PDA

View Full Version : تَجْهَلُ الأيَّامَ بالْعِلْمِ نَفْسِي



المتئد
28-07-2009, 12:53 PM
تَجْهَلُ الأيَّامَ بالْعِلْمِ نَفْسِي
مَثْلُ مَنْ يُسْقِمُ بالْفَهْمِ طِرْسِي
مَسَّني الوَجْدُ بِكَفِّيْ، فَأغْنى
ضَامِرِيْ بالرَّشْفِ دُوْنَ التَّحَسِّيْ
راوَدَتْنِي عَنْ ظَلامِيْ شُمُوْعٌ
مِنْ رَجائي حِيْنَ أذْوَيْتُ يَأسِي
لكِنْ اسْتَعْصَمْتُ هَوْنًا، فَلَمَّا
فاقَني الجاهِلُ بَلَّدْتُ حِسِّي
كُنْتُ كَالذِّكْرى أجُسُّ الخبايا
ثُمَّ لا أمْلِكُ حَلًا بِجَسِّي
ذُقْتُ طَعْمَ المَوْتِ ألفًا وأحْيَا
رَغْمَ أنِّيْ بَيْنَ سَيْفٍ وَتُرْسِ
وَاسْتَبَقْتُ الحَزْمَ كَيْلا أُوَاريْ
شَوْكَتِيْ مِنْ بَعْدِ ضَعْفٍ وَنُكْسِ
يا فُؤاديْ خِلْتُ أنِّيْ أُنادِيْ
فِيْكَ صَوْتًا بَيْنَ جَهْرِيْ وَهَمْسِيْ
غابَ عَنِّيْ حِيْنَ خَلَّيْتَ مِنِّيْ
حاضِرًا يَشْتاُقُ دَوْمًا لِأمْسِ

Lovesome
28-07-2009, 01:40 PM
بورك من قلم وبوركت من مدوّنة ... كم هي جميلة.

محمد عبد التواب
28-07-2009, 02:05 PM
أخي الفاضل: لو كان في الصدر متسع

القصيدة من حيث المبنى جميلة قوية السبك قوية الدعائم، ولكن اعذرني إذا قلت لك إنني لم أجد بها تلك الوشائج بين الشاعر وقصيدته، فهي تستدعي _ إن رغما أو سهوا _ قصائد أخرى مثل: صنت نفسي عما يدنس نفسي... وغيرها.
واللغة جاءتت جزلة أكثر مما يجب، فماذا لو أنكم حاولتم كتابة أنفسكم بصورة أكثر قربا من النفس ومن متلقي هذا العصر.
اعذرني لأنني قد أكون جريئا على نصكم الجميل أكثر من اللازم ولكني أرى فيكم روح الشاعر وفكره، ولكن الوسيلة تحتاج بعض التعديل.
فليتسع لي صدرك، وليبارك الله لك في موهبتك أخي.

المتئد
31-07-2009, 03:45 PM
بورك من قلم وبوركت من مدوّنة ... كم هي جميلة.

ممتنٌ أنا لقراءتك وتعليقك!.
بارك الله فيكِ!.

عبدالله المغري
31-07-2009, 07:41 PM
هنا اجدك
ابارك لنفسي انني حيث هجرت المكان اجدك شاعرا جميلا نفتخر به كثيرا

سلمت

المتئد
04-08-2009, 01:14 PM
أخي الفاضل: لو كان في الصدر متسع

القصيدة من حيث المبنى جميلة قوية السبك قوية الدعائم، ولكن اعذرني إذا قلت لك إنني لم أجد بها تلك الوشائج بين الشاعر وقصيدته، فهي تستدعي _ إن رغما أو سهوا _ قصائد أخرى مثل: صنت نفسي عما يدنس نفسي... وغيرها.
واللغة جاءتت جزلة أكثر مما يجب، فماذا لو أنكم حاولتم كتابة أنفسكم بصورة أكثر قربا من النفس ومن متلقي هذا العصر.
اعذرني لأنني قد أكون جريئا على نصكم الجميل أكثر من اللازم ولكني أرى فيكم روح الشاعر وفكره، ولكن الوسيلة تحتاج بعض التعديل.
فليتسع لي صدرك، وليبارك الله لك في موهبتك أخي



وكيف لا يتسع الصدر لغايةٍ حملت هذا الكلام!.
قُل ما تشاء يا محمد، وابدِ عمّا يؤمن به صدرُك، ويعتقده فكرك؛ ولكن لا يحملُك ذلك على أن يضيق صدرُك بما نقول، فالأدب فنونٌ ومدارس!.
تقول في معرضِ كلامك عن القصيدة ـ أيها الفاضل ـ أنَّك لم تجد تلك الوشائج بين الشاعر وقصيدته؛ وأشرتَ إلى السببِ تلميحاً بقولك أنَّ القصيدة تستدعي رغماً أو سهواً قصيدة البحتري، أي: أنَّك في حالٍ تجلَّت لنا تريدُ أن تقول أنَّها تقليدية، ولا تحملُ روح هذا العصر. وأقول في ذلك: إنَّ الصلةَ التي فَقَدْتَها أنتَ إنَّما تراها في مفرداتٍ دونَ أخرى، وهذا يُدَلِّلُ عليه قولك بأنَّ اللغةَ جزلةٌ أكثر مما ينبغي، ولو قُلتَ بأنَّها فَخْمَةٌ دون المعاني، أو مستقلِّةٌ عنها، لكان ذلك مما يعتبر؛ لأَّنه ما عُهِد في الأذهان أن يزيدَ الشيءُ على نفسه، أو أن يستقلَّ عن نفسِهِ بنفسه!.
ثُمَّ إنَّ مظاهر التقليد لها من المبرِّرات ما لا يُعمدُ إلا إلى بعضٍ منها ـ وإن كان سهواً ـ كوحدة الموروث، ووسيلة التعبير، عدا ذلك فالمتلقِّي هو من يستدعي من ذاكرته قصيدةً سينيَّةً لشاعر قديم؛ حصر وزنها ورويها على ذلك الشاعر؛ على أنَّ قصيدة البحتري ـ أيها الفاضل ـ كانت من الخفيف، وهذه من المديد؛ ولكنَّ الألم النفسي يتشاكل بعضُهُ فتحسُنُ السينُ قافية له!.
ثم إنَّ متلقي الشعر للشعرِ، لا تعسر عليه أخت هذه يا صاح، فما هي بِمن يحمل اللفظَ الوعِرَ، ولا المعنى المُعَقَّد، ولا الأحاسيس الزائفة!.

مرحباً بك!.

المتئد
06-08-2009, 04:57 PM
هنا اجدك
ابارك لنفسي انني حيث هجرت المكان اجدك شاعرا جميلا نفتخر به كثيرا

سلمت

بل أنا من يبارك لنفسه حضورك يا عبد الله!.
دمتَ طيباً!.

مـحمـد
12-08-2009, 12:02 AM
أخي الكريم
المتئد
رصين أنت في نثرك وشعرك
أبيات عميقة ذكرتني بدرة القاضي الجرجاني التي يقول فيها :

يقولون لي فيك انقباض وإنَّما *** رأوا رجلاً عن موقف الذل أحجما
أرى الناس من دانهم هان عندهم *** ومن أكرمته عزَّة النفس أكرما

القراءة لك ماتعة مفيدة
دمت بود ..

المتئد
14-08-2009, 03:40 AM
أخي الكريم
المتئد
رصين أنت في نثرك وشعرك
أبيات عميقة ذكرتني بدرة القاضي الجرجاني التي يقول فيها :

يقولون لي فيك انقباض وإنَّما *** رأوا رجلاً عن موقف الذل أحجما
أرى الناس من دانهم هان عندهم *** ومن أكرمته عزَّة النفس أكرما

القراءة لك ماتعة مفيدة
دمت بود ..

أحْسَنَ الله إليك بِما تفضَّلْتَ به علينا!.
كُن بخير!.

د. طاهر سمّاق
15-08-2009, 05:01 PM
أخي الفاضل: لو كان في الصدر متسع


واللغة جاءتت جزلة أكثر مما يجب، فماذا لو أنكم حاولتم كتابة أنفسكم بصورة أكثر قربا من النفس ومن متلقي هذا العصر.
فليتسع لي صدرك، وليبارك الله لك في موهبتك أخي.

ومن قال أخي محمد عبدالتواب أن متلقي هذا العصر قاصرٌ عن مجاراة الجزالة أنّا وجدت؟!أعتقد العكس تماماً .. فعلى عاتق الشعراء وجزالتهم تقع مهمة الارتقاء بلغة العامة ..تحية لك وللشاعر المرهف الذي أضاءت على يديه هذه الحروف

المتئد
18-08-2009, 11:12 AM
ومن قال أخي محمد عبدالتواب أن متلقي هذا العصر قاصرٌ عن مجاراة الجزالة أنّا وجدت؟!أعتقد العكس تماماً .. فعلى عاتق الشعراء وجزالتهم تقع مهمة الارتقاء بلغة العامة ..تحية لك وللشاعر المرهف الذي أضاءت على يديه هذه الحروف


ومودةٌ تليقُ بك د. طاهر!.

شريف محمد جابر
18-08-2009, 05:03 PM
كثيرًا ما يتكرر هذا الجدل ما بين مؤيّدي المدرسة الكلاسيكيّة الفخمة ومؤيّدي البساطة والانسيابية والسهولة في الألفاظ والتراكيب.. وأنا دائمًا أقول.. رحم الله امرىء عرف قدر نفسه.. أنا لست من مؤيدي المدرسة الكلاسيكية من الناحية الفنيّة.. ولكنني مع ذلك لا أستطيع مثلاً أن أكتب قصيدة كهذه القصيدة.. ويصعب عليّ فهمها لأنني لا أملك من المراس اللغوي والمخزون العربي ما يؤهلني لارتشافها بسرعة.. إنما هي تحتاج مني إلى أكثر من قراءة.. والعيب ليس في القصيدة إنما العيب في قدراتي المتواضعة! هكذا أنظر للقضيّة كلما نشب جدال فيها.. واعذروني إن أطلت.

وكما قلت فالقصيدة جزلة تحتاج إلى أكثر من قراءة بالنسبة لي على الأقل

تحياتي لك ايها المبدع..
أخوك شريف

المتئد
22-08-2009, 02:54 PM
كثيرًا ما يتكرر هذا الجدل ما بين مؤيّدي المدرسة الكلاسيكيّة الفخمة ومؤيّدي البساطة والانسيابية والسهولة في الألفاظ والتراكيب.. وأنا دائمًا أقول.. رحم الله امرىء عرف قدر نفسه.. أنا لست من مؤيدي المدرسة الكلاسيكية من الناحية الفنيّة.. ولكنني مع ذلك لا أستطيع مثلاً أن أكتب قصيدة كهذه القصيدة.. ويصعب عليّ فهمها لأنني لا أملك من المراس اللغوي والمخزون العربي ما يؤهلني لارتشافها بسرعة.. إنما هي تحتاج مني إلى أكثر من قراءة.. والعيب ليس في القصيدة إنما العيب في قدراتي المتواضعة! هكذا أنظر للقضيّة كلما نشب جدال فيها.. واعذروني إن أطلت.

وكما قلت فالقصيدة جزلة تحتاج إلى أكثر من قراءة بالنسبة لي على الأقل

تحياتي لك ايها المبدع..
أخوك شريف

جميلٌ هو الاعتراف بقدرات الآخر ولو كان نداً، وأتيتُ بالند هاهنا أعني بها الند في الطريقة والمذهب، لا في قدرة الشخص ذاتِهِ!.
أشكر لك سعة نظرك، ورحابة فكرك!.
كل عامٍ وأنتَ بخيرٍ يا شريف!.