PDA

View Full Version : ويأتي الليل يا أرقي!



مريم محمد
03-09-2009, 12:59 AM
بسم الله الرحمن الرحيم


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته






ويأتي الليل يا أرقي !


ويأتي الليل يا ليلي على مهلٍ
ويأتي بعد أن مضّى سنيّ العمر مرتحلا
فيهوَى أن يقيم هنا بلا سفرٍ ولا ترحالْ!
ويأتي الليل يخنقني
ويخنق طولَه الأفقُ
ويضحي القلب متسعا ولكنْ فارغٌ أرقُ !
فلا شيء به يثوى سوى الأتراح والألامْ!
بقلبي صارت الأحزان مثل لهيب تلك الشمس إن كانتْ على الأكوان غاضبةً
فيأخذها لهيب الحزن يعصفها يدمرها !
ونجمي صار شيخا تائها هرما
ومسكنه بيوت القحط في صحراءَ تائهةٍ!
ونجمي مثل أغنية بلا صوتٍ ولا لحنٍ ولا معنى
يحطمه شعاعُ مجرةٍ حيرى بذاك العالم العلوي
ونجمي صار محرقةً
يحرِّق قلبه الشفق!
ويندب حظه الأفقُ!
وقلبي مثل طاحونهْ !
طواحين لذاك الريح إذ تبدو معلقة بجذر الماء في صحراء منتحرةْ ... ومنسيةْ!!!
ويأخذني لهيب الحزن يأسرني
ويرميني إلى وطن بلا أرضٍ بلا شعبٍ بلا إنسان!
ويقذفني إلى منفى شوارعه بلا عنوان !
فتنهشني به الغربان
ويلقيني بلا تابوتْ !!
إلى بحرٍ بلا ماءٍ بلا موجٍ بلا شطآنْ!!
ويأتي الليل يا أرقي!!
ويأتيني كمثل الطيف يسألني يعاتبني!
لم الأحزان؟؟!!!




مريم محمد قوّش


الخميس
6/8/2009


أتمنى من الأخوة والأخوات الكرام أن يتفضلوا عليّ بالنقد البنّاء .. شاكرة لهم جهودهم الطيبة ..
دمتم بخير
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته


مريم

أسمر بشامة
03-09-2009, 02:36 AM
ويخنق طولَه الأفقُ
برأيي الأنسب لو قلتي : ( ويخنقُ طولهُ أُفقي .. )
..
ويضحي القلب متسعا ولكنْ فارغٌ أرقُ !
كذلك هُنا ( فارغٌ ) غير مُناسبة لمعناها برفقة الأرق ..!
لو قلتلي : ويضحي القلبُ ظمآناً ولكن مُشبعاً أرقي ..
..
وقلبي مثل طاحونهْ !

طواحين لذاك الريح إذ تبدو معلقة بجذر الماء في صحراء منتحرةْ ... ومنسيةْ!!!

الكلمات بالأحمر غير جائز تسكينها بتلك الطريقة ..
..
أختي مريم ..
الـ ( متفاعلن ) جميلة بين يديكِ ولكن تحتاج لاهتمام أكثر ..
وتنظيم الإحساس قليلاً بدون ارتباك ولا استعجال ..
هذا ما رأيته حسب معرفتي ..
بإنتظار الأستاذة الكبار فهم لن يبخلوا , بارك الله بهم ..

دمتِ بود أختي الكريمة

عبدالله بركات
03-09-2009, 03:33 AM
ويأخذني لهيب الحزن يأسرني
ويرميني إلى وطن بلا أرضٍ بلا شعبٍ بلا إنسان!
ويقذفني إلى منفى شوارعه بلا عنوان !
فتنهشني به الغربان
ويلقيني بلا تابوتْ !!


جميل هذا البوح
والعذوبة في تسلسل الكلمات والصور كانت رائعة
همسة : على فكرة الليل يأتي كل يوم ..

دمت بشعر

..

مريم محمد
03-09-2009, 10:08 PM
ويخنق طولَه الأفقُ
برأيي الأنسب لو قلتي : ( ويخنقُ طولهُ أُفقي .. )
..
ويضحي القلب متسعا ولكنْ فارغٌ أرقُ !
كذلك هُنا ( فارغٌ ) غير مُناسبة لمعناها برفقة الأرق ..!
لو قلتلي : ويضحي القلبُ ظمآناً ولكن مُشبعاً أرقي ..
..
وقلبي مثل طاحونهْ !

طواحين لذاك الريح إذ تبدو معلقة بجذر الماء في صحراء منتحرةْ ... ومنسيةْ!!!

الكلمات بالأحمر غير جائز تسكينها بتلك الطريقة ..
..
أختي مريم ..
الـ ( متفاعلن ) جميلة بين يديكِ ولكن تحتاج لاهتمام أكثر ..
وتنظيم الإحساس قليلاً بدون ارتباك ولا استعجال ..
هذا ما رأيته حسب معرفتي ..
بإنتظار الأستاذة الكبار فهم لن يبخلوا , بارك الله بهم ..

دمتِ بود أختي الكريمة


الأستاذ الفاضل أسمر بشامة شرّفني مرور حضرتك وتعليقك الكريم .

*

ويضحي القلبُ ظمآناً ولكن مُشبعاً أرقي

ما شاء الله جميلة صورة حضرتك

لكن للتوضيح ... استوحيت الفكرة في قولي "ويضحي القلب متسعا ولكنْ فارغٌ أرقُ !"

من قوله تعالى " وأصبح فؤاد أم موسى فارغا" القصص ، والتي فسرها السيوطي في تفسير الدر المنثور: أي خاليا من كل شيء غير ذكر موسى وذلك من شدة الهول.

وكنت أقصد بها في القصيدة أن القلب أصبح خاليا من ذكر أي شيء على الرغم من سعته وذلك لغرقي في لجة الأرق فلم أفكر في أرقي إلا في أرقي !!

* وقلبي مثل طاحونهْ !

طواحين لذاك الريح إذ تبدو معلقة بجذر الماء في صحراء منتحرةْ ... ومنسيةْ!!!

بارك الله في حضرتك على تنبيهك لما غفلتُ عنه ! سأستبدلها بـ

طواحينٌ غدت روحي!
طواحينٌ لتلك الريح إذ تبدو معلقة بجذر الماء في صحراء يقتلها لهيب اليأس والضجرِ !


ولا أزل أيضا بانتظار نقد الاساتذة الكرام

بارك الله فيك أخي الفاضل على ما تفضلت به وجزاك الرحمن عليه أوفر الجزاء

دمت بخير
والســـــلام
مريم

مريم محمد
03-09-2009, 10:14 PM
ويأخذني لهيب الحزن يأسرني
ويرميني إلى وطن بلا أرضٍ بلا شعبٍ بلا إنسان!
ويقذفني إلى منفى شوارعه بلا عنوان !
فتنهشني به الغربان
ويلقيني بلا تابوتْ !!


جميل هذا البوح
والعذوبة في تسلسل الكلمات والصور كانت رائعة
همسة : على فكرة الليل يأتي كل يوم ..

دمت بشعر

..

حياك الله أخي الفاضل عبد الله
حضورك الكريم ها هنا عطّر الصفحة !
إطراء حضرتك على القصيدة شرف لي

بارك الله فيك وجزاك الله خير الجزاء

دمت بخير

محمد العموش
03-09-2009, 11:41 PM
بسم الله الرحمن الرحيم


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته






ويأتي الليل يا أرقي !


ويأتي الليل يا ليلي على مهلٍ
ويأتي بعد أن مضّى سنيّ العمر مرتحلا
فيهوَى أن يقيم هنا بلا سفرٍ ولا ترحالْ!
ويأتي الليل يخنقني
ويخنق طولَه الأفقُ
ويضحي القلب متسعا ولكنْ فارغٌ أرقُ !
فلا شيء به يثوى سوى الأتراح والألامْ!
بقلبي صارت الأحزان مثل لهيب تلك الشمس إن كانتْ على الأكوان غاضبةً
فيأخذها لهيب الحزن يعصفها يدمرها !
ونجمي صار شيخا تائها هرما
ومسكنه بيوت القحط في صحراءَ تائهةٍ!
ونجمي مثل أغنية بلا صوتٍ ولا لحنٍ ولا معنى
يحطمه شعاعُ مجرةٍ حيرى بذاك العالم العلوي
ونجمي صار محرقةً
يحرِّق قلبه الشفق!
ويندب حظه الأفقُ!
وقلبي مثل طاحونهْ !
طواحين لذاك الريح إذ تبدو معلقة بجذر الماء في صحراء منتحرةْ ... ومنسيةْ!!!
ويأخذني لهيب الحزن يأسرني
ويرميني إلى وطن بلا أرضٍ بلا شعبٍ بلا إنسان!
ويقذفني إلى منفى شوارعه بلا عنوان !
فتنهشني به الغربان
ويلقيني بلا تابوتْ !!
إلى بحرٍ بلا ماءٍ بلا موجٍ بلا شطآنْ!!
ويأتي الليل يا أرقي!!
ويأتيني كمثل الطيف يسألني يعاتبني!
لم الأحزان؟؟!!!




مريم محمد قوّش


الخميس


6/8/2009


أتمنى من الأخوة والأخوات الكرام أن يتفضلوا عليّ بالنقد البنّاء .. شاكرة لهم جهودهم الطيبة ..
دمتم بخير
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته


مريم


... ألأخت الفاضلة مريم :
جميلٌ هذا القلق الذي عشناهُ في نصكِ مغلفاً بالانتظار الممض والليل الذي لا ينتهي
ولأنكَ منحتِنا شرفَ أن ندلي بدلوِ ذائقتنا فأقول :

ويأتي الليل يا ليلي على مهلٍ
تكرار لفظة ( ليلي ) الثانية أطفأَ من وهج الصورة ... فماذا لو كانت ( وجعي )
ويأتي الليل يا وجعي على مهلٍ ...؟؟؟
ثمّ أشعرُ أنّ ثمةَ شيئاً محذوفاً بعد هذا الشطر ، وكانت الصورة ستبدو بهِ أروع وهو :
ومكانهُ هنا ، بين الشطر الأول والثاني :
ويأتي الليل يا ليلي على مهلٍ
ويأتي بعد أن مضّى سنيّ العمر مرتحلا

فبعدَ أن تخيلنا قدومَ الليل المرعب يتمطى على مهلٍ ، ويشيرُ بظلمتهِ المفزعة للمنتظر على وسادة الأرق ، كان من الجميل لو صورتِ أنّ الليلَ حين وصل كان ثقيل الظلِّ مرهقاً
علمنا أنه - الليل - قد أتى بكلّ رعبهِ ... لكنه كيف كان حين وصل ؟؟؟!!!

هذا على عجلٍ ... ولعلي أعودُ بإذن الله

محمد عبدو
04-09-2009, 01:27 AM
اختي الفاضلة
يحل الحزن في كلماتك بلا أمل
وكأن شيئا ما في داخلك يرتحل
وكأن بين كلماتك جرح لم يندمل
وغابت عنك صورة الفجر
تشرق وتنشر الأمل
هيهات لو أن نصك قد إحتوى
بعد كل هذا الليل المظلم
شمعة تنير غدنا وتنثر على الدرب ولو قليلا من الورد

"اسماء"
05-09-2009, 02:29 PM
مريم..

طريقة نظمك للشعر .. او بالاحرى الموسيقى الشعرية هذه تجذبني جدا ..

ربما لا املك ادوات النقد. لكنني اراها محاولة جميلة ..
سعدت بوقتي معك..
كوني بخير..

الغيمة
05-09-2009, 06:05 PM
موعد مع الأرق في كل ليلة..
نص جميل..يستحق أن يأخذ من جهدك ووقتك لإزالة ما وقع فيه من هنات..
سيكون رائعا إن فعلت..
مريم..
أنتظر نصك القادم..لأنه سيكون أجمل بإذن الله..
دمت لأختك..

مريم محمد
06-09-2009, 09:46 PM
... ألأخت الفاضلة مريم :
جميلٌ هذا القلق الذي عشناهُ في نصكِ مغلفاً بالانتظار الممض والليل الذي لا ينتهي
ولأنكَ منحتِنا شرفَ أن ندلي بدلوِ ذائقتنا فأقول :


ويأتي الليل يا ليلي على مهلٍ
تكرار لفظة ( ليلي ) الثانية أطفأَ من وهج الصورة ... فماذا لو كانت ( وجعي )
ويأتي الليل يا وجعي على مهلٍ ...؟؟؟
ثمّ أشعرُ أنّ ثمةَ شيئاً محذوفاً بعد هذا الشطر ، وكانت الصورة ستبدو بهِ أروع وهو :
ومكانهُ هنا ، بين الشطر الأول والثاني :
ويأتي الليل يا ليلي على مهلٍ
ويأتي بعد أن مضّى سنيّ العمر مرتحلا


فبعدَ أن تخيلنا قدومَ الليل المرعب يتمطى على مهلٍ ، ويشيرُ بظلمتهِ المفزعة للمنتظر على وسادة الأرق ، كان من الجميل لو صورتِ أنّ الليلَ حين وصل كان ثقيل الظلِّ مرهقاً
علمنا أنه - الليل - قد أتى بكلّ رعبهِ ... لكنه كيف كان حين وصل ؟؟؟!!!


هذا على عجلٍ ... ولعلي أعودُ بإذن الله



حيّاك الله أخي الفاضل محمد العموش شرّفني مرور حضرتك وتعليقك الكريم.
بارك الله فيك أستاذ على ملاحظاتك ...
أبدلتُ القول بناءً على اقتراحكم الكريم إلى ..
فما رأي حضرتكم ؟

ويأتي الليل يا وجعي على مهلٍ
ويأتيني ثقيلا قد أزاح الهمّ ناحيتي !
ثقيلا دلّ ناحيتي دموع الحزن قاطبةً!!!
ويأتي بعد أن مضّى سنيّ العمر مرتحلا !

مريم محمد
06-09-2009, 10:01 PM
اختي الفاضلة
يحل الحزن في كلماتك بلا أمل
وكأن شيئا ما في داخلك يرتحل
وكأن بين كلماتك جرح لم يندمل
وغابت عنك صورة الفجر
تشرق وتنشر الأمل
هيهات لو أن نصك قد إحتوى
بعد كل هذا الليل المظلم
شمعة تنير غدنا وتنثر على الدرب ولو قليلا من الورد

حياك الله أخي محمد
مرورك الكريم شرف لي
أخي الكريم
غالبا ما تأتي البداية والنهاية في حالة هذيان لا ندرك أننا فيه إلا بعد انتهاء الكتابة!! فلا أدري كيف كانت هذه القصيدة ولا أدري كيف كانت مقدمتها ولا نهايتها .. لا أقول هذا من باب السخرية إنما هي حقيقة التجربة التي مررت بها
ولي تجارب أنتجت قصائد ختمت بنهاية وردية كما هذه الأبيات التي ختمت بها إحدى قصائدي .. وإن شاء الله تتيح لي الأيام لنشر مزيد من القصائد التي ترضي ذوق الجميع إن شاء الله


لا تيأسن وإن عتا فيك البلى


واصبر لعلّ وراءه فرج قريبْ


واضرع إذا حلّ المساء بطوله


واجعل دموعك أنهرا تمحي الذنوبْ


لا تأمننْ غير الزمان فإنها


ترمي نبالا لا ترد ولا تخيبْ


ولئن أصبت فلا تكن متشائما


إن التشاؤم عُدّ من أردى العيوبْ


إن المصايب لا تباد بعبرة


بالعزم والإيمان تندثر الكروبْ

مريم محمد
06-09-2009, 10:03 PM
مريم..

طريقة نظمك للشعر .. او بالاحرى الموسيقى الشعرية هذه تجذبني جدا ..


ربما لا املك ادوات النقد. لكنني اراها محاولة جميلة ..
سعدت بوقتي معك..
كوني بخير..

حيّاك الله أختي الفاضلة اسماء
إطراؤك على القصيدة شرف لي
أشكرك على ذائقتك وإن شاء الله أكون دائما عند حسن ظنك
دمت بخير

مريم محمد
06-09-2009, 10:10 PM
موعد مع الأرق في كل ليلة..
نص جميل..يستحق أن يأخذ من جهدك ووقتك لإزالة ما وقع فيه من هنات..
سيكون رائعا إن فعلت..
مريم..
أنتظر نصك القادم..لأنه سيكون أجمل بإذن الله..
دمت لأختك..

صدقتِ
موعدٌ مع أرق!
أسعدني جدا مرورك أخيتي الغيمة ..غيمة الخير إن شاء الله
إطراؤك ومرورك ها هنا أسعدني جدا
دمت بود