PDA

View Full Version : إصدار مخضب بالمطبات



ساري نهار
04-06-2009, 05:59 AM
هناك من يراقب :

لا يوجد أثر حقيقي يوثـق تقلبات الإنسان أكثر من المجموعات البشرية المحيطة بذلك الإنسان ، فهم يوثقون تقلباتك و صعودك و هبوطك و يرصدون كل أثر ما دمت فيهم .

لا يوجد غرابة فأنت بحد ذاتك راصد أثر لشخص آخر ، فالتفاعلات البشرية ليست نافذة صماء بين الناس بل هي مجهر مختلف المقاسات و الألوان ، لن تحتاج إلى تصنع أو نفاق كي تغير أثرك أو تخدع الآخرين ،أما سمعت بأن " لكل شارب مقص " فهناك من سيعرف الفرق بين التصنع أو النفاق و بين طبيعتك ، لذلك لا تجهد نفسيتك و تهدر طاقتك في طبع أثر لك و هو ليس حقيقياً ، فقط كن كما أنت حتى لو كرهك الآخرون ، فاتفاقهم على كرهك مستحيل وإجماعهم على حبك مستحيل و العيش دونهم مستحيل و لك الخيار على كل حال .











يمم نفسك خارج المكان:


إلى أولئك القابعون في أمكانهم في بيوتهم و مدنهم ، لا بد أن تكون ضواحي مدينتك خلفك بين الحين و الحين ، هناك أفق شاسع يحتاج منك إلى زيارة إلى استكشاف و إضافه إلى رصيد معرفتك ، إذا كان للسفر فوائد ، فما الفوائد التي ستجنيها من عدم السفر ؟ الأشخاص هم نفس الأشخاص و الطرق هي نفسها الطرق و التعامل هو نفسه التعامل ، هناك شمس غير شمسك التي تلفح وجهك كل يوم و هناك أقمار في السماء و الأرض و هناك أبراج من الانبهار الرباني و الإنساني .

أن تكون ابن بطوطه لمده شهر من كل سنه أعتقد أن ذلك صحي جدا .












دود كونوا بنقاله و هنود :



احتقار أي إنسان لعموم جنسه أمر مقيت و عنصرية عرقية ، لكن للأسف هناك أجناس لا تترك لك فرصه أن تحترمها ، فتخرج بتعميم بعد عده أفخاخ قد نُصبت لك و بعد عده معارك طاحنه قد تخرج غير سالم إما ماديا أو جسديا ، تخرج بتعميم اجتماعي شخصي بأن ذلك الجنس من البشر الذي نهشك بأفخاخه و طحنك بحروبه أنه جنس حقير و لا يستحق أي معامله إنسانية حسنه ، حتى لو قال لك أحدهم " إن التعميم هو لغه الحمقي " ، ستقول له بأن تعميمي الخاص هو لغة المجربين يا أحمق .

أي شخص واعٍ لا يتمنى أن يكون جزءاً من تعميم سيء على مجتمعه جراء عده تعاملات مع الغير فيها عنجهية و تغطرس و أشياء كثيرة غير محببة ، لكن بصراحة أود أن أركل كل " بنغالي " إلى خارج وطني ، ربما أكون متناقضاً لكنني مجرب .








أنهم يضحكون دون سعادة :

ما إن يهرع الأطفال إلى المدارس حتى تتم التعئبه للمستقبل ، هناك شحن منذ السنوات الأولى من الدراسة و خوف و قلق يتم زرعه باستمرار في نفوس الأطفال ، ليكبر و تكون بذور الهم قد بدأت تضرب بأطنابها في نفسيتنا و تنمو تلك البذرة و يغذيها كل من يدعي أنه يخاف على مستقبلنا ، هَم الخوف من الرسوب ، هم النجاح ، هم الوظيفة ، هم الزواج ، و هموم صغيره و كبيره ، حتى أن الشيب قد طرق رؤؤس بعض الشباب و الشابات في سن مبكر جدا ، ألم تصادف صديقا لك أو زميلا ما أن تجلس معه وحدكما حتى يبدأ في نثر همومه و مشاكله على مسامعك بشكل دائم و مستمر ؟

نصيحتي أن تتجنب الجلوس معه و أن لا تدع له فرصه بان يسرق منك الطمئنينه و السكينة ، فهو لص يفرغ همه فيك و يسرق منك استقرارك النفسي دون أن تعلم أو يعلم و لكنه يرتاح بعد أن يثرثر بهمومه و يأتي دورك بأن تحمل همه و لو جزئيا .

الغريب أن الكثير من هؤلاء النوعية تجده يضحك حين عزف المواقف الفكاهيه أو النكت أو القفشات ، لكنها ضحكه هشه تتكسر عند طرف هم يداهمه في أي لحظه ، ابتعد عن التعبئة النفسية و القلق من المستقبل و لا تنسَ أن تتحاشى هؤلاء اللصوص الذين يحيطون بك ليسرقوا منك سعادتك في لحظة ثرثرة عن الهموم .











لست معلما لست واعظاً لست محاضرا :


قد تجد ما سبق عبارة عن نصائح أو محاضره و في الحقيقة لا أعلم لها تصنيف و لست متأكدا عن مدى صحتها ، فربما هناك من يتفق معي و تناسب حياته و مواقفها و ربما هناك من يختلف معي فيما ذكرته و لا تناسب حياته ، لكن حقيقة أود أن يكون أبناء و بنات وطني و مجتمعي أصحاب سلوك راقٍ و تعامل أرقى و نفسيات حديدية ضد كل تحول فجائي في الحياة و إرادة جبارة في الوصول إلى الكمال الإنساني ، لدينا ثروة هائلة ، أحيانا يتم هدرها في بعض الأوعية الثقافية الاجتماعية و تارة يتم تحجيمها في المؤسسات الأسرية و التعليمية ، جميع من يعيش في حضن هذا الوطن الذي يسع الجميع هو عبارة عن ثروة ذو قيمه عالية ، فإنتاجه و علمه و عمله و اجتهاده و تعامله و ولاؤه و أمانته و سلوكه و عقله ، هذه ثروات متكدسة فينا لا تخرج كثيرا للوطن و للآخرين ، بل كثيرا ما تظل قابعة في المستودع حتى أن بعضها يصيبها العطب أو الصدأ .

أخيرا

أنا لست معلما و لست واعظاً و لست محاضرا و إنما أنا مواطن .

شاعربالجرح
09-06-2009, 10:38 PM
مرحبا / ساري نهار


أنا لست معلما و لست واعضاً و لست محاضرا و إنما أنا مواطن .
أنت مواطن يتحمل مسؤولية وطنه دون تكليف ، ويقدم تجاربه للآخرين مجانا ً ، ويقدم النصائح
التي يجد فيها الأفضل للناس وللوطن .. وهذا جود نفس ونقاء سريرة .


أي شخص واعي لا يتمنى أن يكون جزء من تعميم سيء على مجتمعه جراء عده تعاملات مع الغير فيها عنجهية و تغطرس و أشياء كثيرة غير محببة ، لكن بصراحة أود أن اركل كل " بنغالي " إلى خارج وطني ، ربما أكون متناقض لكنني مجرب .
لعل تجربتك دعتك لنطق هذا الحكم ، ولكن يبقى هناك استثناءات وأنت لا تشك بذلك ؛ إنما حكمك أتى جراء
تجارب مريرة مع أكثر من شخص من ذات الجنسية وهم بالتأكيد لايمثلون كل مجتمعهم ولا نصفه ولاربعه..
فهنالك جنسيات يظهرون الوجه الحسن لبلدهم وجنسيتهم في الاغتراب ، بالمقابل هنالك جنسيات لا يتوانون
عن فعل أي شيء مقابل المال والمصلحة الشخصية " في الاغتراب " وهذا لا يعكس بالضرورة أطباع
أبناء بلدهم بالمطلق .. وتبقى وجهة نظر .

تقبل مروري أيها الكريم .

صفاء الحياة
10-06-2009, 12:17 AM
لكن بصراحة أود أن اركل كل " بنغالي " إلى خارج وطني ، ربما أكون متناقض لكنني مجرب .
:/
أما أنا فطموحي يدفعني للتفكير في ركل كل امريكي خارج الكرة الأرضية .

ساري نهار
10-06-2009, 11:48 AM
عزيزي شاعر بالجرح

اذا كان الكلام الذي كتبته مفيد ، فقد انجزت شيء جميل في ذلك الوقت
اما اذا كان عكس ذلك ، فيجب علىّ تصحيح بعض افكاري و هذا ايضا شيء مفيد بالنسبة لي .

.
اما بخصوص ما تفضلت به بخصوص الاستثناءات ، فمعك حق
و لكن ايضا بصراحه يا عزيزي لا استطيع ان اخوض تجربة جديده مع هذه الاستثناءات

لك فائق الاحترام و التقدير

ساري نهار
10-06-2009, 12:08 PM
:/
أما أنا فطموحي يدفعني للتفكير في ركل كل امريكي خارج الكرة الأرضية .


طموح جميل ، سيكون بعدها من السهل اخذ كل امريكية سبيه

عاش الركل

صفاء الحياة
10-06-2009, 08:19 PM
طموح جميل ، سيكون بعدها من السهل اخذ كل امريكية سبيه

عاش الركل

عجيب كنت أظن أن بإستطاعة أي (رجل) أن يسبي أمريكية في الوقت الراهن !

ساري نهار
12-06-2009, 02:14 AM
عجيب كنت أظن أن بإستطاعة أي (رجل) أن يسبي أمريكية في الوقت الراهن !

انتِ قولي ياالله و إن شاء الله يتم فتح امريكا على يدي و ستكون اول سبيه لي هلاري كلنتون ، و لن انساكِ ، سأرسل لكِ أوباما كهديه مع صك الملكية

صفاء الحياة
12-06-2009, 06:09 AM
انتِ قولي ياالله و إن شاء الله يتم فتح امريكا على يدي و ستكون اول سبيه لي هلاري كلنتون ، و لن انساكِ ، سأرسل لكِ أوباما كهديه مع صك الملكية
لآ / دقق في طموحي / انا ماابيهم حتى ولا سبي / انت الي تبيهم;)

غدير الحربي
23-06-2009, 11:09 PM
.
هنا شراب حلو ومعتكف بارد , وفي الرصيف يحتاج البشر لظلال شجرك ..
لعلهم ينقلون لك انطباعات أخرى يشاركون فيها ما خبرت من الدنيا .


نصيحتي أن تتجنب الجلوس معه و أن لا تدع له فرصه بان يسرق منك الطمئنينه و السكينة ، فهو لص يفرغ همه فيك و يسرق منك استقرارك النفسي دون أن تعلم أو يعلم و لكنه يرتاح بعد أن يثرثر بهمومه و يأتي دورك بان تحمل همه و لو جزئيا .


لا جعلنا الله مثله , ولا جعلنا نعاشر من هم مثله .

ثم جميل صدقا ً وحكيم .. أحببت عموم هذا النص , ولفـتتـني كثير من التقاطاته .

.

طيف أنور
25-06-2009, 05:37 AM
فقط كن كما أنت حتى لو كرهك الآخرون ، فاتفاقهم على كرهك مستحيل وإجماعهم على حبك مستحيل و العيش دونهم مستحيل و لك الخيار على كل حال .

هذه جميلة جدّاً , وهُناك أشياء أخرى في النص أيضاً جميلة ..


أود أن أركل كل " بنغالي " إلى خارج وطني ، ربما أكون متناقضاً لكنني مجرب .

ليس لطيفاً مُطلقاً..

شُكراً ..

جدائل مصفرّة
25-06-2009, 07:02 PM
هناك إضاءات جميله وكثيره في النص لايتسع ضيق الوقت للحديث عنها ,
مع أنني فعلاً أتمنى العودة والتعليق عليها ,
لكن أخشى أن أقول أنني سأعود ولاأفعل كما حصل لي مع بعض الإخوة !

عن هذه :
لكن بصراحة أود أن أركل كل " بنغالي " إلى خارج وطني ، ربما أكون متناقضاً لكنني مجرب .


سمعت أن الأوروبيون ومعهم الأمريكان يطلقون عليهم _ مع بعض جيرانهم _ لقب " جرذان الأرض " !
لكن بعد أن شاهدت " محمد "_ السائق البنغالي الذي يعمل لدى أحد أقاربي _ وهو يرطّب لسانه دوماً بذكر الله , ولمحت في عينيه الطيبة والوقار , وفي وجهه السماحة التي بات يفتقر إليها الكثير , تأكدت فعلاً أن لكل قاعدةٍ من يشذّ عنها !

احترامي .

اسامة الموجاني
25-06-2009, 11:02 PM
الحكم العام اجحاف بحق الاخرين اينما يممت وجهك لايزال الناس بين صالح وطالح ولايوجد انسان خير محض ولاشر محض انها النسبية ياصديقي كن كما انت طبعا لاسلوك فالمعوج يقوم واما الطبع فجبل عليه الانسان واعذر الناس في اختلف طباعهم وامزجتهم وصاحب بعموم واختر صديقك بحرص وكن انت لاسواك دون تنطع او تكلف كلماتك رائعه والحكمة تسطع منها دمت بخير اخي

وخرأناطفشانه!
26-06-2009, 12:32 AM
بعض كلماتك هنا كانت كـ/ضمادات لبعض الاحباط اللذي يراودني هذا المساء
جميلة كلماتك
وقويه ايضا
ببساطه
مستقبلك مشرق هنا



ملاك
!

برونزااج
26-06-2009, 01:06 AM
استمتعت كثيرا في هذا المتصفح

شكرا

خزعبلة
26-06-2009, 08:13 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

[1] هناك من يراقب
على كل حال خلقنا هكذا فلا التصرف خارج السجيه -التصنع- يغير من مجرى الأمور و لا البقاء عليها في كل الأحوال هناك من يراقب

[2] يمم نفسك خارج المكان
و إن وددت أن أكون ابن بطوط كل العام فالواقع يود أن أجني حصاد عدم السفر لأنه يظل في ذلك فوائد لم أجنيها منذ سنون

[3] دود كونوا بنقاله و هنود
لطالما قال الناس
(هناك أجناس لا تترك لك فرصة أن تحترمها) و لعلني أنا قلتها هذه العبارة و لكن مازلت لا أؤمن بجواز صب القمع على ظهور هؤلاء على الرغم من أنهم هم ذاتهم
(الأجناس) بدءا من تقاليد عباداتهم و إنتهاءا برائحتهم النتنه لا ذنب لي في هذا أو ذاك هم من فعلوا و أنا لست إلا أبرر موقفي

[4] إنهم يضحكون دون سعادة
أولم يقولوا الصديق وقت الضيق، بحسب ظني إذا فضفض الصاحب ارتاح فإذا ارتاح ارتاح على إثر ذلك صاحبه و إن كان حمل من همه ما حمل، و الحيرة بي ضربت لذا سأدع الأيام تسري كما تشاء و سأدع نفسي تخوض هذه اللحظات و تقرر موضعها من الإعراب دون تدخلي أنا نفسي !!

[5] لست معلما و لست ...
وددت ما وددت يا (ساري نهار) و لكن ألا تشاطرني الرأي حينما أقول بأن هذا في الوقت الراهن محال لكن في المستقبل سيكون واقعا ملموسا لذا أنا أستلذ كوني هنا في الساخر فأحيانا بل دائما ما اتخذ منه وطنا كل أبنائه و بناته في سلوكهم راقون كما تريد و نفسياتهم صلدة أيضا كما تريد و هم ثروة كما تشاء، خذ من هذا الوطن ما يجعلك تلتمس الأريحية و الطمأنينة

رائع ما كتبت

إنسان وكفى !
27-06-2009, 04:03 AM
نحنُ - أعني أنا المتواضع ، والكاتب المميز ، وَمن يسير على نهجنا الصارم -
لم نجازف بالحديث بـ لُغة العموم ... ونضع عقولنا محلّ الشك بحماقتها

إلا مَا التمسناه .. جُرحا من المُحال أن يندمل
أعراضٌ باتت كسلع مجّانية .. يقترفونها
وجرائم كأنها ألعاب ليلٍ .. يداعبونها

* قد تكون بذرة ما صالحة .. وجميلة
لكن القَدر .. وضعها في تلك البقعة النتنة التي تحوي بنات جنسها القذرات
فأصابها ما أصابهم !



ساري

لمسات خُماسية العدَد
والإبداع فيها .. لا يُعد


- سبقتني إلى هيلاري يا عكاشه أصلحك الله ! ...

باحث عن الجنون
01-07-2009, 03:00 AM
نعم سيدي سناخذ برايك ونبني على تجربتك ارائنا وتصوراتنا
اذا كانت قدمك قد اوحت لك بركل كل بنغالي خارج اللذي تسميه وطنك
فنحن ايضا نملك ارجل وتسطيع ان تمارس خطيئة الركل الاعمى لكل ما لا يعجبنا
نعم سنبني على تجربتك وبصورة عمليه حيث ساستقل اول قطار لاسافر الى عاصمة الانس فيينا
واقبع تحت اكبر فنادقها بانتظار ان يخرج سعودي لاركله بقدمي خارج ما اصبح وطني بعد ان لفظتنا اوطاننا الحقيقية
واذا كان برنارد شو قد قال بان القاعدة الذهبية هي انه لا يوجد قواعد ذهبية
ومارك توين عندما قال بانه لا توجد قاعدة ذهبية بما فيها مقولتي هذه
وانت تقول بان هناك شعوب تنطبق عليهم القاعدة العامة
فاسمح لنا ان نستعمل اقدامنا وبصورة عمياء دون اي تمييز في ركل كل من يرتدي الغتره والعقال
لا لاخراجهم من بلد ما او وطن ما او لاخراجهم من التاريخ فهم خارجه اصلا بل لاعادتهم الى وعيهم اذ لم تنفع معهم مخاطبة العقول فلنخاطب مؤخراتهم