PDA

View Full Version : قتال الأيام



السحيباني
02-08-2009, 07:00 PM
بدء :

لا تحرق النارُ إلا رجل واطيها

قتال الأيام ...

يُشيبني دهري وما زال أمردا ....... ويرمي بآجالٍ فيلقى التجلدا



يساومني فيما يريد فيرعوي ....... عنيداً أتى بعد الجهالة أعندا



وحين كرام القوم ولّو جميعهم ....... وخُلّفت وحدي للمصائب والردى



وسلّ عليّ الدهر سيف همومه ....... وأقبل نحوي ثائر الوجه مُزبدا



وساق إليّ الرزء من كل جانب ....... وكشّر ناباً لامع الطرف أسودا



وأيقنت أن القوم لا خير فيهم ....... وأن ليالي الصفو قد ذهبت سدى



سللت على الدهر الغدور عزائمي ....... وسُقتُ إليه الصبر جيشاً مجردا



وهمة نفس لا تزال فتية ....... وقلب رقيق صار في الرزء جلمدا



وضعت يدي اليمنى بيسراي واثقاً ....... بنفسي ، فلم أمدد بزاوية يدا



لقيت الليالي وهي سود فجئتها ....... بصبرٍ كنار الشهب قهرا توقدا



أرى القوم والأيام تحت لوائه ....... ومن شاء من فوق البسيطة جنّدا



فيا دهر لا عدلٌ وقد جئت أمة ....... وجئتك من بين البرية أوحدا



أعاديتَ من يرجو السلام سجية ....... وسالمتَ من غش الخلائق واعتدى ؟



كأن زماني حالفٌ أن يصيبني ....... بسهم الرزايا كلما راح واغتدى



إذا ما رسمتُ الحلم أرجو مناله ....... رماه زماني بالمحال فبددا



أرى كل رزء هان بعد وقوعه ....... ورزئي إذا ما هان يوما تجددا



ولو أن حزني يقبل اليوم قسمة ....... لقسمته مثنى عليهم وموحدا



وأغرقهم حتى يقول صبورهم ....... أيا موت هل لي أن أرى لك موعدا



لبيدٌ إذا تشكو الثمانين إنني ....... شكوتُ بعشرين زمانا معربدا



تمر الليالي بالشقاء بطيئة ....... وحلمي كطفل في البلاد تشردا



فلا الطفل يدري كيف يشكو فيشتكي ....... ولا القوم فيهم من أجاب فأنجدا



تبرأت ممن يعدم القوم نفعه ....... وإن كان ذو رحم وإن كان سيدا



وليس عجيبا أن أصاب وإنما ....... عجيبٌ أراني بين قومي مُفندا



فذا البرق في الآفاق سافر نوره ....... وفي الأصل نار في السحائب إذ بدا



أبث بأشعاري الهموم فأشتفي ....... وإن كان غيري بالقصائد منشدا



فتى قالت الأيام ليس كمثله ....... ومن قبله لاقى الليالي مفردا



وما لقب أسعى إليه تشرفا ....... ولكنه يسعى إليّ توددا



أريه القلى حينا فيزداد رغبة ....... ويطلبه غيري فيعتز موردا



لساني يريك العسجد الحر صخرة ....... ويقلب صخر البيد إن شاء عسجدا



ولستُ إلى الألقاب يا قوم أنتمي ....... ولكنها تُنمى إليّ تمجدا



وإني لألقى في العلى كل عائق ....... ولو أن غيري في مكاني تشهدا




مصعب السحيباني


متفاوتة الأزمنة منذ عام 1426هـ

عبدالله بيلا
02-08-2009, 08:38 PM
مصعب السحيباني


بروحٍ تنتمي للمتنبي ..

ولغةٍ تنتمي لذاتِكَ المتوقّدةِ على تنور الشرف

تأتي القصيدةُ لتُشهر في وجه الزمن سيفَ الحكمة



تقديري ..

وتحياتي .

عبدالمنعم حسن
03-08-2009, 02:40 AM
الشاعر/ مصعب السحيباني ..


نص فخم .. يملأ الفم والأذن .. وينتمي إلى الأصالة والجزالة
نقي الديباجة، مشرق الأناقة سالم الحواشي ..

ولكنه لا يحمل ملمحاً جديداً، ولا يضيف للتجربة شيئاً ..

لقد قتل الشعراء القدامى هذا المضمون طروقا وإيراداًً
معاتبة الدهر، وتحدي اللأرزاء والصراخ في وجه الخطوب ..

أنت شاعر متمكن من أداة الفن، ولكنك مفتقر إلى التحديث في الرؤية والخصوصية ..

أعجبني كثيرا هذا البيت:

لساني يريك العسجد الحر صخرة ....... ويقلب صخر البيد إن شاء عسجدا

لأن فيه ردًّ للصدر على العجز والعكس ..

وبالرغم من كل شيء فإن جهدك الفني مقدر ..


تنويهي ..

مصطفى الخليدي
03-08-2009, 11:39 AM
نص فخم وجميل

جميل جدا

تحياتي

عبدالله المغري
03-08-2009, 12:56 PM
مصعب السحيباني

لساني يريك العسجد الحر صخرة ....... ويقلب صخر البيد إن شاء عسجدا

هنا اخذت نفسا عميقا
تفيأت ظلال هذا البيت فوجدته يغني عن قصائد وقصائد

لله انت من شاعر فحل

سلمت

جمال الملا
03-08-2009, 01:03 PM
السلام عليكم
نص فاره و مترامية أطرافه الباذخه على امتداد الإبداع..

شاعرنا القدير يبدو أنك مولع بالشعر القديم..

لا أدري ولكن أنصحك بالتنويع و قراءة الشعر الحديث لكي تجدد معجمك التعبيري و الصوري..

فقد لاحظت أنك تستخدم نفس المعجم القديم ... للعظماء أبي تمام و المتنبي و غيرهم و لكن كل الفنون تتجدد و لكل زمان دولة و رجال..

تقبل مرورري

جمال الملا

عبدالله بن سليم الرشيد
05-08-2009, 02:17 PM
على خطا المتنبي
بلغك الله مقاصدك يا مصعب

محمد إبراهيم
05-08-2009, 04:25 PM
معان مكررة في ثوب جميل
بوركت من أ ديب ماهر يا مصعب

عبدالله المشيقح
08-08-2009, 07:45 AM
صباح الإشراق والشعر الأصيل أخي السحيباني .
ما أجملك بثوبك الأصيل ونفسك الطويل كبحرك .

جاء النص جسدا قويا متماسكاً .. بدأ بغرض اجتماعي وختم بغرض ذاتي وجاءت الصور مستوحاة من ثقتك الشعرية فتميزت بالجمال .
فحق لك أن تقول :
وما لقب أسعى إليه تشرفا ....... ولكنه يسعى إليّ توددا.

ثم من قال أن النص لايحوي التجديد !!
والله لم أسمع ولم أرَ مثل تلك الصورة
وساق إليّ الرزء من كل جانب ....... وكشّر ناباً لامع الطرف أسودا

وهي أن الناب الأسود يلمع .
هناك درجة من درجات اللون الأسود تمتاز باللمعان .. فيقال بالعرف الدارج : ( أسود لمّاع ) .
سواء قصدها الشاعر أم قصد شيئا آخرا فأنا كقاريء استمتعت بتلك الصورة .

وهذا البيت وإن كان مطروقا فهو جميل : أبث بأشعاري الهموم فأشتفي ....... وإن كان غيري بالقصائد منشدا


تبرأت ممن يعدم القوم نفعه ....... وإن كان ذو رحم وإن كان سيدا

صدقت ,, وهم كثير . ثم ليتك نصبت ذا رحم . خبر كان .


لبيدٌ إذا تشكو الثمانين إنني ....... شكوتُ بعشرين زمانا معربدا

أتقصد لبيدا أم زهيراً .. نعلم أن زهيرا هو الذي سأم من الثمانين .


الحق أنني وددت الوقوف على كل الأبيات فأنا من عشاق الشعر الأصيل وأحب أيضا التجديد في إطار الأصالة .

أخي أنت رائع

إبن محمود
08-08-2009, 02:46 PM
نظم رائع وفحولة شعرية عز مثلها،لا فض فوك..ولكن وكما اقترح الأخوة قبلي فلتستخدم قدرتك الشعرية في مواضيع أكثر ابتكارا وجدّة ,ولا أتحدث هنا عن الصور الشعرية -واتي أرى جلها أصيلا - ولكن عن الموضوع نفسه.
مع التحية

شريف محمد جابر
08-08-2009, 04:03 PM
نص قوي على نهج القدماء
أشير أيضًا إلى ما أشار إليهِ بعض الإخوة من أنّ مقصد القصيدة لا يحوي التجديد
هذا وإن كان هنالك بعض التجديد على المستوى الفني..
بوركت وبورك نصك
مودتي..
شريف

أنـالهــا
09-08-2009, 02:15 AM
وأيقنت أن القوم لا خير فيهم ....... وأن ليالي الصفو قد ذهبت سدى"ابتسم أبتسم معك..لكن حاول البكاء فأنا أبعدهم عنك هكذا أفعالهم تقول وحقا/
ماأكثر الإخوان حين تعدهم لكنهم في النائبات قليل
سللت على الدهر الغدور عزائمي ....... وسُقتُ إليه الصبر جيشاً مجردا"رائع المواجهة بالصبر كسلاح ..ولو أنك لم تصف الدهر بالغدر لحمد لك هذا البيت لأن الدهر هو الله كما ورد في الحديث القدسي"

وهمة نفس لا تزال فتية ....... وقلب رقيق صار في الرزء جلمدا "هنا التألق ياهذا قلبا وقالبه..لله درك.."

وضعت يدي اليمنى بيسراي واثقاً ....... بنفسي ، فلم أمدد بزاوية يدا"الثقة بالنفس أمر مطلوب ومحمود وانعدام الثقة أو ضعفها مذمة..ولكن أما ترى معي أن استبدال كلمة نفسي بربي أفضل فنفسك قد تخذلك لكن ربك لن يخذلك""
أعاديتَ من يرجو السلام سجية ....... وسالمتَ من غش الخلائق واعتدى ؟"تقبل الدنيا على المرء فتعيره محاسن غيره وتدبر عنه فتسلبه محاسن نفسه...هكذا هي الحياة إما مبدع مغمور ...أو مخفق مشهور ويصفق له الجميع..ومايأتي الإنصاف من البشر ...لكنه يأتي من رب البشر وكل على حسب نيته"

إذا ما رسمتُ الحلم أرجو مناله ....... رماه زماني بالمحال فبددا"لا محال مع الإصرار..ولكنك تعين المأساة على نفسك"
أرى كل رزء هان بعد وقوعه ....... ورزئي إذا ما هان يوما تجددا""كل شيء يبدو صغيرا ثم يكبر إلا المصائب فإنها تبدو كبيرة ثم تصغر ويظهر أن مصائبك عكس ذلك ولاحول ولا قوة إلا بالله."

وأغرقهم حتى يقول صبورهم ....... أيا موت هل لي أن أرى لك موعدا"الحمد لله أنه لايقبل القسمة"
تبرأت ممن يعدم القوم نفعه ....... وإن كان ذو رحم وإن كان سيدا"
]أين أنت رحمك الله من قول المقنع الكندي:
وإن الذي بيني وبين بني أبي
= وبين بني عمي لمختلف جدا
وإن ضيعوا غيبي حفظت غيويبهم
= وإن هم هووا غيي هويت لهم رشدا
ولا أحمل الحقد القديم عليهم
= وليس كريم القوم من يحمل الحقدا[/COLOR


وما لقب أسعى إليه تشرفا ....... ولكنه يسعى إليّ توددا"ياعيني عليك "
/QUOTE]

أيها البطل إني معجب بشاعريتك..وبعزتك..وبصمودك..ولكن ابتعد عن سب الدهر..ولاتشاحن قومك..
بلادي وإن جارت علي عزيزة
وأهلي وإن ظنوا علي كرام..

كن ممتنا للحزن ...فهو من قادك إلى حيث أنت إلى حيث التألق..

مـحمـد
09-08-2009, 06:17 PM
يُشيبني دهري وما زال أمردا ....... ويرمي بآجالٍ فيلقى التجلدا

نعت الدهر بالأمرد لا يُعطي إحساس البطش والكمد لأنه غر لم يخبر الأحداث
أنت أردت المفارقة بين شيبك وحداثة سنك ولكن إتيانك بالدهر هنا أقلق المعنى ..
كما أن ( الآجال ) مبهمة تحتمل السعادة وعدمها أي ما تألفه النفس من دون تجلد
كان بودي أن خصصت أكثر بذكر ما من شأنه يستوجب التجلد ..

وضعت يدي اليمنى بيسراي واثقاً ....... بنفسي ، فلم أمدد بزاوية يدا

الفكرة هنا جميلة ولكن التصوير والتعبير لم يخدمها كثيرا
فالهيئة هنا توحي بالاستسلام والانقياد كالتكبيل ..
وجميلة هنا ( زاوية ) ولو أن فيها معنى الانزواء والخفاء فالإظهار هنا أوقع ..

يساومني فيما يريد فيرعوي ....... عنيداً أتى بعد الجهالة أعندا

قاس لو أنك لم تصفه ( فيرعوي ) بل تجعله أكثر نهما وفتكا ..

وحين كرام القوم ولّو جميعهم ....... وخُلّفت وحدي للمصائب والردى

لعلها ( ولوا ) بالفارقة ..
والمعنى مطروق يا أخي مصعب ..

وسلّ عليّ الدهر سيف همومه ....... وأقبل نحوي ثائر الوجه مُزبدا

لو أنك قلت ( ثائر الضيم ) أو أي وصف آخر لكان البيت أوقع
لأن صفة الوجه من ثورة وعضب واضحة في ( مزبدا ) فلا داعي من ذكر الوجه هنا ..
كما أن التفصيل في عجز البيت الذي يليه يُستغنى عنه بما جاء هنا ..

سللت على الدهر الغدور عزائمي ....... وسُقتُ إليه الصبر جيشاً مجردا
مجرد مم؟!
كان بودي أن تجعله كميا مدججا بالعتاد ..
ما رأيك ( جيشا مسددا ) ؟

وهمة نفس لا تزال فتية ....... وقلب رقيق صار في الرزء جلمدا

لعل من حقها النصب ( همةً ، قلباً ) معطوف على الصبر في البيت السابق ..
وكنتُ آمل أن أجد البيت أكثر صلادة وصلابة من دون الحاجة إلى ذكر الرقة
فأنت تواجه بأقوى ما لديك فلا حاجة للاستطراد في وصف التحول الحاصل للقلب .

ولا أدري لم كررت البيت مرة ثانية هنا !
وضعت يدي اليمنى بيسراي واثقاً ....... بنفسي ، فلم أمدد بزاوية يدا


لقيت الليالي وهي سود فجئتها ....... بصبرٍ كنار الشهب قهرا توقدا

استخدام الألوان في التعبير عن الحال جميل ويتفاعل معه المتلقي بعمق
ولكن قولك ( قهرا توقدا ) القهر واقع عليك ليُطفئ ما تحاول إيقاده
فأرى بأن السخط والضجر هو ما أوقد شهابك كردة فعل ..


فيا دهر لا عدلٌ وقد جئت أمة ....... وجئتك من بين البرية أوحدا
المعنى جميل ولكن احترز يا أخي مصعب في حديثك عن الدهر كما أشار الإخوة الفضلاء في ردودهم ..


كأن زماني حالفٌ أن يصيبني ....... بسهم الرزايا كلما راح واغتدى
وهج هذا البيت أقل خفوتا مما سبقه
ربما بإعادة صياغته يأتلق ..وخصوصا الصدر ..

إذا ما رسمتُ الحلم أرجو مناله ....... رماه زماني بالمحال فبددا
أعانك الله يا مصعب
أحسن الرجاء ، وتسلح بالفأل
بيت جميل المعنى ..


ولو أن حزني يقبل اليوم قسمة ....... لقسمته مثنى عليهم وموحدا
كيف تكون القسمة على هيئة ( موحدا ) ؟!

أخي الكريم
مصعب
أقف هنا إلى أمل للعودة حيث الحزن يُغرقُ الحرف ..

ابتسم أيها الشاعر
فما زلت تعيش ..

السحيباني
11-08-2009, 08:45 PM
عبدالله بيلا :

أسعدني مرورك العذب ..

لك أجمل الود يا صاحبي

مودتي

السحيباني
11-08-2009, 08:58 PM
عبدالمنعم حسن :

أبهجني تشريفك وتعليقك

صدقتَ فيما قلته .. ولكن يبقى الشاعر هو من يكتب عما يخالج روحه وواقعه ولو كتب غير ذلك لصار متكلفا وأصبح ناظما لا شاعرا .

يجب أن تكتب ما بقلبك ما تعايشه .. ما يحيط بك ..

شكرا لك صاحبي

مودتي

السحيباني
11-08-2009, 09:10 PM
بلاوطن :

ومرورٌ عبق جميل ..

لك ودي

السحيباني
14-08-2009, 02:25 PM
عبدالله المغري :

ما أعذب مرورك .. وأسعد ظلال بيتي بك

دمت بخير

السحيباني
14-08-2009, 02:29 PM
جمال الملا :

لا أزال مولعا بالشعر عموما قديمه وحديثه .. ولكل منهما جماله الذي لا يمل ولا يزول

ولكل قصيدة ما يناسبها .. في كل حين .. حين تكتبك .. ولا تكتبها

هي وجهة نظري .. :)

لك ودي

سابق الخير
14-08-2009, 03:53 PM
رايت فيك صفة الهمة العالية بعنى انها لا تؤثر عليك البيئة لبلوغ مرامك

السحيباني
16-08-2009, 02:24 PM
عبدالله بن سليم الرشيد :

مرورك شرف لي يا أبا بسام ..

دمت بخير

السحيباني
16-08-2009, 02:25 PM
محمد إبراهيم :

اسعدني عبق مرورك

مودتي

السحيباني
17-08-2009, 06:52 PM
عبدالله المشيقح :

حللتَ أهلا ووطئت سهلا ..

أسعدني .. وأبهجني .. مرورك العذب الجميل

صدقت في بيت لبيد .. هو زهير .. والتبس الأمر علي حين شكا لبيد عمره الطويل لابنتيه :)

شكرا لك ..

لك أصفى الود

السحيباني
23-08-2009, 12:12 AM
إبن محمود :

أسعدني مرورك وتشريفك ..

كل عام وأنت بخير

مودتي

السحيباني
23-08-2009, 12:14 AM
شريف محمد جابر :

شكرا لقدومك البهي ..

كل عام وأنت بخير

مودتي

تامر
24-08-2009, 12:35 AM
كل عام وأنتم بخير أيها الشاعر

عذب الروح
24-08-2009, 10:09 AM
حنانيك لاتهلك فؤادك

أنت شاعر تميل إلى بحور جيدة واجتنب كثير الظن لأن في بعضه إثما

السحيباني
27-08-2009, 12:07 AM
أنـالهــا :

ما أعذبك وأجملك وأرقك

تشرفت بمرورك الجميل .. وصدقت فيما قلته

ولكن نكتب في حال ننسى بها كل المعايير .. فتذهب الحال وتبقى القصيدة

لا عدمت مرورك

طارئ
28-08-2009, 07:22 AM
نص جميل وكوة اللون والطرق التي أطللت منها جميلة ..
ما أرانا إلا نقول معاراً ...