَد عَلُوش " من الذكاء إنك تسوي عمرك أحيانا غبي " وَ لَكِن لَنَا أَن نَضَع مائَةَ خَطِ عَلى "أَحيَانا "وَ إِلَّا لانْقَلَبت الْمُعَادَلَة رَأْسَا عَلَى عَقِب ..

نَتَغَابَى لِنَسْتَدْرَجَ الْبَعْض فِي الْحَدِيث لِأَنَنَا عَلَى يَقِين أَنَنَا بِالتَّغَابِي سَنَصِل حَتْمَا لِمُرَادِنَا ..
نَتَغَابَى لِنُجَارِي تَفْكِير الْبَعْض ..
نَتَغَابَى أَحْيَانَاً لِإِيجَادِ حُلُولٍ لِبَعْضِ الْأَزَمَات بِحَيْث أَنَنَا لَنْ نَصِلَ لِلْحَلِ بِحُضُورِ الْعَقْلِ فَالْمُشْكِلَة مَثَلاً قَدْ تَتَشَعَّب أَكْثَر وَ أَكْثَربِخِلَافِ إِنْ قُمْنَا بِحَلِهِ بِـ\ التَّغَابِي ..
كَمَا أَنَّ التَغَابِي خَيْرُ وَسِيلَة لِلْهُرُوبِ مِنْ أَسْئِلَة لَا نَرْغَبُ بِأَن نُطْلِعَ الْآخَرِينَ عَلَيْهَا ..

فَ\مَثَلاً مَثَلاً :
إِنْ سُئِلْتُ عَنْ حَالِ حميد سأُجِيبُهُم عَن حَالِ عبيد *_* لَكِن حَذَارِي حَذَارِي وَ التَّفْرِيطُ فِي التَّغَابِي وَ إِلَّا لَأَصْبَحْنَا فِي زُمْرَةِ الْأَغْبِياء .

أهلاً بك عملة نادرة :
كلامك جميل ، لكن لو تخلّصنا من المصطلحات وبحثنا عن الحكمة في التعامل مع كل موقف على حدة لكان هذا أوضح وأسهل وأبعد من الزلل .. وهذا بعض مارميت إليه في تعليقي ..

Abeer
19-07-2009, 01:20 AM
التغابي ليس التجاهل ..
التغابي هو أن تظهر نفسكَ غبيّا ..
أما التجاهل .. فهو أن تنفي صورة أو موقف " ما " .. أن لا تسمح لبعض الأشياء التي مرقت بالحضور الآن
وهذا لا يقودنا إلى صورة الغبي التي طبعها المتغابي على وجهه ! .
وهذا الأخير - الذي هو التجاهل - : تجاهل العظمة ، تجاهل السلطة ، تجاهل الهزيمة الذاتية حتى ...
هو ما كان - في أغلب ظني - الدور الذي لعبتهُ كل الشعوب التي تنتصر !
وحدهم بنو يعرب .. هم الذين يلعبون دور المتغابي - بذكاء كما يزعمون - .. فصدق عليهم القول ! ، وحقّت عليهم الشفقة!


كما أن التغابي والتذاكي أيضاً .. ليسا شيئان جيّدان على الإطلاق
هما وسيلة .. إن استخدمت للهدف الغير مناسب كان وبالها وخيماً و" غبيّا " !

هذا .. والله أعلم .



الموضوع جميل وثري ... في نواح شتّى يا انتروبيا
ولذا فهو يتّسع كما ترين .

شكراً لك .

.

طلعت
19-07-2009, 05:10 AM
أريد دليلا من الكتاب و السنة على كل ما ورد هنا ..
و إلا فإنها دعوة سوء نعوذ بالله منها !
اليك الادله اخى الكريم من القرآن قوله تعالى(يَا أَيُّهَا الَّذِينَآَمَنُوا إِذَا لَقِيتُمُ الَّذِينَ كَفَرُوا زَحْفًا فَلَا تُوَلُّوهُمُ الْأَدْبَارَ(15) وَمَنْ
يُوَلِّهِمْ يَوْمَئِذٍ دُبُرَهُ إِلَّا مُتَحَرِّفًا لِقِتَالٍ أَوْ مُتَحَيِّزًا إِلَى فِئَةٍ فَقَدْ بَاءَ بِغَضَبٍ مِنَ اللَّهِ وَمَأْوَاهُ جَهَنَّمُ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ (16) الانفال
وقال تعالى(وَأَنْفِقُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلَا تُلْقُوا بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ وَأَحْسِنُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ(195) البقره
وقال تعالى( وَلَا تَقْتُلُوا أَنْفُسَكُمْ إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِكُمْ رَحِيمًا (29) النساء
اما من السنه فمعروف ان النبى صلى الله عليه وسلم ما صرح فى أى من غزواته بوجهته قط الا فى غزوه تبوك
لما فى هذه الغزوه من طول السفر ومشقه الطريق وتوقيتها اذ كانت فى شده الحر0
وبالطبع اخى الكريم هذا خاص بالاعداء اذ لا يجوز لك شرعا ان تخادع اخوك المسلم او تغشه
ففى قول الصحابى للرسول صلى الله عليه وسلم فى غزوه بدر (اهو منزل انزلكه الله ام هى الحرب والخديعه)
فرد عليه النبى صلى الله عليه وسلم بقوله بل هى الحرب وهذا دليل آخر
ولى عتاب على الاخوه الذين لم يعجبهم كلام اخونا يا أخوه لابد ان نقيد امور حياتنا بحسب شرع الله فوالله
هو الوحيد الذى فيه الخلاص وفيه الفلاح ان كلمه شيخ التى تقولها لاخيك المسلم استهزاءا به وتحقيرا له
ستندم عليها اشد الندم وتقول ليته سامحنى
وحتى لانخرج عن الموضوع الموضوع اعجبنى كثيرا وأحيى كاتبه فيجب علينا ان لا نعرى انفسنا امام اعدائنا

RandomAcceSS
19-07-2009, 05:23 AM
أريد دليلا من الكتاب و السنة على كل ما ورد هنا ..
و إلا فإنها دعوة سوء نعوذ بالله منها !
اليك الادله اخى الكريم من القرآن قوله تعالى(يَا أَيُّهَا الَّذِينَآَمَنُوا إِذَا لَقِيتُمُ الَّذِينَ كَفَرُوا زَحْفًا فَلَا تُوَلُّوهُمُ الْأَدْبَارَ(15) وَمَنْ
يُوَلِّهِمْ يَوْمَئِذٍ دُبُرَهُ إِلَّا مُتَحَرِّفًا لِقِتَالٍ أَوْ مُتَحَيِّزًا إِلَى فِئَةٍ فَقَدْ بَاءَ بِغَضَبٍ مِنَ اللَّهِ وَمَأْوَاهُ جَهَنَّمُ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ (16) الانفال
وقال تعالى(وَأَنْفِقُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلَا تُلْقُوا بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ وَأَحْسِنُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ(195) البقره
وقال تعالى( وَلَا تَقْتُلُوا أَنْفُسَكُمْ إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِكُمْ رَحِيمًا (29) النساء
اما من السنه فمعروف ان النبى صلى الله عليه وسلم ما صرح فى أى من غزواته بوجهته قط الا فى غزوه تبوك
لما فى هذه الغزوه من طول السفر ومشقه الطريق وتوقيتها اذ كانت فى شده الحر0
وبالطبع اخى الكريم هذا خاص بالاعداء اذ لا يجوز لك شرعا ان تخادع اخوك المسلم او تغشه
ففى قول الصحابى للرسول صلى الله عليه وسلم فى غزوه بدر (اهو منزل انزلكه الله ام هى الحرب والخديعه)
فرد عليه النبى صلى الله عليه وسلم بقوله بل هى الحرب وهذا دليل آخر
ولى عتاب على الاخوه الذين لم يعجبهم كلام اخونا يا أخوه لابد ان نقيد امور حياتنا بحسب شرع الله فوالله
هو الوحيد الذى فيه الخلاص وفيه الفلاح ان كلمه شيخ التى تقولها لاخيك المسلم استهزاءا به وتحقيرا له
ستندم عليها اشد الندم وتقول ليته سامحنى
وحتى لانخرج عن الموضوع الموضوع اعجبنى كثيرا وأحيى كاتبه فيجب علينا ان لا نعرى انفسنا امام اعدائنا

في الحقيقة أنا كنت فقط " أناكد " الأخت أنتروبيا لأريها شيئا مما أرتنا !
و أدلتك هذه ليست دليلا في في ذات الأمر بل هي نصوص عامة ..
على العموم التغابي المشروع يسمى " تغافلا " و ليس تغابي ! ..
و أنقل لك بعض النصوص في ذلك


التغافل لغةً : هو تعمد الغفلة ، و أرى من نفسه أنه غافلُ و ليس به غفلة


التغافل : وهو تكلف الغفلة مع العلم والإدراك لما يتغافل عنه تكرماً وترفعاً عن سفاسف الأمور .


قال الحسن: ما استقصى كريمٌ قط.
وقال سفيان: ما زال التغافل من شيم الكرام.


واعلم أن من الدهاء كل الدهاء التغافل عن كل ذنب لا تستطاع العقوبة عليه، ومن عداوة كل عدو لا تقدر على الانتصار منه.

فأما التغافل عن ما لا يعني فهو العقل. وقد قال الحكماء: لا يكون المرء عاقلاً حتى يكون عما لا يعنيه غافلاً.

الامير المجاهد قتيبة بن مسلم والتغافل

دخل رجل على الأمير المجاهد قتيبة بن مسلم الباهلي، فكلمه في حاجة له، ووضع نصل سيفه على الأرض فجاء على أُصبع رجلِ الأمير، وجعل يكلمه في حاجته وقد أدمى النصلُ أُصبعه، والرجل لا يشعر، والأمير لا يظهر ما أصابه وجلساء الأمير لا تكلمون هيبة له، فلما فرغ الرجل من حاجته وانصرف دعا قتيبة بن مسلم بمنديل فمسح الدم من أُصبعه وغسله، فقيل له: ألا نحَّيت رجلك أصلحك الله، أو أمرت الرجل برفع سيفه عنها؟ فقال: خشيت أن أقطع عنه حاجته.



فلقد كان في قدرة الأمير أن يأمره بإبعاد نصل سيفه عن قدمه، وليس هنالك من ملامة عليه، أو على الأقل أن يبعد الأمير قدمه عن نصل سيفه، ولكنه أدب التغافل حتى لا يقطع على الرجل حديثه، وبمثل هذه الأخلاق ساد أولئك الرجال.

من كان يرجو أن يسود عشيرة **** فعليه بالتقوى ولين الجانب


ويغض طرفا عن إساءة من أساء **** ويحلم عند جهل الصاحب

لماذا سمي حاتم الأصم بذلك؟


القدوة الرباني أبو عبد الرحمن حاتم بن عنوان بن يوسف البلخي ، الواعظ الناطق له كلام جليل في الزهد والمواعظ والحكم ، كان يقال له " لقمان هذه الأمة " .


قال أبو علي الدقاق: جاءت امرأة فسألت حاتماً عن مسألة ، فاتفق أنه خرج منها صوت في تلك الحالة فخجلت ،فقال حاتم : ارفعي صوتك فأوهمها أنه أصمّ فسرّت المرأة بذلك ، وقالت : إنه لم يسمع الصوت فلقّب بحاتم الأصم. انتهى. [ مدارج السالكين ج2ص344 ] .


هذا الأدب الذي وقع من حاتم الأصم هو من أدب السادة ، أما السوقة فلا يعرفون مثل هذا الآداب ، ولذلك تراهم لدنو همتهم يحصون الصغيرة ، ويجعلون من الحبة قبة ، ومن القبة مزاراً ، وهؤلاء وإن أظهروا في الإحصاء على الآخرين فنون متنوعة من ضروب الذكاء والخداع ، ولكنه ذكاء أشبه بإمارات أهل الحمق والترق الذين تستفزهم الصغائر عند غيرهم ، ولا يلقون بالا للكبائر عند أنفسهم،و أمثال هؤلاء لا يكونون من السادة في أقوامهم الذين عناهم الشاعر بقوله:

ليس الغبي بسيد في قومه **** لكن سيد قومه المتغابي


وقال الحسن : "ما استقصى كريم قط قال الله تعالى عرف بعضه وأعرض عن بعض " [ تفسير القرطبي ج18 ص188] .

وقال الشاعر :
أحب من الأخوان كل مواتي **** وكل غضيض الطرف عن هفوات
ومن المواقف الجلية في أدب التغافل ، ما ذكره ابن جريج عن عطاء بن أبي رباح قال : إن الرجل ليحدثني بالحديث فأنصت له كأن لم أسمعه قط وقد سمعته قبل أن يولد. [ تاريخ مدينة دمشق ج:40 ص:401 ] .

صلاح الدين و التغافل


قال ابن الأثير متحدثًا عن صلاح الدين الأيوبي:'وكان صبورًا على ما يكره، كثير التغافل عن ذنوب أصحابه، يسمع من أحدهم ما يكره، ولا يعلمه بذلك، ولا يتغير عليه. وبلغني أنه كان جالسًا وعنده جماعة، فرمى بعض المماليك بعضًا بسرموز- يعني:بنعل- فأخطأته، ووصلت إلى صلاح الدين فأخطأته، ووقعت بالقرب منه، فالتفت إلى الجهة الأخرى يكلم جليسه؛ ليتغافل عنها'.


التغافل و المشاكل الزوجية :

وأما المشاكل العابرة فهي المشاكل التي يفتعلها أحد الزوجين بشكل استثنائي عابر , وهي ليست من صفاته الدائمة , وإنما كما يقال : لكل عالم هفوة , ولكل جواد كبوة .


ومثالنا على ذلك كأن يستهزئ الزوج بزوجته وليس من عادته الاستهزاء , أو أن يتحدث عن بعض عيوبها أمام أهلها وليس من عادته فعل ذلك , وهذه التصرفات يكفي في علاجها الإشارة فقط , ولا ينبغي لأي من الزوجين أن يعاتب الأخر ويهجره من أجل هذه التصرفات وذلك باعتبار أنها عابرة وليست دائمة والأصل في المشاكل العابرة إتباع أسلوب التغافل معها .


من فقه الحياة الزوجية التغاضي عن دقيق المحاسبة :

ولكلٍ من الزوجين على الآخر حق ، وربما كانت الدقة في المراقبة والشدة في المحاسبة من بواعث الاضطراب وعدم الاستقرار ، وفي التغافل أحياناً ، والمرونة أحياناً كفالة باستدامة السعادة ، وبقاء المعاشرة الجميلة ، كل ذلك ضمن الضوابط الشرعية والتوصيات الأخلاقية


التغافل وتربية الأولاد


يجب التغافل عن بعض هفوات التلاميذ وعدم التعليق على كل حركة تصدر عنه بل لا بد أن ننبههم بروح الشفقة والرحمة حتى لا نذل نفسه ونحطم شخصيته أو ندفعه لاكتساب عادات خلقية سيئة كالعناد والكذب، ولنتمثل فعل النبي صلى الله عليه وسلم مع الصحابي الذي كبر للصلاة من أول المسجد وركع وظل يمشي حتى وصل الصف فنبهه النبي صلى الله عليه وسلم على خطئه بلطف حيث قال: ((زادك الله حرصا ولا تعد)).
من أنماط التربية، التغافل -لا الغفلة- عن بعض ما يصدر من الأولاد من عبث أو طيش وهو مبدأ يأخذ به العقلاء في تعاملهم مع أولادهم ومع الناس عموما؛ فالعاقل لا يستقصي، ولا يشعر من تحت يده أو من يتعامل معهم بأنه يعلم عنهم كل صغيرة وكبيرة؛ لأنه إذا استقصى، وأشعرهم بأنه يعلم عنهم كل شيء ذهبت هيبته من قلوبهم ، ليس الغبي بسيد في قومه لكن سيد قومه المتغابي ،ثم إن تغافله يعينه على تقديم النصح بقالب غير مباشر، من باب: إياك أعني واسمعي يا جاره، ومن باب: ما بال أقوام. وربما كان ذلك أبلغ وأوقع.


من أخطاء المُعلم :

محاولة ضبط الطفل أكثر من اللازم : بحيث لا تتاح له الفرصة للعب والمرح والحركة. وهذا يتعارض مع طبيعة الطفل وقد يضر بصحته إذ أن هذا اللعب مهم لنمو الطفل بصورة جيدة إذ أن (اللعب في المكان الطلق الفسيح من أهم الأمور التي تساعد على نمو جسم الطفل وحفظ صحته) فينبغي أن يتجنب الأب زجر الأولاد عند مبالغتهم في اللعب بالتراب أثناء النزهة على شاطئ البحر أو في الصحراء. وذلك لأن الوقت وقت ترفيه ولعب وليس وقت انضباط، وليس ثمة وقت ينطق فيه الأولاد بلا قيود إلا في مثل هذه النزهات البريئة، فلابد من التغافل عنهم بعض الشيء.


التغافل على أخطاء قليلة حكمةٌ تربويَّة :

إذا ظهر على الصبي خُلقٌ جميل وفعلٌ محمود ، فينبغي أن يكرَّم عليه ـ يجب أن تثني على ابنك إذا رأيت منه خُلقاً حميداً ؛ أمانةً ، وفاءً ، صدقاً ـ ويجازى عليه لما يفرح به ، وأن يُمدح بين أظهر الناس ، فإن خالف ذلك في بعض الأحوال مرَّةً واحدة فينبغي أن يتغافل عنه . جاء في وصية الغزالي : فإذا خالف ذلك في بعض الأحوال مرَّةً واحدة فينبغي أن نتغافل عنه ـ وأن لا نهتك ستره ، وألا نكاشفه ، أما إذا عاد ثانيةً يُعاتب عتاباً رقيقاً فيما بينك وبينه .


لمن التغافل

مسامحة أهل الاستئثار والاستغنام والتغافل لهم ليس مروءة ولا فضيلة بل هو مهانة وضعف وترضية لهم على التمادي على ذلك الخلق المذموم وتغبيط لهم به وعون لهم على ذلك الفعل السوء.


وإنما تكون المسامحة مروءة لأهل الإنصاف المبادرين إلى الإنصاف والإيثار فهؤلاء فرض على أهل الفضل أن يعاملوهم بمثل ذلك لا سيما إن كانت حاجتهم أمس وضرورتهم أشد.

التغافل شيمة أهل الدين

عن أبي هريرة قال : قال صلى الله عليه وسلم إياكم و الظن فإن الظن أكذب الحديث. متفق عليه
وسوء الظن يدعو إلى التحسس و التجسس . فعن أبي هريرة قال: قال صلى الله عليه وسلم لا تحسسوا ولا تجسسوا ولا تقاطعوا و لاتدابروا وكونوا عباد الله إخوانا . متفق عليه.


التجسس في تطلع الأخبار و التحسس بالمراقبة بالعين فستر العيوب و التجاهل و التغافل عنها شيمة أهل الدين ويكفيك تنبيها على كمال الرتبة في ستر القبيح و إظهار الجميل أن الله تعالى وصف به في الدعاء فقيل يا من أظهر الجميل وستر القبيح و المرضى عند الله من تخلق بأخلاقه فإنه ستار العيوب و غفار الذنوب ومتجاوز عن العبيد فكيف لا تتجاوز أنت عمن هو مثلك أو فوقك.


وقد قال عيسى عليه السلام للحواريين كيف تصنعون إذا رأيتم أخاكم نائما وقد كشف الريح ثوبه عنه قالوا نستره ونغطيه قال بل تكشفون عورته قالوا سبحان الله من يفعل هذا فقال أحدكم يسمع بالكلمة في أخيه فيزيد عليها ويشيعها بأعظم منها.
قال عمرو بن عثمان المكي : المروءة التغافل عن زلل الإخوان .


عن أبي بكر بن أبي الدنيا أن محمد بن عبد الله الخزاعي قال : سمعت عثمان بن زائدة يقول :
العافية عشرة أجزاء تسعة منها في التغافل . قال : فحدثت به أحمد بن حنبل فقال : العافية عشرة أجزاء كلها في التغافل .
قال الأعمش : التغافل يطفئ شراً كثيراً .

عن أبي بكر بن عياش قال : قال كسرى لوزيره ما الكرم ؟ قال : التغافل عن الزلل .."

و في قوله صلى الله عليه وسلم : (إن الله يحب الرفق في الأمر كله) استحباب تغافل أهل الفضل عن سفه المبطلين إذا لم يترتب عليه مفسدة. قال الشافعي: الكيس العاقل هو الفطن المتغافل.

قال جعفر بن محمد الصادق‏:‏ ‏(‏عظموا أقدراكم بالتغافل‏)‏‏.‏

قال المهاجري‏:‏ ‏(‏قال أعرابي لرجل‏:‏ قد استدللت على عيوبك بكثرة ذكرك لعيوب الناس لأن طالبها متهم بقدر ما فيه منها‏)‏‏.‏

وكما قال الإمام أحمد بن حنبل "تسعة أعشار حسن الخلق في التغافل"

والحسن البصري يقول: ما زال التغافل من فعل الكرام"..


وقال أكثم بن صَيْفيّ‏:‏ الكَرم حُسن الفِطنة وحُسْنُ التغافل واللّؤم سوءُ الفطنة وسُوء التغافل ولم تَرَ أهلَ النُّهَى والمنسوبِين إلى الحِجَا والتُّقَى مَدَحوا الحلماءَ بشدة العقاب وقد ذكروهم بحُسن الصَّفْح وبكثرة الاغتفار وشدّة التغافُل وبعد فالمُعَاقِب مستعدٌّ لعداوة أولياءِ المذنِب والعافي مُسْتَدْعٍ لشكرهم آمِنٌ من مكافأتهم أيّامَ قدرتهم ولأنْ يُثنَى عليك باتِّساع الصدر خيرٌ من أن يُثْنى عليك بضِيق الصَّدر على أنّ إقالتك عثرةَ عبادِ اللّه موجبٌ لإقالتك عَثْرَتَكَ من ربِّ عباد اللّه وعفوُك عنه موصولٌ بعفو اللّه عنك وعقابُك لهم موصولٌ بعقاب اللّه لك".


و بوركت با أخت أنتروبيا

libyanos
19-07-2009, 05:29 AM
ما هذا يا طلعت ... لقد كشفت سر الاذكياء ... اخشى انك لم تعد منهم ... ان تتغابي و انت تتذكى يعني انك تستخف ... و ان تستخف يعني انك لا تهتم ... و لا تهتم يعني انك لا تبالي ... السؤال لماذا تسمع و ترى ... عن نفسي أؤمن ان اضعف الايمان في بعض الاحيان اسلم و انفع ...
اما الان فأسمح لي ان اطيح بمعناوياتك الى باطن الارض ... هل تعلم ان الفيصل و كيسنجر لا يعلمان بأنك موجود في الدنيا يا صديقي ... و هل تعلم ان كل من رى كلماتك الجميلة يقرا غيرها الان ... انا اسف لكن المنطق يخنقني ... و الواقع يمده من خلفه ...

انتروبيا
19-07-2009, 07:39 AM
رحت مشوار ثم رجعت ولقيت والله حاجة تفرح
حيا الله الاخوان ومرحبمبكم كثير والله

والله انبسطت كثير ايوه حيوية كل واحد يحط اللي
عنده ما عندي اي مشاكل ..جل من لايخطئ ..
اعتبر هذا من العصف الذهني
وفكرةمرنة نتناولها من جهات عدة

والله مرحبابكم

كان ودي أجيب لكم قهوة بالزعفران وتمر من مزرعتنا
توه أطلع الروثانا ..والعجوة ..


..:biggrin5:

انتروبيا
19-07-2009, 09:34 AM
.
.
.
.
(سلام)

كلامك بكل تأكيد هو صحيح بأن له مدة وزمن وإلا لأصبح استبلاه
نحن فعلا بحاجته لانه يخرجنا من مواقف نكون فيه بين أمرين لا ثالث لهما أما أن نخسر أنفسنا أو نخسر من نحب
فعند التغابي أو التغافل هو هو بالنسبة للمصطلحين كما اسهب المعنى اخونا الكريم راندوم مشكورا .طبعا مو من جيبي مسألة التغابي والتغافل فلقد بحثت في لسان العرب ووجدت أن المعنين هما هما ..

فالغباء معناه الجهل أو من غابت الفطنة عنه لكن التغابي فعل الذكي يتغافل أو يجعل
الآخرون يعتقدون جهله بأمر ما أو أن هذا الشيء قد غاب عنه ..
أما مسألة شيبان مكة طبعا مو كلهم فهي مضكة وجدا وهي كما قلت يا أخي تندرج تحت بند الخبث والترصد لأخطاء الآخرين
..ودناءة نفس ..لأن تعقب زلات الاخرين مثلبة

ولكن التغابي فعل نتقصد به كسب من نحبهم او كفاية انفسنا شر بعض من يتعقبون زلاتنا ..

والدهاء مفهوم كبير والتغابي جزء منه ..ذكية بدهائي

ففي لسان العرب

ورجلٌ داهٍ وداهيةٌ، الهاء للمبالغة: عاقل.
وفي التهذيب: رجل داهِية أَي مُنْكَرٌ بَصِيرٌ بالأُمور.
والداهِية: الأَمرُ المُنْكَر العظيم.
وقولهم: هي الداَّهِية الدَّهْواء بالَغُوا بها، والمصدر الدَّهاءُ تقول: ما دهاك أَي ما أَصابك.
وكلُّ ما أَصابكَ من مُنْكَرٍ من وَجْهِ المَأْمَنِ فقد دَهاكَ دَهْياً، تقول منه: دُهِيت.
وقالوا: هي داهِية دُهْوِيَّةٌ، وهذه الكلمة واوية ويائية.
ودَهاهُ دَهْواً: خَتَلَه.
والدَّهْياءُ: الدَّاهِية من شدائِدِ الدَّهْر؛ وأَنشد: أَخُو مُحافَظَةٍ، إِذا نزَلَتْ به دَهْياءُ داهِيَةٌ من
الأَزْمِ ودواهِي الدَّهْر: ما يُصِيبُ الناسَ من عظيم نُوَبِه.



وهو الدهاء المطلوب مع العدو ربطته بالتغابي لأنني
اعتبرته أداة من أدوات الدهاء ..


ومروركم كريم اتشرف به اخي الفاضل لأني والله انبسطت
بمناقشة مثلكم اخي ولمن أعجبتني افكار مواضيعه ..وننتظر جديدك
فما تقدمه من مشكلات في المجتمع فعلا ذات نظرة ثاقبة
ومفكر يصنع الدواء لها بوركت ووالله أتشرف بمروركم ومناقشتكم لي ...
.
.
.
RandomAcceSS

أما المقطع هذا يصيب الواحد باكتئاب لو كنت رافضية زيهم

قسم بالله قطعنا فيهم تقطيع ..وهم يستاهلون أكثر ..

يارب لك الحمد أنا الي قاهرني السستاني ليه ملتزم الصمت
..مغير تحشيش هو والخبول يالله لاتبلانا بخبول زيهم ..

شكرا على التريقة ..:) اخي راندوم ترى عادي اعصابي باردة يعني لاتحاول لأني مقتنعة ان
في راسك صنم رد صاع ..مع اني نيتي صافية في موضوعك لكن مو مصدق يالله ربنا يسامحك وحياك أخي



جرو

أما !!!

أقولك انا أيه الحكاية
..تغابي من غبغب ..اللي هو قبقب تبع الكوايتة اللي معناه عندنا كبوريا

ما أدري أمكن تشذي << كمان على قولة الكوايتة ..

مرحبا بك أخي جرجر لا أقصد جرو ..
الله يكرمك وتصير ثعلب مدري ذيب قد الدنيا
مرورك كريم وسعيدة به

عملة نادرة
19-07-2009, 01:18 PM
أهلاً بك عملة نادرة :
كلامك جميل ، لكن لو تخلّصنا من المصطلحات وبحثنا عن الحكمة في التعامل مع كل موقف على حدة لكان هذا أوضح وأسهل وأبعد من الزلل .. وهذا بعض مارميت إليه في تعليقي ..


بِالْفِعْل وَ لَكِن الْمَوْقِفُ هُوَ الْفَيْصَلُ هُنَا فَبَعْضُ الْمَوَاقِفِ تَسْتَدْعِي الْتأَنِي فِي حَلِهَا بِخِلَافِ الْأُخْرَى ..!

[ .. سومي .. ]
19-07-2009, 02:01 PM
التغآبي ( فن )

لآيتقنه إلا الأذكيآء هذآ صيحيح

لكنه

سلآح ذو حدين يفصل بين جآنبيه
شعرة رفيعة

فأي حركة أو مشكلة أوتغيّر ولو بسيط أو موقف
قد يقلب التغآبي
إلى ... (( غبــــــــــآء ))

مزمن !

فأي قنآعة تصل إلى العقل البآطن عن فكرة كونه غبي في حين هو يمآرس ( التغآبي )

فسيكون أغبى من على رقعة الأرض جميـــــــعاً

وهنآ تكمن مشكلة الكثير من المتغآبين لآسيمآ ( السيآسيين ) منهم فمآ يلبث أن يقتنع بذرة غبآء حتى يسقط ويهوي
من على الهرم ..

لذآ على أي ( متغآبي ) .. " ذكي " أن يعود بين فترة وفترة إلى نقطة البدآية حتى لآتتلبسه فكرة غبآءه

أو حتى لنقل غروره بدهآئه !


فالأغبيآء .. إمآ أغبيآء بالفطرة .. أو متغآبين .. أو منقلبين عن المتغآبين إلى ( أغبيآء ) وهذآ من أشد أنوآع الغبآء
لأن صآحبه ببسآطة يعيش عآلمه السآبق ويتخبط به في حين أن النآس تنعته بتكهم .. غ ب ي !


/

رآقني مآخططت هنيئاً لكَ مآعلمت ..

ودي ~

انتروبيا
20-07-2009, 12:40 AM
في ظني أن في كلامك بعض الحق ..
لكن انظر انتروبيا .. قبل أن نعمل أي شيئ علينا أن نربي أنفسنا جيدا وملاحظة تصرفاتها ومحاسبتها على خطراتها محاسبة شريك شحيح حتى نصقلها صقلا تتجرد به لخالقها ولو إلى حدّ ما ونتعلم أن نعرف أنفسنا جيدا قبل أن ننظر للآخرين فلا يستطيع أن يصلح الناس من لم يصلح نفسه ومن أراد التصدي للإصلاح فعليه التمرين في إصلاح نفسه أولا ، فتتوفر عنده التجربة وعليه أن يقوّمها بالتعلم المفيد من آداب شرعية وأحكام فقهية ونظرات فلسفية وتأملات نفسية وإجتماعية ، ثمّ يضيف إلى ذلك قراءات في السير وتجارب البشر كلّ هذا وهو منكفئ على نفسه مشتغل بإصلاحها ، وإن أردت مثالا لذلك فاذكر إنكفاء أمريكا على نفسها بعد الحرب الأهلية حتى لما جائت الفرصة للسيطرة على العالم بعد الحرب العالمية الثانية كانت في الموعد وعلى أهبة الاستعداد ، وكذالك تجارب ألمانيا واليابان بعد الحرب العالمية الثانية ، وأمثلة كثيرة لا أشك في معرفتك بها ..
ثم بعد الانشغال بإصلاح النفس ستتضح لك الصور الحقيقية من الزائفة وتتضح لك الأمور على حقائقها ، وعند ذلك تتعامل مع كل موقف بما يستحق ، والمواقف قد نختلف في تسميتها بحسب الجهة التي ننظر منها ، ولهذا قد تعمل عملا ذكيا ينظر إليه أحدهم أنه غباء ، وآخر أنه دهاء ، وآخر أنه تغابي ، وآخر أنه مكر ، وآخر أنه خبث ... وهكذا بحسب النظارة التي يلبسها والتي هي ناتجة من تربيته لنفسه ، وقدر علمه ...
ومن هنا تجد الملاحظة الذكية من راندوم ـ الذي لا أشك في ذكائه وعلمه وحكمته وتجربته ـ عندما طالبك بدليل وهو يريد تنبيهك إلى أنك وقعت في بعض التعميم الذي قد يحول وجهة نظرك إلى وجهة أنت لا تريدها بحسب وجهة القارئ الذي يقرأها ..فأراد أن ينبهك إلى خطر التركيز على الشعارات دون مضامينها والذي قد يجرنا إلى تسمية الأشياء بغير أسمائها وبالتالي خداع أنفسنا وإضلالها من حيث نظن أننا نحسن صنعا ..ولو اشتغلنا بإصلاح أنفسنا قبل نقد الآخرين لكان لنا الخير الكثير والفوز الكبير ، لكن قاتل الله الجهل الذي يلقي بالنفوس في مهامه بعيدة عما يصلحها ..
ومن العجائب والعجائب جمّة .... قرب السبيل وما إليه وصول
كالعيس في البيداء يقتها الظمأ ... والماء فوق ظهورها محمول
فترانا تقع بنا المثلات ولا نهتدي إلى الحل أبدا مع قربه وسهولة الوصول إليه ، لأننا لم نقف مع أنفسنا وقفة صدق ونصارحها بعيوبها وتقصيرها بل ضللنا نهرب إلى الأمام ونلقي بإخفاقاتنا على غيرنا نظن أننا بذلك نتخلص من عيوبنا ، كما قال لي ذات مرة أحدهم : إذا أردت أن تتخلص من عيوبك فألقي بها على الآخرين ، فجلست أتأمل في سلوكة فوجدته قد تحوّل إلى كذاب أشر ، الكذبة عنده أسهل من شرب الماء ، ورأيت من عقاب الله له أن الله مسخ بصيرته فماعاد يرى الأمور على حقائقها بل تراه يقلب الحقائق ولربما شككت في عقله ، ولكن العلة أن الله عاقبه بكذبه أن كذب عليه كلّ شيئ يريد معرفته ...
والله الحامي من سوء المصير والحمدلله الذي عافانا مما ابتلا به كثيرا من خلقه ..
إذا فالتغابي والتذاكي ومصطلحات غير ذلك كثيرا ، في كثير من الأحيان لا حقيقة لها ، وانشغالنا بالمصطلحات يحجب عنا حقيقة الموضوع ويزيدها غموضا ..
والحل أن نشتغل بإصلاح خواطرنا ، ونتعلم ماينفعنا ، ونحسن الظن بالناس ، ونحذر من الزلل والخطل وسوء العمل ، ونحرص على الإنصاف ولو من أنفسنا ، ونلوم أنفسنا قبل لوم الآخرين ، ونبحث عن أخطائنا قبل البحث عن أخطاء الآخرين ، عندها نُعطى الحكمة في التعامل مع المواقف ونترك للآخرين الخوض في تسميتها كلّ بحسب النظارة التي ينظر بها ، والله الموعد عند قول كل قائل ، فهو الذي يفصل بين عباده فيما هم فيه يختلفون ..


( C . I . A )

أهلا وسهلا أخي البات مان لا أقصد السي آي أي ...

والله يا اخوي مو عارفة ايش القصة :xc: أحس إني جبتها
ورى ما ادري ليه كل هذا ..
ابغى أبكي ...f*

عموما أمزح واتمنى ان التتابع للموضوع قد وضح ما قد غمض
عنك إن شاء الله وإذا لسا فيه شغلات ثانية

ما جاوبتك عنها تفضل مع إن الموضوع سهل جدا تغافلنا
او تغابينا لصناعة حياة يسيرة مو لتقويض دعائمنا النفسية ..

عموما أهلا وسهلا والله دخلتني في دوكة من كل الكلام اللي
قلته قاعدة أقول وانا ايش سويت ...:xc:

( C . I . A )
20-07-2009, 12:49 AM
( C . I . A )

أهلا وسهلا أخي البات مان لا أقصد السي آي أي ...

والله يا اخوي مو عارفة ايش القصة :xc: أحس إني جبتها
ورى ما ادري ليه كل هذا ..
ابغى أبكي ...f*

عموما أمزح واتمنى ان التتابع للموضوع قد وضح ما قد غمض
عنك إن شاء الله وإذا لسا فيه شغلات ثانية

ما جاوبتك عنها تفضل مع إن الموضوع سهل جدا تغافلنا
او تغابينا لصناعة حياة يسيرة مو لتقويض دعائمنا النفسية ..

عموما أهلا وسهلا والله دخلتني في دوكة من كل الكلام اللي
قلته قاعدة أقول وانا ايش سويت ...:xc:
لا أبداً سلامة حالك مجرّد مرور وطرح فكرة واستفادة وافادة ..ودمت انتروبيا..

انتروبيا
21-07-2009, 10:05 PM
.
.
.
.
نديم

مرور كريم وبالنسبة للمقطع الثاني أدلل على أن اليابان
انحنت للعاصفة ومن ثم مشت في برامجها وطافت لجان
الاعادة والااصلاح في بلدهم لبناء الانسان ودراسة
حضارات متعددة ووايجاد اساس التطور فيها واسبابه ..
ليوجدواا لأنفسهم السم الذي ينفذوا منه ونفذوا ببناء الانسان ..

شرفتني بمرورك من هاهنا أخي الفاضل



.
.
DELL

والروعة هي بمشاركتكم لنا
ونفض ما نقع فيه من خطئ ..

شكرا لك أخي على
هذا المرور الكريم ..









( C . I . A )


وهو كذلك أخي الكريم لكن يناسبها
مقطع التغابي على النفس أي المقطع الثالث

مرورك كريم اخي الفاضل واتشرف به وبمناقشتكم لنا
..شكرا لمرورك

.
.
.

انتروبيا
23-07-2009, 02:06 AM
عملة نادرة

هو كذلك يا عملة الهروب من ما لانريد الاجابة
عليه من أسئلة بعض الناس الحشريين ..
شكرا عملة على المرور الكريم ..




.
.
Abeer

التغابي هو اظهار جهلي عن امر ما
كما في لسان العرب اظهار الغباء وعنى الغباء الجهل بالشيء
وهو من الغياب اي من غاب عليه امر ما
فالغبي من جهل الامر وغب عنه معرفته ومن غبات عنه الفطنة
أما التغابي من افتعل الغباء او من تجاهل وهو يعلم عن الأمر


عبير مرورك كريم وكما قلت ليس دائما هو فعال
وكما قال سلام يحتاج لذكاء ليكون فعالا اي عملية طردية

كلما زاد الذكاء كلما استطاع الشخص ان يتقنه


مرورك كريم وجدا اخيتي الكريمة



طلعت

أهلا بك أخي الكريم لا أبدا انا لم استهزئ من الاخ راندوم لكن كما قال لك هي شغلة
رد صاع عموما هذا في راسه هو واعترف انه
يناكدني هنا على موضوع له سابق ..الله المستعان :ec: ولست بجاهلة بأنه
تخفى عليه مثل هذه الأمور البسيطة والتي لاتحتاج لبراهين وجوابه كما رأيت دليل
لذا كان ردي كما رأيت ...


وعلى العكس أنا اتقبل كل وجهات النظر فلست ملاكا لايخطئ بل الخطأ يعبني
من ساسي لراسي ابن ادم خطاء وخير الخطائين التوابين فإن لك رأيا قدمه

العملية يا اخي هي اسلوب نتجاوز به بعض المشكلات
ولاخداع ولايحزنون وما الخديعة بمطلب الا مع العدو ..
مرورك كريم وجدا اخي طلعت دمت بخير ..
.
.
.

أسمر بشامة
23-07-2009, 03:36 AM
قال الله تعالي "خُذِ الْعَفْوَ وَأْمُرْ بِالْعُرْفِ وَأَعْرِضْ عَنِ الْجَاهِلِينَ" (199) الأعراف

هذه الرسالة التي تدعو المؤمنين قبل أي بشري آخر على الترفّع بالتغافل عن الجعجة التي لا طحين منها ولا حتّى قشور وهذا قد يكون بدوره شعبةٌ من شعب التغابي في مواجهة بعض القضايا الإجتماعية التي تولّد النفور وضياع ما لا يلزم اضاعته في التفاهات والمهاترات - دون إغفال بعض القضايا الأخرى والتي يجب مواجهتها بحذافيرها وحقيقتها بذات كاملة وحقيقة صريحة - لذا فالتغافل و التغابي سياسة اجتماعية ناجحة بكلّ المقاييس ضد الأشياء الفارغة لضمان أدنى مستوى من السلامة والعفة عن سفاسف الأمور وهذا ما يمكن اعتباره اسلوب ذكائي بإطار غبائي فعّال أو بشكل آخر اسلوب حياتي نابع من حكمة ومرونة كبيرة في مسايسة الحياة .
وبما أنّ الموضوع أخذ بعداً خارج نطاق حيّز مجتمعي ما باتجاه تحديد فعالية هذا المجتمع ككتلة واحدة ضد مجتمعات أخرى , هُنا لا بد من النظر لموقع كل كتلة على حدى من حيثُ ما تقصدين فيجب اللجوء إلى سياسة كتلك بذكاء ضمني غير معلن يلبس أثواب السذاجة لتحقيق ما من شأنه تحقيق تفوّق بخطوات سرّية تضمن فيما بعد امتلاك مفاتيح لم تكن متاحة سابقاً تعطينا القدرة على التحكم بشكل معلن بأنفسنا كمجتمع له استقلالية فكرية وسياسية واقتصادية أمام الآخرين ( كاليابان .. المثال الذي ذكرتيه ) وهذا يتطلّب فكر عميق يبني يرى الأمور بزوايا منفرجة إطار المصلحة العامة المشتركة وبفراسة متحوّطة ناضجة وخبرة طويلة ببواطن الأمور التي يتعامل معها , أمّا العامل المؤثر فيما سبق هو التوقيت والطريقة المناسبة لاستخدام وتوظيف التورية المبطنة من فترة لأخرى وكيف وأين ومتى بما يضمن النتائج اللاحقة بشكل فعلي بدون أخطاء قد تقلب السفينة .
والأمر الأدهى الذي يجب ألّا نغفل عنه هو غفلتنا على الإنغماس في هذا التغابي حتّى يتمكّن من أنفسنا ويتغلغل فيها ليصبح خدعة منّا علينا وتلك الطامة الكبرى التي توقعنا في فخ الأوهام والنكسات المتتالية التي لا مخرج منها إلّا بتنازلات وخسائر أكبر وأكثر ..
فالمطلوب مع ماسبق وعي فكري وتعامل نفسي صادق ضمن هذا الثوب لما هو كل بدون تجزأة .

شكراً لكِ أنتروبيا
جميل ورائع حقّاً طرحك المميز
دمتِ بخير

أمجاد الرند
23-07-2009, 02:46 PM
التغابي فعلا فن ...لكن متى نتغابي ... ولمن هنا يكمن الذكاء
قد يكون التغابي ..من اجل الحصول على موقف
وقد يكون من اجل تحجيم مشكلة
وقد يكون من اجل تمرير عاصفة
اي كان ارى ان التغابي يكون ذا فائدة ان كان الهدف ساميا
على ان لا يصبح صفة ملازمة :) يصعب بعده الاقناع بالذكاء
لكن الا ترى معي اننا نعيش في ازمة التذاكي التي جرت على رؤسنا الويلات

انتروبيا
28-07-2009, 07:46 AM
.
.
.

RandomAcceSS

موضوعي هذا خلاص لابد أن انهي ما فيه بعد اضافتك
الكريمة كان من أول مو شغل النكادة ..
بصراحة جميلة جدا هي اضافتك وما دريت اني افكر زي أكثم بن صيفي ...
أتريني مو سهلة ..<<وحدة أخذت في نفسها مقلب ..



libyanos


لامشاحة أن نبحث عن التصور الحقيقي لكل الأمور وأن نستبين ..

الاخ طلعت كان منطلقه الغيرة على الدين
وظن اني اتهكم على الاخ راندوم من خلال نقطة الدليل الشرعي
عموما الاخ راندوم قد وضح له ..


حياك الكريم ..




.
.

انتروبيا
01-08-2009, 03:50 AM
[ .. سومي .. ]

أهلا بك سومي ولكني ردا على قولك اشتطرت الذكاء
ليكون التغابي أكثر اتقانا ..يعني معادلة تفاعل تربح في حالة
زيادة الذكاء بشكل طردي ..
فالذكي يعرف متى يكون صالح الاستعمال هذا التغابي ..
سومي مرحبا بك تشرفت بمرورك الكريم واضافتك دمت بكل الخير ..



( C . I . A )
طب مرحبابك مرة ثانية لا مشكلة أبد ..

ودمت بخير ..




أسمر بشامة

أعتبرها اضافة قوية ما أضفته وهي ما بنيت موضوعي عليه بالتحديد

سياسة بناء القدرة العقلية للمجتمع بشكل موسسة وواجهة تجابه
كل القضايا التي تواجه المجتمع وتعاديه محاولة في ابلاج قدرات على تجاوز المحن


أسمر بشامة ممتنة على الاضافة التي سعدت بها حقا

مرورك كريم وجدا أخي


أمجاد الرند

يا أهلا بك

مسألة التذاكي كما قلت لك هي اما عملية تذاكي
او تغابي على النفس وما كتبت
إلا لأن امر الويلات يشغلني والعمل
على قشع غبارها وجب اذن علينا

مرورك كريم دمت بخير
.
.
.