PDA

View Full Version : أتحِـبُّــني ؟؟؟



عبدالرحمن عموش
15-08-2009, 02:15 PM
.. ماضٍ بـلا أمــلٍ..
أخــدِّرُ خيبتــي
أرنـو إلى اللاشــيء
أمضــغُ حيـرتي


الجُــبُّ أدفــأُ موطـنٍ قابلتُـهُ
والذئـبُ
أرأفُ من مـدامــعِ إخـوتـي


وطـنٌ بأبنـاءِ الذواتِ
مُـهَـتـَّـكٌ
أنـَّـى لهُ ... أن يسـتفزَّ قصيــدتي


وطــنٌ تقلَّـص في مســاحةِ مرقصٍ
فزرعــتُ شــتلةَ طهـرهِ
في غــربتـي


دعــني من الوطــنِ المُـبـاح
وهاتِـهــا
كأســاً حرامــاً
كي أتَـمِّـمَ ســكرتي


أتحبُّــني ؟؟
وزفــرتُ نصـفَ كهــولتي
أتحبُّـني ؟؟ وشـهقتُ كلَّ طفـولتـي


أتُـحبُّــني ؟؟ وعبرتُ ألفَ جزيــرةٍ
وحضنتُ أمـي
في مـرابـعِ قريتــي


أتحبُّـني ؟؟
"والحــاءُ" أعـذبُ بُـحــةٍ
وتراقصــتْ مِـنْ " بائِـهـا "
قيثــارتي


أتُـحبُّــني ؟؟
وهــوتْ عروشُ ممالـكِ
في لحظــةٍ ...
فوق اهتـراءِ حصيــرتي


يا شــهوةَ المرآةِ
فوقَ إرادتـي
ألاّ أحبَّـكِ ..
أو أحــبَّ ..
أميرتـي


قطَّــعتُ شــرياني بسـكينِ البـكا
ورأيتُ في عينيــكِ
" يوســفَ " فتنتــي


كـم عشــتُ في عصـرِ القصيـدِ مراهقــاً
حتـى درســتُ على يديكِ فحـولتـي


صـعبٌ على الشـعراءِ..
أن يتخيـلوا
كـمْ مِـنْ ربيــعٍ في سـهولِ ســهولتي


إنِّـي لأقتــرفُ القصيــدةَ
واعيــاً
إلا لوجهــكِ ...
في " حـِـرا " غيبـوبتـي


أنا ما ورثـتُ الشــعرَ فضــلةَ والدٍ
أبـداً ...
ولا هبــةً بجـودِ خؤولتـي


هو منحــةُ الوهَّــابِ
جلَّ عطــاؤهُ
لمَّــا اصطفــاكِ من النســاءِ " حبيبتــي "

أنستازيا
15-08-2009, 03:00 PM
أتحبُّــني ؟؟
وزفــرتُ نصـفَ كهــولتي
أتحبُّـني ؟؟ وشـهقتُ كلَّ طفـولتـي

كم جاء هذا المقطع مباغتاً ..
جميلٌ حدّ الإبهار ..

عبد الرحمن عموش :rose:

سلم يراعك وقلمك أخى.

د. طاهر سمّاق
15-08-2009, 06:24 PM
لاهبةٌ رائعةُ بارعة
كم اقتبست بأسلوبٍ بديعٍ مشوق .. من قصة يوسف!
الجُــبُّ أدفــأُ موطـنٍ قابلتُـهُوالذئـبُأرأفُ من مـدامــعِ إخـوتـي
يا لك من شاعر

لكني أتساءل .. لم وزَّعت كلماتها كأنما هي قصيدة تفعيلة .. رغم أنها قصيدةعمودية بامتياز؟؟

جيفارا العربي
15-08-2009, 07:06 PM
عبد الرحمن عموش
جميل ما كتب هنا أيها الصديق
مرحبا بك

الجُــبُّ أدفــأُ موطـنٍ قابلتُـهُ
والذئـبُ
أرأفُ من مـدامــعِ إخـوتـي


جميل هذا جدا جدا على الرغم من أنه لم يضف جديدا ولكن الصياغة رائعة واستغلال القصة موفق جدا

دعــني من الوطــنِ المُـبـاح
وهاتِـهــا
كأســاً حرامــاً
كي أتَـمِّـمَ ســكرتي


هنا غضبت جدا


كيف يجرؤ شخص أن يقول " دعني من الوطن " ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
اذكرك بما قاله جيفارا قديما ـ وإن كنت اذكر هذه الكلمات بكثرة في الأيام الأخيرة ـ : " لكل الناس وطن يعيشون فيه إلا نحن فلنا وطن يعيش فينا " ويقول : " من الممكن أن تنقل الإنسان من وطنه لكن من المستحيل أن تنقل وطنه منه "
نريد ـ نحن العرب ـ أن نحيا في أوطاننا بمثل هذه الروح

دمت بود أخي

تحيات تشي لك

مج لسانه
15-08-2009, 10:52 PM
وما زلنا نستفز هذا الوطن عسى أن يصفعنا على الأقل فنعلم أنه غضب إذا فهو موجود
ولكن هيهات
يبدو أنه لا يوجد إلا في أحلامنا
يصرخ الطفل باكيا في وجه أبيه . أنت لست أبي
فينحني الوالد حانيا عليه يمسح دمعته
حبيبي أنا آسف
يضمه يهدئ روعه يقبل جبينه . يأخذ بيده يطيب خاطره بآيس كريم أو درهم على الاكثر
عربون أبوه
يسحب الطفل كلامه ليس باعتدار
لكن ابتسامه بريئة
إنه الدلال
تعلمنا هذا ذات وطن

شكرا على هذا النزيف أخي عبد الرحمن
حركت المواجع
حرفك سكين لكن جلد وطنك قد مات وما لجرح بميت إيلام

عبدالله بركات
16-08-2009, 12:56 AM
الجُــبُّ أدفــأُ موطـنٍ قابلتُـهُ
والذئـبُ
أرأفُ من مـدامــعِ إخـوتـي



أخوي عبود
اشتقت إليك وإلى شعرك العذب
لقد شممت في هذه القصيدة ريح محمد ..
وكاد أن يعميني اشتياقي إليه ..
أشكرك على هذه القصيدة أولا ..
ثم أبعث معك بسلام معطر بشذى البنفسج إلى الحبيب أخونا محمد
دمت للشعر أيها الجميل

أخوك

..

علي فريد
16-08-2009, 05:23 AM
.. ماضٍ بـلا أمــلٍ..
أخــدِّرُ خيبتــي
أرنـو إلى اللاشــيء
أمضــغُ حيـرتي
الجُــبُّ أدفــأُ موطـنٍ قابلتُـهُ
والذئـبُ
أرأفُ من مـدامــعِ إخـوتـي


لن أقارنك بأخيك وإن كانت النكهة واحدة ..
تماما كنكهة زهير بن أبي سلمى وابنه كعب ..
إلا أنهما عند التدقيق يتمايزان في الجمال ولا يختلفان .. كلٌ له جماله
المنبع واحد والمشارب مختلفة ..
لله أنتما ..
ذكرتماني بشقيقين أرجو ألا يضرب الزمن بينهما بضرباته .. وقد حاول مراراً .
للموجود حبنا وتقديرنا .. وللمفقود شوقنا واحترامنا ..

القلب المشتاق
16-08-2009, 06:57 AM
أتحبُّـني ؟؟
"والحــاءُ" أعـذبُ بُـحــةٍ
وتراقصــتْ مِـنْ " بائِـهـا "
قيثــارتي
قد اعجبني هذا المقطع
و أحس بأن شعرك نابع من قلبك:m:
و شكراً على هذه القصيدة الرائعة:i:

للمستحيل عاشقة
16-08-2009, 07:39 AM
رائعة ..
اعجبتني جدا وتوقفت لحضات ولحضات اعيد استمتاعي بقراءتها ..
فعلا .. تنساب روعة من بيت لأخر .. اشكرك ..

صفاء الحياة
16-08-2009, 07:42 AM
الجُــبُّ أدفــأُ موطـنٍ قابلتُـهُ
والذئـبُ
أرأفُ من مـدامــعِ إخـوتـي
جميلة للغاية

عبدالرحمن عموش
16-08-2009, 07:37 PM
الأحبة أنستازيا وجيفارا العربي ود.طارق سماق ومج لسانه والقلب المشتاق وللمستحيل عاشقة وصفاء الحياة
شكرا لكم ولذائقتكم الراقية العذبة
وأقول للدكتور أنّ سبب كتابة القصيدة بهذا الشكل هو الحيرة العميقة التي أسكنها
ولذا كنت أرنو إلى اللا شيء أمضغ حيرتي
((يعني ما في سبب))!!!

عبدالرحمن عموش
16-08-2009, 07:45 PM
الجُــبُّ أدفــأُ موطـنٍ قابلتُـهُ
والذئـبُ
أرأفُ من مـدامــعِ إخـوتـي



أخوي عبود
اشتقت إليك وإلى شعرك العذب
لقد شممت في هذه القصيدة ريح محمد ..
وكاد أن يعميني اشتياقي إليه ..
أشكرك على هذه القصيدة أولا ..
ثم أبعث معك بسلام معطر بشذى البنفسج إلى الحبيب أخونا محمد
دمت للشعر أيها الجميل

أخوك

..لا عميت أبداً أيها الشاعر الشاعر
ولك وردة حبٍ من سلالِ شوقٍ من أخيك محمد
دمت

عبدالرحمن عموش
16-08-2009, 07:49 PM
.. ماضٍ بـلا أمــلٍ..
أخــدِّرُ خيبتــي
أرنـو إلى اللاشــيء
أمضــغُ حيـرتي
الجُــبُّ أدفــأُ موطـنٍ قابلتُـهُ
والذئـبُ
أرأفُ من مـدامــعِ إخـوتـي


لن أقارنك بأخيك وإن كانت النكهة واحدة ..
تماما كنكهة زهير بن أبي سلمى وابنه كعب ..
إلا أنهما عند التدقيق يتمايزان في الجمال ولا يختلفان .. كلٌ له جماله
المنبع واحد والمشارب مختلفة ..
لله أنتما ..
ذكرتماني بشقيقين أرجو ألا يضرب الزمن بينهما بضرباته .. وقد حاول مراراً .
للموجود حبنا وتقديرنا .. وللمفقود شوقنا واحترامنا ..
أما أنتَ أيها الفريد
فمجرد وجودك هنا عبقٌ آخر...
لك من الحاضرِ تقديرا...
ومن الغائبِ أعظمُ شوقٍ واحترام....

اكرم القاضي
16-08-2009, 10:21 PM
ما دمت قد ذكرت ( الجب ) فأنت " عموشي " بجدارة

رائعة يا أخي جداريتك

تحياتي

عبدالله المشيقح
17-08-2009, 06:13 AM
يا الله ما أروعك يا أخي عبدالرحمن وأنت تقول :


كـم عشــتُ في عصـرِ القصيـدِ مراهقــاً
حتـى درســتُ على يديكِ فحـولتـي



صـعبٌ على الشـعراءِ..
أن يتخيـلوا
كـمْ مِـنْ ربيــعٍ في سـهولِ ســهولتي

حقا لانحصي ربيع حروفك .. الجمال هنا مكتظ .. والسهول معشوشبة يانعة من سقاية أناملك .


الجميل أيضا أن اسم ( عموش ) ارتبط بالشعر ارتباطا روحيا ً أخّاذاً .

تحياتي وتهانينا بهذا الجمال .

عبدالرحمن عموش
17-08-2009, 12:35 PM
ما دمت قد ذكرت ( الجب ) فأنت " عموشي " بجدارة

رائعة يا أخي جداريتك

تحياتي


.. وقد أضفتُ إليه " الذئب " لتكتملَ الفرحة.:2_12:
الحبيب أكرم القاضي : سـرّني أنكَ تعلمُ أننا آل العموش لا نرضى إلا بالنور كاملاً أو فالجبُّ حتى يأذن لي الموت أو يحكم الله لي
ويبقى مروركَ بقعةً من ألق
:rose:هذه لروحك

عبدالرحمن عموش
17-08-2009, 11:15 PM
يا الله ما أروعك يا أخي عبدالرحمن وأنت تقول :


كـم عشــتُ في عصـرِ القصيـدِ مراهقــاً
حتـى درســتُ على يديكِ فحـولتـي



صـعبٌ على الشـعراءِ..
أن يتخيـلوا
كـمْ مِـنْ ربيــعٍ في سـهولِ ســهولتي

حقا لانحصي ربيع حروفك .. الجمال هنا مكتظ .. والسهول معشوشبة يانعة من سقاية أناملك .


الجميل أيضا أن اسم ( عموش ) ارتبط بالشعر ارتباطا روحيا ً أخّاذاً .

تحياتي وتهانينا بهذا الجمال .


وأروعُ منه حضورُ الكبار كأنت ، فتقبَّـل شكري على هذا الألق في متصفحي
ثم إنني أنقلُ لك تحايا الغائب أخيك محمد إمام الشعر وحجة الشعراء
كن بالقرب يا شفيف البوح

ســما✿
19-08-2009, 07:34 AM
الجُــبُّ أدفــأُ موطـنٍ قابلتُـهُ
والذئـبُ
أرأفُ من مـدامــعِ إخـوتـي



أتحبُّـني ؟؟
"والحــاءُ" أعـذبُ بُـحــةٍ
وتراقصــتْ مِـنْ " بائِـهـا "
قيثــارتي


اقتباس قرآني موفق ورائع..
و معان تفيض بالألق..
زادك الله من هباته..

شريف محمد جابر
22-08-2009, 01:46 PM
قرأتها مرتين.. ولن أكتفيَ..
قصائد من هذا الطراز الفخم لا يسعنا إلا أن نعود إليها كل ما احتجنا إلى الجمال.. وبالنسبة للمعترضين على نسيان قضايا الوطن أقول: إن الشاعر لا يحتاج أن يزيف مشاعره.. تخيل أنك قبل كتابة هذه الرائعة قلت في نفسك أريد كتابة قصيدة وطنية.. هل سوف تدعك مشاعر تلك اللحظات المفعمة بهذا الحب العطوف تبدع قصيدة وطنية فخمة؟! بالطبع لا.. إلا في حالات نادرة.. لا يحتاج الشاعر سوى أن يكون شعره ناتجًا عن تجربة شعورية صادقة تخرج في صورة موحية..

ثم هل لا زال هنالك من يكتب للوطن؟!.. أي وطن ذاك؟!!
أنا عن نفسي لا أؤمن بمصطلح "الوطن" و"الوطنية".. قضايا الأمة الكبرى اليوم ليست قضايا وطن.. وإن سلبت فلسطين.. إنما الداء في الأفكار.. ومنها أفكار من ينادي بالوطنية والقومية والشيوعية والاشتراكية وووو...
هذا رأيي.. ولك ما شئت من اعتقاد..

تحياتي لك..
شريف

عبدالرحمن عموش
23-08-2009, 11:14 PM
اقتباس قرآني موفق ورائع..
و معان تفيض بالألق..
زادك الله من هباته..


... ومرورٌ عابقٌ بنكهةِ الذائقةِ المتفردة، كلّ عامٍ وأنتِ إلى الله أقرب
شكراً ألفاً على ما سقيتِ لنا
كوني بخيرٍ

عبدالرحمن عموش
23-08-2009, 11:17 PM
قرأتها مرتين.. ولن أكتفيَ..
قصائد من هذا الطراز الفخم لا يسعنا إلا أن نعود إليها كل ما احتجنا إلى الجمال.. وبالنسبة للمعترضين على نسيان قضايا الوطن أقول: إن الشاعر لا يحتاج أن يزيف مشاعره.. تخيل أنك قبل كتابة هذه الرائعة قلت في نفسك أريد كتابة قصيدة وطنية.. هل سوف تدعك مشاعر تلك اللحظات المفعمة بهذا الحب العطوف تبدع قصيدة وطنية فخمة؟! بالطبع لا.. إلا في حالات نادرة.. لا يحتاج الشاعر سوى أن يكون شعره ناتجًا عن تجربة شعورية صادقة تخرج في صورة موحية..

ثم هل لا زال هنالك من يكتب للوطن؟!.. أي وطن ذاك؟!!
أنا عن نفسي لا أؤمن بمصطلح "الوطن" و"الوطنية".. قضايا الأمة الكبرى اليوم ليست قضايا وطن.. وإن سلبت فلسطين.. إنما الداء في الأفكار.. ومنها أفكار من ينادي بالوطنية والقومية والشيوعية والاشتراكية وووو...
هذا رأيي.. ولك ما شئت من اعتقاد..

تحياتي لك..
شريف


... المتألقُ في نزفهِ وبوحهِ شريف محمد جابر :
أنتَ قرأتَـني كما ينبغي لي ، لا أستطيعُ أن أعتبرَ فقاعةَ صابونٍ كبيرةً وطناً ، يذكرني في أيام البرد " فروةً " يستدفأُ بها ، ويضعني عند قدميه في الصيف

مروركَ متألقٌ كشعرك
حدائقُ من هذه:rose:لروحك وقلمك
كلّ عامٍ وأنتَ بخيرٍ

ღ ķįŋģ ђèάґ†ş ァ
24-08-2009, 12:41 AM
.


وجاء يوم الدين !!

ثـورة الشـك
24-08-2009, 12:49 AM
ياربااااه

قصيدة مجنونه ... شكراً فوالله إنها أجمل قصيدة قرأتها في الساخر

ليلى للابد
24-08-2009, 02:21 AM
تحية لقلمك أيها الشاعر :
والله انه الشعر الذي يستوقفك لتعيد قراءة القصيدة مرات ثم مرات

..دام قلمك

عذب الروح
24-08-2009, 10:03 AM
رائع والخمر أم الخبائث فإياك وإياها

عبدالرحمن عموش
26-08-2009, 12:25 AM
.


وجاء يوم الدين !!
هذا ما كنتم به تكذبون
الحمد لله أنك لم تمت في متصفحي لأنني لا أعلم كيف سأخرج جثتك من هنا

عبدالرحمن عموش
26-08-2009, 12:30 AM
ياربااااه

قصيدة مجنونه ... شكراً فوالله إنها أجمل قصيدة قرأتها في الساخر
هذا أقل ما يمكن أن يكون في جعبة الهنود الحمر
دعني أبارك لنفسي أنها أعجبتك
شكراً لك بحجم الشك الذي نسكنه معا
دمت رائعاً يا أخي.......

عبدالرحمن عموش
26-08-2009, 12:36 AM
تحية لقلمك أيها الشاعر :
والله انه الشعر الذي يستوقفك لتعيد قراءة القصيدة مرات ثم مرات

..دام قلمك
وتحية لروحك العطرة...
دمتِ متذوقةً للشعرِ والحبْ...
شكراً يا ابنة الأردن...

عبدالرحمن عموش
26-08-2009, 12:38 AM
رائع والخمر أم الخبائث فإياك وإياها
خمرةَ الحب اسقنيها
لأفيض روعةً كما كنتَ هنا

خولة
26-08-2009, 02:33 AM
عموشي اذا ..

هي كريات الحرف ذاته تسيل في عروق هذه البديعة ..
ها قد ظهر جليا هنا ان الشعر يتأخا بالدم..قطعا ..!

اتحفتنا بقصيدة من النوع الملكي .. يا عموشي..
ورددت علينا ريح يوسف..

شكر يليق بما هنا ..

عبدالرحمن عموش
27-08-2009, 10:49 PM
عموشي اذا ..

هي كريات الحرف ذاته تسيل في عروق هذه البديعة ..
ها قد ظهر جليا هنا ان الشعر يتأخا بالدم..قطعا ..!

اتحفتنا بقصيدة من النوع الملكي .. يا عموشي..
ورددت علينا ريح يوسف..

شكر يليق بما هنا ..


أنتِ من أتحفتنا بموكب من النوع الملكي
تقبلي شكراً يليق بأنتِ
دمت رائعة...