PDA

View Full Version : دروس من الطفولة ,,



نوف الزائد
13-08-2009, 06:17 PM
http://1.bp.blogspot.com/_UbMJSDahYzQ/SoJP-hQmCPI/AAAAAAAAAbs/5piaXt4uPlM/s320/%D9%84%D9%85%D8%B9%D9%87.JPG



*
أتذكره جيداً ..
كان بائساً ثقيلاً لاتكاد تتحرك ساعاته ,,
ثوانيه مشلولة ..
كآبة عظيمة أظلتنا ذلك اليوم حتى أني أذكر مادونته في مذكراتي " كم أكرهك يا لأربعاء ’.
أختي الكبرى يبدو وكأنها مهمومة وأنا بدوري أتصنع الحزن معها وفي داخلي سؤال ملح " متى ستنتهي فأنا أتوق للخروج واللعب "..
والحال كما هو حتى لمعت في ذهني فكرة جهنمية وأسرعت لأحضر ورقتين وقلمين وطلبت منها أن تحصي أحلامها وأمانيها وطموحاتها في ورقة حتى أبسط الأشياء منها " من دون غش ..! وستشعر بعدها بالتحسن والتغيير ..
أحلامي كثر وورقة واحدة لا تكفي أحضرت أخرى " أن أسبق ابن الجيران بدراجتي غداً, أن أصبح ميكانيكيَّة ماهرة مثل علي , أن تفلح ولو لمرة تجاربي البسيطة " غالباً عبارة عن معجون أسنان ومناديل وبعض من قطرات البيبسي " , أن تنمو شجرة الورد التي زرعتها, أصنع عالم لعروستي بيدي , أن تنمو علب العصير التي ازرعها كل يوم واسقيها وكذلك أن تعود لي عصافيري"..
استرق النظر لأختي أجدها لم تكتب شيئاً بعد , إنها تفكر أكثر مما تكتب , وكل هذا الوقت نتج عنه حلمين أو ثلاثة فقط ..!
الدهشة تملؤني " هذا كله..فقط سطرين .!؟


أدركت بعدها أننا كلما كبرنا كلما تساقطت أحلامنا من حولنا حتى يكون آخر حلمنا هو الخلاص ..



*
سألته مرة "لماذا تصنع دائرة حول زجاج سيارتك المشطوب ..؟ , أخبرني حتى الكسر / الشطب لايتمدد ..
حينها تعلقت كثيراً بالدوائر حتى وصل الأمر إلى تقديسها , ومنذ ذلك الوقت وأنا أصنعها بالقلم حول أي جرح أو إصابة أتعرض لها " لدغات البعوض , الخدوش , آه كيف امتلأت بالدوائر عندما أصبت بالجدري المائي .
كبرتُ وكبرت الدوائر معي , دائرة حول الزكام ,ربطة بشكل دائرة حول صداع ..
لكنها لاتفيد في حالة جرح أو كسر "قلب ..
فالقلم لايجدي نفعاً والربطة لاتصل ..

فقط الجرح في القلب يحتاج دائرة وإحاطة من قلب والسلام..



*
وهو خارج لصلاة العصر حدثني أن " الليمون بعد العصر لايباع "..
"مستحيل ..
"الليمون بعد العصر لايباع ..يبدو واثقاً لايمل يكررها ..
مما حدا بي للمجازفة بالخمسة ريالات التي معي لشراء حبات وعصير الليمون ..
"أبي / هذا ليمون وبعد الصلاة مباشرة "..
ابتسم ثم انفجر ضاحكاً ووضح كيف أنه يقصد بعد مايتم عصره فإنه لايباع ..
لأقدم له العصير المنعش "وهذا ماذا ..؟


لأتيقن بعدها / ليس شرطاً أن تكون كل حكمة هي بالغة وكل لغز هو في الأصل لغز وحتى مدة المكوث في القراءة أو طول عهد بالكتابة ليس شرطاً لصناعة قارئ وكاتب فذ وأن قدم التاريخ من حداثته وكبر السن من صغره ليس ميزان للكاتب ولو تدخلت التجربة فالأهم هو منظور الشخص ومدى ثقب رؤيته..



*
كانت أكثر متعة عندما نتفق على العد "واحد / اثنان / ثلاثة " ثم نبدأ التمرجح عالياً ومن منا يصل لأعلى ارتفاع ..
شيء ما ينغص علينا فرحتنا تلك, إنه اهتزاز المرجيحة حتى تكاد تنقلب , أشرت عليها أن أختار أنا جهة وهي جهة أخرى ونتقابل , حينها توقفت المرجيحة عن الاهتزاز وتوقفت أيضاً المتعة لكن ضمنا بعض المتعه وبعض الراحة والاستقرار..


إذن اختلاف وجهات النظر يحدث نوع من الاتزان والثبات وليس كفيلاً بإدراج كم من المتعة , كذلك ان اختيار الصحبة وبناء العلاقات من التي تمارس نفس زاوية الرؤية سينتهي الأمر بوقوع الجميع في نفس البركة , نفس الشرك , في ذات الوقت وستتلاشى عندئذ المساندة وتنعدم,,



.
وكل يوم ومع كل صباح ..
أتذكر " الشمس تشرق كل يوم " كيف كانت ترددها وغابت ..
وأزيد يقيناً بأن كل شخص يحمل شمسه في داخله بحسب توقيته هو , نظرته ومزاجه والأوضاع المحيطة به..
وقد تتمثل الشمس لنا بأشخاص محددين وقد تتوزع كلٍ بقدر وكمية وقد يتمثل الغروب في أناس أيضاً , لكن من المؤكد أنها قد تشرق في أشد ساعات الليل حلكة ..
.
..



*من عدستي ..

PainRose
14-08-2009, 01:54 AM
.
وكل يوم ومع كل صباح ..
أتذكر " الشمس تشرق كل يوم " كيف كانت ترددها وغابت ..
وأزيد يقيناً بأن كل شخص يحمل شمسه في داخله بحسب توقيته هو , نظرته ومزاجه والأوضاع المحيطة به..
وقد تتمثل الشمس لنا بأشخاص محددين وقد تتوزع كلٍ بقدر وكمية وقد يتمثل الغروب في أناس أيضاً , لكن من المؤكد أنها قد تشرق في أشد ساعات الليل حلكة ..
.


أجل أيّتُها الجميلة .. ويحَ الألم .. حينَ يُغيِّبُ شموسَنا

ويمحو حلاوةَ النورِ مِن دواخلنا .. ألا ما أحلَكَ الغياب !

لقلمِكِ مقدرةٌ على استفزازِ المشاعر .. تضربينَ بقوّةٍ على الوترِ الحسّاس

حقّاً .. ما تعلّمناهُ في صِغَرنا .. يحملُ كلَّ يومٍ معنىً جديداً مختلفاً

ونُكابِرُ ونصرُّ على أنّها الحياة .. وإنّها الحياة !


:rose: لنقائِكِ أيّتُها الجميلـة

وودٌّ بعمقِ الضوء !

مادليـن

..

قــتــيــبــة
14-08-2009, 04:11 AM
زمان اول جميل وبريء ولكنه يا صديقي قد تحول

وتحولت معه النفوس والاخلاص والامانه

كم كنت اتمنى في فترة من الفترات ان يعود الزمن الجميل والماضي المشرق بالنسبة لنا

ولكن انتبهت في اللحظة الاخيره

اننا لا يمكننا العيش بنفس النفوس الماضيه والاخلاق في هذا الزمن الصعب

وبالتالي فان المعادلة صعبة جدا ً

اختم بمقولة اقولها لكل متمرد وقاس وغير مؤتمن
احترم من رأى الشمس قبلك

قارئة العيون
14-08-2009, 10:54 AM
انهااااا الطفولة .........ليتنا لم نكبر!![I

قوافي الوجع
14-08-2009, 08:05 PM
نعم يا روح وبوح ....
فعواصف الحزن ما زالت تغتالُ ما يحلو لها من ذكريات الطفولة الجميلة !!
أنداءُ بوحكِ خضبت المكان عطراً وجمال ...
أكاليلُ وردٍ لما تركتِ ها هنا .....

حالمة غبية
14-08-2009, 09:30 PM
أدركت بعدها أننا كلما كبرنا كلما تساقطت أحلامنا من حولنا حتى يكون آخر حلمنا هو الخلاص ...

وأزيد يقيناً بأن كل شخص يحمل شمسه في داخله بحسب توقيته هو , نظرته ومزاجه والأوضاع المحيطة به...
فقط الجرح في القلب يحتاج دائرة وإحاطة من قلب ...

كل الحكاية هي دوائر.....
الشمس ترسم في السماء دائرة ....لندور حولها نحن
و الأحلام تدور بنا الى مالا نهاية .....
وكم من دوائر رسمناها ونحن أطفال في عالم الجمال النقي ..

روح الجميلة ...

استمتعت جدا هنا ...
رائع ....

الأمير نزار
14-08-2009, 09:38 PM
مرة أخرى أذهلتني قدرتك على استحصال الفكر من موجدات حولنا لم نبالي لها يوما....
فعلا كما قلت انت
أنت تكتبين بالعدسة لا بالقلم
شكرا لك
الأمير نزار

نوف الزائد
15-08-2009, 02:42 PM
.
لانزال نرثي الطفولة , نبكي الطفولة , نستذكر الطفولة ..
في الوقت الذي ربما هي قط لم تغادرنا ,
"الزمن في تغير مستمر وعلي أن أواكب هذا التغير ".. حديث سمعته كان عقلاني جداً وحقيقي لكننا نصم آذاننا عنه ..
هناك ثغرة ما وعليها أن تسد حتى نتمكن من المضي مع التاريخ إلى الحاضر والمستقبل ..
|
حوار تضخم أو هو شجار بسيط جرى بيننا بالأمس "أسرعت بعده وأغلقت باب الغرفة وأشرعت إلى المسجلة وعلى أعلى صوت تملكه وضعتها حتى وددت لو أهديتها صوتي تكمل به ..
الكل يطرق باب الغرفة أن " إزعاج / ضجة / الجيران / العالم .. وأنا أصم أذني ..
قد أكون لم أعبر طفولة حقيقية ولم أشعر بها لكن في تلك اللحظة عرفت تماماً أنها قط لم تغادرني .."باقية ,,
فعل سقيم وحاجة سخيفة ..
لكن أنا أفعل ذلك عادة ..
"الأغاني / الأناشيد ردة فعل عكسية لأي حدث أمر به ,..
ربما لأداري به صوت الصراحة المجنون الصارخ في أذني , أن أصرخ في وجه أمي كم أنتِ مستبدة وكلمة أم كثير عليك وصوت آخر لأبي أقنن به اللامبالاه واللاشعور واللاوجود الشاسعة فيه ..
أن يتمكن من فتح النوافذ المغلقة في رأس أخي ويكسر القيود في علاقتي مع أختي ..
أشياء كثيرة أحاول جاهدة الامتناع عنها , لأنه لايمكن ذلك , مبادراتي دوماً ماتنتهي بالفشل وترمي على صدري الكثير من الخيبات التي غدت من ملامحي ..
"أشياء كثيرة ياأنا لايمكنك تغييرها وأكثر لايمكنك تصحيحها أو مزاولة اللاانتباه حيالها ..
سيكون خراباً "
وماذا كان من قبل ..
هو كذلك دوماً..
فقط ارفعي عنه يد المحاولة ..,

.

"لن أعود طفلة , بعد أن فهمت هذا القدر من الحياة لأن ذلك يجعلني أشوه جمال الحياة التي كانت تتحلى به في ذلك العمر , لأدرك أن العمر يزاول المر منذ نعومة أظفاري لكنني كنت عمياء عنه فقط ..
سيكون كيفما يكون , وماذا بيدي ..؟

.

قس بن ساعدة
15-08-2009, 06:30 PM
هي دروس من الحياة حقا
شكرا لك

[ .. سومي .. ]
15-08-2009, 08:31 PM
وأزيد يقيناً بأن كل شخص يحمل شمسه في داخله بحسب توقيته هو , نظرته ومزاجه والأوضاع المحيطة به..
وقد تتمثل الشمس لنا بأشخاص محددين وقد تتوزع كلٍ بقدر وكمية وقد يتمثل الغروب في أناس أيضاً , لكن من المؤكد أنها قد تشرق في أشد ساعات الليل حلكة ..



يآنقيــة , يآلســعد قلمك بكِ

أبدعتِ وخآلقي في نثر دروس الحيآة ..

لكِ ودي يآنقآء

ساخر ربما
15-08-2009, 11:42 PM
يبدو أنك من أولئك الطلبة الذين يجلسون في المقعد الأول
ويطرقون السمع لحروف الدرس جيدا حتى ينجحوا - هذا هدف بعضهم المباشر -
وبعضهم الآخر يتناسى أن يكون همه ذات الدرس المكونة من حروف متراكبة
يغوص ليقرأها حرفا حرفا
هذا وهذا فقط يكون مفيدا لمن حوله بأن يلقي بظلال ما فهمه وخسر وتعب ليحصله ...
باذخ ما كتبت ... زيدينا مما في جعبتك
همسة صاخبة : هل للعدسة صوت أعلى من صوت الحرف ؟ أظن ذلك

نوف الزائد
18-08-2009, 06:01 AM
PainRose/
مادلين العزيزة ,,
تحفيز الأذواق التي تشابهك لهو أمر جميل وباعث على فرح,,
يسعدني عبورك ..
ممتنة ..
|
قتيبة ,,
حقيقة لم أقل غير ذلك ..
لكن ليس شرطاً أن يكون من رأى الشمس قبلك أعلم منك ..
ولا أكبر منك بيوم أعلم منك بسنة ..
وأحب هذه الصفات كثيرة ولو كانت لاتعنيني ,,
متمردة /قاسية / غير مؤتمنة ..
.
|
قارئة العيون ,,
لكننا كبرنا ,,
حال الدنيا ’’
.
|
قوافي الوجع ,,
في ظني الحزن يعظم فينا الطفولة ..
فهو يكون ماء وتربة لا عواصف و مقلاع ..
ممتنة ,,
.
|
حالمة غبية /..
وحظورك أنيق جداً ورقيق ..
سعيدة بك ..
ورد..
.
|

نوف الزائد
18-08-2009, 06:09 AM
الأمير نزار ..
وهذا حديث مجنون ..
يبني في داخلي أولى أساسات الغرور ..
سعيدة أنها حملت بعض الدهشة ,,
أهلاً بك ..
.
|
قس بن ساعدة /..
الحياة هي دروس ..
العفو ,,
أهلاً ..
.
|
سومي /..
بالفعل أسعدتني باقتباسك وتلوينك السطر أعلاه ..
من بين النص كله كان الأقرب لقلبي ..
فشكراً لذلك ..
ولك سعادتي ..
.
|
ساخر ربما ..
كنت أجلس في الصفوف الأولى دوماٍ وأرهف السمع خوفاً وليس اهتماماً ..
أتصنع الإنصات وأبحر في خيالاتي ..
هو كذلك الصورة حرف بالغ الأثر ,,
سعيدة بعبورك ..
شكراً..
.