PDA

View Full Version : " توبة "...



إبراهيم الطيّار
26-08-2009, 05:46 AM
" توبة "
مَنْ أناجي غير ربي ولمن أفتحُ قلبي
ولمن أبدي دموعاً ذرفتْ مِن عينِ صبِّ
ولمن أشكو وهلْ في النَّاسِ مَن يستر عيبي
ولمن أرجو وغير الله لا يغفر ذنبي
****
يا إلهي إنني المسجون في همّي وكَربي
ولقد ضاقتْ عليَّ الأرض مِن شرقٍ وغربِ
وأحاط الذّنبُ بي حتى كَساني مثل ثوبِ
جئتُ مالي أيّ عذرٍ والمعاصي كلُّ كَسبي
كنتُ قدْ ضيَّعتُ عمري بعدما ضيَّعتُ دربي
لم أكن في الدينِ إلاّ هيكلاً مِن دون قلبِ
فصلاتي حركاتٌ مـا ألانتْ غير صُلبي
وصيامي ليس إلاّ الكفَّ عن أكلٍ وشربِ
آهِ من دنياي كيف انتصرت مِن دون حربِ
شغلتني عن ديارِ الخُلد فيها دارُ جَدْبِ
كلُّ ما فيها ظلالٌ تَسلبُ العقل وتسبي
ثم تبدو خدعةً كبرى إذا ما جاء نحبي
****
لن أمنيّ النَّفس حتّى تُشعل الأيامُ شيبي
إنَّ للتّوبة صوتاً حين يدعو سأُلبّي
إنَّ للتّوبة أشواقاً كأشواقِ المُحبِّ
فتحت لي كل بابٍ وأزالتْ كل صعبِ
يا إلهي يا مجيباً يا قريباً أنت حسبي
ما دعائي حين يهمي مثل دمعٍ فوق هدبي
ما بكائي ما جراحٌ أثخنت صدري وجنبي
غير قول الروح عنّي: اغفر اللهم ذنبي


من رمضان 1428

خيره مسحوب
26-08-2009, 05:52 AM
الله يحميك يا إبراهيم
ما دعائي حين يهمي مثل دمعٍ فوق هدبي
ما شاء الله
حياك الرحمن

Lovesome
26-08-2009, 09:47 AM
غير قول الروح عنّي: اغفر اللهم ذنبي

الله يغفر ذنبنا وذنبك ... مناجاة صادقة وفي وقتها يا صديق.

عذب الروح
26-08-2009, 10:08 AM
روحانية شاعر رائعة تذكرني في مبناها ببعض قصائد عميد الحجاز محمد حسن فقي

أنصحك بقرأة ديوانه متأملا في ألفاظه جيدا وأنظر إلى مهارة إنتقاء الألفاظ الأنسب للمعاني

الأمير نزار
26-08-2009, 04:17 PM
ابرااااااااااااااااااااااهيم أيها الرفيق
ما كان أحوجني لكهذا نص في رمضان.....
ثم إنه لي عودة ثانية وثالثة

الدرة11
26-08-2009, 04:19 PM
غفر الله لنا ولك ولجميع المسلمين والمسلمات..
لحظة تجلي وصدق..وصفاء ونقاء مع النفس ومع الله..
ولا شك ان صوت التوبة دعاك وأيقظ بداخلك هذه المشاعر العظيمة الذي كان من نتاجها هذه القصيدة المؤثرة..
إنَّ للتّوبة صوتاً حين يدعو سأُلبّي

محمد غيث
26-08-2009, 06:09 PM
الله يرحمنا برحمته يا ابراهيم ...

اللهم ردنا إلى دينك الحنيف رداً جميلاً ...

محبتي لك يا رفيق .

حنين السكون
27-08-2009, 12:36 AM
ألبسك الله ثوب اليقين وغفر ذنبك
اللهم اجعل هذه القصيدة برداً على قلب ابراهيم ؛
شكراً لك أنك أنت :)

ساري العتيبي
27-08-2009, 12:40 AM
شهر التوبة يا إبراهيم


غفر الله لنا


اشكرك ايها المبدع



ساري

عبدالله بركات
27-08-2009, 04:23 AM
جئتُ مالي أيّ عذرٍ والمعاصي كلُّ كَسبي
كنتُ قدْ ضيَّعتُ عمري بعدما ضيَّعتُ دربي
لم أكن في الدينِ إلاّ هيكلاً مِن دون قلبِ
فصلاتي حركاتٌ مـا ألانتْ غير صُلبي
وصيامي ليس إلاّ الكفَّ عن أكلٍ وشربِ
آهِ من دنياي كيف انتصرت مِن دون حربِ
شغلتني عن ديارِ الخُلد فيها دارُ جَدْبِ
كلُّ ما فيها ظلالٌ تَسلبُ العقل وتسبي
ثم تبدو خدعةً كبرى إذا ما جاء نحبي



برهووووووووووووم
حييت يا طيار
والله يا شاعرنا إنك محترف بالضرب على الاوتار الحساسة
تقبل حبي ودعواتي
هداك الله ووفقك لما فيه خيرك وصلاحك في الدنيا والآخرة
وغفر الله ذنوبك كلها

ودمت مغردا

..

أسمر بشامة
27-08-2009, 07:22 PM
لم أكن في الدينِ إلاّ هيكلاً مِن دون قلبِ
فصلاتي حركاتٌ مـا ألانتْ غير صُلبي
وصيامي ليس إلاّ الكفَّ عن أكلٍ وشربِ

صدقتَ يا رفيق ..
تشخيص سليم و واقعي جداً ..

غفر الله لنا ولك ولكافة المسلمين ..
وهدانا لما فيه خير ..

(وشوشة) .. أراك قد غلبته يارفيق , كنتُ متأكداً من ذلك ..
دمتَ بكل الخير يا صديقي الغالي ..
رمضان كريم ..
تقبل الله منا ومنك

آلام السياب
28-08-2009, 12:10 AM
إستاذ ابرهيم
إنّ لشعرك منزلةً بقلبي وله رونقٌ لا يضاهيه رونق
قد نجد بالقصيدة احيانا كثيرة بيتًا حُشِيَ حشيًا ولكن بقصيدتك هذه كلّ الابيات كأنّها البيت الأوّل
أدام الله ُعليك نعمةَ الشّعر لتتحفنا دائمًا
وكلّ عامٍ وأنت بخير

مبدأ
28-08-2009, 02:46 AM
تقبّلَ اللهُ توبتكَ يا ابراهيم ..
قصيدةٌ رائعةٌ توائمُ روحانيةِ هذا الشهر الفضيل ..
ولكن ..
بينما أنا أتجولُ قارئاً الردود لفتَ نظري ردٌّ عجيبٌ وغريبٌ لم أقرءْ لهُ مثيلاً من قبل ...


شكراً لك أنك أنت :)

الأخ حنينُ السكون ؟!

هل تعلمُ أن مسائي كانَ جميلٌ وطروبٌ إلى أن قرأتُ هذه العبارةَ التي لا يستسيغها عقلٌ أو منطقٌ أو حتّى عاطفةٌ يا صديقي !!

جدائل مصفرّة
29-08-2009, 12:53 AM
لله أنت ! ....ماأجمل حرفك
يالهذه السلسلة المتناغمة المترابطة !
كم أطربتني توبتك أخي إبراهيم ,

كل عامٍ وأنت إلى المولى أقرب .

شريف محمد جابر
29-08-2009, 02:31 AM
هذه ذكرتني بقصيدة لي بعنوان "أنشليني" أقول فيها:

يا رياحَ التوْبِ هُبّي وانزعي عني الغطاءْ
إنني عبد ٌ فقيرٌ كَدَّهُ طولُ العناءْ
في طريقِ الغيِّ سارت قدماهُ في شقاءْ
لم يكنْ يدري بأنّ الدربَ يهوي للفناءْ

لعلّ مقطوعتي هنا شابت جمال رائعتك.. فاعذرني على التطفل!
شهرك مبارك.. ودمتَ توابًا
خالص المودّة..
شريف

إبراهيم الطيّار
29-08-2009, 03:10 AM
الله يحميك يا إبراهيم
ما دعائي حين يهمي مثل دمعٍ فوق هدبي
ما شاء الله
حياك الرحمن

وحماك الله أخي خيرو..
رمضان مبارك إن شاء الله

إبراهيم الطيّار
29-08-2009, 03:14 AM
غير قول الروح عنّي: اغفر اللهم ذنبي

الله يغفر ذنبنا وذنبك ... مناجاة صادقة وفي وقتها يا صديق.

رمضان مبارك يا رفيق العنبر..
كانت صادقة في وقتها قبل سنتين.. لا أعرف ماذا يجري في هذه الأيام فلا القلب ينبض ولا العين تدمع..أخذتني الحياة بعيداً وسرقتني عن ما كنت فيه
اللهم إليك الشكوى

تحيتي يا صديقي الرائع

إبراهيم الطيّار
29-08-2009, 03:31 AM
روحانية شاعر رائعة تذكرني في مبناها ببعض قصائد عميد الحجاز محمد حسن فقي

أنصحك بقرأة ديوانه متأملا في ألفاظه جيدا وأنظر إلى مهارة إنتقاء الألفاظ الأنسب للمعاني

ذهبت في جولة مع الشاعر محمد حسن الفقي في موسوعة أدب وتعرفت عليه بفضلك فشكراً لك.
وهو شاعر ماهر كما تفضلت..
وعن انتقاء الألفاظ فهو أمر مهم..
ربما كان هناك ربط ما بين بعض معاني النص وما جاء في سورة التوبة.
" وعلى الثلاثة الذين خلفوا حتى إذا ضاقت عليهم الأرض بما رحبت وضاقت عليهم أنفسهم وظنوا أن لا ملجأ من الله إلا إليه ثم تاب عليهم ليتوبوا إن الله هو التواب الرحيم " صدق الله العظيم
118 التوبة
كانت في ساعتها حالة ذاتية لا تنسى وسبقتها وتبعتها حالات.
ولكن من شروط التوبة أن لا يعود المرء إلى ما هو فيه..وللأسف كانت لي عودات.
لا أعلم كيف يمكن الانتصار على النفس نصراً لا هزيمة بعده..رزقنا الله حب جهادها الأكبر وأعاننا عليه جميعاً.
شكري ومودتي

إبراهيم الطيّار
29-08-2009, 03:41 AM
ابرااااااااااااااااااااااهيم أيها الرفيق
ما كان أحوجني لكهذا نص في رمضان.....
ثم إنه لي عودة ثانية وثالثة

سلامي أيها الصديق..
نحتاج إلى هذا ومثله وأمثاله في كل لحظة
المشكلة أننا لا نعطي أكبر الأمور الأهمية التي تستحق ونلتفت إلى معارك جانبية خاسرة سلفاً مع دنيا هي دار فناء ونهمل معركتنا التي خلقنا لها في طريق دار البقاء.
نص واحد للآخرة مقابل عشرات النصوص للدنيا...ما أبخلني على نفسي

تحيتي يا أمير

إبراهيم الطيّار
29-08-2009, 03:47 AM
غفر الله لنا ولك ولجميع المسلمين والمسلمات..
لحظة تجلي وصدق..وصفاء ونقاء مع النفس ومع الله..
ولا شك ان صوت التوبة دعاك وأيقظ بداخلك هذه المشاعر العظيمة الذي كان من نتاجها هذه القصيدة المؤثرة..
إنَّ للتّوبة صوتاً حين يدعو سأُلبّي

السلام عليكم
غفر الله لنا ولك ولجميع المسلمين والمسلمات..آمين
المشكلة أنها " لحظة " وقد سمعت مرة قولاً لأحدهم يقول : " لو علم الملوك بما نحن عليه من اللذة لجالدونا عليه بالسيوف "..ولهذا كانت تلك اللحظات هي الأغلى
ما يهمني أن تستمر هذه اللحظات في الزمان والمكان وهو ما لا يحدث عندي للأسف..
مع الأمل الكبير في كرم الله أن يرزقنا ذلك جميعاً
رمضان مبارك

إبراهيم الطيّار
29-08-2009, 03:50 AM
الله يرحمنا برحمته يا ابراهيم ...

اللهم ردنا إلى دينك الحنيف رداً جميلاً ...

محبتي لك يا رفيق .

السلام على الأخ الحبيب...القريب رغم أنف الجغرافيا..
رمضان مبارك أخي محمد..
دمت برعاية المولى وحفظه :rose:

إبراهيم الطيّار
29-08-2009, 03:52 AM
ألبسك الله ثوب اليقين وغفر ذنبك
اللهم اجعل هذه القصيدة برداً على قلب ابراهيم ؛
شكراً لك أنك أنت :)

السلام عليكم يا شاعر اليمن الجميل
بارك الله بك وحياك يا محمد
مودتي

إبراهيم الطيّار
29-08-2009, 03:57 AM
شهر التوبة يا إبراهيم


غفر الله لنا


اشكرك ايها المبدع



ساري


السلام عليكم
والشكر لك أخي الرائع ساري..
رمضان مبارك إن شاء الله
:rose:

سعيد الكاساني
29-08-2009, 04:42 AM
لقد طرتَ بأرواحنا عالياً
وحلَّقتَ بها في سماء التلذذ بالتوبةِ والمناجاه ..

ما أحوجنا إلة نصوصٍ كهذهِ ، تحيي باعثَ الأملِ في قلوبنا !
تقبَّل الله منا ومنكم ..

أبوالليث11
29-08-2009, 05:07 AM
أيها الحر الشريف : إبراهيم طيّار ..

الشاعر مدين بما يكتب , ويقول , ويسطر ..
والكلمة أمانة ,
والثمن جنة أو نار ..

وكما يقول أبو فهر : ( فمن استهان بالكلمة , فقد استهان بأعظم آلاء الله على عباده ) ..

جئت هنا , فرأيت ناسكاً , مؤمناً , تقيّاً ..
جئت , فرأيت العبودية الحقّة ,
والتذلل الصحيح ,
والفكرة الصائبة ..

أيها الأخ الصالح ..
قرأتك في سطر حسّان , وابن رواحة ..
ووجدتك في ثوب شعر عائشة الباعونية ..
وأبصرتك في روح وليد الأعظمي ..

جميلٌ مثل هذا البوح الخالد , والسطر الباقي ..

ولكنّ الأجمل ؛ أن يعلوَ سحره , ويرقى خياله , ويكونَ شعراً مكثفاً كباقي أشعارك ..
لماذا ؟!..
لأني قرأت عن الشعر قول الأصمعي (فإذا دخل باب الخير لان...!)
ومع أني أؤمن جزئياً بفكرة ضعف الشعر صاحب النمط الإسلامي ؛ إلا أني أدافع وبشدة , وأقول أن الشعر الإسلامي لم يضعف لحظة , وقد بحثت مراراً في هذه المسألة , ووجدت قوته , وضعف واضطراب الروايات التي تذكر ليونته وكزازته , كمثل هذه المقولة عن الأصمعي , وغيرها من أبي عبيدة ..

ثم إني أعتب على أمثالك من الشعراء النابغين , الذين يلوكون ألسنة الشعر , ويحتسونه حدّ الثمالة , أعتب إذا أتو بشعر ليست فيه قوة الشعر , أو بروز روحه الحقّة ..
وإن تعللوا بجلالة الموقف , ومباشرة الحالة الشعورية ..
لأن الشعراء في الطرف الآخر المناقض في الدين ؛ لا يعدّون هذا من جيد الشعر القويّ ..
واللهُ -سبحانه وتعالى- لم ينفِ عن الشعراء شاعريتهم يوم استثنى الفئة المؤمنة منه ..

فلهذا ؛ يجب على أمثالك من الشعراء الإسلاميين ؛ تكريس الجهود في إبداع شعر إسلاميّ راقٍ بخيالياته ومضامينه وأفكاره وتجنيحاته الباهرة , واختلاق جوّ شعريّ تكون فيه الكفاية عن الرجوع للشعر المنحطّ فكرياً الراقي فنيّا ..
وما ضياع كثيرٌ من نوابغ شعرائنا في بوتقة الحداثة المهلكة إلا بسبب توجههم لجيّد الشعر سنّ مراهقتهم أو أيام فوة شبابهم , فتأثروا بما قرؤوا , وتطبعّت أفكارهم بتلك الأفكار ..
وهو في الواقع أمرٌ مخجلٌ , ألا تجد الكفاية الشعرية المتزنة , فتضطر أن تخوض غمار التجربة التي في الغالب ما تؤثر في منهجك وفكرك المسلم ..
لذا ؛ نتمنى أن نرى شعراً إسلامياً قوياً , يجعل أصحاب الرأي المخالف يقرّون بقوته ولعلّ الله أن يفتح عليهم وييسر لهم طريق الخير , فتكونو جمعتم بين أجرين , ولن تعدموا قبلها ولا بعدها إحدى الحسنيين ..

أخي الفاضل ,
أنا أصغر منك بكثير , وما كلامي هذا إلا عتاب محبّ , ولأني قلبت وتقلبت بين الشعراء سنيّ عدة , ورضيت في النهاية أن أعتزل الخوض الشعري القوي خوفاً على عقيدتي أو فكري على الأقل ..

ثم إني أتمنى أن تكون خيراً مما أظن ..
وأن يغفر لي ربي ذنبي وخطئي وزللي ويغفر لك كذلك ..
إنه الوليّ والقادر ..

وحفظك ربي , وحماك من كل سوء ..

أبوالليث11

rituel-sanglant
30-08-2009, 12:21 AM
جزاك الله خيرا وتقبَل الله منَا ومنكم .........آمين

قس بن ساعدة
30-08-2009, 01:14 AM
غفر الله ذنبك
وانار بالقرآن قلبك
ويسر دربك
وجمعني واياك خلف حوض المصطفي
حياك الله

حنين السكون
30-08-2009, 01:22 AM
تقبّلَ اللهُ توبتكَ يا ابراهيم ..
قصيدةٌ رائعةٌ توائمُ روحانيةِ هذا الشهر الفضيل ..
ولكن ..
بينما أنا أتجولُ قارئاً الردود لفتَ نظري ردٌّ عجيبٌ وغريبٌ لم أقرءْ لهُ مثيلاً من قبل ...



الأخ حنينُ السكون ؟!

هل تعلمُ أن مسائي كانَ جميلٌ وطروبٌ إلى أن قرأتُ هذه العبارةَ التي لا يستسيغها عقلٌ أو منطقٌ أو حتّى عاطفةٌ يا صديقي !!


يـــســـعـــد مــســـاك :62d:

عبداللطيف بن يوسف
30-08-2009, 01:26 AM
سيدي الطيار

كم نحتاج إلى هذه التوبة فالذنوب أثقلتنا يا صديقي

تقبل الله هذا العمل وجعله في موازين حسناتك أيها الكريم

لك الحب و الوفاء

الغيمة
30-08-2009, 02:59 AM
عذبة يا إبراهيم
أقترح عليك أن تقدمها لأحد المنشدين المتميزين وستلاقي قبولا بإذن الله..
غفر الله لنا ولك
وكل عام وأنت بخير