PDA

View Full Version : الـخـَائـِنــَاتْ .. !!



زكــريــااءُ
21-07-2009, 05:05 PM
السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــة ،،






الـخـَائـِنــَاتْ .. !!









قبل أيام ٍ قرأتُ قصة ً لضحية ٍ
آخرى من ضحايا قلب رجل ٍ مُخلصٍ
فحاولت ترجمتها لهذه الأبيات











==(1)==


ذنــّبِـي ..أنـِّي
كنتُ أغـارْ
وعليـكِ ؛ أخشى الأنظارْ

قد كنتُ
أريـدكِ لي وحـدي
زوجان ِ ؛ كعُش ِ
الأطيـارْ

قد كنتُ
أريدكِ لي وحدي
لا ثالث ؛ معنا ولا
جـارْ ..

لكنـكِ شـِئتِ ..
آنـِستي !
أنْ تجعلي في قلبكِ
خـِـلانـاً ..

أن تـُشعـِلي فـي صدري ..
بــُركـانـاً ..

ففـتحـتِ ..لحُـسنِـكِ ..
دُكّــانـا ً..

وعرضتِ فؤادكِ .. للبيع ِ !
وتزاحمَ فيه
التُجارْ


وجعلتِ لحِصنكِ ..
أبـوابـاً

أدخلتي منهـا
ُمـُرتاباً
وهدمتِ تلك الأسوارْ

ونشرتِ غسيلكِ
للناسِ
وكشفتِ عنكِ الأسـتارْ


فكتمتِ منـِّي ..أنفـاسـا ً
وقـتـلتِ .. فـيَّ
إحساساً
ينموُ نحوكِ كالأزهـارْ


ونَـزعـتِ منـِّي .. أشـواقـاً
وزرعـتِ .. فـيَّ
أشواكـاً
تكبر .. دوماً باستمرارْ




==(2)==



كنتُ دواءً.. كنتُ البلسمْ !
كنتِ الداءَ ..وكنتِ العلقمْ !

كنتُ الثـلجَ ..

وكنتِ النـارْ ..
كنتِ صحـراءً و قِــفـَارْ

قد كان حُبكِ
-آنستي ! -
ذنباً .. يلزمهُ أستغفارْ

كم رقصتْ ..دمعاً
عينايْ

كم غـنـّتْ .. ألماً
شـفتايْ

كم عزفتْ .. حزناً
بالنـّايْ :

" صبراً ؛ يا قلبي
المكلومْ ..
صبراً ؛ يا حُزني
المكتومْ
صبراً ؛ يا شـِعري
المنظوم ْ ..!


صبراً ؛ يا براءة َ
إنسان ٍ
ما وضعتْ للغدر ِ
خَيـَارْ " .




==(3)==


أخبرها
يا ليلَ الأسحارْ !

أخـبرهـا
عن دمع ٍ مصبوبْ !

عن شوقِ القلبِ
المصلوبْ

أخبرها لا تصمتْ
كلا
لا ليلاً -أبداً -
ونهارْ

جرحي ينزفُ باستمرارْ .. !!
فَرَحِي
أوقفهُ الإعصارْ

لم تقبلْ
آهـاتي .. سـكوناً
كلا ؛
ولا نزلتْ بقرارْ


==(4)==


لو كانَ ( حُـزنِـيَّ )
صـُوّانـاً
لتأوّه من وَجَعِيَ ؛
وتألّـمْ

لو كانَ ( جـُرحِـيَ )
إنـسانـاً
لتعجّبَ من مكركِ
وتلعـثمْ

ما كان الغدرُ
- آنستي -
إلا تلميذاً ؛ يتعلّمْ !

منكِ ،
ومن غدركِ
يتعلمْ


منكِ
ومن غدركِ
يتعلمْ

.
.
.
.

النـواري - بنغازي
قد كان حُبكِ
-آنستي ! -
ذنباً .. يلزمهُ أستغفارْ !














وجهة نـظر !! :
أجملُ صفاتِ نساء الجنةِ أنهنّ : ( قَاصِرَاتُ الطَّرْفِ )

ساميه باخلاقي
21-07-2009, 05:57 PM
عذرا"لم تعجبني هذه الأبيات
فالأرواح جنود مجنده
وابيات كهذه
لاتقرب لروحي..



وعذرا"أخرى..

فأنالا اعرف سوى


الخائنون..

الدرة11
22-07-2009, 01:06 AM
بل..منك ومن غدرك يألم..
استغفر يا زكريا...وأكثر من الاستغفار..فلعل حبها لم يكن الذنب الوحيد ؟!
قصيدة معبرة عاشها قليلٌ من الرجال وكثيرٌ من النساء....شكرا لك

للمستحيل عاشقة
22-07-2009, 06:01 AM
الانثى الثالثة !! انا
التي تألم من قصائد تهين المراءة ولكنها خائنة .. وكل خائن رجلا كان او امراءة لايستحق الا الازدراء!!!!!!!1... لكن لاانكر روعة القصيدة ..سلمت يداك

اوراق يابسة
22-07-2009, 07:56 AM
القصيدة فيها روح دعابة
ولكن كسر الوزن جلي في النص .
هنالك بعض الصور الجميلة ، محاولة جيدة ، دمت بود

القلب المشتاق
22-07-2009, 08:04 AM
لاتركض خلف الحب ..
لأنك ستغرق نفسك في الأوهام ..
و حينها ستندم و تأسف و تقول :
:m:ليتني لم أحبك ..:m:
:n::n::n::n::n::n::n::n:
:n::n::n::n::n::n::n:
:n::n::n::n::n::n:
:n::n::n::n::n:
:n::n::n:
:n::n:
:n:

زكــريــااءُ
23-07-2009, 12:54 AM
عذرا"لم تعجبني هذه الأبيات
فالأرواح جنود مجنده
وابيات كهذه
لاتقرب لروحي..



وعذرا"أخرى..

فأنالا اعرف سوى


الخائنون..


ومتى استقامَ مع النسـاءِ حِـسابُ ..!؟

وفقك الله

مونس نفسه
23-07-2009, 03:56 AM
اعذرني صديقي...القصيدة ضعيفة جدا جدا..أتمنى ألا تكون بقية قصائدك بمستواها

زكــريــااءُ
23-07-2009, 03:31 PM
بل..منك ومن غدرك يألم..
استغفر يا زكريا...وأكثر من الاستغفار..فلعل حبها لم يكن الذنب الوحيد ؟!
قصيدة معبرة عاشها قليلٌ من الرجال وكثيرٌ من النساء....شكرا لك


الدرة ..

ذكرتُ تحت العنوان الرئيسي أنها عبارة
عن قصة قمتُ بقرأتها
فترجمتها لأبياتٍ ..
حتى لا تتم شخصنة الموضوع

فالذي خلق امرأة العزيز ( زليخا ) ..
هو نفسه من خلق ( رحمه ) زوجة أيوب ٍ ..

شكراً لمروركِ أخيه

زكــريــااءُ
23-07-2009, 03:35 PM
الانثى الثالثة !! انا
التي تألم من قصائد تهين المراءة ولكنها خائنة .. وكل خائن رجلا كان او امراءة لايستحق الا الازدراء!!!!!!!1...
لكن لاانكر روعة القصيدة ..سلمت يداك

عاشقة ُ المستحيل ..
روعة القصيدة إنما كانت في حضوركِ ..
وسلمتِ وغنمتِ أنت أيضاً

زكــريــااءُ
23-07-2009, 04:43 PM
القصيدة فيها روح دعابة

ولكن كسر الوزن جلي في النص .

هنالك بعض الصور الجميلة ، محاولة جيدة ، دمت بود



أوراق يابسة ..

أشكر لك الحضور الغض الطري
والملاحظات ..

القصيدة من مجموعة مقاطع ..
والكسور كانت في مطلع كل مقطع ..
المطالع يُتساهل فيها حتى في مطالع القصائد العمودية ..


شكراً لك أخي الكريم
ولا حرمنا ملاحظاتكم

ودمتَ في هناء ٍ :rose:

القلم العَذري
23-07-2009, 04:45 PM
زكرياء ..

رائع أنت .. فقط لا تكسر القوارير .. فالشمس لا تصفى الا بهن ..

وفي كلا الطرفين وجوه الخيانة .. فقط لنرى المرايا .. ونستقيم ..


لقلبك رضا الرحمن

العَذري

زكــريــااءُ
23-07-2009, 06:22 PM
لاتركض خلف الحب ..
لأنك ستغرق نفسك في الأوهام ..
و حينها ستندم و تأسف و تقول :
:m:ليتني لم أحبك ..:m:


أحياناً الحب هو من يركض خلف الرجال ..
فتستغله بنات حواء ٍ أسوء استغلال ..

يُبدّلنا الأحباب
بأول طارق للباب ..

يكسرن قلبك ثم لا يصلحنه # وقلوبهن من الوفاء خلاءُ !



لست مسؤولا عما أقول - هكذا قيل وما أنا إلا ناقل ٌ -

زكــريــااءُ
23-07-2009, 06:24 PM
اعذرني صديقي...القصيدة ضعيفة جدا جدا..أتمنى ألا تكون بقية قصائدك بمستواها

حيّاك الله ..
ولكن للأسف هذه أجود ما عندي

شكرا جزيلاً لك :rose::rose:

زكــريــااءُ
23-07-2009, 06:45 PM
زكرياء ..

رائع أنت .. فقط لا تكسر القوارير .. فالشمس لا تصفى الا بهن ..

وفي كلا الطرفين وجوه الخيانة .. فقط لنرى المرايا .. ونستقيم ..


لقلبك رضا الرحمن

العَذري


أشكر لك هذا الإنسكاب في متصفحي ..
والخيانة موجودة في كلا الجِنسينِ ..
كما الوفاء تماماً ..

قال شاعرنا العشماوي :

أنـتــنّ أوْفَـــى لـنــا مـنّــا لـكُــنّ، فـمــا
جــحــدتُ حــقــاً ولا أبــديــتُ كـفــرانــا
فـيـكــنّ لــلــودّ كــنــزٌ لا مـثـيــلَ لـــه
وإنْ حجـبـتُـنّ هــــذا الـكـنــزَ أحـيـانــا !



شكرا لحضورك أيها القلم
وفقك الله :rose:

عبدالله المشيقح
24-07-2009, 04:16 AM
أعجبني العنوان جدا
ذكرني برواية ( زوجتي لايشبعها رجل واحد )

بوركت يازكرياء مع إن الهمزة المتطرفة ملقوفة .

زكــريــااءُ
24-07-2009, 08:15 AM
أخي عبدالله ..


شكراً لتلألئك هنا ..


قمت بتعديل في ترتيب المقاطع في القصيدة وهي بصيغة النهائية هنا :

http://www.awfaz.com/vb/showthread.php?t=1104

ThE EnD
25-07-2009, 12:10 PM
قصيده رائعه بمعنى الكلمه بدون اى مجاملات

قصيده تعبر عن واقع يحياه الكثير و الكثير و الكثير

لك تحياتى:nn

ظميان غدير
25-07-2009, 06:42 PM
آه منهن بس ..


زكرياء قصيدة ضاربة

تحيتي

ظميان غدير

زكــريــااءُ
26-07-2009, 03:52 PM
أخي النهاية و أخي ظميان غدير

أشكر لكم هذه الحضور المُبارك
وجزاكم الله خيراً ،

وقد لاحظت ان أغلب الردود كانت لأعضاء ليس لديهم من الردود إلا القليلة ..
فلا أدري هل هي معرفات جديدة لأعضاء آخرين .. أم أن الأمر وقعَ محض صدفةٍ ..

وفقكم الله

وهذه القصيدة بصيغتها النهائية المُعتمدة من هذا الرابط :

وليت أحد المشرفين بساعدني في تعديل أصل الموضوع هنا وله مني دعوة بظهر الغيب
القصيدة بعد التعديل من المشاركة 21 في هذا الرابط :

http://www.alsakher.com/vb2/showthread.php?t=139662&page=2

زكــريــااءُ
26-07-2009, 04:01 PM
السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــة ،،





الـخـَائـِنــَاتْ .. !!








قبل أيام ٍ قرأتُ قصة ً لضحية ٍ
آخرى من ضحايا قلب رجل ٍ مُخلصٍ
فحاولت ترجمتها لهذه الأبيات












==(1)==



ذنــّبِـي ..أنـِّي
كنتُ أغـارْ
وعليـكِ ؛ أخشى الأنظارْ

قد كنتُ
أريـدكِ لي وحـدي
زوجان ِ ؛ كعُش ِ
الأطيـارْ

قد كنتُ
أريدكِ لي وحدي
لا ثالث ؛ معنا ولا
جـارْ ..

لكنـكِ شـِئتِ ..
آنـِستي !
أنْ تجعلي في قلبكِ
خـِـلانـاً ..

أن تـُشعـِلي فـي صدري ..
بــُركـانـاً ..

ففـتحـتِ ..لحُـسنِـكِ ..
دُكّــانـا ً..

وعرضتِ فؤادكِ .. للبيع ِ !
وتزاحمَ فيه
التُجارْ


وجعلتِ لحِصنكِ ..
أبـوابـاً

أدخلتي منهـا
ُمـُرتاباً
وهدمتِ تلك الأسوارْ

ونشرتِ غسيلكِ
للناسِ
وكشفتِ عنكِ الأسـتارْ


فكتمتِ منـِّي ..أنفـاسـا ً
وقـتـلتِ .. فـيَّ
إحساساً
ينموُ نحوكِ كالأزهـارْ


ونَـزعـتِ منـِّي .. أشـواقـاً
وزرعـتِ .. فـيَّ
أشواكـاً
تكبر .. دوماً باستمرارْ




==(2)==



كنتُ دواءً.. كنتُ البلسمْ !
كنتِ الداءَ ..وكنتِ العلقمْ !

كنتُ الثـلجَ ..

وكنتِ النـارْ ..
كنتِ صحـراءً و قِــفـَارْ

قد كان حُبكِ
-آنستي ! -
ذنباً .. يلزمهُ أستغفارْ

كم رقصتْ ..دمعاً
عينايْ

كم غـنـّتْ .. ألماً
شـفتايْ

كم عزفتْ .. حزناً
بالنـّايْ :

" صبراً ؛ يا قلبي
المكلومْ ..
صبراً ؛ يا حُزني
المكتومْ
صبراً ؛ يا شـِعري
المنظوم ْ ..!


صبراً ؛ يا براءة َ
إنسان ٍ
ما وضعتْ للغدر ِ
خَيـَارْ " .




==(3)==


أخبرها
يا ليلَ الأسحارْ !

أخـبرهـا
عن دمع ٍ مصبوبْ !

عن شوقِ القلبِ
المصلوبْ

أخبرها لا تصمتْ
كلا
لا ليلاً -أبداً -
ونهارْ

جرحي ينزفُ باستمرارْ .. !!
فَرَحِي
أوقفهُ الإعصارْ

لم تقبلْ
آهـاتي .. سـكوناً
كلا ؛
ولا نزلتْ بقرارْ


==(4)==


لو كانَ ( حُـزنِـيَّ )
صـُوّانـاً
لتأوّه من وَجَعِيَ ؛
وتألّـمْ

لو كانَ ( جـُرحِـيَ )
إنـسانـاً
لتعجّبَ من مكركِ
وتلعـثمْ

ما كان الغدرُ
- آنستي -
إلا تلميذاً ؛ يتعلّمْ !

منكِ ،
ومن غدركِ
يتعلمْ


منكِ
ومن غدركِ
يتعلمْ

.
.
.
.

النـواري - بنغازي
قد كان حُبكِ
-آنستي ! -
ذنباً .. يلزمهُ أستغفارْ !













وجهة نـظر !! :
أجملُ صفاتِ نساء الجنةِ أنهنّ : ( قَاصِرَاتُ الطَّرْفِ )