PDA

View Full Version : فِي رَأسِي أُناسٌ يَبكون !! .



seham
03-05-2009, 11:29 PM
فِي رأسِي أناسٌ يبكُونَ ورَحىً تطحنُ اللّيل وتستسقِي الْمحاجر , ورؤوسٌ قُطّعَت عَنها الأجسادُ,
وعيونُ تمشي على الرُّموشِ بلا حسيب ! , وقلوبٌ تَنضحُ بالّدمّ وصِبغٍ مِن حنين , وحقولٌ مِنَ الهشيمِ تحترق ؛
لِتعودَ مِن جديدٍ فِي انتظَار حريقٍ قادم , وعظامٌ مضَت عليها آلافِ السّنين تتقافَزُ في وجهي ؛ لتُخبرُني كَم الأرضُ مُريحةٌ جداً !.
فِي رأسي مقابرُ مِن كلام , وجبالٌ مِن جليدٍ , وسرادِقُ عزاءٍ لميّتٍ لاَ أعرفهُ يُقامُ بجانبهِ تماماً حفلٌ راقِصٌ لعيدِ ميلادِ شخصٍ آخر لاَ أعرفُه ! .
فِي رَأسي وطني مُغلقٌ وكلمةُ المرورِ " غطِّي وَجهِكِ ياحُرمه ! " .
فِي رَأسي أُمّي مُغلَقةٌ وكلمةُ المرورِ " كًلي ..زيدي كُلي يابنتيِ بتموتين من ذه النّحف ! "
فِي رأسي قناةٌ دينيةٌ مُغلقةٌ وكلمةُ المرورِ " تشقيرُ الحواجبِ ومسؤليتُهُ عن تراجعُ الجامعاتِ السّعوديةِ بينَ جامعاتِ العالمِ الثّالثِ فقط ! "
في رأسي طفلٌ عربيّ مُغلقٌ وكلمةُ المرور " عندك أنشودة ياشاطر ! "
في رأسي معلّمةٌ سعوديةٌ مغلقةٌ وكلمةُ المرور " احفظي الكتاب من الجلدة الى الجلدة صَم انتِ وهيّه ! "
فِي رأسِي شارعٌ مغلقٌ وكلمةُ المرورِ " يوجد تحويلة نأسفُ لازعاجكم ,نعملُ من أجلكم "
فِي رأسي جنودٌ مجهولونَ يتخطّون جُثث أطفالٍ , وَيَسرقونَ البنوكَ , ويسرقونَ الأحلامَ من كلّ المشرّدين وحتّى من الخُرسِ ,
وينامونَ على الحريرِ ويستمعونَ في آخرِ اللّيلِ إلى أغنيةٍ وطنية!
فيِ رَأسي فَوضى ليسَت خلاّقة وشرقٌ أوسطٌ لا يصلُح أن يكونَ جديداً ولا يُجيدُ ارتداءَ تنّورةٍ قصيرةٍ عَلى سوأةِ ساقيهِ
ولاَ يفهمُ دروسَ عشيقِةِ أبيهِ جيّداً ويزعجُ الجيرانَ حينَ يزعُم كُلّ مرّةٍ تضربهُ فيها أنّهُ إنسان إنسان ويبقى يُرَدِّدها ويزعجني أنا أيضاً !
فِي رأسي خلايا نائمةٌ تُخَطّطُ لاقترافِ النّومِ وأخرى فاسقةٌ تُخطّطُ لِلعنِ الظّلامِ !.
فِي رأسي فَنّانةٌ مُحترمةٌ جداً تُقنعُ مُذيعاً "أنّ الشُّغلَ لهُ أصول وأنّ الإثارةَ في أغنياتِها مدروسةٌ جداً
وأنّها لا تُحبّ الحالَ المايل ولا المقحمينَ على المهنةِ بدونِ إخلاص ! "
فِي رأسي قاضٍ يسرِقُ أرضَ إخوته وفي الصّباحِ يحُكم على مسكينٍ سرقَ خروفاً بخمسِ سنواتٍ سجن !.
فِي رأسي مراهقٌ عربيّ يحفظُ آخر أغنيةٍ لشعبولا " انا بكره اسرائيل " ويزاحِم المحتشدينَ للاجابةِ على سؤالِ برنامج
" تأريخُ الخذلان " ويأتي السُّؤالُ : متى صًدر وعد بلفور؟ فيقولُ : يوه سهل علينا يا اخي شوي مافيه اختيارات ؟! .
في رأسي مغفّلونَ يبحثونَ في المنازل المهجورةِ بالقريةِ عن مكائنِ سنجر ويتشاجرونَ على خططهم المستقبليةُ للثّراءِ
ومجتمعٌ تتعملقُ فيهِ الإشاعات والخرافاتُ وأخبارُ الفضائح .
في رَأسي تدافعٌ وضجيجٌ وقذفُ بالأحذيةِ وبصقٌ على الهواءِ واتهاماتٌ لا تنتهي في فنّ الحوارِ العربي !.
في رأسي خُطباءٌ وشعاراتٌ وشجبٌ واستنكارٌ وتظلُّمٌ وعويلٌ ولطمٌ ورئيسٌ عربيّ يعدّلُ بذلته قبلَ أن يتحدّثَ بإيمانٍ عن أهميةِ وفوائدِ " ضبط النّفس " !
في رأسي زنزانةٌ ضخمة هو سجينها الوحيدُ الفارُّ من العدالةِ والمجتمعُ متآمرٌ وقاتلٌ مأجور يزيدُ الفجوة بينَ السّجينِ وسجّانته ! .
في رأسي انتماءاتٌ لا شأنَ لي بها ولَم أخترها ولَم أحترمها قط لكنّها تُجيدُ استعبادي بِكل صرامة
في رأسي سفاحونَ , وسُكارى , ولصوصٌ, وشوارعُ قذرةٌ ,ومخابئُ سرّيةٌ, وتجارةُ أعضاءٍ ورقيقٍ أبيضَ,
وغُرفٌ مدفونةٌ الأسرارِ, وموسيقى بوبٍ مزعجةٍ, وأوبرا لا تتوقّفُ تصاعداتُها, ومحرابٌ وجموعٌ تُصلّي ,
وشيخٌ هرمٌ يرفعُ سبّابتهُ ويموتُ, وبابٌ يُطرقُ وصدقةٌ تدسّ في جيبٍ,
ودعوةٌ تصعد إلى السّماءِ, وقُرآنٌ يُتلى, وخشوعٌ يعتري ملامِح شاب .
في رأسي أخبارُ السّاعةِ لاَ أسمعُ بينها خَبرَ قدومهِ ولا حتّى مكانَ وجدودهِ ومازالَ في عداد المفقودين وألمٌ ألم ..رأسي يؤلِمني يا ربي .
أنادي عَلى أختي بصبرٍ يختنق : جيبي بندول إكسترا الله يخليكِ .
ليه وش فيك ؟
أحسّ بصُداع .. صُداع فظيع .

ورق شام
03-05-2009, 11:38 PM
طبيعي الصداع يا سحنة , كل هذا في رأسك ولا تريدين سماع أزيزه !

"اسماء"
03-05-2009, 11:41 PM
في رأسي حروف تتزاحم ..
تتراكض ..تتبعثر..
في عيني دمع .. وفي فمي حروف غير منقوطة..
في قلبي امل ..
سحنة..
لك انت دعوة في جوف الليل..
ارح قلبها..
واحرس حرفها..
يا رب..

ღ ķįŋģ ђèάґ†ş ァ
04-05-2009, 09:31 AM



رأسي العزيز

البارحة ،، حلم قلبي أننا

أنا وأنت وجميع أعظائي وهي !

كنّا نقود المساء الكئيب في أنحاء العالم

* * *

توقفنا بجانب اللقاء الأول ،،

وتركنا الحدس يحرس ماهو قادم

وكانت أعظائي قلقة لأنها ،،

لأنها لا تفهم لغة ذلك الرأس .



اوراق يابسة
04-05-2009, 11:12 AM
يا سحنة سبقني غيري
ولكن "كبري رأسك قليلا" واستخدمي التقنيات الحديثة في تجاوز كلمات المرور ،،
تذكرينني بصورة قديمة للنكبة ، يظهر فيها رجل عجوز يحمل بلده كاملا في" بقجة" على ظهره .. وكان رأسك "بقجتك " ، هون الله علينا وعليك اختاه ، ولا اراك مكروها.

مشهد
04-05-2009, 12:53 PM
لو أن للكرة الأرضية رأساً _ يفترض أن يكون لها _ ولكن كما تعلمين يا سحنة لا يعرف رأسها من رجليها !
ومبررات الصداع لديها أكثر من مبررات صداعك بطبيعة الحال ..
وكان لها كوكباً أصغر منها ليس بالضرورة أن يكون أختاً ..
ترى هل ستطلب منه بندول إكسترا أو نايت لتنام ولو ليلة وتترك عوالمها يمارسون صداعاتهم على سطحها !!
تساؤلات وأفاق كثيرة تفتحها كتاباتك ..
تحية لقلمك/كيبوردك /لك .

وخرأناطفشانه!
04-05-2009, 07:51 PM
عالم حقيقي في رأسك
يستحق سيمفونية النهش في كائن يدعى الألم
رائعه
بكل بساطه
أبدعت الحكي عما بداخل رأسك بإتقان


اتخيل باندول نايت احسن
......

عطر السحاب
04-05-2009, 07:55 PM
سحنة
لا نشعر ان لنا رأس
الا بعد ان يتصدع

..فابقي بعالم مغلق ..كي لا يحتز رأسك

..
راقية انت

جنون مضاد
04-05-2009, 09:58 PM
سحنة,
لا تزالين باذجة الجمال والألم..
فـ هنيئا لنـا..
و حظّا موفقا للأرض, الـ تحتويكِ..
و للأناس الـ يبكون في رأسك.. مزيج من مشاعر لا تتوانى عن ضياعها, وافتقارها لـ الاعتدال..
..

ثمّة, في رأسي, هاجس كونيّ.. مغلق بـ كلمة مرور : " متى تفضّ السماء بكارتها!"..
و جنون يعتري الصمت.. مغلق بـ كلمة مرور : " كـ الهذيان!"..

و سلسلة من الماجنيين, يتجولون في تلابيب الأزقّة.. مفتوحين جدا .. على اللا كلمات..: " كـ الضياع"..

ثمّة كثير كثير كثير ..
ولكنّ..
هنا, تحديدا..
ثمّة..
نزف مضمد.. بكلمات كثيرة..
و أبّهة, راقية.. يعلوها الهمّ.. فـ تنتفض..
تاركة..
سحنة الغربة..

/
ألا لـ تتقبل , سماقتك.. باذج الشكر والامتنان..
فـ مذ آدم, لا تزال أبواب التساؤل.. مفتوحة جدا.. بلا كلمات مرور!..
/

أختك,

!!Peaceful
05-05-2009, 12:11 AM
ردك السابق عليّ لا مكان له إلا هنا : )

seham
05-05-2009, 03:59 AM
ردك السابق عليّ لا مكان له إلا هنا : )

لا أرحّب بأن تتحوّل نصوصي مكاناً لتصفيةِ الحساباتِ الخاصّة
أنتَ كتبتَ نصّاً وخرجَ إلى هُنا وأصبَح ملكاً للقراءِ الآن وأنا كتبتُ رأيي
بكلّ موضوعيةٍ فأنا لا أعرفك ولا يهمني ذلِك كلّ ما أعرفهُ هو فكرةٌ فاسدةٌ
عنونت بها نصّك زيادةً في ضحالةِ التفكير .
كتبت بعضَ أشياءَ جميلة لكنّ انتصاراتٍ وكتاباتٍ تقومُ على الكلامِ
في أعراضِ الآخرين واللّت والعجنُ في "سالفةٍ قديمة" والتّشفي من
أحدٍ في قضّيةٍ تقومُ كلّها على الظّنيةِ
ولا دليلَ لديك ولا شاهد عيان والله أعلمُ بعباده لهو مشكلةٌ
عويصةٌ ومجافاةٌ للصوابِ وحشفاً وسوءُ كيلةٍ أيضاً .
لديك أسلوبٌ رائع وتمكّنٌ من التعبيرِ المكثّفِ والرّمزيةِ الغيرِ متكلّفة
وهذهِ كلّها تُحسبُ لك حينَ تكتب نصّاً لا يقومُ على قذفِ مسلمٍ بلا بيّنة
أو حتّى التلميح في أمورٍ هي من الضروراتِ الخمسِ وليس من المروءةِ
عرضها للتلميحِ والسخرية هو تماماً كالاسفافِ الذي استمرّ شهوراً
هُنا للحديثِ عن غزوةِ "الجزمة " التي انتصر فيها المسلمون على أمريكا الظّالمة .
أقصد ضياعُ الجهدِ والوقتِ في القضايا الخاسرةِ من دونِ أن تدخل أي سباقٍ أبداً .
حاول أن لا تغضب فالغضبُ يكلّفُ جمال قلمك الكثير .
واكتب وسأكونُ من القارئين .

Manal Al Hamidi
05-05-2009, 04:11 AM
في رأسي أيضًا أنْ أفعلَ شيئًا يُشبهُ أن أقول لكِ ، سأعود .. !

.

منغولي الهوى
05-05-2009, 04:39 AM
خفيف على المعــــــدة
وقاااهر للصدااااع :crazy:



العرض محــــــــــــــــــــــــــــــــــــدودk*



Mongo Love
منغـــولي الهــوى

جريمة حرف
05-05-2009, 07:10 PM
و كل سحنة و أنت فصيحة, بليغة..!!

Manal Al Hamidi
05-05-2009, 08:00 PM
- ورَحىً ......... وتستسقِي الْمحاجر
- وعيونُ تمشي على الرُّموشِ بلا حسيب !
هذانِ يستحقانِ أن تصرخي عاليًا، وتستجدي من حولكِ كي يعطوكِ - كل أنواع البنادول ! -
كابوسانِ يا هذه ..
" بصدق، المقتبس أعلاه، ليسَ جيدًا بالنسبة لكاتبةٍ مثلك، ليسَ لهما معنًى مفهوم، ولن يكون .. إلا إذا كنتِ تقصدين بهما أنَّهما واردانِ حقًا؛ في رأسكِ أعني "

ورؤوسٌ قُطّعَت عَنها الأجسادُ
سيكونُ جيدًا لو " قُطِّعتْ الرؤوس عن أجسادها، ربما "

في رأسي انتماءاتٌ لا شأنَ لي بها ولَم أخترها ولَم أحترمها قط لكنّها تُجيدُ استعبادي بِكل صرامة
هُنا، الكثير يا سُحنة.. رائعة
.

نـوال يوسف
05-05-2009, 08:40 PM
ولهذا يا سحنة أفكّر في هؤلاء الذين يملئون رؤوسهم بي، أفضّل أن يملؤوا قلوبهم بي.
شكرا يا سحنة، شكراً.

خولة
05-05-2009, 08:52 PM
هل اذا قلت سلامتك هنا .. ستكون مجاملة في مكانها..!
لا اظن..
ما في راسك عصي .. عن السلامة..
اعان الله راسك .. على ما فيه ..
وبما ان مافي راسك ..
عامل مشترك مع ما في رؤوس الكثيرين الذين لا يتقنون ضبط مؤشرات رؤوسهم على الصفر..
لهم جميعا ..
اعانكم الله على ما في رؤوسكم..
اعاننا الله جميعا على ما بنا ..
سلم قلمك..
وسلم راسك..:)

ثـورة الشـك
05-05-2009, 09:23 PM
غريبه أن تجتمع كل هذه الآهات في رأسك ولاتحسين بمرض أكبر من صداع ..
ولاتسئِ الظن .....

أنا أعرف أن للصداع أنواع ... وأخس وألعن صداع الذي يأتي من بداية الرقبه من الخلف ...
وهذا الصداع هوا الذي يُستخدم من أجله بندول إكسترا ...

من وجهة نظري المتواضعه والحزينه أنه إفتراضي أن يكون هذا الموضوع في التاسع ..
لأني قرأت السخريه بطريقه أجمل من أن تكون سخريه ...

أخاف أن لا أشكرك فتزيد آهاتك ..... برغم أني متأكد أن شكري لايزيد من روعة ماكتبتيه أي شي ..... وبرغم أيضاً أنني وضعتك في قائمة المقاطعات العالميه مثل :: جبنه كرفت وحليب السعوديه (( وسحنة الغربه ))

وكثيراً شكراً وكثيراً وكثيراً .....

Abeer
05-05-2009, 11:38 PM
المهم بعد الباندول اكسترا ..
: "اعصبي" رأسك جيدا ..
ثم ضعي يدك على رأسك واقرأي الفاتحة فالمعوذات .. هكذا توصيني أمّي كلما تسوّرها خوف " ما " !
: )
.

صفاء الحياة
05-05-2009, 11:52 PM
رؤوسنا مقابر البكاء
وكل مانخاف من ظله
وكل مانهواه

فكيف لا تصدع آه
كفوا عن الهراء
كفوا عن الهراء
سحنة
اراحك الله واسعدك في الدارين .

الأمير نزار
06-05-2009, 01:30 AM
لأنك مازلت خارج دائرة الصمت رغم كثرة الرئعات اللواتي رجعن إليها
لا أملك إلا أن أقول : أتمنى أن لا يتوقف قلمك يوما عن النزف وفكرك عن الإبداع
متابعك مع الآخرين
الامير نزار

ذا النون
06-05-2009, 02:34 PM
الله ياسحنة
للتو عرفت عشقنا الثوري للمقابر
حياتنا بلا حياة
ومخيلتنا لا تكاد تحتفظ بصورة لموطن جمال
أبكي حالنا كثيرا
فتلك التفاصيل التي في عقلك لاترحم
..
كوب ماء أرجوك
وتكرما من أخيتك فلتزدها حبتين

2001
06-05-2009, 03:11 PM
’’’
في داخِلي .. طِفلٌ يلعبُ الشّطرنج معَ والدهِ المتوفّى ،
بائِعٌ يتعاونُ معَ الشّرطةِ لإغلاقِ محلّهِ المُخالِف ،
موسيقيٌّ لم يكتُب مقطوعةً منذُ خمسِ سنواتٍ ، طِفلَةٌ ازرقَّ وجهُها بعدَ الوقوعِ في البانيو ،
مُتسوّلٌ يضعُ يدهُ في جيبِ مديرٍ تنفيذيّ ، جنديّ يضعُ السّلاحَ على عُنقِ رفيقِه ،
غُرفةُ فندقٍ رقم 307 ولمْ تُؤجّر منذُ حادثتيّ انتحَار .
في داخِلي أُنَاسُ لا أعرِفُهم يمُوتونَ الآن ! .


-


...............





فِي رأسِي أناسٌ يبكُونَ ورَحىً تطحنُ اللّيل وتستسقِي الْمحاجر , ورؤوسٌ قُطّعَت عَنها الأجسادُ,
وعيونُ تمشي على الرُّموشِ بلا حسيب ! , وقلوبٌ تَنضحُ بالّدمّ وصِبغٍ مِن حنين , وحقولٌ مِنَ الهشيمِ تحترق ؛
لِتعودَ مِن جديدٍ فِي انتظَار حريقٍ قادم , وعظامٌ مضَت عليها آلافِ السّنين تتقافَزُ في وجهي ؛ لتُخبرُني كَم الأرضُ مُريحةٌ جداً !.
فِي رأسي مقابرُ مِن كلام , وجبالٌ مِن جليدٍ , وسرادِقُ عزاءٍ لميّتٍ لاَ أعرفهُ يُقامُ بجانبهِ تماماً حفلٌ راقِصٌ لعيدِ ميلادِ شخصٍ آخر لاَ أعرفُه ! .
فِي رَأسي وطني مُغلقٌ وكلمةُ المرورِ " غطِّي وَجهِكِ ياحُرمه ! " .
فِي رَأسي أُمّي مُغلَقةٌ وكلمةُ المرورِ " كًلي ..زيدي كُلي يابنتيِ بتموتين من ذه النّحف ! "
فِي رأسي قناةٌ دينيةٌ مُغلقةٌ وكلمةُ المرورِ " تشقيرُ الحواجبِ ومسؤليتُهُ عن تراجعُ الجامعاتِ السّعوديةِ بينَ جامعاتِ العالمِ الثّالثِ فقط ! "
في رأسي طفلٌ عربيّ مُغلقٌ وكلمةُ المرور " عندك أنشودة ياشاطر ! "
في رأسي معلّمةٌ سعوديةٌ مغلقةٌ وكلمةُ المرور " احفظي الكتاب من الجلدة الى الجلدة صَم انتِ وهيّه ! "
فِي رأسِي شارعٌ مغلقٌ وكلمةُ المرورِ " يوجد تحويلة نأسفُ لازعاجكم ,نعملُ من أجلكم "
فِي رأسي جنودٌ مجهولونَ يتخطّون جُثث أطفالٍ , وَيَسرقونَ البنوكَ , ويسرقونَ الأحلامَ من كلّ المشرّدين وحتّى من الخُرسِ ,
وينامونَ على الحريرِ ويستمعونَ في آخرِ اللّيلِ إلى أغنيةٍ وطنية!
فيِ رَأسي فَوضى ليسَت خلاّقة وشرقٌ أوسطٌ لا يصلُح أن يكونَ جديداً ولا يُجيدُ ارتداءَ تنّورةٍ قصيرةٍ عَلى سوأةِ ساقيهِ
ولاَ يفهمُ دروسَ عشيقِةِ أبيهِ جيّداً ويزعجُ الجيرانَ حينَ يزعُم كُلّ مرّةٍ تضربهُ فيها أنّهُ إنسان إنسان ويبقى يُرَدِّدها ويزعجني أنا أيضاً !
فِي رأسي خلايا نائمةٌ تُخَطّطُ لاقترافِ النّومِ وأخرى فاسقةٌ تُخطّطُ لِلعنِ الظّلامِ !.
فِي رأسي فَنّانةٌ مُحترمةٌ جداً تُقنعُ مُذيعاً "أنّ الشُّغلَ لهُ أصول وأنّ الإثارةَ في أغنياتِها مدروسةٌ جداً
وأنّها لا تُحبّ الحالَ المايل ولا المقحمينَ على المهنةِ بدونِ إخلاص ! "
فِي رأسي قاضٍ يسرِقُ أرضَ إخوته وفي الصّباحِ يحُكم على مسكينٍ سرقَ خروفاً بخمسِ سنواتٍ سجن !.
فِي رأسي مراهقٌ عربيّ يحفظُ آخر أغنيةٍ لشعبولا " انا بكره اسرائيل " ويزاحِم المحتشدينَ للاجابةِ على سؤالِ برنامج
" تأريخُ الخذلان " ويأتي السُّؤالُ : متى صًدر وعد بلفور؟ فيقولُ : يوه سهل علينا يا اخي شوي مافيه اختيارات ؟! .
في رأسي مغفّلونَ يبحثونَ في المنازل المهجورةِ بالقريةِ عن مكائنِ سنجر ويتشاجرونَ على خططهم المستقبليةُ للثّراءِ
ومجتمعٌ تتعملقُ فيهِ الإشاعات والخرافاتُ وأخبارُ الفضائح .
في رَأسي تدافعٌ وضجيجٌ وقذفُ بالأحذيةِ وبصقٌ على الهواءِ واتهاماتٌ لا تنتهي في فنّ الحوارِ العربي !.
في رأسي خُطباءٌ وشعاراتٌ وشجبٌ واستنكارٌ وتظلُّمٌ وعويلٌ ولطمٌ ورئيسٌ عربيّ يعدّلُ بذلته قبلَ أن يتحدّثَ بإيمانٍ عن أهميةِ وفوائدِ " ضبط النّفس " !
في رأسي زنزانةٌ ضخمة هو سجينها الوحيدُ الفارُّ من العدالةِ والمجتمعُ متآمرٌ وقاتلٌ مأجور يزيدُ الفجوة بينَ السّجينِ وسجّانته ! .
في رأسي انتماءاتٌ لا شأنَ لي بها ولَم أخترها ولَم أحترمها قط لكنّها تُجيدُ استعبادي بِكل صرامة
في رأسي سفاحونَ , وسُكارى , ولصوصٌ, وشوارعُ قذرةٌ ,ومخابئُ سرّيةٌ, وتجارةُ أعضاءٍ ورقيقٍ أبيضَ,
وغُرفٌ مدفونةٌ الأسرارِ, وموسيقى بوبٍ مزعجةٍ, وأوبرا لا تتوقّفُ تصاعداتُها, ومحرابٌ وجموعٌ تُصلّي ,
وشيخٌ هرمٌ يرفعُ سبّابتهُ ويموتُ, وبابٌ يُطرقُ وصدقةٌ تدسّ في جيبٍ,
ودعوةٌ تصعد إلى السّماءِ, وقُرآنٌ يُتلى, وخشوعٌ يعتري ملامِح شاب .
في رأسي أخبارُ السّاعةِ لاَ أسمعُ بينها خَبرَ قدومهِ ولا حتّى مكانَ وجدودهِ ومازالَ في عداد المفقودين وألمٌ ألم ..رأسي يؤلِمني يا ربي .
أنادي عَلى أختي بصبرٍ يختنق : جيبي بندول إكسترا الله يخليكِ .
ليه وش فيك ؟
أحسّ بصُداع .. صُداع فظيع .


:ops2:

حنين الناااي
06-05-2009, 04:11 PM
يالغربتك كم لها جميل الأثر على
عقولنا
شكرا طويلا الى ان ينتهي الصداااااااااع
مبدعه

الشامخه
06-05-2009, 04:20 PM
باذخةٌ ياسحنه.......
صديقتك ..حياة

فيصل المزهر
06-05-2009, 06:21 PM
جميل يا سحنة .. و رائع .

ليتكِ أطلْتِ التنقيب في رأسكِ أكثر لكَيْ تفيضي من بركات ما فيه ، لأن ما كتبتِ كان جميلاً و رائعاً ، بالإضافة ؛ ليتكِ كثَّـفْتِ الصور و شعَّبتِها أكثر ،
لأن قلمكِ جميل .


فقط ملاحظة مهمّة - بالنسبة لي - لا أدري إن كان لها من صدْرٍ يتّسع في مقام الزهو بهذا النص ، و لكني سأقولها ، لأنها ليسَتْ ملاحظة فنية معنيّة بضرورة الإجراء ، و لكنها وليدة ذائقتي الخاصة ، لذلك فهو رأيٌ خاصّ بي كقارئٍ له طبيعة تذوّقٍ خاصّةٍ لا أكثر ، رغم أني أعرف أنني سأكون مُزْعِجاً جدّاً بها ، و أنا حائرٌ بدأً في كيفيّة إيصالها بطريقةٍ لا تزعجك ، لذلك سأغامر و أقولها لكِ بقدْر ما أستطيع من مداراة ، حاولي ألا تتقاطعي - سهواً - مع غيركِ في التكتيك الكتابي خصوصاً إذا كنتِ حديثة عهْدٍ بقراءته كما هو حال المنتديات عادةً ، لأني أريد أن أقرأ سحنة ( دائماً ) ، مثلما أريد - تماماً - أن أقرأ أي عضْوٍ كما هو دائماً ، لا كما يشبه غيره أحياناً .

ساري العتيبي
06-05-2009, 06:29 PM
إذن .. رأسكِ هو ( جزيرة العرب )

حُبا لله نامي كي ترتاح جزيرة العرب !!




ساري العتيبي

seham
07-05-2009, 12:25 PM
عربي أنا خشخشيني :
مرحباً بك في المرّتين
بالنّسبةِ لكبرِ رأسي أظنّها مُشكلةٌ تتعملقُ في حالةِ الصّداعِ فقط .
وبالنسبةِ للتاسعِ والعشرين .. هو نصٌّ ساخر لا يختلفُ عليهِ
اثنان ولكن بُلينا بذوائقَ وشللية ولا يهمني أحد.

ورق شام :
أتابَ بدرٌ الدّاشرُ نتيجةَ المناصحةِ أم لا زالَ يحتاجُ حائراً ما ؟!
أهلاً جداً.

أسماء :
دعواتُك تقولُ ولكِ مثلها يا طيّبه
وحروفي ستزدهي بكِ دائماً.

ملك القلوب :
خُذ رأسك وأعضاءَك والحدس
وارحل من الليلِ الكئيبِ إلى ذلك الرأس
ستكتشفُ أنّ شيئاً لم يتغير أقصد أنك ستظلّ غريباً
حتى فيه .

أوراق يابسه :
أحاولُ أن أفعل
لكنّ "البٌقجة" ثقيله !

مشهد:
نحنُ حين نتصدّعُ وفي اللحظةِ التي يخنقنا
الألم سيزدحمُ العالمُ كلّه بمخيلتنا وسنشعُر أنه كلّه ينوحُ
بصوتٍ بغيضٍ في رؤوسنا وربّما جاوز بعضهم حدّه في داخلنا فبصَق
على مكانِ الألم تحديدا وربما مرّ كريمٌ ما ومشى عليهِ بتؤدةٍ فآلمنا أكثر
لكنّ صداع الأرضِ لا أخت لها لتطلبها الدواء فالمريخُ مازال غيرُ صالحٍ لحياةٍ كاملة حتى الآن .

وخر أنا طفشانه !
اذا شورك وهداية الله
بندول نايت أحسن .

عطر السحاب :
كم راقني اسمكِ !
ليسَ اروعُ من رائحةِ الأرضِ بعد أن يغشاها عطرُ السحاب .
شكراً لكِ .

جنون مضاد :
أرجوكِ لاتجعليني أحبّك أكثر فأنا حين أحبّ بقوة
تضيعُ مني الكلمات ويصبح الذين أحبهم بديلا عنها .
في قلبي جنون مضاد متوّج وكلمةُ المرورِ " مدهشةٌ أنتِ ".

عُشاب :
في المرّتين التي أتيتِ فيهما أنتِ كالهمسِ تمرين على حقل الكلمات .
بالنسبةِ للصور " رحى تطحنُ الليل " و " تستسقي المحاجر "
و "العيون التي تمشي على الرموشِ بلا حسيب "
كلّها صورٌ قصدت أن تكون مقلوبة ومضطربة
وغريبة ومؤلمة فالحالةُ هنا صداع والرؤيةُ معدومة
والزلازلُ تصبح بجانبه ترفاً .
صدقيني حين يشتد بي أشعر حقيقةً أن عيني تمشي
على الرموش زيادةً في الألم
وأشعر أن ثمة راقصين عابثين يعبرون بين الجفنِ والعينِ تماماً
دون أن ينتبهوا لصُراخي !
والرؤوس التي قطعت عنها الأجساد كذلك قصدت قلبها
لأن الألم الذي برأسي يجعلني أشعر أن الجسد بكبر حجمة لا يُساوي شيئا
أما ثُقل الصداعِ بالرأسِ الثابتِ كجلمود صخرٍ حطه التعبُ من علِ وقطعُ الخفيفِ من الثقيلِ أقربُ للطبيعة .

بنّـاعطاالله..
07-05-2009, 12:58 PM
قرأته مرة ولم أستطع أن أرد بكلمات لقلمك الرائع
خشيت أن أُبخس النص حقه ياسحنة

وها أنا أعود لأقرأه ثانية وثالثة وأظل في دهشتي
من روعة ماسُطر هنا
فأعذري ردي المتقازم أمام عمالقة حروفك

كان الله في عون رأسك ياسحنة
ولا بأس طهور بأذن الله ...


تقديري التام..

ورق شام
07-05-2009, 01:31 PM
ورق شام :
أتابَ بدرٌ الدّاشرُ نتيجةَ المناصحةِ أم لا زالَ يحتاجُ حائراً ما ؟!
أهلاً جداً.



على خفيف يا سحنة :2_12:

علي نابلو
07-05-2009, 11:08 PM
سحنة
صداعك دليل عافية
ذكرتني بوالدي رحمه الله وأمد في عمرك
كان يعاني صداعا مزمنا
ويبرره بقوله يابني ان كل ماحولنا يدعو للصداع
ضغوطات الحياة ومتاعبها الاقتصادية وهمومنا السياسية
ووسط كل هذا اذا بقي رأسك سليما فهو رأس ببور
سيدتي
أعانك الله على هذا القطار الذي تحمليه فوق كتفيك
ورائعة كدائما
دمت

عائدَة
08-05-2009, 02:15 AM
أتجاهلُ ما في رأسي أكثرَ الوقتِ يا صديقتي ، أكثره والله .

أحياناً أشعرُ أنَّ الهواءَ المستعمَلَ يجلبُ لي حالةَ الصداع المزمن التي ترافق صدغي الأيمن باستمرارْ.
لأنَّ الأشخاصَ ينفثونَ زفيرهم وينفثونَ أحاديثهم المستهلكة وأكاذيبهم أيضاً ، وضحكاتهم المستهترة ، ناهيكِ
عن نفثِ "الصّخبْ" .
مزمنٌ صداع الرَّأسِ المنهكة .. حينَ يختلط بالذكريات الفاسدة أيضاً . تلك المتكدّسة المختنقة برطوبة وعتمة النسيانْ.
.
تكترثينَ حقاً لحالِ قطعة الأرض الكبيرة التي سيّجوها لحبسِنا فيها كقطيع ما ؟. تكترثينْ ؟. أنا أفعل . غالباً ما أفعل !.

جميلة الحرفِ ، بهيّة الفكر أنتِ . في صعود مستمرّ نحوَ السحابْ . ستخيّمينَ يوماً هناكَ ، وتصحبينني معكِ ، لنتدّفأ بقرص الشمسْ.
وحين يغيبْ .. نبدأ نغتاب القمرَ والمذنّبات المهاجَرَة . كوني بخير يا حلوة .

ليتني معي !!
08-05-2009, 02:29 AM
2001

نفس تفكيري حتى من عنوان الموضوع

seham
08-05-2009, 02:55 AM
2001

نفس تفكيري حتى من عنوان الموضوع
على أساس أنّكِ تفكرين وأن بعض الظن إثم
سأقولُ لكِ ولذلك الرقم ما في رأسي هو محلّي محض
وحالةُ الصداع كنت أسميها منذ كنت في الثامنة عشره
حين كتبت أول نصّ لي وأنا في تلك الحالة عنونته
ب" العالمُ يرقصُ في رأسي "
أتراني كنت سأنتظر نصّا لأي أحد ليخبرني
كيف أشعر/ يُشْعَر بالصداع !!
كلنا لنا نفس الانطباعات ونفس ردات الفعل تجاه الألم .
حين يشتد عطشي فسألعق شفتيّ كثيراً وسيصفر لوني
وسأتمنى أن أشرب البحر !
ألم تفعلي ذات الشي يوماً ؟
لكنّ مايميّز نصي أن كل الصور والتراكيبِ فيه تخدم
حالة الصداع وتنبثقُ من الهمّ المحلي أو من البيئةِ
في حين كل الصور والمشاهدات التي كتبت بنص ساذجه
بعيدة عن هُنا أقصد يمكن مشاهدتها بفلمٍ سيمنائي
أو قرأتها بصحيفةٍ تقرأ من اليسار .
وسيسعدني دائماً أن تأتي أرقامٌ مجهولةٌ
ونساءٌ يتمنين أن يكن معَ أنفسهن ّ لاخباري
كم أتقاطعُ مع ساذجه وكم أنا محظوظة !.
والآن اغربي عن وجهي .

ليتني معي !!
09-05-2009, 05:25 PM
على أساس أنّكِ تفكرين وأن بعض الظن إثم
سأقولُ لكِ ولذلك الرقم ما في رأسي هو محلّي محض
وحالةُ الصداع كنت أسميها منذ كنت في الثامنة عشره
حين كتبت أول نصّ لي وأنا في تلك الحالة عنونته
ب" العالمُ يرقصُ في رأسي "
أتراني كنت سأنتظر نصّا لأي أحد ليخبرني
كيف أشعر/ يُشْعَر بالصداع !!
كلنا لنا نفس الانطباعات ونفس ردات الفعل تجاه الألم .
حين يشتد عطشي فسألعق شفتيّ كثيراً وسيصفر لوني
وسأتمنى أن أشرب البحر !
ألم تفعلي ذات الشي يوماً ؟
لكنّ مايميّز نصي أن كل الصور والتراكيبِ فيه تخدم
حالة الصداع وتنبثقُ من الهمّ المحلي أو من البيئةِ
في حين كل الصور والمشاهدات التي كتبت بنص ساذجه
بعيدة عن هُنا أقصد يمكن مشاهدتها بفلمٍ سيمنائي
أو قرأتها بصحيفةٍ تقرأ من اليسار .
وسيسعدني دائماً أن تأتي أرقامٌ مجهولةٌ
ونساءٌ يتمنين أن يكن معَ أنفسهن ّ لاخباري
كم أتقاطعُ مع ساذجه وكم أنا محظوظة !.
والآن اغربي عن وجهي .


هههههههههههههههههههههههههههههههه
طيّب
هدددددي أعصباك
مو عشان شي
عشان الصداع لا يزيد بس

seham
10-05-2009, 05:48 PM
منغولي الهوى :
سلامات !!

جريمة حرف :
وكل يوم وأنت تفتحُ نوافذ الشمس والهواء.

نوال اليوسف:
قلوبهم مملوءةٌ بهم نوال ربما هو قدرنا
أن نترهّل بهم قلوبا ورؤوساً !
سأخبرك بشي ..مازالت قصتك "مابه جسمي "
عالقةً بي تساؤلاتها العميقة كنت فيلسوفة هناك.
أهلاً بك .

ليلك:
وعصيٌّ على الكتابةِ أيضاً .
مرحباً ليلك .

ثورة الشك :
وضعتني في قائمة المقاطعات العالمية ؟!
لا تقلق سأطارد نصوصك وأدققها إملائيا دائماً .
شكرا لك .

عبير:
وهكذا تقول أمي أيضاً
المشكلةُ يا عبير أنّني حين أعصًب رأسي
تتشبّثُ به أكثر وحين لا أعصبه تًشرع
الأبواب لدخولِ المزيد .
لا فائدة !
أهلاً بك .

كنتـُ هيّ ..!
10-05-2009, 07:45 PM
-
في رأسي ياسحنة، أحد ما يُمسك مثقاباً،
ويواصل الثقب .. دون رحمة،
دون رحمة .
-
كوني بخيرٍ كثير .. جداً،
ياجميلة .

الموصلية
12-05-2009, 12:28 PM
ما يسكن صداعك إلا بندول التغيير ، لا لعنة الصخب الذي سجن حريّتكـ ، حتى برأسكـ...
رغم كلّ المواطن التي قد تقهر أحياناً ، وتخنق أخرى ، غير أنّ استراتيجيات الدّفاع مسخّرة لذوي العقول الطازجة ..

شكراً لقلمك ، وراحة لرأسكـ يا سحنة..:rose:

seham
14-05-2009, 05:14 PM
صفاء الحياة:
أهلاً بكِ عزيزتي
راقَني تعبيرُكِ جداً
رؤوسُنا مقابرُ البكاء .
أظنني سَأكتُب فيها قصيدةً يوماً.

الأمير نزار:
خارج دائرة الصّمت !
كنت أظنني خرساءُ لأبتلى بالكتابة ؟!
حسناً قراءتك دائماً تُسعدني .

ذا النون :
اذ ذهبَ مُغاضِباً !!
كم هي الصورُ التي عَبرت رأسَه قبلَ الفرج !
شكراً لانك ذكرتني به وشكراً أخرى لكوبِ الماء .

2001:
للأسف لَم أتعلّم لُغة الإشارةِ بعد
حين أفعل ... تعالي !

حنين الناااي:
حينَ ينتهي سيبدأ آخر
إذاً تقصدين تحيةً طول الحياة !
شكرا لكِ.

الشامخة :
أنتِ يا صديقتي مثل المطر بالصحراء لا يأتي إلا نادراً
أخبريني كيفَ هيَ الغربةُ هناك !
أما زلتِ تُحبين عصير التّفاح وتتابعين وصفات الريجيم !
كوني بخير .

سقف الجنة
17-05-2009, 12:25 AM
أعتقد بأن رأسك أصبحت يتدلى أو ربما أصبح يمشي لوحده لفرط ما اثقلتي علية ..!
.. هوني على رأسك قليلاً فنحن نحتاجك بيننا
رائعة كالعادة
دمتِ بحب