PDA

View Full Version : سسسسـ ...( ولكنْ مثل ليلى لا يُذاع لها سر ! ) ...



مستر سردينة
12-06-2009, 06:31 PM
.


الطائرة التي ستقلّني من المنطقة "سين" إلى المنطقة "صاد" تتواجد الآن في المنطقة "عين" بسبب خلل فني !
هذا ماتخبرني به سماعات الصالة الداخلية في مطار "سين" الذي أتواجد فيه الآن !
يأتي ذلك الصوت الجهوري واثقاً ليخبرنا أن موعد رحلتنا قد تأخر ساعة إضافية !
أصاخت مسامعنا لثلاث مرات ذات السيمفونية ، وفي كل مرة يأسف لنا الموظف ويدعونا لشرب المرطبات !!

ما أنا واثق منه أكثر من ثقة صاحب الصوت الجهوري هو أن رحلتنا قد تأخرت أربع ساعات عن موعد إقلاعها المفترض !!
وأنا لا أكتب الآن للشكوى أو التذمر ، أو متأملاً من رئيس الخطوط الجوية السعودية أو من أحد مستشاريه أن ينظر في فحوى حديثي هذا ..
فلقد تأخرت إحدى رحلاتي السابقة أكثر من خمس عشرة ساعة ولم أنبس ببنت شكاية فعلية !!

ولكني أكتب الآن لأحاول تمضية وقتي في شئ أراني سألقاه مرة أخرى بعد أن تهبط طائرتي بسلام في المنطقة "صاد" التي أبتغي الوصول إليها ..!
إضافةً إلى أن السبب الرئيسي الذي يجعلني أطقطق الآن على الكيبورد هو أن الصحف قد نفدت تماماً من نقطة البيع المخصصة ، ولم أرى جوارها مجلات محتشمة يقرأها من يظن أنه سيركب طائرة ربما ستسقط به في قاع المحيط بعد أن تستوي على صفحة السماء ، وهو يستحي لقاء ربه وفي يده أشياء غير محتشمة .

أثقلت كاهل صديقي الذي ودعني بمثل ما سيستقبلني به من حفاوة وتقدير ، فصوته المتعب عبر الجوال يشي عن أنه قد ملّ انتظاري في مطار المنطقة صاد ..
لن أغضب منه حين أهبط و لا أجده في استقبالي ، فدائماًَ "تفشّلني" الخطوط الجوية السعودية ، وكثيراً وضعتني في "مواقف بايخة" بياخة مضيفات طائراتها اللاتي يتحرشن بي دائماً ودون مناسبة !
دوماً يستقبلنني عند سلم الطائرة بابتسامة مصطنعة .. ودوماً أستقبلهن بتكشيرة مصطنعة أيضاً ...
فقومي -ولست بدعاً منهم- يرون المرأة الممتنعة اختباراً أصعب وألذ بغية إيقاعهن في حبائلهم !
فهذه التي تبتسم لك يفترض أنها تبتسم لكل الناس .. أما التي تمتنع عن أن تجود بابتسامة ، فأنت إذا انتزعت منها ابتسامة فستكون قد ابتسمت لأول شخص ، وتكون قد انتصرت ! ..

يبدو أني قد استطردت ، ويقال أن آفة الحديث الاستطراد ، ولا أريد أن أكون سبباً في استحداث آفات جديدة عوضاً عن الآفات التي تعج بها هذه البسيطة .. ففي هذه اللحظات أجلس في مصلى المطار ولا أرى أمامي قسّاماً كي أشبك " فيش " " اللابتوب " لأعيد شحنه ، فالبطارية تبدو وقد شارفت على الانتصاف ...
ولم يدر في خلد المصنّع الياباني أن يمضي إنسان يعيش في القرن الواحد والعشرين أكثر من ساعة دون أن يجد مكاناً يشحن فيه لابتوبه .. ولو توقع هذا ولو لواحد في المئة لما آلى جهداً في جعل ساعة الشحن المتوفرة ساعتين أو ثلاث أو حتى خمس ، فمثل هذا لايجب أن يعجزه !

وسأحاول أن كون مجملاً ومختصراً ليمضي الوقت آملاً أن يأتي صوت موظف البوابة الجهوري واثقاً بالفعل المرة القادمة ويطلب منا أن نتوجه للبوابة رقم إلخ إلخ لصعود الطائرة !


الكتابات التي تكون وليدة اللحظة تحمل في طياتها صدقاً أكبر ورائحة أنقى أزعم أنها لن تبرز في حالة التعديل والتنسيق والتنميق !
قد تأتي واهنة التركيب و عليلة المعنى في بعض فقراتها إلا أن خبز أمي الملوث برذاذ تراب "الحوش" والخارج للتو من الصاج ألذ وأشهى من "صامولي" المصنع المعقم !

الكتابة عمل شاق ومرهق ولكن طعمه لذيذ في نهايته .. جرّب أن تمضغ ( عيش حب ) من خبز أمك .. وستجد أنه في البداية بروتيناً غير مستساغ الطعم .. امضغه ، امضغه ببطء ولاتبلعه .. امضغ حتى يباغتك طعم السكر بعد حين ! وكلما مضغت أكثر كلما كانت حلاوة الخبز أظهر !

يبدو أن ذكرنا للقط ( الطعام ) جعله " ينط " !
فهاهو " سيد المرطبات " قد اقترب يحمل معه عصير سيزر وشاطر ومشطور وبينهما تونة !
نفس الشئ الذي يفعلونه دائماً مع كل رحلة تأخير .. هل تتوقعون أنها المرة الأولى !!
وهذا ماسيسمح بتعزيز ومضاعفة تحقيق نشوتي الداخلية في سرقة الخطوط السعودية .. هل تعتقدون أني أتواصل الآن معكم من DSL بيتنا !
لا .. إنني أنتقم منهم ومن تأخير أعمالي بسرقة اتصال صالة الفرسان مجاناً .
كم هو شئ جميل حين يشعرك الآخرون بنشوة أن تنتقم منهم وهم يريدون منك أن تشعر بذلك !!
إنه شعور " الانتصار الاستدلاخي " الذي لاينفك يلازمني مع كل مرة تأخير متزامنة مع مرة سرقة !!
فأنا مواطن "دلخ" قابلٌ لأن يُضحك عليه وهو يبتسم !!
سيد المطربات يمر من جانبي ذاهباً دون أن يعيرني أدنى اهتمام ، وبكل دلاخة أعبر عن حزني وحنقي منه بتعابير وجهي الصامتة !
تأبى عليّ نفسي أن أطلب من الأخ الهندي أن يجلب لي حقي في فاتورة أربع ساعات تأخير .. " ياحظ تكفا ركّز الله يرحم أبوك " !!

أنا امرؤ ولد وهو على عداء شديد مع الحظ السعيد .. " حظي طايح يا جماعة " ، وحتى أستمع لنصيحة صديقي التي تطالبني أن أعمل بالاسباب ، حاولت أن أتترس بحضن أمي كي يرقيني من سوء الطالع ولم استفد ، بل يبدو أنها قد تعرضت هي الأخرى للعدوى مني !

قرأ عليّ مجموعة من الرقاة المعوذات مراراً حتى خلصوا إلى أني سليم وإلى أن " حظي قام " ،
ولا أجد مايفترض أن يعرف بحظي السعيد إلا وقد تمعن في خيانتي أكثر .. حتى صار بيني وبينه بعد المغرب من المشرق !!



اعذروني ..
يبدو أن بطني قد بدأت " تزقزق " ، وسأذهب لكي أسكتها بفلوسي ، الله لايشكر للخطوط السعودية فضل !!

إضافةً إلى أني تعلمت مساء أمس من أخي الصغير أن بإمكاني أن أغلق جهازي وأعود إليه مرة أخرى وأنا في ذات العمل الذي كنت فيه دون أن أفقد شيئاً ، مع الحفاظ على شحن البطارية ، وهذا هو المهم .. وهي فرصة مناسبة كي اجرب ما تعلمته الآن !

إسبات .. حفظ جلسة العمل ، وإيقاف تشغيل الكمبيوتر ، وعند تشغيل الكمبيوتر يقوم ويندوز باستعادة الجلسة !!



أتمنى ألا يرد أحد حتى أعود بعد سويعات فألقاكم مرة أخرى ؛ منعاً لتباعد هذا الرد عن أخيه ..
أرجو ألا " يطيح حظي " في هذه الأمنية أيضاً ، وكم أود منكم مساعدتي في تحقيقها لي باعتبارها حظاً سعيداً !


موافق !

seham
12-06-2009, 07:14 PM
"لا لسه ما قام ..حظك ما قام "
لأني رديت وما اخترت " موافق "
ثمّ إنّ ما كُتب بالأعلى جميلٌ جداً وسلسٌ وخبزٌ أيضاً ! .
رائع مستر سردينه .

مستر سردينة
12-06-2009, 07:24 PM
.


الحمد لله الذي أطعمني هذا وسقانيه من غير حول مني ولاقوة !

يالخيبتي .. ها أنا ذا أجد رداً فوقي ، إنه حظي الذي "يطيح" كما كل مرة !!


قبل حوالي ست أو سبع ساعات كنت أقف في طابور طوييييل منتظراً قطع "تذكرتي" والعرق يتصبب مني مجاناً ..!

وإذا بامرأة محجبة تمر أمام الجميع باتجاه بداية الصف ، تمد يدها لتعطي موظف الكونتر تذاكرها :
تفضل يا أستاذ .. المكسيك لو سمحت !

أنت ليلى ، يسأل الموظف ..
نعم أنا ليلى ، تجيب ..

أعترف أنني شتمت كل النساء بلا استثناء وقلت دون شعور : الله ياخذ الحريم ، واخصووووا على هيك رجال !!

فوج أشناب يقفون "سرا" وأختنا رضي الله عنها لا يعجبها كل هذا ، وتتجرأ متجاهلة إيانا لتقف أمامنا بكل بجاحة وهي " داخلة عرض " !!
أقترب منها وأصرخ : أين النظام ؟!

فيرد عليّ موظف التذاكر : هذي سيدة ياخي .. ياخي سيدة .. حرام عليك ياخي .. وين نخوتك !!

أي نخوة وأي بطاطس ، أرد محتجاً ..
النظام يا مؤمن !! كل شئ إلا النظام !! أوَفي أنظمة الطيران المدني مايقدم امرأة على "فوج أشناب" بحجة أنها امرأة !! ، أكمل صراخي محتجاً ..

...... لحظة صمت وتقطيب حاجبين باستغراب ...


صمتت أنا الآخر ، وحاولت أن أصيخ إلى صوت "العن إبليس" الذي أسمعه من شلة الأشناب الذين حولي .

وصل دوري ، وإذ بالموظف يعطيني ظهره ويقول : جاء وقت الصلاة ، وإلا أنت ماتصلي !! ، يتواقح ..

وماجات الصلاة إلا عليّ أنا ! ، برضو أتواقح أنا الثاني ..

عاد هذا حظك ! ، يقولها وهو يسيييير مبتعداً !

أنا : ************* <<< شتيمة قبيحة بصوت مرتفع !!



نحن نعطي المرأة أكبر من حجمها وهي لاتقدّر هذا .. حتى أن الآية انقلبت فصرنَ لنا محرماً في كل مكان نقصده .. فمن معه امرأة فهو في حماها ولن يتعرضه أحد ، ومن يمشي وحده فهو محل شك ونظرات ريبة .. هل تصدقون أن أحدهم يتفاخر بأنه قد دخل "المول" الفلاني بإحدى الفتيات التي كانت تقف عند بوابة المول التجاري بصفتها تحمل "وظيفة محرم متنقل" ، وبمبلغ مييتين ريال !!

والمرأة عندنا تركب مع زوجها أو أخيها أو ابنها في سيارته دون أن يربط حزام الأمان المقدّس عند رجل الأمن ، ويمر على ثلاث نقاط تفتيش ، وفي كل مرة يستقبله الجندي المنتف مشيراً بيده أن تفضل مادام أن معك " المرأة المحرم " !!

ولو أن المواطن المسكين لم يفعل - أي لم يجلب معه المرأة المحرم - ، ومر على ذات النقاط الثلاث وهو رابط حزامه لوجد ذات الشرطي المنتف يشير إليه بالوقوف ، ودون أن ينظر إليه : إثباتك .. رخصة واستمارة وافتح الشنطة ... "سفّط" على جنب !!!

وليش يا مسلم .. ؟؟ ، أنا أسأل ..

أماتدري أن التظليل ممنوع !! ، يرد عليّ وكأنه يقرأ لي نصاً من القرآن الكريم ..

الحين صار ممنوع يا الدلخ !! ، أتمتم بيني وبين نفسي ..


ومع كل هذا فنحن مانزال نتصدر عناوين الصحف والمنتديات العالمية ونرسخ في نخاشيش العقليات الغربية بوصفنا وحوش نظلم المرأة ونقهر المرأة ونستعبد المرأة .. ألم أقل لكم أننا شعب دلخ وقليل فهم ..!

فمادام أن العالم ينظر لنا بهذه النظرة ، ومادام أننا مازلنا نعطيها ، فلماذا نعطيها مايُقسم على أننا لم نفعله ! فلنشتم على حقيقة ملموسة على الأقل ..
إنها صبغة الشعور بالنقص التي يرسّخها في أذهاننا الآخرون لكي نحاول أن نتفانى في تحسين صورتنا لهم وغيرهم ممن هم في الخارج ، ولن يرضوا عنّا !!

يبدو أنني أغضب وأحاول تعبئة شئ ما ضد شئ ما ، ولكن هذه هي طبيعة الكتابات التي تكون على الهواء مباشرة .. يصعب على الشخص أن يتحكم في سير انفعالاته .. الجو حار والتكييف معطل وأشعر بحرارة في جسدي جراء الجو المشحون من حولي ... ودرجة الحرارة تقترب من الغليان عوضاً عن الغليان الذي في داخلي ...!

لايجب أن أكمل في هذه اللحظة الإنفعالية .. وسأذهب لأصلي المغرب والعشاء ثم أعود لأكمل .. علّ شحن البطارية يسعفني ..

إسبات .. حفظ جلسة العمل ، وإيقاف تشغيل الكمبيوتر ، وعند تشغيل الكمبيوتر يقوم ويندوز باستعادة الجلسة !!

ذات النداء السابق .. الذي أرجو أن يجاب هذه المرة :
أتمنى ألا يرد أحد حتى أعود بعد سويعات فألقاكم مرة أخرى ؛ منعاً لتباعد هذا الرد عن أخيه ..
أرجو ألا " يطيح حظي " في هذه الأمنية أيضاً ، وكم أود منكم مساعدتي في تحقيقها لي باعتبارها حظاً سعيداً يحدث لأول مرة !


موافق !

مستر سردينة
12-06-2009, 08:01 PM
.


أستغفر الله .. أستغفر الله .. أستغفر الله ..
اللهم أنت السلام ومنك السلام تباركت ياذا الجلال والإكرام !



جميل ..

أسمعُ الآن صوت الموسيقا التي تسبق إعلانا جديداً ، لعله يكون موعد رحلتنا :

على الركاب المسافرين على الرحلة رقم إلخ إلخ ، والمتوجهة بإذن الله تعالى إلى "المكسيك" التوجه إلى الصالة الدولية استعداداً لصعود الطائرة ، والخطوط السعودية تتمنى لكم سفراً سعيداً !

إنها ليلى .. يبدو أنها ستطير !!

أشعر بالحنق ، لأن الساعة البيولوجية لرحلات السعودية قد "تلخبطت" , وأنا الضحية !
فرحلتي التي كان من المفترض أن تكون قبل أربع ساعات يقف بها الزمن ، بينما يسير الزمن بالرحلات الأخرى التي تتواجد فيها مثل ليلى !!
إنه حظي الردئ يعود مرة أخرى .. ولا أعتقد أن الأمور ستتغير هذه المرة !


هاهو " شحن اللابتوب" يتناقص تدريجياً حتى أنه لم يبقى فيه إلا الشئ القليل .. و لاأريد أن أبتسر كلامي دون أن نصل إلى نهاية لكل هذا ..!


يظهر أن مسافري المكسيك عددهم كثير جداً ، فالصالة أضحت فارغة تقريباً .
يبدو أنهم سيركبون الإيرباص الضخمة التي تحمل أكثر من 500 راكب !
ركبتها في مرة سابقة ، وكنت أشعر وأنا فيها وكأني في " مقلّط بيتنا" ..
عظمة ليس مثلها عظمة وهدوء وسكينة قل أن تجدهما حتى في مقلط بيتكم مع صراخ " درزن أطفال " !!

وأنا " ياحظي" سأركب (الإمبراير 170 ) سيدة الطائرات الحديثة المهلهلة .
تشعر وأنت فيها وكأنك تدور في خلاط أسمنت الشاحنات الثقيلة التي تراها في الطريق والمستخدمة في البناء .
لم أجرّب دخول بطن ذلك الخلاط ولكني أملك قلباً رقيقاً يجعلني أشعر بالمعاناة التي تشعر بها ذرات الأسمنت في داخلها ..
إنها ذات إفرازات الضغط التي عدت لأشعر بها الآن !!



هاهو إعلان آخر .. ويبدو أن صوت الموظف الذي كان جهورياً قد خبا :-

أعزاءنا المسافرين المتواجدين في الصالة الداخلية ..
أعلنت منظمة الصحة العالمية أن أنفلونزا الخنازير ( H1 N1 ) قد أضحى وباء عالمياً ..
ولقد ورد إلينا الآن أن إحدى راكبات الرحلة المكسيكية تحمل معها هذا الفيروس !!
ونهيب بكم الهدوء وعدم الخروج من حرم المطار حتى يحين موعد رحلتكم لأقرب مركز طبي لعمل الفحوصات الروتينية اللازمة !
والخطوط السعودية تتمنى لكم الصحة والسلامة !!

إنها لعنة ليلى - التي شتمتُ بسببها كل الحريم عند الكونتر - ... مصابةً بأنفلونزا الخنازير !!
ويبدو أنها أعدتني بهذا الفيروس هذه الليلى !
فـ مثل ليلى لايذاع لها سر ؟!



نسأل الله السلامة والعافية ..
والسلام عليكم .


.

صبا نجد ..
12-06-2009, 08:45 PM
أمي تعلم يقينا أن حظي "زفت " ،
في كل شيء ، كل شيء بلا استثناء .!

وحين أقول لها /
يمّه حظي شين .!
تقول /
قلت إيش فيك ياحظي قاعد ، قال : اسكت لا "أنسدح " .!
احمدي ربك .


هل فعلا خرافة أن "سبّ" الحظ تزيد من سوئه ؟!!!
:(

ماعلينا
ماكان بالأعلى كان تحذير لك فقط !
عشان حظك مايقول اسكت لاانسدح .!

..

موضوعك جميل ،
ورائق جدا ..

وحماك الله من "الليلات " ، وكل مايخصهن ..

أفــق,,
12-06-2009, 10:29 PM
معانآة

معانآه

وربي معاااانآة ..
×
مستر سردينه
انصحك تستمتع بـ" الانتصار الاستدلاخي " .. ولا شيء آخر !!

و بشويش على المرأه
أرى في نصك حنق مو طبيعي ..

ومن لم يمت بالانفلونزا في الطياره مات به في المطار.."

والله يعافيك من كل مكروه
ويقوم حظكـ ..
وما يخلص شحنكـ : )

جنان تلمسان
12-06-2009, 11:54 PM
حتى وأنت في مطار كبير تتلبسك شخصية سردين وتشعر بضيق العلبة ..
لعلك جئت بجنس أدبي جديد ...مباشريات
تحيلتي

dektator
13-06-2009, 01:50 AM
شوف يا مستر ،
إنت رجل مؤمن وهذا يحتم عليك الإبتعاد قليلاً عن الإسفاف والإدعاء بانك قليل الحظ
يا خي إحفظ عني هذا الكلام وأنا جاد هذه المرّه ( البلاء موكل باللفظ)
يعني انتبه لا تقول لأخوك الصغير لا تلعب بالسكين ترى تقطع إصباعك
لانه قدّراً سيحدث هذا وهو معلوم ..!
تماماً كالرؤيا المعلقة على رجل طائر متى عُبّرَت وقعت ، فانتبه يارعاك الله ..
وصدقني أهتم لك وإلا لما حدثتك بهذا ،
اما بالنسبة لليلى وما أدراك ما ليلى فهذا أمر يعاني منه شعبنا العظيم ،
فهم كالحجاج بن يوسف الثقفي ، عندما سئل متى تذل ؟
قال أذل عند جاريتي إذا أردتها !
يعني جبلّة في البشر هذي ، ولكن على قولك فين اللي يقدّر هذا التقدير العظيم لهذا المخلوق !
أقصد من هذا المخلوق عندنا ومنه ومن غيره عندهم ، المكسيك يعني وما جاورها ..
تصعيد الشيء هذا الي نسمع عنه أخشى أن يكون ورآءه أشياء كبيره فالله يحمينا منهم ..
وليلى ، إن كانت رايحه للمكسيك ، عز الله ما تتقدم عني لو عمرها 52 برى
أما لو كانت رايحه مكه مثلاً وملتزمه بشروط الذهاب لمكه ، فبرضوا ترانا عرب
والحجاج عربي !
( ورده عربيّه )

SaMi
13-06-2009, 04:17 AM
الحمد لله على السلامة يامستر ..

والوضع الطبيعي في الخطوط السعودية هو التأخير والتأجيل ولطع مسافرينها الكرام بالساعات ..
يعني حظك طبيعي .. وهذا شيء غير مستغرب ومتوقع جداً منهم ..

شوف .. قبل ساعات قليلة سافرت بسهولة ويسر على غير العادة ..
ماقالي موظف الخطوط قفلنا الرحلة ولا قال حجزك ألغي بقدرة أرواح شريرة ولم أوقع أنا وبقية المسافرين علي أي ورقة يدعي أحد المحامين على الرحلة أنه سوف يجرجرهم بها في المحاكم ولا يحدث شيء كالمرات العديدة السابقة .. وأكلت سندوتشهم البايت ولم تسقط الطائرة و وصلت..

هل هذا يعني أن حظي حلو ويكسر الحجر ؟؟
بتقولي إيه ..

بقولك لاااااا ..
لأن الأمور تغيرت للأسوء عند وصولي للفندق ..

وتقولي الحمد لله على السلامة ..
والوضع الطبيعي في الفنادق السعودية إلخ إلخ إلخ ...

ابوالدراري
13-06-2009, 11:05 AM
جميل سردك يابن سردينه ..
وتذكر دائماً ان من رضي فله الرضا , ومن سخط فله السخط ..

ترجع بخير ياجميل .

شاعربالجرح
13-06-2009, 11:22 AM
طيب يا مستر
لم تخبرنا بأهم نقطة ..
هل سافرت إلى المكسيك بدلاً من صاد ؟
أو مازلت عم تندب حظك النايم في المطار بانتظار الطائرة ؟
بعدين السطو على دي إسلات العالم فيه شبهة الحرام ( أيقونة موظف tcs )

جميل يامستر ... ماكتبته خارج علبة السردين

لحظة فرح
13-06-2009, 07:27 PM
هذا ولتعلم أن "طيحات الحظ" هي أول خطوات ليس "قومته" فحسب ، لكن "جريه" ..

أما على ذكر النساء والتفرقة بينهن يدعوني لتساؤل بريء جدا :
لماذا حين يمنعون الشباب من الدخول إلى المجمعات التجارية بدون نساء
لا يمنعون الفتيات من الدخول إليها بدون رجال ؟
وهذا يعود بنا إلى تساؤلات خطرة جدا ليس من قبيل : من أولا وجوده شرا على الآخر آدم أم حواء ؟


شكرا ، سخرية من قلب الحدث ..

[ .. سومي .. ]
13-06-2009, 08:53 PM
أيّ حظ تمتلك بل قل أي لعنة تطآردك .. !

لست أدري ولكنني موقنة بأني إستمتعت بـــكل الأحرف التي خططتهآ ..

لربمآ أنت لآزلت تمتلك شيئاً من الحظ ولكنني أكآد أجزم أن تردآد تعآسة حظك

لن يزيدهآ إلا

سوءاً .. !


سرد رآئع


ودآد سآخر

المها الحربي
13-06-2009, 10:26 PM
تعرف أغنية فوزي محسون الله يرحمه
حظي انامعروف مايل من زمان ..أصنع له المعروف لكن مايبان
ضليت أرددها ..وانا اقرا نصك
مسكينه ليلى أصابتها عينك القويه لما كنت مقطب :)
موضوعك سريع الذوبان مستر سردينه ..

(فمادام أن العالم ينظر لنا بهذه النظرة ، ومادام أننا مازلنا نعطيها ، فلماذا نعطيها مايُقسم على أننا لم نفعله ! فلنشتم على حقيقة ملموسة على الأقل ..)

يقول المثل (لاسِميت غراب انعق )

وبجد هنا صدقت ..المرأه في السعوديه تنال حقوقاً لاتحلم بها الاجنبيه ..آخر دلع
ومع ذلك أنتم من تنعتون بمنتهكي حقوق المرأة ..
مع أنني لو كنت منكم لطالبت بالمساواه مع النساء ..

محمد مالك بنان
15-06-2009, 01:50 PM
بسم الله
سأبدأ من المنطقة " صاد " كون شماغنا أو قبعتنا أو صلعتنا تحمل ماركة " سين " وكما قالت قبل أن تموت : أسعفيني يا عين.

كون البرامج الجديدة وصناعة التكنولوجيا خطرة جدا ً لمن يستثمر فيها فهذا يعني أن رينج التطور والتقلب السريع فيه خطر حد الإقصاء ، لكن لا ضرر في صناعة الفيروسات كي يكسروا زر رقبتك " الباك أب " إلى تاريخ وليد جمده لك الصانع .
أذكر مرة في مطار أوربي رأيت مكان يدعى الحمام ليغسل الآدمي كل همومه بمبلغ بخس يستطيع الكل دفعه " تغسيل داخل المطار" فشعورك بالنشوة بعد الاستحمام يسقط منك كل الكآبة التي حاولت الاحتفاظ بها لربما تكون قرص مرن جديد لمجموعة ألوان تحت المراقبة .
كما قلت أم الأشياء لها طعم طيب عند تحكيم نواجذ عقلك بطريقة المضغ من دون مساعدة الأسنان الغريبة ، حتى أن بعضنا خلعت بعض أسنانه طوعا ً أو كرها ً من أجل دعاية إجبارية على كل خلق الله ، فلم أرى طبيب أسنان يبقر حنك أحدهم جاوز السبعين من أجل تغير طقم أسنانه الملتهبة ، والسبب أن عصارات معدته أفقدت دعاية الهضم ...!
حياك الله يا أخي بالله .:rose:

عائدَة
16-06-2009, 08:46 PM
سردٌ جميل يا مستر. وسامَح اللهُ ليلى !

مستر سردينة
29-06-2009, 01:19 AM
.


كشف صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار أنه حاول الحجز إلى مدينة الطائف والباحة وعسير ولم يجد مقعداً شاغراً إلا بعد ما يزيد عن ثلاثة أسابيع،


بصراحة ما لكم حق ياخطوطنا السعودية .. كان سجّلتوه انتظار !
http://www.sabq.org/index.php?option=com_content&view=article&id=220:2009-06-28-20-26-13&catid=81:local&Itemid=313

البـارع
29-06-2009, 07:11 AM
نص جميل
صح عليك صديقي مستر سردينه

قسم القسمات اسمك فله
وانا جوعان بعد وآخف آكلك

مزار قلوب
29-06-2009, 09:19 AM
الحين كل هالـردود وأنت اسم الله عليك
بالمـطار !!

شكلك رجل جـمركي !!
وإلا مضيف جو يا ولد :cd:

سلم لي على..

الرحلة رقــم 1855 والمتوجهه من مطار الملك خالد الدولي
إلى مطـار " محطة النقل الجـماعي " بالعزيزية !

نتمنى لكم عودة "ميمونة"===> جميلة ياجميل :y:
وهات الآب !!

مستر سردينة
28-07-2009, 10:34 PM
.


سحنة الغربه ..
صحيح أنكِ قد أثبتّ خيبتي وسوء حظي كما هو في كل مرة ..
لكن الأصح أني أتفاءل كثيراً بمن يرد عليّ أولاً !
شكراً لك وأهلاً .



صبا نجد ..
الحق أن المشكلة ليست في حظي وسوء طالعي المتكرر ..
المشكلة الحقيقية تكمن في سوء التغذية الاسترجاعية العكسية خاصتي .
فأنا أرى العالم أسوداً دائماً لذلك تكون الأشياء أمامي سوداء .. مهما كانت جيدة !
فأمثالٌ من شاكلة ,, لقّي خير تلقا خير ، وتفاءلوا بالخير تجدوه .. ليست موجودة في قاموسي على الأرجح !
لذلك يطيح حظي دائماً !!

فيما يخص الليلات فأنا لا أدري إن كنت دوماً سئ الحظ .. أم هن سيئات الحظ !
أذكر أني كنت في إحدى المطارات أقف في سرا طوويل آخر غير السرا أعلاه ...
وهذه المرة ليس السرا وقوفاً إنما تسحب رقماً وتجلس إلى أن يحين دورك ..
سحبت الرقم 955 وكان المذيع الآلي ينادي على الرقم 803 .. إيه والله إن قبلي أكثر من 150 رقم !
المهم .. بعد حوالي ساعتين ونصف وإذ بالمذيع ينادي 955 .. وأنا أجري ، وإذ بعجوز يالله تمشي "تخطم" وتقول للموظف : ياولدي .. شوفلي لي الله يرضى عليك أول رحلة على مكان ما .
وأذكر أني شتمت الحريم بكلام لا أذكره .. فقالت لي : يكشف بحالك يا بعيد ، صحيح إنك ماتستحي !
اللي أنا متأكد منه أن "العجوز" قد وجدت حجزاً بالفعل على رحلتي ، بينما أنا لم يتسن لي السفر إلا في اليوم التالي وفي رحلة وقتها مثل وجيههم !
والسبب لأني كنت أقف هذه الساعتين وأنا متيقن تمام اليقين أنه سيحين دوري ثم لن أجد مقعداً شاغراً !!
لذا المشكلة ليست إلا في شخصي الكريم طيّب الله تربته بعد موته !
يبدو أني زودتها شوي في الرد .. وعذراً لأني لم أجد وقتاً كي أختصر !
وشكراً لك كثيراً .



أفــق ،، ..
لست حانقاً ضد المرأة ولكنني أحسدها كثيراً ..
فهي تملك من المقومات مايجعلها تعيش عيشة الأميرات ..
وما شذ شذ في صحيفة الوطن !!



جنان تلمسان ..
لا أعتقد أنني سأفخر كثيراً بما ذكرت .. فضلاً عن أني لم أكن أنوي استحداث شيء ..
ولكن - بعد ردك - أعتقد أنني بصدد استحداث جنس أدبي جديد يعرف بأدب التخريفات الحديثة !
وتقوم مبادئوه على كتابة مالايفهمه كاتبه !
شكراً لك .


.

عصيان
29-07-2009, 12:59 AM
حقاً إنك السيد سردينة.. النص انسيابية سلاسته وبساطته ..سمكة شفافة تسبح في بركة صافية
هذا السرد البسيط الممتع هنا..أعجبني ..
ولكن ..حاذر من النظر بحسد لكل الليلات والسيدات ..فقط لأنهن يتقدمن ذوات الأشناب في الطوابير؟
هذا الحسد..أورثك سوء الحظ ..:content:

سكن الليل
29-07-2009, 01:18 AM
نص ممتع وجميل

تمنيت ان طائرتك لم يحن وقتها وشحن الاب لا ينتهي كي لا تنتهي من الكتابه

كل رحله وانت بخير

مستر سردينة
30-07-2009, 06:02 PM
.



dektator ..
أراك تفصح عن إيماني واثقاً ، وكأن أمور العباد ومصائرها موكلة بين يدي كيبوردك !!
قل اللهم تبثت المستر عند السؤال أكن لك من الممتنين !
ثبتك الله ..


SaMi ..
في هذا البلد ...
كلما تحاشيت السقوط في حفرة سقطتَ في التي بعدها !!
سلمت .


ابوالدراري ..
جمّل الله حالك وأيامك .
وشكراً لك على طيب ذكرك وتذكيرك .


شاعر بالجرح ..
في مثل حالاتي ...
قد أغضب من شخص ما ، وربما أقسم ألا أكلّمه مرة أخرى .. لكني أعود إليه بعد ذلك مرغماً !
هذا ماحدث لي حين ركبت "طيران ناس" أول مرة -والأخيرة إن شاء الله- .. فخلّيك على قردك لأن غيره أقرد منه !!


لحظة فرح ..

لماذا حين يمنعون الشباب من الدخول إلى المجمعات التجارية بدون نساء
لا يمنعون الفتيات من الدخول إليها بدون رجال ؟
وهذا يعود بنا إلى تساؤلات خطرة جدا ليس من قبيل : من أولا وجوده شرا على الآخر آدم أم حواء ؟
الحقيقة أنه ليس لدي إجابة لسؤالاتك !
أو بالأحرى .. أنا إنسان يتحاشى تكرار الشتم في متصفح أكثر من مرة !!
حياك الله .


[ .. سومي .. ] ..
والله حالة ،
تزيد تعاستي ، ويزيد استمتاع غيري بتعاستي !
سلمك الله ياسومي وشكراً .


المها الحربي ..
ما أنا موقن به أنني مقرود بأخي مها اللي يصجّني كل شوية بـ ياريم وادي ثقيف !!
ثم إنه كما قلت .. الرجال هم من يجب أن يطالبوا بالمساواة مع المرأة .


محمد مالك بنان ..
أذكر أنهم كانوا بصدد وضع تسعيرة على دورات المياه أكرمكم الله ..
لكن يبدو أنهم لم يصلوا إلى تسوية مناسبة معها !!
حياك الله .


عائدة ..
سامح الله كل الليلات ..
وشكراً لك .


البـارع ..
بالمناسبة أنت أول شخص أشعر أنه يمدحني في اسمي ..
الله يجبرك بخاطرك ياشيخ .


مزار قلوب ..
1 وَ 3 وَ 4 هي الردود التي كتبت في صالة مغادرة المطار .. والبقية كتبتها على سلم الطائرة ! :gogo:
وهات الـ " أهلاً بالكويس " يا كيبورد .


عصيان ..
نسأل الخالق الرضا منه ، أما المخلوق ، فـ طز !
ثم إن الإفراط في المدح يصيبني بالغرور ، ويكفيني ما أنا مصاب به !!
شكراً لك .


سكن الليل ..
أنت تدعو عليّ ، ويخيل إليك أنك تدعو لك !
أشكرك على تسنّمك عناء الرد ، وأهلاً بك .


.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

أوزانْ..!
31-07-2009, 01:20 PM
أما الإنفلونزا فلا تشغلنك عن رحلتك !
التي لم تنطلق بعد _ صار حديثُ القاصي والداني _ هذا الوباء ..
وما علموا أنهم في أوبئة شتى يسكنون !! _ حتى الرغيف مسكون بالأحزان تنخرُ في جسده
فلا تصلنا القيمة الغذائية , يغذينا بالأحزان بدموع الحيارى بـ الموت حينَ يحينُ
على كفِ خباز ..

رحلتك لم تبدأ بعد هيّ منطلقة إلى نهايتها أقرب من بدايتها أحلى وأنقى وأقرب !
لكن كل ذلك وهم .. إنه وهم صدقني !!

شكراً

عائدَة
09-08-2009, 12:47 AM
مثلُ "مستر" لا يُشكَرُ مرَّة واحِدَة !.
فشكراً مرَّة خرى على هذا الكمّ من التلقائيَّة التي توشَّى بها هذا السردُ الجميل . جداريَّات .