PDA

View Full Version : رحلت



هند يوسف
07-08-2009, 10:57 PM
رحلت وأبقت جرحها
بالصمت يقهر قلبها
دمعٌ يطوف سحابة
تخفى جروح سمائها
كم بات يحلم بالهوى
والطير يشدو حولها
أمسى هواها قاتلاً
بالشوق يغزو شوقها
ما كان كان ولم يكن
رحلت ولا ذكرى لها

**
بقلمى
ولكنى نقلتها من أعماقى إليكم


وهكذا رحلت

عزت الطيرى
07-08-2009, 11:02 PM
احب هذه البساطة وهذه العفوية الفطرية
فى انتظار جديدك
وسوف اتابعك
دمت رقيقة عذبة

هند يوسف
07-08-2009, 11:06 PM
تلك بداياتى مع القصيدة الموزونة
ومؤكد لن أنتهى
فأنا عاشقة لها

هند يوسف
07-08-2009, 11:07 PM
احب هذه البساطة وهذه العفوية الفطرية
فى انتظار جديدك
وسوف اتابعك
دمت رقيقة عذبة
*****

يسرنى انك هنا
وها أنا أتعلم منكم
أستاذى العزيز
تحياتى لروعة حضورك

الأمير نزار
30-08-2009, 12:44 AM
حسنا قصيدة لطيفة وبعد:
يبدو أنها بدايتك الشعرية وإنها لبداية جميلة وحري بك ان تتابعي
فقط ابتعدي عن التراكيب المستهلكة والصور المكررة بشدة
كالصمت الذي يقهر والبعد الذي يجرح والذكرى التي تقتل
ولكن باعتبارها بدايتك فلا ألومك لاستخدام هذه التراكيب ولكن كي تتطور تجربتك شيئا فشيئا أنصحك بألا تستخدميها وما يشبهها استخداما مباشرا بل حاولي وضعها في إطار جديد على الأقل
ثم ما رأيك بتكثيف القراءة في الشعر الجاهلي ومحاولة النظم على منواله حتى تتمكني من الادوات وتكتسبي تراكيبا قوية وقاعدة متينة من المفردات تستندين عليها ثم فلتنطلقي بتجربتك الشخصية
وسنراك شاعرة من الطراز الرفيع ، فقط لا تتعجلي كتابة الحالة ودعيها تختمر أكثر
هذا ولا جف لك قلم
ودمت بخير
الأمير نزار

قس بن ساعدة
30-08-2009, 01:27 AM
جميلة هذه البداية
الى الارقى
لا اخفي عليك لك قلما جميلا
تعهديه
ولا تلتفتي للنقد كثيرا
فقط كوني على سجيتك
ان الراقص اذا التفت الى حركات قدميه ارتبك
والعصفور اذا حاول ان يفسر زقزقته ارتبك
ارقصي بعفوية
زقزقي بمنطق الاطفال
تحياتي

عبداللطيف بن يوسف
30-08-2009, 01:36 AM
ما كان كان ولم يكن
رحلت ولا ذكرى لها

بديع جدا هذا البيت

الأخت هند .. شدني أسمك قبل العنوان وذلك لأن هند (أسم أمي) و يوسف( أسم أبي) فكان لابد لي من مرور ومن ثم رأيت هذه الحروف الرائعة والشعر الجميل..

أخيراً خذي برأي الأمير نزار فهو أستاذ ونقده زاد الشعراء في رحلتهم إلى الجمال..

شكرا لك..
عبداللطيف بن هند

الغيمة
30-08-2009, 02:46 AM
عفوية وبساطة كما قال الأستاذ عزت الطيري
وهي أيضا يا عزيزتي بداية رقيقة..وبحاجة إلى عناية أكثر كي تصبح أقوى وأجمل..
وإضافة لما قاله الأمير نزار اسمحي لي بالتنزه قليلا في ضفاف نصك..
رحلت وأبقت جرحها
بالصمت يقهر قلبها
هنا يبدو المقطع الثاني ضعيفا من ناحية التركيب اللغوي..(بالصمت يقهر قلبها) وربما كان (والصمت يقهر قلبها) أنسب..وإن كان قريبا من العامية ولو قلت (والصمت ينهش قلبها) أو صورة أخرى تعطي بعدا بعيدا عن التقليدية لكان أجمل

أمسى هواها قاتلاً
بالشوق يغزو شوقها
نفس التركيب اللغوي الموجود في البيت الأول(بالصمت يقهر قلبها) و(بالشوق يغزو شوقها) وهذا أحد العيوب التي تجعل إيقاع النص رتيبا ومملا..
ما كان كان ولم يكن
رحلت ولا ذكرى لها
نهاية جميلة (ما كان كان ولم يكن)..ومؤسفة (رحلت ولا ذكرى لها) يا للألم!
إن قراءة متأنية لنصوص متميزة ستساعدك كثيرا لإبراز موهبتك..

الدرة11
30-08-2009, 06:12 AM
ما كان كان ولم يكن
رحلت ولا ذكرى لها


ولا ذكرى لها ؟ مؤلمٌ هذا..
خفيفة ولطيفة..سهلة وقريبة..شكرا لك هند ( اسمك جميل )

خالد الحمد
30-08-2009, 04:25 PM
الفاضلة هند
حضور موفّق مع الأخذ بملحوظات الإخوة والأخوات

دام حرفك البلّوي

د. طاهر سمّاق
30-08-2009, 11:35 PM
ما أصعبَ الرحيل بلا ذكرى

وقعُ ألمٍ على خطى رحيلِك

أمين الربيع
31-08-2009, 12:49 AM
بوح جميل .. استمتعت بقراءة هذا النص على قصرة
(همسة) .. الهاء المضافة لا تكون قافية القافية في قصيدتك كان يجب أن تكون الباء
( قلبها .. حبها .. ربَّها ....الخ )
مودتي

قوافي الوجع
31-08-2009, 01:09 AM
رحلت وأبقت جرحها
بالصمت يقهر قلبها
دمعٌ يطوف سحابة
تخفى جروح سمائها
كم بات يحلم بالهوى
والطير يشدو حولها
أمسى هواها قاتلاً
بالشوق يغزو شوقها
ما كان كان ولم يكن
رحلت ولا ذكرى لها

**
بقلمى
ولكنى نقلتها من أعماقى إليكم


وهكذا رحلت


مرآةٌ عكست لنا جمال ما تكنهُ أعماقكِ من غور !!...
لا حرمنا الله سبرَها ...
أبدعتِ سيدتي

shahrazed
31-08-2009, 04:15 PM
أتقنتِ البوح ,, و أجدتِ سكب دواخلكِ
ما أجملك ..!