PDA

View Full Version : قصاصات فكر...!



خولة
20-07-2009, 02:28 AM
ذلك اليوم قالوا..

عن الذاكرة ..
هي قصيرة.. تقرر عبور ومكوث الاحداث/الاشخاص.. وطويلة تحتفظ بما يُقَرر مكوثه ...!
اذا .. محطة غربلة ثم سِجن ..!
أيٌ ما يَمرُ بنا ...هو تحت الطائلة ..لا مفر..
في الأولى يَتَقرر إما لفظه من دون التفات ..أو انتقاله.. مختوما ..بمؤبد الأشغال الشاقة ...
نحتاج دائما لعمال بناء وهدم في ذاكرتنا البعيدة المديدة، لمن يُعمرون مُدننا، نحتاج لقذفها بكل المارين في دروبنا..
نحتاج لتَشيدها وتزينها وحفرها وصقلها وتلوينها .. نحتاجها جاهزة بـ "اكسسواراتها" كاملة..
لأوان المباهاة .. والتشدق بالخبرات الواسعة ... والرصيد البشري الدسم كفاية...كمشروع تسمين لأوجاعنا...
كل أولئك الذي يعبروننا...بمجرد زلة أقدامهم تحت دائرة الضوء خاصتنا.. سيحملون فقط عناوين عنابرهم .. ألونها..ثم ينتقلون للإقامة الجبرية الأخيرة فينا .. على قيد.. الطلب..
هناك .. عنابر مفردة متفردة، منها ملوكي النُزل باذخ الاحتفاء بسكانه... ندنيها لتظل تحت ظل القلب وعينيه.. غيرها تلك المقصية المهملة.. مأوى المغضوب عليهم غير المستساغين لدى ذائقة متضخمة الانانية تجلس على منصة الحكم..
مهمشة عنابرهم في المساحات البعيدة/ربما المنبوذة فينا تلك التي لا نصلها إلا في غفلة حلم .. او مصادفة ثرثرة واستغابة .. مثالية دائما لصعود ظهرها.. ذات تلميع ضروري للذات..
ومن هم للاستهلاك اليومي.. تقطن عنابرهم في المتناول سهلة سائغة ...حضورهم اليومي .. كفيل بمنحهم اقامة دائمة..
قالوا أيضا ..
ان معيار جودتنا كممتلكين لآلة الذاكرة ..
مدى ما نستطيع خلقها/العنابر/ مختصة متعددة..ومنفصلة ومتصلة.. سواء معلقة كمشانق في سماء القلب.. سادسة لنجوم خمس.. او تحت / فوق ارض الازدراء ال "مخ" .. لا فرق...المهم مقدرتنا الفذة لخلق روابط تربطها جميعا.. صالحة للزحلقة السريعة .. وجمع المتماثلين والمتنافرين من سكاننا ..جمعا يماثل جمع الطيور التي على أشكالها تقع ..والتي على أنواعها تقع .. والتي على هوانا تقع ..!
أي المقدرة على سرعة الجمع والطرح والقسمة بين نزلاءنا ومتعلقاتهم وعنابرهم.. هي لا بد إشارة لامعة لبوادر نبوغ وعبقرية...
فكلما زادت العنابر وقاطنيها .. كلما زاد رصيد المشردين بينها ... وازدات حنكتنا.. جمعا وطرحا وقسمة وتزحلق....
وارتفاع منسوب نزفهم فينا ..
تزداد إنسانيتنا تفيض عنا الحكمة... .. ونكون حينها نحوي حياة تضج بالمتهمين.. وبلانتاج ...

ترى .. لو كان بمقدوري سؤال كل ذي روح يصادفني ..ألا أيها هل العابر عليّ، إلى أيها تحب أن يكون مرجعك الأخير..! ا أ هو المكوث .. أم الرحيل ..
أي العنابر تحتاج أن تقطنني ...؟

كيف ستكون خياراته...
هل يختار المكوث فيّ أصلا ..!
أي العنابر سيفضل..!

قليل من التفكير ..
ثم لم ترقني هذه الفكرة ..

واعترفت...
أن عندنا من الأنانية ما يكفي... لتشبث بإصدار الأحكام بالمطلق... دون التفات إلى خيارات الآخرين إذا ما رغبوا المكوث /فينا/ .. او العبور عنا دون التفات...
اجزم ان لو كان الخيار متاحا .. لحظينا بذاكرة تعثوا فيها الرمال ولا من صوت لصدى..

عني ..نعم ..
لن اختار العبور على ذاكرة احد..لن أفضل ابدا المكوث في أي عنبر...مادةَ للوجع ..
أفضل الاعتذار عن تعثري الغير مقصود/المقصود بهم ..!
ثم مسح آثاري خلفي .. ولن أطالب من أيهم منحي عنبرا في دماغه ..
لا اضمن أن يلقي بي إلى زواياه المظلمة .. بينما أظن أني في المقصورة الملوكية ..

كما لا احفل بهم ..إذا ما أجدبت ذاكرتهم من الحياة.. وأقفرت عنابرهم من القاطنين...!
و اعتقد أني بهذا قد أسدي إليهم خدمة من حيث لا يعلمون ..


قالوا ذلك اليوم ..اكتب كلمة تعبر فيها عن دماك ..
حيث تلك الكلمة تماثل.. رؤاك للذلك الشيء المحتل معظم حجم جمجمتك
لا اعرف لم خطر لي بداية ..مكب النفايات .. !
لكني عدلت وسرعان ما أسعفني "دماغي" بالكلمة المنشودة عن ذاته ..فقال ...
أنا مدفع ..!
أجبته باستحسان ..جيد ..أحسنت ..
وضحكنا ..فوحدنا نفهم ..أنا ودماغي ..أي المدافع هو ..!
كثيرا ما عانيت تنظيف المخلفات بعد إطلاقات من العيار الثقيل .. نادرا ما أصابت أهدافها ..
رغم الارتداد العنيف الذي تتحمله عظام جمجمتي ...والحقيقة هو المردود الوحيد العائد حتى من قذف القنابل الودية..!
ورغم الجلبة الكثيرة وربما الغضب .. جراء صوت القذيفة الغريب .. المزعج...
لم اصب أهدافي غاليا ..ليس لقلة ثقل قذيفتي أبدا ..وليس لان الدقة مشوشة ..
غير أن الأهداف لزجة هلامية .. متقلبة ..على اثر اخطاء كثيرة ...
اكتشفت ان لا شيء ثابت .. لا شيء..! لا فكرة تقطن رأس احد ..ولا هدف يقطن حلم احد ..ولا مبدأ..يقطن ضمير احد ..


على اثر سؤال ...ضحكت من أخمص قدمي حتى اصغر نهاية لاعصابي..! ضحكت ..
سالت مدربتي :
ما الشيء الذي تفعله أنت (السؤال للجماعة الموجودة ايضا..) ..ولا يفعله القرد...؟
كانت جادة جدا.. غايتها ان تصل إلى أن القرد "ذكي" بل ولديه منسوب تفكير عالي .. لكننا "كبشر"... نتفوق عليه بقدراتنا اللغوية المتعددة خاصة ما يسمى" ترميز اللغة" .. والتعبير عنها ..
هذا ما يعتبر شيء من "مهارات تفكير عليا.."
وددت لو أجيبها مباشرة ..فرق مهم بيني وبين القرد " الشعور بالاهانة " ...على الأقل في هذه اللحظة..!
لكني في الحقيقة لم أثق تماما أن ليس عند القرد مهارات إحساس عليا ...
فعدلت .. وأجبتها بثقة .. انا اكتب والقرد لا يفعل ..!



ندرس هذه الأيام .. طرق تعليم التفكير ..!
لم أتشرف من قبل بالتعرف على ... "طرق تعليم التفكير" .. هذه ..
وحين أضررت ان ألوكها قراءة .. إذا بها مجرد أنشطة .. تُعلم طرائق تفكير معينة ...! أنشطة قد لا يتجاوز زمن الواحد منها الحصة الدراسية الواحدة...او اقل ..
لم احتمل إخفاء السخرية التي أنشبت أظفارها في ذهني .. حين تذكرت ابن السبعين عام والذي قال:
سبعون عام نتعارك و الحياة .. وتعلمنا ولا نتعلم فتعيد وتزيد..وتزيد وتعيد ...
ونخطأ مرارا... فتُعاقَب اكف القلب .. بعصا الوجع الحارقة..
وهيهات ان خَبُرنا العِراك معها كما يجب ...!
يقضي الإنسان نصف عمره ليستوعب الحياة ومعطياتها .. ثم ربعها من بعد ليفهم ويتآلف...
ثم أخيرا ليفكر بما فهم ..هذا اذا بقي في عمره متسع ليفكر..!

هذا ما خلصت اليه ..
نعيش لنتعلم كيف نفكر .. قد نبذل أعمارا واكثر فداء لذلك ..
ليت الأمر مقضي بحصة دراسية ..!

أنستازيا
20-07-2009, 11:09 AM
مرحباً ليلك :rose:

لى عودة تليق بهذا الزخم الرائع ..
قصاصات فكر بكافة الألوان .. الحيّة.

:rose: لحين أعود.

قس بن ساعدة
20-07-2009, 01:33 PM
ليلك
ها انت تعذبيني بالذاكرة مرة اخرى
لم اشف بعد من نصي الاخير ... من ذاكرة لا تحفل بالجروح التي لم تندمل بعد ... بالكلمات التي ماتت قبل ان تولد ... بالدمعات التي ابتلعتها الى حين تخلو بنفسك ... بحب جاء كالحمى ... بقبلة بلا سبب ... بقصيدة لم تكتمل .. بحروف اسم زلزلك ... توجعك الذكريات ولكنك تحب ان تتذكر !

لم اشف من هذا كله فجاء نصك
ما اروعك حين تعذبينا بالمفردات
الفرق بينك وبين القرود انك تكتبين ... اتعلمين بالنسبة الي انا لا احب الموز هل يصح هذا كفارق
جميل وعميق
كعادتك كلما تمرين هنا
دمت بود

:: سور شائك ::
20-07-2009, 01:53 PM
واعترفت...
أن عندنا من الأنانية ما يكفي... لتشبث بإصدار الأحكام بالمطلق... دون التفات إلى خيارات الآخرين إذا ما رغبوا المكوث /فينا/ .. او العبور عنا دون التفات...
اجزم ان لو كان الخيار متاحا .. لحظينا بذاكرة تعثوا فيها الرمال ولا من صوت لصدى..


هذا ما يحدث يا ليلك , ولو حذث واكترثنا لابد من بعض التعديلات التي نضمن بها لانفسنا بانانية بعض الراحة بدون النظر لشانهم




هذا ما خلصت اليه ..
نعيش لنتعلم كيف نفكر .. قد نبذل أعمارا واكثر فداء لذلك ..
ليت الأمر مقضي بحصة دراسية ..!

وليت الامر ينتهي عند اعتاب فكرة واحدة

طابت الاوجاع ليلك وتحية لقلبك

محمد القبانى
20-07-2009, 02:04 PM
"كل أولئك الذي يعبروننا...بمجرد زلة أقدامهم تحت دائرة الضوء خاصتنا.. سيحملون فقط عناوين عنابرهم .. ألونها..ثم ينتقلون للإقامة الجبرية الأخيرة فينا .. على قيد.. الطلب..
هناك .. عنابر مفردة متفردة، منها ملوكي النُزل باذخ الاحتفاء بسكانه... ندنيها لتظل تحت ظل القلب وعينيه.. غيرها تلك المقصية المهملة.. مأوى المغضوب عليهم غير المستساغين لدى ذائقة متضخمة الانانية تجلس على منصة الحكم.. "

ديكتاتورية الحكم التى يمارسها القلب ليدنى من يحب ويقصى من لا يحب

خولة
24-07-2009, 11:57 PM
مرحباً ليلك :rose:

لى عودة تليق بهذا الزخم الرائع ..
قصاصات فكر بكافة الألوان .. الحيّة.

:rose: لحين أعود.


مرحبا انستازيا ...
حياك الله كل وقت ..
جميل ان الالوان هنا راقتك..
سعدتُ بعبورك اخيّتي :)
كل الشكر

خولة
25-07-2009, 12:04 AM
ليلك
ها انت تعذبيني بالذاكرة مرة اخرى
لم اشف بعد من نصي الاخير ... من ذاكرة لا تحفل بالجروح التي لم تندمل بعد ... بالكلمات التي ماتت قبل ان تولد ... بالدمعات التي ابتلعتها الى حين تخلو بنفسك ... بحب جاء كالحمى ... بقبلة بلا سبب ... بقصيدة لم تكتمل .. بحروف اسم زلزلك ... توجعك الذكريات ولكنك تحب ان تتذكر !

لم اشف من هذا كله فجاء نصك
ما اروعك حين تعذبينا بالمفردات
الفرق بينك وبين القرود انك تكتبين ... اتعلمين بالنسبة الي انا لا احب الموز هل يصح هذا كفارق
جميل وعميق
كعادتك كلما تمرين هنا
دمت بود

اهلا بك ادهم ..
ليس ذنبي ان الذاكرة داء لا شفاء منه.. ولا تجدي معها وقاية ..!
انصحك بعدم المحاولة ..
دع الايام تفعل..
او طاردها /تلك الذاكرة/ بكلماتك ..
لا بد ستُرهقها الكلمات .. فتحاول المهاودة!

اعتقد ان الفرق الذي اقترحته مفيد ..!
لكنه لن ينفعني .. انه ليس فرقا بالنسبة لي قدر ما هو شبَه:)!

مرورك جميل يا قس ..
اشكرك بعمق..

خولة
25-07-2009, 12:09 AM
[/SIZE]


هذا ما يحدث يا ليلك , ولو حذث واكترثنا لابد من بعض التعديلات التي نضمن بها لانفسنا بانانية بعض الراحة بدون النظر لشانهم




وليت الامر ينتهي عند اعتاب فكرة واحدة

طابت الاوجاع ليلك وتحية لقلبك

سور شائك..
اهلا بك ومرحبا ..
مرورك عذب منساب .. " عكس اسمك تماما"!!:)
حقيقة حضور جميل .. راقني جدا
طبت مساء وتحية لقلبك..

خولة
25-07-2009, 12:16 AM
"كل أولئك الذي يعبروننا...بمجرد زلة أقدامهم تحت دائرة الضوء خاصتنا.. سيحملون فقط عناوين عنابرهم .. ألونها..ثم ينتقلون للإقامة الجبرية الأخيرة فينا .. على قيد.. الطلب..
هناك .. عنابر مفردة متفردة، منها ملوكي النُزل باذخ الاحتفاء بسكانه... ندنيها لتظل تحت ظل القلب وعينيه.. غيرها تلك المقصية المهملة.. مأوى المغضوب عليهم غير المستساغين لدى ذائقة متضخمة الانانية تجلس على منصة الحكم.. "

ديكتاتورية الحكم التى يمارسها القلب ليدنى من يحب ويقصى من لا يحب

نعم هو كذالك حتى التعنت ..!
ولا مفر .. دكتاتورية لا امل ان يحكمها عدل ذات عقل!
دكتاتورية طفل مدلل..

محمد القباني ..
اهلا بك ..سرني عبورك ..
شكرا ...