PDA

View Full Version : أودعها



عبدالله المغري
28-07-2009, 03:47 AM
أودعها





أودعهـا وتشكـو لـي فـراقـي
وهــذا الـبـث تثبـتـه الـمـآقـي
بــدمــعٍ لا تكـفكفـه يــداهـا
وحزن في بقايا الجسـم باقـي
وصـار الدمـع مدرارا اسـيـلا
وكفـاهـا عـلـى كتـفـيَّ راقــي
تـخـاف الـنـأي تطـويـه لـيـالٍ
وهـذا البعـد ليـس لـه تـلاقـي
فأقسمـت الرجوع ولــو بنـعـشٍ
تودعـنـي فيحمـلـنـي رفـاقــي
فقالـت ليلتـي انتـظـري قلـيـلا
وعانقها العفاف على عناقي
أُغادرهـا وقلـبـي فــي نــواحٍ
ودمـع العيـن يحبسـه وثاقـي
فهـذا الشـرق يمنعـنـي بـكـاءً
وحب الشرق مخلصة وراقي


12-4-2008

أنستازيا
28-07-2009, 04:47 AM
أهلا عبد الله المغرى :rose:

قصيرة ، لكنها عميقة جداً وبها صور بديعة

تـخـاف الـنـائي تطـويـه لـيـالٍ
وهـذا البعـد ليـس لـه تـلاقـي
فأقسمـت الرجوع ولــو بنـعـشٍ
تودعـنـي فيحمـلـنـي رفـاقــي

جميلة ..


سلمت يدك وبوركت يارب.

المها الحربي
28-07-2009, 06:12 AM
قرأتها عدة مرات ..
تجرعتها على الريق
رائعة بلا قيود
وهذا البيت هيج أشجاني فأشجاني



أُغادرهـا وقلـبـي فــي نــواحٍ
ودمـع العيـن يحبسـه وثاقـي

أَمَةُ اْلله
28-07-2009, 06:31 AM
أودعهـا وتشكـو لـي فـراقـي
وكأنها تشكو ألمها لمن جنى عليها .. هذا الشطر حقا بديع ..


وصـار الدمـع مدرارا اسـيـلا
اعذرني ولكن مل الشعر العربي حقا من استخدام كلمة مدرارا ..


فأقسمـت الرجوع ولــو بنـعـشٍ
تودعـنـي فيحمـلـنـي رفـاقــي
هذا البيت ايضا رائع ..
أتمنى أن تكون جمعت بها مجددا ولكن ليس على نعش بالطبع :62d:

سلام يشملك من الله :rose:

للمستحيل عاشقة
28-07-2009, 07:57 AM
لامحالة من الم الوداع ... لامحالة !
راائعة .. سلمت يداك ...

صالح سويدان
28-07-2009, 09:41 AM
قدير يا أستاذي قدير
أراني بك يا صديقي

جميل ورائق جدا تمنيت لو أنها استمرت قليلا
لك مني كل الإحترام والتقدير

عبدالله المغري
30-07-2009, 12:54 AM
أهلا عبد الله المغرى :rose:

قصيرة ، لكنها عميقة جداً وبها صور بديعة

تـخـاف الـنـائي تطـويـه لـيـالٍ
وهـذا البعـد ليـس لـه تـلاقـي
فأقسمـت الرجوع ولــو بنـعـشٍ
تودعـنـي فيحمـلـنـي رفـاقــي

جميلة ..


سلمت يدك وبوركت يارب.

أنستازيا

مرور عذب كروحك

سلمت

شريف محمد جابر
30-07-2009, 01:05 AM
بكائية جميلة
مليئة بالدموع
أحببتها
تحياتي..
شريف

عبدالله المغري
31-07-2009, 06:10 PM
قرأتها عدة مرات ..
تجرعتها على الريق
رائعة بلا قيود
وهذا البيت هيج أشجاني فأشجاني



أُغادرهـا وقلـبـي فــي نــواحٍ
ودمـع العيـن يحبسـه وثاقـي






المها الحربي

اشعر بسعادة لوجودك هنا

سلمت أخيه

مصطفى الخليدي
31-07-2009, 06:19 PM
ذكرتني بالقصيدة القديمة

التي مطلعها
متى الأيام تسمح بالتلاقي
ويجمع شملنابعد الفراق

جميلة
أخي عبدالله
سلمت يداك

عبدالله المغري
02-08-2009, 02:29 PM
وكأنها تشكو ألمها لمن جنى عليها .. هذا الشطر حقا بديع ..


اعذرني ولكن مل الشعر العربي حقا من استخدام كلمة مدرارا ..


هذا البيت ايضا رائع ..
أتمنى أن تكون جمعت بها مجددا ولكن ليس على نعش بالطبع :62d:

سلام يشملك من الله :rose:

مرور اثلج صدري
وعين صادقه

ومدرار انا اوافقك الراي

سلمت

عبدالله المغري
03-08-2009, 01:02 PM
لامحالة من الم الوداع ... لامحالة !
راائعة .. سلمت يداك ...

مرور عذب ماطر بالجمال

سلمت

الأمير نزار
03-08-2009, 04:19 PM
فقط مرور
أنثر الورد على أغلب الأبيات ثم أمضي....
دمت جميلا والقراءة لك رائعة كليالي الشرق الهادئة....

علي الحازمي
03-08-2009, 04:37 PM
وهل بعد الوداع من داع ٍ للحزن ؟

شكوى بصور جمالية , ولحن بديع

تقبل المرور والعبور , وهذه السطور

ظميان غدير
04-08-2009, 07:37 AM
عبدالله المغري

قصيدة بديعة حقا

سرني قرائتها والتلذذ بمعانقة حسها

تحيتي
ظميان غدير

د. طاهر سمّاق
04-08-2009, 08:04 PM
أبارك هذا النفس الشعري العذب

الدرة11
05-08-2009, 08:10 PM
تـخـاف الـنـأي تطـويـه لـيـالٍ
وهـذا البعـد ليـس لـه تـلاقـي

ولا تلام على هذا الخوف...وهل أشدُ وقعاً على النفس من النأي ؟!!
فكيف إن كان بعداً ليس له تلاقي ؟ جميل ان بددت هذا التشاؤم بيقين العودة..
شكرا لك ..عذبة ومعذِبة...

عبدالله المغري
06-08-2009, 02:11 PM
قدير يا أستاذي قدير
أراني بك يا صديقي

جميل ورائق جدا تمنيت لو أنها استمرت قليلا
لك مني كل الإحترام والتقدير

صالح سويدان
ايها الاديب
مرورك عذب كزخات مطر صباحي جميل

سلمت

عبدالله المغري
08-08-2009, 02:04 AM
بكائية جميلة
مليئة بالدموع
أحببتها
تحياتي..
شريف

اديبنا
شريف جابر
اشكر لك هذ المرور العذب

سلمت

منار القيسي
09-08-2009, 10:23 PM
الله الله عليك يا راقي.,
اخي وزميلي الشاعر المبدع..,
,,عبد الله المغري,,
امتعتني طربا ً فضج خافقي وشدا.,
اخذني البهاء الى ينلبيع العذوبه..
فشكرا ً للالق الذي سكبته هنا.,
لحرف متمكن راق لي.,
كل الود
منار القيسي

البانه
10-08-2009, 04:00 AM
رااائعة ذكرتني براااائعة إبن زريق اليتيمة
لاتعذليه...
بوركت أخي

البانه
10-08-2009, 04:08 AM
رااائعة ذكرتني براااائعة إبن زريق اليتيمة
لاتعذليه...
بوركت أخي

جَـسَّـاس
10-08-2009, 03:06 PM
الشاعر عبدالله المغري

مررت من هنا

كنت مبدعا في مواقفك

عبدالله المغري
10-08-2009, 10:23 PM
ذكرتني بالقصيدة القديمة

التي مطلعها
متى الأيام تسمح بالتلاقي
ويجمع شملنابعد الفراق

جميلة
أخي عبدالله
سلمت يداك

بلا وطن

مرورك عذب وجميل وانسني

سلمت

عبدالله المغري
12-08-2009, 08:09 AM
فقط مرور
أنثر الورد على أغلب الأبيات ثم أمضي....
دمت جميلا والقراءة لك رائعة كليالي الشرق الهادئة....

د. امين
سلمت لي
مرور عذب كصاحبه

مـحمـد
13-08-2009, 11:00 AM
أخي الكريم
عبدالله المغري

لطالما كان الوداع ولحظاته محركا قرائح الشعراء مستدرا الحرف والنزف
هناك من يودِّع على أمل لقاء مسمى ، وهناك من يودِّع على فقدان أمل باللقاء

إن الوداع قريب من نزع الأروح من الأجساد
عندما تتمازج الأنفس وتذوب القلوب منصهرة ملتحمة بالحب يكون حينها الفراق عصيا عتيا

ولكن هذه سُنة الحياة نفترق لنتيح لغيرنا الاجتماع
ونذرف الدمع ليسعد بالحال غيرنا
ولا اعتراض على القدر
ولكن نوطِّئ النفس بأن المشتهى لا يتحقق دائما ..
ولا ضغينة على أحد ..

بكل الود والتقدير
سعدتُ بأنني هنا ..

دمتَ كما رمت وزيادة ..

عبدالله المغري
14-08-2009, 10:02 PM
وهل بعد الوداع من داع ٍ للحزن ؟

شكوى بصور جمالية , ولحن بديع

تقبل المرور والعبور , وهذه السطور
علي الحازمي
روح زاكيه كانت هنا

سلمت

عبدالله المغري
18-08-2009, 11:12 AM
عبدالله المغري

قصيدة بديعة حقا

سرني قرائتها والتلذذ بمعانقة حسها

تحيتي
ظميان غدير
ظميان غدير

مرور اشبه بالمطر

سلمت