PDA

View Full Version : ( رمـاد الضوء )



اليتيم (( 90 ))
26-08-2009, 11:40 PM
( رمـادُ الضوءِ )

لمـا توصَّـلَ ظِلُّهُـم .. لسمـائِـي
واسَّـاقَطَتْ لغـةُ الظلامِ .. إزائـي

أشْـعلتُـنِي قِـنديـلَ حُلمٍ .. نُـــورُهُ
زيتٌ .. تُبارِكُـهُ رؤى الإيحـاءِ

سافـرتُ في رَحِمِ الشواطئِ .. حالماً
ولـضـوءِ لؤلؤةٍ .. رنا إسْـرائي

كمْ قـدْ بنيتُ بداخِلي مُدُناً شَوا
ـرِعُهَا المُنَى وبيوتُـها أهـوائـِي
عمَّـدتُها بالمـاءِ والأحلامِ في
ليـلِ التوجُّـسِ مِـن أذى الغُـرَباءِ

وجَـرَرْتُ في مسْرى النُّجـومِ مآربي
وبثـثْتُ في وهَـجِ الربيعِ غِـنائـي

فاجتـاحَنِي خَـدَرُ الخـريفِ بثورةٍ
فتدَحْرَجَت من مقْـلتي أفيـائـي

كسَرَ الجَـفافُ نوافـذِي واغتـالَ كلْـ
ـلَ شُـعَاعـةٍ أشعلتُهَا بدمائـي

ينـداحُ في مُدُنِي يحطُّمهـا ويشْـ
ـرَبُ زَنبـَقَـاتِ الفجـرِ من أَجوائِـي
فتَّشْتُ عـن قَبـَسٍ يلـوحُ بأضلعي
لم يَبقَ طيفٌ مِنْ حشودِ ضيائي

وحدي ألَـمْـلمُ سُمْرَتي منْ وجنة الـ
ـطينِ المضمَّـخ من ميـاهِ شَقَـائـي

وحـدي أعودُ لربقةِ الآلامِ أحْـ
ـملُ بين كفيَّ الهزيعَ النائـي

النـايُ ينـفثُ منْ حُـدَاءِ مَوَاجِـعِي
يا نايُ , فارفُـقْ بِـي " وخَـلِّ حُدائـي

غـادرْتُ عنْ صَخَـبِ الرُؤَى ونثـرْتُ فجْــ
ري – ذاتَ يأسٍ - في لَظَى الصحْـراءِ
أنا مُوغِلٌ في التِيـهِ .. زادي كسرةٌ
معجُونةٌ بخَمِيـرةِ الأرزاءِ

ما عُدْتُ أنهَــلُ مِن صَبَاحِي مطْمَحـاً
ما الصبحُ إلا شاهدٌ لفَنَـائِـي

أمسَيتُ أمْخُـرُ في محِيطِ الحُلْمِ طِفـ
ـلاً قـد تدثَّر ثَـوْرَةَ الأنْـواءِ

لكن نونَ الحـزنِ يلتـقمُ السنا
فيلوكُـهُ في ظُـلمةِ الأحشـاءِ

لا أهـلَ حولي ينْـفَحُـونَ بِدِفْئِهم
من سوفَ يمنحُــنِي هـدوءَ المـاءِ ؟؟

مصطفى الخليدي
27-08-2009, 12:34 AM
محمد السويدي

شاعرنا الجميل والمبدع

تابعتك في أميرالشعراء
وكنت مدهشا رغم عمرك
الغض
وهأنا اجدك في أفياء
تنثر الجمال ووالله إنها لصدفة خيرمن ألف ميعاد

بورك فيك وبقلمك

يابن أرض الجنتين

أخوك
مصطفى

أحد طيورالجنتين المهاجرة

وشهرمبارك

ساري العتيبي
27-08-2009, 12:38 AM
رائع يا محمد

أنت شاعر واعد بأجمل المفاجآت




ساري

حنين السكون
27-08-2009, 12:47 AM
( رمـادُ الضوءِ )

لمـا توصَّـلَ ظِلُّهُـم .. لسمـائِـي
واسَّـاقَطَتْ لغـةُ الظلامِ .. إزائـي

أشْـعلتُـنِي قِـنديـلَ حُلمٍ .. نُـــورُهُ
زيتٌ .. تُبارِكُـهُ رؤى الإيحـاءِ

سافـرتُ في رَحِمِ الشواطئِ .. حالماً
ولـضـوءِ لؤلؤةٍ .. رنا إسْـرائي

كمْ قـدْ بنيتُ بداخِلي مُدُناً شَوا
ـرِعُهَا المُنَى وبيوتُـها أهـوائـِي
عمَّـدتُها بالمـاءِ والأحلامِ في
ليـلِ التوجُّـسِ مِـن أذى الغُـرَباءِ

وجَـرَرْتُ في مسْرى النُّجـومِ مآربي
وبثـثْتُ في وهَـجِ الربيعِ غِـنائـي

فاجتـاحَنِي خَـدَرُ الخـريفِ بثورةٍ
فتدَحْرَجَت من مقْـلتي أفيـائـي

كسَرَ الجَـفافُ نوافـذِي واغتـالَ كلْـ
ـلَ شُـعَاعـةٍ أشعلتُهَا بدمائـي

ينـداحُ في مُدُنِي يحطُّمهـا ويشْـ
ـرَبُ زَنبـَقَـاتِ الفجـرِ من أَجوائِـي
فتَّشْتُ عـن قَبـَسٍ يلـوحُ بأضلعي
لم يَبقَ طيفٌ مِنْ حشودِ ضيائي

وحدي ألَـمْـلمُ سُمْرَتي منْ وجنة الـ
ـطينِ المضمَّـخ من ميـاهِ شَقَـائـي

وحـدي أعودُ لربقةِ الآلامِ أحْـ
ـملُ بين كفيَّ الهزيعَ النائـي

النـايُ ينـفثُ منْ حُـدَاءِ مَوَاجِـعِي
يا نايُ , فارفُـقْ بِـي " وخَـلِّ حُدائـي

غـادرْتُ عنْ صَخَـبِ الرُؤَى ونثـرْتُ فجْــ
ري – ذاتَ يأسٍ - في لَظَى الصحْـراءِ
أنا مُوغِلٌ في التِيـهِ .. زادي كسرةٌ
معجُونةٌ بخَمِيـرةِ الأرزاءِ

ما عُدْتُ أنهَــلُ مِن صَبَاحِي مطْمَحـاً
ما الصبحُ إلا شاهدٌ لفَنَـائِـي

أمسَيتُ أمْخُـرُ في محِيطِ الحُلْمِ طِفـ
ـلاً قـد تدثَّر ثَـوْرَةَ الأنْـواءِ

لكن نونَ الحـزنِ يلتـقمُ السنا
فيلوكُـهُ في ظُـلمةِ الأحشـاءِ

لا أهـلَ حولي ينْـفَحُـونَ بِدِفْئِهم
من سوفَ يمنحُــنِي هـدوءَ المـاءِ ؟؟


لا إله إلا الله ...
هذا أنت يا محمد ؟!
لم أشاهد من حلقات أمير الشعراء إلا الحلقة الأخيرة وقد تميزتْ فيها وألقيتْ قصيدة لم تلقفْ ما صنعوا لأن صنعاء آثرتهم على خصاصتها وخيراً فعَلتْ وفعلتَ أنت !
المهم حياك الله يا محمد يا ابن البلاد .. شكراً لك لأنك هنا وشكراً لك لأنك أنت :rose:


محمد الغيثي

*صفاء الروح*
27-08-2009, 02:40 AM
أتذكّر هذا الشعر جيداَ :cd: .. كان في رابع أمسيّات أمير الشعراء ..:rolleyes:

أصنفه من أجمل ما سمعت !!

فعلاً أبيات رائعة من بيئة أصيلة ..

سلمت أناملك الذهبية أخي محمد ..

دمت بحفظ الرحمن و رعايته ..

تقبّل مروري .. صفاء الـــــروح

عبدالله بركات
27-08-2009, 03:45 AM
صديقي القديم اليتيم
انقطعت عنا فترة ليست بالقصيرة .. فألف أهلا بعودتك إلى أهلك في أفياء
لا تصدق كم كنت مسرورا وأنا أراك تبدع هناك على شاطيء الراحة
ان كان حسن هو من أحرز اللقب فأنت ولا شك كنت أمير القلوب
ولا أخفيك أنني فوجئت بك لأنك كنت أصغر مما توقعت .. فشعرك أوحى لي منذ قرأتك في لعنة الفينيق أنك شاعر مخضرم ..
أيها الجميل سأبقى أسيرا لهذا البيت :
فتَّشْتُ عـن قَبـَسٍ يلـوحُ بأضلعي
لم يَبقَ طيفٌ مِنْ حشودِ ضيائي

ثم إن لي عودة إلى هذا النص بقراءة متأنية
لك حبي يا أمير القلوب

ودمت للشعر

..

"اسماء"
28-08-2009, 12:25 AM
كأنني اقرأ شعرا جاهليا
قوي ورائع ما خططته هنا
كما تعودت ان اقرأ لك ..
دمت بخير

* محمد الضبع *
28-08-2009, 12:43 AM
المتفجرُ .. شعراً

والمتوقد .. قريحةً


والصديق العزيز محمد السودي

مبهرٌ كعادتك .. أشكر لك إتحافنا بدرتك الثمينة هذه

علينا أن نلتف .. ونضرم النيران حولها

وسيطول بنا المقام بكل تأكيد !!

..

ننتظر منك المزيد

فقلمك جدير بذلك

..


محبك ..

محمد الضبع


//

عبدالله بركات
28-08-2009, 02:05 AM
وعدتك بالعودة يا سودي وأنا هنا لأفي بوعدي

نص يحمل في طياته كما هائلا من البوح مشاعر جارفة تناوبت بين الألم والأمل .. على درب الرحيل والبحث في متاهات المدى عن محطة الوصول أدخلتنا يا محمد في جو التجربة الشعورية المضمخة بالارزاء ..


( رمـادُ الضوءِ )

بدءا من العنوان المبدع
رائع هنا دمج المتناقضين الرماد والضوء وكأنك تشير إلى الذات بناقضها بين الاظلام والاشعاع إلى الحياة بين الالم والامل ............

لمـا توصَّـلَ ظِلُّهُـم .. لسمـائِـي
واسَّـاقَطَتْ لغـةُ الظلامِ .. إزائـي

تصور وصول ظلهم إلى سماءك كالبخار الذي يصعد الى السماء ويشكل الغيمة التي هطلت هنا ظلاما .. ولكنك كنت على الارض وهم صعدوا الى سماءك .. وتمنيت لو أنك قلت ( وتواثبت لغة الظلام .. ) فذلك سيشير إلى وجودك سامقا في سمائك وهم يحاولون بلوغك وكل ما يستطيعونه هو التواثب ازاءك .....

أشْـعلتُـنِي قِـنديـلَ حُلمٍ .. نُـــورُهُ
زيتٌ .. تُبارِكُـهُ رؤى الإيحـاءِ

صورة رائعة .. وهي دليل على سموك عنهم أولئك المتواثبون بظلامهم ..

سافـرتُ في رَحِمِ الشواطئِ .. حالماً
ولـضـوءِ لؤلؤةٍ .. رنا إسْـرائي

من أروع الصور ... ياله من اسراء جميل ..

كمْ قـدْ بنيتُ بداخِلي مُدُناً شَوا
ـرِعُهَا المُنَى وبيوتُـها أهـوائـِي
عمَّـدتُها بالمـاءِ والأحلامِ في
ليـلِ التوجُّـسِ مِـن أذى الغُـرَباءِ

استرسال رائع في بناء المشهد .........

وجَـرَرْتُ في مسْرى النُّجـومِ مآربي
وبثـثْتُ في وهَـجِ الربيعِ غِـنائـي

ونثرت في مسرى النجوم .... ما رأيك :buba:

فاجتـاحَنِي خَـدَرُ الخـريفِ بثورةٍ
فتدَحْرَجَت من مقْـلتي أفيـائـي

هنا لم أعي التناسب بين الخدر والثورة ما رأيك ب (قلق ) بدل خدر ..:kk

كسَرَ الجَـفافُ نوافـذِي واغتـالَ كلْـ
ـلَ شُـعَاعـةٍ أشعلتُهَا بدمائـي

مذهل

ينـداحُ في مُدُنِي يحطُّمهـا ويشْـ
ـرَبُ زَنبـَقَـاتِ الفجـرِ من أَجوائِـي

زنبقات الفجر .. يالك من مبدع

فتَّشْتُ عـن قَبـَسٍ يلـوحُ بأضلعي
لم يَبقَ طيفٌ مِنْ حشودِ ضيائي

لله درك ..

وحدي ألَـمْـلمُ سُمْرَتي منْ وجنة الـ
ـطينِ المضمَّـخ من ميـاهِ شَقَـائـي

اندماج الجسد مع الروح .. ووجنة الطين ياسلام ..

وحـدي أعودُ لربقةِ الآلامِ أحْـ
ـملُ بين كفيَّ الهزيعَ النائـي

جميل

النـايُ ينـفثُ منْ حُـدَاءِ مَوَاجِـعِي
يا نايُ , فارفُـقْ بِـي " وخَـلِّ حُدائـي

راح يتغنى بها د.علي تميم على مسرح شاطيء الراحة .. يا ناي

غـادرْتُ عنْ صَخَـبِ الرُؤَى ونثـرْتُ فجْــ
ري – ذاتَ يأسٍ - في لَظَى الصحْـراءِ
أنا مُوغِلٌ في التِيـهِ .. زادي كسرةٌ
معجُونةٌ بخَمِيـرةِ الأرزاءِ

فنان والله ..

ما عُدْتُ أنهَــلُ مِن صَبَاحِي مطْمَحـاً
ما الصبحُ إلا شاهدٌ لفَنَـائِـي

ياله من صبح مظلم .. ويحك كم أوجعتني

أمسَيتُ أمْخُـرُ في محِيطِ الحُلْمِ طِفـ
ـلاً قـد تدثَّر ثَـوْرَةَ الأنْـواءِ

لكن نونَ الحـزنِ يلتـقمُ السنا
فيلوكُـهُ في ظُـلمةِ الأحشـاءِ

لا أهـلَ حولي ينْـفَحُـونَ بِدِفْئِهم
من سوفَ يمنحُــنِي هـدوءَ المـاءِ ؟؟


ومن سوف يمنح هدوء الماء لطفل تدثر ثورة الانواء يمخر في محيط الحلم ... ستبقى تأرجحك أمواج العمر إلى ان يشاء الله ولن تهدأ نفسك الشاعرة وستظل تبث فينا المزيد من عيون الشعر ... هو قدرك يا رفيق

حييت يا سودي
وشكررررررررررررررررررا لك

..

أبوالليث11
28-08-2009, 07:13 AM
أخي أبا خالد ..
قلبّت هذه الخرّيدة حال مخاضها , ويوم ولادتها , ثم فطامها !..
وفي كلّ مرة آتيها أجدُ عبقا جديداً , وملامح حديثة ..

لا زلت أذكرها يوم طلبت مني ملاحظاتي عليها قبل عرضها في أمير الشعراء بفترة ,
ولا زلت أذكر نقداتي عليها التي وافق قليل منها هواك , وخالف الآخرُ :) ..

ولا زلت أذكر تلك الدار التي كانت تقلّنا , ونتجاذب فيها سحر القريض ,
وهُلام الشعر , وطيّب البوح !..
لا زلت أذكر بداياتك الأولى , وحرصك على الرقيّ قدماً في ذلك الدرب
الذي أفلت من أيدينا ..

أخي أبا خالد ,
لم آت هنا لأعلق على القصيدة ..
ولكن ؛ كي أقول لك :
الشعر ميدانٌ يخبّ فيه الشعراء ويضعون , وهو كساحة الملوك ..
يقع فيها الدرّ والخزف والجوهر والنوى !..
فكن جابياً كرائم أمواله , وخذ الكتاب بقوّة ..
فلقد أوتيت الحُكْم صبيّاً ..
واعلم أنك أمير نفسك , وقلبك , وهواك ..

أتمنى أن أراك قريباً ...

اكرم القاضي
28-08-2009, 02:08 PM
الشاعر الكبير

محمد السودي .

نكاد نسمعها منك كما شدوت بها هناك في شاطئ الراحة .
مبدع انت يا صاحبي - وحزين ايضا - رغم سنوات عمرك النضرة
لا اشقاك الله بشعرك يا اخي رغم ان شقاوتك هي ما ينفجر عنها ابداعك ..
دمت سعيدا يا اخي .. وشاعرا مبدعا ايضا ..

تقديري

طارئ
28-08-2009, 03:41 PM
رائعة حزينة موحية
كاملة
لولا التدوير في الكامل ..!
موفق أيها اليتيم

الأمير نزار
28-08-2009, 05:57 PM
أيها الشاعر الجميل :
قصيدة تسبح في فضاءات النفس تدور حول الذات بأبعاد ممتدة تحتمل إسقاطات كثيرة ،أجمل مافيها أنها لا تنتهي بقراءة واحدة ولا تتوقف على معنى واحد....
سأعرض قراءتي عليها فاسمح لي:
في قولك :
واساقطت لغة الظلام
لاحظ يا صديقي أن الفعل اساقط يعني استمر بالسقوط بشكل متتابع لذلك فمن الأولى ان يأتي بعده الفاعل جمعا لا مفردا كقوله تعال: (تساقط عليك رطبا) أما لديك فكان المعنى واضحا ولكن المبنى لم يكن بقدره .....
ثم تابعت معك القراءة في رائعتكم المدهشة إلى أن قلت:
سافـرتُ في رَحِمِ الشواطئِ
وهنا يا صديقي وقعت بعيب دلالي فالرحم من خصائصه اللازمة خصيصة الاستقرار والسكينة فحين أتيت انت لتستفيد من الانزياح اللغوي استخدمت معه فعل السفر الذي يدل على التنقل في مكان لا يصح به ذلك فأنت كمن يقول سافرت في غرفتي المغلقة وهذا ليس من الجودة بمكان......
كما أنك في الشطر الثاني تقول:
ولـضـوءِ لؤلؤةٍ
وهنا أسألك هل الأولى أن نقول بريق لؤلؤة أم ضوء لؤلؤة....طبعا المعنى واضح ولكن الاستخدام اللفظي مرتبك....
تابعت معكم القراءة يا شاعر الحرف الذهبي -الذي كم أطربني في أمير الشعراء إلى أن قلت-:
عمَّـدتُها بالمـاءِ والأحلام
فالمعروف ان العطف يكون على متجانسات فلو أنك أحكمت قليلا فالماء حسي والأحلام معنوية ...بصراحة أراك هنا متكلفا في هذا البيت، أقصد مثلا ان أية لفظة أخرى غير الماء لو استبدلتها بها لاستقرت في مكانها ولم يتغير المعنى وكأن كلمة الماء جاءت لأتمام الوزن (أو ربما لحالة شعورية لديك )
ثم أيها الأمير وجدتك تقول:
وجَـرَرْتُ في مسْرى النُّجـومِ
ربما تجر تدل على الخيبة وكنت في بيت يدل على الثقة فلو قلت تسحب او تنثر لكان أجود....
وبعد عدة أبيات رائعة قرأت لك:
ما عُدْتُ أنهَــلُ مِن صَبَاحِي مطْمَحـاً
وهنا أسألك أكان مطمحا واحدا ......
ثم في قولك:
أمسَيتُ أمْخُـرُ في محِيطِ الحُلْمِ طِفـ
ـلاً قـد تدثَّر ثَـوْرَةَ الأنْـواءِ
أرى عدم تظافر بين الإبحار في محيط الحلم والتدثر بثورة الأنواء فكأن أحدها ليس يعني الآخر في شيء.....
أخيرا في قولك:
فيلوكُـهُ في ظُـلمةِ الأحشـاءِ
هنا هل ترى يلوك ملائمة للأحشاء.....
____________________________
وبعد فيا أيها الشاعر الشاعر قد كنت معك هنا أغني وأسبح في بحور ليست كالبحور ، كنت تعزف بالأمواج وتغني للطيور وترقص الشمس على شواطئك......
ودمت شاعرا مبدعا,,,,,
همسة صغيرة:
ذهب بعض الخليليين إلى أنه لا يجوز التدوير في البحر الصافي عند استخدام ضرب غير تفعليته الأساسية، أنا شخصيا أستسيغ ما قالوا والأمر ربما أمر أذواق......
دمت بود واغفر ثقل ظلي ولكن قصيدتك كالعروس يجب ان تكون بأبهى حلة
الدكتور محمد أمين

اليتيم (( 90 ))
30-08-2009, 09:15 PM
بلا وطن .. أهلا بك أيها المهاجر الرائع ..
نزلت إلى مفازتي أثناء هجرتك نحو الذرى
فأنبتت لقدومك .. شكرا لك أخي مصطفى ..


محمد السودي
بين الغربة والوطن
وفي كلاهما أنا المنفي

اليتيم (( 90 ))
30-08-2009, 09:17 PM
ساري أيها الصديق .. قد عدت لأنك هنا
كم أفخر لمرورك .. دمت أيها الشاعر .. :)

ودي ..

اليتيم (( 90 ))
30-08-2009, 09:21 PM
حنين السكون ..
حمدا لله .. لأنك لمحت شيئا من البرنامج
شكرا على مرورك أيها السمي :y:

ودي ..

اليتيم (( 90 ))
05-09-2009, 04:09 AM
صفاء الروح
كم أتشرف لمرورك على هذه المتواضعة :)
دمتي في حفظ الرب

كوني بالقرب دوما
ودي لقلمك وقلبك

اليتيم (( 90 ))
05-09-2009, 04:20 AM
أيها الصديق .. عبد الله بركات
كم أسعدني مرووورك من هنا
وكم شرفنتي متابعتك

مررت هنا مرتين وفي كل مرة كنت راائعا
دمت أيها الشاعر الراائع :sunglasses2:

موسى العليان
05-09-2009, 06:02 AM
أمتعتنا بهذه المشاعر الجميلة وهذا البناء الرفيع

ايمن الشهاري
05-09-2009, 07:15 AM
الشاعر الطري(محمد السودي)

الذي كنت أراهن عليه في برنامج أمير الشعراء

في الحقيقه أن شعرك يسبق سنك بكثير ,وربما لست أول من قال

عندما كنت أراك في مسرح شاطئ الراحه كنت أقول لبعضهم (نحن اليمنيون لا نأتيكم إلا بصغارنا في السن ليواجهوا بما أعطاهم الله من شعر كباركم، فكيف لو أسرفنا عليكم بكبارنا!)

كنت خير ممثل لبلدك يا محمد

استهوتني رزانتك وأخلاقك وسمو تعاملك

كنت تقول البيت فيتكور بداخلي ديوان من الشعر

وليكن في علمك أنك وصلت إلى ما لم يصله غيرك

قللي من غيرك من الشعراء في هذا السن بالتحديد وصلوا إلى هذا المستوى وهذه الشهره وهذا التأهل في قلوب السواد الأعظم من الناس

يكفيك أنك قدمت نفسك وقدمت ذاتك

نعم كنت أرى ذاتك سامقه

لا أبعدك الله يا عزيزي

كن بالقرب فنحن بك أسعد

ابن منفاك الخفي/ م: أيمن الشهاري

هناك في السماء
05-09-2009, 01:34 PM
كمْ قـدْ بنيتُ بداخِلي مُدُناً شَوا
ـرِعُهَا المُنَى وبيوتُـها أهـوائـِي
عمَّـدتُها بالمـاءِ والأحلامِ في
ليـلِ التوجُّـسِ مِـن أذى الغُـرَباءِ

وجَـرَرْتُ في مسْرى النُّجـومِ مآربي
وبثـثْتُ في وهَـجِ الربيعِ غِـنائـي

فاجتـاحَنِي خَـدَرُ الخـريفِ بثورةٍ
فتدَحْرَجَت من مقْـلتي أفيـائـي


أنت شاعر رائع و أكثر, قراءة قصائدك لا تمل يا يتيم
شكرا لأنك هنا, شكرا كثيرا

في أمان الله

عبدالمنعم حسن
09-09-2009, 03:18 AM
الشاعر/ اليتيم ..




في كل مرة أقرأ هذ النص أجد طعما جديدا وبعثا جديدا وروحاً أخرى ..
هل أؤمن بتناسخ الأرواح؟!
أستغفر الله ..

إنك هنا قفزة أخرى ووثبة من وثبات التطور ..
كأنك غيرك ..

كن حيث الإبداع كما شئت وكما يشاء لك المستقبل..

مودتي ..

اليتيم (( 90 ))
10-09-2009, 04:05 AM
.. أظنني حينما بدأت الخطو
نأيت بعيدا عن الماضي .. بالرغم من
أن حذائي العتيق
يترك أثرا في التراب - أحيانا -

الرائعة أسماء .. شكـرا لمرورك الفاخر من هنا
ودي ..

اليتيم (( 90 ))
10-09-2009, 04:14 AM
لم أزل أقلب تلك الصفحات البيضاء
التي نقشنا عليها شيئا غريبا ..
محمد .. هل هو نقش سحري ؟
لا لا هو أعظم ..

آآآه عليك .. كم أنت جبااار ..
في شعرك وفي اجتياحك للنوافذ البشرية ..


كدت أنسى ..
( تحتاج إلى حب يفجر فيك .... ؟؟؟ ) :peace:


أخي الكريم .. شكرا شكرا جزيلا لك ..
؟؟؟؟ :biggrin5:

اليتيم (( 90 ))
13-09-2009, 05:56 PM
أبا الليث .. لم أنس تلك الأيام ولن أنساها
ولقد نحت تلك الأيام في مكان لا تهب عليها الرياح ..

كن بخير أيها الصديق ..

اليتيم (( 90 ))
13-09-2009, 06:01 PM
لا اشقاك الله بشعرك يا اخي رغم ان شقاوتك هي ما ينفجر عنها ابداعك ..

يااااااه :ops2:
كم أعجبني مرورك أيها القاضي ..
كن بالقرب دوما ..
ودي لقلبك ولقلمك
محمد ..

اليتيم (( 90 ))
16-09-2009, 06:29 AM
طارئ
شكـرا لك مرورك العذب
لست أدري لم أحب التدوير في هذا البحر h*
- قد أكون على ضلال -

ودي

اليتيم (( 90 ))
16-09-2009, 06:33 AM
د . محمد أمين ..
شكـرا لك على تفرغك لنقد أحرفي التي زاد
قدرها بعد تلاوتك لها ..

أعجبتني بعض وقفاتك النقدية
شكرا لك أيها الرائع ..

لك ودي