PDA

View Full Version : حوار



جبار قاسم
05-08-2009, 09:53 PM
لم أخرج للنزهة، كنت أجالس جسدي وهو يزحف نحو الانهيار، يترنح ما بين حرية الموت ولذة الوحدة، يأسره حلم عتيق يخدش العيون، رحلوا كعادتهم وسدوا من خلفهم روحي .. أكبر في الصمت، أتشظى ، ذرات صراخ يتبعهم حتى فاضت المرايا، غادرني البيت ملوحا كشراع يبلعه البحر ، تغتالني المقاعد ، غيمة لامست روحي، علا صهيلها وجمحت، تركوني وهبطوا تركوني فوق الظلمات المائية يحرسني الضباب.
منسي كسفينة قديمة أكلتها الطحالب، تتقاذفها الأصوات إن لا مرفأ ولا بقي زورق يلتحق بها، منسي افتح أشرعتي للظلمة، عمري مازال شراعاً أحرقته السماء في يومه الأول ، تشاكس الريح الصخور بقوة تدفعها نحوي لأنهم نسوني لم ينتبهوا لوجودي، وها أنا بين الصخور، نصفي النائم يتركني وحيداً، والأخر يسحبه البحر إلى جهة مجهولة .
الأيام في المرايا تبدو رمادية ، من ضباب العمر تملى السلال ظل ثقيل تائه في الخواء بين عينيك وقلبك، دروب متعرجة وانكسارات الخطوط ترى الأشياء خاوية ..أرضعتك الأيام نشيج الانتظار وأنت تلوك الأمل في شي جاء قبل ولادتك وذهب ، أينك.؟؟
عارياً تراك المرايا، كرسيك الفارغ يقلب المساءات، هاهي مدن الضباب - عفوا- مدن السماء تمد أعينها ترانا ، الجسر العميق رآنا غرباء تقيَّأ بوجهنا ومضى ، أزاح الرصيف وجهه عني، نصفي النائم يتركني، سأوفر حتما أحذيتي .. رأسي يفترش وسائد الملوك ولا أمواج تحركني بمشيئتها ، الدلو مازال يلهث الغروب يستقبل القوافل وانا مازلت في تردد ، تتمايل الخطى ويلهث ظلي اتبعه ويفارقني عندما أصحو ، لم يكن للصحراء درب سوى ظلي.. جيوش الريح تطاردني، تصفعني حين تعود، وأتيت دوني. شاحٌب زمني، لكني مأزال أشم عطر المدينة.
أقبل الريح والمطر، العطر يتموج في الثياب، يدغدغ النهر والحصى وحين أطل من نافذة المساء رياح الأسى تخترق الذاكرة ، أرى المدينة تمحو وتثبت من تشاء. أينك..؟؟
اترك جرحك ونَم ، اتبعني ، كفكفت ملابسي أوصالها ورمتني عند أكواخ الغرباء، أسير ومازلت أراني يملؤنا السكون ونتيه في الأيام ، السماء المنخفضة الوحيدة التي علا نحيبها عندما جئتها وحدي ، كنت عارياً لم أجد اسماً لليلة ًٌ واحدة ، تمسكت بالنافذة فأغلقت عيونها ونامت ، لذالك تجدني في العراء ملتحفاً بالأسئلة ، أراني ساهماً ويداي تتركان الشرفة ، تخنق الهواء بخوف حلو يشبه الضحك ، ضحكت عالياً كصافرة قطار إمام إلهة الهندوس!

رادوبيس
06-08-2009, 12:31 AM
رائع كعادتك

كل الود

تكاسير
06-08-2009, 04:45 AM
جميلٌ ما قرأت يا جبار

غيد
06-08-2009, 07:17 AM
وأكثرُ مما قيلَ في أعلاه ..

مـُدهش بغزارة ..

حوار مع النفس في زمن " اللاحوار "

جبار قاسم
سأكرر الزيارة لروعة المكان ..

بود :rose:

غيـد

جبار قاسم
06-08-2009, 02:49 PM
رادوبيس-تكاسير-غيد
شكراً لمروركم
لقد اضأتم عتمة الرصيف

المركز
06-08-2009, 03:31 PM
حوار حداثي لا نهاية له
شكرا لك اخي جباااااار قاااااااسم

جبار قاسم
09-08-2009, 04:26 PM
المركزشكراً لعبورك كل تلك الارصفه
لتعطر المكان

جليسة الاحزان
10-08-2009, 03:10 AM
(لذلك تجدني في العراء ملتحفا بالاسئلة)
تفوح كلماتك عطرا وبريقا ورونقا في الجمال

جبار قاسم
10-08-2009, 05:19 AM
جليسه الاحزان
بمرورك يمتلى الرصيف عطراً
ويتوهج المكان