PDA

View Full Version : ..دمـوعٌ تسـيلُ على لـوحتي ..



المها الحربي
09-08-2009, 04:56 AM
ضللت الطريق إلى مرســمي.
وضاعت مفاتــيحه من يدي



وأظلمت الارض بـعد الشروق ..
وتاه سفيني فهل أهتــدي ..!



رسمت شروقا فحــلت غيـوم..
وغطت سماءَ الصباحِ النَّدي



ظلامٌ وظلــمٌ وصمــتٌ عميق.
يلف الوجود ووجـه الغدِ



أيوحش هذا المســاء عليَّ..
فأرسم كهفــا به مـرقدي



ألون زهراً بلـونِ الدخان..
على سطح لــوحِ صفيحٍ صدي



دموعٌ تسيلُ على لوحتي..
وشــوكٌ يطلٌّ فيـُـدمي يدي



فأين القصائد أشدو بها....!!
..أُسَــائِلُ عــن حــلمِ آبدِ



وأين نسيمُ السماءِ الضحوك..
وأيـن المآذن في معبـدي

جَمال
09-08-2009, 08:20 AM
لبيك أيها الحرف العظيم ..


ما أروعك يا مها !:rose:

..

هناك في السماء
09-08-2009, 08:34 AM
جميل جداً يا مها

شكراً كثيراً

عبدالله المغري
09-08-2009, 11:48 AM
المها كثير الحزن هنا
قصيده متينه وجرعه مركزه من الاسى
وجمال الشعر ان تعيش مشاعر الشاعر وتحس بها وان كنت لا تحبذها
اجدت في رسم تلك اللحظات من الياس

هنا اخيتي
على سطح لــوحِ صفيحٍ صدي

ارى ان هناك تكلفا خالف جو القصيدة التلقائي

أين القصائد أشدو بها....!!
..أُسَــائِلُ عــن حــلمِ آبدِ
اشعر ان الوزن اهتز قليلا

قصيده ترشفتها صباحا قبل (الدله) فكانت من الجمال بمكان

سلمتِ

عزت الطيرى
09-08-2009, 12:01 PM
هيجتِ بقصيدك العفوى كوامن الشجن فرقص القلب على أنغامه رقصات طير ذبيح
ما أعذبك

الأمير نزار
09-08-2009, 02:37 PM
حسنا يا مها قصيدة فيها ما فيها من الجمال....
لو بقي في الوقت متسع لعدت إليها منبها إلى بعض مواطن الضعف التي كان يمكن تجاوزها.....
مبدئيا أقول أجدت إلى حد ليس بالقريب.....
ثم سلمت

قس بن ساعدة
09-08-2009, 07:35 PM
مها
كلام غزالة تتنقل برشاقة بين الكلمات

المها الحربي
10-08-2009, 02:55 AM
لبيك أيها الحرف العظيم ..


ما أروعك يا مها !:rose:

..
سعيدة بمرورك جمال
تحية وتقدير

الدرة11
10-08-2009, 03:19 AM
ظلامٌ وظلــمٌ وصمــتٌ عميق.
يلف الوجود ووجـه الغدِ


هذا مؤلم جداً..
أيتها المها...لا تظلمي نفسك بالاستسلام للظلم والظلام..
فقط احسني تفقد الاماكن الجديدة..ستلمحين ضوءاً رائعاً سيبدد ظلمة وظلم الماضي..
فقط كوني مستعدة بمحو الماضي !!
قصيدة جميلة فشكرا لك

د. طاهر سمّاق
10-08-2009, 02:02 PM
فعلاً قد تتوارد الصدفُ تباعاً ..
فكلُّ ما استعرضتُهُ اليومَ من قصائدي أو ربما جُلَّهُ حزنٌ وألمٌ ومعاناة وشؤم ..


وحتى مشاركتي التي أدرجتُها منذ أيام .. سارت على نفس الدرب ..

فأي تخاطرٍ بين رواد الأفياء قد بدى هنا؟؟


قصيدةٌ جميلة نمَّت عمّا يمكن أن يختفي لديك من موهبة في الرسم

كأنك ترسمين سيدتي!!

المها الحربي
10-08-2009, 05:57 PM
جميل جداً يا مها

شكراً كثيراً
الجميل مرورك أخي الفاضل
شكرا لك

مريم الماي
10-08-2009, 07:08 PM
المها الجميلة
و قصيدتها الجميلة

يدخلان القلب فلا يخرجان

قوافي الوجع
10-08-2009, 09:33 PM
أبدعتِ سيدتي ...
فأسبلت القوافي جفونها بعدَ ما أوردتِ من كلمات ...
وألقت بمراسيها وهي تئنُّ ...
حتى نالت من قعر الألمِ .... والشجن .....
طوقُ ياسمين سأتركهُ هناااا ....

المها الحربي
11-08-2009, 01:06 AM
عبد الله المغري
مرورك مشرف أيها الشاعر
كم سررت بارتشافك كلماتي ..
شكرا لك

المها الحربي
11-08-2009, 01:14 AM
هيجتِ بقصيدك العفوى كوامن الشجن فرقص القلب على أنغامه رقصات طير ذبيح
ما أعذبك
عزت الطيري
وجود شاعر مثلك في متصفحي فخر بحد ذاته
تحياتي وتقديري

المها الحربي
11-08-2009, 04:43 AM
حسنا يا مها قصيدة فيها ما فيها من الجمال....
لو بقي في الوقت متسع لعدت إليها منبها إلى بعض مواطن الضعف التي كان يمكن تجاوزها.....
مبدئيا أقول أجدت إلى حد ليس بالقريب.....
ثم سلمت
نزار
شكرا لك إلى حد ليس بالقريب :)
سلمك الله أخي الكريم

المها الحربي
11-08-2009, 06:43 AM
مها
كلام غزالة تتنقل برشاقة بين الكلمات

شكرا لك أخي الكريم
سررت بمقدمك

مـحمـد
11-08-2009, 07:14 AM
بين الضياع والخيبة
وفي حالة اقتناص لمشهد شعوري
جاء هذا النص الحزين
وهو أجمل لو اكتمل بالأجوبة ..

دمت بخير ..

المها الحربي
11-08-2009, 07:49 AM
ظلامٌ وظلــمٌ وصمــتٌ عميق.
يلف الوجود ووجـه الغدِ


هذا مؤلم جداً..
أيتها المها...لا تظلمي نفسك بالاستسلام للظلم والظلام..
فقط احسني تفقد الاماكن الجديدة..ستلمحين ضوءاً رائعاً سيبدد ظلمة وظلم الماضي..
فقط كوني مستعدة بمحو الماضي !!
قصيدة جميلة فشكرا لك
الدره
شكراعلى تفاعلك مع نصي ومشاعري التي نسجته منها
الحزن ياأخي ليس أسوأ مافي الأمر
بل إنني أراه دليلاً على الحياه
أنا أحزن إذا أنا أحيا
أشعر بأن الفرح غفوة لانلبث أن نستيقظ منها
أجد قول الشاعر هنا ينطبق على الحزن والفرح ..
كما ينطبق على الموت والحياه
العيش نوم والمنية يقظةٌ ..والمرء بينهما خيالٌ سارٍ


تحية وتقدير

جنان تلمسان
11-08-2009, 07:44 PM
مها :
مولعة بحرفك على أي ركح رقص ..
واوغل من خلال ظلال كلماتك حتى احسبني جلست إليك سامرتك
بثثتك حزني ومثلي فعلت ..
رائعة

المها الحربي
12-08-2009, 12:56 AM
فعلاً قد تتوارد الصدفُ تباعاً ..
فكلُّ ما استعرضتُهُ اليومَ من قصائدي أو ربما جُلَّهُ حزنٌ وألمٌ ومعاناة وشؤم ..


وحتى مشاركتي التي أدرجتُها منذ أيام .. سارت على نفس الدرب ..

فأي تخاطرٍ بين رواد الأفياء قد بدى هنا؟؟


قصيدةٌ جميلة نمَّت عمّا يمكن أن يختفي لديك من موهبة في الرسم

كأنك ترسمين سيدتي!!
د. طاهر
يبدوا أنه موسم الأمطارهنا ..
فقد اقتربت المناسبات التي
توقد الذكريات وتزيد أوارها
شكرا على مرورك شاعرنا
وأكثر على كلماتك الرقيقه
تحيتي وتقديري

عبداللطيف بن يوسف
12-08-2009, 03:58 AM
مرحبا يا مها

لا أدري لماذا أشعر أن بحر المتقارب يجيده النساء .. فهو جميل مثلهم
قصيدة جميلة وفكرة المرسم أعجبتني
والورد بلون الدخان
والخاتمة الجميلة ولو أنني قرأتها مسجدي أكثر من معبدي

تحياتي لك ..

المها الحربي
12-08-2009, 05:11 PM
المها الجميلة
و قصيدتها الجميلة

يدخلان القلب فلا يخرجان

حياك الله أيتها الرقيقه
سعيدة انا بما قلتِ واكثر بمرورك العذب
تقبلي خالص مودتي وتقديري:rose:

المها الحربي
12-08-2009, 06:27 PM
أبدعتِ سيدتي ...
فأسبلت القوافي جفونها بعدَ ما أوردتِ من كلمات ...
وألقت بمراسيها وهي تئنُّ ...
حتى نالت من قعر الألمِ .... والشجن .....
طوقُ ياسمين سأتركهُ هناااا ....

مرحبا بك قوافي الوجع
طوقتني بكلماتك قبل طوق الياسمين
شكرا لك

المها الحربي
12-08-2009, 06:28 PM
أبدعتِ سيدتي ...
فأسبلت القوافي جفونها بعدَ ما أوردتِ من كلمات ...
وألقت بمراسيها وهي تئنُّ ...
حتى نالت من قعر الألمِ .... والشجن .....
طوقُ ياسمين سأتركهُ هناااا ....

مرحبا بك قوافي الوجع
طوقني بزهور كلماتك قبل طوق الياسمين
ممتنة لهذا الحضور

المها الحربي
13-08-2009, 02:50 AM
مرحبا يا مها

لا أدري لماذا أشعر أن بحر المتقارب يجيده النساء .. فهو جميل مثلهم
قصيدة جميلة وفكرة المرسم أعجبتني
والورد بلون الدخان
والخاتمة الجميلة ولو أنني قرأتها مسجدي أكثر من معبدي

تحياتي لك ..

كم يسرني هذا المرور لشاعر مثلك
تحتفل حروفي بك أيها الشاعر
بالنسبة للمسجد..هو ذاته المعبد
أولسنا نتعبد هناك..!
تحياتي وتقديري

ظميان غدير
13-08-2009, 08:16 AM
مها الحربي

قصيدة جميلة ووجدانية راقية

نغم المتقارب جميل ولوحاتك الشعرية أجمل

دمت بألف إبداع وشكرا لك على إمتاعنا بحسك الجميل

تحيتي
ظميان غدير

المها الحربي
14-08-2009, 12:09 AM
مها الحربي

قصيدة جميلة ووجدانية راقية

نغم المتقارب جميل ولوحاتك الشعرية أجمل

دمت بألف إبداع وشكرا لك على إمتاعنا بحسك الجميل

تحيتي
ظميان غدير
حياك الله ظميان غدير

سرني هذا المرور
شكرا لك

عبووود المصري
14-08-2009, 05:48 PM
المها الحربي

قصائدك سهلة ممتعه
وكأنك تغرفين من بحر
رغم ما اعتراكِ من حزن هنا
الا انها جميلة
دمت شاعرة عذبه

أنستازيا
14-08-2009, 05:53 PM
المها الحربى :rose:

مررتُ من هُنا كثيراً جداً ..
وفى كل مرة أمضى بلا أثر !

ما عادت كلمات الإطراء تكفى ..


لقلبك :rose:

مريم محمد
14-08-2009, 05:56 PM
ما شاء الله تبارك الله
قصيدة رهيفة جميلة إلى أبعد الحدود .. تخنقها حروف باكية!!
ما شاء الله

المها الحربي
14-08-2009, 07:35 PM
المها الحربي

قصائدك سهلة ممتعه
وكأنك تغرفين من بحر
رغم ما اعتراكِ من حزن هنا
الا انها جميلة
دمت شاعرة عذبه
عذب مرورك أخي عبود
أثريت صفحتي بكلماتك
دمت نقيا

همم
14-08-2009, 08:54 PM
جَميِلَةٌ يَا مهَا كَدائِمًا!
بُوركَ المِدَادْ.

المها الحربي
15-08-2009, 12:16 AM
المها الحربى :rose:

مررتُ من هُنا كثيراً جداً ..
وفى كل مرة أمضى بلا أثر !

ما عادت كلمات الإطراء تكفى ..


لقلبك :rose:
مرورك وحده يكفي غاليتي
كوني بخير :rose:

المها الحربي
16-08-2009, 01:00 AM
ما شاء الله تبارك الله
قصيدة رهيفة جميلة إلى أبعد الحدود .. تخنقها حروف باكية!!
ما شاء الله
حياك الله اختي مريم
يسرني مرورك العذب
تحياتي وتقديري

المها الحربي
16-08-2009, 06:05 PM
جَميِلَةٌ يَا مهَا كَدائِمًا!
بُوركَ المِدَادْ.
همم
شكرا لك مرورا قريبا للقلب
تقبلي مودتي

سيدة ياأنا
16-08-2009, 11:36 PM
أجبرنا جمال أحرفكم أن نتلصص على جوهر التعابير فيه

وفقكم الله

عناد القيصر
17-08-2009, 12:22 AM
لتكن هذه اللوحة هي القصيدة ..
أو هكذا أعتقد !!
شمسٌ وغيوم , وزهر بألوان الدخان وحدائقٌ بلا ربيع
كمّ هائل من الظلام هنا ...! ومن إطار هذا السؤال بيت غني بالصدق

أيوحش هذا المســاء عليَّ..
فأرسم كهفــا به مـرقدي

بيت جميل والأجمل كان العفوية والخروج عن التكلف في رسم اللوحة كما هي ..
شكراً المها

المها الحربي
17-08-2009, 05:03 AM
أجبرنا جمال أحرفكم أن نتلصص على جوهر التعابير فيه

وفقكم الله
سيدة ياأنتِ
كم سررت بمرورك الكريم
باقة ورد لقلبك
شكرا لك

عبدالله المشيقح
17-08-2009, 06:29 AM
أهلا بشاعرة الأسى .. الأخت مها .

تساءل الأخ الفاضل والصديق العزيز عبداللطيف عن سر حب النساء للمتقارب .. وهذا ملاحظ .

يبدو أن طبيعة المرأة لاتحب كبت الألم أكثر من الرجل فتهرع إلى المتقارب لسرعة إيقاعه وغزارة تدفقه .
فهو بحر يشعرك بأن راكبه يقول القصيد وهو يركض هرباً من خنقة الكبت ورغبة للوصول إلى بر الشعور براحة تفريغ آخر شحنة . هذا ماتوصلت إليه بعد عصر مخي .



أيوحش هذا المســاء عليَّ..
فأرسم كهفــا به مـرقدي

تصوير مخيف جدا . وإن كنت أرى في ( لأرسم ) اكتمالا للشطر من ( فأرسم ) لأن السؤال الاستنكاري هنا بحاجة إلى تبرير إنكاره .





ألون زهراً بلـونِ الدخان..
على سطح لــوحِ صفيحٍ صدي

رمادية الدخان ورمادية الصفيح .. ربما ستكون أشأم لوحة على مر الزمان .
تصوير عتيم مؤلم وإن كان بدعة من القول .

رائع ما تناثر هنا من إبداع .

تحية وشكر .

خالد الحمد
17-08-2009, 02:36 PM
الفاضلة مها الحربي

نص هامس وجميل وفي نظري أفضل من نصك السابق
تبّقى أختي المها لواجعتِ هذا ليكمل بهاء النص

..أُسَــائِلُ عــن حــلمِ آبدِ

دمتِ والنقاء

المها الحربي
18-08-2009, 03:57 AM
أهلا بشاعرة الأسى .. الأخت مها .

تساءل الأخ الفاضل والصديق العزيز عبداللطيف عن سر حب النساء للمتقارب .. وهذا ملاحظ .

يبدو أن طبيعة المرأة لاتحب كبت الألم أكثر من الرجل فتهرع إلى المتقارب لسرعة إيقاعه وغزارة تدفقه .
فهو بحر يشعرك بأن راكبه يقول القصيد وهو يركض هرباً من خنقة الكبت ورغبة للوصول إلى بر الشعور براحة تفريغ آخر شحنة . هذا ماتوصلت إليه بعد عصر مخي .



أيوحش هذا المســاء عليَّ..
فأرسم كهفــا به مـرقدي

تصوير مخيف جدا . وإن كنت أرى في ( لأرسم ) اكتمالا للشطر من ( فأرسم ) لأن السؤال الاستنكاري هنا بحاجة إلى تبرير إنكاره .





ألون زهراً بلـونِ الدخان..
على سطح لــوحِ صفيحٍ صدي

رمادية الدخان ورمادية الصفيح .. ربما ستكون أشأم لوحة على مر الزمان .
تصوير عتيم مؤلم وإن كان بدعة من القول .

رائع ما تناثر هنا من إبداع .

تحية وشكر .
أخي الكريم
عبدالله ..أهديتني حضورك وباقة من حروفك
كم هو رائع ماجادت به هذه الحروف
لك خالص احترامي وتقديري

فشكرا لك

المها الحربي
19-08-2009, 04:01 AM
لتكن هذه اللوحة هي القصيدة ..
أو هكذا أعتقد !!
شمسٌ وغيوم , وزهر بألوان الدخان وحدائقٌ بلا ربيع
كمّ هائل من الظلام هنا ...! ومن إطار هذا السؤال بيت غني بالصدق

أيوحش هذا المســاء عليَّ..
فأرسم كهفــا به مـرقدي

بيت جميل والأجمل كان العفوية والخروج عن التكلف في رسم اللوحة كما هي ..
شكراً المها

شكرا لك أخي عناد
مرور فارِه أضاء صفحتي
وقراءة عميقه
تحياتي وتقديري

المها الحربي
20-08-2009, 12:18 AM
الفاضلة مها الحربي

نص هامس وجميل وفي نظري أفضل من نصك السابق
تبّقى أختي المها لواجعتِ هذا ليكمل بهاء النص

..أُسَــائِلُ عــن حــلمِ آبدِ

دمتِ والنقاء

مرحبا بك شاعرنا
بالنسبة للبيت الأخير راجعته ..وهو صحيح لو نطقته بالمد والكسر ..فمعنى آآآبدٍ
الدائم المستمر ..
وشكرا لك ومنك نستفيد

shahrazed
20-08-2009, 01:37 PM
لك الله يا شجن ,,,
و لك الجمال يا حرف ,,,
و لكِ الإنصات حتى ترضين ,,,
تحايا قلبي تمطرك يا أبية,,,

خالد الحمد
20-08-2009, 04:19 PM
مرحبا بك شاعرنا
بالنسبة للبيت الأخير راجعته ..وهو صحيح لو نطقته بالمد والكسر ..فمعنى آآآبدٍ
الدائم المستمر ..
وشكرا لك ومنك نستفيد

الفاضلة مها
كان قد أشكل علي نطق كلمة الحلم وليس نطق آبد
وعدت ونطقتها نطقا سليما ولن أتكلم عن ألف التأسيس في آبد:y:
رايتك بيضاء أبيض من الثلج والعتب على نطقي فمنك العذر

رمضان كريم وكل عام وأنتِ للخير أقرب

شاعر البُردى
20-08-2009, 05:21 PM
أيوحش هذا المســاء عليَّ..
فأرسم كهفــا به مـرقدي




ألون زهراً بلـونِ الدخان..
على سطح لــوحِ صفيحٍ صدي

المها

ورب وحشة تخطف دمعاً يسيلُ تحت الشمس فوق جلد النهار ..

المها

كان لك لوحة رائعه هُنا

وكان لي دمعاً هُنا

تحياتي

المها الحربي
21-08-2009, 02:37 AM
لك الله يا شجن ,,,
و لك الجمال يا حرف ,,,
و لكِ الإنصات حتى ترضين ,,,
تحايا قلبي تمطرك يا أبية,,,
حياك الله شهرزاد
ياحرف الألق ..تألق ردك وازدان قلبي قبل كلماتي
شكرا خالصة لك
مودتي

المها الحربي
21-08-2009, 06:44 PM
الفاضلة مها
كان قد أشكل علي نطق كلمة الحلم وليس نطق آبد
وعدت ونطقتها نطقا سليما ولن أتكلم عن ألف التأسيس في آبد:y:
رايتك بيضاء أبيض من الثلج والعتب على نطقي فمنك العذر

رمضان كريم وكل عام وأنتِ للخير أقرب
وأنت بخير
العذر لك ويكفيني متابعتك
شكرا لك

المها الحربي
22-08-2009, 11:35 PM
المها

ورب وحشة تخطف دمعاً يسيلُ تحت الشمس فوق جلد النهار ..

المها

كان لك لوحة رائعه هُنا

وكان لي دمعاً هُنا

تحياتي
وكان لك حضورا رائعا أخي الكريم
ممتنة لك التفاعل
فشكراحتى ترضى